رواية المتملك العنيف رحمه وزين الفصل الخامس 5

الصفحة الرئيسية

رواية المتملك العنيف البارت الخامس 5 "رحمه وزين"

رواية المتملك العنيف رحمه وزين الفصل الخامس 5

ف الصباح عند زين
زين بنبره تحذيرا ميفلتش من تحت عنيك لحظه واحده ى خالد 
ع الجانب الاخر حاضر ى زين باشا 
زين معلش بقا تعبك معاياااا 
خالد كان يوم اسود لما دخلت شرطه منك ومن اوامرك 
زين وهو يبتسم ليه بس كده 
خالد ى عم دا انا اللل بخاف منك مش عارف مين فينا الل ظابط 
زين ى عم اى الجديد ما من الجامعه واحنا كده 
خالد بضحك قلبك قاسى عليااا اوى الا قولى العروسه عمله اى
زين بعصبيه خاااااالد اسمها رحمه هانم 
خالد ى عم مااشى 
بعد عدة دقائق اغلق زين الهاتف واخذ يفكر لحد ما سمع صوت رحمه وهى بتقوم 
رحمه وهى تلاحظ انها تنام ف احضانها هااااا اى الل خالنى انام كده 
زين ليه انتى متعرفيش 
رحمه انا لما بنعس مش ببقا حاسه بحاجه 
زين وهو يلوى فمه يعنى محستيش بأى حاجه 
رحمه لاء 
زين وهو ينظر اليها وقربها منو وبدء يحسس ع شفتيها بايدو طب مش فاكره حاجه خالص 
رحمه بتوهان لاء 
زين يبقا افكرك واخذ يقربها منه حتى وصل الى شفتيها واخذ يقبلها 
رحمه وهى ف عالم اخر اااه 
 دقائق و كان يبعد عنها 
رحمه وهى تاخذ انفسها واخذ تكيل له الضربات انت قليل ادب
زين مسكها من اديها شششششش والله اقعد واوريكى قلت الادب ع حق 
رحمه جات لتتحدث ولكنها ادركت انها لا تنجى منو ففضلت عدم الكلام 
زين قام من ع الفراش ودخل المرحاض واعط ل رحمه رحتها 
رحمه وهى تضع يديها ع شفتيها وتبتسم قليل الادب بس قمر 
بعد ربع ساعه زين خرج الى الشركه 
ورحمه دلفت المرحاض وغتسلت وصلت الصبح ولبست بجامه اقل ما يقال انها تناسب العشر سنوات ورفعت شعرها لاعلى ع هيئت كعكه وما كان منه الا انهو زادهه وسامه واظهر عنقها البيض الذى ان راه احد يتمنى ان يلمثو على الفوررر 
رحمه وهى تنزل الدرجه خلتو سيده 
سيده نعم ى هانم 
رحمه لاء انا مش هانم انا رحمه 
سيده حاضر ى بنتى 
رحمه وهى تراها امراءة فى اوخر الخمسينيات من عمرها مين دى ى خلتو 
سيده دى ايمان هانم ربنا يشفيها 
ليه مالها 
سيده تعبانه ف المستشفى من سنتين 
رحمه ربنا يشفيها 
ف شركه الانصارى 
زين وهو يجلس وراء مكتبه تمنى لو لما يكن ولدها الل قتل ابوه فاق زين ع صوت البااب وهو بيخبط 
ادخل 
عمر وحشتنى 
زين وهو يبتسم ويعلم ان صديقه حنون لو كان اخ لما فعل كل هذا معى جاي ليه مش ضربتك وانت مفروض تزعل
عمر لاء اصل قالوو ان انت كنت حلو مع رحمه امبارح 
ززين وهو يقوم من وراه مكتبه بسرعه الريح ويمسك ف قميص انت بترقبنى ى عمر 
اقسم يالله لموتك واخذ يكيل له الكمات 
عمر اسمع بس....
زين اخرص 
السكرتيره ى استاذه مينفعش 
انتى مالك هدخل ولا اقسم بالله هرتكب جنايه هنا 
السكرتيره ى انسه مينفع.....
لكن دينا كانت اسرع وفتحت باب المكتب اتصدمت لقيت زين بيضرب ف عمر حتى نزف من انفه 
زين اى دا مين دى 
السكرتيره ى باشا وال....
دينا لاء اعرفك بنفسى انا انا دينا احمد زميلت رحمه وقولى دلوقتى هى فين بدل وربى وما ااعبد هدخلك السجن 
زين وهو يرجع الى مكتبه ثم جلس وراه وووضع قدم فوق الاخر طب وهدخلينى السجن ازى ى شطره 
دينا انت الزفت ابن عمها 
ايون انا الزفت 
عمر وهو يبتسم ظهر الحق هى دى الل هتعرف تخد حقى منك ربنا ع القاسى والمفترى 
دينا فين رحمه 
زين الكلب كلها 
دينا بعصبيه والدموع تترقق ف عينها لو سمحت هى فين 
عمر باشفاق اتفضلى اقعدى 
دينا وهى تنظر لعمر بفم مفتوح ان  ت ااانت بتجيب دم 
عمر وهو يتصنع الحزن ربنا قادر ع كل شى 
دينا طلعت من شنطتها علبه المناديل واخذت تضع ع جرح عمر 
عمر وهو يبتسم هييححح اى القمر دا اه ى بت لو تيجى اتجوزك 
دينا وهى تنظر اليها قلو يخلينى اشوف رحمه 
زين وهو ينظر اليهم بقرف اى كمية الدراما دى 
عمر بص لزين ثم لدينا انا هخليكى تشوفى رحمه 
دينا بسعاده بجد 
عمر ايوو بجد 
دينا انت تبقا مين 
عمر اعتبرينى اخو رحمه 
دينا بتوهان اى دا عمى سيد جابك امتى 
عمر وهو يضحك بقوه حتى ظهرت وسامه 
زين وهو يبتسم ع غبائها فهى مثل صديقتها 
دينا بتضحك ع اى 
عمر انا اسمى عمر وانتى 
دينا اسمى دينا طب والراجل دا اسمو اى 
عمر وهو يبتسم دا اسمو زين الانصارى 
دينا طب يلا 
عمر اى هنتجوز 
دينا بعصبيه انت قليل..، 
زين وهو كمل انت قليل الادب ع فكره 
دينا بعصبيه وانت مالك انا وهو انا كلمتك دلوقتى 
عمر ااه صحيح واحد ومراته انت مالك ى عم 
دينا ااه صح 
دينا هااااا 
عمر وهو يغمز لها كده وكده يعنى 
دينا طيب والنبى عاوزه اشوف رحمه 
زين وهو يئمى له راسو طب مااشى يلاه ي عمر عشان تبقا توصلها 
عمر وزين ودينا همو ليذهبوا
 عمر ايووا هشوف الفرسه بقا بعد بضع ثوانى وكان مطروح ارضآ 
دينا ليه كده دا انتى غبى شبه الاسد وهى تمد يدها لعمر 
عمر اول ما مسك اديها وحس بقشعره ف جسمه 
دينا قوم 
عمر قام وهما ليذهبو الا انه جاء ل زين اتصل من المستشفى 
زين الو 
.......
ايوو ى فندم طب ماااش جى حالا 
زين ل عمر 
عمر خدها خاليها تسلم ع رحمه 
عمر انت رايح فين 
زين وهو يغادر هبقا اقلك بعدين 
ركب عمر ودينا السياره وذهبو الى القصر 
عمر هو انتى مخطوبه 
دينا لاء 
عمر طب بتحبى حد 
دينا حرام 
عمر اللهم ما صلى ع البنى 
دينا بتقول اى 
عمر بقول اننا وصلنا 
نزلت دينا من السياره امام قصراقل ما يقال عنه ف غايه الرواعه 
دخلت القصر 
عمر سيده 
سيده نعم ى باش 
عمر اطلعى اندهى ل رحمه هانم وقوليلها عمر تحت 
سيده حاضر ى بيه 
بعد عدة دقائق كانت رحمه تنزل الدرج لتظهر دينا من خلف عمر فسرعت رحمه النزول ف سرعه الريح. 
رحمه دينا وحشتنى وظلت الفتيات حضنين بعض حتى عدة دقائق 
دينا عامله اى انا خفت عليكى كتير وخصوصآ وانتى مع الل شبه الاسد الل يخوف دا 
عمر وهو يبتسم طب انا شبه اى
دينا وقد تلون وجهه بلون الحمر القتم وهى تبتسم له 
ظل الفتيات يتشركون الحديث حتى قالت دينا 
انا همشى بقا 
رحمه خاليكى قاعده 
دينا عشان ماما 
رحمه ماااشى وتسلميلى عليها 
دينا حاضر 
ذهب كل من دينا وعمر 
ف الطريق عمر هاتى رقمك 
دينا ليه 
عمر اعتبرينى اخوكى ى ست وبعدين عشان كل فتره اجيبك عند رحمه 
دينا طيب سجل عندك 010.....
بعد ربع ساعه 
عمر دا بيتك 
دينا ايوو انزل اشرب الشاى 
عمر مااشى ليه لاء 
عند زين ف المستشفى مبروك ى زين باشا ولدته حضرتك فاقت بس للاسف هى ..
google-playkhamsatmostaqltradent