رواية بنات منصور الفصل التاسع 9

الصفحة الرئيسية

رواية بنات منصور البارت التاسع 9 بقلم رنا احمد

رواية بنات منصور الفصل التاسع 9

في شقه وائل
وائل بخوف:ي نهار اسود طب هنعمل ايه دلوقتي.
شادي برعب :ناخدها نرميها في اي حته بعيده عن هنا
خالد بغضب :مش هتلحق ي روح امك اقبضوه عليهم.
وائل بصراخ:انا معملتش حاجه دي هي الي جات بمزاجها.
خالد بحده:واحنا برضه هناخدهم بمزاجنا خدوهم على البوكس.
شادي بصراخ :معملتش حاجه معملناش حاجه.
وليد برعب :انا لازم ابلغ الاسعاف دي بتموت.
خالد:هي دي ي عم عثمان البنت الي شوفتها طالعه ٠
عثمان البواب:ايوه ي سعاده البيه انا طول عمري حاسس ان الواد وائل ده مشيه بطال هو واصحابه ولما شوفت البت دي طالعه اتأكدت علشان كده بلغت البوليس ربنا يستر علي ولايانا سعادتك. 
خالد بحده:ها ي وليد.
وليد :اطمن سعادتك الإسعاف في الطريق ودي بطاقتها. 
خالد بسخريه:كمان متجوزه وليد هاتلي جوزها علي النيابه باسرع وقت. 
وليد :تمام سعادتك.. 
**
في شقه منصور :٠٠٠٠٠
مراد بصدمه :حضردتك بتقول ايه ي عم منصور. 
منصور بوجع :انا قولت الي عندي ي بني انا غصبن عني معنديش حل تاني انا اكيد نفسي افرح وسط الناس كلها ببنتي زي اي اب لكني متاكد اني مش هلحق ي اما علي جثتها او جثه اخواتها. 
مراد بحده :عمي منصور انا هحميها صدقني وهحكميكم كلكم. 
منصور بتعب:بص ي ابني انا معاشر ربيع الدميري كويس اعرفه اكتر من انت تعرفه بكتير مش هيسمح بحاجه زي دي تحصل هيحس اني بتحداه وانا مش قده ولا هقدر قصاده ي ابني. 
مراد بمراره:ايه رايك في الكلام ده ي رشا. 
رشا بدموع :انا اسفه ي مراد مش انا الي اتجوز في السر ارجوك قدر موقفي. 
مراد :انا مقدر وعارف قصدك وفاهم بس انا مستحيل اسيبك وهستناكي مهمها حصل. 
منصور بالم:يبقي هتستنا كتير اوي ي ابني اوي. 
مراد بعشق:مش مهم استنا انشالله عمري بس مش هتجوز غيرها سامع ي عمي منصور ولا هسمح ان هي تبقي لغيري سلام ي عمي.. 
منصور بدموع وجع :سمحيني ي بنتي سمحيني عمال اكسر في قلبكم واحده واحده بس والله غصبن عني مابليد حيله. 
رشا بدموع والم:مسمحاك ي بابا مسمحاك وانشاء الله قريب هنخلص من كل ده قريب.. 
منصور بوجع :يارررب.
(الحب الحقيقي جميل اكيد بس في النور قدام كل الناس ابقي معاه مش خايفه ولا قلقانه عمر الست متبقي مرتاحه لو كانت زوجه في الضلمه لان سعاتها المسمي هيتقلب وهتتحاول من زوجه ل عشيقه)
**
في فيلا الدميري :٠٠٠٠٠
في غرفه اسد :٠٠٠٠٠٠
اسد باستغراب:مالك ي سمسم زعلانه ليه ومروحتيش ل مراد ليه.
سما بضيق:روحت لقيته قاعد مش طايق نفسه.
اسد بضحك:ههههه مش طايق نفسه مره واحده طب تعالي نشوفه.
في غرفه مراد :٠٠٠٠
اسد بقلق:مالك ي مراد فيك ايه.
مراد بوجع :مفيش ي اسد اصل افتكرت نفسي هقدر اغير حاجه بس مقدرتش..
اسد بدهشه:قصدك ايه مش فاهم.
مراد بتعب:عادي موضوع كده متشغلش بالك.
اسد بقلق:مشغلش بالي بيك ازي ي مراد هو احنا لينا غير بعض.
مراد بتعب:هحكيلك وقد قص عليه ماحدث في بيت منصور.
اسد بالم :هو مع حق ي مراد.
مراد بصدمه:انت بتقول كده ي اسد انت كنت دايما تقول عليه ضعيف انه خاف من بابا وبعدك عن ميرفت.
اسد بتنهيده:بس لما فكرت لقيت عنده حق بابا مش سهل ي مراد وهو عنده بنات وكسره البنت تموت محدش يقدر يلومه علي خوفه.
مراد بوجع :بس هو كده بيدمرهم ي اسد.
اسد بالم :خلي ثقتك في ربنا كبيره ي مراد محدش عارف ربنا مخبي ايه.
مراد :ونعم بالله.
اسد بابتسامه: يلا تصبح على خير يلا ي سمسم.
سما بابتسامه: يلا ي اسدي ٠
مراد بحب :ومفيش حضن ل مراد.
سما بطفوله:انا بحبك اوي ي مراد ٠
مراد بعشق:وانا بموت فيكي ي قلب مراد ٠
**
في امريكا :٠٠٠٠
في شركه سليم المنشاوي :٠٠٠٠٠
ميرفت بابتسامه:حمد الله على السلامة ي افندم.
سليم بابتسامه :الله يسلمك ي ميرفت عامله ايه.
ميرفت :الحمد لله سعادتك دي كل الملفات الي حضردتك كلفتني بيها قبل متسافر..
سليم بابتسامه :شكرا اوي علي فكره انتي معزومه النهارده عندي في الفيلا..
ميرفت بخوف:ليه حضردتك.
سليم بضحك:هههه ايه مالك خايفه ليه دي حفله عيد ميلادي والدتي لازم بتعملها كل سنه وللاسف اهلنا كلهم في مصر فانتي وساره هتبقوا موجودين.
ميرفت بارتياح :حاضر سعادتك اي خدمه تانيه.
سليم بخبث:لا سلامتك بس كنت عايز اسالك سؤال شخصي كده.
ميرفت بقلق:اتفضل.
سليم بمكر:هووانتي مرتبطه.
ميرفت سريعا :ايوه.
سليم بخبث :مخطوبه ولا متجوزه.
ميرفت بهيام وهي تتذكر اسد:لا بحب.
سليم بمكر:بتحبي هو ده الارتباط.
ميرفت بابتسامه :لعلم حضردتك الارتباط بالحب اقوي من اي ارتباط لما تحب بجد انت كده ارتباطت بحببيبك لاخر العمر لانك عمرك مهتشوف غيره ولا هتكون لغيره.
سليم بارتياح:ي بخته.
ميرفت باستغراب :هو مين حضردتك.
سليم بابتسامه :الي بتحبيه.
ميرفت بخجل:عن اذن حضردتك.
سليم :وعد عليا ي ميرفت لرجعك ل حضن اسد في اقرب وقت ومستحيل تفترقوا تاني٠٠
**
في قسم المعادي :٠٠٠٠
في مكتب وكيل النيابه خالد عبد الحي:٠٠٠٠٠
محمود بقلق: خير حضردتك خير انتوا طلبني ليه.
الظابط وليد:انت مراتك اسمها شجن مش كده.
محمود برعب :شجن مالها حصلها ايه ده انا لسه مكلمها من ساعتين كانت كويسه.
خالد بوجع : هي في المستشفى بين الحياه والموت.
منصور بوجع :مستشفى ليه ايه الي حصلها اكيد حادثه مادام حضرتكم طلبين في القسم الي عمل كده انا هوديه في ستين داهيه هي فين في انهي مستشفي.
وليد بالم:انت بتحبها اوي كده.
محمود بعشق:دي روحي عمري كله بحبها من واحنا عيال ارجوكم طمنوني لو فيه قضيه ولاحاجه قوليلي بس الاول طمنوني هي في انهي مستشفى.
خالد بوجع لحال محمود :مش يمكن هي متستهلش لهفتك عليها كده وخوفك ده..
محمود بشك :حضردتك قصدك ايه مش فاهم.
وليد بضيق:اسمع كده مكالمه التلفون دي ٠
ليشغل له وليد التسجيل ليصعق محمود مما يسمع كانت مكالمه مسجله علي تلفون وائل بينه وبين شجن بالاتفاق علي مقابلته في الشقه بكامل ارادتها مقابل مبلغ من المال..
محمود بزهول ووجع والم وحسره :مش ممكن اكيد في حاجه غلط اكيد شجن متعملش كده ابدا دي بنت خالتي بنت عمي منصور متعملش كده..
خالد بوجع :للأسف عملت كده واكتر البواب شافها وهي طالعه الشقه شك فيها وبلغ عنها ومكالمه التلفون دي بتاكد الكلام انها راحت هناك بكامل ارددتها.
محمود بضياع ودموع :وايه الي وداها المستشفى ٠
خالد :للاسف وائل مكنش لوحده كان متفق مع أصحابه واغتصبوها بطريقه بشعه ونزفت كتير وودينها المستشفي.
محمود بضياع ووجع وصراخ وجرح عميق : بس كفايه انتوا اكيد غلطانين مش ممكن تكون دي مراتي ابدا مش ممكن انا ايه الي عملته علشان تعمل فيا كده ده انا عمري محبيت حد قدها عملت المستحيل علشانها كنت بشتغل ليل ونهار علشان اكفيها انا معملتش حاجه استاهل عليها كل ده والله ماعملت رحمتك ي يارب رحمتك.
خالد بوجع :اهدي اهدي ي محمود انا عارف الي انت فيه وحاسس بيك كويس لاني راجل زيك بس انت ممكن تديها فرصه تانيه.
محمود بغضب ووجع: فرصه تانيه ده انا هقتلها واشرب من دمها.
وليد بوجع :ممكن تتديها فرصه علشان الي فبطنها.
محمود بصدمه:الي فبطنها.
خالد:ايوه تقرير طب الشرعي اثبت انها حامل في شهر ونص وسبحان الله رغم كل الي اتعرضاتلوا الجنين متاسرش خالص ويمكن تكون دي علامه من ربنا انها محتاجه فرصه.
محمود بالم :مش لو كان ابني اصلا.
وليد : انشاء الله هيكون ابنك ربنا له حكمه في كل حاجه واكيد له حكمه في ده وده عنوان المستشفى الي هي فيها.
خالد :ربنا يقدم الي فيه الخير العيال هلبسوا قضيه اغتصاب وهيدفعوا التمن.
محمود بوجع ومراره :وهي انا الي فدفعها التمن وغالي اوي كمان.
ليرحل محمود بوجع والم ومراره وحسره.... 
وليد بتنهيده:ليه عملت ي خالد انت كده خرجتها من القضيه حتي قضيه الفيديوهات الي شوفناه علي التلفون دي اقل حاجه كانت تتسجن اقل حاجه 5سنين دي قضيه مخله بالآداب. 
خالد بحزن :وبعد متتسجن هيحصل ايه جوزها وأخواتها وابوها هما الي هيدفعوا التمن من التحاريات عنها عرفت ان ابوها موظف غلبان في شركه ربيع الدميري وعندها تلات اخوات بنات اتنين مش متجوزين. 
وليد:بس ربيع الدميري مؤسسه كبيره ي عني أبواها اكيد مرتبه كويس. 
خالد بسخريه:مرتبه كويس ده الموظف المرتشي الي معندوش ضمير الي يعرف يطلع باي مصلحه لكن الي عرفته عن منصور ده انه راجل امين عمره ماصرف على بناته قرش حرام. 
وليد :وده السبب الي خلاك تكتم علي كل الي ممكن يدين البنت دي. 
خالد :ربنا له حكمه في كل حاجه ي خالد احنا بشر خاطئين محناش ملايكه ربنا مهما عملنا ذنب بيبقي عايز يدينا فرصه ثانيه وفعلا لما بنرجع لغلطنا ونندم ونتوب بجد ربنا بيتقبل توبتنا وبيسامحنا وبيستر علينا احسب معايا كده كام واحد كان هيضر لو البنت دي اتفضحت واتعرف الي عملته٠٠٠٠
اولا جوزها محمود كان عمره مهيقدر ك راجل يرفع راسه قدام اي حد ده اطعن بسكينه تيلمه مكنش لازم كمان كل الي حواليه يقطعوا فيه ٠٠
ثانيا منصور ابوها : كان هيتكسر رجل في سنه عاش عمره كله علشان يربي بناته ويحافظ عليهم كان هيموت بحسرته ويتكسر لما يحس ان كل الي عمله في حياته راح علي الفاضي ٠٠٠
ثالثا اخواتها البنات :الاتنين الي مش متجوزين كانوا خلاص هينتهوا ل عمرهم هيتجوزوا ولا حتي يشتاغلوا في شغلانه محترمه واختهم كده اما البنت الي متجوزه كانت ي هتتطلق ي هتعيش عمرها كله تتعايير من جوزها واهله... 
واخيرا بقي الطفل الي ف بطنها :لو طلع ابن محمود فعلا ذنبه ايه يتولد يلاقي امه مسجونه في قضيه زي دي والناس كلها تعايرو وحياته تتدمر وتنتهي ٠
خالد:شوف كام فرد كان هيدمر وينتهي لو الموضوع اتعرف صدقني ربنا عايزها تتوب لو طول في عمرها وعاشت تتاكد ان ربنا بيديها فرصه تانيه. 
وليد :فعلا عندك حق ي خالد الامر في الاول والاخير امر ربنا.. يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent