رواية انين مكة الفصل الثاني والثلاثون 32

الصفحة الرئيسية

رواية انين مكة البارت الثاني والثلاثون 32 بقلم أم فاطمة

رواية انين مكة كاملة بقلم أم فاطمة

رواية انين مكة الفصل الثاني والثلاثون 32

رياض..أنت بتقول ايه ؟
امال فين الحب ؟؟
ووعدك ليها لما تطلق هتجوزها ؟
أنت كده هتكسر قلبها للمرة التانية يا ركان.
تنهد ركان بألم قائلا ...افهمنى يا رياض ، صعب موقفى الحالى ، حاسس بالضياع وهى لو وفقت هحس إنها وفقت شفقة لحالى وده هيعذبنى .

وأنا مفروض الراجل اللى بشتغل وبصرف لكن مش هقدر أسمح لنفسى أنها تصرف عليه .

رياض بسخرية .....معلش سامحنى ،ده هبل ،وتصرف عليك إيه ؟

أولا .....الحمد لله إحنا حالنا متيسر .

ثانيا..... أنت ممكن تشتغل أى شىء تحبه فى أى وقت .

فقاطعه ركان بقهر .....ونسيت كمان أنا ابن مين ؟

ابن راجل معدوم الضمير ، مسبش شىء قذر إلا وعمله .

رياض بخزى مما فعله والده مجدى .......أظن دى إحنا فيها متساويين ، بس مهما عمل أبوك أو ابويا برده ليهم حق علينا صلة الرحم .

ركان بسخرية.....صلة رحم ، مهو اللى بترها وأنا كنت لسه جنين ، لا مش عايز أشوفه ولا أعرفه .

رياض....لسه قلبك قاسى يا ركان ، أتعلم من مكة شوية ، أنت عارف مكة اللى بتقول لا مش هرتبط بيها دى عملت ايه ؟؟

أبتسم ركان فمجرد ذكر اسمها ينبض قلبه بالحب ولكنه عنيد .
ركان ....عملت ايه ؟؟

رياض .....اخواتى الصغيرين .
ركان ..اخواتك مين دول ؟
رياض...انت نسيت اخواتى من بابا وفيفى .

ركان......اه اه .
بس أنت متأكد إنهم اخواتك عشان يعنى استغفر الله العظيم ، كانت يعنى مع المجرم فاروق.

رياض....ايوه ، عملتلهم تحليل DNA واتأكدت .
ودلوقتى هما مع مكة .

فذهل ركان قائلا......مع مكة إزاى ؟

رياض...صعبوا عليها لما بعد اللى حصل راحوا دار رعاية ، فخدتهم تربيهم وبتساعدها كرميلا .

ركان ...تعبتينى يا مكة ،والقلب مبقاش يستحمل .

رياض......خلى بالك عشان لو ضيعتها تانى من ايدك مش هتلاقيها .

خصوصا وأن عمها نفسه ومنى عينه يجوزها عامر ويخليه يسيب خطيبته اللى مجنناهم .

فتلون وجه ركان غضبا ....لا يستحيل .

رياض أنت غريب صراحة ، يعنى ولا عايزها ولا عايزها لغيرك ، امال هى لعبة بين ايديك وخلاص .

صمت ركان للحظة ثم جلس ووضع يده على وجهه .
فأقترب منه رياض وربت على كتفه قائلا..ليه كل العذاب ده وأنت بتحبها ؟؟

أزال ركان يديه من على وجهه وتنهد بألم قائلا......كنت عايز ارتبط بيها بظروف افضل من كده ومكنتش عايز صورتى تتهز قدمها أو أشوف فى عينيها لحظة شفقة من اللى بتوزعها على الجميع .
أنا عايز أكون شىء خاص باللنسبالها .

رياض......تصور إنك انانى .

ركان بذهول ......أنااااااا

رياض.......اه لإنك مش بتفكر غير فى نفسك ومش بتفكر فيها هى ومشاعرها وإحساسها .

وأنا صراحة تعبت منكوا زهقتونى نكد وأنا عايز أجوز .

فابتسم ركان .....تجوز ، اه قولتلى !

ثم تابع بمكر ،،ويا ترى مين هى العروسة ؟؟

فحمحم رياض....... أخت سيادتك ، كرملتى ؟

ركان متصنع الغضب ..احترم نفسك بتدلعها قدامى كده عادى .

رياض....اه ولا عايزنى أوفر نكد زيك .

لا يا حبيبى ، أنا فرفوش وبحب كرملتى وبحب أضحك ، هى الحياة هنعشها كام مرة .

هى مرة واحدة ، فليه النكد والهم ، عندنا رب رحيم ، نسلم ليه أمورنا وهو هيعدلها .

ركان...ونعم بالله .

رياض....خلاص اتفقنا ، يعنى هتيجى معايا نخطبها اليوم عند والدتها زهرة .

ركان ...وسهام هانم أم حظرتنا ، سليلة النسب والحسب هتوافق؟؟

رياض.....لا ماما اتغيرت كتير بعد اللى حصل ، ومبقتش عايزة غير سعادتنا .

وموافقة طبعا ، وتصور قالت ايه لما قولتلها ؟؟
ركان ...قالت ايه ؟؟

رياض...قالت دى طلعت أخت الغالى ركان وتظلمت زيه ، ولازم نعوضها عن الظلم ده .

هتكون بنتى زى ريم بالظبط وأنت هتكون ليها اب وزوج وحبيب .

فدمعت عين ركان وتألم عندما نهر أمه عما فعلته وهو يعلم مرارة الحب التى تدفعنا أحيانا للخطأ رغما عنا .

ركان ...ربنا يبارك فيكِ يا امى وأقدر أنا كمان اقدر اعوضك عن الألم اللى عشتيه زمان .

ثم رن هاتفه فتلألأ وجهه نورا فعلم رياض إنها جنة الروح له ، إنها مكة .

رياض بمداعبة ......رد بقه يا سيدى وشوف هتقدر تقولها إنك مش هقدر ترتبط بيها ولا إيه ؟

فتنهد ركان بألم ثم استجاب لها قائلا بهمس .....مكة .

مكة بمداعبة....ايوه يا باشا ،هنا مكة .

وممكن سيادتك تسمح إنى أجيب عمى وأجى اطلب ايد سيادتك من الهانم سهام .

توقفت الكلمات فى جوفه ركان من المفاجأة .
وكانت كرميلا تقف بجانب مكة تربت عليها بحنو تنظر لعينيها التى تتلألأ بالدمع .

كرميلا بهمس...معلش كملى الدور ، أنا مش حفظتك تقولى إيه ، هو غصب عنه مش متعود على الكسرة دى .

فأومئت لها مكة برأسها فقد كان الحياء يملؤها وهى تطلب منه الزواج ولكن شجعتها كرميلا لإن رياض أفهمها طبيعة ركان وما يمر به .

مكة....ايه يا باشا ، سكت وبيقولوا السكوت علامة الرضا .
ركان....مكة أنااااااا ؟

مكة....أنت إيه قول ؟

ركان...مش عارف ، بس أنا مبقتش ركان اللى حبتيه ؟

بقيت انسان ضايع ،ملهوش مستقبل ، فليه تظلمى نفسك وتربطى بيه ،أكون صعبان عليكِ ؟

أغمضت عينيها مكة من الحرج...فكيف تقول له إنها تهيم به عشقا ،وإنه لا يعنيها اى شىء ، سوى أن تكون معه ، فالنظر لعينيه الرمادتين وحدهما كفيل أن يشعرها بالسعادة .

ولكن حيائها يمنعها ، فأردفت قائلة .....ركان أنا صدقنى مش قادرة أوصفلك إحساسى ، بس كل اللى أقدر أقوله ....إنى مش شايفة اى راجل غيرك فى حياتى ، فتقبل تكون سندى لأخر العمر ؟؟

دمعت عين ركان وهمس ...بحبك .

مكة....قلنا إيه يا باشا ؟

كده مينفعش نكتب الكتاب الأول وبعدين تسمعنى قصائد نزار قباني كلها براحتك.

فضحك ركان ....ليه احنا هنقضيها كلام بس ، إيه الحب الناشف ده .

فاحمرت وجنتى مكة خجلا قائلة.....أنت قليل الادب .

ويلا سلام.

ركان ..... إستنى هقولك .

مكة....هتقول ايه تانى ؟

ركان....هتوحشينى .

فاغلقت مكة الخط فى وجهه ، فضحك ركان قائلا....تعبتينى بخجلك اكتر.

رياض....سيدى يا سيدى ، بص الراجل اللى من شوية يقول مش عايز ودلوقتى بيعزف سيمفونية حب .

ركان ....أعمل إيه على الست أم كلثوم ، الهوى غلاب .

رياض...بقه كده ، قوم بينا يا سيدى ،نودع الميرى ونعيش حريتنا .

تنهد ركان بألم....الحمد لله ،ربنا يعوضنا خيرا .

وبالفعل قدما استقالتهم إلى اللواء سالم الذى ودعهما بحفاوة شديدة .
ثم غادرا ليبدئا حياة جديدة .
....................
نظر عامر لـ عنان فوجدها على غير طبيعتها عابسة الوجه شاردة .

عامر.......عنان حبيبتى ، مالك ؟

أنا مش متعود أبدا أشوفك كده ، حصل ايه ؟

عنان.....بص يا سكر ، أنا عايزة أطلق .

فضحك عامر..مش لما نجوز الأول ؟؟

عنان....هو أنا هستنى لما نجوز وبعدين تطلقنى ؟
لا من دلوقتى أحسن كل واحد يروح لحاله .

عامر ... لا إظاهر الجميل زعلان بجد بقه مش هزار .
قوليلى إيه مالك جعانة ؟؟

ومن كتر الجوع مأثر على دماغك .

عنان...أنا مش بهزر.

عامر.....لا كده أزعل منك بجد ، عايزة تسبينى بعد ماربنا مَن عليه بالشفا .

والحمد لله نجحت العملية بفضل الله ثم وقوفك جمبى ودعمك ليه .

يعنى عايزة بعد مامخى خف ، توجعى قلبى يا قلبى .

فنظرت له عنان بهيام وتلألأت الدموع فى عينيها قائلة...متصعبش عليه الأمر يا عامر ، أنا ربنا عالم بيه .

عامر.......مالك يا عنان ؟
أنتِ مش بتحبينى وكنتِ بس واقفة جمبى من باب الشفقة .

عنان.....لا والله ربنا يعلم مكانتك فى قلبى .

بس أنا شايفة إن الراجل الكوبارة أبوك مزمزق من الجوازة بتاعتنا ، ومش طايقنى معرفش ليه ؟

فأنا مش عايزة أدخل بيتكم وهو مش بيحبنى .

كفاية الهم اللى أنا شيفاه فى بيت اخويا.
مش هيبقى بعد الجواز كمان .

عامر..
...مين بس قلك كده ؟

عنان......يعنى أنت مش شايفة طريقة كلامه معايا .
وكل شوية يقولى ،اسكتى متكلميش خالص بدال مبتعرفيش تكلمى.

فعلى إيه يا سكر ، روح خد وحدة أحسن من مقامك .

أنا منفعكش ، وأدى الخاتم بتاعك أهو .

وهما عنان أن تغادره وقد أغرقت عيناها بالدموع ، فأمسك عامر بيديها قائلا ..إقعدى يا مجنونة .

ابتسمت عنان بحب قائلة .....بس مكنتش تمسك فيه ، وآدى قعدة .
عايز ايه منى ، مش كنا فضيناها بدال أبوك مش طايقنى .

عامر......يا بنتى بابا بالعكس بيحبك بس بعض كلامك بيضايقه بس أنتِ عارفة الناس الكبيرة بيحبوا يدققوا شوية وده مش معناه نسيب بعض ، لا إحنا نقعد نتعلم شوية كلمات كده مع بعض عشان لما تكلمى قدامه .

عنان....يعنى هرجع تلميذة من جديد .

عامر.....عشان خاطرى .

عنان....والله خاطرك غالى عليه يا عسل. .

عامر...أهو اول حاجة نتعلمها نبطل نقول العسل والسكر .

عنان...خلاص هقولك يا بصل ، حد برده ميعجبهوش العسل والسكر

فضحك عامر......لا طبعا بس خليهم لما نكون مع بعض بس قدام بابا تقوليلى يا عامر .

تقوليلى يا إيه عايز أسمع قولى أسمى مش صعب يعنى .

عنان....اقول اسمك كده على طول لا ميصحش يا عسل .

فضحك عامر قائلا....مفيش فايدة .
.............
وفى المساء
حدثت مكة زوجة عمها لطيفة .....بقولك يا لولو يا قمر .
فضحكت لطيفة......مقبولة منك يا مكة .
قولى يا حبيبتى .

مكة بخجل ....أدخلى جوه لعمى شوفيه جهز ولا لسه عشان نروح لريم .

غمزتها لطيفة بقولها....ريم برده ولا النبى حرسه وصينه ركان .

افترشت مكة بنظرها الأرض...يعنى حضرتك بس شوفيه .
فولجت لطيفة إلى خالد قائلة.... إيه يا حاج ،كل ده لسه ملبستش .

مكة قعدة مستنياك بره .

خالد........ .والله ما هاين عليه ، البت اللى تتحط على القلب يطيب دى ، ياخدها واحد غير عامر ابنى ، خسارة .

وياخد البت اللى كلامها كله معكوس ومش بتبطل ضحك عمال على بطال ،مبتفصلش .
لكن مكة بت ركزة وعاقلة ،تعرف تفتح بيت بصحيح وتربى عيالها مظبوط .

لطيفة ......يا حج كل فولة زليها كيال , ومحدش بياخد مرات حد وده نصيب ، فخلى كل واحد ياخد اللى حاسس إنه مناسبه وهيسعده .

اه مكة مفيش زيها بس قلبها مع ركان ، فإزاى تخدها لعامر وقلبها مع واحد تانى ، فكده مش هتسعده .
وبرده عامر بيحب عنان ولو أجوز مكة مش هيسعدها .

وأنا مش عارفة صراحة أنت ليه قارش ملحتها ، والله دى بت زى العسل ولما بتيجى بتنور البيت وكلنا بنضحك .

خالد....ايوه أرجوز متحرك ، كان نفسى ياخد وحدة عاقلة شوية .

لطيفة....أنت محسسنى إنها مجنونة ، والله البت أنا حبتها وعاقلة وزى الفل وطيبة بس دمها خفيف فرفوشة وشها يجيب الرزق وبتحب ابنك وهتسعده وده أهم حاجة .

ولا انت ميهمكش سعادة ابنك؟

خالد...لا طبعا يهمنى .

لطيفة ....خلاص ، تفردها فى وشه ، وبلاش تقطمه فى الرايحة والجاية .

أبتسم خالد ثم أقترب من لطيفة وقبلها من جبينها برقة قائلا......مش عارف ،ده لو أمه الله يرحمها لسه عايشة مكنتش دفعت عنه كده .

تنهدت لطيفة بإرتياح ...الله يرحمها ، سبتلى هدية اتحرمت منها سنين وجتلى على كبر .

عامر ده ابنى اللى مجبتهوش بطنى ،ربنا يفرحنا بيه وأشيل أحفاده يارب .

خالد....وأنتِ كمان يا لطيفة ، ربنا بعتك هدية لينا ، ربنا يخليكِ ليا .

ابتسمت لطيفة...طيب يا خويا ، هنفضل نحب فى بعض ونسيب مكة بتاكل فى بعضها برا ،شهل كده يلا .

خالد ...حاضر من عيونى .
لطيفة...تسلم عيونك يا حاج .
...........

استقبلت سهام بترحيب شديد عم مكة وزوجته لطيفة وأخيرا مكة التى ضمتها لصدرها بحنو ،فشعرت مكة فى حضنها بحنان الأم التى افتقدته .

سهام...وحشتينى يا مكة ، ايه الغيبة الطويلة دى ؟
عمك اخدك مننا كده .

مكة بخجل...معلش يا هانم .

سهام ..هانم ايه بقه ، أنتِ اللى هانم دلوقتى .

مكة....لا ابدا ، أنا زى منا مكة .

سهام......خلاص من النهاردة تقوليلى يا مامى زى ريم .

فجاءت ريم مبتسمة قائلة...أخيرا بقه عندى اخت بدل مطول عمرى وحيدة .

ثم احتضنتها بحب هامسة فى أذنها....احلى أخت يا مكتى .

ابتعدت عنها مكة برفق مردفة.....أنا مش عارفة أقول ايه ؟ غير أن ربنا عوضنى بيكم بعد سنين التعب والحرمان .

ليظهر ركان من ورائهم بطالته الخاطفة للأنفاس محمحما....احم احم ،،نحن هنا .

فخجلت مكة وافترشت بنظرها الأرض فابتسم لحيائها .

ركان....اهلا يا عمى ،نورتنا .

ليشد رياض ذراع ركان قائلا ....بقولك مطولش فى القعدة الله يخليك ، مش من أولها نقطع على بعض كده .

المفروض كان النهاردة زيارتى لـ كرميلا وأنت قطعت عليه .

فضحك ركان قائلا.......معلش يا رياض ، تبقى فى بوقك وتقسم لغيرك ، وسع كده خلينى أخد راحتى مع خطيبتى.

كز رياض على أسنانه بغيظ ...بقه كده .

طيب على الأقل اروح أصبر نفسى بمكالمة ، عقبال متخلص وامرى لله .

فاتصل رياض بها ...
الووووو كرملتى وحشتينى .

كرميلا...وبعدين معاك يا سى رياض .

رياض...لا مفيش خلاص سى وبتاع ، قولولى يا واد يا رياض .

فضحكت كرميلا... لا ميصحش .

رياض...اللى ميصحش ، هو إنى صابر كله ده ، اه يا قلبى خلاص مش قادر .

كرميلا....سلامة قلبك .

رياض.....هو كان المفروض أجى النهاردة عشان أتقدملك بس اعمل إيه فى ست مكة برا .

كرميلا بضحك....الحمد لله الخطة نجحت .

رياض ....بس جت على دماغى أنا .

كرميلا...معلش مفرقتش يوم .

رياض....لا تفرق كتير وتعويضا عن هذا اليوم ، أنا جى وهجيب المأذون معايا .

فشهقت كرميلا.....كده مرة وحدة.

رياض....اه عشان نكون فى الحلال .
وهسمعك بقه انشودة هسجلها قريب .

كرميلا .....قول يا سى رياض ، سمعنى وحشنى صوتك .

رياض....صوتى بس ؟

كرميلا......وبعدين مش قولنا فى الحلال .
رياض...يارب صبرنى .

اسمعى يا ستى ....

المسك فاح المسك فاح *** لما حضرنا رسول الله
و النور لاح النور لاح *** لما ذكرنا رسول الله

أشكى لمين وجدى و حالى *** و أقول لمين النبى غالى
إيه اللى غير أحوالى *** غير الغرام لرسول الله

دمعت عين كرميلا واردفت.....صل الله عليه وسلم .
الله عليك يا سى رياض

روعة تسلم يارب .
.........

سهام لـ خالد ....طبعا شرفنا زيارتك لينا يا حاج ، ويزدنا شرف كمان لو توافق على جواز ركان من مكة .

فنظر خالد لتلك الحورية التى تصببت عرقا بجانبه من الخجل قائلا ....أظن الجواب باين من عنوانه .
ربنا يبارلكلم يا ولاد .

بس ليه شرط .
فنظر له ركان بإندهاش قائلا ...خير ان شاء الله يا عمى .

خالد...كل خير ان شاءالله .
بس أنا ربنا الحمد لله فاتح عليه وعايز أعمل مكتب سيكورتى للأمن الخاص .

ومفيش غيرك يا ركان يا ابنى يقدر يمسكه ويتابع فيه ويكون امين عليه غيرك .

فإيه رئيك ؟
ثم أكمل مداعبا ...لو قبلت هديك فوقيهم مكة هدية .

فضحك ركان قائلا...فعلا مكة هى اجمل هدية ربنا بعتهالى ..
وأنا موافق وان شاء الله اكون عند حسن ظنك يا عمى ويكبر المكتب ويتحول لشركة من أكبر الشركات العالمية .

خالد....يارب ،يسمع منك يا ابنى .

سهام بفرحة ...تمام كده ،نقرء الفاتحة .

خالد ...على بركة الله .
وبالفعل تمت قراءة الفاتحة ، واطلقت إكرام الزغاريد .

واقبلت ريم على مكة تحتضنها بحب قائلة... ألف مبروك يا حبيبتى .

مكة.....الله يبارك فيكِ ، عقبال لما نفرح بيكِ مع كريم .

ريم...يارب .

متصوريش أنا بتمنى اليوم ده قد ايه ، فعلا ربنا عوضنى بيه وبقيت بحبه أكتر من نفسى ومينفعش يعدى يوم من غير ماأشوفه أو اسمع صوته .

مكة....سبحان مؤلف القلوب .

وقف ركان بجانب أخته ريم ليدفعها برفق قائلا...تسمحى تبعدى ، عشان ألبس خطيبتى الخاتم ده .

فنظرت ريم الخاتم بذهول قائلة....واوو ايه الجمال ده .
سيدى يا سيدى ، يابختك يا مكة .

لبسها يا حبيبى ، ربنا يسعدكوا .

اكتسى وجه مكة بالحمرة ولكنها ابتعدت بخجل قائلة ...معلش يا ركان ، ممكن ماما تلبسهولى أو ريم .

عشان مينفعش تلمس ايدى دلوقتى غير بعد كتب الكتاب .

كز ركان على أسنانه بغيظ ، ثم أخرج هاتفه ...

ريم....مالك يا كوكو وشك احمر كده ليه ؟
وهتكلم مين دلوقتى ؟

هو ده وقته ؟؟

ركان....هكلم المأذون ...عشان تلاتة بالله العظيم ما حد هيلبسها الخاتم غير أنا فى الليلة دى .

فضحك الجميع بسعادة .

وبالفعل حدث خالد عامر لياتى ويحضر العقد ويكون شاهدا عليه .

عامر...ممكن أجيب عنان معايا يا بابا.

خالد بنفور.......هاتها يا ابنى زى بعضه .
.............

كان هناك من خرج من سجنه بعد تأكد أنه ليس الشخص المطلوب وإنما تشابه أسماء وعندما خرج توجه لمنزل ركان والشر يتطاير من عينيه .

كما إنه يحمل سلاحا يخفيه بين طيات ملابسه ،فقد تملك الشيطان منه وأغلق عليه إدراك الحقائق .

فماذا سيجنى قتله إلا عودته للسجن مرة أخرى ؟؟
وقف ايمن تحت البناية التى يقطن بها ركان ، منتظرا أن يخرج منها فى اى وقت فيقتله .
...........

أعاد رياض الإتصال بـ كرميلا .

كرميلا...فيه إيه تانى يا سى رياض ؟
رياض......فيه إنى هعمل جريمة دلوقتى لو موفقتيش على اللى هقوله .

شهقت كرميلا...لا لا موافقة بس ايه ؟؟

رياض...اخوكِ اللى عامل نفسه تقيل ، إتصل يجيب المأذون وهيكتب الكتاب ويعلى الجواب عشان يعيش حياته وأنا كده مسجون فى هواكِ يا كرملتى ، يرضيكِ كده ؟؟

كرميلا بسخرية...يا عينى عليك ، لا أنت حالتك صعبة اوى .

رياض.....اوى اوى .

وعشان كده ، نخلى الفرحة واحدة ، وجى أخدك أنت والست زهرة ونعملها إحنا كمان .

فصمتت كرميلا خجلا.

رياض...ها قولتى ايه ؟؟
كرميلا....قولت اللى تشوفه يا سى رياض .

رياض بفرحة غامرة...يا دين النبى ، دى هتكون ليلة فل الفل .

أنا جى طيران والبسى الفستان اللى جبتهولك فى خطوبة ركان الغبرة ، عقبال بس ما نجهز ليلة ولا ألف ليلة وليلة .

كرميلا ....حاضر يا سى رياض .
رياض.....سى ايه بس ؟ ده انتِ اللى ملكتينى بحبك .

..............
كما اتصلت ريم بكريم لتدعوه إلى العقد هى الأخرى .

كريم ...يا بختهم يا ريمو ، ماتيجى نعمل زيهم .
ولا أنا مليش نفس .

ريم بخجل...كريم بس وبعدين بقه متحرجنيش .

كريم ....ياريت تحسى بيه يا ريمو أنا مش بحبك بس أنا عديت معنى الحب بعشقك وبتمنى يجى يوم وتحبينى زى مبحبك..

ريم....هو لسه هيجى ..مهو جه خلاص .

قفز كريم من الفرحة قائلا...لا كده هنكتب الكتاب ، يعنى هنكتب .

اقفلى يلا أنا هجيب بابا وجى .
ريم....يا مجنون .

كريم ....مجنون بحبك يا ريمو .
.............

انهمرت الدموع من عين سهام من شدة فرحتها لأولادها الثلاثة وقد من الله عليهم بالزواج ممن يقر أعينهم .
همس عامر فى أذن والده ....ايه رئيك أنا كمان اعملها وأكتب على عنان .

فعبس خالد....لا مش دلوقتى خلى لنفسك فرصة تفكر أكتر يا ابنى.

عامر .. . يا بابا ، أنا فكرت وقررت خلاص ، عنان هى الزوجة اللى بتمناها تشاركنى حياتى.

خالد....ربنا يهديك...بس مش النهاردة خليها يوم تانى.

فنكس عامر رأسه قائلا...ماشى زى ما تحب .
وتم عقد قران ثلاثية العاشقين على بهجة وفرح أسعدت سنوات الحزن الطويلة فى قلوبهم.
وأنشد رياض انشودة ( كتب الكتاب )
هى حبت هو داب
بس خبط يومها باب
قال ساعتها أن مش هسيبك
الا لما اكتب كتاب
قال يا رب اجمعني بيها
رب انت معاك قلوبنا
وانت عالم باللي فيها
زي ما اهديت خديجة للنبي
اهديني ليها
.........

ركان بنظرة حب لحوريته مكة....مبروك عليه أنتِ يا مكتى .

ممكن دلوقتى ألبسك الخاتم ، أظن خلاص بقينا فى الملعب ، قصدى حلال .
فابتسمت مكة بحرج ......ومدت يدها المرتعشة إليه ، فقبض على يديها ورفعها لفمه وقبلها فانتقلت الرعشة لباقى جسدها .

ركان ...بحبك يا مكتى .

مكة....ياااااه أول مرة اسمعها منك بالحلال ، جميلة ، انتظرتها كتير اوووى اوووى يا ركان .

غبت عليه كتير اووى لغاية مايئست .
ركان....معلش سامحينى ، بس خلاص خلينا ولاد النهاردة ..
مكة......دامك الله ليا زوجا وحبيبا وقرة عينى فى الدنيا والآخرة .
.......
خالد.......الف مبروك يا ولاد.
ركان...الله يبارك فى عمرك يا عمى وعقبال عامر وعنان .

خالد .....إن شاءالله .

ونستأذنكم دلوقتى .

ركان...لسه بدرى يا عمى.

خالد...بدرى من عمرك يا ابنى .
والايام جاية كتير إن شاءالله .

ركان لوالدته ....أنا هنزل يا أمى أوصلهم .

سهام....اكيد يا حبيبى وصلهم بألف سلامة .
فنزل الجميع ومعهم ركان .

ليتفاجىء أيمن بـ ركان ومعه مكة ويمسك بيديها .

فانفجر غضبا قائلا...خونة ، سجنونى عشان يعيشوا هما حياتهم .

أنا لازم أنهى حياتهم وهبدء بالخاينة دى الأول .
ثم أطلق النار مصوبا نحو ....مكة ؟؟؟؟؟
..
يا حزن الحزن هى ناقصة مكة 😔؟؟
يخربيتك يا أيمن .
يا ترى حصل ايه يا بنات ؟؟
عايزة توقعاتكم ؟
وإمتى بس خالد ده هيرضى عن عنان ؟
دى سكر وأنا بحبها والله .
يتبع الفصل 33 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent