رواية عشق الايهم كاملة بقلم شهد يوسف (مكتملة جميع الفصول)

الصفحة الرئيسية

رواية عشق الايهم كاملة من الفصل الأول إلى الفصل الأخير بقلم الكاتبة المصرية شهد يوسف عبر مدونة دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf، وهي رواية رومانسية رائعة باللغة العربية العامية التي تحاكي الواقع المصري.

رواية عشق الايهم الفصل الأول

كانت عائده لبيتها عندما تفاجأت بشخص يقوم بسحبها ووضع يده علي فمها وفجأه غابت عن الوعي
بعد اكثر من ساعتين فتحت عينيها بصعوبه
رحيل:ايه دا دي اوضتي!! انا اول مره اشوف واحد اهبل للدرجه دي 
اثناء حديثها والذي كان مرتفع دخل شخص للغرفه
رفعت رأسها قليلا كي تراه فهو كان فارع الطول بعينين سوداء حاده 
ابتلعبت ريقها بصعوبه:انت مين وعايز مني اي
أيهم بهدوء:اهدي وهفهمك كل حاجه
لم يكمل حديثه حتى وجدها قد قفزت فوق السرير وهي تصرخ كأنها نجحت في حل لغز خطير :اااه انت بقا خاطفني وجبتني بيتي علشان محدش يشك فيك صح هاا صح
مسح وجهه بغضب يبدو أن مهمته ستكون صعبه:هو في واحده عندها 23 سنه بتتنطط بالشكل دا
رحيل:قدامك خمس ثواني لو مقولتليش أنت مين هصرخ والم عليك اللي ف العماره كلهم
لم تكتمل الخمس ثواني وجدته يمسك بيديها ووجهه امامها مباشره
رحيل بخوف ممزوج بتوتر:ابعد عني
أيهم:هسيبك بس لو سمعت نفس متلوميش غير نفسك
اومأت له برأسها 
ترك يديها
لملمت شعرها في كعكه سريعا ثم وجهت له لكمه ولكنه تفاداها ببراعه
أيهم بغضب:يعني انا بقول مسمعش نفس تقومي تعملي كدا
تذكرت السكين التي تخبأها تحت وسادتها لتمسكها بسرعه
نظرت له واردفت: لو مقولتش انت عايز مني ايه بالظبط صدقني مش هتردد لحظه ف اني اقتلك
ابتسم ايهم بخبث واردف:ابهرتيني الحقيقه
حاول اخذ السكين منها ولكنها فاجأته بجرح في ذراعه
لم يهتم وامسكها ببراعه واخذ السكين ووجهها نحو رقبتها
أيهم:دلوقتي هتسمعيني ولو عملتي اي حاجه صدقيني هتلاقي راسك بعيد عن جسمك
شعرت بصدق كلامه لتومأ برأسها سريعا
وضع السكين على طرف المقعد وجلس وهو ينظر إليها:ياريت تصحصحي معايا علشان مش هعيد كلامي مرتين
نظرت له في اهتمام
ليردف:والدك العقيد قاسم ابوالمجد كان قتل واحد بيتاجر ف الممنوعات واللي ابوه يبقا كمال الهاشمي واللي عرفنا مؤخرا انه هينتقم من العقيد قاسم بيكي يعني هيأذيكي انتي
رحيل:ازاي طيب وبابا متوفي من سنتين 
ايهم:قصدك هيستفاد ايه مش كدا
رحيل:بالظبط هيستفاد ايه لما يأذيني
ايهم:هو مش هامه متوفي او لا المهم يطفي نار الانتقام اللي جواه
رحيل:ايوا وانت جاي تحذرني يعني ولا اي
ايهم:انا مطالب بحمايتك لحد ما يتم القبض عليه
رحيل:وهتحميني ازاي هتبقا البادي جارد بتاعي يعني ولا اي
ايهم:لا. هبقا جوزك
شهقت وفتحت عينيها الخضراء لأخرهما:نعم نعم تتجوز مين لاا بقولك اي انا رافضه
ايهم:اللي متعرفيهوش ان كمال الهاشمي دا اخطر مجرم ومطلوب حي او ميت
رحيل:انا هعرف احمي نفسي كويس منه
ايهم بسخريه:لا لا اوعي تقولي انك هتمسكيله السكين
رحيل وقد شعرت ببعض الخوف:ط طيب تتجوزني ليه
ايهم:علشان هفضل معاكي هنا لحد ما يتم القبض عليه وانتي عارفه طبعا لو حد شافني داخل وطالع اكيد هيظن ظن سئ ولا اي
ابتلعت ريقها وهي لا تدري ماذا تفعل
نظر لساعته ليقول بنفاذ صبر:المفروض نطلع ع المأذون دلوقتي
رحيل بتفكير:وايه اللي يثبت كلامك دا
اخرح ايهم بطاقته الشخصيه بضيق ومدها لها
اخذتها منه لترى ان اسمه ايهم ورتبته مقدم ابتلعت ريقها بتوتر واعطتها له
ايهم:هاا صدقتي ولا محتاجه اثبات اكتر من دا
رحيل وهي تحدث نفسها:ياارب سااعدني وعدي اللي جاي ع الخير
ايهم:بتقولي حاجه
رحيل:هاا بقول هغير هدومي
خرج من الغرفه منتظرا اياها
انتهت واتجهوا معا للمأذون وسرعان ما ما تم عقد قرآنهما
كانت تجلس في سيارته وبداخل رأسها الف سؤال وسؤال
تنحنحت
ايهم:اتفضلي اسألي
رحيل:احنا اتجوزنا ااه بس يعني...
ايهم:متقلقيش جواز ع ورق بس قدام الكل هنكون زي اي زوجين وبمجرد م يتم القبض عليه هنطلق
رحيل:طيب
ايهم:انتي عايشه لوحدك مش كدا
رحيل:من بعد موت بابا سيبت القاهره وجيت انا وجدتي اسكندريه وتوفت من بعد بابا بخمس شهور
ايهم:ربنا يرحمها
رحيل:يارب
ظلت شارده حتي وصلوا لشقتها
رحيل:طيب انا هرتب ليك الأوضه اللي هتنام فيها
ايهم:مش عايز اتعبك
رحيل:ولا يهمك
رتبت له الغرفه واتجهت لغرفتها لتنام عندما وقعت عينيها على السكين
تأفأفت بصوت عالي وهي تلوم نفسها
لم تستطع النوم وهي تفكر بالجرح الذي سببته له
نهضت وأخذت علبه الاسعافات واتجهت إليه
دقت باب الغرفه ولكن لم يصلها صوته لتقول بسرعه:يلهوووي معقول يكون مات بسبب الجرح احييه احييه
فتحت باب الغرفه بسرعه وجدته يخرج من الحمام وهو يرتدي شورت قصير يصل لركبته وبدون تيشرت 
احمرت وجنتيها ونظرت للأسفل:انا جبتلك دي علشان جرح ايدك وبعتزر عن اللي حصل
ايهم:ولا يهمك هو جرح صغير
رحيل:بس لازم تربطه
اخذ منها العلبه وجلس على السرير وهو ينظر لها:قوليلي صح هو انتي اتعلمتي ازاي الحركات دي
رفعت وجهها لترد على سؤاله لتجده يحاول تضميد جرحه ولكنه لا يستطيع
اقتربت منه واخذت في ربطه بحذر شديد وهي تلعن نفسها
ايهم:ها مقولتليش
رحيل:لما جيت هنا جديد كنت بتعرض لمضايقات كتير فملقتش حل غير اني اتعلم الكاراتيه علشان احمي نفسي
ايهم بإعجاب:كويس جدا
انتهت من ربطه
رحيل:اجبلك حاجه قبل م انام
ايهم:لا شكرا تصبحي على خير
رحيل:وانت من اهله
كانت الساعه السابعه صباحا عندما دق الباب بعنف شديد
استيقظ كلاهما نظر لها ايهم بأن تتراجع
فتح الباب ليتفاجئ بدخول شخص يرتدي لبس صعيدي ومعه شابان
مدحت:جولتلك ي عمي ان بنت اخوك ماشيه على حل شعرها وشوفت واحد طالع معاها مصدقتنيش
اتجه لها عاصم وكاد ان يضربها إلا ان ايهم امسك يده
ايهم بغضب:انا محترمك بس علشان انت عم مراتي لكن لو فكرت تمد ايدك عليها هكسرهالك
عاصم:مراتك!!!!
ايهم بهدوء:ايوا مراتي
وليد:مراتك ازاي ي جدع انت ولا دي حكايه الفتوها علشان تدارو الفضايح
ايهم:رحيل هاتي قسيمه الجواز
اتجهت رحيل لإحضار القسيمه التي اعطاها اياها بالأمس 
احضرتها ومددتها له ولكن عمها اخذها منها
عاصم:اتجوزتوا امبارح!!!
ايهم:احنا كنا مأجلين الجواز لحد م رحيل تتخطي موت باباها وجدتها وزي م انت شايف اتجوزنا امبارح
اقترب عاصم من رحيل التي اختبأت خلف ايهم 
عاصم بحده:ومن امتي الحريم بتتجوز من غير شور ناسها علي العموم كلمنا مخلصش معاكي
امسك بيد وليد الذي كان سينقض علي ايهم وخرج
جلست علي المقعد وهي واضعه وجهها بين يديها
اقترب منها محاولاً مواساتها ولكن دق الباب مره اخري
نظرت له بخوف ولكنها طمأنها
وفتح الباب ليتفاجئ بوجود آخر شخص كان يتوقعه
أيهم:سمر! يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent