رواية زهرة قلبي الفصل العاشر 10

الصفحة الرئيسية

رواية زهرة قلبي الفصل العاشر 10 بقلم مريم حسن

رواية زهرة قلبي الفصل العاشر 10

"بخاف عليك ، وبخاف تنساني"
_جهه اليوم اللي ياسين اللي راجع فية مصر 
ف بيت كبير ف "انجلترا" كان ياسين قاعد بيتكلم ف الفون بيجهز لكل حاجة وان خلاص نقل كل ممتلكاتة لمصر وقرر ان يعيش ف مصر 
بعد حوالي خمس ساعات من وصول ياسين واستقبال زين لية ف المطار 
زين باللهجة الصعيدية :واااحشنييي يواااد عميي 
ياسين بنفس اللهجة = اتوحشتك كتير يا زين والله 
زين ورجع للهجة المصرية : لو كنت وحشتك فعلا كنت كلمتني واطمنت علينا مش لا حس ولا خبر كدا ومنعرفش عنك اي حاجة خالص 
ياسين =حقك عليا يا زين انت عارف الشغل وكمان مكنش فية وقت خالص انا كنت طاحن نفسي ف الشغل والله عشان اكبر الشركة وبدل م كانت شركة صغيرة بقيت اكبر صاحب شركات ف الشرق الاوسط وبقيت بتعامل وبعمل ثفقات مع اهم واكبر ناس ف البلد ودلوقتي بقيت صاحب اكبر شركات ف البلد "السيوفي جروب" 
زين : خايف عليك يابن عمي والله ،بس المهم انك بخير 
ياسين= متخافش يا زين وكمان دانا اعمل اي حاجه براحتي دانا اخويا وابن عمي يبقي المقدم زين السيوفي 
زين : يراااجل 😂 ربنا يخلينا لبعض يحبيبي ،، هاااا قولي عملت اي يبن بدر ف انجلترا والحلوين اللي هناك 
ياسين = ولااا اي حاجة ولا واحدة منهم قدرت تلفت نظري انا ملفتتش نظري ولا خطفت قلبي الا هيا واحدة بس وراجع عشانها 
زين وفهم قصدة ع مين: ربنا يريح قلبك يابن عمي ويرجعكو لبعض 
ياسين =  ياااارب ، بعدها سرح شوية وافتكر حب حياتة اللي بسببها سافر 
Flash back...
وهما صغيرين 
كانت هيا بترسم وياسين راحلها 
ياسين: بترسمي ايه يحلوة 
البنت = برسمك، بص اي رايك حلوة صح 
ياسين = حلوة عشان انتي اللي رسماها 
البنت =تعرف هبطل ارسم امتا 
ياسين : امتا؟؟
البنت : لما نبطل انا وانت نتكلم وتبطل انت تسأل عني ،انت اللي بتديني امل ف كل حاجة يا ياسين انت متعرفش انا بحبك اد ايه 
ياسين =بجد بتحبيني 
البنت واتكسفت جدا : ايوا
ياسين ومسك ايدها وقالها ربنا يخليكي ليا يستي ومتقلقيش هفضل قاعد علي قلبك لحد اما اموت 
البنت :بعد الشر عليك متقولش كدا تاني 
 Back....
 فاق ياسين من سرحانة ولقي زين بيكلمو 
زين :اي يبني سرحت ف ايه بقالي ساعة بكلمك وانت ولا هنا 
ياسين =هاااا لا عادي دي حاجة تافهه 
بعد ساعات مش كتير....
وصل زين وياسين البيت ودخل ياسين وكان الكل ف انتظارة ومامتة حضنتة جدا وابوة واخواتة وسلم علي جدة ومرات عمة ، كانت صفية واقفة وكان نفسها تنط علية تحضنة وتقولو وحشتني بس فضلت واقفة ساكتة ، وصل ياسين عند صفية وبصلها وفضل باصصلها جامد 
ياسين : ازيك يا صفية 
صفية = كويسة حمدالله ع سلامتك 
ياسين =الله يسلمك ، واستاذنت منهم وطلعت لاوضتها وقفلت ع نفسها الباب 
كان زين بيدور ع زهرة بعينة لحد ما لمحها خارجة من المطبخ 
وراحت سلمت ع ياسين ووقفت جمب زين 
زين بصوت واطي: وحشتيني
زهرة واتكسفت جدا = زين لم نفسك احنا مش ف اوضتنا 
زين :الله مراتي وانا حر يستي اعمل اللي انا عايزة محدش لية حاجة عندي مراتي وانا حر فيها 
زهرة = والله امممممم عالعموم محدش واحشني ادك ف الكام ساعة دول و ابتسمتلة ومشيت راحت تحضر مع مامت زين وياسين الاكل ، حضرو الاكل وقالت لهم ان هيا هتطلع تنادي ع صفية ، راح ياسين سبقها وقال : لااا خليكي انتي ارتاحي انا كدا كدا طالع اوضتي اغير هبقي انادلها 
زهرة وابتسمتلة = شكرا يبشمهندس هنتعبك معانا 
ف اوضهه صفية كانت قاعدة سرحانة وفجأة طلعت حاجات وورق من تحت السرير ، كانو عبارة عن اسكتشات رسم وحاجات كتير بتخص الرسم "كانت صفية شاطرة وموهوبة جدا ف الرسم وبرغم كدا دخلت السن " فضلت بصة ف الاسكتشات الكتير اللي كان معظمها صور ل ياسين وقعدت تعيط وافتكرت الموقف "اللي انا حكياة فوق لما ياسين سرح" وفجأة لقت اللي واقف ومربع ايدة ، اتخضت جدا 
صفية :ياسين انت اية ال جابك هنا 
ياسين ودخل لقي الورق محطوط ع الارض ومليان تراب هو وحاجات الرسم : بطلتي رسم يعني يبنت عمي 
صفية : دا شئ ميخصكش ابطل اكمل دا شئ ميخصكش ، والله مش انت اللي سافرت 
ياسين =غبية وهتفضلي طول عمرك غبية ،بس لا يا صفية دا شئ يخصني فاهمة انتي كلك ع بعضك تخصيني ويلا انزلي عشان تاكلي 
صفية :انا مش عاوزة اكل 
ياسين = طيب براحتك ، وسابها ومشي 
صفية وفضلت واقفة متنحة هو اصلا ازاي يعاملني كداااا هو مفكرني ايه هاااا مفكرني ايهه   متغيرتش 
ف اوضت زين وزهرة 
زين كان واقف قدام زهرة وراح ساحبها لية اكتر ومبقاش في فاصل بينهم 
زين :وحشتيني 
زهرة وحطت ايديها ع كتفة وبدات تلعب ف شعرة وقالتلة :وانت كمان جدا جدا جدا 
زين :غمضي عينك 
زهرة ورفعت حواجبها وقالتلة ليه ؟
زين =غمضي بس ، غمضتت زهرة عنيها وراح زين ملبسها سلسلة دهب مكتوب عليها 
"زهرتي " زين :فتحي 
زهرة وفتحت عينها وزين وقفها قدام المراية تشوفها 
زهرة : الله بجد يا زين دي جميلة اووويييي بجد ربنا يخليك ليا يروحي بحبك جداااا وباستة من خدة 
زين =انا بقي يستي مش بحبك ، انا متيمم بيكي يا زهرتي انا عديت ليڤل الحب دا من زمان اوي 
كانت زهرة واقفة فرحانة جدا وبصة لعيونة ودمعت وقالتلة : انا بحبك جدا يا زين بجد انت سندي وعوضي ف الدنيا دي بجد ربنا يخليك ليا يحبيبي 
زين = انا مش عاوز اشوف دموعك دي تاني طول م انا موجود فهمة ، ربنا يقدرني واسعدك يحبيبتي 🤍 ،، ومتخدنيش ف دوكة كدا وقرب منها اكتر واكتر وراح طبع قبلة طويلة ع شفايفها وقالها بحبك 
"‏انت العوض عن الف شخص ،
‏أنت عمري الثاني ♥️'.
google-playkhamsatmostaqltradent