رواية محاكمة شيطان الحب الفصل الحادي عشر 11

الصفحة الرئيسية

 رواية محاكمة شيطان الحب الفصل الحادي عشر 11 بقلم دنيا رشاد

رواية محاكمة شيطان الحب الحلقة الحادي عشر 11

حبيبتي ضمي قلبي لقلبك ...حتي اسمع نبض حبك ...
زين في نفسه ...انا هاتصل بمليكة بس هي ممكن متردش عليا انا حاولت اكلمها قبل كده كتيير وهي مكنتش بترد عليا...
انا عرفت هتعمل ايه علشان اخليها هي الي تتصل بيا علشان اسمع صوتها ...
اخرج زين تلفونه من جيب بنطلونه وكتب رسالة نصية الي مليكة ..." انا عارف ان لو اتصلت بيكي مش هاتردي عليا ذي ماعملتي في الشهرين الي فاتو ...بس انا بعتلك الرسالة دي علشان اقولك حور في مصر ... سلام "
كانت تجلس مليكة في احدي الكافيهات عندما وصلتها رساله علي تلفونها من زين ....
علي الرغم من كسرة قلب مليكة من زين ولكنها فتحت رسالته حتي تعرف محتواها ...
فتحت مليكة محتوي الرسالة وقرأت مافيها وهي تبكي من الفرح أن اختها توجد في مصر ...
اخذت تلفونها وذهبت سريعا الي منزل جاكلين التي تعيش معها فيه واعطت لجاكلين الهاتف حتي تقرأ الرساله...
جاكلين ....معقول حور رجعت مصر ...يلا بسرعة هانيافى مصر انهاردة ..بس هي فين في مصر اتصلي يزين يامليكة واساليه
مليكة بحزن ...لاء كلميه انتي وانا هاجهز الشنط وهاناخد بيلا معانا تشوف مصر انا وعدتها ..
جاكلين ....اوكي جهزي الشنط وانا هاكلم زين وهاحجز التذاكر ...
اتصلت جاكلين بزين الذي انصدم وحزن عندما وجد جاكلين وليست مليكة هي المتصلة واخبرها ان حور باحدي المستشفيات بالقاهرة وقفل المكالمة دون كلمة أخري ...
زين في نفسه....لدرجة دي مش عايزة اسمعي صوتي يامليكة امال لما تعرفي اني هاخطب وهاتجوز مليكة خطبتي السابقة اااه يامليكة اه بس انا بحبك ومش هاحب حد غيرك ابدا ابدا ..
قررت جاكلين ان تخفي عن مليكة ان حور في المستشفي حتي لاتنهار منها وحجزت التذاكر واستعدو الي السفر إلي مصر ...
بعد ساعتين في الطائرة المتوجهة الي مصر تركب جاكلين وبيلا اخت جاكلين الصغري ومليكة الطائرة تحت فرح بيلا انها ستزور مصر وحزن جاكلين علي حور بعدما عرفت انها في المستشفي ومليكة السعيدة لرؤية اختها والحزينة لرؤية حبيبها الخائن ...
وصلت اخير الطائرة الي مصر ...
مليكة ...قالك حور ساكنه فين نفسي احضنها اوي ...
جاكلين ...هانروح البيت الاول وبعدين هاقولك حور فين ...
بيلا وهي تتحدث بالغة الانجليزية ...هاوقف تاكسي 
جاكلين ....اوكي
أوقفت بيلا احدي التكسيات وركبوا واتجهوا الي شقة جاكلين ...
مليكة ...يلا بقا فين حور ياجاكلين ...!!؟
جاكلين بحزن ...زين قالي انها في المستشفي ...
انصدمت مليكة ووقعت علي احدي الارائك من الصدمة هل هذا عدل ان تلتقي لاختها في المستشفي بعدما ابتعدت عنها لسنتين ..بعدما حرمت منها ...
قامت مليكة من مكانها وامسكت تلفونها واتصلت بزين دون وعي ....
مليكة ...اسمع كويس الكلام الي هاقولهولك اختي فين يازين وايه الي جرالها لو عرفت أن فهد ليه علاقة بالي جرالها هاقتلهولك يازين هاقتلهولك اخرج من حياتي وحياة اختي انت وفهد ...
زين ...اهدي يامليكة وانا هافهمك ...
مليكة ...اخرس مش عايزة اسمع صوتك اختي في انهي مستشفي انطق ...
زين ....مستشفي ،،،،،،،،
قفلت مليكة الهاتف في وجه زين وأخذت شنطتها وهي تبكي واتجهة الي عنوان المستشفي التي أعطاه لها زين 
جاكلين ...استني انا جايه معاكي يامليكة ...
ظلت جاكلين تنادي علي مليكة ولكن بلا فائدة لم ترد عليها ولم تعريها انتباه وقفلت باب الشقة ورائها وذهبت الي المستشفي ...
لم تستطع جاكلين ان تجلس هاكذا ...بل ذهبت وراء مليكة وتركة اختها بيلا في الشقة ...
وصلت مليكة الي مستشفي ،،،،،،، التي توجد بها حور وهي تبكي بحسرة علي اختها التي ذبلت كالورة التي رماها صاحبها دون عنايه او دون أن يرويها ....
دخلت مليكة الي المستشفي وصدت الي غرفة حور بعدما سالت علي اختها ولكنها وجدت زين وادم وشخص آخر لم تعرفه ...
جرت مليكة الي ادم وهي تبكي وتخطت زين كأنه لم يوجد ...
مليكة وهي تحضن ادم ....حور مالها ياادم مالها ايه الي حصلها ...
ادم وهو يشدد من احتضان بنت خالته واخته ...اهدي ياحببتي مين الي قالك انا مردتش اقولك حور هاتبقي كويسة متخافيش ...
مليكة ...أنا عايزة اشوف حور ياادم وحياتي عايزة اشوفها 
ادم ...للاسف يامليكة حور ممنوع عنها الزيارة حالتها صعبة اوي هي دلوقتي بين ايدين ربنا ادعيلها ...
مليكة ...ااااه ياحور ااااه منك لله يافهد انت السبب في الي اختي فيه 😭
ادم ...اهدي اهدي واقعدي هنا ...
اجلس ادم مليكة المنهارة أمامه وذهب الي الرجال الذي اتي بهم زين حتي يعلمهم ماسبقومون به ...
ادم بجدية وحزن في نفس الوقت ..مش عايز حد يقرب من العناية قبل مادكتور او ممرضة تدخل العناية لحور هانم يتفتش واعرفو ايه الي معاه وكمان المستشفي تتامن مفهموم ...
جميع الرجال ....مفهوم 
ذهب جميع من اتي بهم زين حتي ينفزو ماطلب منهم وذهب عدنان الي العناية بعدما ترجي عدنان الدكتور كثيرا ...
دخل عدنان الي غرفة حور والدموع تنزل من عيونه بالشلال كانت دموع ممزوجة بالحب والحزن والحسرة والتمرد علي هذه الحياة ...
مسك عدنان يد حور وقبلها ببطئ ..
عدنان بصوت متقطع من كثرة البكاء والدموع ...حور ياقلبي انا جمبك مش هاخالي حاجة تقرب منك انا هاحميكي حتي من الهوا بس قومي واتكلمي معايا وحشني اكلك وضحكك حتي دموعك وزعلك كل حاجة وحشتني فيكي ياحور فوقي ...
الدكتور بيقول أن مفيش امل تعيشي بس أنا مؤمن وعارف أن ربنا مش هايحرمنا منك ومش هايحرم الاولاد منك ...قومي بقا انا تعبان حاسس اني هتموت من غيرك ..لو عايزة تسافري ومترجعيش مصر تاني انا هاخليكي تسافري المكان الي انتي عايزاه 😥 بس قومي ياحور مش عايزة تردي عليا ليه مش انتي بتقولي اني ذي اخوكي وبتسمعي كلامي انا بقا بقولك قومي انا بحبك ...بحبك اوي... انا هاسيبك دلوقتي علشان متعبكيش ومتخافيش علي الولاد انا هاحافظ عليهم سلام يااغلي مافي حياتي ....
خرج عدنان من غرفة حور والدموع تغرق ملابسه ووجهه ...
مليكة وهي تجري عليه ...اختي عاملة ايه يادكتور ..!!؟
عدنان ..انا مش دكتور انتي مليكة صح !؟؟
مليكة بحزن ...اه انا مليكة انت مين ..
عدنان ..انا عدنان كنت مع حور في السويد ...
مليكة ...😢 انا عايزة اعرف ايه الي عمل فيها كده ...
عدنان ...حاضر هاقول لادم يحكيلك انا دلوقتي هاتستاذن منك اشوف الولاد انا سامع صوتهم بعتذر منك ...
كان زين يقف علي مقربة منهم ويشيط غضبا وغيرة علي حبيبته من هذا الشاب الوسيم ...
ذهب زين باتجاه مليكة وعدنان ومسك مليكة من زرعها وجذبها له ...
زين بغيرة شديدة ..تعالي انا هاحيلك ..
اخذ زين مليكة وذهب عدنان الي ايات التي تحمل ريناد ورحمة وآية التي تحمل كل وحدة منهما طفل ....
عدنان بفرحة وهو ياخذهم في حضنه ويقبلهم كانه كان طفلا ولقي امه ....وحشتوني وحشتوني اوي ماكنتش اعرف اني بحبكم اوي كده ...
ايات ...هاسيبك معاهم لو عزت حاجة ناديني ...
عدنان بمتنان ...شكرا جدا ليكي تعبناكي معانا 
ايات ..العفو 
ذهبت ايات ورحمة وظلت ايه معه فهي أحبت الاولاد كثيرا فهي فتاة مرحة وخجولة جدا ...
عدنان ببتسامة ...رماس انتي كويسة ياعمري انا جبتلكم شيكولاته انتو لسه صغيرين بس جبتلكم انتو خلاص الشهر الجاي عيد ملادكم ...
ظل عدنان يتحدث مع الاولاد كأنهم بالغين او أنهم يفهمون كلامه ولكنه كان سعيد بوجودهم كان يتمني أن يفتح قلبه ويضع بداخله هؤلاء الأطفال وحور ....
لم ينتبه عدنان ان ايه تقف بجانبه ...
ايه ...شكلهم بيحبوك اوي من ساعة مشفوك معيطوش خالص ...
عدنان باستغراب ان كانت تقف ..ميرسي لحضرتك ..وانا كمان بحبهم اوي ..
زين ...انتي واقفة مع الشاب ده ليه ...
مليكة وهي تسحب يدها ...انت مالكشي دعوة ابعد عني انا بكرهك يازين بكرهك ...
زبن ..وانا بحبك اوي 
مليكة ....انت معندكش دم بقولك بكرهك انت معندكش كرامة انت خاين ...
زين ...تمام يامليكة ادم انت مبتحبنيش اثبتي انك مبتحبنيش 
مليكة ...انا مش محتاجة اثبت حاجة وياريت تبعد عني ...!!!
زين ...ماشي هابعد عنك اتفضلي ...
مليكة ..ايه ده !!؟
زين ....دعوة فرح انا هاتجوز مليكة خاطبتي والفرح مش هيكون فرح من غيرك مش انتي صديقتي ودي الدعوة ...
مليكة وقد احست ان قلبها تمزق لا لم يتمزق فهو كالزجاج الذي وقع علي الأرض الان وبقي فتات ولم يستطيع أحد أن يصلحه ....
لو فتح قلبها لعرفتم كم كانت تعشقه ولكن خدعها وكسر قلبها ....
مليكة وهي تحبس الدموع في عيونها وصيحة الالم في قلبها ...الف مبروك يازين بيه ...
زين ببرود ....الله يبارك فيكي ياانسة مليكة ...بتمني تشرفيني ..
مليكة ... طيب 
تركته مليكة وعندما لفت وجهها عنه لم تستطيع أن تحبس دموعها اكثر من ذلك وجدت جاكلين تقف أمامها جرت باتجاهها وارتمت باحضانها وهي تبكي بشده وتتمتم بكلمات غير مفهومة ..بكرهه ..خاين ...هايتجوزها 
جاكلين بانفعال من منظرها ...مالك ايه الي حصل ...
لم ترد مليكة فقط تبكي بحسرة وفجاءة أحست جاكلين بثقل جسد مليكة عليها ولاتسمع لها صوت سوي دم ع تهبط من عيونها ....
جاكلين ...مالك ردي عليا 
مليكة ....لا رد 
بقلم / دنيا رشاد أمام ( دونآ)
جاكلين بصوت عالي ...ماليييييييكة فوقي ااااااااااادم الحقني ملييييييييكة اااااااادم 
سمع ادم صوتها جري باتجاهها وجد جاكلين تحضن مليكة وهي فاقدة الوعي ...
حمل ادم مليكة وادخلها الي أحد الغرف وطلب الدكتور فكان ادم في حالة لايرثي لها فحور ومليكة الان .....
علي الرغم من ماحدث مع مليكة الا ان زين لم يبدي اي ردة فعل علي حالتها بل رحل دون أن ينتظر خروج الدكتور ويعرف مااصابها...
هل أصاب الخريف قلبي ⁦❤️⁩
ام أن الحب تجمد في ثلاجة الحياة 🖤
اصبحت خالي من المشاعر 🖤
تبا لك ايها الحب اللعين 🖤
ايات بدموع علي ادم ومايحدث له ...كل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا..
ادم ...ونعم بالله 
رحمة ... انا هاخد الاولاد وهامشي ياايات مينفعشي يفضلو في الجو ده ..
ايات ...ماشي يارحمة وخدي اية معاكي وانا هاطمن علي مليكة وهاجي وراكم ....
رحمة ...تمام خالي بالك من نفسك مع السلامة ...
ايات ...سلام
ذهبت رحمة وآية وأخذوا معهم الاطفال ورحلة وظل ادم ينتظر خروج الدكتور من عند مليكة ...
ادم ...خير يادكتور مليكة مالها !!؟
الدكتور ..خير ياادم بيه الآنسة عندها انهيار عصبي بس هي دلوقتي كويسه جدا وساعة وهاتفوق ..
جاكلين وادم ...الحمد لله شكرا يادكتور 
الدكتور ...العفو 
ادم ...مفيش تحسين في حالة حور 
الدكتور باسف ...انا اسف حالتها ذي ماهي مفيش تقدم فيها ...
ادم بحزن ....شكرا يادكتور ربنا كبير ..
جاكلين ...ان شاء الله ..
في احدي زوايا المستشفي يوجد احد الاشخاص ...
شخص اول ...احنا هانخطفها ازاي دا الدور كله منغم برجالة ممكن يقتلونا ..
شخص تاني ..خايف منهم ومش خايف من الي هايعمله فيك الكنج ..
شخص اول ...خلاص عايزين نشوف طريقة نعرف نخطفها بيها من غير مانتاذي ...
شخص تاني ...هو ده الي هايحصل بس هانعملها ازاي نلبس لبس دكاترة بس مبيدخلوش حد غير لما بيفتشوه وبيشوفه الكارنيه بتاعه...
الشخص الأول ..اكيد في حل بس ايه هو !!؟
الشخص التاني ...فكر ياابو العريف بدل ماانا وانت الكنج يعملنا بطاطس محمرة ...
الشخص الأول ..ماشي اخرس بقا خليني افكر 
الشخص الثاني ...فكر يااخويا فكر 
ظل هؤلاء الاثنين يراقبون الوضع من بعيد وهما ينوو علي خطف احد ...
عدنان ...انسه مليكة كويسة 
ادم ...الحمد لله ياعدنان كتر خيرك 
عدنان ...الحمد لله مش تروح انت بقا انت بقيلك اسبوع هنا مبتنمش كويس ولا حتي غيرت هدومك ...
ادم ....مش ممكن امشي واسيب حور هنا ..
عدنان ...بس كده هاتتعب ياادم وحور هاتزعل انت عارف هي بتحبك قد ايه ...
ادم ...مستحيل ياعدنان مستحيل اسيبها ...
عدنان ...كنت عارف انك هاترفض انا حجزت جناح خاص في المستشفي وطلبتلك لبس روح غير هدومك وخدلك شاور وانا هنا متخافش 
ادم ....مش عارف اشكرك ازاي انت فعلا صديق ممتاز ذي ماقالت حور ...
عدنان ..ربنا يقومها بالسلامة 
ادم ...ان شاء الله 
اثناء حديثهم رن هاتف ادم برقم مصطفي السباعي الظابط ...
ادم ....الوووو خير يامصطفي 
مصطفي ....للاسف عندي خبر وحش 
ادم ...خير 
مصطفي ...عامر هرب وهو في عربية الترحيلات في طريقة للمحكمة
ادم ...ازاي يهرب منكم ازاي ...
بقلم / دنيا رشاد أمام ( دونآ)
مصطفي ..انا قلت ابلغك علشان تعمل احتياطاتك لان اكيد هايرجع علشان ينتقم ...
قفل ادم الهاتف في وجهه والغضب يتطاير من وجهه هذا لا الوقت المناسب لهروبه فعند ادم مايكفي من المشاكل والأحزان ...
اتصل ادم بشريف ...
شريف ...مساء الخير ياادم مال صوتك !!
ادم ...عامر هرب خالي بالك من اروي انتو لسه في المستشفي ...؟!
شريف ...هرب ...!!! ايوه في المستشفي هانخرج بكرة 
ادم ...خلاص هابعتلك حرس عندك 
شريف ...ماشي 
عدنان ...في ايه ياادم ..!!؟
ادم وهو يجري اتصال هاتفي مع ياسر ....هاحكيلك بس التلفون ده ...
ياسر ...اهلا عاش من سمع صوتك ياواطي نستني ...
ادم ...اسمعني ياياسر عامر هرب من المستشفي 
ياسر ...طيب اقفل علشان اشوف حرس ...
قفل ادم معه واتجه الي ايات الواقفة بجانبه وبدأت في البكاء عند سماع صوته ...
ادم وهو ياخذ ايات في حضنه ....اهدي ياحببتي مش هايقدر يقرب منك متخافيش ...
ايات ...متسبنيش ياادم 
ادم ...مقدرش اسيبك ...
عدنان ...اهدو خير ان شاء الله... هي المستشفي مقلوبة كده ليه في ايه ...!!؟
مسك ادم أحد الممرضات 
ادم ...في ايه ايه الي بيحصل ..!!؟
الممرضة وهي تجري ...حور هانم مش موجودة في العناية اظاهر انخطفت ...
ادم ...ايه ...!!؟
عدنان ....ايه ...!!؟ يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent