رواية جحيم الجاسر الفصل الثالث عشر 13

الصفحة الرئيسية

رواية جحيم الجاسر الفصل الثالث عشر 13 للكاتبة المجهولة

رواية جحيم الجاسر الفصل الثالث عشر 13

جاسر صحي الصبح قبل فريدة وكانت نايمة في حضنه زي الطفلة جاسر فضل يتامل ملامحها البريئة اللي زي الأطفال مكانتش تستحق كل دا يحصلها ، ملس على شعرها برقة
جاسر : سامحيني عارف اني ظلمتك كتير
فريدة في الوقت دا صحيت : سامحتك من زمان اوي
جاسر بابتسامة وحنية : صباح الخير على احلى عيون
فريدة بابتسامة وخجل : صباح النور.....مبتمشيش ليه حتتاخر على شغلك
جاسر بزعل مصطنع : أمم يعني مش عاوزني اقضي وقت معاكي عاوزة تتخلصي مني
فريدة بسرعة : ابدا والله دا انا نفسي تقعد معايا
جاسر بهيام : وايه كمان
فريدة : لا..... انا...يعني.... هو انا.......
جاسر : هههههههه خلاص خلاص منظرك وانتي مكسوفة يموت من الضحك
فريدة : بطل رخامة ياجاسر ويلا قوم حتتاخر على شغلك
جاسر وهو بيقوم : بحبك يافرولتي وباسها من خدها.... ودخل الحمام وسابها وهي حتموت من الكسوف...... بعد شوية جاسر طلع من الحمام وكان لابس بنطلون بس وعضلاته ظاهرة وشعرة مبلول ماية لقى فريدة لسه مكانها وخدودها لسه حمرة بص عليها وضحك وهي حطت وشها في الأرض جاسر بدا يلبس وفريدة متابعاه بنظرات حب وإعجاب لحد ماخلص وحط البرفان بتاعه
فريدة بتوهان : انت ازاي قمر كدا
بقلم الكاتبة المجهولة
جاسر ضحك بصوت عالي : هههههه اعتبرها معاكسة يعني
فريدة بتوتر : انا.... انا مكنش قصدي كدا
جاسر : قصدك يعني ان انا وحش
فريدة بسرعة : لا والله دا انت قمر وحلو وجميل وكل حاجة
جاسر بغرور وهو بيعدل لياقة قميصه : طب مانا عارف
فريدة : مغرور
جاسر : دا مش غرور ياحبيبتي دي ثقة واصلا كل البنات حيموتو عليا وبيعاكسوني
فريدة اتغاظت اوي وقامت من على السرير وقفت قدامه ومسكته من لياقة قميصه
فريدة بشراسه : مين دي اللي بتعاكس انطق
جاسر بخبث : يعني لو عرفتي حتعملي ايه
فريدة بغيظ : حقتلها واقتلك انت ليا انا وبس فاهم
جاسر استمتع بغيرتها : وانت غيرانة بقا ولا ايه
فريدة بعدت عنه : هاه وانا هغير من ايه
جاسر : قوليها ياديدااا
بقلم الكاتبة المجهولة
فريدة بتوتر : ااا اقول ايه....... وايه ديداا دي كمان
جاسر : دا دلعك ياروحي....... ها قوليها بقا وبدأ يقرب منها
فريدة بتوتر اكبر : مش فاهمة وبعدين انت بتقرب كدا ليه
جاسر بيقرب اكتر : مش هبعد غير لما اقول اللي عايزة اسمعه
فريدة غمضت عينيها واتنهدت : عشان... عشان بحبك ياجاسر
فريدة مفتحتش عينها ومن غير سابق إنذار كانت في حضن جاسر اللي فرح جدا لما سمع الكلمة دي
جاسر وهو يضمها اكثر : بعشقك يا ديدااا
فريد بصوت عالي : الشووووووغل
جاسر بغيظ : أمشي يافريدة من قدامي قطعتي اللحظة ربنا
جاسر مشي وهو متغاظ من فريدة وهي قعدت تضحك على منظره وبعدين قامت وخدت دش ولبست هدومها ونزلت قعدت مع زينب باقي اليوم وفي الليل جه سلوى ومحمد وجاسر رجع من الشغل وسهرو كلهم مع بعض وضحكو واتسلو كتير وبعدين محمد وسلوي استأذنو وروحو وجاسر وفريدة طلعو شقتهم
بقلم الكاتبة المجهولة
مر ستة شهور وكل يوم منهم كان جاسر وفريدة حبهم لبعض بيزيد وعايشين أجمل أيام حياتهم....
اول يوم في شهر رمضان... فريدة بتصحي جاسر بدري علشان يروح الشغل
فريدة بحب : يالا ياحبيبي قوم حتتاخر على شغلك
جاسر بنعاس : حرام عليكي ياديداا النهاردة اول يوم رمضان وانا صايم وتعبان سيبيني انام
فريدة : تعبان ايه ياجاسر هو انت لسه قومت من على السرير.... يالا ياكسلان
جاسر بنفاذ صبر : اهو ياديداا قومت ارتحتي كدا
جاسر قام ولبس وبيودع فريد
جاسر وهو بحضنها : باي ياروحي عاوزة حاجة
فريدة : مع السلامة يا حبيبي بس متتاخريش علشان في عزومة و بابا وماما جايين يفطرو معانا النهاردة
جاسر : من عيوني.. وباسها من خدها ومشي
فريدة نزلت وبذات تحضر الفطور مع زينب وكانت دايخة وتعبانة بقالها يومين بس محبتش تقلق جاسر
زينب : مالك يا فريدة
فريدة : مفيش ياماما تعبانة شوية بس
زينب : طيب ارتاحي انتي وانا هخلص كدا كدا مبقاش غير حاجات بسيطة
بقلم الكاتبة المجهولة
فريدة : لا أنا تمام دا تعب عادي مش حاجة كبيرة يعني
زينب : براحتك يابنتى بس متجهديش نفسك
اومات فريدة وكملو شغل لحد ما جاسر رجع قبل الاذان بنص ساعة وشاف فريدة وكان باين عليها التعب
جاسر بقلق : مالك ياقلبي شكلك تعبانة
فريدة : مفيش ياحبيبي تعبانة شوية تلاقيه من الصيام
جاسر : طيب يلا اخدك للدكتورة نطمن عليكي
فريدة : انا كويسة والله ياحبيبي يلا انت اطلع غير هدومك بابا وماما زمانهم على وصول
بقلم الكاتبة المجهولة
طلع جاسر غير ونزل وسلوي ومحمد وصلو واذان المغرب اذن فطرو مع بعض كلهم في جو محبة وبعد ماخلصو فريدة وزينب لمو الأطباق وسلوي ساعدتهم وطلعو قعدو مع بعض
... فريدة قامت تجيب العصير من المطبخ وهي طالعة بدأت تدوخ والرؤية عندها تتشوش الصينية وقعت من ايديها وهي وقعت على الأرض وفقدت الوعي..
google-playkhamsatmostaqltradent