قصة صدفة ومالك كاملة بقلم مريم حسن

الصفحة الرئيسية

قصة صدفة ومالك كاملة بقلم مريم حسن عبر دليل الروايات

قصة صدفة ومالك الفصل الأول

ادخليي..
دخلت ونا خايفة وفضلت واقفة مكاني ونا هموت من الخوف والكسوف ،الله الشقة جميل جدا كنت واقفة مكاني متحركتش ببص للشقة ، الشقة اللي المفروض ان كنت ادخلها ونا فرحانة ومبسوطة ، اي بنت يوم جوازها بتبق داخلة بيتها الجديد وهيا مبسوطة ،بس انا لا انا مغصوبة ع الجوازة دي ، فوقت من سرحاني وهو بيقولي انتي مش هتتحركي من مكانك دا من ساعت ما جينا وانتي واقفة كدا 
صدفة: احم ممكن اعرف فين اوضتي 
مالك= عندك هناك اهي انا دخلتلك شنطك جوا بس مبدئيا كدا انا زيي زيك مغصوب ع ام الجوازة دي ف لو سمحتي طول منا موجود ف الشقة مشوفش وشك لان مش طايق ابص ف وشك انتي فهمة ، وسابني ودخل ،، انا متصدمتش من كلامة لان دا اللي عارفاة ومتوقعاة 
دخلت اوضتي ونا باردة الاعصاب وقفلت عليا وخدت شاور وغيرت هدومي ونمت نمت يمكن من التعب يمكن عشان عاوزة اهرب من الواقع اللي انا فية صحيت تاني يوم الصبح غيرت هدومي وخرجت ملقتهوش عملت فطار وخبطت علية بس مكنش بيرد ف اكيد نزل دخلت الفطار مليش نفس افطر ولا  اعمل حاجة فضلت قاعدة بفكر ، بفكر ازاي اب يرمي بنتة كدا ازاي اب عشان يراضي اخوة يرميها كدا ويجوزها ل ابن عمها ، هه ابن عمها اللي مبيطقش يبص ف وشها من هما صغيرين 
انا ومالك ولاد عم من واحنا صغيرين وهو مبيحبنيش كان دايما بيعاملني وحش مكنش بيكلمني اصلا كنت ببقي مستغربة جدا كان ممكن يكلم كل بنات العيلة حلو الا انا ، انا لحد دلوقتي مستغربة لية مالك بيعاملني كدا بس انا كنت بعيط كتير بسببة ونا صغيرة وبسبب معاملتة ليا بس اتعودت علي كدا ف خلاص مبقتش اعيط بقيت باردة ، دخلت الاوضهه وطلعت هدومي من الشنط وحطتها ف الدولاب وطلعت برواز في صورة ل بنت وامها ، دي انا وماما بصيت فيهااا وفضلت بصة للصورة نص ساعة لقيت دموعي نازلة ومش قادرة اتحكم فيهاا 
"مامتي متوفية ونا عندي 11 سنة ، بابا مكملش سنة واتجوز وخلف ملك اختي الصغيرة كان دايما بيهتم بيها هيا وكان بيحبها اوووي كان دايما وهو راجع من الشغل يجبلها حاجات حلوة كتير بس انا لا كنت بزعل جدا بس كنت بطنش وبقول يمكن عشان هيا الصغيرة ونا اكبر منها ب12 سنة ف مش حاطط ف دماغة بس هو مكنش يعرف ان انا مكنتش عاوزة حاجة غيرة وغير حبة ليا وان يهتم بيا وان يعوضني عن امي هو فكر ان لما بتجوز ويجبلي مرات اب كدا هيعوضني عن امي بس انا مكنتش عاوزة غيرة ، طب انا مسمحاة علي كل دا بس لييييهه لييية يرميني كدا ويجوزني واحد اصلا مبيطقش يبص ف وشي وبيكرهني ، فوقت من عياطي وسرحاني ف صورتي انا وماما ع تخبيط علي باب الاوضه
قومت مسحت دموعي وفتحت الباب 
مالك : انا عاوز اكل
صدفة = حاضر ، خرجت وحطيتلة الاكل وكنت داخلة اوضتي ووقفني 
مالك : انتي كنتي بتعيطي 
صدفة ومسكت نفسي بالعافية عشان مفتحش ف العياط اكتر = هاا لا انا كنت نايمة معلش انا محتاجة انام بعد اذنك 
دخلت اوضتي تاني ومسكت نفسي من العياط ونمت 
كنت كل يوم اصحي احضرلة فطار وادخل ولما يمشي اروق الشقة واحضرلة الغدا واقعد لحد م قبل معاد رجوعة بنص ساعة وادخل اوضتي فضلت ع الحال دا شهر ونص ، شهر ونص ومفيش كلام بينا نهائي انا حتي مكنتش بشوفو خالص حتي هو محاولش ان يتكلم معايا ولو لمرة ، حياتي اتغيرت بقيت دبلانة ووشي باهت خسيت كتير 
كنت قاعدة بتفرج ع التليفزيون وفجأة لقيت الباب بيتفتح كان هو ودخل كان وشو باين علية ان في حاجة وقفت وكنت داخلة لقيت اللي بيشدني من ايدي وبيحضني..
انا فجأة لقيت اللي بيشدني وبيحضني انا اتخضيت جدا ازاي دا يكون مالك ، انا مش مصدقة نفسي مالك ابن عمي اللي مبيطقش يبص ف وشي بيحضني انا حقيقي حسة ان بحلم ، حضنو حلو حلو اوووييي ومريح جدا مش عاوزة اخرج من. حضنو ، لقيت فجأة اللي بيعيط ودموعة نزلت وشد من حضنو ليا اووويي كانة بيقولي متسبنيش ، حضنتة انا كمان انا كنت محتاجة الحضن دا اكتر منة بس كنت محتاجة اللي يطبطب عليا مش انا اللي اطبطب علية بعد دقيقتين سحب نفسة من حضني وقالي اسف ودخل علي اوضته وقفل 
كنت مستغربة جدا بس كنت فرحانة فرحانة اوووييي وقلبي كان بيدق جامد كأنة هيحبة من تاني بس قوقت قولت لنفسي ان مينفعش احب مالك من تاني 
"كنت بحب مالك ونا صغيرة كنت بحبة جدا بس كان دايما بيعاملني وحش ودايما مش طايقني قررت ان هبطل احبة ومش هفكر فية تاني قدرت اتحكم ف قلبي و حبي لية بدأ يقل بس لسة المهزق قلبي بيحبو دخلت اوضتي ونمت ، صحيت لقيتة قاعد سرحان ، اي دا دا مرحش الشغل لية 
دخلت حضرت فطار وحطيتة ع السفرة ورحتلة 
_ مالك يلا عشان تفطر 
مالك= مش عاوز مليش نفس
_مينفعش متاكلش يلا انت مكلتش حاجة امبارح 
اتعصب عليااا جامد وزعق وقالي
هو اناا مش قولتلك مش عاوز انتي لية مصممة تعملي فيها دور البريئة واللي خايفة عليا بطلي وخفي شوية 
_ انا حقيقي اتصدمت انا قلبي وقف من كلامة وزعيقة ليا اي دا بجد هو دا مالك بتاع امبارح ، لا بس اكيد في حاجة ، معيطش عشان انا متعودة علي دا من مالك انا كاتمة كتير جدا جوايا منة ف عادي يعني لما اكتم تاني 
فضلت قاعدة وشغلت التليفزيون لحد ما زهقت انا بجد زهقت ومليت ف الشقة الكبيرة دي علي طول لوحدي ومش بتكلم مع حد  انا كأني عايشة لوحدي فضلت قاعدة لحد ما خو خرج وكان لابس 
_ رايح فين
مالك= وانتي مالك ومن امتا اصلا بتسألي رايح فين 
_ عادي يعني انا اسفة 
مالك= خارج اتمشي عشان زهقان حاجة تانية
_  طب ممكن تاخدني معاك وانبي انا بجد زهقانة اووويي وهموت من الزهق حسة ان عايشة لوحدي هنا مليش حد اتكلم معاة ولا بخرج بعد ازنك خرجني معاك انهاردة بس 
مالك= لا 
_ يمالك وانبي عشان خاطري وبدأت ف العياط 
مالك= خمس دقايق لو ملقتكيش قدامي هنزل 
_ دقيقتين ونص وهتلاقين قدامك  
google-playkhamsatmostaqltradent