رواية ابتليت بعشقك الفصل التاسع 9

الصفحة الرئيسية

رواية ابتليت بعشقك الفصل التاسع 9 بقلم بسنت علاء وبسمة عبد العظيم

رواية ابتليت بعشقك الفصل التاسع 9

حصل كل شئ بسرعة إلتفتت هي جانبها لكن بعد فوات الأوان فقد شلت الصدمة أطرافها و تزامنت صرختها الجزعة مع صوته الصارخ باسمها بأعلى ما يملك 
-: ملااااااك
صرخة تردد صداها بداخله كخناجر تُغرز في قلبه قبل أن يتردد حوله في جدران المكتب الهادئ ... المكتب الذي مازال يعبق برائحة عطرها الوردي مثلها ....
بدون تفكير كان يجري متجهًا للباب يفتحه بقوة ويهرول ذاهبًا إليها غير مبالٍ بالنظرات المحدقة بمدير شركتهم وهو يجري بأقصى سرعته وعلامات الذعر بأقسى أنواعه مرتسمة على وجهه .... وصل إليها وهو يلهث مقتحمًا الجموع المتجمهرة حولها يحدقون بها بدون ردة فعل وكأنهم يشاهدون فيلمًا سينمائيًا .... جثى على ركبتيه بسرعة آخذًا رأسها بين ذراعيه قائلًا بصوت مرتعش ودموع تُهدد بالانهمار 
-: ملاك ما بك ... ملاكي استيقظي .. اخبريني أنك بخير 
ثم حاول إدراك نفسه صارخًا بالجموع حوله 
-: الاسعاااااااف ... فليطلب أحدكم الاسعاف سريعًا...  
أعاد نظره إليها مرة أخرى ، فوجدها تُرفرف بعينيها بصعوبة ، فغمغم بلهفة سريعة وهو يبتسم ابتسامة باهتة مرتعشة وقد ترقرقت الدموع بين حدقتيه مهددة بالانهمار ، مسببة له صعوبة في الرؤية
-: لا تخافي حبيبتي سأكون بجانبك ستكونين بخير
ثم فجأة استقام حاملًا اياها بسرعة وهو يجري نحو سيارته التي نسي أمرها تمامًا في خضم الدقائق الماضية ، أجلسها على المقعد الخلفي بحذر واعتلى مقعد السائق منطلقًا بأقصى سرعته ... وتزامن انطلاق السيارة مع انطلاق دموعه وهو يناجي الله بصوت عال 
-: يا الله إلا هي ... اجعلها بخير ارجوك ... ارجوك  سأموت أُقسم أنني سأموت 
أخذ شهيقا طويلًا مخرجًا إياه على هيئة زفرة أطول يحاول الصبر والتماسك وكتم تلك العبرات المتساقطة ... ثم نظر إلى كفه التي تلطخت ببعض الدماء بذهول مرتعد 
-: دماء ! يا الله لااا أرجووك
قالها بصراخ وهو يُسرع بسيارته أكثر مسابقًا الوقت مناجيًا إياها بصوت مسموع هذه المرة ولأول مرة تمنى أن تسمعه .. فلتستفيق فقط 
-: ملاك .. ملاكي كوني بخير .. ارجوك فلتكوني بخير ..  هذا القلب يتمسك بأنفاسك في الحياه كأخر قشة إن انكسرت سيتهاوى ميتًا .. يا الله ارجوك..... 
وصل إلى المستشفى بعد دقائق معذبة في السيارة مُناجيا إياها بدون رد منها ... دخل سريعًا حاملًا إياها بين ذراعيه بحذر ثم أخذ يصرخ هنا وهناك بكل من يأتي في وجهه ولم يتوقف عن الصراخ إلا عندما أخذوها منه مدخلين إياها غرفة الطوارئ وبمجرد أن اُغلِق الباب تهاوى جالسًا على أقرب مقعد واضعًا رأسه بين كفيه منزلًا إياها بين ركبتيه وهو يتنفس بصوت عالٍ ... ثم تذكر شيئًا فأخذ يُخرِج الهاتف من جيبه بأصابع مرتعشة وقد أفلت من يده العديد من المرات ٱلى أن نجح أخيرًا وهو يضغط على اسم غيث منتظرًا الرد الذي عندما جاءه أخبره بصوت مرتعش لم يستطع إخفاء حشرجة البكاء منه 
-: غيث ... ملاك في المستشفى تعال بسرعة 
********
بعد عشرون دقيقة....
دخل غيث إلى المستشفى بخطوات راكضة وهو ينظر هنا وهناك في الطابق الذي اخبروه فالأسفل أنها فيه إلى أن وجد زياد بهيئته المشعثة ! لا بل المدمرة ... جالسًا بتهالك على المقعد واضعًا رأسه بين ركبتيه مغطيًا اياها بكفية وكتفاه يهتزان اهتزاز بسيط .... ذهب إليه وهو يقيمه من مجلسه سائلًا إياه بنبرة مرتعشة خائفة وهو يرى الدموع الملتمعة في عينيه
-: ما بها ملاك يا زياد ؟ لم تخبرني فالهاتف ولم يخبرني أحد هنا... 
ثم كرر سؤاله بصياح وهو يهز الماثل أمامه بدون تعابير على وجهه سوى هذا التوهان في عينيه الحمراوتين
-: ماذا حدث لملااااك ؟
فجاءه الرد الميت من زياد المخفض عينيه أرضًا
-: لقد ... صدمتها سيارة 
تجمد غيث لثوان من الصدمة ثم قال بهيستيريا مرتعشة
-: كيف ! كيف صدمتها سيارة ! أهي بخير؟ بالتأكيد لم يحدث لها شئ صحيح ؟
لم يجب زياد على سؤاله سوى بهزة رأس علامة عدم الموافقة فهزه غيث مرة أخرى وهو يدفعه حتى ارتطم ظهره بالحائط 
-: كيف لا ؟ ماذا حدث لها ! ولماذا أنت من أتيت بها إلى هنا أين كانت ؟ ألم أُكلفك بمراقبتها كيف حدث هذااا؟
فصاح هنا زياد وقد طفح به الكيل ... لن يحتمل أكثر كل تلك الأسئلة يكفيه ما به الآن ... 
-: غيث ... أنا لست في حال جيد للإجابة على أي سؤال الآن هي مازالت في غرفة الطوارئ ... فلتتركني
قال كلمته الأخيرة بصياح أعلى وهو ينفض يد غيث عنه ويذهب ليرتمي على المعقد جالسًا جلسته الأولى ويرجع ليناجي الله بقلب ملتهب منتظرًا أي خبر عنها وكم هو صعب الانتظار ... انتظار استرداد روحك أو الحكم عليها بالموت الأبدي ... تاركا غيث يناظره بذهول من حالته والصورة أمامه تتضح شيئًا فشيئًا لكن قلقه ورعبه على ملاك هو الطاغي الآن مشوشا عليه وظل كلاهما يناجي الله متمنيان فقط أن تكون ... بخير
*****
بعد ساعة.....
خرج الطبيب ترتسم على وجهه علامات الأسف فهب زياد مسرعًا واقفًا أمامه قبل وصول غيث حتى مما جعل الأخير يرمقه باستغراب لكنه لم يوجه له نظرة واحدة حتى وعيناه متعلقة بعينيّ الطبيب الصامت تستجديه برجاء غير منطوق ... فسأل غيث اخيرًا بصوت مرتعش 
-: كيف هي يا دكتور ؟ هل هي بخير ؟
فرد الطبيب بمهنية 
-: للأسف الصدمة كانت شديدة نتج عنها كسر مضاعف في الساقين وبعض الرضوض والجروح الصغيرة بالجسم كله....
هنا جاء صوت زياد الفاضح لتأثره ولحالته وهو يقول بصوت مرتعش منكرًا للواقع
-: كيف كسر مضاعف ؟ ستجبر ساقيها لمدة وتشفى صحيح .. لا داعي للقلق !
قال جملته الأخيرة بابتسامة مرتعشة تكسرت على شفتيه من قبل أن ترتسم فهز الطبيب رأسه علامة النفي
-: للأسف لا ... حالتها صعبة وفي هذه الحالات غالبًا ما تترك عاهة كالعرج
هنا أمسك زياد بتلابيبه صائحًا
-: كيف ! عرج ؟؟ لقد أتيت بها بأقصى سرعة كيف لم تنقذوها كيف لم تتصرفوااا!!! 
خلّص غيث الطبيب بصعوبة من كفيّ زياد المتشبثتين ثم معتذرًا له بخفوت مفسحًا له المجال ليمر .... ثم إلتفت للذي يلهث وراءه بأعين حمراء أكثر من السابق وملامح وجه تحكي عما يحدث بداخله الآن .... رغم انكسار قلبه على أخته لكنه متعجب لحالة زياد !! منذ متى وهو يهتم لأمر ملاك هكذا !! وقبل أن يهم لحديثه كان زياد يتهاوى على الأرض جالسًا وهو يضرب رأسه في الجدار خلفه متمتمًا بألم مغمضًا عينيه
-: أنا السبب ... أنا السبب ... 
أخذ يكرر تلك الكلمة وسط نظرات غيث المذهولة ... لكن غيث لم يكن هو الآخر في حال تسمح له بسؤاله أو مناقشته بل ذهب إلى الطبيب مستأذنًا منه الدخول لها حيث سمح له ببضع دقائق قليلة .... 
رجع ثانية للغرفة التي قد تم نقلها إليها وهو يهم بالدخول لها لا يعلم ماذا سيفعل ! أو كيف سيبرر موقفه لها ولنفسه  ... كيف سينزع هذا الذنب عن عاتقه وتتردد جملة زياد في عقله "أنا السبب" ... يريد فقط أن يعتذر منها وهذا وقت مناسب حيث أن الطبيب اخبره أنها نائمة تحت أثر  الأدوية ، وقبل أن يفتح الباب شعر بيد على معصمه فالتفت لزياد الذي كانت عيناه تتوسلانه برجاء غير منطوق .. ثم سمع صوته الذي إعتاد على حشرجته منذ الصباح
-: غيث هل ستدخل ؟ هل يمكنني الدخول بعدك ! 
فرد قائلًا بهدوء يشوبه بعض البرود مخمدًا رغبته في لكمه الآن بدون سبب ... وكيف بدون سبب !! 
-: نعم سأدخل لكن الطبيب سمح بزيارة واحدة لعدة دقائق فقط أي أنك لا يمكنك الدخول بعدي للأسف 
رأى الوجع في عينيه متعجبًا من ألمه لكلمات بسيطة كهذه ! ومن حيث لا يدري نطق لسانه بتلك الكلمات
-: يمكنك الدخول لبضع دقائق وسأتدبر امري أنا...  
اللهفة والفرحة الممتزجة بالوجع والحزن في عينيه كانت قطعة من الأحجية الناقصة تكمل له الصورة كما توقعها في مخيلته أما زياد فكان قد دخل مسرعًا  بدون أي كلمة أخرى تاركًا غيث محتارًا في حاله وحال أخته وهو يشعر أن ما حدث حتمًا و لابد أن يكون لزياد دورًا رئيسيًا فيه..........
*******
دخل إلى الغرفة يقدم خطوة ويأخر الأخرى وكله يرتعش ، وهو يشعر أن وجوده هنا خاطئ لا يعرف لما ! ولا يعرف كنه ذاك الشعور المسيطر عليه الآن ... رفعة عينيه التي كانت مسلطة أرضًا ونظر إليها .. و يا ليته ما نظر ! منظرها وهي مستكينة على الفراش شاحبة الوجه مجبرة الساقين بجروح وكدمات تغطي وجهها و ما يظهر من جسدها كان أكثر من قدرته على التحمل فتدفقت دموعه بغير إرادته وهو يشهق الهواء بقوة وقد كان حابسًا أنفاسه مذ دخل ، تقدم نحو الفراش ببطء وفي كل خطوة يخطوها كانت تزيد رهبته وكأنه يخطو نحو هلاكه ! هلاكه وخلاصه ... أم هو هلاكها ! 
أخذ ينظر إلى وجهها الجميل الذي ملأته الجروح التي لم تقلل من جماله بالعكس زادته براءة وملائكية لا يعرف كيف!  أمسك بيدها المستكينة على صدرها ثم تركها بسرعة وكأن ماسًا كهربائيًا أصابه ، جلس على المقعد بجانب السرير وهو يرفع يده يريد لمس وجهها لكنه فقط كان يتلمس الهواء المحيط به ... أخذت يده تتلمس وجهها من بعد بملامح مُعذبه ثم لم يستطع التحمل أكثر فأمسك بكفها بأيدٍ مرتعشة ضاغطًا عليه ... قربه من فمه ببطئ لاثمًا باطنه وهو يغمض عينيه بقوة ويزداد انهمار تلك الدموع الحارقة ... التي وكأنها تنزل على قلبه تنهشه قبل أن تنزل على وجهه ... وضع كفها على عينيه يكفكف دموعه التي لم تتوقف من الأساس ... يريد التكلم ولا يعرف ماذا يقول ... يريد تقبيلها الآن ثم اشباعها ضربًا لموقفها المتهور الذي أتى بها إلى هنا ومن ثم البكاء ... البكاء على صدرها حتى تنضب كل دموعه ... دموع كل تلك السنين المكتومة داخله ... واخيرًا انطلقت من فمه تلك الكلمة 
-: لماذا ؟ 
ابتلع ريقة وهو يكمل بصوته الذي بح من البكاء والصراخ والدموع تجري مدرارًا على وجهه متساقطة على كفها
-: لماذا جئتِ ! ألم ابعدك ؟ ألم اوجعك لتبتعدي ! أكان يجب أن اخبرك اياها صريحة أنني وباء كل من يقترب منه يؤذى ! كل من يقترب منه يموت ... يهلك ... لماذا إذًا مُصرة على المراهنة على ورقة خاسرة ... الشيطان يظل شيطانًا لا يتغير ... لماذا حبيبتي لماذا ؟ 
اخذ نفسًا عميقًا وهو يكمل
-: لقد كان سامر محقًا ... لقد قتلتها ! قتلتها كما كدت ... 
تحشرج صوته وزاد اختناقه فازدرد لعابه وأكمل معذبًا لنفسه
-: كدت اقتلك ... لقد كنتِ تتهاوين أمام عينيّ كورقة خريف في مهب الريح ... ألم اخبرك ! أنا لعنة ... طالما ما كنت خائفًا من انتقام الله فيّ ... أن ينتقم بأذيتك أو أمي وقد كان احساسي صحيحًا ... 
تأوه بوجع وهو يرفع نظره إلى السماء
-: آآآه ... قد كان إحساسي صحيحًا لذلك سأبتعد ... سأبتعد قبل فوات الأوان يكفي ما حل بك بسببي ... سأراقبك من بعيد كما افعل دائمًا فقط لأتكد أنك سالمة وبخير ... سامحيني ملاكي ... 
افلتت منه شهقة بكاء بصوت عالي وهو يكمل
-: سامحيني لأنني لم ولن أكن ذلك الشخص الذي يستحقك ... سامحيني على حبك لي وحبي لكِ ... سامحيني على كل شئ حصل ... آسف حبيبتي و يا ليتني املك سوى الأسف ... ويا ليتني اهديكي روحي لتسعدي بها بعيدًا عني ... لكنني للأسف عاجز ... عاجز حتى عن مواجهة ماضيّ ... عاجز عن التغير ... 
قبل كفها ثانية وهو يعرف أنها المرة الأولى والأخيرة وأكمل
-: سامحيني أنني سأظل أحبك حتى ألفظ أنفاسي الأخيرة فحبك ليس اختيار أنه متغلل بداخلي لا يتنزع مني حتى بموتي ... أحبك و ... وداعًا 
قبل كفها مرة أخيرة قبلة طاالت هذه المرة وكأنه يودعها بحق ، ثم نهض وهو يأخذ نفسًا بعمق أوجاعه ... يكفكف دموعه ... يهندم ملابسه لكي يخرج لملاقاة العالم مخفيًا اوجاعه داخله كما يفعل دائمًا.....
***********
نفس الوقت
بيت الغمراوي
جالس في مجلس الرجال محاطًا بأبيه من جهة وعمه عثمان من الجهة الأخرى و جده أمامه على كرسيه العتيق ... يجول بنظره في أرجاء الغرفة يشاهد أمامه مظاهر الإحتفال الهادئ بين رجال العائلة المجتمعين مستمعًا لصوت الزغاريد القادمة من مجلس النساء ... يشعر أن كل ما فيه هو مسرحية هزلية وهو بطلها ... دائمًا ما كان يحترم العادات والتقاليد ويعتبرها سر تميز بلادهم أو كان يظن هذا ! فعند أول موقف أُجبِر فيه على شئ ضد إرادته لعن العادات والتقاليد آلاف المرات بداخله ... سمع صوت زغاريد النساء يلعو معلنًا عن مجئ المأذون .... دخل المأذون الذي توجهت نحوه الأنظار و التحيات ثم جلس وبدأت مراسم عقد القران ... أخذ يردد ما يقوله له الشيخ كالآلة ويده في يد عمه ... دون شعور دون إحساس ... يبتسم في داخله بسخرية من حاله الآن ، لو كان يعلم أن تلك الزيارة ستنتهي هكذا !! هه ولو يعلم حتى ماذا كان سيفعل ! لقد أخذوه فقط على حين غرة وقد كان محضرًا لتلك الزيارة تصورًا مختلفًا في عقله ... ها هي مراسم عقد القران انتهت وأصبحت سنابل  ابنة عمه المبجلة تلك زوجته أمام الله ! توالت التهاني على رأسه كرخات المطر وهو مجبر على الابتسام ردًا لمجاملاتهم ... ثم سمع اخيرًا صوت جده 
-: مبارك يا بني 
فرد بآلية
-: بارك الله بك يا جدي وأطال في عمرك
فربت جده على كتفه قائلًا بخفوت
-: انتظر بعد أن يرحل الرجال لتقابل عروسك لكي تهنئها 
رفع نظره إليه وهو يهم بالجدال أو المناقشة لكن جده كان قد التفت عنه منهيًا ذلك الحوار الذي يعلم بحدوثه فتنهد بكبت وهو يسلم أمره لله ... أما هي فكانت تجلس في مجلس النساء غير قادرة على السيطرة على قلبها الذي يهدر في صدرها منذ علمت أنه تم عقد القران اخيرًا ... بداخلها شعور فرح تمقته ... تتمنى الآن أن تكون ناقمة كما هي متأكدة أنه كذلك لكنها على عكسه ... وللأسف فرحة ... لقد تحقق حلم حياتها وتزوجت من مالك قلبها الأول والأخير ألا يحق لها ولو قليلًا من السعادة والأحلام الوردية التي تصبر بها نفسها بها بالرغم من ادراكها وعلمها أنها ستتحطم على صخرة الواقع المرير عند رؤيتها لملامح وجهه المتجهمة عند رؤيتها فقط ... رحلت النساء خارج الغرفة ثم بقيت هي فقط منكمشة على نفسها في جلستها مسلطة نظراتها أرضًا لعلمها المسبق بدخوله في أي لحظة الآن وبالفعل ما هي إلا بضعة دقائق قليلة و فُتِح الباب بدون استئذان حتى ! ولما الاستئذان ألم تصبح زوجته !.... سمعت نحنحته الخافتة وهو يلقي السلام فردته وهي تقف رافضة رفع عينيها عن الأرض ... سمعت وقع خطواته تقترب حتى بات قريبًا جدًا منها انفاسه تلفح جبهتها ومقدمة رأسها ثم سمعته يقول بصوت أجش
-: مبارك يا عروس 
فردت بصوت خافت جاهدت لأخراجه متزنًا لكن عبثًا
-: بارك ... بارك الله بك 
فأقترب أكثر حتى بات لا يفصلهما سوى ذرات الهواء وهي  ثابته في مكانها غير مستجيبة لكل اجراس الخطر التي تقرع في عقلها حاثة اياها على الهروب أو على الأقل الابتعاد ثم سمعته يقوب بذات الصوت المغوي 
-: ارفعي رأسك 
رفعت رأسها كالمغيبة وهي تلتهم ملامح وجهه الرجولية بعينيها البنيتين الواسعتين  فأقترب بوجهه أكثر منها ... اقترب جدًا إلى حد الخطر ثم همس أمام شفتيها اللتان كادت أن تلصقهما بشفتيه متأثرة بقربه ورائحة عطره المُسكرة
-: أردت فقط تذكيرك باتفاقنًا ... لعل وعسى أن تكون فكرتك تغيرت أو تأملتِ شيئًا آخر ...
هبطت من سماء الرومانسية التي كانت تحلق بها مصطدمة بكل قوتها بأرض الواقع المليئة بالأشواك كالتي تشعر بنغزاتها في قلبها الآن ... لقد جعلها في موقف لا تحسد عليه أمام نفسها قبل أن يكون أمامه وبالتأكيد لاحظ تأثرها الفاضح به بالإضافة إلى كلامه المسموم ...تبًا له كم هو دنيء! تنحنحت تجلي صوتها وهي تبتعد عنه محاولة التماسك ثم التفتت له رافعة ذقنها قائلة
-: بالتأكيد لم أنس يا ... زوجي العزيز ... اتمنى فقط ألا تنسى أنت في يوم من الأيام .... 
جلجلت ضحكاته الساخرة 
-: لا تقلقي بالتأكيد لن انسى ابدًا 
ثم اردف وهو يعدل كوفيته 
-: اعتقد أننا قضينا وقت كافٍ هنا للمباركة كما يجب صحيح؟ 
قال كلمته الأخيرة والابتسامة الساخرة مازالت عالقة على فمه ثم القى بوداع جاف وهو يلتفت ماشيًا بثقه نحو الباب مبتسمًا وكأنه قام بعمل بطولي تاركًا اياها ترغي وتزبد لاعنة نفسها وتأثرها الأرعن به قبل أن تلعنه
*********
تمشي في الرواق وهي تبحث عنه بعينيها الباكيتين إلى أن وجدته جالسًا على المقعد مغمض العينين بقوة مسندًا رأسه إلى الحائط خلفه فنادته وهي تتجه إليه 
-: غيث
لكن وكأنه بعالم آخر لم يتحرك من مكانه أو يرد عليها فوصلت إليه مهرولة وهي تهزه في كتفه ففتح عينيه المجهدتين فحاولت الابتسام له إلا أنه رجع إلى اغماض عينيه متجاهلًا اياها فنادته مجددًا وهي تجلس بجانبه
-: غيث حبيبي اهدأ ... اهدأ واخبرني بما حدث 
فخرج صوته متحشرجًا وهو على نفس الوضعية
-: ماذا حدث ! الذي حدث أنني انشغلت في دوامات الحياة عن أختي التي ليس لديها أحد في هذه الدنيا غيري أنا ؟ أنني كنت أتجاهل شعوري بحدوث شئ خاطئ معها ... أنه حتى عند خوفي عليها لم أكلف نفسي بحمايتها بل وكلت آخر وها أنا هنا انعي حالي وحالها بعد فوات الأوان 
فتح عينيه وهو يدير وجهه ناحيتها يناظر عينيها الجميلتين المليئتين بالدموع يريد الغرق في بحورهما ونسيان العالم لكنه لا يقدر 
-: اخبريني أي أخ أنا ... أي أب زعمت أن أكونه لها ! كيف ستنظر إلى وجهي بعد الآن إذا كنت أنا كارهًا ذاتي في هذه اللحظة ! كيف ستتحمل ما حل بها ... يا ألله أنها صغيرة على تحمل كل هذا!! يا ألله يا ألله !
قال كلماته الأخيرة وقد لسعته الدموع في عينيه مجددًا فأغلقهما بقوة مستمعًا إلى شهقتها الباكية بجانبه فأبتلع ريقة متنحنحًا ثم قال بصوت بارد
-: ارحلي شغف ... وجودك لن يفيد بشئ هي لم تستفيق وحتى إن استفاقت سنقابلها بأي وجه ! ارحلي لا تعطلي نفسك..... 
شعرت بتلك الغصة في قلبها قبل حلقها لطرده لها بهذه الطريقة و الملامة المبطنة التي تسمعها في كلامه ... بالإضافة إلى وجعها عليه لكنها ابدًا لم تكن من متقني الكلام في هذه المواقف فاستقامت قائلة 
-: حسنًا غيث ... ما أن تستفيق اخبرني رجاءً لكي اطمئن عليها ... إلى اللقاء
ثم رحلت تاركة اياه يريد مناداتها لكي لا تتركه وحيدًا تنهشه أوجاعه ... لكي تخبره أن كل شئ سيصبح بخير ... لكنها بلا من ذلك رحلت ... رحلت تاركة اياه وحيدًا وقد كان منتظرًا منها البقاء....
*********
أخذ يطرق الباب بكل قوته بكفه وبيده الأخرى كان يدق الجرس بدون انقطاع بينما الآخر كان يصيح ويسب ويلعن في هذا الطارق المتخلف ! وما أن فتح الباب حتى تلقى لكمة في عينيه جعلته يترنح للواء بشده أما زياد فدخل صافقًا الباب خلفه وهو يتجه نحوه مكيلًا إليه اللكمات الواحدة تلو الأخرى صارخة بحرقة
-: أيها الوغد الحقير القذر ..  أكنت متوقع أنه عندما تستأجر شخصًا ليقوم بمهمتك القذرة بدلًا عنك لن اعرف ! كم أنت ساذج ... ساذج حقيييير قذرر 
ختم كلامه بثلاث لكمات أطاحوه أرضًا ... ثم جلس فوقه مشرفًا عليه وهو يلهث مستمعًا لصراخ الآخر المبحوح وقد انطلقت الدماء من فمه وأنفه
-: ماذا بك أيها الوغد ! أي استأجار وأي شئ تتحدث عنه لعنة الله عليك....
قاطع كلامه بلكمة أخرى وهو يرى فيه أكثر من سامر ... يرى فيه ماضيًا يريد قتله والقضاء عليه بكل ما يملك 
-: ألم تخبرني أنك ستحرق قلبي !  ألم تهددني بها ؟ لكنك غبي ونفذت تهديدك أسرع مما اتوقع متوقعًا أني لن أعرفك أيها القذر
ختم كلامه بلكمة أخرى جعلت الرؤية تسوّد في عينيّ سامر لكنه لم يصمت وقد جاءته الفرصة على طبق من ذهب فقال بجهد محاولًا الكلام
-: آآه لا تعلم يا صديقي كم أنا منتشي الآن ... انتشاء لا يفعله أي مخدر .. أنه الانتشاء بحرق قلبك ووجعك الذي اسمعه في نبرتك وأراه جليًا في عينك ...تذكر أنه انتقام الله .... لم أفعلها لقد كان في بالي تخطيطًا آخر لكني حقًا أشكر من كل قلبي من فعل أي كان ما فعله وكان السبب في الأخذ و لو بجزء بسيط من ثأري منك 
-: أيها القذر أقسم أنني سأريك نار جهنم على الأرض أقسم 
كان أثناء كلماته الصارخة مستمرًا بلكمه حتى وجده سكن تحت يديه فعرف أنه فقد الوعي ... استقام وهو يركله في جنبه باصقًا عليه ثم خرج بأقصى سرعته غير محتملًا البقاء ثم ركب سيارته وهو يخبط رأسه بالمقود تاركًا اياها هناك تاركًا الدموع تتدفق من عينيه بحرية .... كان ينقص هذا الوغد الآخر ليشمت به  ... أخذ يضرب رأسه بالمقود بخفة مناجيًا اياها
-: لقد تعبت ملاكي .. أقسم أني تعبت ولا احتمل ... كوني بخير فقط من أجلي لا أريد شئ آخر ....
ثم رفع وجهه مديرًا السيارة هائمًا على وجهه في الشوارع والطرقات غير مبالٍ بمسح دموعه فلو كفكف دموع عينيه هل سيكفكف دموع قلبه !!
*********
دخل إلى المنزل محني الكتفين مُستنفذ إلى آخر ذرة فيه ... وقف عند الدرج غير قادرًا على الصعود فأستند إلى سياجه وهو ينزلق  ببطئ حتى جلس على أول درجة من درجاته ... جلس مسندًا يديه إلى ركبتيه مسندًا رأسه إلى السياج مغمض العينين يتمنى ألا يفتحهما ثانية ،  أن يكون كل هذا مجرد كابوس سيستيقظ منه فزعًا يتصبب عرقًا بألم لا يُحتمل موضع قلبه كما يحدث دائمًا ... تنهد وهو يقف ببطئ ويصعد الدرجات ببطئ أكبر  بحركات وكأنها لعجوز في عقده الثامن ... وبدلًا من أن يتجه لغرفته وجد قدماه تقودانه تلقائيًا إلى غرفة والدته ... كطفل صغير رأى كابوسًا فذهب ليرتمي في حضن أمه باحثًا عن الدفء والأمان فما بالك بمن عايش الكابوس لحظة بلحظة ... كل شعور من جزع ، خوف ، توتر  و وجع ... وجع لا يحتمل ينتشر في كل قلبه متشعبًا بقسوة في كل أجزاء جسده كالمرض الخبيث ...
فتح الباب ببطئ وبدون كلام كان يخلع حذائه ويتجه إلى الفراش يندس في حضن والدته يتشممه بنهم لعله يجد الراحة ... استيقظت والدته فزعة قائلة بصوت غلب عليه النعاس 
-: ما بك زياد حبيبي؟ هل هناك شئ! هل أخت صديقك بخير ؟ 
وذكرته بما يريد أن ينساه ولكن عبثًا وكيف ينسى وهو السبب !
-: موجوووووووع أمي ... موجووع حد الموت حيًا ... موجوع حد أنني اريد البكاء الآن ولا اريد أن اتوقف ...
استقامت والدته جزعة من كلام ابنها الذي يقطر مرارة ووجعًا 
-: ماذا بك بني ؟ هل اجلب لك دواءً؟ 
ابتسم بمرارة قائلًا 
-: أيوجد لديك دواء للقلب السقيم يا أمي؟ هل لديك دواء لتلك الخناجر التي تغرز في قلبي ... لتلك النار التي تتآكل بداخلي؟ 
شهقت قائلة وهي تربت على وجهه 
-: ماذا بك بني ؟ إحك لي أنا والدتك حبيبي! 
ضم نفسه إليها ثانية قائلًا بخفوت وهو يغلق عينيه 
-: فقط ضميني أمي ... ضميني واعبثي بشعري حتى انام ... اشعر انني لم انم منذ أعوامًا 
استعاذت بالله وهي تشعر أنه ليس له قدرة على الحديث ... ستؤجله لوقت آخر لكن بينهم جلسه لا بد منها .. يجب أن يستفيق مما هو فيه .... 
نحت أفكارها جانبًا وهي تفعل له كما قال مرددة بعض آيات قرآنية بصوت خافت ساعدته على النوم ليدخل في سواده المحبب حيث ينفصل عن العالم ولا يبقى في ذهنه إلا صورتها هي فقط ملاكه..
google-playkhamsatmostaqltradent