رواية حكاية رحيل الفصل السابع والثامن - منى الأسيوطي

الصفحة الرئيسية

رواية حكاية رحيل الفصل السابع والفصل الثامن بقلم منى الأسيوطي

رواية حكاية رحيل الفصل السابع

مرء يومان بعد تلك الأحداث الأخيرة ..الوضع مستقر إلى حد ما .. تطور رهيب فى علاقة أكرم ورحيل حيث أصبح أكرم يعشق وجودها ومشاكستها إلى حد كبير ورحيل احيانا تستجيب لحديث قلبها واحيانا يجبرها عقلها على إتباع رغباته لأنها تعتقد أن وجود أكرم فى حياتها وجود مؤقت وحتما سيأتي وقت ويتركها وحيدة ويرحل ولاكن هل الايام قادرة على تغير رغبات عقلها..؟
...
أصبحت حياة إبراهيم وسارة مليئة بالسعادة والفرحة بسبب طفلهم الأول المنتظر ولاكن هل للقدر رأى آخر ام ستستمر تلك السعادة للأبد.....؟

أما قسمت فأصبحت حبيسة غرفتها ولا تريد مواجهة سليمان  يكفيها ما عرفتة حتى الآن ..لا تريد تهشيم قلبها بعد الآن ..لاتريد قطع آخر خيط فى تلك العلاقة فهمى تعلم إذا اصتدمت معة بحديث آخر ستكون نهاية قلبها الموجوع فهى تأمل أن صمتها يحث سليمان على الانتباه لما فعلة بابنة شقيقة الوحيد......

مازال سليمان يخطط فى كيفية حصولة على ذلك التنازل اللعين عن نصف أملاك والدة الذى أوصى قبل مماتة أن تنقل نصف الأملاك لابنة الصغير سالم وإذا توفى تنقل لأبنائه سواء كانوا ذكور ام إناث ..لتنقل نصف الأملاك بطريقة شرعية لوريثة سالم الوحيدة وهى ابنتة رحيل...
..
أما أمين ينتظر إشارة سليمان له حتى يتخلص من رحيل نهائيا ويحصل على اجرة لقاء تلك الفعلة الشنيعة.....

منزل أكرم صباحا.....
يستيقظ أكرم صباحا على أثر تلك الرائحة الذكية لينهض سريعا ويذهب للمرحاض وما هى إلا ثوانى معدودة حتى خرج بعدما اغتسل ..ليخرج متجها صوب المطبخ ليجد فتاتة تقف أمام الموقد وهى تعد طعام الإفطار لينظر لتلك الطفلة وهى ترتدى فستان بيتى من اللون الوردى القصير وترفع شعرها للأعلى بطريقة عشوائية لتخطف قلبة بمظهرها الرائع ولاكن ما أفسد اللحظة ذلك الحذاء على هيئة أرنب فندم كثيرا على انة أحضر ملابسها من منزل والدة فهو كان يعشق مظهرها وهى ترتدى ملابسة لتنتبة رحيل لوجودة لتقول ببسمة..
رحيل ..صباح الخير
أكرم ..صباح النور 
رحيل..يلا تعالى افطر قبل ما تنزل
أكرم..بس انا مش رايح الشغل النهاردة
رحيل بقلق..لية هو فى حاجة
أكرم..لا مفيش ..بس ماليش مزاج انزل ..عايز اقضى اليوم معاكى ..فى مانع
رحيل ببسمة ..لا مفيش يلا اقعد 
لتنهى حديثها وهى تضع الأطباق على الطاولة 
أكرم..تسلم إيدك
رحيل. ..على اى 
أكرم ..بعد ما نفطر اى رأيك نخرج شوية
رحيل ...هنروح  فين
أكرم..معرفش بس عايز أخرج أشم هوا وقولت اكسب فيكى ثواب واخدك  معايا 
رحيل بسخرية ..لا والله كتر خيرك تصدق انت اسم على مسمى أكرم وانت أكرم بنى آدم على وجه الأرض
أكرم ..طب بطلى تريقة عشان الموضوع بيقلب وبتبقى شبه الفأر المبلول فى الاخر
رحيل...ولا تعرف تعمل معايا حاجة اصلا انا بسيبك تمسكنى بمزاجى 
ليرفع أكرم حاجبة قائلا..والله
رحيل بتحدى ..اة والله  
أكرم ..طب تعالى 
لينهى أكرم حديثة وهو ينهض سريعا وما ان رأت رحيل تغير الأوضاع حتى هرولت هاربة من أكرم الذى يلحق بها قائلا بغضب مصطنع...
أكرم..تعالى بتجرى لية خليكى قد كلامك تعالى
رحيل بضحك..ههههههههههه لا يا عم الجرى نص الجدعنة.
أكرم.والله دلوقتى بقى الجرى نص الجدعنة ..لو جدعة صح اقفى وانا هوريكى الجدعنة على حق ربنا
رحيل..ومين قالك أن انا جدعة وبعدين اعاااااااااااااا
لتنهى حديثها بصرخة مدوية عندما أحكم أكرم يدية على خصرها ورفعها عاليا قائلا بسعادة وانتصار..
أكرم..مسكتك. .تعالى بقى اوريكى الجدعنة
رحيل بمزاح..أنت شهم وجدع واكيد مش هتعمل عقلك بعقل عيلة زيى صح
أكرم..ههههههههههه هو انا مقولتلكيش مش انا اعيل منك 
رحيل ..أنت رايح فين ..نزلى بقى 
ليقول أكرم وهو يتجة بها لغرفة النوم..
تؤتؤ ..مش هنزلك إلا لما تعتذرى 
رحيل بحنق. .أعتذر ..مستحيل 
أكرم..مش ملاحظة أن صوتك بقى يعلى عليا واتغيرتى 
رحيل بسخرية ..البركة فى ابوك 
ليتوقف أكرم مكانة عندما استمع لحديثها وينزلها أرضا ويضع يدية فى جيب بنطالة القطنى  قائلا بهدوء..
أكرم..انا عارف ان بابا غلط فى حقك كتير لاكن مش مسموحلك انك تتمادى فى الكلام عنة متنسيش أنه عمك رحيل بأستهزاء..لا ما هو واضح أنه فاكر انة عمى اللى المفروض يكون سندى وحمايتى المفروض ادارا من الناس فية عشان محدش يأكل حقى بس للاسف المفروض كنت ادارا منة هو لانة هو السبب فى كل اللى بيحصلى هو اللى اكلنى وأكل حقى لمدة 18سنة ..باعنى للغريب ورمانى للفقر والذل والمهانة والقرف عشان خاطر الفلوس ..يااخى ملعون أبو الفلوس اللى تخلى الأخ يبيع اخوة ويأكل لحم بنت اخوة ...أنت فاكرنى عبيطة ..انا متأكدة انك قاعد معايا لحد ما امضيلك التنازل ..أنت مش بتحبنى ومش عايزنى انت فاكرنى ناسية انت كنت بتعاملنى ازاى ..لا يا أكرم بيةبنت الخدامة الجاهلة منسيتش اى حاجة وكلة هيتحاسب انا مش هحاسب على  مشاريب حد تانى ...
لتكمل حديثها بصراخ وبكاء..
انتو عايزين منى اية ..ابعدو عنى بقى ...انا مش عايزة فلوسكم الملعونة دى ..انا عايزة امى ..خدو كل حاجة وسبونى فى حالى رجعولى  امى  ومش عايزة حاجة تانى ..انا مش عايزة الفلوس دى ..حتى أبويا مش عايزاة هو لية رمانى. .انا عملت اى فى حياتى عشان يحصلى كدة ..انا عمرى ما اذيت حد لية كل الناس بتأذينى ..أبويا ورمانى من غير ما يشوفنى حتى وأبوك باعنى واتخلى عنى وامى ماتت وسابتنى وانت ..أنت اتجوزتنى غصب عنك ..أنت مبتحبنيش لية بتعاملنى حلو ..لية بتعمل معايا كدة..والنبى يا أكرم ما تعاملنى  حلو  والله انا خايفة ..انا خايفة من كل حاجة ..خايفة تعلقنى  بيك وفى الآخر تغدر  بيا. ..اوعى تبعنى يا أكرم 
لتنهى حديثها وهى تجلس على الأرض باكية وتشهق بقوة قائلة بإنكسار ...والنبى ما تسبنى يا أكرم. .انا مبقاش ليا حد غيرك...انا هتنازلك عن الفلوس كلها بس متسبنيش. .انا مش هعرف أعيش لوحدى ..والنبى يا اكرم ما تغدر بيا ...لو فى نيتك انك هتمشى وتسبنى يبقى متعلقنيش بيك كفاية لحد كدة والنبى ..لو عايز تمشى امشى من دلوقت 
لتتنهد بقوة ودموعها مازالت تمطر على وجنتيها ثم قالت بألم ...
متسبنيش يا أكرم والنبى 
لم يعد يتحمل أكثر من ذلك ليهبط لمستواها ويحملها بين ذراعيه ويتجه بها للغرفة ويضعها على الفراش لتحتضنة بقوة لتستمد منه القوة لكى تتابع حياتها ليبعدها عن احضانة لينظر لعينيها الباكية ويقول بعشق ..
أكرم...عمرى ما هسيبك لانى بحبك 
لتبتسم رحيل فور سماعها لتلك الكلمة ليسكت  عقلها ويعلن قلبها الحرب لتتلاقى العيون وتتلاشى الكلمات وتسكت شهرزاد  عن الكلام المباح لتصير رحيل زوجتة أمام الله والقانون والناس......

بعد مرور ثلاثة شهور.....
منزل إبراهيم ...
أصبحت بطن سارة ظاهرة بعض الشئ حيث أصبحت بشهرها  الخامس لتسير ببطئ لتتجة لذلك الجالس ويبدو القلق على ملامحه لتجلس بجوارة قائله .....
سارة..مالك يا حبيبى
إبراهيم بتوتر..مفيش ياروحى 
سارة ..ازاى مفيش ..شكلك متوتر مالك يا قلبى
إبراهيم..مش عارف قلبى واجعنى ومخنوق
سارة ..ياساتر يارب لية كدة مالك 
إبراهيم ..مش عارف ..قلبى حاسسنى أن فى حاجة وحشة هتحصل 
سارة ..لا أن شاء الله خير متقلقش 
إبراهيم ..يارب

منزل سليمان....
يتحدث سليمان عبر الهاتف مع شخص مجهول عبر الهاتف قائلا...
سليمان ...إياك تأذية فاهم ..دا ابنى الوحيد
الشخص ..تحت امرك ..طب وبعد ما ننفذ
سليمان..اطلع الشقة واقتل مراتة...
الشخص ..تمام وبعد ما نخلص هديك التمام 
سليمان ..تمام ..ماشى

فى سيارة أكرم ....
يتحدث أكرم مع رحيل عبر الهاتف من خلال مكبر الصوت وهو يقود سيارتة عائدا للمنزل قائلا...
أكرم..طب قولى فى اى طيب
رحيل بدلال..لا يا باشمهندس لما ترجع ابقى اقولك
 أكرم..وبعدين بقى فى الدلع دا ...طب قوليلى وانا اجبلك شوكولاتة وانا جاى 
 ‏رحيل..هههههههههههه الرشوة دى مش مقنعة يا حبيبى
 ‏أكرم بحب...ياخرابى منك ..بطلى دلع و.....
 ‏ليبتر أكرم حديثة عندما رأى سيارتان تحاولان  اللحاق بة 
 ‏لتقول رحيل..اى روحت فين
 ‏لتجيب  عليها صوت إطلاق النيران على سيارة أكرم لتنحرف السيارة عن الطريق وتنقلب عدة مرات لتصرخ رحيل عبر الهاتف باسم أكرم عدة مرات  ليسمع أكرم شخص ما يتحدث عبر الهاتف  قائلا...
 ‏الشخص..حصل يا سليمان بية ومتقلقش هو لسة بيتنفس
 ‏ليصمت قليلا ثم يقول...حاضر ياباشا اول ما نقتلها هبلغ حضرتك
 ‏لينهى حديثة وهو يصعد للسيارة مرة أخرى ليحاول أكرم مرارا وتكرارا أن يصل للهاتف حتى امسكة  بصعوبة وتحدث بألم قائلا...
 ‏أكرم..ر رحيل
 ‏رحيل ببكاء..أكرم .أنت كويس
 ‏أكرم..فى  ف ف فلوس ف الدولاب خديها واهربى
 ‏رحيل ببكاء ..فلوس اى ..أكرم رد عليا انت كويس 
 ‏أكرم..اهربى بب ابا ه هي ق  ت لك ..اهربى
 ‏لينهى حديثة ويغلق الهاتف ليلتسلم لتلك الدوامة التى عصفت بعقلة....

حكاية رحيل الفصل الثامن

لقد خيم الليل على المدينة لينير القمر السماء برفقة بعض النجوم لتظل رحيل تسير حتى ارهقت قدماها. .لم تعد تقدر على السير لتجلس بتعب وارهاق على الرصيف الموازى للطريق وتضع تلك الحقيبة الصغيرة بجوارها وتذكرت ما حدث معها عندما أخبرها أكرم بضرورة هروبها حتى لا يستطيع والدة الثأر منها لتهرول إلى الغرفة لتخرج تلك الحقيبة وتضع بها الأموال كما أخبرها أكرم وتأخذ القليل من ملابسها وبعض الأوراق الرسمية كبطاقتها الشخصية ووثيقة زواجها ..لتشهق ببكاء فهى  لا تعرف ماذا حدث لزوجها هل أصيب أثر ذلك الحادث ام قتل قهر لا تعرف ما اصابة ولاكنها تذكرت انها استمعت لصوت إطلاق نيران عبر الهاتف لتضع يديها على بطنها لتتحسس جنينها قائله.
رحيل..حقك عليا..ملحقتش اقول لبابا انك موجود ..انا آسفة ...
لتقطع حديثها عندما وقفت أمامها امرأة بشوشة الوجة مبتسمة قائلة..
السيدة..انتى كويسة يا بنتى
رحيل ..ايوا
السيدة..طب بتعيطى لية ..
رحيل ببسمة..مفيش
السيدة..انا مدام روز مديرة بنسيون الحرية اللى قدامك دا
لتنهى حديثها وهى تشير لمبنى على الرصيف الآخر لتبتسم رحيل قائلة..أهلا وسهلا
روز..أهلا بيكى يا بنتى ..انا متابعاكى فى الكاميرات انتى قاعدة كدة لية ..الوقت اتأخر والليل وحش يا بنتى
رحيل بحزن..اروح فين انا ماليش حتة اروحها
روز. .انتى اسمك اى
رحيل..اسمى رحيل
روز..عاشت الاسامى يا بنتى..قوليلى بقى حكايتك اى وانا أقدر اساعدك ..بس تعالى ندخل جوة البنسيون لأن الجو برد
رحيل ..حاضر

فى المشفى. ...
بعد أن تم نقل أكرم إلى المشفى وظل بغرفة العمليات لأكثر من أربع ساعات وهو الان بغرفة العناية المشددة بسبب تلك الغيبوبة اللعينة التى عصفت به تصرخ قسمت بسليمان وسط حضور إبراهيم وسارة وطاقم الحراسة الخاصة الذين عينتهم قسمت لحراسة طفلها الوحيد من بطش والده...
قسمت..منك لله ..منك لله يا سليمان..أبعد عنى وعن ابنى امشى من هنااااا
إبراهيم..أهدى يا طنط كدة انتى هتتعبى
سارة ..تعالى يا طنط اقعدى 
قسمت بصراخ..مش هقعد ومش ههدى إلا لما يمشى من هنا
سليمان بهدوء..اكيد مكنتش اقصد كدة
قسمت..كداااااااااب انا سمعتك بودانى وانت بتتفق على قتل رحيل ...منك لله ياشيخ منك لله يا ترى البنت اليتيمة فين دلوقتى
إبراهيم..أهدى يا طنط انا هدور عليها
قسمت بهستيريا...لالالالالا متدورش عليها. .الغريب أحن عليها مننا ..الشارع رحمة من جحيم عمها سيبها اكيد ربنا هيوقفلها ولاد الحلال 
سارة ..يا طنط بس.....
قسمت..قولت سيبوها فى حالها بقى كفاية ظلم وجبروت
إبراهيم..بس اكرم
لتقول قسمت ببكاء..أكرم...أكرم ضاع خلاص ..أنت مسمعتش الدكتور ..دا قال انة دخل فى غيبوبة وياعالم هيقوم منها تانى ولا لا ..ولو قام الله أعلم بالضرر اللى سابتة فى دماغة ..منك لله يا سليمان منك لله ..ضيعت ابنى ومراتة عشان الفلوس ..امشى يا سليمان وانسى انك ليك عيل امشى 
لتنهى حديثها وهى تلتفت لطاقم الحراسة المكون من خمس أفراد قائله. ..مشو البنى آدم دا  ..وممنوع يقرب من هنا ممنوع يقرب من ابنى فاهمين انتو المسئولين قدامى ..
ليتحدث رئيس الحرس وهو شاب بمنتصف عقدة الثالث ويدعى زين قائلا....متقلقيش ياهانم اوامرك هتتنفذ 
سليمان بغضب ..انتو مجانين هتمنعونى أشوف ابنى
قسمت..انا لو طولت أطلع قلبك من مكانة واعصرة بأيدى هعملها امشى يا سليمان ..اطلع برة يالا...

أما عند رحيل ..تبكى روز بصمت بعدما قصت لها رحيل عما حدث لها ولزوجها من عمها الوحيد لتقول رحيل..
رحيل..أهدى يا طنط ..انا آسفة مكنتش اقصد ا....
ليقاطعها روز قائلة..لا يا حبيبتى متتاسفيش انا بس صعبان عليا البيبى اللى ملوش ذنب ف حاجة دا 
رحيل..نصيبى كدة ..الحمدلله على كل حال
روز..بصى بقى انتى تقعدى معانا هنا
رحيل بتوتر..هنا ..هنا فين
روز..انا عاملة البنسيون دا عشان ربنا مكرمنيش بأطفال وجوزى قبل ما يموت كتبلى الفيلا دى بأسمى  ..وأنا قلبتها بنسيون عشان مكنش لوحدى انا هديكى قوضة هنا ودلوقتى ترتاحى والصبح بإذن الله هعرفك على النزلاء هنا هتحبيهم خالص هما كبار ف السن وانتى هتكونى أصغر واحدة هنا ..انا معاكى ومش هسيبك متخافيش 
رحيل بسعادة..بجد ..ربنا يخليكى ليا يارب ...وأنا ممكن اشتغل هنا انا بعرف اطبخ وانضف انا بعمل كل حاجة تخص البيت
روز..خلاص نشوف موضوع الشغل دا بعدين يالا دلوقتى اطلعى ارتاحى
رحيل بتردد..بس ..
روز... مالك يا بنتى قولى عايزة اى
رحيل ..انا عايزة اطمن على جوزى
روز ..متقلقيش انا هجبلك اخبارة من على النت متقلقيش
رحيل...شكرا لحضرتك جدا
روز..مفيش شكر ولا حاجة ..يلا تعالى اوريكى القوضة 
رحيل ببسمة ..حاضر

منزل إبراهيم الرابعة صباحا...
يدلف إبراهيم برفقة سارة إلى داخل المنزل والإرهاق يصاحبهما ليقول ابراهيم..
إبراهيم..سارة تعالى نامى شوية ومتروحيش المستشفى تانى 
سارة..ازاى يا إبراهيم اسيب طنط ف الظروف دى لوحدها ..اكيد مش هتخلى  عنها
إبراهيم..ياروحى انا خايف عليكى ..انتى تعبتى النهاردة سارة ببسمة..متقلقش انا كويسة ..تعالى ارتاح يلا
إبراهيم..ارتاح..ازاى ارتاح وانا صاحبى بين الحيا والموت بسبب الفلوس ...الفلوس السبب فى أذية صاحبى ومراتة 
سارة بحزن..متقلقش اكرم قوى وربنا هينجية عشان خاطرك وخاطر امة ومراتة
إبراهيم بحزن..مراتة ..وهى فين مراتة 
سارة ..الله أعلم بس اكيد هترجع
إبراهيم..مش هترجع أكرم كان بيكلمها لما عمل الحادثة والله أعلم قالها اى ..اكيد هو اللى خالاها تهرب 
سارة..بس لو كانت قعدت كان زمانها ميتة
إبراهيم..انا تعبان ومخنوق وخايف على أكرم
سارة..متقلقش طنط عينتلة طقم حراسة هايل ومش هيخلو حد يقربلة 
إبراهيم..احلى حاجة طنط عملتها ..انا مش عارف ازاى عمى سليمان يعمل كدة فى ابنة 
سارة..الطمع بيعمل اكتر من كدة..عملتو اى مع الشرطة
إبراهيم..لميت الموضوع على انة حادثة ع الطريق 
سارة..طب ورحيل
إبراهيم..ماليش دعوة بيها انا مش هدور عليها لما أكرم يقوم بالسلامة نبقى نشوف هنعمل اى
سارة..طب يلا ننام شوية
إبراهيم..ماشى

صباحا بنسيون الحرية.....
تجلس روز وسط أربعة أشخاص فى بهو البنسيون لتهبط رحيل الدرج وهى تبتسم لتبادلها روز البسمة قائلة...
روز..صباح الخير 
رحيل..صباح النور 
روز تعالى بقى أما أعرفك على اسرتى الصغيرة...
دا البشمهندش مسعود ودا الأستاذ طاهر ودا الأستاذ عزمى ودى بقى الست صابرة ودى  بقى رحيل 
رحيل..أهلا بيكم
مسعود..أهلا يا بنتى 
روز..يلا كل واحد يقدم الcvبتاعة عشان تتعرفو على بعض كويس
مسعود..انا عمك مسعود مهندس بترول سابقا وعندى 64سنة يعنى راجل عجوز وما ليش حد عشان كدا انا قاعد هنا 
صابرة..وأنا بقى صابرة عندى51سنة وجيت هنا عشان ابنى مش عايزنى اقعد معاة عشان مراتة بتتضايق من وجودى فجيت هنا وعايشةمن معاش المرحوم جوزى
طاهر...انا بقى عمك طاهر كنت شغال محاسب ودلوقتى انا ع المعاش والحقيقة ان عيالى رمونى ف الشارع ومحدش بيسال عليا فجيت هنا 
عزمى. ..انا بقى عمك عزمى وما ليش حد وحتى متجوزتش انا دلوقتى لوحدى وكنت شغال مدرس فيزياء وطلعت معاش  وجيت هنا
رحيل..وأنا رحيل عندى 18سنة متجوزة وحامل بس انا هربت من عمى قبل ما يموتنى عشان الورث 
عزمى ..انتى صغيرة خالص
صابرة...طب وجوزك فين
رحيل..الله أعلم اي اللى جرالة ..عايش ..ميت ..معرفش
روز..انا بقى جبتلك اخبارة
رحيل بسعادة ..بجد 
روز..اة بجد..هو ياستى فى المستشفى وعمل عملية بس معرفش عملية اى بس..
رحيل بقلق..بس اى
روز..بصراحة هو ف غيبوبة دلوقت 
رحيل بصدمة..غيبوبة
روز...انتى لازم تستخبى يا رحيل ...سليمان القاضى أعلن عن اختفائك فى مؤتمر صحفي وحاطط مبلغ مليون جنية للى يوصلك لية
رحيل بحزن...بعد اذنكم
لتتركهم رحيل وتصعد مرة أخرى لغرفتها لتقول صابرة..هى اى حكايتها بالظبط
لتتنهد روز قائلة..هقولكم عشان تساعدوها..
google-playkhamsatmostaqltradent