حكاية رحيل الفصل التاسع والعاشر - منى الأسيوطي

الصفحة الرئيسية

رواية حكاية رحيل الفصل التاسع والفصل العاشر بقلم منى الأسيوطي

رواية حكاية رحيل الفصل التاسع 9

إذا كان يجب أن اتعذب بنيران بعدك .. فلن اتحملها بمفردى
فسيسقى الساقى من نفس القدر .. ولتبدأ لعنة جحيمى
عذرا معذبى اللعين .. لقد فتحت للتو ابواب لعنتى 
وإذا كان لى من اسمى نصيب.. لتصيبكم أيضا

بعد مرور عدة أسابيع...بنسيون الحرية...
جدال بالداخل بين أفراد البنسيون وخوف رحيل من القادم ...فهى لا تميل لتلك الخطة اللعينة التى وضعها 
مسعود فهى تخشى تلك المواجهة لاكن عليها أن تقوم بتلك الخطوة كى تنقذ جنينها من شر سليمان خصوصا بعدما علمت من روز أن أكرم استعاد وعية ولاكن بدون ذلك الجزء اللعين الخاص بوجود رحيل بحياتة فقد ذهبت روز للمشفى التى كان يمكث بها أكرم وسألت احداى الممرضات التى لم تجاوبها بسهولة الا عندما حصلت على بعض النقود لكى تفشى عن حالتة  الصحية فاخبرتها  أن عقلة توقف عند ذلك الحادث منذ ثلاث سنوات عندما أصيب هو وحبيبتة وتوفاها الله ولايتذكر ما حدث بعد ذلك لتظل حياة رحيل على الهامش لتنظر رحيل الى مسعود قائلة..
رحيل..طب افرض شوفت أكرم هناك 
مسعود..حتى لو شافك مش هيفتكرك 
روز...بس دا حقها وحق طفلها يا باشمهندس ازاى تسيبة  كدة
طاهر..مسعود معاة حق ..مش هنعرف ننفذ اللى فى دماغنا إلا لما تتنازلى عن الورث ..لازم سليمان يديكى الامان
صابرة..برغم انى مش بفهم اووى فى مجال رجال الأعمال دا ..بس انا شايفة أنهم عندهم حق واحنا كلنا معاكى يا رحيل
عزمى ..يبقى على البركة هتروحيلو النهاردة يا رحيل
رحيل بتوتر..النهاردة 
عزمى..ايوا النهاردة انا مش علمتك تكتبى اسمك 
رحيل ..اة
عزمى..يبقى هتروحى النهاردة وانا معاكى مش هسيبك وانت يا طاهر أستعد ومن النهاردة دور على مقر للشركة ..فلوسك فين يا رحيل 
رحيل..مع مدام روز 
روز..متقلقش يا استاذ عزمى فلوس رحيل وفلوسى  وفلوس الأستاذ طاهر والبشمهندس وصابرة معايا ..انا جهزت المبلغ كلة بس يا رحيل لازم تنفذى النهاردة  قبل ما بطنك تبان 
صابرة ..ولو شوفتى أكرم لازم تبقى قوية لتبوظى الدنيا
رحيل..حاضر
مسعود..يلا يا بنتى وربنا يسهل لنا أن شاء الله 
رحيل..يارب
لتنهى رحيل حديثها وتنهض هى وعزمى متجهين لشركات القاضى 

لقد ابتدت مراسم الاحتفال ..
فاستعد للمرح يا عزيزى...
لا يجب أن تطلب الغفران..
فلقد بدأت للتو بإشعال النيران...

منزل سليمان..
تجلس قسمت برفقة أكرم وسليمان الذى تجلس معةرغما عنها خوفآ من أن يتعرض صغيرها للانتكاسة فأخبرهم الطبيب عدم  تعريض أكرم لأى ضغط عصبى ويجب استمرار الحياة بصورة طبيعية حتى تعود له ذاكرتة تدريجيا لتفيق من شرودها على حديث سليمان ..
سليمان بحنية. .ها يا ابنى قولت اى..ريح قلبى
أكرم..جواز اى يا بابا بس هو انا فاكر حاجة
سليمان...ياحبيبى مش الدكتور فهمك كل حاجة ..انا عايز افرح بعيالك قبل ما أموت
أكرم بضيق. .بابا بعد الشر عليك متقولش  كدة تانى انا من غيرك مسواش حاجة ..كفاية عليا موت رحمة معنديش استعداد أخسر حد غالى عليا تانى
ليصمت أكرم فجأة ويعقد حاجبية بألم لتلاحظة قسمت قائلة..
قسمت..أكرم ...مالك يا حبيبى انت كويس
أكرم بألم..مفيش يا حبيبتى بس شوية صداع 
قسمت..طب اطلع ارتاح شوية
سليمان..ايوا ياحبيبى اطلع ارتاح ولما ارجع نكمل كلامنا
أكرم..ماشى
لينهى أكرم الحديث صاعدا لغرفتة بالأعلى ..لتقول قسمت بغضب ...أنت اى اللى بتعملة  دا ..جواز اى اللى بتتكلم  فية انت ناسى انة متجوز
سليمان..اياكى تجيبى سيرة البنت دى تانى فاهمة
قسمت..وهتعمل اى لما الذاكرة ترجع لابنك 
سليمان بخبث..متقلقيش انا هتاكد انها مترجعش 
لتشهق قسمت بصدمة قائله. .أنت بتقول اى..أنت ناوى على اى 
سليمان بحدة..مالكيش فئة واوعى من وشى
ليدفعها بخفة متجها للخارج لتنظر قسمت لاثرة قائلة بصوت مسموع. ...ربنا يستر انت ناوى على اى لتتجهة سريعا لأعلى وتطرق على باب غرفة أكرم وتدلف سريعا قائلة بخوف..
قسمت..أكرم انا مش مطمنة لا بوك
أكرم...لية 
قسمت..مش عارفة شكلة بيدبر لمصيبة 
أكرم ..عارف
قسمت..ازاى ..أنت عارف اى ومخبى  عليا
لينهض أكرم من موضعة ويتجة للكمود بجانب الفراش ويأخذ علبة الدواء الخاصة بةليقوم بسكب الأقراص التى بداخلها على يدية قائلا..بابا بيدينى  برشام يثبت فقدان الذاكرة عشان مفتكرش رحيل ..ههههههههههههههه ميعرفش انى مفقدهاش اصلا ههههههههههههههه هموت واشوف شكلة لما يعرف ان كل الليلة دى لعبة منى لحد ماالاقى رحيل 
قسمت..بس اسكت دا انا كنت خايفة لحسن الزفت الدكتور دا يقول لا بوك الحقيقة 
أكرم...هو اللى خدة شوية ..متخافيش كل حاجة انا مخطط لها صح بس مش عايز حد يعرف حاجة وعلى فكرة إبراهيم وسارة ميعرفوش حاجة 
قسمت ..متقلقش ..يلا ارتاح وانا هحضرلك الغدا
أكرم..تمام

إذا كنت انت استاذى...
فأنا التلميذ اللعين...
شاهد الآن امتيازى ...
وأنا اقودك للجحيم....

شركة القاضى ..مكتب سليمان ..
تدلف السكرتيرة للداخل لتعلن عن وصول شخص ما ليأذن له بالدخول لتتحول ملامح سليمان للكره الشديد عندما رأى رحيل تدلف للداخل برفقة عزمى ليقول عزمى.....انا عزمى أبو الفضل 
سليمان بحدة..خير
عزمى ..كل خير رحيل جايلك عشان تنهى الخلاف اللى بينكم 
سليمان..وانت تعرفها منين
عزمى..مش مهم تعرف ..ها قولت اى
سليمان..وهى هتحل الخلاف دا ازاى
رحيل ببسمتها المعتادة..هتنازلك عن كل حاجة مقابل انى افضل على ذمة اكرم
سليمان ..بس أكرم مش فاكرك 
رحيل..مش مشكلة يفتكرنى ولا لاء المهم عندى انى افضل مراتة ومش هتشوفو وشى تانى هختفى  من حياتكم بس انا عايزة لما أموت ..اموت وانا على ذمة اكرم
سليمان..موافق ..بس تنازلى دلوقت
رحيل بثقة..متفقين تمام 
ليخرج سليمان بعض الأوراق من خزينة مكتبة ويضعها أمام رحيل قائلا..خدى الختامة اهى ابصمى هنا
رحيل ...ههههههههههه انا بعرف اكتب ياعمى يعنى همضى مش هبصم 
سليمان بصدمة..تكتبى ..ازاى
رحيل..مش مهم ازاى 
لتنهى حديثها وهى توقع على الأوراق أمامها وبعد الانتهاء نظرت لسليمان قائلا..
رحيل ..انا همشى ومش هتشوفنى تانى بس قبل ما أمشى احب اقولك حاجة ...انا كان نفسى فى عيلة بجد...كان نفسى فى عم يحتوينى يا خدنى  ف حضنو مش ....
لتصمت قليلا وهى تضع يدها على وجهها لتستجمع قواها قائلة ...صدقنى هتتمنى لو الزمن يرجع وأكون بنت أخوك وانت عمى بس للاسف الزمن مش بيرجع سلام يا...يا سليمان بية
لتنهى حديثها وهى تبتسم بسخرية متجهة للخارج برفقة عزمى

أصبح الورق مكشوفا للجميع..
ولاكن هذا ما اريدة  انا. ..
فلنبدأ اللعب قليلا....
وسنرى من الفائز اللعين..

مساء منزل سليمان..
تتحدث قسمت عبر الهاتف مع شخص مجهول قائلة..
قسمت..انتى متأكدة أنها مرات ابنى 
ايوا يا فندم متأكدة
قسمت..كانت بتعمل اى عندة
معرفش ..بس كان معاها راجل كبير فى السن
قسمت..اعرفيلى كانت بتعمل اى عندة وهديكى  اللى انتى عايزاة
حاضر يا هانم هحاول
قسمت ..ماشى ..سلام
لتنهى قسمت المكالمة وهى تنظر أمامها لتقول محدثة نفسها...يا ترى اى اللى حصل معاكى يا رحيل 

حكاية رحيل الفصل العاشر

إذا كنت تريد اللعب ...فلا بأس يا عزيزى
ولاكن القانون ملكى ...والملعب مكانى 

بعد مرور سنة  من اختفاء رحيل المدبر وظهور شركة RR وتعاملها مع شركة القاضى فقد حققو نجاح باهر سويا وظهور عضو مجلس الإدارة وهو مسعود واحيانا طاهر ولم يتعامل أحد آخر من أفراد البنسيون مع سليمان واكرم وليبقى بقية الأعضاء فى الخفاء 

شركة RR.......مكتب مسعود...
يجلس مسعود يتحدث عبر الهاتف مع رحيل ...
مسعود..متقلقيش بس انتى متأكدة من الخطوة دى
رحيل..ايوا متقلقش انا مرتبة كل حاجة
مسعود..مش هتضعفى وتحنى 
رحيل بتنهيدة..هحاول
مسعود..متأكدة
رحيل ..ايوا...المشكلة فى روما 
مسعود..مش فاهم..لية مش هتاخديها معاكى
رحيل..لاء
مسعود..بس لازم يعرف ان عندة بنت
رحيل..عشان جدها يقتلها..انا مش هخاطر ببنتى 
مسعود..بس روما صغيرة هتسيبيها ازاى 
رحيل..انا كنت بموت من الخوف لاحسن  أكرم يكتشف انها موجودة..صدقنى لو عارفة انة هيعرف يحميها من ابوة كنت روحتلو وقولتلو عليها بس ....
مسعود..استنى
ليقاطعها مسعود لدلوف السكرتيرة الخاصة بة وتدعى رنا قائلة..
رنا ..مسعود بية أكرم بية القاضى برة عايز يقابل حضرتك
مسعود..خلية يتفضل
ليرفع الهاتف قائلا..هكلمك تانى
رحيل ..متقفلش انا عايزة اسمع صوتة
مسعود..وبعدين معاكى
رحيل..عشان خاطرى انا بقالى اكتر من سنة مسمعتش صوتة 
مسعود..حاضر بس متعمليش صوت 
ليضع الهاتف سريعا على مكتبة حين دلف أكرم مبتسما قائلا..
أكرم..صباح الخير
مسعود..صباح النور اتفضل 
أكرم..شكرا لحضرتك
مسعود..نورتى ..خير فى حاجة
أكرم ببسمة..لا أبدأ انا بس كنت جاى اعزمك انت وطاهر  بية على خطوبتى الخميس الجاى
مسعود بتوتر..م مبروك
أكرم..الله يبارك فيك ..اتفضل الدعوة اهى وياريت تنورونا فى اوتيل***
مسعود..اكيد ..ربنا يتمم بخير 
أكرم ..تسلم..بعد إذنك 
مسعود..إذنك معاك ..اتفضل
لينهض أكرم ويخرج من المكتب ويسرع لسيارتة ليجلس خلف المقود وهو يضع يدة على قلبة الذى تسارع فى دقاته فجأة ليقول بصوت مسموع..
أكرم..مالك ..أهدى ..اكيد هى مش فوق ..بتدق كدة لية 
ليضرب موضع قلبة بعنف عدة مرات ليقول بغضب..
أكرم...بااااس أهدى بقى 
ليدير محرك السيارة وينطلق مسرعا حتى أصدرت إطارات السيارة صوتا مرتفعا اثر احتكاكها بالأرض لتترك أثر واضح عليها أما عند مسعود فرفع الهاتف مرة أخرى عند خروج أكرم من مكتبة ليقول بصوت مهزوز ..
مسعود ..ر رحيل
رحيل بهدوء..نعم
مسعود..ا ا 
رحيل..الخطة اتلغت. ..هفكر فى حل تانى و هكلمك
مسعود ..بس
رحيل ..سلام
......
.........
فؤادى يحترق لفراقك ... .
وعيناى تشتاق لرؤياك. ..
لا أجد السبيل لاحتضانك. ..
ولا أعرف كيف اللقاء....
..
بنسيون الحرية.. غرفة رحيل..
..
بعد ان اغلقت رحيل الهاتف نظرت لطفلتها ذات الأربعة أشهر وهى تحرك يدها وارجلها وتبتسم لتقول بحزن دفين...
رحيل..هيتجوز. .يعنى مش فاكرنى ..ولا عمرة هيفتكرنى. ..انا آسفة يا روما ..انا كنت هقولة ..بس انتى لازم تفضلى مستخبية عشان اقدر احميكى ..ياترى لما تكبرى هتسامحينى..بس انتى لما تكبرى وتعرفى الحقيقة هتسامحينى عشان انا بحميكى. ..يارب تسامحيني
لتقبل وجنتها ببسمة حزينة رسمت على محياها لتظل تنظر لها بحب فهى  تشبة والدها كثيرا لانها تمتلك نفس لون عينية ولون شعرها مثل والدتها لتبدو بأجمل إطلالة فسبحان خالقها المبدع بجمالها الصغير لتشرد قليلا وتتذكر يوم ولادتها...
فلاش بااااك.....
بنسيون الحرية الواحدة صباحا..
هدوء وظلام يعم المكان ليكسرة صوت صراخ رحيل حين أتاها ألم المخاض ليستيقظ الجميع مهرولين لغرفة رحيل  لتقول روز بخوف..
روز..رحيل ..مالك
صابرة..دى بتولد
مسعود..نزلوها على ما أجهز العربية
طاهر..رحيل تقدرى تمشى 
عزمى..اكيد لاء 
رحيل ..بألم..اااااااااااة ..هقدر بس ااااااااااة ساعدونى
لتساعدها روز وصابرة لهبوط الدرج ليضعوها فى سيارة مسعود سريعا وتجلس بجوارها صابرة وروز ويجلس مسعود على مقعد السائق لينطلق بالسيارة سريعا ليتبعهم عزمى وطاهر بسيارتة متجهين إلى المشفى وظلو ساعات طويلة يستمعون لصوت صراخها حتى هدأت ليعلو صوت بكاء الصغيرة  معلنا عند قدومها ليدلفو بعد مدة  وجيزة للغرفة التى تمكث بها رحيل لتنظر لهم ببسمة مرهقة لتلمع عيناها عندما وقعت على طفلتها التى تحملها روز بسعادة لتنظر لها بحب لتقول روز..الله اكبر بنوتة زى القمر
عزمى..هتسميها اى يا رحيل لتنظر رحيل أمامها وتتذكر أن أكرم أخبرها انة كان يعشق فتاة تدعى رحمة ولاكن توفاها الله لتقول ببسمة...رحمة ..بس هنقولها روما
صابرة بسعادة..روما حلو اووى هاتيها بقى يا روز
روز..لالالا دى بتاعتى
مسعود. .انا عايز اشيلها 
طاهر ..وأنا كمان
عزمى..لا انا اللى هشيلها 
روز..محدش هيشيلها 
لتضحك رحيل بارهاق وهى تنظر لهم وهم يتشاجرون على حمل طفلتها ...
باااااك..
لتبتسم رحيل وهى تنظر للصغيرة التى غفت على ذراعيها لتقول ..
رحيل..أوعدك انى هعمل كل اللى اقدر علية عشان ترجعى لبابى وتكونى معاة 
...
ليس لى إلا حبك صغيرتى 
ولا أريد غير رؤياكى 
فالحب يتيم فى بعدك 
والقلب متيم بوجودك 
لا أريد العيش بدونك 
ولا سبيل للموت فى غربتك
فقلبى واثق بقربك
ولاكن العين لا تراكى 
...
منزل سليمان...غرفة أكرم...
تدلف قسمت بغضب إلى داخل الغرفة لتصرخ باكرم  قائلة.. أنت اتجننت ..ازاى توافق ابوك على اللى ف دماغة
لينهض أكرم من على الفراش ويمسك يدها ليجلسها بجوارة قائلا. .
اكرم..تعالى اقعدى واهدى. .
قسمت..أهدى ..أهدى اى ..أنت ازاى توافق انك تتجوز على رحيل
اكرم..أولا انا هخطب مش هتجوز. .ثانيا دى خطة عشان رحيل تظهر انا بقالى اكتر من سنة بدور عليها ومش لاقيها وبابا هيشك فى موضوع الذاكرة دا ..لأن مفيش سبب انى رافض الجواز ..ودى تمثيلية بينى وبين حنين 
قسمت..يعنى اى تمثيلية
اكرم..ماما حنين أعز أصدقائى من ايام الجامعة  وانا طلبت منها تساعدنى عشان الاقى رحيل وهى وافقت
قسمت..طب وأهلها يابنى 
اكرم..ما انتى عارفة انها يتيمة وعايشة مع جدتها ومحدش هيعرف حاجة متقلقيش
قسمت..طب وتفتكر رحيل هترجع بعد ما تعرف انك خطبت
اكرم بتنهيدة..اتمنى انها تظهر معدش ليا طريق تانى انا عملت كل حاجة عشان الاقيها وللاسف معرفتش الاقيها تصدقى ان الاثنين الجاى عيد ميلادها وحشتنى اووى ياريت ترجع 
قسمت ..أن شاء الله هتلاقيها وهترجعو لبعض
اكرم..يارب

انتهى وقت المزاح
وابتدى العد التنازلي
هيا أستعد للنزال 
وتحمل بعض من اللكمات 
قلبى تمزق اشلاء
بسبب فعلتك الشنعاء 
وأن كان يجب ان أتألم
فاليكن الجميع مصاحبآ لألامى 
فلا وقت للتردد 
ولا طريق للتراجع 
...
بنسيون الحرية مساء...
تجلس رحيل فى بهو المنزل وأمامها الجميع وهم يمسكون بعض الأوراق بيدهم لتقول رحيل..
رحيل..برافو عليك يا بابا مسعود انت بجد هايل ازاى مضيتة على الورق دا من غير ما يحس
مسعود..بصراحة هو راجل طماع وكل اللى فكر فية الفلوس اللى هيلمها من ورا الصفقة دى وطبعا اللى طمنة الشرط الجزائى الكبير اللى فى العقد لدرجة انة مخدش بالة هو بيمضى علي اى
روز..بس الورق دا قانونى
مسعود بثقة..طبعا
طاهر..كدة رسمى رحيل بتملك نص أسهم مجموعة القاضى 
عزمى..كدة اول خطوة خلصت يا رحيل وهنستعد للخطوة التانية
رحيل..بس مش دلوقتى استنو بعد خطوبة أكرم عشان أستعد
صابرة..انتى هتسبية يخطب بجد
رحيل..هو معذور لانة مش فاكر حاجة ..بس هلحق الموضوع قبل الجواز ..عشان لو عملها هقطعلة أيدة اللى هتمضى على الجواز من غيرى
عزمى..اوووووة. .بنوتى بقت شريرة
طاهر بمزاح..انا شامم ريحة شياط 
روز..ههههههههههههه رحيل بتغير 
رحيل..طبعا بغير مش جوزى وأبو بنتى
صابرة بحب ..ربنا يجمع شملكم من تانى
رحيل بتنهيدة...يارب
google-playkhamsatmostaqltradent