رواية حكاية رحيل الفصل الخامس والسادس - منى الأسيوطي

الصفحة الرئيسية

رواية حكاية رحيل الفصل الخامس والفصل السادس بقلم منى الأسيوطي

رواية حكاية رحيل الفصل الخامس

ضياع..وحدة..خوف.. رهبة.. قلق..غضب
هذا كل ما كان يشعر به أكرم ..لا يعلم السبب ولاكنة سوف يفقد عقلة بسببها ..يتجول بالسيارة بحثا عنها ولاكنه لم يجدها حتى الآن لقد مر على اختفائها مايقرب الثلاث ساعات الوقت قد تعدى الواحدة بعد منتصف الليل أصبح الجو باردا بعض الشئ والسكون يعم الشوارع وأصبح عدد المارة قليلا ولاكنه لم ييأس ظل يبحث عنها حتى صدع هاتفة بالرنين معلنا عن اتصال من والدتة الباكية ...
قسمت ببكاء..ايوا يا أكرم ..لقيتها
أكرم بتنهيدة..هلاقيها متخافيش
قسمت..الساعة واحدة ونص يا أكرم يالهوووى ليكون حصلها حاجة
أكرم بقلق..أهدى أن شاء الله محصلش حاجة 
قسمت..البت حلوة يا أكرم ياخوفى يا ترى هى فين ليكون حد عمل فيها حاجة
أكرم..أمى خلاص والنبى اسكتى انا لما الاقيها هكلمك سلام
لينهى أكرم حديثة ويلقى بالهاتف بإهمال على الكرسى المجاور له لي ضرب المقود بغضب قائلا بصوت مسموع أكرم...لية كدا يا رحييييل روحتى فيين دماغى وقفت انتى فين ..الله يسامحك يا بابا انت السبب ...
**
تسير بخطى مرتجفة بسبب برودة الهواء من حولها لا تعلم اى اتجاة يجب أن تسلكة وتلك الدموع اللعينة التى تشوش الرؤية أمامها ولاكنها تعبت من السير فجلست على الرصيف الموازى للطريق وظلت تبكى بقهر على ما يحدث معها ماذا فعلت لتنال ذلك العقاب لتقول محدثة نفسها ....
رحيل ..صدقتى يا ماما لما قولتى أن ليا من اسمى نصيب ...
لتقطع  حديثها عندما استمعت لصوت شخص مجهول قائلا..
انتى مين وبتعيطى لية
لترفع نظرها للواقف  أمامها وتشهق بخوف عندما وجدت سيارة الشرطة تقف أمامها ومن الواضح أن ذلك الشخص هو ضابط شرطة ليقول مرة أخرى...
الضابط. ...انتى يا بنتى اخلصى انتى مين 
رحيل..
الضابط...معاكى بطاقة طيب
لتحرك رحيل رأسها يمينا ويسارا نافية للسؤال فيقول بغضب مكتوم..
الضابط..يوووه انتى شكل حكايتك حكاية ..يااااااا عسكرى
ليهرول العسكرى سريعا ليقوم بأداء التحية العسكرية قائلا. ..تمام يا فندم
الضابط..هاتها 
لينهى كلمتة وهو يصعد مرة أخرى للسيارة ليقوم العسكرى بجذب رحيل من يدها ووضعها بسيارة الشرطة تحت تأثير الصدمة الواضحة على ملامحها .....
**
منزل إبراهيم...
تستيقظ سارة من نومها على أثر رنين هاتف إبراهيم المتكرر لتوقظة قائله...
سارة..إبراهيم...إبراهيم
إبراهيم ب نعاس...اممممم 
سارة..تليفونك عمال يرن
إبراهيم..مين اللى بيرن
لتمسك سارة الهاتف وتنظر لاسم المتصل قائله...دا أكرم
لينتفض ابراهيم ويعتدل  فى جلسته ليجيب على الهاتف قائلا ..
إبراهيم..ألو اى يا أكرم فى اى
أكرم..رحيل مشيت ومش لاقيها 
إبراهيم..يعنى اى مشيت انت عملتلها اى
أكرم..مش انا دا بابا 
إبراهيم..ازاى يعنى
أكرم..هفهمك بعدين انا بقالى حوالى أربع ساعات بدور عليها ومش لاقيها ودماغي وقفت 
إبراهيم..طيب أهدى انا جايلك ابعتلى العنوان ف رسالة
أكرم..ماشى سلام
لينهى ابراهيم حديثة وينهض سريعا ليبدل ثيابة سريعا لتسأله سارة بقلق قائله..
سارة..فى اى رايح فين
إبراهيم..رحيل مش لاقينها 
سارة..يا لهوى راحت فين
إبراهيم..معرفش هندور عليها
**
فى المديرية ....
تجلس رحيل أمام الضابط وهى تبكى بشدة والضابط يحاول تهدئتها قائلا...
الضابط..يابنتى أهدى بقى ..هو انا عملتلك حاجة وا...
ليقطع حديثة دلوف أحد الضباط ويدعى هشام قائلا...
هشام ...محمد باشا رجعت لية مش المفروض كنت مروح و....اى دا مين دى
محمد بتنهيدة..مش عارف ..وبحاول  اعرف منها بس مش بتتكلم عمالة تعيط 
هشام..محمد دى شكلها صغيرة ...طب هاتلها لمون طيب
محمد..هشام متشلنيش ما اهو قدامها ومش راضية تشربة 
هشام بهدوء...احم طيب يا آنسة ممكن تبصيلى 
لترفع رحيل نظرها بهدوء مميت لتنظر بعينيها الباكية إلى هشام ليتصنم هشام بمكانة عندما رأى جمالها القاتل ليقول محمد عندما لاحظ نظرات هشام قائلا...
محمد...أنت يا عم المتنح هو كل اللى يشوفها هيبلم كدة
هشام بصدمة..اى دا هو فى كدة
محمد..هشاااام  والله ما ناقصك
هشام..احم ..خلاص نتكلم  جد ..اسمك اى 
رحيل ......
محمد..متحاولش انا تعبت  وهى مش بتتكلم 
هشام..مش يمكن خرسا 
محمد..لا مش خرسا واتنيل اقعد بقى لحد ما تبطل عياط يمكن تتكلم 
هشام ..طيب بطل نرفزة ما انت بتخوفها بصوتك دا 
ليجلس هشام على الكرسى المقابل لها ويخرج هاتفة ليقوم بتصفح أحد مواقع التواصل الاجتماعى حتى اوقف اصبعة على احداى الصور لينظر لها بصدمة عندما رأى رحيل برفقة أكرم وإبراهيم صديقة وزوجتة حيث قام إبراهيم بالتقاط صورة تذكارية لهم أثناء تناول العشاء ووضعها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وكانت توجد عليها عبارة ..احلى صحاب 
ليرفع هشام نظرة لها ويقول بصدمة ...
هشام...انتى تعرفى إبراهيم المنصورى وأكرم القاضى 
لتنظر له رحيل ببكاء ثم تبتسم ليقول محمد...أكرم القاضى وانتى تعرفية منين وانت ايه عرفك انها تعرفهم؟
هشام...إبراهيم صاحبى ..وأكرم طبعا غنى عن التعريف وإبراهيم منزل صورة وهى فى الصورة دى بص
ليقوم محمد بإلقاء نظرة على الهاتف ثم يقول
محمد..طب هنعمل اى
هشام..هكلم إبراهيم ...
ليقوم بإجراء مكالمة هاتفية بابراهيم. .....
**
أما فى سيارة أكرم ...
يجلس إبراهيم برفقة أكرم ومازالو يبحثون عن رحيل ..
إبراهيم..ينهار اسود بجد عمى عمل كدة 
أكرم..هتجنن هموت معرفش ازاى قدر يخدعنى ويخدع جدى طول السنين دى ...وكمان معرفش هى راحت فين دى ملهاش حد ومتعرفش حد 
إبراهيم...أهدى يا صاحبى اكيد هنلاقيها 
أكرم..يارب أن........
ليبتر أكرم حديثة عندما صدع هاتف إبراهيم بالرنين  لينظر إبراهيم للهاتف ويعقد حاجبية ليقول أكرم...
أكرم...بتبص للتليفون  كدة لية مين اللى بيرن
إبراهيم..دا  ظابط صاحبى 
أكرم..رد علية طيب
ليجيب إبراهيم..ألو..ازيك يا هشام باشا
هشام..الحمد لله يا هيما انت عامل اى
إبراهيم..انا تمام والله
هشام..بقولك يا هيما انت تعرف البنت اللى كانت قاعدة جنب أكرم القاضى فى الصورة اللى انت نزلتها على الفيس 
إبراهيم بلهفة..ايوا انت شوفتها
هشام..هى معانا هنا فى المديرية أصل ..
لمقاطعة إبراهيم قائلا..فى المديرية لية...طب انا جاى
وأغلق  المكالمة مباشرة وهو ينظر لاكرم قائلا اطلع على المديرية بسرعة 
أكرم بقلق..لية
إبراهيم..رحيل هناك
أكرم بصدمة..ايه
**
فى المديرية. ..
مازالت رحيل تبكى ومازال هشام ومحمد ينظران لها ليقول هشام...
هشام..بطلى عياط بقى هو احنا عملنالك حاجة
محمد..يا انسة عينك ورمت وانا دماغى وجعتنى طب اسمك اى طيب 
ليستمع محمد لصوت طرقات على الباب ليأذن الطارق بالدخول ليدلف العسكرى قائلا...
العسكرى..محمد بية فى واحد اسمة إبراهيم برا بيسأل على هشام باشا
محمد...خلية يدخل 
العسكرى..تمام يا فندم
ليخرج العسكرى ليأذن لإبراهيم للدخول ليدلف برفقة أكرم للداخل ليقول أكرم فور  دخولة. .
أكرم...رحييييل
لترفع رحيل نظرها وما ان رأت أكرم حتى هرولت محتضنة اياة  بقوة ليرفعها عن الأرضية ليحكم قبضتة على خصرها  قائلا بعتاب. ..
أكرم..كدة ..كدة يا رحيل ..كنت هموت من القلق عليكى
رحيل ببكاء..ا انا آسفة ..آسفة والله 
أكرم بهدوء..هشششششش خلاص أهدى خلاص ..حقك عليا 
هشام..اخيرا سمعنا صوتك
إبراهيم..شكرا ليك يا هشام 
هشام..والله محمد بية اللى لاقاها مش انا
أكرم..متشكر ليكم جدا 
محمد..المهم انها كويسة حمدلله على سلامةاختك وياريت متسبهاش تنزل لوحدها
أكرم بصدمة..أختى ..أختى مين
هشام..هى مش الآنسة تبقى أختك
إبراهيم ..لا دى المدام رحيل سالم القاضى بنت سالم بية القاضى الله يرحمة ومرات أكرم القاضى
محمد..آسف بس شكلها صغيرة عشان افتكرتها اختك 
أكرم بضيق..لا مفيش حاجة يلا بينا
إبراهيم..يلا
ليشكر إبراهيم كل من هشام ومحمد ويتبع أكرم ورحيل للخارج ...
هشام..يا ابن المحظوظة يا أكرم 
محمد..هههههههههه انت هتنق على الراجل
هشام..بصراحة هى حلوة 
محمد..طب اتلم ويلا نروح لانى هموت وأنام
هشام ..يلا
**
فى السيارة ...
احتل إبراهيم مقعد السائق وجلس أكرم ورحيل بالمقعد الخلفى. ..
إبراهيم...اتصل بامك طمنها على مانوصل  
أكرم..ماتتطلعش على الفيلا اطلع على شقتى
إبراهيم..حاضر 
ليرفع أكرم هاتفة ويجرى مكالمة هاتفية قائلا..
أكرم..ايوا يا أمى
قسمت..ايوا يا ابنى طمنى
أكرم..لقيتها يا أمى
قسمت بسعادة ..بجد ...طب يلا تعالو
أكرم..آسف يا أمى انا مش راجع الفيلا تانى
قسمت..يعنى اى
أكرم..آسف انا لازم اقفل هكلمك تانى
قسمت..بتهرب  يا أكرم ودا غلط
أكرم..متزعليش منى..سلام
لينهى أكرم المكالمة وهو ينظر لرحيل ليقول لها ..
أكرم..انتى كويسة
رحيل ببسمة..امممممم
أكرم بمزاح...شوفت يا إبراهيم..رجعنا للابتسام تانى
إبراهيم..ربنا يخليهالك  يا صاحبى  ....يلا وصلنا
أكرم ..يلا ....
لتهبط رحيل برفقة أكرم لتصعد معه إلى الأعلى ...
....
شقة أكرم...
يفتح أكرم الباب قائلا..
أكرم ...اتفضلى 
لتدلف رحيل للداخل  وتتصنم مكانها قائله..
رحيل..ينهار اسود

حكاية رحيل الفصل السادس

رحيل ..ينهار اسود..
أكرم..احم ..معلش هجيب حد ينضف الشقة بكرا لأن الوقت اتأخر دلوقت
رحيل بصدمة...اى دا هو فى زلزال قام هنا 
أكرم..ههههههههههه أصل بصراحة انا مش باجى هنا كتير
لتنظر رحيل حولها باندهاش بسبب الملابس المتناثرة فى كل مكان والأتربة تغطى الأرض والأثاث وبعض الزجاجات الفارغة التى لم تتعرف على ما كانت تحتوية حقا كانت الشقة متسخة بشدة لتقول...
رحيل..انا مش هنام فى الزريبة دى ..الشقة دى لازم تنضف ودلوقتى
أكرم..اكيد بتهزرى 
رحيل بتحدى...لا مش بهزر يا استاذ اتفضل قدامى ازاى هنام فى المكان دا وهو وسخ كدة 
أكرم..نعم ..هو انا هنضف معاكى
رحيل ببسمة..اكيد
أكرم..الله يكرمك بلاش البسمة دى ..وأنا مش هنضف حاجة ..وبعدين انا جعان
رحيل..طب أنزل هات اى حاجة وانا هبتدى فى التنضيف على ما ترجع
أكرم..رحيل بطلى  هزار الشقة كبيرة والساعة داخلة على تلاتة الصبح مش هتلحقى تنضفى حاجة وانتى تعبتى النهاردة كفاية كدة يلا هجيب أكل وناكل وننام
رحيل ببسمة..طيب روح هات اى حاجة تتاكل ومالكش دعوة بيا
رحيل...انتى مفيش فايدة فيكى
ليتركها أكرم ويذهب لكى يحضر الطعام لتتنهد رحيل وتنظر أمامها قائله بصوت مسموع ....
رحيل..يا انا يا أنتم مش هسكت على حقى تانى 
ثم تنظر حولها قائله...بس اخلص من الزريبة دى الأول فى حد يعمل كدة 
لتتنهد وهى تتجول بالشقة وتعبث بالغرف حتى وصلت لغرفة أكرم وكانت بحالة يرثى لها لتتجة لغرفة تبديل الثياب لتعبث باغراض أكرم لتتنهد وتمسك بقميص ابيض معلق فى الخزانة وتقرر أن ترتديه حتى تستطيع التنظيف فبالتأكيد لن تعمل بذلك الفستان الذى ترتدية لتذهب للمرحاض التابع للغرفة وتبدل  ثيابها سريعا حيث وصل طول القميص لركبتيها واكمامة متدلية حاولت رفع الأكمام ولاكنها فشلت لتتنهد بقوة لتذهب للخارج وظلت تبحث عن المطبخ حتى وجدتة لتنبهر من حجمة فكان واسع للغاية وتتوسطة طاولة متوسطة الحجم يحاوطها أربع  كراسى   ولاكنه يحتاج أيضا للتنظيف لتتنهد وهى تعبث ببعض الادراج لتجد ما تبحث عنة لتمسك المقص بيدها وهى تبتسم لتقوم بنزع القميص عنها سريعا وتضعة على الطاولة وتقوم بقص اكمام القميص وترتدية سريعا لتنظر لما فعلتة بسعادة وتبتدئ رحلتها فى التنظيف بدأ من المطبخ لتنهمك فى التنظيف ولم تلاحظ الوقت ...
**
بعد مرور بعض الوقت وقد أوشكت الشمس على الشروق يدلف أكرم وهو يحمل الكثير والكثير من الأكياس وهو يتمتم بحنق  قائلا...
أكرم..أدى اخرة الجواز ..كان مالى أنا ومال الهم دا ..انا ماليش فى الشرا وال .....
ليبتر باقى كلماتة عندما وجد رحيل تقف على أحد الكراسى وهى ترتدى ذلك القميص وتقوم بتنظيف الكريستالات المتدلية من النجفة الضخمة التى تتوسط الغرفة وتتمتم بغضب قائله...
رحيل...يوووه الله يخربيت القصر وسنينة انا دراعى واجعنى اطولها ازاى دى بس
أكرم بضحك...هههههههههههه ما انتى اللى قصيرة
لتلتفت رحيل وتنظر له بغضب قائله..مش انت اللى علقتها عالية كدة...وانت اللى موسخ الشقة ..المهم جبت أكل
أكرم..اة جبتلك شوية طلبات للبيت عشان لو حابة تطبخى وجبت دلوقتى أكل جاهز طبعا مش هستناكى لما تحضرى  أكل ...انتى جبتى القميص دا منين؟
رحيل...من هدومك 
أكرم   ..انتى بوظتية كدة لية ..أنتى  عارفةالقميص دا بكام
رحيل ..بكام يعنى
أكرم بمزاح..ب مية بوسة
رحيل بصدمة...أي....عيب اللى انت بتقولة دا
أكرم..عيب اى هو انا قولت حاجة ..تعالى يالا خدى الحاجات دى
لتهبط رحيل من على الكرسى وتسير حافية القدمين لتأخذ بعض الأكياس من أكرم وتسير امامة متجهة إلى المطبخ لتضع ما بيدها على الطاولة وتتجة إلى خزانة الأطباق المرتفعة وتحاول إحضار طبقين لتناول الطعام  ولاكنها لا تستطيع بسبب قصر قامتها لتتأفف بضيق لتلتفت لتحضر الكرسى لتشهق برعب عندما وجدت أكرم خلفها لتضع يدها على صدرة كرد فعل لها قائلة بخوف..
رحيل..ا ا انت ب بتعمل اى
أكرم ببسمة..بجيب أطباق عشان حبيبتى قصيرة ومش طايلة المطبقية 
رحيل بتوتر..ط طب اوعى انا همشى وانت هات الأطباق
أكرم..انتى ازاى تعملى كدة
رحيل بصدمة ..انا  ..انا عملت اى
ليقترب أكرم أكثر منها ليحاوطها بيدية قائلا..اوعى تمشى حافية تانى...
رحيل بخجل ..حاضر بس ابعد
ليقترب أكرم أكثر قائلا...ومتلبسيش هدومى تانى
رحيل..انا مش معايا هدوم هنا عشان ك......
ليقاطعها أكرم واضع يدة على فمها قائلا بهدوء مميت..
أكرم..هشششش تعرفى لولا عارف انك عيلة ومتقصديش انك تعملى كدة كنت هاخد اللى انتى عاملاة  دا على انة إغراء ودعوة منك ل....
لمقاطعة رحيل صارخة قائلة...باااس اوعى تكمل ..ا ا انا مقصدش كدة ..ا انا معنديش ..بس ..ا ا ا ...
أكرم بضحك....هههههههههههههه ...هههههههههههههه يالهوووى على الفراولة اللى طلعت على خدودك 
رحيل بتوتر..ب بس اسكت ..محدش محترم اصلا يقول اللى انت قولتة اصلا
ليرفع أكرم إحد حاجبية قائلا ...قصدك أن انا مش محترم
لتقول رحيل سريعا..لالالا انا مقصدش كدة
ليرفعها أكرم من خصرها جالس إياها على الطاولة الرخامية خلفها قائلا..امال تقصدى اى 
رحيل..أكرم ..ابعد
أكرم ببسمة..قوليها تانى
رحيل..ابعد
أكرم بهيام. .تؤتؤ أكرم
رحيل..بس بقى ..انا جعانة
أكرم بضحك...هههههههههههه ماشى تعالى 
يحملها بين يدية ويضعها على الكرسى أمام الطاولة ويقوم بإخراج الطعام ووضعة أمامها قائلا..
أكرم..يلا كلى ونامى كفاياكى تنضيف ..واة نسيت خدى دى عشانك
لينهى حديثة وهو يخرج من جيب سترتة لوح من الشيكولاتة ليرى ابتسامتها تعلو شفتيها ليبتسم بتلقائية  قائلا..عجبتك
رحيل..تعرف انا اول مرة حد يفتكرنى ويجبلى حاجة
أكرم..انسى كل اللى فات يا رحيل ..بصى خلينا نعيش من اول وجديد انا عارف ان بابا غلطان بس ..
لتقاطعة رحيل قائلة..بلاش تتكلم عن اللى حصل ..بص يا أكرم  انا اللى اتوجعت. ..انا اللى عشت ايام سودة وسبنى الزمن مسيرة ينسينى ..وبالنسبة لعمى متزعلش منى يا أكرم بس انا مش هتنازل عن ورثى 
أكرم بمزاح..اوووووو أحبك يا مخربش انت 
رحيل بخجل ..بس بقى
أكرم ..بسيت يا فراولتى 
**
يمر الوقت سريعا لينهى أكرم ورحيل تناول الطعام لتدلف رحيل سريعا إلى المرحاض لتستحم سريعا ولم تجد شئ لترتدية لتاخذقميص آخر من اللون الأسود وارتدتة سريعا وتركت العنان لشعرها المبلل قليلا لتصعد الفراش بجوار أكرم ظنا منها أنه نائم ولاكنها شهقت بخوف عندما حاططها بيدية قائلا ..متخافيش انا عايز انام 
رحيل..طب سبنى و...
أكرم مقاطعا ...هشششششششش اسكتى ونامى
وما هى إلا دقائق معدودة وذهب أكرم بثبات عميق اثر الإرهاق الذى تعرض له فى الساعات الماضية  ولاكن رحيل أخذت بعض الوقت حتى استطاعت النوم....
**
منزل سليمان صباحا...
مازالت قسمت تجلس بغرفة أكرم منذ الأمس لا تريد أن تتحدث مع سليمان ولا تريد مقابلتة. .أما سليمان ما زال بغرفة المكتب ومازال يخطط ليملك كل المال بمفرده ...
**
غرفة المكتب...
يتحدث سليمان عبر الهاتف مع أمين قائلا...
سليمان ..هديك كل اللى انت عاوزة بس اخلص منها 
أمين..معنديش مانع بس اخد حتة من التورتة ..بس معلش يا باشا لية القلبة دى
سليمان بغضب..عشان خدت ابنى منى ...وخدت عيلتى اللى بقالى سنين ببنيها ..وبسببها أبويا حط الوصية الغبية دى 
أمين..وصية اى
سليمان بغضب..وانت ماااالك ..انت يازفت استنى منى إشارة 
أمين..ماشى يا باشا  
سليمان..غور ومن غير زفت سلام
لينهى سليمان حديثة وهو يلقى بالهاتف على طاولة المكتب امامة بغضب واضح
**
منزل إبراهيم صباحا ...
على طاولة الطعام...
يجلس إبراهيم وسارة يتناولون الفطور سويا ...
سارة..الحمد لله أنكم لقتوها 
إبراهيم..الحمدلله اكرم كان هيتجنن عليها 
سارة..تحس علاقتهم غريبة 
إبراهيم..يمكن عشان فرق السن بينهم
سارة ..ممكن مش عارفة ..بقولك المهم كنت عايزة اقولك حاجة
إبراهيم ببسمة ..قولى يا روحى 
سارة..انا كنت عايزاك تيجى معايا النهاردة 
إبراهيم..اجى معاكى فين
سارة..عندى ميعاد مع الدكتورة
إبراهيم بقلق..خير يا قلبى انتى تعبانة فى حاجة بتوجعك 
سارة ببسمة..تؤتؤ مفيش حاجة بتوجعنى ..بس فى شخص جديد هيشرف بعد كام شهر
ليتصنم إبراهيم مكانة ثم ينظر لها بذهول قائلا..
إبراهيم..يعنى اى
سارة ..يعنى انا حامل 
إبراهيم بسعادة..احلفى 
سارة..هههههههه والله حامل 
إبراهيم ..يعنى انا هبقى بابا ..تليفونى  فين 
سارة..لية
إبراهيم..هقول لاكرم 
ليمسك إبراهيم هاتفةويقوم بإجراء اتصال هاتفى باكرم 
**
منزل أكرم...
رنين الهاتف المستمر اجبرة على الاستيقاظ بارهاق فهو لم ينم سوى عدة ساعات قليلة ليجيب على الهاتف قائلا وهو ما زال محتضن رحيل ..
أكرم..ياريت تكون حاجة مهمة عشان هقتلك لو الموضوع طلع تافه ..عايز اى منى
إبراهيم..انا هبقى بابا. ..سارة حامل
لينتفض أكرم قائلا بصوت عالى استيقظت على اثرة رحيل..
أكرم..أحلف 
إبراهيم بمزاح ..وحيات عم زحلف
أكرم بغضب مصطنع...وقت خفة دم أمك دلوقتى ..أنت بتتكلم جد
إبراهيم..اة والله بتكلم جد..سارة حامل
أكرم..عملتها يا جزمة وكبرتنى وخلتنى عمو
إبراهيم..عقبالى لما أبقى عمو انا كمان 
أكرم..طب غور طب ..هنتقابل النهاردة ..افوق  بس و هكلمك
إبراهيم..ماشى سلام
أكرم..إبراهيم
إبراهيم..اممممممم
أكرم ببسمة..مبروك يا صاحبى
إبراهيم..الله يبارك فيك 
أكرم..سلام 
إبراهيم..سلام
لينهى أكرم المكالمة ويلتفت لرحيل التى ما زالت تفرك عينيها ب نعاس قائلا..
أكرم..معلش صحيتك 
رحيل. .لا أبدأ ولا يهمك ..هو فى اية
أكرم بسعادة..سارة حامل وإبراهيم هيتجنن من الفرحة
رحيل ببسمة..بجد مبروك ربنا يقومها بالسلامة
أكرم ..يارب ..وعقبالنا 
لتنظر له رحيل بصدمة موسعة العينين من هول صدمتها لتنهض سريعا وتهرول  للمرحاض قائله..
رحيل..أنت قليل الأدب
أكرم بضحك. .ههههههههههه طب لما تطلعى  هوريكى قلة الأدب  
لتجيب رحيل من الداخل قائلة...وأنا مش هطلع
أكرم..ههههههههههه خليكى محبوسة جوة ههههههههه
google-playkhamsatmostaqltradent