رواية ظلمها الحب الفصل العاشر 10

الصفحة الرئيسية

رواية ظلمها الحب الفصل العاشر 10 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب كاملة

رواية ظلمها الحب الفصل العاشر 10

وصلنا الفصل ال فات ع
مليكه وهي تقول لعلي.. 😲 اي ده انت بتنزف
ايه الجرح ده منين ولكنه لا يتكلم
فاخذته ووطهرت له الجرح ووضعت له الشاش واللزق ثم ذهبت لتغير ملابسها وأتت له بكوب عصير وتنظر له باسف
مليكه.. أنا اسفه بجد اسفه اوي
على بألم.. لا ولا يهمك
مليكه.. ممكن اعرف م ايه الجرح ده ومن امتى
نظر لها وسكت ونظر للأرض
مليكه ندمت لأنها سألته.. أنا اسفه لاني بدخل ف حياتك ع اذنك وكادت أن تخرج لكنه امسك يدها واوقفها وقال
حقك عليا بعدين هتعرفي وهحكيلك كل حاجه
مليكه.. لا خلاص مش عايزه اعرف
ثم قرر أن يكذب عليها.. أنا..........
حبيت واحده جدا زمان ولما زعلتها وجرحتها أتيت بالمشرط وضربته بصدري أكثر م مره لكي اجرح قلبي كما جرحتها لاحس بها ولا تركها تتألم لوحدها
نظرت له باستغراب ع ما فعله أيعقل ف حد ف الدنيا لسه بيحب بالطريقه دي وبيحب بجد فحسدتها ع حبه لها
**
ف صباح يوم جديد ذهب ال مليكه وقال لها هيا بنا سوف نخرج حضري نفسك
وخرجت معه و في مكان بعيد جدا كله رمال وصحراء.. طلع هاتفه واعطاه لها
اتفضلي كلمي اختك
فرحت كثيرا وكانت لا تصدق لأنه وفي بوعده لها
واتصلت باختها والدموع ف عينيها
الو فرح فرح واحشتيني
وقفت فرح ف مكانه لا تتكلم م الصدمه ثم قالت مليييييييييكه 😭
مليكه.. حبيبتي متعيطيش انا بخير متقلقيش عليا
فرح بدموع.. انتي فين وصحيح ذي ما بيقولوا انتي روحتي بارادتك معاه
مليكه.. لا والله ابدا
فرح.. ارجعي بقا انا وحيده م غيرك واه عندي ليكي خير حلو
مليكه.. قولي ياقلبي
فرح.. ابن عمنا أحمد طلب ايدي للجواز
مليكه بفرحه ودموع.. الف الف مبرووووك يااختي يااا كبرتي وهفرح بيكي ياقلبي
فرح بدموع.. ازاي هفرح وانتي بعيده عني ارجعي ارجعي وحياتي عندك
نظرت ال على وقالت لها.. الدكتور علي انسان طيب جدا وحنين وبيعاملني كويس جدا متخافيش عليا بس الدنيا تهدي والشرطه تنسى وهو هيرجعني
نظر لها ع كلامها وغضب جدا ثم خطف منها الهاتف واقفه ورماه ف الصحراء
وهي فضلت تبكي لحد ما وصلت البيت
ثم بصراخ وغضب.. انت عايز مني اييييييييه
مش خطفتني وعملت ال انت عايزه فيا عايز اي تاني مني عجبك عيشتنا دي يعني وحبستك ليا حرام عليك سبني لو فعلا ذي ما بتقول بتحبني سبني
نظر لها بألم وتركها وذهب
وطول اليوم لا يتكلمون خالص
حتى طرق باب غرفتها وقال لها اتفضلي البسي عشان خارجين
قالت له.. لا مش هروح اي مكان معاك نظر لها بغضب وشر حتى خافت منه وقامت تحضر نفسها وذهبت معه للسياره وبعد مرور سااااعات كثيره
تفاجاه بأنها ف حارتهم واخذها وطلعها البيت وغادر نظرت له باستعجاب فلماذا فعل هذا
لكن الذي لا يعلمه ما يخبي له القدر
فعندما غادر وجد الشرطه تحيط المكان وقبضت عليه لأنها كانت تراقب البيت
اما مليكه فجريت ع اختها واخدتها بالحضن ويكون سوا
ثم سمعت صوت إطلاق نار ف الشارع ذهبت تجري بسرعه ال تحت ووجدت الشرطه تقبض عليه وتضعه ف السياره
خافت عليه كثيرا وأخذت تجري وراه ومعها فرح وذهبوا ال الشرطه ودخلت مليكه بسرعه للظابط وقالت له..
ياحضره الظابط انا مليكه ال الدكتور علي ده متهم بخطفي..
انا بقول لحضرتك انه مخطفنيش انا ال روحت بارادتي
تفاجاه كلا م الظابط وفرح علي وع رأسهم محمد الذي جاء بعد اتصال الظابط به وكان ع وشك الدخول لهم
اقترب منها محمد وضربها بالقلم مما اوقها أرضا م شدتها ونزفت م فمها
فاقترب منه على عندما رآها هكذا وأخذ يضرب فيه ع فعلته هذه اما الظابط فكان يفض بينهم
ثم قال محمد لها انا كنت غبي اني صدقت حبك ليا امي كان عندها حق انتي واحده......
والحمدالله اني اتجوزت واحده غيرك وتركها وخرج اما عي فبكت ع كلامه وظلمه لها وع جوازه للمره الثانيه وتخليه عنها وهي كانت تعيش ف عذاب كل يوم تترجا ربها بأن يخلصها ويجمعها معه
اما الظابط فقرر الافراج ع على
وذهبوا ال بيتهم ومعهم على
ثم اقترب منها قائلا.. لماذا كذبتي ع الظابط وقولتله انك جيتي بارادتك
مليكه.. عشان انت طيب ومتستهلش انك تتبهدل ظروفك وقلبك عماك واجبروك ع خطفي
نظر لها بامتنان وحب وقال لها هكون اسعد ايام حياتي لو تقبلي تتجوزيني نظرت له والدموع ف عينيها
هو انا عندي حل تاني
انت ازتني ودمرت حياتي وسلبت أعز ما املك.. نظرت لها اختها بصدمه وبكت بحرقه لأنها فهمت ال حصل
ثم أكملت مليكه قائله.. وال حبيته سنين اتخلى عني لتأتي مره ومحدش هيقبلني بعد كدا ولا هتجوز
فعشان كدا انا موافقه ياعلي
نظر لها بألم ووجع ف قلبه ع ما بها ثم جاء بالمأذون وتزوجها رسمي
ووقفت فرح بجانبها تواسيها
وحضرت شنطه هدومها وودعت اختها وغادرت معه
ذهب على ال بيته الذي تركه فتره كبيره م بعد ما اختطفها
فتح الباب وقال لها اتفضلي
نظرت ال البيت الكبير ال ممكن نقول عليه فيلا
فلم تكن تعلم أنه إنسان غني بالطريقه دي
ثم قالت له انت ساكن هنا
قال لها.. ايوه ده بيت العيله ورثته م اهلي
ثم أولها ال غرفتها وقال لها
انا ذي ما وعدتك عمري ما هجبرك ع حاجه ابدا ومش هلمسك الا لما ترضى عني
نظرت له وقالت وانا عمري ما هسامحك فتركها بعد ما جرحت قلبه بكلمتها وذهب لكي ينام
وهي كانت لا تقدر ع النوم لأنه مكان غريب عنها وجديد
فخرجت م غرفتها وطرقت ع بابه فاستيقظ م النوم وقال لها.. مالك يامليكه فيكي حاجه
مليكه.. لا بس مش قادره انام خالص.. أنا خايفه
نظر لها وابستم لأنها خافت وعندما احست بالأمان جاءت له
وقال لها تعالى ووضعها ع فراشه وقعد ع الاريكه بجانبها حتى نامت وهو أيضا نااااام
**
ف صباح يوم جديد استيقظ على وخرج بهدوء حتى لا ييقظها
وتكلم ف الهاتف مع كل الخدم عشان يرجعوا
وبعد وقت طويل استيقظت مليكه م نومها العميق انها احست براحه وهو بقربها فأخذت تقول لنفسها أيعقل أن احبه.. لا لا
وذهبت لغرفتها و جدتها مرتبه ف استغربت غيرت ملابسها ونزل تدور عليه
وجدت خدم هنا وهنا وكل واحده فيهم عندما تراها تبتسم لها وتقول صباح الخير ياهانم
ففرحت كثيرا لأن ولأول مره حد يعاملها باحترام ويخدمها
ووجدت على ع السفره ينتظرها ع الفطار
على.. صباح الخير
مليكه بابتسامه جميله.. صباح النور
مصحتنيش ليه
على.. محبتش اضايقك فتركت نائمه براحتك
وقال لها افطري يلا عشان نروح الشغل
نظرت اه واستغربت.. نروح قصدك تروح
على.. لا ما انا قدمتلك ف المشفى وخليتك مديره الحسابات هناك
فرحت كثيرا واقتربت منه وقبلته ف خده
ثم انحرجت جدا م أنفعال فرحتها وجريت بسرعه لفوق
اما علي فكان يسرح ف تلك القبله التي أخذته ال مكان آخر
بعد مرور اليوم
خلص على النبطشيه بتاعته وذهب ال مليكه واخذها بعد ما خلصت شغلها وذهبوا ال بيتهم
وقال لها وهما بيتعشوا ع السفره
علي.. خالي وخالتي وجدتي جاين عندنا بكره وممكن يقعدوا معانا كام يوم ف لو سمحت ممكن تعامليهم كويس
قالت له.. م عيني اهلا وسهلا بيهم
ثم قال بتردد.. وحاجه تاني وياريت متحرمنيش
مليكه بقلق.. اتفضل
طبعا احنا جوازنا ع الورق بس بس ممكن احنا أمامهم متجوزين بجد ونتعامل أمامهم زوج وزوجه وهتنتقلي لغرفتي عشان بس محدش يحس انك عايشه ف غرفه وانا ف غرفه قولتي اي

نظرت له بخوف وقلق.. يعني انا وانت ف غرفه واحده وسرير وا.....
.. قطع كلامها وقال.. لا متخافيش مني انا وعدتك عمري ما هقرب منك احنا ساعتها ممكن انام ع الارض وانتي ع الفراش عادي
ثم قالت بتوتر حاضر

ف اليوم التالي جاءت عائله على ورحبوا بمراته جدا وحبوها م اول نظره وكذلك هي
وكانوا يتعاملوا أمامهم احلى زوج واحلى زوجه وكان على بيستغل كل فرصه عشان يتقرب منها وهي لا تقدر تبعده أو توقفه لأن نظرات عائلته كلها عليهم
ع سفره الغدا..
على.. حبيبتي ممكن الملح م جمبك
مليكه.. م عيني
وكانت تفصص له السمك وتضعه أمامه لأن لا يعرف ياكله لوحده
( ذي جوزي والله بالظبط 😄 )
نرجع لروايتنا
كانوا ينظرون ع حبهم ومعاملتهم لبعض واصبح على يتودد لها ويدلع عليها وتنادي كثيرا
ثم كل واحد فيهم ذهب الي غرفته
وأول ما مليكه دخلت غرفتها.. نظرت لها بكل غضب وقالت.. مش شايف انك عايش ف الدور اوي ومزودها
على وهو عامل نفسه مش فاهم.. والله انا لا ابدا
نظرت له بغيظ وذهب للفراش لكي تنام لأنها متعبه جدا اما هو فنام ع الاريكه
وبعد ساعه احست مليكه بخنقه وخذت تتكلم وهي نائمه وكان حد يجري ورائها ويخنقها استيقظ على ع صوتها واقترب منه يتلمس شعرها ويقول لها.. اهدي اهدي ياحبي ده مجرد كابوس متخافيش انا معاكي
وعندما ارتاحت ونامت تركها وذهب لكن اوقفته يدها وقال له.. متسبنيش خالية جمبي
.. ونام بجوارها وهي وضعت رأسها ع صدره وهو وضع يده ع شعرها يلعبها لكي تنام وهو ناااام يحلم مع احساسه ال هو مش مصدقه وأنه نايم بجوارها وان فعلا حب حياته معاه
والصباح استيقظت مليكه وتتقلب ع الفراش وافتتحت عيونها ببطئ ووجدت يدها ممكسه بشئ فعندما نظرت وجدت نفسها متمسكه ب على بشده ونائمه ف حضنه
وعلى صرخه واحده ايقظت كل م ف المنزل
عاااااااااااااااااااااااااااا
google-playkhamsatmostaqltradent