رواية ياسمينا الفصل السادس 6 - ايمان صالح

الصفحة الرئيسية

رواية ياسمينا الفصل السادس 6 بقلم ايمان صالح 

رواية ياسمينا كاملة بقلم ايمان صالح

رواية ياسمينا البارت السادس 6

_ده فارس ابن عمي و خطيب ياسمين 
" صدمه شلت أطراف اجزاء جسمه جميعاً أيعقل أن تمت خطبتها تحدث ويبتلع غصه في حلقه ولكن لسانه غير قادر علي التحدث كتم اهاته وتحدث ببطئ 
_ ه هي ياسمين مخطوبه 
_ اها فارس طلب ايديها و خطوبتها قربت 
" طأطئ رأسه بحزن شديد حاول يتنفس بصعوبه ولكن لا يستطيع التنفس .
"بعد قليل رفع رأسه ونظر بنظره حاول قدر الإمكان يجعلها ثابته ثم تحدث 
_ ا انا هقوم اقف بعيد شويه 
تحدثت له ملك " انت رايح فين يا عبدالرحمن 
_ هسيبكم مع بعض شويه و هقف بعيد 
_ لي كده خليك قاعد معانا 
_ معلش عايز اتمشي شويه و اتكلم في الموبيل 
_ تمام متتأخرش 
_ متقلقيش 
Eman Saleh 
" ذهب عبدالرحمن بعيد ثم نظر عادل ل ملك 
_ اي 
_ في اي 
_ انتي مش عايزاه يمشي لي 
_ كده 
" نظر لها ثواني معدوده ثم تحدث 
_ انتي خايفه مني يا ملك 
" نظرت له بصدمه احتلتها 
_ لا طبعا مش خايفه هخاف من اي 
_ اومال مش عايزاه يمشي لي 
" نظرت إلي الأسفل بخفوت وكثوف 
_ عشان احنا في فتره الخطوبه ومينفعش نقعد مع بعض لوحدنا 
_ احنا مش لوحدنا احنا في مكان عام و كمان هو قصادنا و ياسمين و فارس قصدنا 
_ تمام ...المهم مقولتليش شغلك أخباره اي 
_ ايوه كده ...اساليني عني و عن أحوالي 
ابتسمت بهدوء_ خلاص قولي احوالك 
_ الحمدلله بخير 
_ شقتك جهزت ولا لسه 
_ ج ...استني لحظه 
_ اي 
_ اسمها شقتك 
_ اومال اسمها اي 
_ شقتنا شقتنا يا ملك 
ابتسمت بسعاده و خجل _ شقتنا خلصتها 
_ اها الحمدلله خلصتها ناقص انتي بس ال تنوريها 
ابتسمت بسعاده حالمه _ إن شاءالله
Eman Saleh 
كانت ياسمين تقف بعيد عن فارس قليلا وكانت تنظر إلي النيل بشرود 
_ ياسمينا ...ياسمينا 
_ هه في حاجه 
_ انا بقالي ساعتين بتكلم روحتي فين 
_ لا انا معاك ...كنت بتقول اي 
_ هعيد كلامي تاني ...خلاص تعالي اعزمك علي حمص الشام 
_ لا شكرا 
_ يا ستي متخفيش انا ال هدفع 
ضحكت بشده _ ماشي 
"نظر لها بتحديق علي تلك الابتسامه التي شقلبت حياته راسنا علي عقب 
_ضحكتك حلوه اوي يا ياسمين 
"طأطأت رأسها خجلا 
تحدث بمرح _انا هروح اجيب حمص الشام بدل خدودك ال عملت زي الطماطم دي 
" ذهب سريعا و ووجهت هي نظرها نحوه بابتسامه 
Eman Saleh 
علي الجانب الآخر كان يقف عبدالرحمن وقلبه ينفطر حزنا ينظر بحزن إليهم ويحدث نفسه 
_ انا اي ال بيحصل فيا ده اي المشكله انها تتخطب انا مش عارف انا زعلان لي ما في بنات كتير بتتخطب لي هي ال زعلت كده لا لا انا مش زعلان 
" نظر ف وجد فارس يقترب من ياسمين بابتسامه سعيده توجه هو الي أخته و خطيبها 
" قدم فارس لها بابتسامه 
_ اتفضلي احلي حمص الشام 
_ تسلم 
رفع حاجه بزهول ثم ضحك _ ماشي نمشيها تسلم مع أن مفيش بينا الكلام ده 
_ اوك 
_ بتحبي حمص الشام ده 
_ عايزني اقولك مش بحبه هتعمل اي هترجعه ما انت جبته 
_ لو مش بتحبيه اجبلك حاجه تانيه غيره 
_ لا بحبه بس بهزر 
_ ماشي بس برضه لو كده اجبلك غيره 
_ لا بهزر والله 
" انتهي اليوم وعادوا الي المنزل منهم من كان سعيدا ومنهم من كان لا يعلم أن كان يتوجع ولماذا وهو في حقيقه الامر يتألم بشده .
_ كانت ياسمين تجلس علي مكتبها وبعد الساعه الثالثه الفجر وكانت قد تعبت من المزاكره بشده .
" بعد قليل سمعت صوت هاتفها وجدت رقم بدون اسم تركته في بادئ الأمر و بعد ذلك عاد الرنين مره اخري 
" أصابها الفضول فتحته ولم تتحدث 
_ الوو ياسمينا انا فارس 
أجابت بدهشه _ فارس!!!
_ اها مالك مستغربه لي 
_ انت جبت رقمي منين 
_ من عادل 
_ طيب وبترن دلوقتي لي 
_ بطمن عليكي مش قولتي هتزاكري واتفقنا انك هتروحي الامتحان 
_ اها انا فعلا بزاكر من بدري 
_ طيب اطلعي البلكونه 
_دلوقتي 
_ اها دلوقتي يلا اطلعي 
_ ثواني هلف طرحتي 
_ ماشي بس متتاخريش 
_ مش هتاخر 
" بعد قليل تنهدت وخرجت 
" نظرت له وجدته يبتسم 
_ اي 
_ نزلي السبت 
_ لي 
_ كده 
_ طيب ماشي 
" انزلت له وضع به شيئا وبعد ذلك ابتسم لها وغادر 
" سحبته وأخرجت به وجدته صندوق أخرجته وجدت به شيكولاته و وصوره لها مصنوعه بفن ليس مصري ف شكله يدل انه امريكي ومكتوب علي هذه الصوره 
I love you Yasmina 
" ابتسمت بطفوليه عليها و اخذتها و دخلت غرفتها لتكمل ما بدأته 
" نظرت إلي الاشياء و تركت كتابها و ابتسمت لهم بشده بعد قليل اخذتها ف أحضانها و تنهدت بسعاده حالمه و غفت في نوم عميق .
Eman Saleh 
في صباح اليوم التالي استيقظت من نومها بثقل نظرت في ساعتها وجددت الساعه 10 استيقظت بزعر لان اليوم كان يوجد امتحان و ضاع الوقت .
" لبست سريعا و خرجت كي تجعل مدرسها يعود إليها مره اخري .
" عندما كانت في طريقها وجدت فارس يقف أمامها 
_ مالك ماشيه بسرعه كده لي 
_ عندي امتحان و الميعاد راح 
_ طيب اهدي خلي المدرس يعيده تاني 
_ اها ما انا هعمل كده 
_ بس قوليلي 
_ نعم 
_ الهديه عجبتك 
_ اها عجبتني جدا شكرا 
_ مش قولنا مفيش بينا شكرا 
_ ماشي 
_ طيب خدي دي 
_ اي دي 
_ افتحيها و هتعرفي 
_ تمام 
" ذهب ثم فتحت وجدتها ساعه ذهبيه غاليه الثمن احتضنتها بسعاده .
" بعد قليل وصلت إلي الدرس 
_ انا اسف يا مستر 
_ اي يا ياسمين اتاخرتي كده لي 
_ معلش قومت متأخر 
_ خلاص خدي امتحني قدامي 
_ حاضر 
" بدأت في الحل و بعد قليل لم تستطيع حل اي شئ لم تكن تتذكر اي شئ تماما 
" وضعت يديها علي رأسها لم تتذكر كل ما في خيالها الهديه التي اخذتها والأوقات السعيده التي قضتها مع فارس ف تبتسم .
" بعد قليل سمعت صوت استاذها 
_ ياسمين الوقت عدي 
_ هه انا اسفه 
_ هاتي ورقتك 
مدت له ورقتها بتردد .
" سحب ورقتها ونظر لها بدهشه 
_ معقول يا ياسمين انتي مش كاتبه اي حاجه 
_ مش فاكره حاجه يا مستر والله 
_ انتي يا ياسمين ...طيب يبقي تعالي اخر الاسبوع وعديه تاني 
_ شكرا لحضرتك جدا 
" غادرت المكان وأثناء طريقها و جدت من يسحب يدها بعنف شديد 
_ اهلا بالعروسه 
نظرت له بدهشه 
_احمد!!
_ اها احمد ..يا هانم 
_ اوعي ايدك 
_ مش هسيب ايدك مش هسيبك غير لما انتقم منك 
_ اه شيل ايدك عني انت حيوان لي كده ايدي بتوجعني 
_ لا تعالي معايا واخرسي بقي 
" سمع صوت يأتي من خلفه و يلكمه بشده 
_ شيل ايدك عنها واياك تتجرأ تمسك ايديها تاني فاهم 
نظرت بزهول 
_ عبدالرحمن!!! 
google-playkhamsatmostaqltradent