رواية ياسمينا الفصل السابع 7 - ايمان صالح

الصفحة الرئيسية

رواية ياسمينا الفصل السابع 7 بقلم ايمان صالح 

رواية ياسمينا كاملة بقلم ايمان صالح

رواية ياسمينا البارت السابع 7

_عبدالرحمن
_ ابعدي انتي كده 
" توجه إليه ونزع يدها ثم لكمه بشده 
_ ايدك دي لو اتمدت عليها تاني هقطعهالك انت فاهم 
ثم نظر إلي ياسمين 
_ امشي انتي وانا هأدبه يلا 
_ لا مش همشي سيبه خلاص هيموت 
_ بقولك امشي 
"نظر احمد الي عبدالرحمن  قليلا ثم ضحك بسخريه و استهزاء
_ هتعمل اي يعني بقي هههه 
"نظر إليه بغضب و هم بصفعه و لكن احمد امسك يده ووضعها خلف ظهره 
_ بعد كده يا شاطر يبقي تتخانق مع حد ادك مش اسيادك 
" نظر عبدالرحمن الي ياسمين و ارتفع صوته 
_ انا مش قولتلك امشي 
" هزت راسها بنفي والدموع علي وجنتيها ؛جاء رجل امسكها من زراعها بشده 
_ اها ايدي 
" حاول عبدالرحمن التحرر بيده ولكن لا يستطيع قام احمد ضحك ضحكه شديده وقام برش شئ علي أنفه هو وياسمين ؛بعد ذلك فقدوا الوعي كلاهما 
Eman Saleh 
كانت  تذهب في المنزل يمين و يسار بقلق جاء عادل إليها 
_ مالك يا امي 
_ اختك لسه مجتش يا عادل 
_ يمكن عندها درس 
_ لا هي المفروض تكون مخلصه من بدري 
_ يمكن تكون مع اصحابها شويه 
" نظرت له بقلق و هزت راسها بنفي 
_ انا قلبي مش مطمن وبنتي مش بخير 
_ لا اطمني يا حبيبتي إن شاءالله هتبقي بخير 
" احتضنها بشده و هي تدعي الله في سرها أن تظل ابنتها بخير .
Eman Saleh 
كانت شديده الإرهاق تحاول بشده ان تفتح عيناها أمسكت رأسها بيدها وهي تتألم 
_ ااااه راسي بتوجعني اووي 
" فتحت عيناها وظلت تفتكر وجدت نفسها مربطه بكل الاتجاهات نظرت وجدت احمد ينظر إليها و يبتسم ابتسامه شيطانيه 
_ اي ده 
_ حمدالله على سلامتك 
_ ع عبدالرحمن انت عملت في اي 
_ متخافيش اووي كده انا مش هفوقه دلوقتي 
_ انت ازاي تعمل فينا كده 
_ عملت اي ده انا لسه هعمل 
_ انت لي بتعمل كده انت معندكش قلب 
_هههههه لا معنديش قلب 
_ ابو شكلك يا شيخ 
_ لا لم لسانك يا قطه لقطعهولك 
" نظرت له بخوف شديد و سكتت 
_ ايوه كده انا هسيبك دلوقتي وهروح اتصل ب اخوكي 
_ انت عايز منه أي 
_ بسيطه هخليه يجيب ملك هنا و هتجوزها يا اما 
" نظرت له بخوف 
_ اي 
_ هنخلص عليه 
" ارتعبت بشده ثم وجدته يبتسم بشر و غادر نظرت له بكره ثم نظرت إلي عبدالرحمن الفاقد الوعي ثم حاولت التقرب منه 
_ عبدالرحمن عبدالرحمن 
_.....
_ عبدالرحمن فوق 
" لم يستجيب ثم مدت يدها بتردد ف حسمت أمرها ووضعت يدها علي وجنتيه 
_ عبدالرحمن فوق بقي 
" حدقت به قليلا في ملامحه ثم فاقت من شرودها وظلت تضربه علي وجنتيه ببطئ 
_ عبدالرحمن 
" فاق علي يدها و نظر لها بابتسامه بلاهاء 
_ ياسمين انتي بجد 
_هه 
" فاق ونظر لها بحده 
_ انتي ازاي تحطي ايدك عليا 
_ اعمل اي عشان اصحيك 
"نظر حوله و جد انها مربطه بشده 
_ مين عمل كده 
_ هيكون مين يا اذكي اخواتك 
_ احمد 
_ مش وقت أندهاش عايزين نخرج قبل ما ينفذ تهديده 
نظر لها بحده_ هو كلمك 
_ امممم 
_ مش وقت ممم خالص قالك اي 
_ ع عايز م ملك اختك عادل يجبها 
_ نعم 
_ مش وقته خالص يلا نطلع بقي 
" نظر قليلا ثم همس 
_ قربي 
_ نعم يا اخويا 
_ بقولك قربي متخليش نيتك تروح بعيد 
_اومال اي قربي و بتهمس لي 
_ عشان محدش يسمع اخلصي 
_ طيب اقرب لي 
_ يارب اي الشلل ده هحاول افك الرباط ده 
_ اوك 
" اقتربت قليلا منه وحاول أن يبعد هذا الرباط عنها ثم صرخت 
_ حاسب ايدي 
_ اي ده انا اسف 
"وضع يده علي يدها لكي يخلصها وجاء لكي يرفع يدها 
_ انا كده قربت وس 
" جاء أن يكمل ولكن وجدها تنظر له بشده نظر لها بتمعن واضح في عيونها بالرغم ان عيونها ليست ملونه ولكن تسحر 
بعد قليل فاق من شروده و استغفر ربه بشده 
_ يلا انا خلصتك تعالي شيلي الحبل ده 
نظرت له ببلاهه _ هه 
_ بقولك شيلي الحبل ده 
_ ا اممم حاضر 
" اقتربت سريعا وحررته وقام 
_ شكرا 
_ العفوا هنخرج ازاي دلوقتي 
_ مش عارف المشكله دلوقتي الشباك ده وانتي 
_ انا اي 
_ انا هنزل وانتي هتنزلي ازاي 
_ طيب تعالي نحاول 
_ مش هينفع عشانك 
_ يا اخي خلص زمان دلوقتي عادل و فارس قلقانين عليا أو قبل ما يجوا 
" نظر لها بحزن دفين عند سماعه اسم فارس 
_ يلا 
_ هه يلا 
" فتح الشباك ووجد به حديد حاول عبدالرحمن أن يزيله و بعد قليل تمت المهمه بنجاح .
_ هييييييه اتفتح 
_ششششش صوتك يلا بسرعه انزلي ولا اقولك استني 
_ اي انت هتنزل و تسبني دي اخرتها 
_ أبيي ما صدقتي استني هنزل عشان اساعدك 
_ اووف طيب 
" نزل سريعا بعد معاناه وأشار لها بالنزول كان الموقف صعب عليها بشده جاءت تنزل وكان علي وشك الوقوع اقترب سريعا واحتضنها 
_ براحه 
" نظر لها وجدت أنها تتشبس به استغفر كثير ولكن الظروف تحكم انزلها ببطئ و نظر لها وجدها تبكي 
_ بتعيطي لي دلوقتي 
_ ك كنت خايفه هقع 
_ و موقعتيش يلا نمشي بسرعه 
_ ط طيب و عادل و ملك 
_ تعالي بس نمشي و اكيد عادل مش هيخاطر بها اهم حاجه انتي دلوقتي اللي في خطر 
" ذهبوا سريعا الي مكان بعيد و اطمئنوا انهم ابتعدوا وقفت ياسمين تنظر له بارهاق شديد 
_ اي وقفتي لي 
_ مش قادره امشي 
_ خلاص تعالي اقعدي شويه 
_ ماشي 
Eman Saleh 
_ انت بتقول اي يا عادل 
_زي ما بقولك كده احمد خطف ياسمين 
_ ط طيب انت عرفت ازاي 
_ هو اتصل عليا وقال لو مجبتش ملك هيخلص علي ياسمين 
_ طيب هتودي ملك 
_ انت عبيط يا فارس هوديله ملك ب ايدي 
_ اومال هتعمل اي 
_ تعالي معايا 
_ هنروح لوحدنا 
_ انا معايا سلاح تعالي بس 
_ تمام 
" ذهبوا سريعا الي المكان التي وصف لهم ودلفوا وجدوا رجال احمد قاموا بضربهم ولكن قاموا الرجال بامساكهم .
Eman Saleh 
"كانت ياسمين تجلس و شارد في عبدالرحمن وبعد قليل تحدثت 
_ عبدالرحمن 
_ نعم يا ياسمين 
_ تعالي اقعد 
_لا مش عايز انا كده مرتاح 
_ بس 
" نظر لها وجدها تفرك بيدها 
_ عايزه تقولي حاجه 
_ اها بصراحه انا 
_ اي 
_ انا جعانه جدا ومش هقدر اوصل البيت وانا جعانه كده 
ابتسم لها بلطف _ طيب تعالي اجبلك اكل 
" توجه الي محل البقاله ووقف وقام بشراء مؤكولات والتفت لها 
_ ها بقي تاخدي اي تان
" لم يكمل لان وجد احمد يبتسم بشر وشخص ما يمسك ياسمين 
_هههه اي رايك مفاجأه مش كده 
google-playkhamsatmostaqltradent