رواية الزوجة الثانية كاملة من الفصل الأول للأخير

الصفحة الرئيسية

رواية الزوجة الثانية كاملة جميع الفصول من الفصل الأول إلى الفصل الأخير وهي رواية باللغة العامية المصرية عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل Pdf

رواية الزوجة الثانية كاملة

رواية الزوجة الثانية الفصل الأول

أنا عارفة ان اغلبكم مش هيحط نفسه مكاني، أنا عمري ٤٢ سنة، عارفين معناه إيه.. معناه ان فرصتي اني اكون ام اوشكت على الانعدام.. ويمكن انعدمت فعلا، معناه اني عيشت سنين طويلة جدا وانا لوحدي، لوحدي بمعنى لوحدي كليا، الحب والمشاعر والسند وكل الكلام ده بالنسبة لي حاجات أعرف اسمها بس، لكن معرفش هي معناها إيه، كل اللي اعرفه اني بدأت أعرف معنى كلمة حب لما عرفت عمر، أنا عارفة كويس دلوقتي انه متجوز وانه عنده ولاد ومسئوليات كتيرة جدا، لكن أنا مفروض أعمل إيه.. أرفض.. أقبل.. مش عارفة.

منمتش طول الليل، والصبح لقيته قدام المكتب، أول كلمة قولتهاله (انا موافقة)

وفعلا وافقت، مكنش ممكن أرفض، كل حاجة حصلت بسرعة، وافقت وفرح جدا، كنت خايفة وفرحانة.. انا دايما خايفة. بس دي أول مرة أكون فرحانة.

في خلال شهر واحد اتجوزنا، كانت ايام جميلة جدا، كان جوايا وسواس وخوف من مسألة جواز عمر، لكن كنت بموت الوسواس ده، أنا متأكدة ان الشيطان بيبوظ فرحتي، بعدها كان عمر بينزل كل فترة والتانية لمصر علشان مراته وولاده، كنت بزعل؟  طبعا جدا، ولكن كان لازم اتعود على الوضع ده!

لحد ما جه اليوم اللي قلب كل حياتي، واللي من بعده معرفتش ارجع زي ما كنت!

نزل عمر القاهرة، وبعكس كل مرة كان تليفونه مقفول طول اليوم، كنت هموت من القلق عليه، فضلت بنهار بالبطيء، مكنش قدامي اي حل، وقررت انزل مصر، وفعلا عملت كده، نزلت مصر وروحت لعمر على عنوان بيته مع مراته الأولى، وقررت اني هقولها اني زميلة له في الشغل، مكنش في وقت، كان لازم اتطمن عليه.

وصلت العمارة، الدور الخامس، كان كل المكان ضلمة، الاسانسير متعطل، طلعت السلم وكنت هموت من الرعب والتعب، كنت بحضر الكلام اللي هقوله.. ومرعوبة يكون جراله حاجة، ومرعوبة عمر يزعل مني!

لما وصلت سمعت صريخ رهيب، ناس كتيرة جدا بتصرخ، كنت هموت، في إيه.. عمر جراله إيه.. دخلت بسرعة، لقيت ست كبيرة وحواليها ٣ اطفال، دول ولاد عمر.. انا شفت صورهم معاه، في ايه.. قولتلها في إيه مين مات.. بصت لي.. وقالت بنتي، بنتي ماتت وسابت ال ٣ ايتام دول! 

قلبي تعب من صوتها، لكن ارتحت شوية.. عمر كويس.. وهو معرفش يكلمني بسبب اللي حصل، قعدت جمب الست بحاول أخفف عنها، قلت لها ربنا يرحمها.. وربنا يخلي لهم باباهم.. وهنا صرخت الست صرخة كبيرة.. قالتلي:

أبوهم مات من ٣ سنين!!!

الزوجة الثانية الفصل الثاني

اتجننت! يعني مات.. مات ازاي من ٣ سنين، انا اكيد غلطانة، مش هو ده البيت.. اه أكيد مش هو ده، أنا لازم امشي من هنا، كنت خارجة بسرعة جدا ومش قادرة اتوازن، خبطت في ترابيزة في سكتي وفي حاجات وقعت منها، مش مهم، المهم انا لازم اشوف عمر راح ف.. إيه ده! صورة عمر!!  صورة عمر ازاي.. يعني ايه؟ ده بيت عمر ودول ولاده؟ يعني عمر مات بجد؟؟ وقفت في مكاني ورجعت للست.. سألتها هي دي صورة..؟ قبل ما أكمل كلامي لقيتها حضنت الصورة وقالتلي اه هو، هو ده عمر ودول ولاده اللي اتيتموا مرتين، مرة بموت ابوهم، والمرة دي بموت أمهم، مكنتش قادرة استوعب كلام الست دي، كنت بعيط لكن مكنش حد حاسس بيا، لأني كنت لابسة نقاب، خرجت من الشقة وانا مش شايفة فعلا، مش عارفة اعمل ايه.. ايه اللي بيحصلي، انت فين يا عمر، نزلت من الدور الخامس، كنت بعيط طول ما انا نازلة وكنت بفكر في اللي بيحصلي، رنيت على عمر ألف مرة، ولسه موبايله مغلق، افتح يا عمر ابوس ايدك!

نزلت وفكرت أسأل البواب، أكيد هو اللي عارف كل حاجة عن البيت

- لو سمحت يا حج

- اؤمري

- هما مين اللي ساكنين في الدور الخامس؟

- تقصدي اخر دور؟

- اه

- بس ده الرابع مش الخامس.. العمارة ٤ ادوار بس.

- اربعة ايه.. ركز معايا يا حاج.. العمارة اللي وراك دي

- ايوة يا بنتي هي ٤..بصي كده عليها لفوق؟

- ايه ده!! لا.. انا متاكدة.. ٥..انا كنت لسه فوق.. طيب العزا.. العزا موجود في اي دور؟

- عزا ايه؟ مفيش حد مات!

- انت بتقول ايه... تعالى اطلع معايا حالا لو سمحت!

طلع معايا. ومكنش فيه دور خامس.. ايه اللي بيحصلي ده يارب  .. في اييييييه.. انا لازم أفضل هنا.. فضلت مستنية تحت العمارة لحد ما نمت.. صحيت الساعة ٣ الفجر ملقتش البواب.. مكنش في حد.. مترددتش.. طلعت فوق.. طلعت بسرعة.. اهو!! في دور خامس.. خبطت ولقيت الست وحواليها الاطفال وبتعيط على بنتها اللي ماتت، شافتني وكنت لسه بالنقاب.. فضلت تعيطت وانا كنت بترعش فعلا.. مش عارفة ايه اللي بيحصلي.. قالتلي شايفة كانت جميلة ازاي، وكانت منهارة في العياط... ورتني صورة بنتها.. إييييييه ده!!!!

دي صورتي!!

فضلت اصرخ ونزلت من العمارة، مكنش في أعصاب اسوق العربية، جريت ع المحطة ورحت اسكندرية، كنت بجري في الشارع لحد ما وصلت بيتي، فتحت دولاب عمر ووقعت كل اللي جواه.. انا شفت صور ولاده.. لكن مشفتش مراته.. يارب لا.. يارب اكون بحلم، واخيرا وقعت صورته هو وولاده و...

وأنا اللي معاهم في الصورة!.. يتبع الفصل الثالث والرابع اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent