رواية بيت العيلة بقلم ايه عادل الفصول (الرابع والخامس والسادس والسابع)

الصفحة الرئيسية

رواية بيت العيلة بقلم ايه عادل الفصول:

  • الفصل الرابع 
  • الفصل الخامس 
  • الفصل السادس
  • الفصل السابع

رواية بيت العيلة الفصل الرابع 4

حسين : انت بتطردني يابا
الاب : أيوه بطردك لو حوريه فضلت علي ذمتك دقيقه واحده بعد اللي حصل ده
حسين : كفايه بقي ، كل شويه بتحاول تمحي فيها شخصيتي اشتغل وروح وتعالي وفي الاخر يتقال عليا اني طري ومش بتاع شغل ، ايه قصرت في ايه ، ليه مرات حسن ومرات حامد بيتعاملو احسن معامله ومراتي لا هي لو ياسمين عملت اللي عملته حوريه كانت اطردت لا طبعا لان حسن هو اللي علي الحجر وهو اللي علي الراس، انا همشي وهاخد مراتي وهسيب كل حاجه حتي نصيبي ونصيب عيالي مش عايزه خليه ل حسن وانتي يا ياسمين هريحك خالص من حوريه وهنمشي

الاب : اتكل علي الله من هنا يلا وانا مش هرد علي كل اللي انت بتقوله ده غير ب يارب ينور بصيرتك

خرج حسين وحوريه وطلعو شقتهم ويشوفو هيروحو فين

حوريه : انت ايه اللي هببته ده

حسين : انتي تخرسي خااالص عايزه تموتي ابن خويا عايزه تسقطي ياسمين يا حوريه

حوريه : وايه المشكله ماهو كله في مصلحتك ومصلحه العيال وهي كل شويه تحمل وتخلف قاصده تكوش علي كل حاجه

حسين : انا مابقيتش احبك انا كرهتك بقي انتي اللي اتحديت الدنيا عشانك ده انا يوم ماوقفت قدام ابويا وقفت عشانك ودلوقتي تحطي راسي في الأرض قدام عيلتي كلها ، عارفه انا مش هطلقك ليه ، عشان حاجتين أولهم الولاد وثانيهم انك اول اختيار ليا في حاجه

حوريه : للدرجادي شايفني وحشه يعني انا همي عليك وعلي العيال

حسين : ششششششش اسكتي ويلا نلم اللي نقدر عليه ونمشي

حوريه : مش همشي ده بيتنا ومش خارجه منه انت مش من حقك تتنازل عن حاجتك كده دي حاجتنا انا والعيال كمان

حسين : يلا يا حوريه نمشي مش ناقصين مشاكل

حوريه : هتفضل لحد امتي انسان سلبي وكله بيديك علي قفاك انت عشان مش بتقدر علي حد فيهم بتقدر عليا انا أبوك بيعاملهم كلهم كويس الا انا كلهم بيركبو علي ضهرك وانت بتقول حاضر ، صحيح قولي هو انت متأكد من انه أبوك احسن تطلع لاقيينك علي باب جامع

في اللحظه دي حسين ماشفش قدامه وضرب حوريه ضرب خلي وشها كله دم وكسر الشقه ونزل علي شقه أبوه ولما حسن فتحله ضربه ومسكو في بعض وجه حامد يتدخل حسين زقه علي الارفف الازاز والأب مابقاش عارف يعمل شئ غير انه بيحاول يحوش حسين وكان في حاله هستيريه واتجمعو كلهم عليه وهو في قمه غضبه وصرخ صرخه سمعت كل المنطقه وحبسوه في غرفه لوحده لحد ما الدكتور جه وكشف عليه وقال

الدكتور : للاسف يا جماعه أستاذ حسين عنده انهيار عصبي انا اديته حقنه تهديه بس لازم يتنقل للمستشفي يتحط تحت الملاحظه

الاب : يا دكتور هي حالته خطر لدرجه انه محتاج مستشفي

الدكتور : والله يا حاج انا مقدرش أحكم غير لما يقعد تحت الملاحظة يمكن تجيله نفس النوبه اللي جاتله ساعتها ممكن محدش يقدر يسيطر عليه يستحسن مستشفي

الاب : حاضر يا دكتور هنبعت الاسعاف تنقله

اتنقل حسن للمستشفي والكل كان حواليه معدا مراته اللي محدش عارف هي فين ومانزلتش ليه

ياسمين : سميه هي فين حوريه

سميه : ياختي قطعت عايزاها في ايه

ياسمين : احسن يكون حسين موتها ولازم نشوف العيال

سميه : طيب نستأذن من الحاج ونطلع نشوف في ايه

سميه : يا حاج ممكن نطلع نشوف حوريه احسن يكون حسين عمل فيها حاجه ونشوف العيال

الاب : ماشي يا بنتي ولو في حاجه قولولي

طلعو ولقو حوريه غرقانه في دمها والأولاد قاعدين يعيطو علي جنب وخايفين ياسمين جريت عليهم ونزلتهم عندها وسميه قومتها ودخلتها الحمام

سميه : مالك يا حوريه وايه اللي حصل

حوريه : عايزه امي اتصلو ب امي

سميه : ماشي بس ساعديني اغسلك دماغك

حوريه : فين العيال وديتوهم فين

سميه : تحت عند ياسمين

حوريه : هاتو العيال انتو كمان عايزين تحرموني من عيالي

سميه : عيال ايه اللي نحرمك منهم خليكي في اللي انتي فيه

حوريه : انا هودي حسين في ستين داهيه عشان يعمل فيا كده

سميه : حسين في المستشفي ، جاله انهيار عصبي وهيقعد كام يوم تحت الملاحظه

حوريه : احسن هو كان محتاج مستشفي تأهله بدل ماهو غير سوي

سميه : خدي تليفونك أهو انا غسلت دماغك وهكلم الدكتور يجي يشوف نافوخك علي بال ما امك تيجي

نزلت سميه وهي مش طايقه حوريه وكلمت الحاج محمود وقالتله وبعت دكتور يشوفها

ام حوريه : يا حااااج هو ابنك متجوز بنتي عشان تهينوها وابنك يضربها وسلايفها يهزقوها بقولك ايه ابنك يطلق بنتي ولا مايطلقهاش بنتي حاضنه ومن حقها الشقه اللي قاعده فيها واللي مش عاجبه يخبط راسه في الحيط

بيت العيلة الفصل الخامس 5

طبعا لما كلنا سمعنا كلام ام حوريه ماستغربناش لأن احنا عارفين ان كل اللي بيفكرو فيه هو الورث ابويا قال

الاب : ياستي اذا كان علي الشقه خليهالها انا كل اللي يهمني دلوقتي ابني

ام حوريه : وانا اللي يهمني حق بنتي وعيالها وماتطلعش كده يا مولاي كما خلقتني

الاب : ههههههههه كل اللي فكرتي فيه هو حق بنتك ومافكرتيش في اي شي تاني علي العموم تشبع باللي عايزاه وابني اول ما يخرج من المستشفي انا هبنيله الدور اللي فوق وهجوزه ست ستها أصل الشرع حلل اربعه ماهو انا برضو بفكر في مصلحه ابني وحقوقه

الام : انا رايحه اشوف بنتي واطمن عليها

الاب : ماتنسيش تبقي تيجي فرح جوز بنتك

الام مشيت وهي متغاظه جدا وراحت ل بنتها

حوريه : الحقيني يا ماما شوفتي اللي حصلي

الام : الف سلامه عليكي يا بنتي اللهي مايلحق يطلع من المستشفي ويحرق قلب أبوه الناقص

حوريه : يارب يا امي عشان أخد حق عيالي وحقي انا مابحبوش اصلا

الام : تعرفي انه عايز يجوز جوزك لما يخرج من المستشفي وساعتها هتسحب من تحتيكي كل حاجه

حوريه : طب وانا هعمل ايه دلوقتي

الام : فين العيال انا ماشوفتهمش

حوريه : تحت عند اللي ماتتسماش ياسمين

جريت الام وراحت خبطت علي ياسمين وقالتلها

الام : فين العيال

ياسمين : طيب اتفضلي علي بال ما اندهلهم

الام : لا شكرا اندهيلهم

ندهت ياسمين علي الاولاد والست طلعت بس اسلوبها مايستحملوش اي حد

حوريه : يا امي فهميني هنعمل ايه

الام : هنروح عند الشيخ عبد الله هو اللي هيعمله عمل يشيبه

حوريه : عمل ايه بس يا امي دول ناس نصابين انا عندي حل ، انا هكلم مسعد اخليه يجبلي برشام هلوسه كل يوم هديله منه حبايه لحد ما يتجنن ولا ينفع ليه ولا لغيري

الام : جدعه يا بت فكره حلوه بس استني هنا انتي لسه بتكلمي مسعد

حوريه : اه يعني يا امي عادي ماهو جارنا برضو وعارفين بعض

الام : تقصدي كنتو بتحبو بعض ، اسمعي يا حوريه انتي ماينفعش حد يمسك عليكي غلطه كفايه اللي حصل وياريت تهدي اللعب شويه لحد ماتطلقي ساعتها اتجوزي مسعد

في شقه حامد وسميه

سميه : هاه عملتو ايه طمني

محمود : يا امي الحاله صعبه اوي عمي نفسيته تعبانه جدا

سميه : يعني ايه هيفضل كده

حامد : لا ان شاء الله هيبقي كويس ، الزفته اللي تحت دي عملت ايه

سميه : امها عندها واتخانقت هي وأبوك وأبوك قال انه هيجوز حسين

حامد : احسن برضو اللي زي دي لازم تطلق ميت مره ويتجوز عليها مليون ست

سميه : منها لله فكت شمل العيله

في شقه حوريه وحسن

حوريه اتصلت ب مسعد

حوريه : ألو ، ايه يا حبيبي

مسعد : انتي فين يا حوريه بحاول اكلمك من بالليل مش بتردي في ايه

حوريه : اتخانقت انا وحسن وضربني وجاتله حاله هستيريه ودخل المستشفى

مسعد : ههههههههه اتجنن يعني يلا ابن حلال ويستاهل ، اظن كده خلي لينا الجو

حوريه : جو ايه انا عايزاك تجيبلي حبوب هلوسه بسرعه وتبعتهالي من عندك في الصيدليه واعمل نفسك دليفري عشان محدش ياخد باله وهاتلي معاك قطن وشاش ومطهر الحيوان ايده تقيله

مسعد : معلش يا حبيبتي الف سلامه عليكي ، انتي عايزه حبوب هلوسه ليه

حوريه : عشان اخلص منه البيه أبوه عايزه يتجوز عليا انا هخليه ماينفعش خالص بقي عايز يجيبلي واحده تكوش علي العز والفلوس دي كلها بتاعتي انا وعيالي

مسعد : افتكرتك غيرانه عليه

حوريه : انا مابطيقش شكله تقولي اغير

جه مسعد وطلع شقه حوريه وادالها الحاجه من علي الباب ومحدش شك فيه لانها كانت متعوره وطبيعي تبعت تجيب حاجات من الصيدلية

اتصلت ريهام علي حوريه وعرفت أن حوريه حسين ضربها وأنه دخل المستشفي

ريهام : ايه في المستشفي ، ليه هو في ايه

حوريه : حاله عصبيه ونفسيه من اللي اهله عملينه فيه منهم لله

ريهام : طيب ماتعرفيش مستشفي ايه

حوريه : انا في ايه ولا في ايه ، انتي عايزه تعرفي ليه

ريهام : ها ااا عشان اععررف ححالته وابلغك احسن يكون مش في المستشفي اصلا

حوريه : هعرف بكره الصبح بس انتي تعالي ابقي اقعدي معايا شويه

ريهام : طبعا طبعا الصبح هكون عندك

قفلت ريهام مع حوريه وريهام قالت لنفسها بقي معقول يوصل السواد قدامك تخلي حسين الطيب اللي الضحكه مش بتفارق وشه انه يدخل مستشفي ، يا حبيبي يا حسين لو بس تعرف انا بحبك ازاي من زمان ماكنتش فكرت تتجوز حوريه ولا تبصلها ، كله في وقته يا حوريه وهسمع جوزك كل اللي بتخططيله كله متسجل يا حوريه و حسابك قرب ....

بيت العيلة الفصل السادس والسابع

اليوم التاني جت ريهام ل حوريه بعد ما الاولاد راحو المدرسه

ريهام : ايه اللي عمل في وشك كده

حوريه : منه لله حسين ، تعالي ماما جوه

ريهام : ازيك يا طنط عامله ايه

ام حوريه : ازيك انتي عامله ايه بقالي كتير ماشوفتكيش يا ريهام

ريهام : معلش بقي الشغل انتي عارفه

حوريه : يلا تعالي اقعدي معايا في البلاكونه عايزه احكيلك حاجه

ريهام : ايه قولي

حوريه : كلمت مسعد عشان يجيبلي من الصيدلية حبوب بتعمل هلوسه وجابهالي فعلا أهي

ريهام : ايه انتي الجنان وصلك انك عايزه تهلوسي

حوريه : اهلوس ايه دي عشان حسين ، لازم اخلص منه وبعد رميته كام يوم في مصحه نفسيه محدش هيشك فيا اني عملتله حاجه

ريهام : لا طبعا يا بنتي ما تبطلي اللي بتقوليه ده

دخلت ام حوريه وقالت

ام حوريه : ياختي تبطل ليه لازم تضمن حقها وهي بتفكر صح مش احسن مايتجوز عليها

ريهام : هي حره بقي انا مالي انتو احرار بس علي فكره يا حوريه اللي بتفكري فيه ده كله غلط وهتندمي في الاخر

حوريه : خدي انتي رايحه فين انتي لحقتي قعدتي اصلا

ريهام : ورايا شغل ، سلام

حوريه : مالها دي هي اتحمقت كده ليه

ام حوريه : خدي بالك من البت دي سهتانه ومش مريحاني

حوريه : انا مش عارفه هي اتضايقت ليه انا نفسي مش مرتاحالها

نزلت ريهام وهي مش عارفه تعمل ايه ولقت حسن طالع بيخبط علي شقه حوريه قالت تستني تحت لحد مايخلص معاها اكيد هيروح المستشفي ل اخوه

حسن : عايز غيار ل اخويه

حوريه : طيب خليك هنا علي الباب هجيبلك حاجته كلها خليها بقي عندك ولا عند الحاج عشان اخوك مش هيدخل الشقه دي تاني

حسن : هو انتي ايه معندكيش دم انتي قاعده في بيتنا والله لولا اخويا وولاد اخويا انا كنت مشيتك من هنا من زمان

حوريه : بقولك ايه اسمعني كويس انا هفضل في شقتي ومش خارجه منها وممكن اوصلها ل محاكم وقواضي

حسن : ليكي يوم يا حوريه

نزل حسن وهو واخد شنطه هدوم حسين وحطها في شقه أبوه وبعدين نزل اتفاجئ ب ريهام

حسن : في ايه

ريهام : انا اسفه جدا وطي صوتك ممكن أطلب منك طلب ضروري

حسن : انتي مش صاحبه حوريه ، عايزه ايه بتحربي علي ايه

ريهام : والله والله انا كنت عايزه اخوك في الخير مش في الشر

حسن : طيب بصي تعالي نقعد في اقرب كافيه ولو مش هيضايقك هروح أجيب مراتي من فوق استنيني علي الكافيه اللي علي الناصيه

ريهام : طيب تمام انا هاخد عربيتي لأن حوريه عارفه اني مشيت من بدري تكون حضرتك والمدام جيتو ورايا ضروري لو سمحت

حسن : حاضر

مشيت ريهام وطلع حسن ل ياسمين يحكيلها

ياسمين : يعني هي ماقلتش عايزه ايه

حسن : والله يا حبيبتي قولت اطلع اجيبك انتي الأول ماهو انا مش هروح اقعد مع واحده ماعرفهاش من غير مراتي

ياسمين : وفيها ايه المهم كنا عرفنا هي عايزه ايه

حسن : ممكن تنجزي ويلا

نزل حسن وياسمين وراحو الكافيه

ريهام : انا عايزه اقولكم ان قبل ماعرف حوريه انا كنت اعرف حسين وكنت بحبه هو ماكنش شايفني للاسف كان دايما شايف حوريه مع ان هي ماكنتش بتحبه عشان شخصه من زمان وهي طمعانه فيه ، حوريه هي اللي اتصاحبت عليا وعرفتني علي حسين في الفتره دي كان حسين بيلمح ل حوريه وهي كانت تقيله عليه بس من جواها عايزه توقعه لأنه بالنسبالها مافيش منه اتنين ، سيبنا بقي من كل ده انا سجلت لحوريه أنها عايزه تحط ل حسين حبوب هلوسه وهتخليه يبقي زي المجنون عشان ساعتها تكوش علي كل حاجه

حسن : انا مش مصدق ، يوصل بيها الاجرام انها عايزه تجنن اخويا

ياسمين : حسن هو حسين بقي كويس يعني يقدر يسمع الكارثه دي

حسن : اكيد لا ولازم ياخد فتره نقاهه بس متشكر ليكي جدا يا ريهام بجد مش عارف اقولك ايه

ريهام : العفو علي ايه كان لازم أعمل كده انا بحب حسين مش عايزاه يتأذي وانا واقفه اتفرج ، ده رقمي يا مدام ياسمين لو احتاجتيني في اي وقت ، بعد اذنكم

قعد ياسمين وحسن يفكرو هيعملو ايه

حسن : انا لازم افهم ابويا وحامد اللي بيحصل لازم نتجمع قبل ما حسين يجي ولا يشرب عصير ولا أكل من ايد الزفته حوريه

ياسمين : انا وسميه هنعمل الأكل كل يوم ونقسم الأيام علي بعض والأكل اللي هينزل من عند حوريه يترمي

اتجمعو كلهم بالليل وحسن قال كل اللي حصل واتفقو علي كل شئ وخرج تاني يوم حسين من المستشفي

حامد : نورت بيتك يا حبيبي

حسين : بنورك يا حبيبي بنوركم كلكم ، انا اسف ليكم كلكم مش عارف اقولكم ايه

الاب : انا اللي اسف اني حسستك انك أقل من اخواتك بس يعلم ربنا انكم كلكم عندي واحد تعالي يا حامد يا بني وهات الوصيه بتاعتي من المكتب واقراها لكل اللي موجودين ، بس اسمع يا حسين اللي هقولهولك ده مايتقالش لأي مخلوق وبالذات مراتك

حسين : حاضر يا حاج والله مش هقولك لحد حتي مراتي

حامد : بص يااستاذ حسين ياللي بتقول ان أبوك ظالمك ، نصيب حامد أرض الاسماعيليه 300 فدان وعمارتين المهندسين وفرعين من محلات العطاره و 20مليون جنيه
نصيب حسن أرض الاسماعليه قبلي 300فدان وعمارتين في الدقي وفرعين من محلات العطاره و20مليون جنيه
نصيب حسين أرض المنصوره شمالي 300فدان وعمارتين في المهندسين برضو وفرعين من محلات العطاره و20 مليون جنيه ، وطبعا الكلام اللي قاله الحاج علي أرض المنصوره أبوك كان شاري حته أرض في المنصوره قريب وقال اللي هيجيب عيل تاني هتبقي من نصيبه وطلعت نصيب ابن حسن وياسمين ، مراتك ماستنتش تفهم وعملت اللي عملته ، المهم أبوك عمره مافرق بينا كلنا عنده واحد

الاب : اسمعو يا ولاد كل واحد فيكم شبع من أمه حسن أمه ماتت وماوعيش عليها ماشفش حنيه كان لازم اعوضه يا حسين انا كنت بقسي عليك عشان انت كنت طيب وعبيط زياده عن اللزوم كنت بغصبك ايوه بس ده عشان اختياراتك غلط كنت بجبرك تعمل الصح انت مش شايف يابني ، ادخل دلوقتي أوضتك وارتاح وبكره يبقي يحلها ربنا

حسين : انا بحبكم كلكم انا عارف اني لازم اتغير ، هما فين الولاد

ياسمين : فوق ، اصل مامت حوريه قاعده معاها

حسين : هي عامله ايه ، كويسه

سميه : أيوه ياخويا كويسه بس انت عارف امها بقي لسانها صعب بس هي كويسه والولاد بخير

في شقه حوريه

ام حوريه : اوعي تنزلي اعملي نفسك زعلانه وسيبيه هو يطلعلك

حوريه : أيوه طبعا اومال انزل اطمن عليه بعد اللي عمله فيا انا همرمطه بس يستني عليا

اليوم الثاني

الاب : صباح الفل يا حسين

حسين : بابا حبيبي انت اللي جايب الفطار لحد عندي

الاب : وهفطرك بايدي يلا بسم الله

حسين : ههههههههه ربنا مايحرمنيش منك ، بقولك يا بابا مش جه الوقت اللي اصالح حوريه

الاب : لا ، وعايزك تتجوز يا بني

حسين : يا بابا دي مراتي وام عيالي مقدرش اسيبها

الاب : اسمع يا حسين مراتك مش اصيله وطمعانه فيك ، عارف لو جت علي قد كده هقولك عادي مش اول ست تبقي طماعه بس مراتك مجرمه انا عارف ان اللي هسمعهولك هتبقي صعب عليك بس اللي سجلها كان عايز ينورك

حسين أخد التليفون من أبوه وسمع كل التسجيلات اللي مسجلاها ريهام ل حوريه ، اتصدم صدمه عمره

الاب : يابني انا عايزك تنشف وتعرف اللي حواليك علي حقيقتهم ، سمعت مراتك ، سمعت حماتك

حسين : مين اللي سجل التسجيلات دي

الاب : ريهام صاحبتها اللي كانت معاكم في الجامعه ، وعلي فكره قالت كمان أنها بتحبك وقاصده خير عايزه مصلحتك

خلص حوار الاب وحسين وطلع حسين ل ياسمين

ياسمين : حمدلله علي سلامتك يا حسين اتفضل

حسين : معلش يا ياسمين الله يخليكي مش هقدر ادخل ممكن رقم ريهام

ياسمين : هو الحاج قالك

حسين : قالي للاسف قالي يا ياسمين

ياسمين : مش عارفه اقولك ايه بس احمد ربنا انك عرفت

حسين : كأني ماعرفتش اسمعي مني وهخليكم تشوفو حسين تاني محدش شافه ، يلا صباحك فل سلميلي علي الولاد لما يجو

اتصل حسين ب ريهام

حسين : ألو

ريهام : مين ، حسين ، ازيك

حسين : الحمد لله ، بكلمك عشان أشكرك علي انك نورتيني وبينتي اللي كان مستخبي ، ممكن اقابلك ضروري بعد شغلك

ريهام : طبعا ممكن

نزل حسين يقابل ريهام

ريهام : اسفه اتأخرت عليك

حسين : و لا يهمك انا لسه جاي

ريهام : تمام حمدلله علي سلامتك

حسين : الله يسلمك ، بصي بقي عشان ندخل في الحوار علي طول ، تتجوزيني.. يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent