رواية احبني مدير شركتي الفصل الثالث والعشرون 23

الصفحة الرئيسية

رواية احبني مدير شركتي البارت الثالث والعشرون 23 بقلم سميرة محمد

رواية احبني مدير شركتي كاملة

رواية احبني مدير شركتي الفصل الثالث والعشرون 23

استيقظت ملك بكل سعادة فشعرت انها ارتاحت بعد انتقامها الصغير هذا  فلاحظت ان فارس لم يأتي الغرفه من امس ودخلت الحمام لترتدي بنطلون جينز قصير ببلوزه تغطي الجزء العلوي ولكن تظهر بطنها واتجهت بسعادة لكي تفطر تفتح الثلاجه لكي تلاحظ من اكل لكي تأكله واخذت تأكل دون توقف حتى خطر سؤال ببالها لكي تسال عليه الخادمه: اممممم قوليلي: هو فارس راح فين
الخادمه: حضرتك هو خرج من الساعه 8الصبح مع استاذه شمس علشان موضوع الشغل على ماظن
ملك بتمتمه: شغل ....ولا علشان يتحرش بيها
الخادمه: افندم
ملك: ولا حاجة ممكن بس تعمليلي كوبايه شاي تهدي راسي الي هتنفجر دي
ضحكت الخادمه بداخلها على كلامها: حاضر ملك هانم دقايق وتكون عندك
عدة ساعات ملل بالنسبه لملك فهو لم يأتي من الصباح حتى اصبح الوقت العاشرة ليلا وسمعت من يفتح الباب فاتجهت مسرعه للجلوس الي الاريكه وكانها منجذبه لمشاهدة التلفاز
فارس وهو يقف ساندا راسه على الباب بكتفه: روحي الي مستنياني
ملك : انا مش مستنياك ....واستناك ليه
فارس وهو يجلس بجانبها: امممممم....ايه الي مضايقك
ملك بعقلها(مضايقه منك ياغبي) ......
فارس: قولي هتفضلي بتبصلي من غير ماتردي
ملك : انت ليه ضربته ذياد بالطريقه دي
فارس اتسعت عيناه من العصبيه وبرزت عروق رقبته: وانتي يهمك في ايه انه اضربه ...وانا مسمحش حد يقرب منك وهو يبوس ايدك... يحمد ربنا انه لسه عايش
ملك وهي ترفع اكتافها وترجع بظهرها لتستند بكل برود: والله مكنش لازمه للي عملته دا واحد وبيسلم عادي فيها ايه
فارس وهو يضغط على يديها بقوة كانه يعتصرها: يعني ايه الي بتقوليه دا
ملك وهي تشد يدها بغضب: وانت مضايق انه سلم عليا اوماااال الي اسمها شمس دي الي جابها هنا
فارس: وفيها ايه
ملك: ايه الي جاب شمس هنا في باريس
فارس: شويه شغل بتخلصهم ....وانتي بقى ايه الي خالاكي تراقبينا ممكن اعرف
ملك بتوتر: انا ميهمنيش امرك اصلا اراقبك ليه(هنا تنوي الذهاب لغرفتها لكن منعها بيده التي امسكت يديها)
ملك: سيبني لو سمحت متلمسنيش
فارس بخبث: لو مبيهمكيش ليه تسألي
ملك وهي تنظر له بعصبيه: مش معنى انه سألتك يبقى انا بغير منها او يهمني امرك بس عادي انت كنت حاطط ايدك في وسطها اشمعنى بقى ذياد يسلم عليا ومضايق
فارس بأبتسامه تملئ وجهه: انا مقولتش انه كمان انتي غيرانه .وثانيا انا بقولهالك للمرة الالف محدش يلمسك غيري
ملك: انت واحد باااارد
فارس: طب ليه متعصبه هدي نفسك شويه ووتعودي على برودي ذي مابتقولي
ملك: انت....انا....انت واحد مستفز على فكره اوووووف
هنا ملك دبت الارض بقدمها نتيجه توقيع فارس لها بكلامه الماكر واكتفت بنظره له وهي تكاد ان تدمي شفتيها بسبب غضبها من غبائها لكي تساله هكذا سؤال وتركته ودخلت غرفتها بعد ان صفق الباب بوجه فارس بالقوى ...اخذت تتحرك يمين ويسار بالغرفه تحدث نفسها(انا بغير ...انا يقولي بغير عليه ...انا اصلا مش بحبه ...طب انا ليه مضايقه كدا .اخخخخخخخ بقى ياربي عقلي هينفجر )........... تحدثت بصوت عالي مقصد ان يسمعها:روح ليها مدام بتحبها انت اصلا مش بتحبني (في هذه اللحظه سمع صراخها فدخل الغرفه)فارس وهو يضمها بالرغم اعتراضها وتضربه بيدها عل صدره ولكن استسلمت فكل طاقتها انتهت بمحاولات فاشله: اهدي ياملك انا بحبك انتي بس
ملك: كدااااااب ...انت واحد كدااااب انت الي ذيك كذا بنت كان عارفها ولما معرفتش توصلي ذيهم اتجوزتني غصبن عني
فارس بنظره غاضبه: انا فعلا كنت على علاقه بشمس وبغيرها بس دا ميدلش انه حبيت حد فيهم غيرك بس انتي صدقيني وبعدت عنهم اصلا
ملك : ابعد عني ...انتي واحد كذاب ولو كنت بتقول انه بعدت عنها يبقى ليه جبتها هنا ولما قربت منها بالطريقه دي
فارس وهو يضغط مقربا لها اكتر كانه يتمنى انه يجعلها بين اضلعه : دا انت طلعتي بتموتي فيا كمان
ملك وهي تنظر بعينه: انا مش بحبك
فارس: طب غيرتك دا من ايه مش من حبك ليا اعترفي لو مره واحدة ياملك متبقيش عنيدة حتى في حبك
ملك وهي تضم يدها وتنظر باتجاه اخر بعيدا عنه: لا مش هعترف بحاجة لانه الي بتقوله دا مش صح
فارس وهو يطبع قبله سريعه بشفايفها: هنشوف ياملوكتي
ملك: ابعد عني علشان عاوزه انام سيبني بقى (حاولت الابتعاد عنه حتى تركها هو باردته وهو يوعدها بانه سيحطم عنادها )
فارس : اوكي تصبحي على خير
ملك : ......(اتجهت على الركنه كالعاده وبدات تفتح عيونها لترى له ينظر لها بعيونه )
فارس: صباح الخير يلا علشان هنخرج النهاردة
ملك وهي تعتدل لتحاول الابتعاد من نظاراته: ليه هنخرج كدا الصبح
فارس: هنروح شوبينج
ملك: مش حبه اروح
فارس وهو يقترب منها وكانه يخوفها:بتقولي ايه ...عيدي كلامك دا
ملك بتوتر: هروح معاك ...قولت هروح معاك ابعد كدا
فارس بخبث: واذا قولت لا ....
ملك: روح لشمس هتعجبها لما تقرب منها كدا
فارس: طب وليه مش انتي
ملك: انا مش بحبك روحلها هي
فارس: انتي مراتي مش هي وقولتلك انه انا بعدت عن الكل لما اتجوزتك ولما قابلتها كدا كنت بجيبلك الخاتم وبمضي على اوراق بخصوص الشغل مش اكتر
ملك بغباء: بجد
فارس: اهاااا ....وصدقيني انا بعشق واحدة بس ملكت قلبي لما شوفتها من اول مره في حياتي وحاولت ابعد عنها لاكن كان تحديها قدامي بيخليني اعاند اكتر ونسيت نفسي بدل مانسى احبها بالعكس حبها زاد جوايا انتي وبس ياملك الي روحي بقت متعلقه بيكي محدش تاني ويمكن انا انجوزتك غصبن عنك بس مقدرتش اشوفك لحد غيري صدقيني (هنا طبع قبله على جبينها بحب وحنان ليحاول ان يشعرها بحبه لها الكامن بداخله)
ملك انصدمت من كلامه ليها اعترف ليها بحبه بكلام جعل الصمت عم المكان كان كل كلمه خدودها تحمر اكتر من الاول والتوتر اتملك منها: ان....انا ..ابعد لو سمحت حبه ادخل الحمام
فارس وهو متجه لخارج الغرفه وبدون مايلتفت بوجهه: خالي الكلام دا في بالك عمري ماهكدب عليكي خصوصا انتي انا بحبك انتي وبس ياملك ...انا اتغيرت ومبقتش اقرب من اي بنت غيرك انتي وبس (هنا خرج وتركها شاردة مع عقلها بكلامه هذا فدخلت للحمام بعد استسلام عقلها بالتوقف عن التفكير وارتدت بيجامه مريحه ونزلت لتحت لتفطر معه دون كلمه )
فارس: انا هستناكي بالمكتب لغايه اما تلبسي
ملك: تمام(قامت لتتجه الي السلم)
فارس:وياريت تلبسي حاجة محترمه
ملك بدون اعتراض: حاضر
لاحظ فارس انها لم تعترض على رائيه من قبل فأسعده
تجهزت ملك بارتداء بنطلزن جينز كحلي وبلوزة ذات اكمام طويله بيضاء وانطلق شعرها على ظهرها كما هو يحب دائما ونزلت معه لتراه مرتدي قميص ابيض وبنطلون اسود بجسمه الممشوق لم تنزل عيونها عنه
فارس: هتفضلي بصالي كتير كدا لو هتفضلي كدا صدقيني هشيلك وهطلع فوق وهنسى انه اصلا فيه خروجه
ملك بتوتر وهي تفرك يديها: لا ...انا ...قصدي ....يلا بينا
دخلت السيارة وهي تفكر فيما يحدث لها معقوله حبت هذا الشخص الذي اجبرها على الزواج منه هذا الشخص الذي كان دائما يهددها هنا عقلها تكلم: انتي بتحبيه بطلي بقى ملك بصوت عالي وقد نست نفسها: لا مستحيل
توففت السيارة بسبب خوف فارس عندما تكلمت بهذا الشكل المفاجئ: ملك مالك فيه حاجة
ملك: ممفيش
فارس: انتي كويسه ..لو حاسه انه مش تمام نرجع
ملك: لا لا هو بس...مفيش حاجة صدقني
فارس وهو يشوبه القلق: تمام ماشي(دخلوا ليتسوقوا بكل مايريدون وكان بالرغم من ذلك نست ملك نفسها معه حتى انها كانت تشتري الدباديب والعرائس وكانها طفله وهو كان سعيد بما تريده فهي حبيبه قلبه التي امتلكته بالنهايه)
فارس: تحبي ندخل المطعم ناكل سوى
ملك: تمام (جلسوا واخذت تتناول طعامها وهو كان يترقبها بفرح شديد)
فارس بخبث: انا ملاحظ انه بتاكلي كتير اليومين دول وصدقيني بتخنتي هشوف واحدة غيرك انا بقولك اهو
ملك وبداخل فمها الطعام: ايه ....انا تخنت (هنا وقفت بدون ان تشعر بداءت تدور حول نفسها حتى لم تلاحظ الاعين التي حولها تراقبها بذهول مما تفعل) انت شاكلك اتعميت ...مفيش غير كدا
فارس وهو يجلسها : اهدي بس انتي مش ملاحظه الي عملتيه دا
ملك: اوعى تقول ليا اني تخنت انا بكره كلمه تخينه دي
فارس وهو يطبع قبله على يديها: حتى لو تخنتي برده حبي ليكي هيفضل ذب ماهو ياملوكتي
اكتفت ملك بابتسامه يملئها الخجل بتلك الخدود التي اصبحت حمراء ولكنها لم تبعد يديها عنه ماذا لحظه انها تعجبها لمسات يده لها حقا لقد وقعت في حبه
فارس: احمممم...يلا بينا
ملك: اه يلا بينا (امسك بيدها وهو يخرج وضغط عليها محاولا بفعلته انها له واخذت تنظر له نظرات كلها شوق ولكن عتاب بينما في احدى ارجاء المكان شخص يراقبهم بحقد وكره وكانه يتوعدهم بتدمير حياتهم ومنتظر الوقت المناااسب
شمس بتتكلم في التليفون : الووو...
الشخص: ها قولتي ايه نبقى ايد واحدة ونقف مع بعض وننتقم منهم
شمس: انا مش هخالي البت الي عامله نفسها بريئه دي لفارس مهما كلفني الأمر
الشخص: افهم من كدا انك موافقه
شمس :قولي بس اعمل ايه
الشخص : حلو اوووووي الكلام اسمعي.. يتبع الفصل 24 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent