رواية حبيبان في طريق مهجور كاملة من الفصل الأول للأخير

الصفحة الرئيسية

رواية حبيبان في طريق مهجور كاملة بقلم ملاك خالد عبر دليل الروايات

رواية حبيبان في طريق مهجور كاملة

رواية حبيبان في طريق مهجور البارت الأول

_ قسماً بالله لو شوفتك ماشيه مع حد تاني ابن خالتك بقي  ابن عمك لاروح فيكي ف ستين داهيه انتي فاهمه ولا لأ ( 
دا يبقي قريب ماما
_ ماما مين ي حبيبتي ماما مين والناس نايمين يجوزلك دا ولا لأ
أيوا بس دا راجل كبير 
_ بت متجننيش أنا ع أخري منك 
ماهو أصل....
_شششش مش عايز أسمعك صوتك وموضوع الرحله دا انسيه 
ازاي ي سيف دي الرحله بكرا 
_ أنا قولت ايه 
خلاص حاضر 
وبعدين أنهي المكالمه 
هي فضلت زعلانه وهو قاعد متعصب 
بعديها بساعه بعد ما هِدي عايز يكلمها عايز يصالحها ماهو مش هيقدر ينام وهي زعلانه 💜
وهنا افتكر اول أما شافها وازاي بريئه وجميله وازاي قدر يزعلها كدا 
فلاش باك 
 ساره كان اول يوم ليها ف الجامعه  ( كلية الهندسه) وكانت متلبكه جداا ومش عارفه تروح فين 
هو لاحظ دا سيف ولفتت انتباهه جداا 
مش هقول خارقة الجمال لكنها حقاً رائعه 💖
محدش اختلف أبدا ع روعتها وجاذبيتها، عفويتها وبرائتها خطفت قلب سيف.. دا غير ال كانت لابساه وال حبه جداا
الميني چيب وشراب طويل لحد الركبه وكوتشي أبيض عليه بلوزه وكاراڤته وضفرتين..
عجبه اوي احتفاظها بطفولتها  كانت ف منتهي الكياته واللطافه والجمال 
وبخبرة سيف ف البنات وكثرة علاقاته شافها وقتها حاجه تانيه خااالص وهو أصلا بطبيعته تقيل ومبيكلمش حد 
سيف: أقدر أساعدك 
ساره: أيوا ياريت أنا تايهه اوي ومش عارفه مكاني فين 
سيف ابتسم:  انتي سنه اولي
ساره: أيوا 
 سيف: طب تعالي 
ومشيوا سوا وكان ف زحمه كتير ف بحركه لاإراديه ساره مسكت دراعه فسرت قشعريره ف جسمه وحس ان قلبه بيتخطف منه💜 وصلها للمدرج وبعدين شكرته 
سيف: مش هتقوليلي اسمك 
ساره: انا ساره 
سيف: وانا سيف 
بعد الإنتهاء من محاضرات اليوم 
ساره بضحكه مرحه: سيف 
سيف: خلصتي 
 ساره: ايوا 
سيف: طب اتفضلي انا جبتلك جدول المحاضرات 
ساره: مش معقول انا مش عارفهه أشكرك ازاي 
سيف: اعزميني ع قهوه 
ساره: نعم 
سيف: ي ستي انا ال هدفع 
ساره:هههه مش قصدي 
 سيف: طب تعالي ف كافيه جنب الجامعه بحبه اوي
ساره: انت معانا ف كلية الهندسه صح 
سيف: ايوا ف سنه رابعه
ساره: بالتوفيق 
وبعدين وصلها لحد البيت ومن يومها وسيف حاسس انه مسؤول عنها وموجود علشانها
ساره يتيمه الأب ملهاش غير اخ واحد عنده 11 سنه عايشه مع مامتها وال هي مريضة سكر 
فضلوا يتواعدوا كل يوم اول اسبوع وف الأسبوع التاني 
اعترفلها بحبه وهي كمان بادلته نفس الشعور وفضلوا سوا سنتين لحد ما وصلت تانيه وهو خامسه يعني ع وشك التخرج 🎓
نرجع بقي 
موبايل ساره بيرن 
ساره: الوو
سيف: لسه منمتيش 
ساره: هنام أهو 
سيف: ينفع ال حصل دا 
ساره: مش هيتكرر تاني 
سيف: طب انا اسف
ساره: ايه 
سيف: ايوا اسف اي مستغربه انا عارف اني زودتها معاكي سامحيني ي حبيبتي بس اقسم بالله انتي اغلي من نن عيني ال بشوف بيه وبغير عليكي جداا 
ساره: انا مش زعلانه ي سيف ولا عمري ازعل منك أنا بس زعلت من نفسي عشان اتسببت ف زعلك 
سيف: طب جهزتي الطقم ال هتروحي بيه 
ساره: اي يعني موافق 
سيف: اممممم
ساره: وانت هتيجي معايا صح 
سيف: طبعاا انتي هبله وهو انا هسيبك تروحي لوحدك 
ويلا بقي نامي عشان تعرفي تصحي الصبح بدري وانا هبقي اصحيكي بس خلي الفون جنبك ومتنسيش  تصلي الفجر قبل ما تحطي المانكير 
ساره: اوك ي حبيبي 
تاني يوم ركبوا الباص وغنوا ورقصوا وانبسطوا وفرحوا ف الرحله 
وهما راجعين بالباص جه للسواق اتصال بيقول: مترجعش من ع الطريق العام ف مجموعه من الخارجين ع القانون عاملين أعمال شغب وف حظر تجول وهيستمر للصبح 
السواق غير طريقه وسأل أحد الماره عن طريق اخر وداله بالفعل ع طريق 
وبينما هما ماشيين بالباص 
سيف: اي دا انت عارف احنا رايحين فين ولا اي نهاية الطريق دا أصلا 
السواق: دا ال وصفهولي الراجل
سيف: دا طريق كله احجار وبيوت قديمه ومفهوش صريخ ابن يومين 
وبينما سيف بيتكلم هوب الباص اتعطل وقف
وهنا سمعوا صوت أشخاص بيقولوا: تعالي هنا ي شلوح (شلوح دا الكبير بتاعهم ومحدش يناقشني ف الإسم 
شلوح: اي دا حلو اوي انزلوا ي حلوين كدا واحد واحد 
كل ال ف الباص خاف وارتعب نظرا للأسلحه والآلات الحاده ال معاهم 
وبدأوا ياخدوا كل ال معاهم من فلوس وموبايلات وكل حاجه.. واحد منهم لفت نظره سلسله ف رقبة ساره 
_ هاتي ي موزه السلسله ال ف صدرك دي ولسه هيمد ايده 
قام سيف ضربه لكمتين وشلوت طيره بعيد 
وجه قدام ساره وقال:  ال يفكر يقربلها يعدي ع جثتي الأول  
شلوح : بسيطه وقام مطلع مطوه ورايح بيها ع سيف 

حبيبان في طريق مهجور البارت الثاني

ساره:  لا ارجوك سيبه ابوس ايدك متأذهوش وبالفعل ساره باست ايده وركعت عند رجله ارجوك متأذهوش 
هنا اتدخل واحد من رجالة شلوح :  هاهاهاها دول باينلهم حبيبه ي شلوح 
شلوح:  وماله مفهاش حاجه لما احنا كمان  ينوبنا من الحب جانب وقام شاددها من شعرها وقال:  عجباكوا ي ولاد أهي عندكوا وقام راميها ع الأرض 
هنا بخفة حركه سريعه سيف اخد المطوه وقام ضارب بيها شلوح ضربات متكرره ولكنها سطحيه وأخد ساره وهربوا 
اتنين من ال معاه راحوا ع شلوح والبقيه فضلوا مع باقي الرهائن 
شلوح للإتنين ال معاه:  انتوا ي أغبيه الحقوهم بسرعه 
عايزهم احياء هقتله انا بإيدي بس بعد ما اغتصبها قدامه وبصوت عالي: يلااااا
حقيقي المكان مخيف ومرعب سيف وساره بيجروا ومش عارفين اي نهاية الطريق وكل اما يبعدوا عنهم اكتر كل اما الطريق تزداد وحشته والبيوت كلها تبدو مهجوره 
فكروا يستخبوا ف بيت منهم وسرعان ما ادرك سيف انها فكره غبيه لان ال اخر العصابه عليهم هو تفتيشهم ف البيوت دي 
ساره  : انا تعبت اوي ي سيف 
سيف::  كملي مينفعش نوقف 
ساره: بس انا خلاص مش قادره 
سيف:  ماهو انا مش هينفع اشيلك واجري وقام مسك ايدها وقال: احس بس اننا بعدنا عنهم وهنقف ف مكان نستريح 
ساره: خلاص بقي كدا كفايه
سيف طب تعالي
......
ساره: انت كويس ي سيف 
سيف: لا طبعاا مش كويس 
ساره: بدهشه مالك؟
سيف: اي ال انتي عملتيه دا..؟ ازاي تترجي  حيوان زي دا وبالطريقه دي  
ساره: سيف دا كان رايح يقتلك ولو كان صمم كنت هعمل اكتر من كدا 
سيف بعصبيه: اكتر من كدا اي ي مجنونه انتي
ساره: قصدي يعني كنت بوست رجله كمان 
سيف:طب بس اسكتي
اياكي تكرري حاجه زي كدا حتي لو علشاني 
ساره بنبرة صوت مرحه: بس ف الحقيقه انا معملتش دا علشانك 
سيف: مش فاهم امال عشان مين؟
ساره: عشان ساره طبعا ال هي انا 
سيف:  ....؟
ساره: انا هفهمك يعني لو انا مكنتش أنقذت حياتك كنت دلوقتي زماني مقتوله او مع الكلاب دول  بيعتدوا عليا 
لكني بانقاذي حياتك أنقذت نفسي 
احنا الإتنين حياتنا مرتبطه ببعض 
سيف: اممممم يعني دا ال كان ف دماغك أدهشتيني الصراحه 
ساره: ههههه امال انت فاكر اي 
سيف: طب تعرفي ان دا نفس السبب ال خلاني أنقذك 
ساره:  ....؟
سيف: هفهمك.. انتي دلوقتي انقذتيني عشان نفسك صح 
ساره: اه 
سيف: انا برده أنقذتك عشان نفسي ماهو انتي عندي نفسي (بصوت تامر حسني☺️  
ساره: ي رب اموت وانا بدافع عنك ي سيف 
سيف: لي كدا ي ساره 
ساره: عشان تتأكد بحبك قد اي 
سيف: حبيبتي انا عارف ومش محتاج حاجه زي دي تثبتلي حبك وال انتي متعرفهوش انك بتحبيني اكتر مانا بحبك 
ودا ال ظهر من شويه لما شوفت ف عنيكي خوفك عليا وانك ممكن تخسريني وانشاءالله ال احنا  فيه دا هيعدي وكأننا كنا ف كابوس وانتهي 
.....
شلوح: مش هسيبهم ولو هقضي بقية حياتي بدور عليهم وواحد من رجالته بيعالج جروحه 
_متقلقش انت ي شلوح حمصه وفتحي مش هيسيبوهم 
واحده من الرهائن  : استغلت حديثهم وقامت فاتحه موبايلها وال هو ف كان ف جيبها  ومعرفوش ياخدوه منهاواتصلت بباها وال هو مدير امن 
وشرحت الموقف ف خوف مضاعف وعشان متعرفش المكان ال هما فيه كان صعب تشرح لباباها المكان بالظبط ولكنه قالها متقفليش وخلي الفون معاكي وانا هتتبع مكانك 
.....
ساره:  سيف انا عايزه ادخل  الحمام  
سيف: نعم !!! واجبلك منين انا حمام دلوقتي 
ساره: اتصرف ي سيف انا ع الاخر 💁 😂
سيف: هعمل اي طيب انا... طب استني هنا هشوفلك مكان 
ساره: لا انا جايه معاك 
سيف: اهو تقريبا بحيره اتفضلي 
ساره: طب روح بعيد 
سيف: ي ستي انجزي هنموت 
ساره: شويه بس 
سيف: حاضر 
سيف بعد شويه ومستنيها 
فتحي:  إلحق ي حمصه البت أهي 
حمصه: طب الواد ال معاها فين 
فتحي: اكيد هنا ولا هنا المهم ناخدها دلوقتي بشويش ونوديها لشلوح 
وبعدين نبقي نفضاله وبينما هي ماشيه وهي علي غير علم انهم وراها 
فتحي وحمصه قربوا منها وبسرعه من قبل ما تلمحهم واحد كتم انفاسها والتاني شالها من رجليها ونجحت خططتهم بالفعل وهما ماشيين 
فتحي: تصدق ياض ي حمصه انا مستخسرها ف شلوح 
حمصه: ومين سمعك ي فتحي  دي لوز يالا تتاكل اكل 
فتحي: طب والعمل 
حمصه: هنعمل اي يعني 
فتحي: لا نعمل كتير احنا ال هنتسلي بيها الأول 
حمصه: طب شلوح لما ياخدها وبعدين يكتشف ال احنا عملناه 
فتحي: نبقي نقوله الواد بتاعها دا ال ماشيه معاه هو ال عمل  فيها كدا 
حمصه: ماشي ي فتحي انا معاك 
وبعدين خادوها ودخلوا بيها بيت مهجور 
google-playkhamsatmostaqltradent