رواية حبيبان في طريق مهجور الفصل الثالث

الصفحة الرئيسية

رواية حبيبان في طريق مهجور الفصل الثالث بقلم ملاك خالد عبر دليل الروايات

رواية حبيبان في طريق مهجور كاملة

رواية حبيبان في طريق مهجور البارت الثالث

بعد ما أخدوها ع البيت المهجور 
حمصه: اوعي تشيل ايدك من علي بوقها يافتحي
فتحي: طب م تيجي انت انا عاوز اكون الأول
حمصه: ومين  صاحب الفكره ياض انت 
فتحي: مليش دعوه البت عجباني 
.....
سيف ف نفسه: بتعمل اي دا كله مش فاهم 
حمصه وفتحي شدو قصاد بعض ف ايده اتشالت من علي بوقها وهنا ساره صرخت بصوت عالي 
سييييييف الحقني ي سيييييييييييف
سيف قبل اما يسمع صوتها قلبه حس بيها انها ف ورطه 
راح جري ع صوت صراخها لقي باب خشب شكله قديم زقه  برجله بكل غضب لقاها قصاده والحيوانات دول حواليها ولقي وشها مجروح نتيجه لمقاومتها ليهم 
الدم غلي ف عروقه ووقتها مكنش أقل خطوره من نمر مجروح  ، اندفع ناحيتهم وانهال عليهم بالضرب بمنتهي القسوه والوحشيه خبط حمصه ف الحيطه فتحله دماغه والدم انهال ع الأرض وفتحي نزل فيه باللكمات والضرب 
إلي ان افقده وعيه ومكتفاش بدا لا دا فضل يضرب ويضرب 
وساره تصرخ: كفايه ي سيف هيموت يلا نمشي من هنا
سيف ولا كأنه سامعها ف الحقيقه مكنش سامع غير صوت غضبه  ، ساره اندفعت ناحيته عشان تقومه قام زقها بإيده وقعت ع الأرص  سيف انتبه للي حصل ف فاق  م ال كان فيه وقام جري ناحيتها وضاممها لحضنه وبيبكي بصوت يوجع 
وهي كمان بتبكي 
ساره: انا بخير ي سيف محصليش حاجه انا كويسه 
وهو مش قادر يمنع دموعه وحاضنها اوي كأنه خايف حد ياخدها منه  
فضلوا ع الحال دا فتره من غير كلام 
وبعدين مشيوا ف طريقهم  ، مشيوا ف طريق مش عارفين اي نهايته وبعدين قعدوا يرتاحوا تحت شجره 
سيف قاعد وساره جنبه سانده علي كتفه لحد اما نامت حتي سيف كمان غفي وراح ف النوم مصحوش غير ف اليوم التاني علي شروق الشمس ودي كانت اطول ليله تمر ف حياتهم  ، حياة الاتنين سيف وساره 
الوضع اتوتر عند اهالي الطلبه (الرهائن) والدنيا مقلوبه ع الباص ال لحد دلوقتي موصلش 
والناس كلها اتقدمت بشكوي للشرطه  وجاري البحث عن الباص المفقود...
الخبر وصل لمامة ساره والست تعبت جدا والسكر ارتفع عندها وكانت هتدخل ف غيبوبه لكن من ستر ربنا ان ابنها جنبها اداها  حقنة الأنسولين 
وبتدعي لبنتها ترجع بالسلامه وهي حزينه انها ملهاش اب او سند يحميها وبتبكي بحرقه ومراره  .. ليها حق 
ماهي متعرفش سيف وانه احن عليها من باباها ومنها نفسها 
شلوح: اعتر فيه بس وانا هفعصه برجلي ال يتحداني انا وياخد حاجه شلوح عاوزها 
وهنا سمع صوت عربية الشرطه، اتفزع وقام جري 
واتمكن بالفعل من الهرب هو وبعض رجاله 
الا ان الشرطه قدرت تقبض ع الباقي من عصابته 
واتحرروا الرهائن والبنت ال اتصلت بباها جرت عليه وقالتله علي ال حصل لأصدقائها سيف وساره 
طمنها باباها وقالها الشرطه هتاخد الاتنين دول كمرشدين للطريق عشان يقدروا ينقذوا سيف وساره ويقبضوا ع الكلب  
شلوح  بما ان الطرق مهجوره وصعب المشي فيها او معرفة شوراعها 
مامة ساره عرفت بخبر العثور ع الباص وفرحت الا انها ملقتش بنتها فيهم اتفزع قلبها واتضاعف خوفها وحست انها وحيده ف الدنيا ومحدش جنبها.
كل دا مش مهم طب بنتي فين اتجننت الست ي حرام وقلبها واجعها عليها  ، راحت لصديقة بنتها ندي 
قوليلي ي ندي  بنتي فين ساره فين والدموع ع خدها انهار 
ندي: انا اسفه ي طنط انا معرفش عنها حاجه بعد ما جرت من شلوح رئيس العصابه 
الكلب عملها اي 
ندي: متقلقيش ي طنط ان شاءالله خير سيف معاها وهيعرف يحميها 
سيف مين 
ندي: دا ال بتحبه وهو بيحبها اوي ان شاءالله هتكون بخير 
مشيت الست والحيره والخوف والفزع مرسوم ع وشها وبتسأل نفسها: مين سيف دا دي عمرها ما حكتلي عنه 
بس ندي بتقول انه بيحبها يارب يقدر يحميها ويرجعهالي بخير.
سيف: يلا قومي ي ساره لازم نمشي 
ساره فاقت شكلهم مرهقين جداا
مشيوا ومش لاقيين نهايه لطريقهم وهوبا لقوا شلوح قصادهم ومعاه اشخاص غيره والوضع كان صعب والهروب منهم مستحيل بس سيف مكنش خايف غير ع ساره اندفع ناحيتهم وفضل يضربهم لكن فعلا وزي ما بيقولوا الكتره تغلب الشجاعه👌🏻
قدروا يسيطروا عليه تاني وهنا شلوح راح لعنده وفضل يضربه بكل وحشيه وانهال عليه بالصفعات واللكمات الي ان نزف وسال الدم من فمه  وساره تصرخ وراحت لشلوح تضرب فيه لكن تضرب مين دا جثه وحش ضربات ساره اي ال تأثر فيه وقام شاددها من شعرها وجايبها قصاد سيف ال تقريبا فاقد للوعي من كم الضرب ال أخده من غير رحمه 
شلوح: دي بقي حبيبة القلب ال عملت عشانها كل دا طب انا بقي هغتصبها وقدامك هههه قد اي هيكون شئ ممتع وانا بمزق ثيابها قدامك وقام باصصلها من تحت لفوق وبعدين بص لسيف وقال: تصدق  هي تستاهل كل ال حصل دا ههه
شلوح كان يقصد من كلامه انه يقهر سيف ويحسسه بالضعف والمذله نظرا انه مش قادر يدافع عنها من وجعه وتعبه ودا حقيقي حصل  بس شلوح ميعرفش ان ساره بالنسبه لسيف أقوي من اي وجع ف الدنيا، سيف  انتفض قلبه وقام باعد عنه ال كانوا ماسكينه وقام جاب قطعة حديده لقاها ع الأرض وضربهم بيها  وقعوا ع الارض منطقوش 
وقام رايح ع شلوح الا ان الاخير هاجمه بطعنه جنب قلبه أسقطته أرضا هنا الدنيا كلها وقفت....
ساره ف صدمه مبتنطقش وسيف دموعه بتتساقط كالفيضان وعيونه ع ساره ال عيونها كمان ع سيف
وبمنتهي القسوه ال عرفها العالم وانعدام الضمير والرحمه والانسانيه 
شلوح: اي دا لا متموتش دلوقتي استني لما تشوفني وانا بعتدي عليها قصاد عينيك صدقني الأمر يستحق 
وقام زقها ع الأرض وبيحاول بالفعل يمزق ثيابها وبدأ يقبلها ع رقبتها بكل همجيه وعنف دون اي مقاومه منها،
تقريبا فقدت النطق والإحساس والمشاعر بعد م شافت سيف بيموت وهنا سمع شلوح صوت عربية الشرطه وقام يجري ويحاول الهرب الا ان البوليس كان واخد احتياطاته  والهروب كانت فكره  مستحيله وقدر يقبض عليه هو وال معاه 
وشافوا ساره وسيف ف حاله يُـرثي لها واخدوهم ونقولهم ع المستشفي وساره زي م هي مبتنطقش 
سيف دخل العمليات وساره ف حالة صدمه 
مامتها جالها الخبر جرت ع ساره 
مالك ي ساره طمنيني عليكي ي بنتي حبيبتي قولي حاجه متوجعيش قلبي الست نبضات قلبها هتقف مش عارفه تعمل ايه!! .. يتبع الفصل الرابع والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent