رواية حبيبان في طريق مهجور الفصل الرابع والأخير

الصفحة الرئيسية

رواية حبيبان في طريق مهجور الفصل الرابع والأخير بقلم ملاك خالد

رواية حبيبان في طريق مهجور كاملة

رواية حبيبان في طريق مهجور البارت الأخير

مالك ي ساره طمنيني عليكي ي بنتي حبيبتي قولي حاجه متوجعيش قلبي الست نبضات قلبها هتقف مش عارفه تعمل اي وقامت ضربه ساره صفعه  قويه ع وشها فوقتها 
ساره بصت ع مامتها وكانها بتتعرف عليها وبعدين انهارت ف البكاء وهي بتحضنها 
ساره: سيف ي ماما سيف
مقالتش حاجه غير كدا ولا كانت قادره تحكي 
ومامتها تهون عليها وتدعي ربها يقومه بالسلامه 
سيف ف العمليات ومحتاجين نقل دم حالا 
الدكتور: حد فيكوا زمرة دمه O سلبي 
ساره متوتره خساره دي مش فصيلة دمي 
وهنا اتدخلت مامة ساره  دي فصيلة دمي ي دكتور ونظرت لساره نظرة حنان وكأنها بتطمنها انه خير ان شاءالله
ساره هدت شويه وبعدين وصلوا اهل سيف باباه ومامته 
سألوا ساره قالتلهم ف العمليات 
 مامة سيف: استر يارب رجع ابني لحضني يا رب
مامةساره خرجت وطمنت اهل سيف والناس شكروها جدا ع تبرعها لإبنهم وهي قالتلهم دي اقل حاجه بعد ما انقذ بنتي الوحيده ولو طلبوا اكتر من كدا مش هتأخر بس ان شاءالله خير وربنا هيرجعهولنا بالسلامه الدكتورخرج من العمليات وقال ادعوا الساعات الجايه تعدي ع خير 
ساره: عاوزه اشوفه 
الدكتور: صعب دلوقتي.ادعيله 
مامة ساره قالت قومي ي بنتي روحي معاياا ارتاحي ونجيله سوي الصبح ساره رفضت بشده وقالت: مش هخرج غير بيه ي ماما...!!!!!!
الله ع الحب ال بينهم وال كل واحد مستعد تمام الاستعداد انه يضحي بحياته عشان التاني 💔
وف نص الليل والساعه بتدق 12 الممرضه ندهت بصوت عالي الحق ي دكتور دا بيفارق الحياه
الدكتور جري عليه وجرب يعطيه صعقات كهربائية ولكن دون جدوي النبضات بتقل خالص والقلب تقريبا بيودع الحياه
ساره هتتجنن ف اي  .. يارب نجيه واهله بيبكوا ومامة ساره منهاره من ال بيحصل
وهنا ساره اندفعت ناحية الباب والممرضه بتحاول تمنعها زقتها ودخلت وراحت ع سيف وجسمها كله بيرتعش 
مسكت ايده وحطت راسها ع قلبه وبتتكلم معاه وكأنه سامعها او عندها يقين انه سامعها:
سيف انت  مش هتسيبني انت وعدتني بدا.. سيف انت سامعني انا عارفه قلبك دا ملكي انا.. هتفرط فيه.بسهوله طب ههون عليك انا تسيبني لوحدي.. سيف انا مليش غيرك ف الدنيا دي سيف انا مش عايزه غيرك م الدنيا دي 
لا قلبك دا ليا انا.. قلبك دا ملكي انا.. مش من حقك تاخده قوم ي سيف كلمني  .. سيف متسيبنيش  
قوم يلا وكلمني فاكر الدنيا ال كنت عاوز تعيشها معايا قوم يلا نعيشها سوي ونحقق كل ال حلمنا بيه قوم ي سيف متسيبنيش 
وببكاء يدمع له العالم وبشهقة تخضع لها اقسي القلوب وهي بتكلمه والدكتور عيونه بتدمع
وبيدعي ف سره والمعجزه نعم انها معجزه
استجاب القلب لصراخها ودموعها وحبها.. اتعلق تاني واتشبث بالحياه وهنا الدكتور فرح وقام مزود اجهزة تنفس وطلب من ساره تخرج برا وقال قدامنا 48 ساعه ان مروا ع الخير هيكون اتجاوز مرحلة الخطر ادعوله
ساره رفضت الرجوع للبيت وقالت لمامتها تاني: مش هخرج غير بيه، مامتها وصلت البيت جابتلها هدوم ومصحف زي م طلبت..
 وساره مبطلتش صلاه ودعا وقراءة قرآن 
ومفارقتش سيف لحظه واحده 
حقيقي قمة الحب والوفاء 
فاتوا اليومين واول حاجه نطقها سيف بعد ما فاق اسمها ساره  وكانت جنبه سامعاه وحساه 
فضل ف المستشفي اسبوعين وهي جنبه 👌🏻♥
وف اليوم ال هيخرج فيه حضرلها مفاجأه وطلبها من مامتها والست رحبت جداا واتفقوا ع ميعاد يتقابلوا الأهل فيه ويعجلوا بالفرح وتم الزفاف والتقي قلباهما اخيرا بعد قصه من المعاناه والحب والوفاء والاخلاص 
حقيقي الحب دا من اكبر نعم ربنا علينا لما نلاقي الشخص المناسب وال مستعد يضحي بحياته عشانا وال يتقي ربنا فينا ويخاف علينا ويحمينا حتي من نفسه..
النهاية روايتي التانية اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent