رواية زمان الفصل السابع والثامن - حسناء محمد

الصفحة الرئيسية

    رواية زمان لا أمل دون يأس الفصل السابع 7 والفصل الثامن 8 بقلم حسناء محمد

رواية زمان البارت السابع (كَيْفَ السَّبِيلُ)

زمان بتركيز : بس لقيتها 
انا ازاى محاولتش ادور على المكان اللى كنت عايش فيه وانا صغير ازاى 
نادرة بفرحة :اى افتكرت قول قول 
زمان بجمود وهو يوجه حديثه إلى العجوز : 
تعرفى يا جدتى مكان الدير المحرق هنا
الجدة بتفكير : إلا اعرف دا فى الحاره اللى جنبنا 
زمان بدموع فرحه : الحمدلله يارب دا اول طرف الخيط علشان ارجع لابويا وامى واخواتى 
نادرة بعدم فهم وفضول : اومال نجوى ومامتك سمية دول يقربولك اى انتى مين ها وتعرف تيتا منين يلا قول يلا 
زمان بعدم اهتمام : مش مطلوب منك تعرفى حاجه متخصكيش
ثم أردف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"من حسن إسلام المرء تركه ما لا  يعنيه"
نادرة بخجل : اسفه مكنتش اقصد أتدخل 
زمان بضحك : اومال لو تقصدى كنتى سالتينى متجوز ولا لا ههههههههه
نادرة بعفوية : اه صح انت متجوز ولا لا 
زمان بضحك شديد : هههههههههه وانتى مالك 
نادرة شعرت بالخجل واتجهت إلى العجوز واردفت بهمس : هو انا كده اتدخلت فى حياتو يا تيتا 
الجدة بابتسامة : تقريبا بصى يابتى خدى منى الكلمتين دول هيفدوكى جدا بالرغم انى ست كبيره فى السن ومش مقتنعه ابدا أن فى باب اونفق او بيت تدخلى منه ف الزمن يرجع بيكى لكن من اللى شايفاه قدامى اقتنعت كلامك غريب اسلوبك انك تقفى بشعرك قدام واحد غريب عنك بثقه وربنا قال بسم الله الرحمن الرحيم"ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن أو آباء بعولتهن" و انك تتجراى تبصى فى واحد غريب
 عنك  ربنا قال "وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن "أن نسبة الحياء عندك قليلة يابتى والمفروض البنت تكون حييه 
وتحفظ نفسها للى يستاهلها 
ومن كلامك انك بعيده عن ربنا بس شايفه فى عنيكى انك عايزه تتوبى فانا هديكى قصة كده 
هتعرفك ازاى الدنيا دى متسواش 
ركزى معايا 
فى مره ذو القرنين كان ماشى مع قومه طالباً "عين الحياة" 
... وصل إلى "وادي الظلمات"، فوطئ جماعته بأقدامهم شيئاً دون أن يعرفوا ما هو، فسألوه عنه فأجابهم بكلام جميل:
"هذه الأرض من حمل منها شيئاً ندم، و من لم يحمل منها شيئاً ندم" .
فبعضهم قال: طالما أنّ العاقبة هي الندامة ، فلماذا نحمل؟
وبعضهم الآخر قال: نحمل فلن نخسر شيئاً .!
فلمّا صاروا إلى "النور" نظروا .... و إذا ما في أيديهم مجوهرات .!!
فالذي لم يحمل منها ندم، و الذي حملها كذلك ندم .. لأنه لم يحمل أكثر؟.
حياتنا دى يابتى  أشبه ما تكون في هذه الدنيا بوادي الظلمات، ولما نخرج من الدنيا دى إلى عالم الآخرة حيث النور الإلهي، هنشوف الحقيقة أمام أعيننا.
فالذي عمل، و اجتهد سوف يندم لأنه لم يعمل أكثر، وسوف يتحسر على ما مضى دون تحصيل المزيد من عظيم الثواب والأجر.
و أما من لم يعمل شيئاً لآخرته، و انشغل بملذات الدنيا، فسوف يندم، و يعضّ على يديه، وسيصرخ باكياً: (ربِّ ارجعون لعلّي أعمل صالحاً).
قدامك فرصه يابتى ترجعى فيها لكل حاجه تقربك من ربنا قدامك فرصة تاخدى بيها حسنات وتمحى بيها السيئات قدامك فرصة تخفظى كتاب الله وتعرفى كل حاجه عن دينك اوعى يابتى تضيعى دقيقة من الفرصة هتندمى فى الاخر صدقينى ربنا يهدينا جميعا ويردنا اليه ردا جميلا
اعملى لاخرتك واعرفى دينك يابتى "وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"
نادرة كانت تبكى عندما تذكرت كل ذنب ارتكبته 
وكل سيئة كتبت عليها فحمدت الله أن هناك فرصة لمحو كل هذا الخراب الذى ارتكبته
نظرت إلى العجوز وذهبت إلى الغرفة وارتدت الحجاب وجلست على الفراش تتذكر جدتها فهذه المره النسخه الثانية منها ونفس الحديث ونظرة الحنان التى كانت جدتها تتميز بهما
فى الخارج 
زمان بفخر : تعرفى يا جدتى من ساعة مجيت هنا حتى الايام اللى كنت مشغول فيها بالبلد وانتى مفيش كلمة من اللى قولتيهم كانت بتفارق دماغى ربنا يجمعنا سوا فى الجنه يا اعظم إمراه رأتها عينى 
الجدة بدموع : يعنى انت كده لو لقيت الباب هترجع بلدك بعد عشر سنين قاعد هنا وبعد ما سمية هانم اعتبرتك ولدها وبعد ما الخديو عينك كبير البلد هنا هتسيب اختك نجوى لمين طيب 
زمان بحزن : والله ياجدتى انتى عارفه ان الله تعالى قال "الاقربون اولى بالمعروف" 
وامى وابويا واخواتى الحقيقين ليهم واجب عليه ولازم اوفى بيه دا قال الله تعالى "ووصينا الإنسان بوالديه أحسانا"
الجدة بدموع : هيعز عليا فراقق يا ولدى ربنا يفتح عليك ويجمعنا سوا فى الجنه
ثم خرجت نادرة من الغرفة واتجهت إلى زمان وكانت تضع نظرها فى الاسفل واردفت بصوت منخفض : نقدر نمشى
زمان بضحكة ثم أخفاها عندما وجد تلك النادرة تغض بصرها فشعر بسعادة لايعلم ما سبب تلك السعادة :ها يلا 
واتجهو إلى الخارج وكانت معهم الجدة وذهبوا إلى تلك الحارة وتوقف زمان عندما راى ذلك المنزل وتذكر أنه منزله ثم اردفت نادرة بصدمة  وقالت : المنطقة دى شبه منطقتنا جدا والبيت دا نفس بيتنا 
زمان بدهشه : بس البيت دا بيتنا برضو 
خرجت امراه خمسينية واردفت بشر : انتى جيتى يا نادرة باشا 
تعالى يا عبد الوهاب شوف بتك جت 
نادرة بعصبية : بت مين اللى جت يا وليه انتى انا مش بت حد 
أتى من خلفها رجل ستينى أردف بخبث جيتى برجلك يابت فتحيه بقى تهربى علشان متتجوزيش واد عمك وتجبيلنا العار اخص عليكى 
نادرة وكانت ترجع إلى الخلف حتى اصطدمت ب زمان 
أردف زمان بعصبية : البيت دا بيتى انتو مين 
عبد الوهاب بشر : بيت مين يا زمان بيه هو انت علشان كبير المنطقه دى هتحتل بيوتنا 
أتى شخص ذات جسد ضخم وكان يرتدى جلباب صعيدى واردف بخبث : انتى جيتى يانادرة أفندى بقى انى تهربى منى 
نادرة بعصبية : لا انتو اتجنننتو بقى 
رامز : تعالى يا حضرة المأذون اكتب كتابنا بدل ما الفاجرة دى تهرب تانى 
المأذون بذعر : ح ح حاضر
زمان وكاد دمائه أن يفور اردف بتلقائية لا يعلم سببها : ازاى يا حضرت المأذون هتكتب كتابها وهى متجوزه 
المأذون بارتياح : بجد يابنى 
عبدالوهاب وهو يمسك نادرة  من شعرها :اتجوزتى من ورانا يا فاجر 
مين دا اللى اتجوزك انطقى
زمان وهو يبعد عبدالوهاب عن نادرة بعصبية : انا اللى اتجوزتها عندك مانع وبعد عنها علشان ممكن دلوقت ابعت للخديو يبعتلك الحرص تخلص عليك 
نادرة بصدمة وهى تنظر إلى زمان وبهمس  : ششش كرا جدا انك انقذتنى منهم 
زمان وقد اردف بثقه : امشى قدامى
العجوز وكانت تنظر إلى زمان بفخر اردفت وهى تتجه بجانبه : يازين ما عملت يا ولدى 
زمان بجمود : اللى حصل بقى يا جدتى 
نادرة بثقه : بس انت متجوزتنيش 
زمان بضحك : مانا عارف 
نادرة بعصبية : والكدب حرااام  انت كداب ومش محترم 
زمان بحزم :بعد ما انقذتك منهم بتقولى كداب ومش محترم 
ثم أردف بخبث: هو انتى عايزانى اتجوزك حقيقى ولا اى 
نادرة بعفوية : اه 
زمان باستغراب : نعم 
نادرة بثقه : انت كدبت ولازم تتجوزنى علشان محدش يتعرضلى تانى لغاية ما نلاقى الباب وميصحش تمشى مع واحده غريبه عنك يعنى وانت كبير البلد والناس مش بترحم 
زمان بتفكير وخبث : تمام 
ثم أردف انا هبعت اجيب المأذون 
نادرة بعصبية : ثانية ثانية انت صدقت مأذون اى اللى تجيبو يا مجنون انت 
زمان بعصبية : والله العظيم لتجوزك واوريكى مين المجنون 
نادرة بقلق وكانت تتظاهر الثقة: متقدرش
زمان بضحك : شكلك متعرفنيش 
نظرت له نادرة بغيظ ثم
اتجهت أمامه إلى منزل العجوز 
زمان بهمس للعجوز : اى رأيك يا جدتى فى اللى عملته دا صح ولا خطأ انا والله عملت كده بس علشان محدش يجيب سيرتها أو سيرتى وانتى عارفه الكلام وبرضو اهم حاجه انى مغضبش ربنا انا عارف انى مش من زمانها ولا شبها ولا زيها اصلا وعارف أننا هنتفرق بس مش عارف حاجه يا جدتى خلتنى اقولها نتجوز
الجدة بحنان وهى تمشى بجانبه: خير يا ولدى خير كل اللى مكتوب دا خير ربنا كاتبه 
زمان بهيام : مش عارف يا جدتى ثقتها فى نفسها تخلى الواحد يتعلق بيها 
الجدة بضحك :  اوعى تحبها ياولدى 
هيجى اليوم اللى كل واحد هيروح لحاله ومش هتشوفو بعض تانى 
زمان بحزن : كله خير اكيد يا جدتى 
نادرة وهى تنظر إلى الخلف : اى هتفضلو تتوسوسو كتير كدا 
زمان بعصبية : اى تتوسوسو دى ما تحترمى نفسك 
نادرة بثقه وجمود : ولو ما احترمتش نفسى 
اقترب منها زمان واردف بثقه : بلاش تعرفى 
الجدة خلاص يا زمان يا ابنى 
كان يجلس رجل يرتدى جلباب رمادى بجانب محل يبيع الكتب كان الرجل  يصك قطع من الحديد وينقش عليها رسومات واسماء
توقفت عنده نادرة وقالت: أنا عايزه سلسله من دول عليها اسم هند لو سمحت (جدتها)
الرجل بابستامة وهو ينظر إلى زمان : حاضر ياهانم 
نادرة بضحك شديد : لا لا انا اتاكدت ان الزمن رجع بيا بجد 
الرجل بابتسامة اتفضلى كتبتلك عليها اسم جدتك واسم تانى مش هيبان غير بعد م قلبك يحب 
نادرة بصدمة : لى هو انت ساحر ولا دجال 
وعرفت منين انى مش بحب حد انا بحب جدتى ثم نظرت إلى العجوز وتذكرت جدتها وابتسمت بالم
الرجل بضحك شديد وهو ينظر إلى زمان والعجوز: انا ولا ساحر ولا دجال انا بس واثق انك اول م قلبك يدق زى الطبول ياهانم عنيكى تلقائى هتيجى على  الاسم اللى كتبته 
وازاى عرفت انك مش بتحبى من الكسرة  اللى فى عنيكى بس لما تحبى بجد مش هتتكسرى ابدا 
نادرة بعدم فهم : تمام الحساب كام 
الرجل بابتسامة: الحساب يوم الحساب يابتى 
نادرة بتركيز : تمام بس برضو مقولتش عايز كام 
الرجل بضحك شديد : اى يابنتى انتى مش من هنا ولا اى 
نادرة وهى تنظر إليه بتوتر : انا انا لا ايوا مش عارفه 
الرجل بحنان:  بصى يابتى هنا اى حاجه عايزه تشتريها فى حارتنا دى بالذات بنسأل مقابلها  اسأله فى الدين 
يعنى اهم حاجه كل البلد تعرف دينها وتتقن الاجابه علشان لما نقف قدام ربنا نجاوب بثقه 
يعنى العملة بتاعتنا هى الحسنه هنا بنتقايض بالحسنات والغنى هو اللى بيعرف أسأله كتير وبيكون عارف دينه اكتر من التانى وبكدا بنعرف الغنى والفقير من اسألته
ثم اردف بلهفه 
ها جاهزه 
نادرة وقد نظرت إلى العجوز وجدتها تطمئنها 
اردفت بتوتر واضح ظهر على وجهها حتى رأه زمان وابتسم: اااا ايوه جاهزه 
الرجل بابستامة وهو يفكر اى سؤال يبدأ : طيب نبدأ بسم الله الرحمن الرحيم
قوليلى كام عدد الانبياء والرسل اللى ذكروا فى القرآن ؟
نادرة بتوتر  ودموع : مش عارفه 
الرجل بحنان : اذكرى الله 
نادرة : لا اله الا الله
الرجل صلى على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم!
نادرة بابتسامة : عليه افضل الصلاه والسلام
الرجل بضحك:  ها  ركزى وقولى اول حاجه تتوقعيها 
نادرة بتوتر : انا جاى على بالى اول عدد خمسه وعشرين نبى ورسول مثلا
الرجل بابتسامة : جزاكى الله خيرا صح 
اتعلمى قبل اى حاجه حتى لو مش عارفاها تذكرى الله وتصلى على اشرف الخلق سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين وانتى ربنا هيلهمك الاجابه من عنده بس دا كله بشرط واحد 
نادرة بفضول ولهمفة: اى هو 
الرجل بضحك : تتوقعى اى 
نادرة بعصبية : على فكره مش بحب التشويق انا واتوقع ومتوقعش 
الرجل وهو ينظر إلى زمان أردف بابتسامة 
لقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم من طلب منه الوصية، بأن لا يغضب، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال : " لا تغضب " فردّد مراراً قال : " لا تغضب " رواه البخاري
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
نادرة بحزن :اسفه 
الرجل : بتتاسفى لمين 
نادرة بحزن : لحضرتك 
الرجل : بصى يابتى متتأسفيش لأى حد غير ربنا ربنا وبس 
نادرة بدهشة : ازاى انا لو غلطت لازم اعتذر 
الرجل بحنان : انتى لو حطيتى ربنا يا هانم اول حاجه قدامك قبل ما تعملى اى تصرف مش هتغلطى ولما تغلطى هتتاسفى لربنا وبس 
نادرة بابتسامة : طب اى انا كدا جاوبت صح يعنى كده دفعتلك حسنات 
طب ازاى انا كده اللى استفدت وازى وحضرتك بتكلمنى كله واقف يستمع مع اننا فى منطقه كلها سوق 
الرجل بضحك : علشان يكونو أغنياء ياهانم
نادرة بدهشة وعدم استيعاب : انا مش قادره اصدق ان فى كده 
وعلى فكره انا كده اللى استفدت مش انت 
الرجل وهو يرجع إلى عمله قال 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"بلغوا عني ولو ب آية"
نادرة بضحك شديد : عليه افضل الصلاه والسلام
انا شكلى هتعلم كل حاجه فى الدين اللهم بارك 
زمان بجديه : ها مش هنروح نكتب الكتاب علشان ندور على الباب 
نادرة بثقه : لا مش هنروح انا مش هتحرك من هنا غير لما اعرف دينى 
زمان بحزم : طب ماشى هتفضلى فى الشارع يعنى 
نادرة ببرود : اه هروح اشترى اى حاجه ومقابلها اخليهم يسألونى فى الدين واديهم حسنات 
زمان بضحك شديد : لا انتى مش عارفه حاجه خالص فهمهيها ياجدتى 
الجدة بضحك : يابتى هى حاجة واحده بس اللى تشتريها فى اليوم 
نادرة بحزن : لى كده انا كده هتاخر عقبال معرف كل حاجه عن دينى ومش هرجه لتيتا 
زمان بابتسامة لا يعلم سببها : طب تعالى نكتب الكتاب وبعدين ربنا يحلها 
معتصم من الخلف وكان يظهر عليه الإرهاق والتعب  :كتب  كتاب مين يا شاطر 
يانادرة انا لما نزلنا من النفق فقدت الذاكره الواقعه كانت قويه عليه وبعدين لما الباشا رمانى فى الميه ووقعنى فى الارض الذاكره رجعتنى احنا لازم نرجع بأقصى وقت يانادرة وندور على الكينز ضرورى 
ثم أردف بثقه يلا يانادرة تعالى ورايا
نادرة ..

البارت الثامن

(تَعَلَّمْتُ)
معتصم من الخلف وكان يظهر عليه الإرهاق والتعب  :كتب  كتاب مين يا شاطر 
يانادرة انا لما نزلنا من النفق فقدت الذاكره الواقعه كانت قويه عليه وبعدين لما الباشا رمانى فى الميه ووقعنى فى الارض الذاكره رجعتنى احنا لازم نرجع بأقصى وقت يانادرة وندور على الكينز ضرورى 
ثم أردف بثقه يلا يانادرة تعالى ورايا
نادرة بشك : طب ازاى كنت فاقد الذاكره وفاكر أن زمان ضربك ورماك فى البحر 
معتصم بتلقائية: مش عارف مش عارف كل اللى عارفه ومستغربه ازاى الزمن يرجع بينا كل دا وازاى احنا قاعدين بنتكلم مع ناس المفروض فى زمانا ماتو اصلا ولا انتى رايك اى 
نادرة وهى تنظر إلى زمان بدموع : انا هنا شكلى هلاقى نفسى 
معتصم بعصبية وكان يتجه ليضربها أوقفه صوت زمان الذى رج أرجاء الحارة : لو عايز تموت بجد قرب خطوة تانى منها 
ظهر على معتصم التوتر واردف : انا انا مكنتش هعملها حاجة بس عايز أقنعها أننا نرجع زماننا 
ثم نظر حوله وجد من فى السوق يتهامسون وقال واحد منهم كان يرتدى زى بائع العرق سوس 
انتو شكلكم مش من هنا اى يا زمان أفندى الناس دى وايه اللبس اللى لابسه الشخص دا 
زمان بجمود : كل واحد يخليه في شغله لو سمحتم وانتو تعالو ورايا 
اتجه معتصم والعجوز ونادرة خلف زمان الى القصر مع نظرات الغضب من معتصم إلى نادرة 
وفور دلوفهم القصر أردف زمان بضيق : ركزوا معايا انتو الاتنين انا زى زيكم جاى برضو دى مش بلدى ولا دا زمانى بس الفرق بينى وبينكم انتو رجع بيكم الزمن وانا رمانى الزمن للمستقبل  
بس هدفنا واحد ومن الواضح أن نفس الباب اللى جيتو منه هو نفس الباب اللى جيت انا منه
فانا هتكلم بوضوح
ثم أردف وهو ينظر بحب إلى نادرة
 انا هتجوز نادرة هانم علشان كلام الناس والاشعات ولو الكلام وصل للخديو انا ممكن اسيب منصب كبير البلد  ولو سبت المنصب مش هعرف اتصرف بحريه وندور على الباب بحرية 
فانا هتجوزها وانت هتكون معانا للاسف هضطر اتحملك علشان كل واحد يرجع زمنه 
نادرة بدموع وهى تنظر لترى رد فعل معتصم فتجده لا يوجد عليه اى رد فعل اردفت : انت رايك اى يا معتصم 
زمان بعصبية شديده :انا مش بقولك رايك اى أو خدى راي الإنسان دا انا بقول اللى هعمله
معتصم بجدية : ياعم اعمل اى حاجه المهم نغور من هنا 
زمان وقد لاحظ الدموع على نادرة فاردف : بصى يابنت الناس انا اسف انى اتعصبت عليكى بس انا معايا اختى وميرضنيش اختى تمشى مع اتنين شباب من غير ميكون فى رابط بينهم 
وميرضنيش أنها تغضب ربنا فا متبكيش وخليها على الله وانا مش هاذيكى كله لمصلحتك 
معتصم وقد كان ينظر إلى الفتاة التى جعلت قلبه يدق كالطبول فور رؤيته لها واردف بهيام : الا قولى ياسطا مين القمر اللى واقفه هناك دى 
زمان وقد ظهرت عروق رقبته وابيضت مفاصل يداه بسبب ضغطه عليها وقرب من معتصم وامسكه من طرف التيشيرت بجانب رقبته واردف بعصبية: انت بتبص على مين ما تحترم نفسك والا اقسم بالله هتصرف معاك تصرف مش هيعجبك متختبرش صبرى واختى أو امى أو نادرة تعرف لو عرفت أنك عملتلهم حاجة هتندم 
معتصم بهيام : طب قولى اسمها اى بالله عليك ياشيخ 
زمان بعصبية وبدأ فى إعطاءه بعض الكمات على وجهه وقد خرجت والدته واتت نجوى أخته لابعاده عنه 
اردفت نجوى وهى تنظر إلى الملقى أرضا : اى يا زمان يا خويا مين دا وايه اللى جايه هنا هتودى نفسك فى داهيه علشان
ثم اردفت بسخرية:
 واحد زى ده  
معصتم وهو يضع يده ليمسح الدم اردف بمرح : مقبولة منك ياقمر وغمزلها 
زمان بعصبية شديدة : اي يا بنى ادم انت انا واقف
والدته بحنان : صلى على النبى يابنى 
زمان بهدؤ : عليه افضل الصلاه والسلام
نجوى وهى تنظر إلى زمان : زيد النبى صلى 
زمان : عليه افضل الصلاه والسلام 
ثم أمسك معتصم من خلف تيشرته وسحبه خلفه واردف بجمود : تعالى معايا انا رايح اجيب المأذون وجاى
معتصم وهو ينظر إلى نجوى التى تنظر فى الارض :   هههههه طب حلو 
زمان بعصبية : متختبرش صبرى انا شكلى هتعصب عليك 
معتصم بضحك : اومال لو اتعصبت كنت عملت اى يا سطا
زمان باستغراب : اسطا!؟
معصتم بضحك : لا متخدش فى بالك دى كلمة مشهورة عندنا عادى 
ثم اوقف زمان واردف بتعب : ثانية انا عايز اشرب 
زمان بحذم : طيب روح اشترى ميه واشرب 
معتصم باستغراب : لى هو مفيش حنفيات هنا 
زمان بدهشه : حنفيات !
معتصم : هو انت كل ما اقول كلمة تندهش كده ياسيدى دى حاجه كده تفتحها ينزل منها ميه وبلاش 
زمان بضحك : لا والله 
معتصم : طبعا اكيد بتقول عليا مجنون صح 
انا هروح اشترى من الراجل اللى ماسك القربة دا على اخر الزمن هشرب من قربة
ثم أردف بمرح : اذيك ياحج ياطيب 
الرجل : بس انا محجتش يسمع منك الله يابنى 
معتصم بضحك : مش مهم المهم عايز اشرب 
الرجل بجدية : اتفضل تمنها عشرين حسنة 
معتصم بضحك شديد : هههههه انت طلعت شحات 
الرجل باستغراب يعنى اى 
زمان :مش مهم اتفضل الكوباية اهى اللى مليانه خيش زى اللى امى كانت بتمسح بيه الشقه انا فصلت والله هههههههه
الرجل بحزم : مينفعش تمشى الا لما تجاوب 
معتصم ببرود : ها عايز اى انا مش معايا فلوس والله اول ما يبقى معايا هديك 
الرجل بجدية : اذكر حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يمنع التكبر 
معتصم وهو ينظر إلى جميع من بالحارة يجدهم يستمعون وينظرون له فى هدؤ تحت نظرات زمان أردف بتلقائية : مش عارف 
الرجل بابتسامة  : طب فكر حتى 
زمان بتلقائية وحزن : والله مش عارف طب لو مجاوبتش 
الرجل بحنان : اسمع منى يابنى وارجع إلى الله فلا راحة فى البعد عنه 
ثم أردف بصوت مرتفع هز أرجاء السوق وقال 
لا يدخل الجنة مَن كان في قلبه مِثقال ذرَّة من كبر))، فقال رجل: إنَّ الرجل يحبُّ أنْ يكون ثوبه حسنًا ونعله حسنًا، قال: ((إنَّ الله جميلٌ يحبُّ الجمال، الكبر بطَر الحق وغمْط الناس))، بطَر الحق: دفعه ورده، وغمط الناس: احتقارهم وازدراؤهم.
وعن ابن عمر - رضِي الله عنهما - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((مَن تعظَّم في نفسه أو اختال في مشيته لقي الله وهو عليه غضبان)).
وعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((يُحشَر المتكبِّرون يوم القيامة أمثال الذرِّ في صُور الرجال يَغشاهم الذل من كلِّ مكان، فيُساقون إلى سجن في جهنم يقال له: بُولُس، تعلوهم نار الأنيار يُسقَون من عُصارة أهل النار طينةَ الخبال))
 ثم أردف بصوت عالى وهو يبكى :
فاحذروا - يا عباد الله - من الوقوع فيما يُسخِط الله، واجتنبوا الكِبر والخيلاء، والعُجب بالنفوس والآراء، واعرضوا أعمالكم على كتاب الله وسنَّة نبيِّه، فما وافَق الكتاب والسنَّة فذاك حق، فاعملوا به، واستمرُّوا عليه، وما خالَف الكتاب والسنَّة فاجتَنِبوه، واضربوا به عرض الحائط، فإنَّ فيه الداء والشر والخسران في العاجل والآجل.
عباد الله:
إنَّ النفوس لأمَّارةٌ بالسوء، فكثيرًا ما يَتعاظَم الشخص في نفسه، ويتطاوَل ويغتر برأيه، فاكبحوا جِماحَ النفوس ووطِّنوها بتذكيرها المنشأ والمصير، والثواب والعقاب، فالسعيد مَن حاسب نفسه قبل أنْ يُحاسَب، وتذكَّر الحياة والموت، والعرض والجزاء، واستعدَّ بالأعمال الصالحة، وتزوَّد من التجارة الرابحة، واطلُب من الله التوفيق والثبات.
فانتَبِهوا - رحمكم الله - واحذَرُوا من التهاوُن والوقوع فيما يُسخِط الله، فإنَّ العبد لا يدري متى ينتقل من هذه الدار، وعلى أيِّ حال ينتقل، فنسأل الله التوفيقَ لما يرضيه وحسن الختام.
ثم أردف ببكاء هز المكان وخشوع لم يراه معتصم من قبل 
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
﴿ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ * وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ * وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ * يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ * وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ * وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ﴾ 
كان ينظر معتصم فوجد جميع من يقف يبكى بحرقة ووضع يده على وجنتيه فوجد الدموع تنسدل كالشلال الجارف 
أردف بحجرشة : صدق الله العظيم
أردف زمان وكان يتضح فى نبرة صوته البكاء : 
يا راجل ياطيب عارف انك ماذون يشرفنى انك تيجى تكتب كتابى 
الرجل بابتسامة : الف الف مبروك يا زمان أفندى 
ثم دلف معهم إلى القصر 
ثم توجه إلى غرفة والدته 
ووجد نادرة تمزح مع نجوى أردف بابتسامة : تعالى يانادرة علشان هنكتب الكتاب
نجوى بابتسامة : مبارك عليك يا خويا 
زمان بابتسامة : الله يبارك فيكى يا نجوى
ثم أخذ نادرة ودلف للخارج اردفت وهى تمشى بجانبه : هى متعرفش انك هتتجوزنى كده وكده 
زمان بعدم فهم : اى كدا وكدا دى 
نادرة بفضول : يعنى  اتجوزنى علشان نعرف نتصرف براحتنا 
زمان بفهم : ايوه ميعرفوش اصلا انى حاطط فى دماغى انى اسيبهم لأنهم هيزعلوا جدا 
نادرة : طب مش حرام عليك 
لم يجيبها زمان وجلس بجانب المأذون وكان الشهود معتصم وشخص آخر 
كانت تنظر نادرة إلى معتصم وهى تبكى فها هو من كانت تريده قرة عين لها يشهد على عقد قرانها 
"اى شئ نتوقعه ونريد حدوثه يوما ، من الجائز أن لا يتحقق ، ولكن كل المطمئن فى الموضوع ، أن كل ما اراد الله أن يحدث يحدث ، سواء توقعنا اولا ، هذه هى الدنيا عزيزى تمشى بإدارة الله ، ليس بارداة البشر ، فها أنا كنت ذات يوم أظن أن ذلك الاحمق  المبتسم الذى يشهد على عقد قرانى ، أنه سيكون زوجا لى ذات يوم ، كم كنت جاهلة يا انا "
أنهى المأذون أو بائع الماء  ايهما اقرب عقد الزواج وذهب 
معتصم بابتسامة سخرية لنادرة : مبروك يا نادرة هانم 
نادرة بدموع وهى تقف بجانب زمان : انت فى مره وعدتنى انى مش هكون غير ليك 
ومره تانى لو تفتكر أنك قولت انتى بتاعتى وبس ، لكن ياخسارة كل وعودك كانت كاذبة 
ثم أشارت الى زمان واردفت بضحك هستيرى : شايف دا خاف على نفسه يغضب ربنا مع أنه مجبور يمشى معايا علشان كل واحد يرجع زمانه فا اتجوزنى علشان لو بصلى بصه غصب عنه وهو بيكلمنى يكون فى الحلال وبرضى ربنا 
هو مقالش كلام ووعود هو نفذ لانه راجل 
زمان كان ينظر لها وعلى دموعها وصوتها المبحوح واردف : كنتى بتحبية 
نظرت نادرة إلى معتصم واجابته : اكتشفت انى محبتوش لانه مش راجل هههههههه
معتصم بضيق  وقد كان يتهرب من عيون زمان ونادرة ولاول مره يشعر بالذنب هكذا : انا هبات فين علشان الصبح نبدا ندور على الباب ونرجع لانى زهقت 
زمان ببرود : انت هتنام معايا فى اوضتى 
معتصم :تمام فين 
أشار له زمان واردف إلى نادرة : انتى روحى نامى مع نجوى 
نادرة بدموع واكتفت بتحريك رأسها وذهبت 
عند معتصم وزمان أردف معتصم : انا عايز اتوب يا زمان 
زمان بضحك : طب توب 
معتصم بمرح : ازاى بس ازاى 
زمان بحنان : استغفر ربنا وقوم اتوضى و صلى ركعتين وطالما ربنا الهمك بالاستغفار يبقى ابشر فإنه غفر لك 
معتصم ...
"خلينا متفقين أن اى حاجه بتعملوها بتغضب ربنا  ومستسهلينها إذا كنت ولد او بنت هيجى يوم وتندمو وتقول ياريت اللى جرى ما كان لأن حرفيا لو انت بتكلم بنت مش حلالك أو انتى بتكلمى ولد مش حلالك حتى لو خطيبك /خطيبتك دى تبقى لسه مش حلالك اى اللى ضمنلكم انك تكملو مع بعض وحتى لو كملت ربنا مش هيبارك فى علاقتكم سوا هيكون فى فتور ومش هتلاقو حاجه تقولوها لانك خلصتو كل الكلام فى الفون وكده حرفيا قلب من تحب فى يد من تعصيه اه الكلام حلو ومطلوب حنان وحب ورومانسية بس فى وقتها احسن ويبقى الحلال اجمل من اى شئ مثلا اول كلمة بحبك لو قولتهالها أو قولتهالو فى الخطوبه وكل شوية تقولوها  من ورا اهلكم مع أن ربنا شايفكم ومتطلع عليكم هتبقى احلى ولا أول ما تكتبو الكتاب و هو يمسك المايك وقدام كل الناس يقولك بحبك احلى انا راضيه ذمتكم أنهى الاحلى طبعا اللى فى الحلال وهكذا برضو تقصيرك فى حق ربنا وف الصلاة والاذكار والقيام اوعى تفكر أنك لما تكون بعيد عن ربنا هتعيش مرتاح حتى لو معاك مال وعيال وزوجه وصحاب هتبقى مقبوض ديما كده لان الله تعالى قال "و من يعرض عن ذكرى فإن له معيشه ضنكا " على فكره لسه قدامكم فرصة تتوبو وترجعو عن الخطأ وكل ما تقوعو اقفو وتوبو تانى اصل ربنا خلقنا علشان نستغفر ونعصى ونتوب احنا بشر بالله عليكم كل اللى مقصر يفتح صفحة جديدة مفيهاش اى ذنوب واستغفروا الله وطالما الله الهمكم بالاستغفار ابشرو فإن الله غفر لكم حبو الصلاه وصلوها علشان ترتاحو فيها وعلشان تتكلمو مع ربنا حبو الاذكار علشان قلوبكم تتطمن وادعو ربنا باى حاجه نفسكم فيها قاموس ربنا مفيهوش مستحيل والله بس اياكم واتباع النفس والشيطان وكل حاجة اقسم بالله بالحلال احلى بكتير 
 يتبع 

تكمله البارت الثامن

زمان بحنان : استغفر ربنا وقوم اتوضى و صلى ركعتين وطالما ربنا الهمك بالاستغفار يبقى ابشر فإنه غفر لك 
معتصم بحزن : خايف ميغفرليش يا زمان 
زمان بهدؤ: لا أن شاء الله سيغفر لك 
انت نويت انك تتوب ودا فى حد ذاته توبه وباذن الله ربنا سيبدل سيئاتك حسنات 
ثم أردف بصوت عذب 
قال الله تعالى 
"إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا"
ثم قال بجدية : ربنا غفور رحيم ولازم نكون واثقين أن كل ما نقع ونعصى الله نقف تانى ونستغفره  علشان منكونش من أصحاب الآية دى 
واردف بصوت خاشع ودموع 
بسم الله الرحمن الرحيم
"يقول الله تعالى: «قل ياعبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم»
معتصم بفرح : يعنى انا كده ربنا غفرلى كل اعمالى اللهم لك الحمد والشكر اعمل اى اعمل اى يا زمان دلوقت 
زمان بابتسامة : ادخل اتوضى وصلى ركعتين لله واشكره على كل حاجة انعم عليك بيها وبعد ما نخلص نصلى قيام الليل سوا
ثم ربت على كتفه واردف:
 يلا يابطل 
دلف معتصم إلى إلى دورة المياه وتوضأ ثم
بدأ فى فرش سجادة الصلاه بعد أن سأل زمان عن القبلة واردف بتوتر :
يا يا زمان هو يعنى بعد مقرا سورة الفاتحه اقرأ اى بعدها 
زمان بهدؤ: انت حافظ اى فى السور
معتصم بارتباك : يعنى انا حافظ سور صغيره 
زى الكوثر والأعلى والإخلاص 
زمان بضحك : طب انت متوتر كده لى ما كده تمام دول كفاية جدا انك تصلى بيهم وان شاء الله نحفظ القران سوا 
معصتم بفرحة : اشطا يا باشا 
زمان باستغراب : اشطا !!
معتصم بضحك شديد : متخدش فى بالك 
ثم شرع فى الصلاة 
وبعد أن أنهى الصلاة شرع زمان بصلاة قيام الليل وكان إماما لذلك المعتصم الذى تبدل حاله جذريا فسبحان الخالق الذى يبدل من حال الى حال ويقلب القلوب كيفما شاء سبحانك يا رحمان تجعل القلوب تحن وترجع وتهدى الصدور سبحانك يا حبيبى يا مقلب القلوب 
____
فى غرفة نجوى ونادرة كانوا يجلسوا سويا على فراش من التراث القديم ذات الواح خشبيه ومرتبه من القطن المتحجر ولكن كان شكل الفراش اجمل ما يكون حيث ان نادرة تعشق اى شئ تراثه قديم 
وكانت نادرة ترتدى جلباب بنصف كم من ملابس نجوى لونه سماوى ونجوى ترتدى جلباب يشبه بعض الشئ لونه زيتى 
نادرة بحزن : يا نجوى انا عايزه ابدا اصلى 
نجوى بابستامة : طب وزعلانه لى كده وانتى بتتكلمى يلا قومى نتوضا ونصلى قيام الليل احسن دا فضله حلو جدا انتى تعرفى اقولك سر 
ثم اقتربت منها 
 ربنا دلوقت فى السماء الدنيا واى حاجة هنقولها هيستجيب تعرفى بيقول اى دلوقت 
نادرة بانصات بيقول اى : 
نجوى بهدؤء :
هذا كلام رسول الله ﷺ فهو القائل عليه الصلاة والسلام: ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر(متفق على صحته.)
نادرة بفرح : يعنى ربنا لو استغفرت هيغفرلى 
نجوى وهى تحرك راسها بالايجاب: ايوا طبعا ربنا غفور رحيم 
نادرة بسعادة كأنها حصلت على جائزة :  طب و
لو دعيت واتمنيت حاجة هيستجيب 
نجوى بضحك : ايوا يابنتى دا كلام الرسول صلى الله عليه وسلم
ثم بدأت نادرة بالدعاء بصوت تسمعه نجوى جيدا واردفت بدموع : يارب انا عايزه ارجع لتيتا وارجع لزمنى وعايزه اكتشف اسرار كتييير كتيييير وعايزه اكتشف اسرار فى مجال الآثار لانى بحبه اوى اوى يارب  وعايزه زمان ميسبنيش ابدا ثم نظرت إلى نجوى فوجدتها تضحك بشده فعلمت أنها تضحك على كلاماتها
 الاخيره اردفت بخجل : يلا يا نجوى نصلى 
ثم أسرعت إلى دورة المياه لكى تتوضأ 
وظلت نجوى تقهقهق بشده على كلاماتها 
وشرعوا فى الصلاة وبعد أن انتهو اردفت نجوى : نادرة هو انتى  ممكن تحكيلى اى حكايتك واى زمانك وجدتك انا مش فاهمه حاجه 
ثم اردفت بابتسامة :
وانتى  بتحبى اخويا زمان بجد 
بدأت تقص نادرة كل ما حدث لها منذ صغرها إلى أن عاد بها الزمن إلى الماضى إلى أن تزوجت أخاها وكل شئ عن معتصم 
مع ذهول نجوى بكل ماقالت نادرة اردفت بدهشة : يعنى انتى مش من هنا 
نادرة بتلقائية : لا انا من هنا من اسيوط وعارفه طريق بيتى كمان بس دا مش زمنى يعنى انا لما كنت فى 2020 كان بيتى كده بس فيه تعديلات كتير لكن دلوقت بيعيش فيه ناس كتير مش عارفاها لكن هم عارفينى مش عارفه ازاى انتى يابنتى مالك فاتحه بؤك كده لى يا نجوووووووى
نجوى بصدمة : بالرغم انى مش مقتنعه لكن مصدقاكى 
ثم سمعوا اذان الفجر فاردفت نجوى بابستامة رددى الاذان 
فإن الأذان من فضائل الأعمال الصَّالحة، وفيه أجور عظيمة وردَتْ في السنَّة النبوية للمؤذِّن ومن يردِّد الأذان؛ فعن عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي صعصعة الأنصاري، عن أبيه أنَّه أخبره أنَّ أبا سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال له: "إنِّي أراك تحبُّ الغنم والبادية، فإذا كنتَ في غنمك أو باديتك فأذَّنتَ بالصلاة، فارفع صوتَك بالنداء؛ فإنه لا يَسمع مدى صوت المؤذن جنٌّ ولا إنسٌ ولا شيء إلَّا شهد له يوم القيامة، قال أبو سعيد: سمعتُه من رسول الله صلى الله عليه وسلم
نادرة بسعادة : عليه افضل الصلاه والسلام تعرفى يا نجوى انا كمسلمة مكنتش اعرف اى حاجه من الأحاديث دى 
واردفت بحزن كنت بعيده جدا يا نجوى
نجوى وهى تحتضنها : مش مهم كنتى المهم انتى اى دلوقتى  
نادرة بسعادة وهى تصفق بيدها الصغيره : يلا علشان نتكلم مع ربنا ونقف قدامه يلاااا
نجوى بضحك :يلا ياختى 
____
وبعد تأدية زمان ومعتصم صلاة الفجر وركعتى السنة قبلة وقراءة اذكار الصباح والصلاة دلفوا الى الاسفل 
كان معتصم يرتدى ملابس زمان وهو بنطال بيج وبليزر لبنى حيث ان معتصم كان يظن نفسه خارج من فيلم خمسينى 
وزمان كان يرتدى جلباب صعيدى اصيل وعمه بم أن هو كبير تلك البلدة وهى مير (اسيوط)
وجدوا نجوى ونادرة يجهزوا الإفطار 
حيث ان نادرة كانت ترتدى جلباب اسود وحجاب اسود 
جلسوا على تلك السفرة البنية ذات التراث الأصيل ، كانت تجلس سمية والدة (زمان ونجوى )بمقدمة السفره وزمان جلس بمقابل نادرة ومعتصم جلس بمقابل نجوى 
اردف زمان بجدية : اطلعى يا نجوى انتى ونادرة فوق ومن طول ما معتصم موجود متنزليش ثم نظر إلى ناردة واردف بسخرية :وانتى براحتك 
وكادوا ان يصعدوا إلى الاعلى حتى اوقفهم صوت معتصم 
معصتم بمكر : بقولك يا زمان أفندى هو انت اتجوزت نادرة علشان هتبقى ماشى معاها وكده ومش عايز الناس تتكلم وبرضوا علشان لو بصيت عليها غصب عنك متخدش ذنوب وانت فهمتنى أن المفروض نغض بصرنا ، بس انت ماشاء الله يعنى يعتبر شيخ بس خايف على نفسك تغضب ربنا 
واردف بجدية : انا عايز اتجوز اختك نجوى علشان اقسم بالله مقدرش مبصش عليها 
زمان بعصبية : نعممممممم
ثم أدرك معتصم ما قال
واردف بهدؤ: يعنى احنا طول النهار داخلين وطالعين اكيد الناس هتقول كلام مش كويس على اختك بم انى داخل طالع فجوزهانى علشان انت كبير البلد وعارف يعنى اى كلام الناس على اختك 
زمان بعصبية : انت بتتكلم ازاى يا معصتم 
معصتم بخبث : اى يا زمان هو حلال عليك وحرام عليه يا اخى جوزهالى علشان انا ميرضنيش اغضب ربنا يعنى وميرضنيش حد يتكلم عليها
زمان بحذم : ولو انى مش متطمن بس تمام 
نجوى بعصبية : هو اى اللى تمام 
زمان بضحك : يا ستى متتعصبيش هو يعنى علشان كلام الناس وكدا لغاية ما يمشوا من هنا 
نجوى بهمس لزمان : قصدك تمشوا نسيت نفسك يا خويا وتركته وذهبت 
زمان نظر إلى ناردة نظره مميته واردف  : انتى قولتيلها 
نادرة بثقة : اه 
زمان وهو يمسح على وجهه وكانت عرق رقبته بارزه بسبب العصبية الشديدة 
اقترب منها وأردف بهمس  : طب لو امى عرفت ممكن تتعب اكتر ما هى تعبانه بتقوليلها لى 
نادرة ببرود: ميخصكش وتركته وذهبت إلى الخارج 
اردف زمان بجدية : يلا يا معتصم 
معصتم بمرح : يلا يابو نسب 
زمان : معتصممممممم 
معصتم بضحك : خلاص ياعم انت بتقفش لى 
ثم اردف بمرح : عارف هتقول يعنى اى بتقفش وعارف انك متفاجئ بس يلا علشان نشوف هتلاقى الباب ازاى 
ذهبوا سويا أمام نادرة حتى وصلو إلى 
 منزل (آناضول توتكين )الذى يوجد امام منزل نادرة ومنزل زمان أيضا فزمان كان يعيش بنفس المنزل وناردة أيضا 
عند وصولهم إلى بوابة منزل( آناضول توتكين )
حيث كان المنزل فى مستوى الأرض ولكن فى زمن نادرة كان المنزل تحت الارض بامتار من الواضح أن مع تغير الزمن تتغير الأرض ومستواها
كان يمسك زمان بيده اوراق واقلام ونادرة كذلك ومعتصم كذلك وكان بيد زمان مصحف ولمبة بها جاز لينير لهم إذا استطاعو الدخول 
نادرة بفرحة : دا هو هو نفس البيت يعتبر 
ونفس اليفطة 
معصتم : ايوا ايوا نفس البيت 
زمان بجدية: احنا هندخل نشوف بس البيت من جوه ونكتب لو كانت حاجة مهمة وباذن الله نرجع البيت تانى نودعهم ونمشى 
معصتم بحزن: هو خلاص كده مش هتجوز نجوى 
زمان : احنا فى اى وانت فى اى اه ياسيدى مش هتتجوز خلاص 
ثم نظر إلى نادرة  بحزن واردف : كل واحد هيرجع زمانه 
نادرة بدموع: يعنى خلاص كدا 
معصتم بحزن : انا مش عايز ارجع 
زمان وهو ينظر إلى نادرة : وانتى 
نادرة وهى تحاول تجنب النظر إلى زمان : انا عايزه ارجع لتيتا وانت هتسيب امك واختك ازاى واه صح عايزه أودع تيتا اللى هنا دى شبه تيتا اوى كأنها جدتها اووالداتها
اردف زمان وهو ينظر إلى بوابة المنزل : اى دا 
من الواضح أن فى حد جوه 
نادرة بصدمة وهى تنظر إلى الداخل : اى دا 
google-playkhamsatmostaqltradent