رواية زمان الفصل التاسع والعاشر - حسناء محمد

الصفحة الرئيسية

رواية زمان لا أمل دون يأس الفصل التاسع 9 والفصل العاشر 10 بقلم حسناء محمد

رواية زمان البارت التاسع 9 (اقْدِّمْ مَحْكَمَةً)

اردف زمان وهو ينظر إلى بوابة المنزل : اى دا 
من الواضح أن فى حد جوه 
نادرة بصدمة وهى تنظر إلى الداخل : اى دا 
ثم وجدوا رجل عجوز يرتدي جلباب وعمة بيضاء، رحلة معاناة شبابه نقشها الزمن على وجهه، مما اظهر مقابلها تجاعيد تصف كل شئ مر به ولكن كانت على وجهه بسمة بلهاء لا احد يعلم سببها ولكن هيهات هيهات ، فهذا الوجة تعرفة نادرة جيدا وتتذكر كل تجعيدة به وذلك الشعر الابيض الذى يصف قسوة الزمن 
نعم هو يا عزيزى الذى أتى بخاطرك ذلك الرجل الذى رأته نادرة قبل الرجوع الى الماضى أمام تلك المنزل (آناضول توتكين)
 وفى ذلك الوقت كانت نادرة تفتح فمها وقد انعقد حلقها عن الكلام حتى أردف زمان بذهول : انت 
نادرة وقد تداركت الموقف واستوعبت أنه ذلك العجوز يقف أمامها :انت الراجل اللى كنت بره بيت آناضول توتكين صح انا متاكده انه انت رد بالله عليك 
العجوز وهو ينظر إلى زمان ونادرة بابستامة : ايوا انا اللى شوفيتنى بره البيت ثم نظر إلى زمان واردف :
وايوه انا اللى كنت واقف جنبك اليوم اللى 
وأشار إلى باب منزل ( آناضول توتكين)
 دخلت جوه الباب دا 
زمان بصدمة شديدة : طب ازاى انت يعنى جاى من المستقبل ولا من الماضى انا مش فاهم حاجه خالص 
أردف العجوز : لن تفهم شئ الا ان تمر به 
زمان بعدم فهم : لو سمحت انا مش فاهم 
العجوز كاد أن يتحدث قاطعته نادرة بدموع رجاء : لو سمحت رجعنى عند تيتا لو سمحت انا من غيرها مش عارفه اعيش 
دى امى واختى وابويا وكل حاجه ليه رجعهانى مش مهم نعرف انت مين بس لو سمحت رجعنى زمانى 
معتصم بدهشة : انت ياعم الحج يعنى انت جاى من 2020 ولا جاى من 1900ولا انت من 1928 ولا اى بالظبط انا مش فااااهم حاااااجة
العجوز بضحك : متستنوش منى اجاوب حد فيكم على اى سؤال اللى عايز يوصل لزمنه لازم يتعلم ويفهم ازاى يوصل مش حد يقوله الطريق وهو من غير تعب يروح عند الباب ويوصل 
زمان بهدؤ يسبق العاصفة : يعنى يا راجل ياطيب انت عايز تفهمنى أننا لو دخلنا من الباب اللى انت جيت منه دا ودخلنا الغرفة مش هنوصل لزمانا 
العجوز بضحك شديد : والله عايزين تجربو جربو ولو وصلتو زمانك يبقى تمام ولو موصلتوش شوفوا الطريقة اللى هتوصلوا بيها وحاولوا تتعلموا كل حاجة تقابلكم وتفهموها كويس
زمان بعصبية : انت مين اسمك اى وبتتكلم بالالغاز ليييه 
العجوز وهو ينظر إلى نادرة وزمان بابتسامة خبيثة: طب انت بتحبها وهى بتحبك  ومتجوزها 
لى تسيبو بعض لى انت عايز ترجع لأهلك وهى عايزه ترجع لجدتها مع أن انتو عارفين كويس انكم من غير بعض مش هتكونوا كويسين
ثم نظر إلى معتصم بمكر : وانت يابنى اول ما تحب تسيب حبيبتك كده وتمشى 
دا حتى بيقولوا اللى بيحب بيضحى بحياته 
فكروا لآخر مره
زمان بتمثيل الثقه : مين دى اللى بحبها انا مش بحب حد 
نادرة بجمود : ولا انا بحب حد لو سمحت يا جدى متقولش كده وبعدين انت عرفت منين أنه اتجوزنى 
معتصم بحزن : وعرفت منين انى بحب حد هنا 
العجوز بضحك شديد وهو يشرع فى المشى :قولتلكم مش كل حاجه لازم اجاوب عليها بس الاهم انكم قبل اى تصرف تفكروا فيه كويس سلام 
زمان بصوت عالى نسبيا: طب استنا طيب رايح فين هنشوفك تانى طب ندخل البيت عادى ولا اى 
العجوز وهو يبتعد أكثر : اعملوا اللى شايفينوا صح انا ملييش دخل بيكم 
زمان بدأ بضرب الحجر الذى أمامه بعصبية بالغة واردف بصوت جمهورى رج اركان المكان : اى الالغاز دى كلهااااااا
نادرة بتفكير : احنا دلوقت يا زمان نروح نودع جدتى وامك واختك وبعدين نيجى هنا واللى رايده ربنا هيكون 
معتصم وهو يحرك رقبته بايماء: انا موافق يلا يا بو غمزات ياقمر انت هههههه
زمان بجمود : معتصم مسمعش صوتك لآخر الطريق 
ثم اتجهو سويا إلى أن وصلو إلى منزل العجوز الذى تشبه جدة نادرة وودعوها وبعد ذلك وصلو إلى منزل زمان وودعوا والدة زمان بعد أن شرح لها كل شئ وكان يظهر عليها الإعياء الشديد بعد سماعها تلك الكلمات التى سقطت عليها كالدلو البارد فى الشتاء وجلست على أقرب مقعد ووضعت يدها فوق راسها بحزن أما عند نجوى فكانت تبكى بسبب ذهاب أخاها أو الذى كانت تظنه أخاها وسندها فى الدنيا ثم نظرت إلى معتصم الذى كان ينظر لها بحزن شديد واردفت 
انتو ميتوثقش فيكم ونظرت إلى نادرة واردفت بدموع : اوعى يانادرة تثقى فى اى راجل كلهم غدارين 
زمان بحزن على حال أخته الصغيره : خلاص بقى يا نجوى والله غصب عنى امى وابويا ناس كبار وملهمش حد يحميهم 
نجوى باشمئزاز: جاى بعد السنين دى كلها تقولى محتاجينى لسه فاكر فضل الوالدين عليك وبعدين لى بتخلينا ناخد عليك لما هتسيبنا ياخويا ها
زمان كان يضع رأسه ارضا بحزن واردف : باذن الله ربنا هيعوضك بواحد ابن حلال يا نجوى
تركتهم نجوى ودلفت الى غرفتها وظلت تبكى ك ك طفل فى الثالثة من عمره توفى أباه 
نعم ف زمان كان لها خير ابا واخا وسندا بعد الله فها هى ايام العذاب ستبدأ
دون أخا دون أبا 
زمان فى الاسفل كان يقبل يد والدته الذى ربته من صغره وأخذ معتصم ونادرة واتجه إلى ذلك المنزل مفرق الاحباب نعم فسيبعد الاخ عن أخته والحبيب عن محبوبته والزوج عن زوجته 
ولكن هل ستاتى الرياح بما لا تشتهي السفن ام سيحدث ما لم يتوقعه عقل بشر ، لكن سيحدث ما اراد الله أن يحدث 
اتجهوا سويا إلى باب منزل آناضول توتكين ووقفوا ثم قال زمان بحزن :
اول ما نوصل قدام الغرفة هطلقق 
نادرة كانت تتظاهر البرود: تمام 
ثم اتجهوا إلى الداخل حيث كان باب المنزل يفتح على مصرعية ودلفوا إلى الغرفة لأنهم يعلموا جيدا أنها هى تلك الغرفة المشؤمة الذى كانوا يظنوا أن بها الكنز ووصلوا على باب النفق وفتحه زمان ثم نظر إلى نادرة واردف بصعوبة: انتى ط 
ووجد نفسه يسقط هو ونادرة والنفق يهتز بهم حتى وصلو استيقظوا ووجودا انفسهم سويا يمسكون ايدى بعض فى صحراء جرداء واسعة 
ثم نظر لها وبدأت هى تفيق رويدا رويدا ونظروا باندهاش إلى ذلك المكان حيث لابد أنهم وقعوا فى زمان اخر يا الله 
اعتدلو من نومتهم وتركوا ايدى بعض سريعا ونظروا أمامهم وجدوا جنود وحراس يرتدون ثياب فرعونية وهى ستره خفيفة وتنورة قصيرة ذات كسرات من الكتان ويمسكون بشخص أصلع ويرتدى ملابس فرعونية من الكتان  ومن المدهش أنهم فراعنة شكلا ولكن يتحدثوا الفصحى فكيف يحدث هذا 
أليس كانت الهيروغليفية لغتهم ونادرة تعلمها جيدا حيث درست كل حرف هيروغليفى فى جامعتها ولكن هيهات هيهات ماذا يخبى لهم الزمان 
استيقظوا من أفكارهم على صوت جمهورى يقول 
جندى فرعونى : اخرس ايها الوغد السارق 
اتجه أمامنا بصمت 
جندى اخر : كم متبقى على المحكمة لنصل يا نختى
نختى : اقتربنا يا  خنع تيفى
ثم نظروا وجدوا زمان ونادرة ينظرون إليهم بدهشة أردف نختى  بعصبية : من انتم ولماذا هنا وماهذا الذى تردينه  
زمان بصدمة وبدأ فى فرق عينيه بيداه  بعد أن تدارك الأمر وادرك أنه ليس يحلم قط أردف : انتو مين 
نختى تيفى كان ذا جسد متوسط ورموش كثيفة وبشره خمرية  ولا يظهر شعره حيث  يرتدى غطاء رأس ذهبى اللون واردف بعصبية  : اتتحدث معى انا 
خنع بشدة وكان يشبه رفيقة نختى تيفى ولكن أكثر طولا : لابد أن ناخذهم معنا يا رفيق من الواضح أنهم لصوص 
وشرع فى مسك يد نادرة بشدة 
زمان بعصبية : لصوص مين وتاخدو مين ابعد ايدك عنها 
وفى ذلك الوقت استغل ذلك اللص المقيد وهرب من بين أيديهم وأخذ يجرى حتى ابتعد 
نادرة بصدمة وهى تحاول أن تجمع بعض الكلمات لتتحدث : لو سمحت سيبنا نمشى ومش هتشوفنا تانى احنا مش من هنا 
نختى تيفى بعصبية : ايا خنع لا تتركه يهرب اذهب خلفه 
ثم أردف بغضب شديد : كل ما حدث بسبب افعالكم يا لصوص الطرق ،
اريد أن يجيبنى أحد منكم من انتم وما هذه اللغة الغريبة التى تتحدثون بها 
زمان بقلق : نحن زمان ونادرة وهذه لغتنا 
لاننا من مكان آخر غير هنا اتفهمنى 
نختى بشر : لابد أن تأتو معى إلى الوزير ليحكم عليكم أمام الجميع فكيف لبشر مثلكم يتحدثون لغة غير لغتنا وكيف أيضا ترتدون ملابس غيرنا الا تعرفوا القانون ايها الاوغاد هيااااا
ثم جذب نادرة من يدها وحاولت أن تفلت يدها ولكنها فشلت واتى خنع وأمسك بزمان وشرعوا فى الذهاب 
وفى طريقهم اردفت نادرة وهى تنظر إلى زمان بدموع : انا من صغرى لوحدى وملييش حد يا زمان 
زمان بحزن : متقلقيش انا معاكى وجنبك 
نادرة بضحك هستيرى  :  معاااياااا ههههههههههههه
زمان باستغراب : بتضحكى لى 
نادرة بضحك : اصل صحابى قالولى كده وسابونى ومعتصم قالى كده وسابنى وماما وبابا قالولى كده وانا صغيره وسابونى وتيتا قالتلى كده بس انا اللى سبتها هههههههههههه
زمان ببرود : مش جايز انا غير 
نادره بحزن : حتى لو انت صح وكد كلامك هييجى اليوم اللى ترجع فيه زمانك وانا هرجع زمانى وان مفرقتناش الظروف هيفرقنا الزمن هههههههه
زمان بضحك : ههههههههه عندك حق احنا مش لبعض ولا من زمن بعض ولا نقدر نكمل سوا 
هههههه
نختى تيفى بعصبية : كفى ثرثرة ايها اللصوص راسى كاد أن ينفجر من كثرة الحديث من الواضح انكم لا تعلموا اى شئ من قوانين (سوت )
ناردة بصدمة : انت قولت( سوت)
ثانية بس علشان سيوت دى يا زمان هى هى اسيوط وانا دارسة انها قديما كانت( سوت )
وبعدين جم البطالمة والإغريق وبقى اسمها (سيوت) وبعدين العرب وسميت( سيوط ) واضافو همزة الوصل وأصبحت اسيوط اللى انت منها وانا منها مع اختلاف الأزمان 
زمان بدهشة : اى كم المعلومات دى كلها 
نادرة بمرح متناسية كل ما يحدث  : عيب عليك دا احنا جدعان اوى هههههه 
زمان بضحك : بغض النظر عن أن ضحكتك حلوه جدا بس انتى طلعتى مرحة اهو اومال اى مقفلاها فى وشنا كده هههههههه
نادرة بخجل : استغفر الله العظيم يارب انت يابنى متحترم نفسك الله 
زمان بضحك : ايوا هى دى نادرة اللى انا اعرفها ثم أردف بغمزه بس نادرة المرحة احلى على فكره 
قطع حوارهم خنع وهو يقول بغضب : إذا سمعت احد يتحدث منكم ثانيا ساقتله فهمتووووو
نظر زمان الى نادرة واردف بهمس : هسسس اوعى تتكلمى تانى 
اومات له نادرة بمعنى نعم 
وذهبوا سويا إلى مكان حجرى  ذات لون فضى مليئ بالجنود ويوجد مقاعد من الحجارة ومقعد فى المنتصف يجلس عليه كاهن كبير فى السن ذات راس صلعاء ووجه مستدير ويرتدى ملابس من الجلد على كتفه ووجه لا يبشر خيرا بالمره 
ثم ألقوا بهم إلى قفص حجرى به باب من الحديد الصلب واغلقوه عليهم 
فور وصولهم إلى تلك المحكمة اردفت نادرة بدهشة بالغة : اى دا دى نفس المحكمة اللى درسناها فى الجامعة واللى فى أسيوط برضوا 
دى اول محكمة عرفتها البشرية 
دى اول محكمة فى التاريخ يا الله انا من زمان كان نفسى أحقق حلمى وازورها بس تيتا مكنتش بتخلينى ازورها خالص لانها كانت فى منطقة مقطوعة كان نفسى ازورها واشوف الناس والجنود اللى فيها وابقى فى عهدهم وزمانهم واحقق حلمى واغامر واعمل كتاب اسميه ( ما رأته نادرة فى جميع العصور ) لا لالا كدا كتير فضل ربنا ورحمتة عليا لا يقدر ولو فضلت أشكره مش هوفي اى نعمة يا الله 
زمان بابتسامة: يعنى انتى كان نفسك اصلا تغامرى مش جايه هنا غصب عنك 
نادرة بهمس : تؤ تؤ انا جايه بمزاجى بس متوقعتش احقق حلمى انا كنت متوقعه هدخل الاقى كنز اخده وامشى واعيش حياة حلوه مش اكتر 
زمان بضحك : طب اقولك سر 
ثم اقترب منها بهمس : انا جاى برضوا كمغامره بس لما لقيت نفسى فى زمان مش زمانى نسيت حلمى ونسيت انى بحب اكتب واكتشف حاجات جديدة  وكان كل همى ارجع زمانى وخلاص 
ناردة بحزن : ساعات كتير بننسى حلمنا علشان بنتلهى فى حاجه اتعرضنا ليها اجبارى 
زمان بحب : نادرة انا عايز اقولك حاجة 
نادرة بخجل : هو انت بتبص عليا كده لى 
وفى ذلك الوقت قاطعهم الكاهن بعد أن سرد له الجنود ما حدث واردف بجمود : من انتم 
وقبل أن تتحدثوا باى شئ عقوبتكم البقاء فى السجن سبع سنوات بسبب سؤ اخلاقكم وعدم التزامكم باوامر الدوله 
أتى صوت من الخارج واردف 
لن تستطيع حبسهم يا قاضى محكمة سوت 
الكاهن ...

البارت العاشر 10 (مَتَى الْوُصُولُ)

اتحسبون أن الاحلام صعبة ، ف والله كل حلم تمنيت تحقيقه ، لابد أن يتحقق ذات يوم ، منكم كثير يظن أن الطريق صعب المنال لتحقيق الحلم ، منكم من ييأس فى بداية المطاف ، ولكن كل حلم وأمنية تمنيت تحقيقها  ،ستجدها تتحقق امامك ، من منكم قالت له والدته لا تاكل 
حتى ياكل اخوتك ، ودعت عليه وقالت اذهب لياخذك الموت ، من منكم فتح عيناه على الدنيا وجد اباه يكرهه ، وإخوته يقللون من شأنه ، من منكم وحيد دون رفاق ولا يجد أحد يشكى له ،أليس كل هذه احلام لطفل يتيم لا يمتلك أبا أو اما ، أو حلم لشخص وحيد لم يكن لديه اخوه أو رفاق ، لكى تحقق ما تريد ثق أنه سيتحقق لا مفر ولو بعد حين.
__
أتى صوت من الخارج واردف 
لن تستطيع حبسهم يا قاضى محكمة سوت 
الكاهن بارتباك : سيدتى  بتر ست
بتر ست ببرود : أخرجهم ايها الحارس 
وبعد خروج نادرة وزمان من القفص نظرت نادرة إلى تلك الملكة وجدتها فتاة فى نفس عمرها ذات رموش كثيفة وبشرة بيضاء وعيون عسلية وكانت ترتدى جيب تربط من الوسط متصلة برداء رقيق ذو أكمام حريرية 
ناردة بدهشة : انتى مين يا حضرت انتى 
بتر ست بعدم فهم : ماذا تقصدى يا جميلة 
نادرة بضحك : اه صح انتى مش فهمانى 
اقصد من انتى 
بتر ست : انا ملكة هذة الدولة( سوت )
نادرة بتساءل: طب لى خرجتينا قصدى لماذا امرتى القاضى بأن يتركنا 
بتر ست : لانكم غرباء عن الدولة ولذلك اريد معرفة من انتم وما هذه الملابس العجيبة واى صلة تجمع بينك وبين هذا الشاب 
ناردة بضحك وهى تنظر إلى زمان الذى كان يضع راسة أرضا اردفت بتلقائية : نحن غرباء وهذا زوجى 
ثم أخذتهم الى قصر ذات نقوش فرعونية ولوحات وكان هناك خدم وغرف كثيرة جدا وطعام وخيول خارج القصر وعربة حروب 
كأن الزمن يقول ها قد تحقق حلمك يا نادرة فلتعيشى اللحظة .
اردفت الملكة بابتسامة : يجب أن تدلفوا للداخل لتغيير ملابسكم هذه حتى لا يحدث لكم مشاكل 
ثم اخرجوا لتقصى عليا يا جميلتى من انتم ومن اين جئتم حتى أصبحتم حديث الدولة كلها 
نادرة بصدمة : ايه هى الدولة كلها عرفتنا واحنا بقالنا تلات ساعات بالكتير يا حلااااوة 
بتر ست بابتسامة : انا لا افهمك ما هذه اللغة التى تتحدثى بها عزيزتى 
ناردة بابستامة ولهفة وتشجيع: ساقص عليكى كل شئ بعد تغييرى هذه الملابس فانا اشتاق لارتداء ملابسكم 
بتر ست بحب : حسنا ادلفى انتى وزوجك إلى داخل الغرفة لتبديل ملابسكم غاليتى 
ناردة بصدمة وهى تنظر إلى زمان الذى كان يقف بعيدا وينظر إلى المكان بدهشة اردفت : لالالا مينفعش نفس الاوضه
قصدى يعنى اريد غرفة بمفردى لو سمحتى 
بتر ست بإصرار : لا يجب من المعروف أن الزوج والزوجة يتشاركان فى غرفة واحده 
ومن الضرورى الذهاب هيا لانى متشوقة لسماع قصتكم ثم اردفت وهى تحسها على السير إلى الامام : هيا هيا اذهبى 
نادرة بتوتر وهى تتجه إلى زمان : يا زمان أفندى 
زمان بهيام وهو ينظر إلى عينيها : نعم 
نادرة بارتباك : لو سمحت حيات ابوك متبصلى كده واحترم نفسك 
زمان بخبث : هو انا عملت حاجة 
نادرة وهى تحاول الخروج من الحديث : المفروض قوانين الدولة هنا أن أن يعنى هو 
زمان بمكر : قصدك مكسوفة تقولى أننا لازم نكون فى اوضة وحدة يعنى وكده 
ناردة بتفاجؤ : اى دا عرفت ازاى 
زمان بضحك : انا سمعتكم وانتى قاعدة تجمعى فى كام كلمة لغة عربية ومعرفاش يعينى هههههههه
ثم دلفوا الى الغرفة التى اوصلهم لها الحارس 
وفور دخولهم وجدوها اجمل ما يقال عنها فى اى كتب او روايات أو افلام فهى غرفة ذات أساس ذهبى وفراش حرير ويوجد مراه كبيرة ووسادات من الريش ومصابيح منيرة بالنار كالشموع 
اردفت نادرة باندهاش : دا ال جمال دا بس 
زمان بضحك : هههههه من كرمك وذوقق واخلاقك
ناردة بعد استيعاب أن زمان فهم أنها تقصدة وليس الغرفة اردفت بثقه : مش قصدى انتى على فكره 
زمان وهو يقترب منها وينظر إلى عينيها أردف بخبث : يعنى هو انا مش حلو 
نادرة بتلقائية : انت دا انت قمر 
ثم أدركت ما الذى تفوهت به 
فهمت بالذهاب من أمامه ولكنه 
أردف بعد امساكه بمعصمها :...
تذكر أنه سيتركها قريبا ويعود إلى زمانه ذات يوم وهى ستحزن إذا تركها فعزم أنه لن يعلقها به حتى لا تتالم يوما بسبب الفراق فإنه سيأتى لا محالة
أردف ببرود مصطنع بعد امساكه بمعصمها : لما بكون بتكلم معاكى تانى مره متسبنيش وتمشى علشان الحركة دى بتعصبنى جداااا
وبعدين انتى اخدتى عليا قوى وذوتيهم معايا 
نادرة بثقه وهى تنفض يدها من يده بشده  حتى تلملم ما تبقى لها من كرامتها نعم فهى من تمزح معه وهى من تبدأ الحديث وهى من تحبه
 تحبه !؟
هل هى تحبه ثم طردت تلك الأفكار من رأسها متناسيه انها تعرفه اساسا واردفت  : والله انا اصلا كنت بهزر علشان يعتبر احنا فى غربة وكده ومعرفش حد غيرك هنا فقولت اهزر لكن انت ولا قمر ولا تعرف حاجة عن الجمال اصلا 
زمان بعصبية : من الاحسن نلاقى الباب علشان نرجع 
ناردة بضحك هستيرى : نعممممممم نرجع اى انا مش ماشية من هنا غير لما اشوف كل حاجه كان نفسى اشوفها واعرف كل حاجة هنا بياكلو اى ويشربوا اى واى تاريخ بلدى لكن انت عايز ترجع دى حاجة تخصك انت انا مليش فيه 
زمان بغضب : انتى بتتكلمى كدا ازاى احترمى نفسك فوقى دول كانوا هيسجنونا سبع سنين انتى متخيلة 
ناردة ببرود : كانوا فعل ماضى احنا فى دلوقت 
ثم اردفت بضحك شديد وهى تنظر له وعلى تلك العمة والجلباب الصعيدى : انت هتغير اللبس دا ازاى وتلبس جيب بتاع الفراعنه دا انت هتبقى مسخره ههههههههههههه
زمان بعصبية : مش هغير لبسى اصلا انا هدور على الباب وهرجع وانتى عايزه تقعدى اقعدى 
ثم تركها وذهب إلى مقعد من الذهب الخالص وجلس ووضع قدم فوق الأخرى واردف انتى هتغيرى لبسك دا 
ناردة نظرت إلى الجلباب الاسود والحجاب الاسود واردفت بجمود : اه هغير وهلبس لبس من دا واشارت الى خزانه ملابس جميلة جدا ويوجد عليها نقوش من الذهب وذات لون فضى جميل 
ودلفت الى خلف ستار بالغرفة وشرعت فى تغيير ملابسها وارتداء ملابس فرعونية 
واختارت طقم أكثر كان كفستان طويل من الكتان وفوقه ستره الحرير  عليها بعض النقوش وذا اكام من الحرير أيضا  وارتدت فوق راسها غطاء لونه ذهبى طويل بديل عن الحجاب الذى كانت ترتديه وخرجت حتى رآها زمان فظهرت على جبينه ابتسامة ثم اختفت سريعا واردف :
شكلك مش حلو خالص
ناردة بثقه : انا عاجبنى شكلى
 وبعدين مطلبتش رايك دا اى البرادة دى 
وحزنت من داخلها لأنها كانت تريد أن يقول لها كلمة تسعدها ولكن كالعادة لا شئ ياتى كما تتمنى .
ثم دلفت إلى الخارج وتركته بالغرفة حيث كان يوبخ نفسة على ما تفوه به ولكنه يجب أن لا يعلقها به حتى يضمن سلامتها أى أن كان تعبه 
فكل من يقع فى الحب يجب أن يضحى احيانا بنفسه لأجل من يحب .
ناردة وهى تتجه مع الحارس الى غرفة الملكة بتر ست اردفت بعد وصولها إلى الملكة : استطيع الدخول سيدتى 
بتر ست بابتسامة  :تفضلى يا شاغلة خاطرى 
ناردة بضحك : ههههه انا شاغلة خاطرك 
بتر ست ببتسامة: بالرغم من اننى لا افهم ماذا تقولى ولكن لغتك جميله وأعجبتنى كثيرا 
ما اسمك يا شاغلة البال انتى 
ناردة بابستامة الم : أسمى نادرة  
بتر ست بحنان : ما اجمل اسمك هيا قصى عليا قصتك ومن اى البلاد انتى 
نادرة بدأت تقص عليها كل شئ منذ ولادتها وعن مدى حبها لجدتها وعن ذلك العجوز صاحب الالغاز وعن زمان ومعاملته ولكن لم تخبرها بأنها تحبه ولا تعترف لنفسها أيضا بذلك الحب فهى تهاب أن تحب شئ ويفارقها فتفضل الصمت 
بتر ست بدهشة : كل هذا يحدث وانتى من المستقبل ومن معنى كلية اثار 
ناردة بضحك : ههههه دى لا مؤاخذه يعنى انتو هتموتو وكده واحنا ندرس كل حاجه عنكم بقى والآثار دى اثاركم انتو بيوتكم وادواتكم وذهبكم والهتكم وكل ده 
بتر ست بعدم فهم : لم افهم ماذا تقولين يا نادرة 
ناردة بضحك : هههههه مش مهم كويس انك مش فاهمه هههههههه
ناردة بتساءل: كيف تكونى الملكة وانتى صغيره هكذا ولماذا لا اجد احد فى القصر سواكى سيدتى 
وفى ذلك الوقت خرج زمان وهو يرتدى ملابسهم بسبب أن جنود القصر منعوه أن يخرج بملابسه الغريبة بالنسبة لهم وعقوبة من يخالف قوانين الدوله الحبس 
كان يخرج بعصبية وهو يرتدى رداء من الكتان 
واثناء دلوفه للخارج سمع اصوات صياح من أهل الدولة وصوت الجنود كان يذداد فخرج ليطمأن على نادرة لانه لا يعلم أين هى 
__________
عند نادرة وبتر ست أثناء حديثهم سمعوا ذلك الصوت 
جاء أحد الحراس وأخبر الملكة أن جيش من اثيوبيا هجم على سوت واشتبكوا الجنود معا 
نادرة بقلق : انا عايزه اشوف زمان 
وفور خروج نادرة من غرفة بتر ست حدث المفاجأة 
نادرة ... البارت 11  أضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent