رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الثالث والثلاثون 33

الصفحة الرئيسية

 رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم نوران محفوظ

رواية معشوقتي الصغيرة البارت الثالث والثلاثون 33

كارمن بجمود : انت خلفت بوعدك وعلشان كده انا مش هنكمل مع بعض 
شهق الجميع بصدمه عدا ورد ونهال وورد التى كانت تغمرهم الفرح 
نظر لها أسر بانكسار اتحكم ع علاقتهم بالإنتهاء حتى قبل أن تسأله الهذه الدرجه لا تثق بيه 
قتلت كارمن نظرت أسر لها ولكنها تأكدت من قرارها 
كارمن وهى تذهب لمرفت فتحت مرفت لها زرعيها  فرتمت في حضنها كارمن 
كارمن بدموع : ينفع الا ابنك عملوه فيه يا ماما 
نظرت لها بحزن وقهر : يا  حبيبتى غصب عنه واللهى 
كارمن وهى تنظر لها ولم ترى ف عيونه سوى الدموع  الجامده  ف عيونه 
كارمن بدموع : أسر مخرجنيش يا ماما مع انه وعدنى 
صدم الجميع  الهذا السبب تريد تركه 
ذهبت له كارمن وهى ترسم ابتسامه مصتنعه وهى تقول هتخرجنى ولا كل واحد يروح من طريق 
لم يستطيع أن ينطق او يتحدث حتى فهو مصدوم  ولكنه فتح لها ذرعيه فرتمت ف احضانه وبكت  
نظرت له بدموع : هتخرجنى ولا لااا 
ابتسم لها : هخرجك وهعملك الا انت عايزاه بس عمرى ما هسيبك 
مرفت بفرحه فكارمن لن تتركهم : يلا يا بنات نحضر الاكل 
كارمن بتهرب : اسورة تعالى نتكلم ع ميجهزوا الاكل 
ابتسم لها واخذها بين أحضانها ولم يتحدثوا فقط يستمتعوا بلاحظه 
مرفت : يلا يا مريم انت وديما 
مريم بتهرب ايضا : سيف انت فين يا سيف 
سيف بضحك : انا جنبك يا عميه 
مريم : خد ياض انت مش هنا انت تايه وانا هدور عليك 
سيف باستغراب :  انا مش تايه انا جنبك 
مريم  : اسكت انت متعرفش حاجه  
ثم قالت  مرفت انا هدور ع  سيف وهاجى سلاموز  
ثم ذهبت بسرعه فتنهدت  براحه الحمد لله هربت 
...هربتى  من ايه 
نظرت خلفها بخضه عمر 
نظر لها عمر بهيام: قلب عمر 
ابتسمت بخجل : عمر الله 
عمر بهيام : احلى عمر سمعتها يا قلب عمر 
ابتسمت بخجل فقطاعه لحظتهم هايدى 
هايدى : مورى  يلا علشان الاكل 
نظرت لها مريم بغيره ثم اردفت بصوت منخفض : مورى ف عينك يا صفرا 
ضحك عمر التى أستمع لهمسها 
عمر : يلا يا مريم ولا مش عايز تكلى 
مريم بضيق : يلا يا خويا 
همس بجانب اذنها : متأكده 
ابتسمت بخجل وذهبوا 
جلسوا  الجميع ولكن جلست ورد بجانب أسر ع مقعد كارمن 
كارمن بهدوء : ورد قومى من مكانى 
ورد باستفزاز : الواحده يا بت عمى مكانها بجانب جوزها 
كور أسر يده بغضب ولكنه انتظر رد كارمن ولكنه لم ترد بل ذهبت وتركت المكان 
انصدم أسر لأنها لم تتمسك به لم تتمسك بحقها  فيه 
ثم نظر بغضب للورد التى كانت تنظر وتبتسم له 
أسر بغضب : اول واخر مره تكلمى كارمن كده  ثم همس بجانب اذنها أصل هى الا مراتى ع طول يعنى مش مؤقته وابتسم لها بسخريه بينما هى كانت تتاكل من الغضب 
جاءت كارمن وهى معها طعام نظرت لهم بشك بينما نظر لها أسر بحب 
كارمن بضيق : أسر 
أسر بابتسامه : قلبه 
ابتسمت رغما عنها : يلا ناكول يا حبيبى ف الجنينه 
ابتسم لها بينما  هى رمقت ورد بغضب وذهبوا 
تناولوا معا الطعام  
ابتسم لها بحب وفتح ذراعيه فرتمت ف احضانه 
بينما اردف بألم  : ابكى
وكأنها أخذت تصريح بالبكاء فانهارت  حصون القوة المصتنعه  التى كانت  تتظاهر بها 
أسر بوجع: اشششششش حبيبت قلب خلاص بنوتى مش بتبكى ولا تنهار بالشكل ده 
نظرت له بألم وانكسار : بابى مفيش حد بيحبنى حتى جدى مع انى بعمله باحترام واللهى  انا بقيت وحديه وبقا عندى الا يشركنى ف أسر كمان ثم بقت بقهر 
تألم أسر لحالها ثم اردف بدموع :  كارمن بصيلى 
رفضت ودفنت وجهها أكثر ف صدره 
أسر بوجع : علشان خاطرى بصيلى
نظرت لها وجدته يبكى تألمت لحاله فلم تراه يبكى يوما سوى اذا أصابها اذاى فهى وحدها من تجعل الكينج يبكى 
ابتسمت له ومسحت دموعه : الدموع دى غاليه متنزلش عليا او على غيرى ماشى 
هز رأسه برفض : انا السبب ف الا انت فيه انا اسف واللهى غصب عنى احتضانها بقوه اسف يا حبيبتى سامحنى 
كارمن بابتسامه وهى تبادله العناق  حبيبى من امتى كوكى بتزعل من أسر  بس خالى بالك  خليك بعيد عن شوك  دى عشرة متر فاهم ولا  ايه 
ابتسم لها بحب ؛ فاهم 
قاطعت ورد اللحظه وهى تقول بدلال  :  أسر  ممكن اتكلم معاك 
كارمن بغيرة  :  لااا 
ورد بعصبيه :  وانت مالك 
أسر ببرود : ورد مافيش كلام بينا ولو عايزه حاجه اطلبيها  من جدك
قرصته كارمن من زراعه 
نظرت ورد بغضب لكارمن وذهبت 
أسر بضيق : قرصتنى ليه 
كارمن  بغيرة :  متقولش اسمها 
أسر بخبث : اممم حبيبى غيران 
كارمن بلامبالاه مصتنعه: بس يا بابا انا مش بغير 
أسر بضحك متأكده ثم قرصها  من وجنتيها 
كارمن بضيق : ااااه خلاص غيرانه 
أسر بضحك : أيوة كده حبيبتى متكذبش عليا ابدا 
كارمن بغرور : مستحيل اكذب طبعا 
ضحك لها أسر وحملها : يلا انا عايز انام 
كارمن بخجل : طب نزلنى 
أسر ببرود : لااا 
كارمن بضيق : طب شيل حلو بقا يا معلم 
ضحك عليها وهى ابتسمت بحب  فخر تعشق ضحكته 
رأته العيله وهو يحملها منهم من دعا لهم أن يزيد الله محبتهم ومنهم من اقسم ع تفريقهم
كارمن بابتسامه : بس ع جنب هنا يسطا
أسر بضيق : هو انت راكبه توك توك 
ضحكت كارمن : واحلى توك توك كمان اومال ايه 
ابتسم لها واخذها بين أحضانها وذهبوا ف ثبات عميق فكان يوم شاق عليهم هما الاثنين 
جاء الصباح وهو يوم  الفرح  قضاه أسر كله مع كارمن خارج المنزل وذهبوا قبل المغرب عندما أرسل له جده أحد الغفر وكان الناس مذهولين كيف فرحه اليوم ومع فتاه اخره 
وجاء الفرح قضاه أسر وهو لا يرسم ع وجهه سوى البرود 
الا انا طلبه منه جده انا يقوم بمبارزة أحد بالعصا 
بينما عند النساء شعرت كارمن بالاختناق وهى تتذكر عندما طلب منها أسر الا تحضر العرس و فعل سيف ذلك أيضا 
والحاح مريم وديما ورجائهم الا تحضر ولكن تذكرت كلام والدها وهو يقول انتصار عدوك لا يكمل الا اذا رئ هزيمتك وضعفك وليس قوتك لذلك حبيبتى مهما حدث يجب أن تكونى  قويه  
خرجت كارمن من عند النساء وذهبت للخارج ورأت أسر وظلت تنظر له بدموع كم تمنت أن يكون لها فقط 
جاء شاب وقال ببرود  :  بتحبيه 
كارمن وهى تزيل دموعها : مين 
الشاب : الا بتبصى عليه وبتبكي 
كارمن بصدمه عندما اتضح لها الشخص: همام 
همام بابتسامه : أيوة يا كارمتى 
كارمن وهى تنهض ولكن امسك همام يدها نظرت له ثم جذبت يدها بقوة 
وقفت ونظرت له ثم اردفت : همام الخوف بيجيب الاندفاع والكراهيه مش بيجيب الهيبه والوقار خالى الناس تحبك هتفديك بروحها يا وحش الصعيد ولو كرهتك هتتطعنك ف ضهرك ومتجبرش حد ع  حاجه مش عايزها 
جاءت لتذهب : قصدك ديما 
نظرت له بصدمه 
ابتسم لها : عارف انها صاحبتك وعارف انها هنا معاكى ف البيت  
قالت بتوتر : عارفت منين 
قال بابتسامه: من اول ما حاولتى تخبيها وتوجهينى بدلها حبيبت شجعتك و جرأتك وقوتك 
ابتسمت لها وقالت ومادام عارف من زمان يبقى انت مش هتخودها ولا هتتجوزها 
همام : بابتسامه  وذكيه كمان 
نظرت له كارمن ثم قالت وهى تمد يدها تقبل تكون صديقى واخر 
ابتسم لها : دا  شرف ليا انك تكونى أختى 
كارمن بابتسامه : دا  الشرف ليا انا ان يكون اخويه وحش الصعيد يا باشا وبكرة لما تحب حياتك هتتغير 180 درجه بس انا اول وحدها اعرفها وعد 
ابتسم لها : وعد 
كارمن : أيوة وتيجى تزرنى ياما  ف القاهرة 
اومأ لها ثم قال بتذكر : مش هتقولى كنتى بتبصى ع العريس وتبكى ليه 
ضحكت بقوة : ههههههه اصلك مش هتصدق 
نظر لها باستغراب: انا اخوكى مش كده 
ابتسمت له : انت اجمل أخ بس بعد سيف علشان لو عرف ممكن يخنوقنى 
نظر لها بابتسامه : سيف اخوى أسر مش كده 
اومأت له 
همام : قولى يلا 
كارمن : اصلى دا جوزى
نظر لها بصدمه : ازاى انا اعرف انه هيتجوز بت عمه ورد 
ابتسمت بألم: صح وانا مراته الأولى 
نظر لها بحزن ع حالها فهو يتضح انها تنقل السعادة للأخرين وهى تحتاجها: ممكن تحكى  
لو حابه 
نظرت ع أسر وجدته ينظر لها نظرات قاتله ارتعبت منها 
نظر همام  لم تنظر وجد أسر مقبل عليهم استغرب الجميع ذلك 
أسر ببرود عكس ما فى داخله : بتعملى ايه هنا يا كارمن 
كارمن بتوتر : كنت كنت 
همام؛ كانت بتتفرج ع الفرح 
نظر له أسر بغضب : متدخلش وانت يا كارمن اطلعى أوضتك فاهمه 
لم ترد فقال بصوت عالى فاهمه 
كارمن : بخوف فاهمه قم جرت ع غرفتها 
بينما استغراب همام فواضح حب أسر لكارمن فلماذا تجوز أخرى   
جاء شخص من خلف أسر قائلا بقا كده تعمل فرحك من غيرى يا صاحبى 
انتهى البارت.. يتبع الفصل 34 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent