رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الثاني عشر 12

الصفحة الرئيسية

  رواية معشوقتي الصغيرة الفصل الثاني عشر 12 بقلم نوران محفوظ عبر دليل الروايات

رواية معشوقتي الصغيرة البارت الثاني عشر 12

كارمن مصدومه جدا وصوتها مش راضى يطلع جمعت صوتها وقالت : أسر 
كان واقف يتأمل بنوته الا كبرت وبقت جميلة جدا وبيقول ف نفسه  ايه الجمال ده دا الصور مش عطياكى  حق فاق ع همس باسمه 
أسر بصوت حاول جعله طبيعى : يلا علشان نمشى 
وبعدين ايه الا انت لبساه ده تكلم بعصبيه وغضب شديد 
كارمن ببعض من الشجاعه التى لم تعرف من  اين جاءت بها 
قالت : وانت مالك 
أسر ببرود : مالى دا بقا هعرفهولك بس واحنا  ف البيت 
وقبل أن تتكلم قطع هذه اللحظه شخصا ما 
الشاب : مين حضرتك وواقف قدامى بيتى ليه 
كارمن: احيه اهى كملت دا انا  هتنفخ يا ترى هيعاقبنى زى زمان 
ربنا يسترها 
أسر ببرود : انا اجى المكان الا عايزه ف الوقت الا عايزه 
الشاب بغضب : انت مجنون ولا ايه 
كارمن بحدة : خلاص يا ياسين 
ياسين بفرحه : كوكى 
انت هنا 
ولم يلاحظ ذلك الذى اسودت عيونه واظلمت 
فهذه الكارمن تقف أمام ذلك الشاب بتلك الثياب التى 
هى من حقه فقط 
كارمن بضحكه : ما انت ياسو الا مش  بتسألى كتير 
أسر بغضب وعصبيه وهو يجذب كارمن : قدامى من غير ولا كلمه 
ياسين : انت مجنون وازاى  تمسك ايديها 
وجاء ياسين ليمسك يد كارمن 
أسر بغضب اعمى وهو يلكمه: حاول بس تانى  وانت موتك هيكون ع ايدى 
كانت كارمن واقفه مذهوله من ردة فعله ولكنه لم تعى شئ الا انها ف الهواء لأن أسر حملها واخذها و مشى 
ياسين : البت الدبه أختى ده كله ومصحيتش 
يا منار يا منار 
بنادى ع مين دى نومها تقيل بشكل 
***
عند كارمن وأسر 
كارمن بحدة : ع فكرة عيب كده ما ينفعش ازاى تضرب يا
قاطعه أسر بغيرة وعصبيه : انطقى اسمه كده وربى أقتله 
كارمن ف نفسه : هو بيتحول ولا ايه لااا انا خايفه  
كارمن : أقف هنا يا أسر عايزه أتمشى شويه 
نظر أسر بحدة وعصبيه : انت مجنونه هى دى ملابس تتمشى بيها 
كارمن بحدة : انت بتتكلم معايا كده ليه 
أسر بسخريه : اومال عايزانى اتكلم ازاى ينفع لبسك ده يا محترمه 
كارمن بعصبية وصوت عالى : هو ايه الا محترمه ايوه محترمه وان كان ع الهدوم فى دى هدوم النوم يا استاذ ثم اكملت بسخريه اصلى مش هنام باسدال 
أسر بغضب وعصبيه: صوتك يا كارمن ثم اوقف السيارة واقترب منها قائلا بصوت فحيح شكلك نسيتى حاجات كتيره 
بس سهله انا هعلمهلك
كارمن خافت من نبرته ولكنه لن 
تكون كارمن الا اذا تمردت 
كارمن بسخريه : ايه ده انت مش هتسافر ولا ايه 
ولا ناوى تشرفنا كتير 
أسر بحدة : ايه هو انا معتش مرحب بيه ولا ايه يا بنوتى 
ونطق بيها عن قصد ليعلم هل مازالت هى كارمن حبيبته 
ابتسمت كارمن ببلاهه وقد نست كل شئ كم تعشق هذا الأسر 
خاصتا عندما يقول لها بنوتى 
أسر بضحكه ع مظهرها : احنا وصلنا 
كارمن بعدما رجعت لوعيها : ها تمام 
ونزلت من السيارة وقبل أن تدخل 
امسك أسر يدها قائلا انت عايزه تدخلى كده 
كارمن بعدم بهم : ايوه اومال هدخل ازاى 
أسر وهو يحملها ويقول : هتدخلى كده 
كارمن بخجل : أسر نزلنى
أسر بحدة مصتنعه: لااا وبطلى حركه 
دفنت هى رأسها ف  عنقه  يا الله كم اشتقت لرئحتك 
وبينما ذالك الأسر بمجرد ما فعلت هذه الحركه لم يتحمل 
وارتفعت حرارة جسده فها هى طفلته كبرت وأصبحت ناضجه ولا تريد سوى أكلها 
احاطى أسر كارمن بجسمه وكأنه يريد أن يدخلها ف ضلوعه حتى لا ينظر لها احدا اخر 
بمجرد دلوف أسر  التفتت له جميع العائله 
وعندما رأته ناردين ابتسمت باتساع 
ولكن سرعان ما ان محت تلك الابتسامه 
عندما رأته يحمل فتاة بكل ذلك التملك حتى انها لم تستطيع 
ان تراه وجهها 
يوسف بفرحه : ربنا يسعدهم
مرفت بسعادة : وأخيرا الفرح هيرجع تانى  
سيف ف نفسه وهو يتذكر حديث كارمن وهى تقول دا انا هربيه  لا مهو   واضح 
ولكنه سعيدة لأخته وأخيه 
عند أسر وكارمن 
***
كارمن وجهه احمر من كثرة الخجل فكانت حقا  فاتنه للغايه 
وكانت تقول برقه معتادة : ينفع كده احرجتنى
أسر وهو يجلس بجانبها ع السرير : ولا يهمك وحشتينى 
كارمن بفرحه ظاهره وكم اسعد ذلك أسر: بجد بس زعلانه منك 
أسر بتنهيدة: بصى خالى اموار الزعل لبكرة انا جاى من سفر وعايز انام ف حضن بنوتى 
كارمن بخجل : أسر ما ينفعش 
أسر بتعب ظاهر : النهارده بس 
وتمدد ومددها بجانبه واحتضانه وامسك خصرها بتملك 
وناموا ف سلام 
وظلت تلك الناردين منتظره أسر ولكن لم يأتي وكانت تستشيط غضبا من تلك الفتاة التى لم ترها 
ف الصباح 
***
استيقظ أسر اولا فوجد معشوقته بين احضانه وكم تمنى ان 
تظل هكذا بين احضانه 
وأردف وحشتينى يا كوكى كنت بموت وانا بعيد عنك ولثم وجنتها وعندما لحظ انها على وشك الاستيقاظ مثل النوم 
كارمن وهى تنظر له بحب : وحشتنى جدا بس انت عارف انت سبتنى كتير وانا لازم اعقبك وتعبك شويه علشان ترضينى مهو انا مش اى حد انا كارمن أسر الدمنهورى
ابتسم بدخله على طفلته ولكن حبيبتى هل تعلمى أنى  أسر الذى لا يهزم 
ومثل انه يستيقظ 
أسر بإبتسامه : صباح الخير 
كارمن بضيق مصتنع : صباح النور وسيبنى بقا  انت ماسك فيه زى ما تكون ماسك حرامى 
أسر ف داخله : اه بدأنا ف اللعب 
أسر: سبها وقال وانا همسكك ليه انت الا كنتى بتتلزقى فيه 
كارمن بذهول : انا وهى تشير على نفسها 
أسر بحدة ايوه وهو يخرج من الغرفه ولكنه وقف فجأة 
وقال بحزم : البسى هدوم محترمه ثم اكمل بصوت عالى مفهوم 
كارمن بخوف وذهول : مفهوم 
خرج أسر وهو يضحك على طفلته 
كارمن بعدما خرج : هو ماله ده اه عايزنى البس هدوم محترمه ثم اكملت بخبث طبعا فهمت 
وذهبت واخذت دوش ثم  ارتدت فستان يصل للركبه وضيق من عند منطقة الصدر ولونه نبيتى فكانت حقا ملاكا ثم وضعت روح وميكب خفيف وكانت ترفع شعرها 
ثم نظرت لنفسها برضا ونزلت 
ف الاسفل 
***
نزلت ناردين وجلست بجانب أسر فكانت ترتدى جيب ضيق و قصير  فوق الركبه وبضى يظهر خصرها وكانت تضع روج فاقع  وكانت تترك شعرها منسدلا 
سيف ف نفسه احيه دى قاعده مكان كارمن ربنا يستر بس حلوى هنشاهد عرض  قبل الشركه 
مرفت : سعاد يا سعاد نادى كارمن 
أسر بضحك : هى لسه بتنزل متأخر 
يوسف بابتسامه : يا بنى كارمن متغيرش فيها حاجه 
ابتسم أسر وصمت 
ولكن تلك الناردين تريد أن ترى كارمن التى محور حديث 
العائله عليها 
نزلت كارمن ولم تأخذ بالها من ناردين فكانت نظرها ع تلك الأسر واردفت صباحو قرأت تهجم ملامح أسر عندما نظر لملابسها
فذهبت سريعا لجو تحتضنه وتقول وحشتينى يا جو وباسته من خده 
ولكن سرعان ما قطع اندمجها صراخ أحد ومن غير أسر 
أسر بصوت عالى : كاااارمن 
كارمن بخوف : ن  نعم 
سيف :  بتقلبى قطه بلدى قدامه 
نظر له أسر نظرة كانت كفيله بإخراسه 
ثم نظرت لكارمن ليهدأ نفسه قائلا : ايه تعالى افطرى 
كارمن ف نفسه : ايه ده معلقش ع لبسى غريبه 
ولكن لحظه من تلك الحمقاء التى تجلس بمكانى
كارمن بحدة واحترام مصتنع : لو سمحتى يا طنط دا مكانى 
ناردين بحدة : قصدى مين بطنط 
كارمن ببرأة مصتنعه : انت يا طنط
سيف وهو يحاول كتم ضحكته وأسر الذى يبتسم بخفه ع طفلته التى لا يمكن أن تتخلى عن أشياء بسهوله 
ناردين بسخريه: اولا انا مش طنط انا لسه صغيرة 
ثانيا انا قاعدة هنا قبلك وخلاص بقا مكانى 
كارمن بابتسامه مستفزه : ليه يا انطى مش عندك بيت وناويه
تضيقينا اقصدى تشرفينا هنا 
ناردين بضيق : لااا اصلى كنت ف كندا مع اسوره بشتغل معاه ولما سافر جيت اشتغل معاه هنا وهو قالى ان اقعد هنا واعتبر البيت كأنه بيتى 
كارمن بفرحه استغرب منها أسر: لااا كده لازم نتعرف 
فهم سيف ما يدور بداخلها 
توقعت ناردين ان كارمن ساذجة  وانها سوف  تستطيع التغلب عليها بدون أدنى مشكله 
كارمن وهى تمد يدها : انا كارمن كارمن أسر الدمنهورى 
ناردين باستغراب: ناردين الشناوي وصافحتها ناردين ولكن 
فجأة وجدت نفسها ع الأرض 
نظر الجميع بصدمه عدا سيف فهو يعلم أن كارمن تعلمت الكراتيه وبعض العاب القتال  
جلست كارمن بمكانها واردفت بلامبالاه : معلش مكنش قصدى 
أسر بحدة : كارمن اعتذرى
كارمن بحدة مماثلة: سورى بابى بس انت قولتى ان كارمن أسر الدمنهورى مش بتعتذر من حد حتى لو كان الحد ده انت
ابتسم أسر ع ذكاء طفلته 
ثم أردف بحدة : كارمن ناردين ضيفه
قطاعته كارمن بحدة : ياريت تفهمها كده وان فى قوانين تلتزم بيها ومتتعداش حدوده معايا او ع ممتلكاتى
ناردين بحزن : ايه يا كوكى احنا مش بيقينا أصحاب 
كارمن بسخريه : ايه كنت بتقولى حاجه قال أصحاب قال 
معلش اصلى مش بصاحب السردين 
نزلت ناردين بحزن لأسر قائله  : ايه يا اسورة دى هانتنى
خالص 
اردف أسر بصرامه : كارمن متتخطيش حدودك مع ناردين 
فرحت ناردين كثيرا على عكس كارمن التى اعتبرتها ايهانه
كما رأته بذلك انه يهتم ب ناردين فألمها قلبها على ذلك 
عندما لم يسمع أسر ردهاأردف بحدة : كلامى مفهوم يا كاااااارمن 
تجهالته كارمن وتركته وقبل أن تذهب صرخ أسر كاااارمن 
انا بكلمك 
نزلت له بلامبالاه: عندى جامعه مش فاضيه للهبل ده 
سيف ف نفسه:  احيه دا كارمن هتتنفخ
سيف بعصبيه وغضب : انت شايفه ان كلامى هبل 
كارمن بتعب : أسر انا مش عايزه اتكلم ف الموضوع ده 
وزفت الطين سورى قصدى ناردين طول ماهى بعيدة عنى افضل ليه قبل ما يكون افضل ليه انا 
أسر بعدما لحظ تعابها : الكلام مخلصش لسه واطلعى
غيرى هدومك دى
نظرت له كارمن بفاه مفتوح ثم قالت .. يتبع الفصل 13 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent