رواية جحيم الفهد الفصل الثالث 3

الصفحة الرئيسية

   رواية جحيم الفهد الفصل الثالث 3 بقلم حنان سلامة عبر دليل الروايات

رواية جحيم الفهد كاملة

رواية جحيم الفهد الفصل الثالث 3

ويرمي الهاتف علي مكتبه 
ويقول لندي بصوت عالي  : علي مكتبك واول ما تجي تدخل فورا فهمتي
وبعد ان خرجت ندي فيقول لنفسه " انا ابو لهب يقولها وهو يتوعد الي تلك المتمردة
**
اما في منزل جنة وتحديدا في غرفتها 
بعد من ان تأكدت بانه مديرها ألقت الهاتف علي الفراش
وارتعبت ووضعت يدها علي فمها من الصدمة
لتقول : يا الهوي ده ابو لهب حرام كده كتير بس لما اشوفك يا ندي 
وتذهب كي تريدي ملابسها حتي تذهب اليه
**
وبعد مرور ساعة كانت في الشركة امام ندي 
جنة : انتِ يا زفته مش تتقولي انه سامع الكلام 
ندي : اعملك اي والله العظيم حاولت بس قالي تكلمي هنا وكان سامع
جنة : طب اعمل اي دلوقتي 
ندي : انتِ تدخلي دلوقتي حالا لأنه متعصب جدا وقال اول ما تجي تروحي عنده ضروري 
جنة : بس انا مش اروح عنده انا في مكتبي عند هولاكوا واللي يحصل بقي 
ندي : يا بنتي ربنا يهديكم روحي عنده ممكن يعمل مشكلة 
جنة :لا والله اخاف منه انتِ شايفه جسمه عامل ازاي ده لو زعق في وشي اطير من قدامه انا اروح علي شغلي احسن ولو سأل قولي عندها شغل 
ندي : انتِ حره بس منصح كيش ابدا يا قلبي 
جنة : خليها على الله  انا ماشيه سلام 
ندي : سلام وربنا يستر 
وتذهب الي مكتبها 
وبعد مرور وقت يقوم فهد بمكالمة ندي 
فهد : ندي هاتي الملفات بتاع الصفقة الجديدة
ندي : تؤمر حضرتك يا فندم 
فهد : ايوه كنت انسي البلوة فين 
ندي : انهي بلوة يا فندم اقصد مين هي 
فهد : البلوة  صحبتك  
ندي : اه يا فندم وصلت من نصف ساعة
فهد : نعم وهي فين مش قولت اول ما تجي تدخل عندي ولا انتِ ما قولتي لها  
ندى : والله يا فندم ابدا هي في مكتبها عندها شغل كتير 
فهد : حالا تكون عندي هي والملفات  
ندي : حاضر يا فندم 
ويغلق هاتفه وهو في قمة غضبة كيف تجرأ تلك المجنونة الوقوف امام تلك الفهد 
 وتحضر ندي الملفات وتذهب الي جنة
 لتقول : جنة الملفات دي خوديهم لمستر فهد 
جنة : نعم وانا مالي انا سكرتيرة مستر عاصم 
ندي : يا حبيبتي لسه مستر فهد مفيش عنده سكرتيرة ف لحد ما يعين واحده هتكوني انتِ المسئولة 
جنة :بتقولي اي بس هو انا اقدر علي ابو لهب ده 
فتضع ندي يدها علي فم جنة وتقول : اخرسي بقي شويا  كل شويا تجيبي الكلام ليا انا وانتِ 
جنة : اوعي تكتمي نفسي يعني عشان المغرور ده 
ندي : تعرفي انا حاسة ان طردي من المكان ده هيكون بسبك انتِ وربنا حرام عليكي 
جنة : انا مش هروح يا ندي انا بخاف منة  لأنه عصبي جدا
ندي : يا حبيبتي انا اقوله ازاي  بس 
جنة : قولي اني مشغولة في شغل مع عاصم بيه 
ندي : أحاول اقوله وربنا يستر بقي
وتذهب كي تخبره
وفي مكتب فهد الصاوي يأذن لها بدخول فكان متوقع بانها
تلك المتمردة فتدخل عليه ندي ويتفاجأ بها 
 ويقول : اي اللي جابك انتِ هنا مش انا قولت اللي تجيب
الملفات البلوة اللي بره 
ندي : اصل هي.... اصل عندها شغل كتير مع مستر عاصم 
فهد : نعم بتقولي اي سمعيني كده تأني بتقولي اي 
ندي : وانا ذنبي اي حضرتك هو ده اللي حصل 
فهد : اوعي كده من وشي يقولها
***
 وهو ويذهب من مكتبه متوجه اليها  وهو يتوعد فكيف تجرأ
 علي مخالفه امر او طلب لها فهو فهد الصاوي الذي يرتعب
منه الكثيرون من المنافسين له وتتمني الفتيات وان يلقي
عليهم مجرد نظرة فكيف تجرا علي فعل ذلك من الذي تقف
امام ذلك الفهد الشرس الذي يخافه الكثيرون يا لكي من مجنونة 
ويدخل عليها مكتبها وهو يقف يصفع الباب بقوة كبيرة ارعبتها فتقف 
وتقول : في اي اللي حصل يا فندم تقولها بخضه كبيرة 
فهد  وعينه تطير منهم الغضب : مين انتِ عشان تعصي امر
ليه انا انتِ عارفه انتِ وقعتي مع مين 
جنة :يا فندم انا عندي شغل كتير جدا ولازم يخلص النهار ده 
فهد بصوت عالي يسمعه الجميع : لو عندك شغل ودقيقة في
مواعيد شغلك كنتي جيتي في ميعادك اما انتِ مفكره انك
جاية حفلة عند صحابك او جاية تتفسحي هنا  ومفيش
حاجه اسمها شغل ده اسمه تسيب واهمال لو مش حابه
شغلك يبقي تقعدي في بيتكم وسيبي الشغل للناس اللي  تشتغل بجد  
فكانت تقف وهي خائفة منه فتنزل دمعه متمردة منها وهي
تقف بدون النطق بكلمه واحدة وهي تنظر اليه 
فيخرج عاصم الصاوي علي صوته وهو 
يقول : اي اللي بِحصل هنا حد يفهمني 
فهد : بعدين يا عاصم باشا عن اذنك يقول وهو يذهب الي
مكتبه وينطر اليها فيجدها تقف وهي خائفة وتجري الدموع
منها فيذهب سريعا حتي لا يقف امامها وهي تبكي 
فيقول عاصم : تعالي ورايا يا جنة 
فتدخل اليه وهي تمسح في دموعها  
فيقول : ممكن تقولي اي اللي حصل ولو سمحتي من غير بكاء  
فتقص عليه كل ما حصل 
عاصم : اسمعي يا بنتي من يوم ما جيتي واشتغلت هنا قوم
واللي جاي قوم تأني اه انا ما شفت منك غير كل احترام
وشغل كويس بس انتِ من دلوقتي شغلك يكون مع مستر
فهد لأنه هو رئيس مجلس الادارة
جنة : لا حضرتك انا مبسوطة جدا مع سيدتك 
عاصم : يا انسة جنة انا اقعد  وارتاح بقي  يعني انتِ دلوقتي  بشتغلي مع مستر فهد 
جنة : حضرتك انا ممكن اسيب الشغل ده بني ادم مش
طبيعي وعصبي جدا 
فينظر لها عاصم ويضحك 
جنة : انا اسفه يا فندم مش قصدي انا كده دبش في كلامي 
عاصم : مفيش حاجه بس حسبي علي كلامك معه لأنه مش
بتفاهم ابدا ومفيش داعي انك تسيبي الشغل بس شوفي
شغلك مضبوط وهو عمره ما يتكلم معاكي ابدا لأنه صعب بس انسان جدا ومش عشان ابني 
جنة : حاضر يا فندم 
عاصم : في شغل انتِ اللي  تعمليه بنفسك 
جنة : تمام حضرتك اي شغل
عاصم : برتب لحفلة وداعي فيها ناس كتير وانتِ اللي شغلك
الأشراف عليهم وتوريني زوقك تمام 
جنة : حفلة زي بتاع المرة اللي فاتت 
عاصم : لا دي بمناسبة رجوع فعد ابني وعاوز اعرفه علي
الناس الكبيرة اللي بتعامل معهم وانتِ تكوني المسئولة يعني تعرفه بالناس بما انك عارف الناس 
جنة : نعم يا فندم حضرتك حرام ليه انا 
عاصم : انسة جنة علي شغلك اللي كلفتك بيه عاوز النهار ده
تكون الحفلة جاهزة من كل حاجه 
جنة : يا فندم مش ينفع انا مش عاملة حسابي اني احضر حفلة
عاصم : نفذي بس اللي قلته وفي ميعاد الحفلة كل شيء جاهز 
جنة : يا فندم اصل 
عاصم : علي شغلك يا انسة  وبعدين دي مش اول مرة اقولك
تنظمي حفلة والمرة اللي فاتت كانت  ولا اروع 
فتخرج وهي تتمتم ببعض الكلمات التي لا تفهم ابدا 
فيبتسم عاصم علي تلك الحمقاء 
فتقوم باتصال بولدتها وتخبرها انها سوف تتأخر في حفلة تبع الشركة 

اما في مكتب فهد 
فكان يجلس علي مكتبه وهو يرجع راسه الي الوراء وهو
مغمض العينان ويتذكرها وهي خائفة منه وتذاكر عندما نزلت
تلك الدموع التي اهلكته فعندما نزلت علي وجهها كأنها نزلت علي قلبه كي تعذبه 
فهو لا يعرف لماذا فهي اول فتاة ينجذب لها علي الرغم من
وجود الفتيات معه دائما وهو لا يلقي عليهم مجرد نظرة كيف
ولماذا هي ما هذا الشعور لا اشعر به. من قبل لقد قفلت علي
قلبي من بعد ما تركتني وذهبت ولم اعرف الي اين 
لماذا تتركيني وانا في اشد الحاجة لكي 
فيرن هاتفه فيفوق من شروده ويرد علي هاتفه 
فهد : ايوه يا كريم تجي الليلة في حفلة بمناسبة رجوعي وكده 
كريم : يا سلام هو ده اللي المفروض يحصل 
فهد : بص انا مالش في جو الحفلات ده ومعرف حد فيها ف تجي بدري   
كريم : ايوه بقي هو ده الكلام المضبوط 
فهد : انا هروح علي البيت ارتاح شويا واشوفك في الحفلة
كريم : اجيب البت سالي معايا 
فهد : الله يرضي عليك بلاش البنت دي مغرورة ومش عاوز وجع دماغ  
كريم : ماشي يا عم براحتك بس شكها اعجبت بيك 
فهد بثقة : ومين ما تعجب بفهد  الصاوي نسيت ايام الجامعة ولا اي 
كريم : فاكر يا عم نص بنات الجامعة كان معاك والنص التأني كان يحاول معاك ويصحك وهو يقول 
ويقفل فهد  الهاتف   
فيحدث كريم نفسه وهو ينظر هاتفه ويقول :  الله يخر بيتك هو انت مش تبطل اللي فيك ابدا   

وبعد وقت  يذهب الي المنزل  
ويقول لاحد العاملين : لو سمحتي مش عاوز دوشة من الناس اللي هما دول 
الخادمة : حاضر يا فندم تأمر حضرتك 
وفي غرفته تحديد كان يأخذ شاور وهو يغمض عيناه تحت
المياه ويتذكرها ويخرج وهو يرتدي بنطلون بالون الاسود
وكان عاري الصدر  ويمسك بيده منشفة  يجفف بها شعره حتي يسمع صوت عالي  خارج غرفته 
فيفتح باب غرفته ويذهب الي اثار الصوت فكانت تحمل كوب
من النسكافيه في يدها وتشاور الي العامل كي ينفذ ما تطلبه
منه وترجع بظهرها الي الوراء لتخبط  رجالها بسلك موجود
علي الارض فكان هو يقف وراءها فيلحقها بيده وهي من ا
الخضة منه وقع علي يده كوب النسكافيه فاختل توازنه وهو
يمسكها فيقع علي الارض وهي تقع فوقه وعندما نظرت اليه 
فوجدت نفسها عليه ويدها علي صدره العاري
فاغمضت عينها بسرعة وقالت... يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent