U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية قلبي لك انتي فقط الفصل الأول والثاني - بقلم كوكي عاشور

 رواية قلبي لك انتي فقط الفصل الأول والفصل الثاني بقلم كوكي عاشورة عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf 

رواية قلبي لك انتي فقط كاملة

رواية قلبي لك انتي فقط البارت الأول

في كليه الهندسه
بنت اقعد لوحده مش بكلم مع حد خلصت محاضراته ونزله علشان تروح
وفجاه خبطت في حد
البنت: ايه مش تفتحي
البنت: انا اسفه مش اخدت بالي
البنت: واسفه دى اعمل بيها ايه انتي مش عارفه انا بنت مين
البنت: اسفه كمان مره وجات تماشي البنت التانيه واقفتها وضربتها بقلم
كل للي واقف مستني رد علي الاهانه دى بس مفيش رد البنات اخد نفسها وماشت من غير كلمه دى حتي مفيش دمعه واحد نزلت وهتنزل لي مانا وخده علي الاهانه طول عمري مش ذنبي اني عايشه لوحدى وكمان مش ذنبي اني بابا وماما ماتو في حادثه وكمان مش ذنبي اني كدا مليش اهل بس انا واثقه اني حياتي هتغير في يوم من الايام

بقلم كوكي عاشور

صفاء: حوار ي حوار
حور: في ايه
صفاء: ايه للي علي خدك ده
حور: عادى حاجه كدا من الزمان
صفاء في نفسه : هههههه ولله تستاهلي نا بكرهك اصلا ، صفاء لا اقولي حصل ايه وانا هروح اخدو من للي عملت كدا
حور: مش مهم انا مروح هتيجي معايا وللي لا
صفاء: لا انا هخرج مع العيال مش ناويه تجربي في مره
حور: ربنا يهديك ويبعد عن الناس دى
حور روحت غيرت هدومها وصلت ورتبت الشقه واقعد تذكر مع نفسها بس اما افتكر موضوع الجامعه الدموع نزلت وكتير اوووى لحد ما تعبت فقرارت تنام
---
تاني يوم في شركه كبيره واحد اقعد علي المكتب بيرجع ورق وشكله مضيق جدا وبيزعق لاى حد بيدخل عندوه
زين: الورق ده مين للي عملوه
السكرتاريه: حضرتك ده استاذ علي
زين: وفين استاذ علي
السكرتاريه: هو لسه مجاش
زين: نعم ازى لسه محاش يعني
السكرتاريه: بخوف هو متعدود يجي متاخر كدا
زين : واقف من مكانه وتطلع واقف وسط الشركه والمواظفين واقف احترمنا لي
زين: فين استاذ عليييييييي
موظف: حضرتك لسه مجاش
زين: هو استاذ علي متعوده علي كدا
الموظف: ابو يفندم بيجي متاخر علي طول وبيقولي انو واخد الاذن من حضرتك
زين: ولله
الموظف: ولله يفندم
زين: طيب. اما يشرف استاذ علي خلي يدخل علي مكتب علي طول
الموظف: اومرك يفندم
زين دخل مكتبه واقفل الباب بعصبيه زين ممكن يسامح في اى حد الا في الكداب حتي مع الموظفين
محمد : التنين غضب يتحرك في المكتب بغضب
زين: لو هتهزار اطلع بره
محمد: في ايه ي زين
زين: استاذ علي شغل باين واتفاجاه اني الاستاذ كداب وكمان بيقول كلام مش اقولته
محمد: يعني علي علي وام علي النهارده
زين: ههههههههههه يخربيت ديما بتضحكتني،
---
في مكان بعيد عن الشركه في شخص في العربيه
علي: لا متخفايش يقلبي ده زين صاحبي جدا ومش بيكلم مغايا في تاخير
بنت: تعرف ي بيبي زين ده دمو تقيل جدا بس مز خلاص انا عمرى ما شفتها بيضحك ابدا
علي: هو كدا حظها بئا يكون معايا الفلوس دى كلها ومش صايع والي بتاع بنات
بنت: اها
ولسه هتكمل وتلفون علي رن
علي: الو
شخص: زين باشا عايزك دلوقتي حالنا ومنظرها مش يبشر بخير
علي: ينهار اسود
شخص: عارف انك بتكدب عليا ي حلو
علي: اقفل انا جي بسرعه
علي اقفل ونزل البنت في الشارع وراح علي مكتب زين
---
في مكتب زين
زين ومحمد بيرجعو الورق
محمد: بس ليه مش تدخل الصفقه دى
زين: مش عارف احساسي اني في حاجه هتحصل فيها
محمد: علشان الشركات للي مقدمه عليها
زين: اها شوف كل اعدائي تقريبا هما للي مقدمين ونهم عارفين لو دخلت الازم اخد وهما هيلبسوني وعايزني اخسر وبصراحه انا مش بحب الخساره
محمد: طبعا انت زين سليمان مش ينافع تخسار
الباب خبطت وزين اذن بدخلو وكان علي
زين: ايه ده مالك الشركه وصل
علي: حضرتك كانت عايزني

زين : لا طبعا ده حضرتك للي عايزني
علي: انا
زين: اها انت ده انت جي بعدي انا بساعتين واللي اكتشفتها انك كمان كداب بتكدب باسمي وعلي لساني
علي: انا وعد
زين: لا بصراحه انت هتوعد حد تاني في شركه تاني الان شركات السلماني ومستغنين عن خدماتك للي كله غلط و دلوقتي اتفضل علشان تقدر توعد شركه تاني اها مش هتاخد قلم من هنا يالا بره
علي: يفندم
زين: كلامييييي خلاص اطلع بره
علي طلع بره ولله لوريك انا هعمل فيك ايه
محمد: لا برافو انت جامد اووووى
زين: من زمان
محمد: اوبس نسيت يالا علي كليه الهندسه
زين: ليه
محمد: في ندوه باسمك في الجامعه والازم تحضره
زين: يبني هو انت بتاخد اى حاجه من غير ماتقولي ليه
محمد: دى جامعه هندسه ومز وكدا يا لا علشان خاطرى ومش هاخد قرار ليك تاني
زين: يالا بس دى اخر مره مفهوم
محمد: مفهوم
زين ومحمد وصل الجامعه وطبعا معهم الحارسه للي عدد كبير جدا وريئس الجامعه كان منتظره والدكاتره والمعيدين
صفاء: زين السيلمان جي النهارده في الجامعه
حوار: وانا اعمل ايه ازغرط مثلا
صفاء: يبت انتي كدا لي بقول زين السيلمان ده غول مصر وعند فلوس وشركات تقريبا نص مصر بتاعتها
حوار: ربنا يزيدو لو ماشي في الحلال
صفاء: اوف انا هروح الندوه
حوار: مع السلامه
الندوه خلصت وصفاء اتهبلات علي زين اكتر اما شافت شيكتها وجماله
زين: ماشي مع محمد والحارسه وشاف حوار ماشي سراحنه بنت واقفت اقدمها وحوار دخلت فيها
حوار: انا اسفه ولله مكنش اقصدي
بنت: 😂 انتي تاني شكلك حبتي ضربي ليك بقلم
حوار: لله يسامحك
حوار: لسه هتماشي والبنت ضربتها بقلم وكل للي واقف اقعد يضحك حوار اكسرت وماشت من غير ما تنطق وزين عينه عليا وشافه وهي اقعد في حته بعيد عن الكل تقريبا مفيش حد غيرها
زين: محمد امسك الحاجات دى

محمد: ريح فين
زين: جي دلوقتي ومش عايز حارسه
محمد: لا مينفعش تماشي من غير حارسه
زين: ملكيش دعوه انا هاخد بالي
محمد: هو في ايه
زين: اوف اسكت وسابه وماشي ورح عند حور
زين: ليه مدفعتيش عن نفسك
حور: مين حضرتك
زين: انا اسمي زين سليمان
حور: اقامت واقفت انا اسفه لحضرتك انا مش اعرفك
زين: ليه مدفعتيش عن نفسك
حور: علشان بختصر انا متعوده علي الاهانه وضرب من للي يسوه وللي ميسواش
زين: ليه فين اهلك
حور: بابا وماما ماتوه في حادثه وسبوني في الدنيا لوحدى مليش حد كل للي عايز يشتم حد يجيلي انا وللي عايز يضرب حد يجي لي انا فعادى اتعود علي كدا
زين: طيب انت مش مجوزه
حور: مجوزه لا كل للي كان عايزني عايزني عرفي وانا مش رخيصه وطول ما ربنا معايا عمرى ماخسر انا عندى ثقه في ربنا انو هيبعتلي السند والطهر وللي هيعوضني عن كل الحاجات للي فات
زين: انتي ازى كدا
حور: زى اى حد ضعيف وملهوش طهر وللي سند
زين: بس
حور: هي الساعه كام
زين: الساعه ٤
حور: ٤ يعني كمان اترفضت من الشغل عن اذنك ي استاذ وشكرا علي اهتمك
زين: ممكن تجي تشتغلي معايا في الشركه
حور: شكرا بس اكيد هلاقي شغل
حور سابت زين وماشت وزين رجع عند الحارسه ومحمد وطول الطريق عايز يعرف حكايه البنت للي ميعرفش اسمها وليه حزينه اوووى كدا وليه ضعيف ومش بدفع عن نفسها
وفجاه العربيه للي سايقه خبطت شخص
مين الشخص للي زين خبطتهاوهيحصل ايه في حياتي حوار وزين هنعرف بس في الحلقه الجيه

البارت الثاني

ساعات الصدفه بتولد حياه جديده مع ناس مش شبهنا ولا شكلنا حتي حياتهم بتكون مختلفه عننا و احنا بنعيش فيها معاهم لاننا وبختصار بنحس بالامان معهم ❤ عاشقه الاهلي ❤😍
زين: بص لمحمد ونزلو الاتنين لقوا بنت واقعه علي الارض
زين: حركها من مكانها دى البنت بتاع الجامعه
محمد: انت تعرفها يا زين
زين: اها شوفتها في الجامعه الصبح
محمد: طيب هي عايشه ولا ماتت
زين: يا انسه يا انسه
محمد: طيب يلا نروح المستشفى
زين: شال حور وركبها العربيه وساق بسرعه لحد ما وصل المستشفي ووراهم الحراس ومحمد
زين: انا عايز دكتور بسرعه انتو واقفين كدا لي
الكل اتحرك وجابولها النقال والدكتور كشف عليها وقال لازم تدخل اوضه العمليات دراعها ممكن يكون في كسر
زين: اعمل كل اللازم
الدكتور: هي اسمها ايه
زين: معرفش
الدكتور: تمام يا زين باشا
محمد: انا هنزل ادفع الحساب
زين: ماشي
محمد ساب زين ونزل وزين قال للحراس ينزلوا تحت مش عايز حد معاه
وهما نفذو كلامه ومشيوا بعد شويه الدكتور طلع وطمن زين علي حور
زين: يعني هي كويسه
الدكتور: اها كويسه جدا وتقدر كمان تدخل تطمن عليها
زين: شكرا يا دكتور
زين دخل عند حور لقاها نايمه وهي كانت حلو اوووى وجمالها يخطف اى حد حتي حزنها باين عليها وهي نايمه
حور: بداءت تفوق حور اه هو انا فين
زين: انتي في المستشفي يا انسه
حور: في المستشفي
زين: اها انا خبطت بالعربيه بس انتي اللي ظهرتي فجاه
حور: وهي بتفتكر اللي حصل فضلت تعيط وزين اتخض عليها
زين: انتي كويسه طيب ممكن تبطلي عياط
حور: بتحاول تسيطر علي نفسها
زين: اهدى وقولي حصل ايه
حور: ممكن تروحني من هنا انا عايزه اروح
زين: طيب لما الدكتور يقول انك هتخرجي
حور: بصت علي درعها لا دى بسيطه لو سمحت يا استاذ زين ممكن تخليني اروح
زين: حاضر
زين جاب الدكتور
والدكتور وافق علي خروج حور
حور: لو سمحت انا هروح لوحدى
زين: انتي تعبانه مينفعش تروح لوحدك
حور: شكرا انا بعرف اروح لوحدى
زين بعصبيه: قولت انا هوصلك ومش زين سليمان اللي في حد يخليه يغير كلام هو قاله
حور: اتخضت من عصبيته وركبت
محمد جه يركب في عربيه زين وحور
زين: محمد خد الحراسه انت وروح انا هوصلها وارجع
محمد: لا انا هاخد عربيه حراسه وانت خد التانيه
زين:لا همشي من غير حراسه
محمد:زين دى مفيهاش عند هتاخد الحراسه معاك
زين: ماشي يلا سلام
محمد: مش بتيجي غير بالزعاق يا ابن السليماني
زين: ههه ماشي يا ابن الغرباوى لما افضالك
محمد ساب زين واخد من الحراسه ومشي وزين وصل لمنطقه شعبيه حور ممكن تقف هنا
زين: بيتك هنا
حور: لا لسه جوه شويه بس مينفعش توصلني لحد جوه انا مش ناقصه كلام من حد
زين: هو انتي لي ضعيفه كدا
حور: علشان انت متعرفش يعني ايه تعيش وسط ناس مفكرين علشان متربتش مع اب وام وعليه تكون رخيص وتبيع نفسك لاى حد يا زين باشا انت متعرفش يعني ايه ميكونش ليك ضهر تسند عليه ويعني ايه اما تنجح في حاجه متعرفش تروح لمين حتي صاحبتي اللي اختارتني اختارتني علشان توصل لحاجه هو انا مش عارفه هي عايزه ايه مني بس اللي واثقه منو انها مش بتحبني
زين: طيب انا هوصلك لحد البيت ولو في حد قالك كلمه قولي واعتبيرني صاحبك وضهر ليكي انا كمان اتربيت من غير اب وام بس طلعت محترم وليا اسمي ومركزي
حور: ارجوك نزلني هنا
زين صمم يوصل حور لحد البيت ونزل هو اللي فتحلها الباب وعطاها الكارت بتاعه علشان ترن عليه لو احتاجت حاجه والناس كانو واقفين يتفرجو علي الحراسه والعربيات اللي واقفه وكمان في شخص من بعيد بتمنعي نفسك عني وعماله فيها الخضره الشريفه ماشي يبنت شريف حور: شكرا جدا
زين: مفيش شكرا بين الاصحاب
حور سابت زين وطلعت وزين ركب
عربيته وماشي وصل البيت وطلع علي اوضته اخد شور وقاعد بيفكر في حزن البنت اللي شغلت باله وكمان حاسس ان في حاجه بتشدو ليها وكمان عندو فضول يعرف مين البنت دى وفجاه اكتشف انها مقالتش اسمها حتي
زين: ايه الغباء ده المفروض اسالها علي اسمها امال بقينا اصحاب ازى
زين نام يا زين وبعدين انت اللي مش بتحب تعرف يبقا ايه ي زين نام
وفعلا زين كان تعبان وراح في النوم

بقلم كوكي عاشور

تاني يوم باب بيخبطت
حور: ايو جايه
حور فتحت الباب واتفجات بواحده قدمها وكمان معاها حراسه
الحارس: انا مازن الحارس الخاص لزين بيه وهو بعت حبيبه علشان تقوم بخدمتك ١٥ يوم الجايين
حور: بس انا مطلبتش من استاذ زين حاجه
مازن: انا بنفذ اوامر حضرتك ومازن امر الحراس يدخلو الحاجات اللي في ايدهم جوه
حبيبه: اهلا ي هانم
حور: لا انا اسمي حور بس
حبيبه: تمام يا انسه حور
مازن: حضرتك احنا وافقين تحت البيت لو احتاجي اى حاجه هتقولي ي محمود الا انا راجع لزين بيه
حور: مفيش داعي خدهم معاك
مازن: دى اومر ي هانم
حور: انا مش هانم
مازن: عن اذنك
مازن ساب حور ونزل ومحمود واقف تحت البيت هو وحد تاني وحبيبه يا انسه حور فين المطبخ
حور:اهو اخر الطرقه عندك
حبيبه اخدت الاكايس وحطتها في المطبخ وحور دخلت وفضلت تدور علي الكارت بتاع زين
واخيرنا لقته
---
عند زين
محمد: شكلك وقعت ياكبير وانا اللي بقول عليك تقيل
زين: ماتخرس وبعدين انا مش واقع انا جامد وبعدين انا بساعدها علشان انا السبب في كسر ايدها
محمد: تعرف يا زين انا مصاحبك بقالي ٣٥ سنه و اول مره اشوفك بتكذب
زين: انا بكذب في ايه بقى يا استاذ محمد
محمد: اول مره ياصحبي عيونك تكون بتقول حاجه ولسانك بيقول حاجه تانيه خالص
زين: بص انا هقول الصرحه علشان انا بحبه
محمد بضحك: قول يا زيزو قول يا قلبي انك لقد وقعت في الفخ
زين: خبطت محمد بالورق في وشه اطلع بره انا غلطان اني بتكلم معاك وبعدين انا معرفش اسمها حتي
محمد: استني الواد مازن اكيد عارفه لما ييجي هخليه يقولي الاسم
زين : اها طيب يلا علي الاجتماع
زين ساب التلفون في المكتب ورح اوضه الاجتماعات علشان بيتكلم في صفقه مهمه ولازم شركات السليماني يخدوها حتي لو زين هيدفع تمنها حياته
---
حور فضلت ترن علي زين ومفيش رد
حور : اوف هو ايه الانسان ده بيعمل كل ده لي شفقه عليا يعني انا مش عايزه حاجه من كل ده ده اكيد اهل الحاره عملين يقول عليا كلام مش صح انا عملت ايه ي رب في حياتي علشان يطلعي حد زى زين ده ي رب انا عمرى ما طلبت منك حاجه بس لو زين هيئذيني ابعدو عني
---
عند زين رجع المكتب ولقي اتصالات كتير اووى من رقم مش معروف
زين لنفسه ممكن تكون هي
محمد : دخل انت اتجننت يا زين بتكلم نفسك
زين: هو انت متعرفش حاجه اسمها باب بيخبطو عليه
محمد: لا مش في قاموسي
زين: عايز ايه
محمد: طيب انا جعان ممكن تعزمني علي الغداء
زين: لا غور اطفح لوحدك
محمد: اطفح والله بقى كدا ماشي ارجع اسكندريه واعيش حياتي وانت ترجع لوحدك تاني هيا كلها يومين
زين: رفع حواجبه والله طيب والنبي خف من الشرب علشان مش هجيبك من النيل تاني
محمد: يالهوووى ياخي متفكرنيششش
زين ضحك والله اهبل
زين بص في تلفونه ورن علي الرقم اللي رن عليه
حور: الو مين
زين: حضرتك اللي رنه عليا
حور: اها استاذ زين ولسه حور هكمل كلامها وليقت باب الشقه بيكسر حبيبه : صوت وحور كمان طلعت تجرى علي صوت التكسير وصوت حبيبه
حور: سلومه انت اتجننت
سلومه: لا ده انا عقلت يعني عمله عليا انا الخضره الشريفه ومع البيه صاحب العربيات والحراسه
زين سمع صوت سلومه وحور بتصراخ وزين طلع يجرى من الشركه اتخبط في محمد ومخدش باله ومحمد طلع يجرى وراه وزين كلم الحارس اللي تحت بيت حور وطلع بسرعه ومحمود ضرب سلومه وحور كانت منهاره ودرعها مش اقدره تحركه وحبيبه قربت منها واخدتها في حضنها وبسرعه جدا زين ومحمد وحراس كتير جدا كانت في بيت حور
زين بغضب : انا هعارفك ازى تقرب من حاجه تحت حمايه زين السليماني
زين مسك سلومه وجره علي السلم ورمه تحت في الشارع وبصوت عالي وهي حور. بتحاول تخلي يقف وبتقول بضعف كفايه ارجوك
زين : اللي واقفه دى هتكون مراتي علي اسمي بكره وخلي حد فيكم يقولها كلمه انتو طبعا عارفين انا مين واقدر اعمل ايه
حور: سمعت كلام زين اتخضت وفجاه اغمي عليها حبيبه بصوت عالي انسه حور
زين: طلع يجرى علي حور وشاله وحطها في العربيه وصل المستشفي
ياتره زين هيجوز حور بجد ولا قال كلام وخلاص وهيعمل ايه في سلومه ومين اصلا سلومه والاشخاص الجديده دى وليه زين عايز ياخد الصفقه دى لو بحياته وزين هيدفع ايه في الصفقه دى كل ده هنعرفه في فصول الحكايه
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة