رواية احلى قسمة واحلى نصيب الفصل التاسع والعشرون 29

الصفحة الرئيسية

    رواية احلى قسمة واحلى نصيب الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم اية رمضان

  • ملحوظة قبل البدأ لما تبحث عن الرواية اكتب في جوجل (رواية احلى قسمة واحلى نصيب دليل الروايات) لكي تظهر لك كاملة
رواية احلى قسمة واحلى نصيب

احلى قسمة واحلى نصيب البارت التاسع والعشرون 29

وصلنا الفصل اللي فات أن الشباب راحوا قبل البنات و عملوا نفسهم نايمين،
البنات ناموا هم كمان ناموا من كتر التعب و كمان الغنا و الرقص كمان فكانوا لازم يرتاحوا شويه

بعديه بنص ساعة الشباب قامت و اتأكدت أن البنات نامت فقاموا براحه و خرجوا بره كانت العاصفه هديت شويه بس كانت لسه بردك بتمطر بس على الهادي

الشباب راحوا في جنب في مكان تحت شجرة كده و قعدوا
قعدوا كل واحد فيهم يفكر في حبيبته من ساعة اما اتقابلوا لغايه اما شافوهم و هم بيغنوا و يرقصوا، و مراد بيفتكر كل لحظه قضاه مع ياسمين كمان
و اخيرا جاسر اتكلم و قال
جاسر : معقول حد بالجمال ده كله و الصوت الكروان ده انا موش قادر أصدق أن ده كل متجمعين في بنت واحده

علي : ولا خجالهم اما بيخجلم يخربي على حلوتهم ساعته بيبقوا شبه الملايكه مبتزهقش و انت باصص في وشهم

مراد : سبحان الله جمال تلاقي، صوت حلو تلاقي، طاعه لربنا تلاقي

رحيم كان قاعد بيفكر في حور واستغرب أن كلهم شافوا وش حبيبته الا هو، و كان مضايق لأنه لحد الان انه مشافش وش حور وحب اوي يعرف مواصفات حور و سأل مراد بتردد
رحيم بتلعثم و تردد : بقولك يا مراد هو يعني هو انا شايف ان حور عيونه زرقه بس يا ترى هي حلوه
مراد بيبص ل رحيم بهدوء شديد و رحيم استغرب مراد أن هو ساكت كده، و مره واحده و مراد انفجر في الضحك
رحيم بغضب : في ايه يالا هو انا قولتلك حاجة تضحك
مراد بضحك : اصلك بتسأل سؤال غريب اوي طب انت تعرف ان حور و أخواتها لبسوا النقاب بسبب جمالهم
الكل استغرب كلام مراد و جاسر وعلي ردوا عليه بغيره و قالوا
علي و جاسر بغيره : ازاي يعني

مراد : انا هفهمكوا اصل انتوا مشوفتوش البنات قبل ما يلبسوا النقاب كانوا بيلبسوا فساتين طويله و عليه خمار طويل شويه و بيبقوا كلهم سبحان الله شبه الملايكه، كانوا كل اما ينزلوا من البيت لازم يرجعولنا بمصيبه و الا هي أن حد اكيد كانوا بيعكسهوهم و انا بصراحة كنت بمسك في خناق اي حد بسببهم و بسبب جمالهم، و خصوصا حور

صفن مراد في طفلته حور اللي رباه على ايديه و يعتبرها فعلا اخته الصغيره و قال
مراد : حور هي أجمل بنت ممكن الواحد يشوفه و ملتزمه في الصلاه و عارفه ربنا كويس بجد بجد ربنا يحميه و يحمي اللي هيكون من نصيبه لأنه بجد أجمل و احلي بنت ممكن تشوفوها في حياتكم كله و جامده قوي

كل ده مراد كان بيتكلم على حور غافل على اللي قاعد يستشيط غضبا جنبه لأنه بيكلم على حبيبته ، و بعد ما مراد خلص كلام اتلق اللي بيلكمه في وجه في النص و أنفه كله نزفت دم

(يا عيني يا مراد دايما كده يا عيني موش عاتقينك يا أخي الوحشين دول ربنا يعينك عليهم🥴)

كل ده و غافلين على اللي قاعد بيسمعهم و حلف لا يربيهم كلهم 😠

تكملة البارت التاسع والعشرون 29

الفصل التاسع و العشرون ٢:

وصلنا الفصل اللي فات أن رحيم ضرب مراد في وشه لأنه كان بيتكلم عن حور و بيمدح فيه

رحيم معرفش ليه هو مستحملش ان مراد يكلم على حور مع ان هو اللي سأله ف ليه مستحملش يا ترى

رحيم بعد ما ضرب مراد قاعد جنبه و بينهج
جاسر و علي اول ما شافوا مراد بعد ما اضرب من رحيم مقدروش يمسكوا نفسهم من الضحك لأن شكل مراد كانوا عينيه الاتنين وارمه و زرقه من الضرب و دلوقتي في أنفه كمان كانت حمراء بعد ما رحيم ضربه

مراد بطريقة كوميديا : اااااااه اااااااه حرام عليكوا و الله انتوا يا ابني معندكوش عيال صغيرين في البيت، حرام عليكوا و الله، ااااه يا عيني ياني، ااااه يا عيني التانيه ياني، ااااه يا أنفي ياني، اااااااه يا بوقي ياني، و كأنه كان بيكلم نفسه قال:
هو لسه في حاجة تانيه مقولتلهاش ولا قولت كله

جاسر و علي مايتين على نفسهم من الضحك على طريقته حتى رحيم بعد ما هدا ضحك معاهم

مراد بيبصولهم بغيظ و قال : اضحكوا اضحكوا إلهي تحسوا باللي انا حاسس بيه يارب ما انتوا موش حاسيين بالسخونيه اللي انا حاسسه في وشي، روحوا الله يسامحكم

رحيم بعديه قال ل مراد : الا صحيح يا مراد قولي انا المعلومات اللي عندي بتقول انا عمي ابراهيم عنده ٤ بنات بس صح
مراد : صح كلامك
رحيم بذكاء : يعني الأربع بنات دول بنات عمي ابراهيم صح
مراد باستغراب: صح
رحيم بنباه : و كلهم زي ما انتوا بتقولوا حلوين و بيتكلموا كويس صح
مراد : صح بس انت ليه
مراد افتكر ان عم ابراهيم كان بيقول ل رحيم على حور أن هي عمياء و طرشه و خرسه
مراد ضرب نفسه بالقلم و قال ل رحيم اللي بيبصله بغضب شديد
مراد : يا لهوووووي انا ازاي نسيت كده

رحيم بوجه لا يبشر بالخير😡
شد مراد من قميصه و قاله : هتحكيلي كل حاجة ولا هخليك تحكي بطريقتي، احنا لحد شغالين في وشك بس لسه مضربناش في حته تانيه
مراد بخوف من بركان الغضب اللي قدامه قصدي رحيم : هقولك على كل حاجة و بعيط متصنع قال بس و النبي بلاش ضرب😥

مراد حكي ل رحيم على فكرة العم إبراهيم
و علي و جاسر مصدومين من الفكره كله و رحيم ابتسم بخبث

مراد : بس ده كل اللي حصل

علي بدهشه : طب و ليه العم إبراهيم عمل كده و انت زي ما بتقول ان حور زي القمر يعني رحيم كان هيوافق عليه من غير ما يقول كده

مراد : لأن لو رحيم وافق على حور زي ما عمي قاله كده على مواصفاته ف رحيم هيصون حور طول عمره و انه هيحميه العمر كله

جاسر بإعجاب : دماغ العم إبراهيم دي داهيه فعلا بس بامانه رجل سكره

الكل قاعد يتكلم و بيبصوا ل رحيم اللي بيبتسم بخبث

علي قاله : ناوي على ايه يا رحيم

رحيم بمكر : ناوي على كل خير ان شاء الله

جاسر : الضحكة دي موش مستريحله بصراحة

مراد : رحيم صدقني عمي مكانش قصده يكدب عليك صدقني حور طيبه و متستهلش أن انت تعمل فيه حاجة وحشة

رحيم : انا انا اعمل فيه حاجة وحشة، دي موش أخلاقي يا مراد، هو عمك ابراهيم بيلعب معايا و بصراحة انا كمان حبيت اللعب معاه، متقلقش يا مراد انا مستحيل اذيي العم إبراهيم و مستحيل كمان اذيي حور

مراد بضحك : ماشي يا رحيم و ربنا يعينك على حور لأن دي بالذات هتتعب معاه اوووووووووي

ضحكوا و ساكتوا شويه و بعدين علي وجه كلامه ل مراد
مراد احكيلي على هبه و اللي حصلها لو سمحت

مراد : بص يا سيدي هبه بنت خجوله اوي، كانت بتحب خطيبه اوي

علي اول ما مراد قال كده حس بالغيره وقته و بأن عليه الضيق اوي، و مراد لاحظ كده و قاله
مراد : ايه اكمل ولا ايه
علي قاله : لا متكملش في الموضوع ده خلآص
مراد : كويس انك قولت خلاص والا كنت حاسس اني هنضرب مره تانيه
علي ابتسم بخفه و خاف أن هبه ممكن تكون لسه بتفكر في خطيبها ولا لسه بتحبه
و فضل شاغل باله الموضوع ده

و بعدين مراد وجه كلامه ل جاسر
مراد : و انت يا اخ موش عايز تستفسر على حاجة انت كمان

جاسر ضحك ل مراد و قاله : ياريت مهو انا مستني دوري

مراد بضحك قاله :لا انت بالذات ربنا يكون في عونك دانتي يا ابني مختار ملاك ملاااااااااااك
جاسر :موش عارف ليه حاسس ان دي تريقه بس بجد ليه بتقول كدة
مراد : اصل نورا شقيه جدا و عنيده جدا جدا ف علشان كدة بقولك الله يكون في عونك

جاسر ابتسم ل مراد و قاله : متقلقش إذا كانت هي شقيه ف انا اشقي و إذا كانت هي عنيده ف انا اعند

رحيم بعديه بشويه قال:
طب يلا يا جماعه نلحق ننام شويه قبل ما النهار يطلع علشان نقدر نسوق ولا ايه

الكل وافق على كلام رحيم و ذهبوا لكي يناموا
دخلوا عند البنات و كل واحد قصاد حبيبته
عند البنات قبل ما الشباب يخشوا كانوا موش عارفيين يناموا ولا ياخدوا نفسهم في النقاب وو كانوا تايهين في النوم ورفعوا النقاب بتاعهم حتى حور رفعته
بس حست بالشباب و هي بتدخل و نزلته تاني و كانت عايزه تقول ل بقيت البنات بس الشباب كانوا دخلوا فعملت نفسه نايمه

الشباب دخلوا و اصدموا اما شافوا البنات رافعيين نقابهم، كلهم حطوا وشهم في الأرض اما شافوهم كده
قعدوا كل واحد قصاد حبيبته بس للأسف مقدروش لا مراد ولا علي ولا جاسر أن هم ميرفعوش وشهم و يشوفهم

علي اول ما شاف هبه و هي نايمه يا الله كان تشبه الملايكه و قال في نفسه
علي : حرام عليكي انتي عايزني اتعلق بيكي اكتر من كده ازاي انا معتش قادر اتحمل المسافه دي نفسي اعرف عملت فيا ايه بس انا لازم اقطع المسافه دي لازم تكوني نصيبي انا لازم بكره اطلب ايديك من ابوكي

نروح ل جاسر

جاسر بعد ما شاف نورا و هي نايمه قال ف نفسه
جاسر : سبحان الله معقول معقول فيه حد في الجمال و الأخلاق اللي انت فيها دي و لو انك شقيه شويه بس زي القمر و جميله من جواتك اوي، في الأول كنت متلغبط ازاي احب حد بالسرعه دي لاني لسه يادوبك شايفك بس دلوقتي اتأكدت أن انا موش هلاقي حد احسن منك، انا لازم اطلب ايديك من الصبح ليا، هتكوني ليا يا نوري

نروح ل مراد
مراد قاعد بيبص ل ياسمين و موش قادر يشيل عينيه عنه و بيفتكر كل لحظه معاها و حتى و هم صغيرين وو قال لنفسه
مراد : اااااااه يا ياسمين لو تعرفي انا بحبك قد ايه نفسي تبقى قسمتي علشان اعرفك انا بموت في التراب اللي انتي بتمشي عليه ازاي

اما عند رحيم فده الوحيد اللي فيهم اللي كان هيطق من الغيظ
و يقول في نفسه
رحيم : يا سلام يعني موش معقول أن الكل رافع نقابه اللي هي، و بص ل حور و قال كأنه بيخاطبه هي و قال في نفسه
رحيم : هو انتي بتعانديني و انتي نايمه كمان حرام عليكي، ادفع نص عمري و اشوفك، دانتي سحرتني و مخلتيش فيا عقل و لسه مشوفتكيش، اومال لو شفتك هيجرالي ايه
و بعدين قال برقه و اعتراف بداخله : بس يا الله من عيونك،
عيونك سحرتني من اول يوم شفتك فيه، و اوعدك أن انتي هتكوني ليا يا حور هتكون قدري و هتكوني قسمتي و هتكوني كمان نصيبي اوعدك يا حبيبتي

كلهم ناموا و هم بيصوا لحبيبته و نايمين مبسوطيين و اتمنوا أن يناموا و يقوموا على طول على وشهم
---
النهار طلع و الكل صحي من النوم و العم إبراهيم بيقول للكل : صباح الخير
الكل رد عليه الصباح و بعد كده

رحيم قال :يلا يا جماعه نتحرك الجو الحمدلله أصلح
العم إبراهيم : عندك حق يا ابني يلا

حور و نورا و العم إبراهيم و جاسر ركبوا مع رحيم

و هبه و ياسمين و الحاجه انعام و مراد ركبوا مع علي

رحيم كان طول الطريق بيبص ل حور من المرايا و لعينيه الزرقاء

حتى جاسر كمان كان نفسه اوي يتكلم مع نورا و بصله من المرايا و ابتسمله
نورا شافت جاسر بيبتسملها من المرايا و هي كمان ابتسمت من تحت النقاب

حور كانت شايفه رحيم و هو بيبوصله و مكانتش هي كمان تشيل عينيه من عيونه

رحيم شاف حور و هي عينيه في عنيه مقدرش هو كمان يشيل عيونه عنه و نسي أن هو بيسوق مفاقش الا على صوت جاسر و هو بيقول
جاسر : رحيم حااااااااااااسب
---
استوب :
google-playkhamsatmostaqltradent