U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية متمرده احبها الشيطان الفصل الثامن - نور الشامي

الفصل الثامن 8 من رواية متمرده احبها الشيطان لنور الشامي
رواية متمرده احبها الشيطان

رواية متمرده احبها الشيطان الثامن 8

كان رامي سيذهب ولكن فجأه وجد دهب تختبئ تحت شجره فأقترب منها بسرعه وتحدث بعصبيه: انتي اي ال جابك اهنيه

نظرت دهب اليه بصدمه ثم جاءت لتذهب ولكن منعها رامس ومسك يديها وذهبوا الي سيارته ثم انطلق بالسياره فتحدثت دهب بغضب مردفه: انت عتيز مني اي عاااد سيبني في حالي بجا
رامي بعصبيه: مش هسيبك غير لما اعرف اي ال بيوحصل معاكي بالظبط
دهب بغضب: وانت مالك ملكش صالح بال ببوحصل معايا انا اهجت منك وبجيت اكرهك

وقف رامي السياره ونظر اليها ثم تحدث بضيق مردفا: بجد انتي بجيتي تكرهيني ومبتحبنيش
دهب بتوتر: ايوه انا مش بحبك

اقترب رامي منها اكثر ولامس خصلات شعرها ثم تحدث : بس انا بحبك وبحبك جوي كمان
دهب بدموع: لع انت عمرك ما حبيتني انت كنت بتضحك عليا

اقترب رامي منها اكثر وقبلها علي شفتيها و اما عند ادهم فذهب الي بيته وصعد الي غرفته فوجد رحمه جالسه علي الفراش وعندما رأته انفزعت من مكانها وتحدثت بتوتر مردفه: احضرلك الواكل
ادهم بتعب: لع مش عايز حاجه انا هنام

مدد ادهم علي الكنبه وغفي في نوم عنيق فأندهشت رحمه من رده فعله اما عند رامي كان يجلس علي الفراش عازي الصدر واضعا يده علي وجهه ودهب بجانبه شبه عاريه وتبكي بشده فتحدث بحزن شديد: انا اسف مكنش جصدي والله معرفش اي ال حوصل معايا

نظرت دهب اليه بعيون باكيه وغطت جسدها واخذت ملابسها وخرجت ثم ارتدت ملابسها وذهبت من الشقه بأكملها فنهض رامي وبدأ يكسر الغرفه بأكملها وارتدي ملابسه وذهب وبعد منتصف الليل كانت رحمه شبه نائمه ولكن سمعت صوت همسات خفيفه فنهضت من علي الفراش واضاءت النور فوجدت ادهم يتمتم بكلام غير مفهوم ويتصبب عرقا فأقتربت منه وتحدثت بضيق: ادهم ... جوووم

فتح ادهم عيونه ببطئ شديد وتحدث بصوت متقطع : انتي عايزه اي

اقتربت رحمه منه بتوتر ووضعت يديها علي رأسه فوجدت درجه حرارته عاليه جدا فتحدثت بفزع مردفه: انت اكده ليه درجه حرارتك عاليه جووي جوم نام علي السرير
ادهم بتعب: لع مش جادر هفضل اهنيه
رحمه نهي تحاول ان تستنده: انا هسندك يلا جوم

نهض ادهم وهو يستند عليها حتي وصل الي الفراش ونام فخرجت رحمه بسرعه ونزلت الي المطبخ وجلبت اناء به ماء بارد وحفيبه الاسعافات وصعدت الي الغرفه وبدأت في عمل الكمادات له واعطته العلاج وظلن بجانبه طوال الليل حتي انخفضت درجه حرارته وفي الصباح استيقظ ادهم وفتح عيونه ببطئ فوجد رحمه بجانبه فتحدث بضيق: جوومي انتي نايمه اكده ليه
رحمه بفزع: انت زين ماالك
ادهم وهو ينهض من علي الفراش: اي ال حوصل امبارح
رحمه: انت لسه تعبان لازم ترتاح
ادهم بضيق: لع انا مش تعبان انا بجيت زين وورايا شغل مهم لازم امشي

القي ادهم كلماته ودهل الي الحمام لينعم لحمام دافئ ثم ارتدي ملابسه ونزل الي الفطور فوجد الجنيع جالسون ولكن يبدوا علي ملامحهم الحدن فتخدث ادهم بضيق مردفا: اي ال حوصل علي الصبح شهد انسي كل ال حوصل وركزي في حياتك بجا لو عايزه تكملي ماجيستير انا موافج
شهد بسعاده: بجد يا اخوي
ادهم بابتسامه: ايوه يا حبيبتي ال انتي عايزاه انا موافج عليه
نغم بتذمر: وانا كمان يا خالوا عايزه
ادهم بضحك: عايزه اي يا جلب خالو من جوه
نغم: عايزه عرووسه كبيره
ادهم بابتسامه: احلي عروسه هتكون عندك انهارده يا عيوني

نظر ادهم ااي رامي الذي كان صامتا طوال الوقت ثم تحدث بأستغراب: مسمعتش صوتك من ساعتها انت ساكت اكده ليه
رامي بشرود: هااا لع يا اخوي مفيش حاجه

نظرت رحمه اليه بشك فتحدث ادهم مره اخري : عملت اي في الموضوع ال جولتلك عليه
رامي بحزن: انا عايز اتكلم معاك بخصوصه
ادهم: طيب جوم تعالي ندخل المكتب

نهض رامي خلف ادهم وذهبوا الي غرفه المكتب فتحدث ادهم مردفا: ها جولي بجا اي ال حوصل
رامي بتوتر: انا لازم اتجوز دهب ضروري
ادهم بابتسامه: كويس جووي هتكلم معاهم ونعنل خطوبه فتره وتتجوزوا
رامي بلهفه : لع مش عايز خطوبه لازم جواز علطول مينفعش نجعد اكتر من اكده
ادهم بشك: مش فاهم ليه يعني بتجول اكده ما عادي لما تتخطبوا فتره
رامي بأرتباك: مينفعش ممكن في الفتره ذي تكون حامل

نظر ادهم اليه بصدمه وفجأه لكمه علي وجهه بقوه فوقع رامي من شده اللكمه فاثترب ادهم منه مره اخري ومسكه من ملابسه ثم تحدث بغضب مردفا: انت هتفضل وسخ اكده طول عمرك دي صعيديه يا غبي الله يحرجك بجاز
رامي بحزن: غصب عني انا عملت اكده غصب عني والله يا اخوي
ادهم بغضب: حضر نفسك علشان هنروح بليل نخطبها الله يلعنك انت وتربيتك

القي ادهم كلماته وذهب فوجد رحمه امامه فنحدث بحده: حضري نفسك علشان بليل هنروح نخطب دهب لرامي
رحمه بسعاده: بجد
ادهم بضيق: ايوه

اما عند دهب كانن جالسه في غرفتها تبكي بحرقه حتي وجدت سكين بجانبها فاهذت السكين وهي تتذكر ما حدث بالأمس ووضعته علي شرايين يديها وفجأه قطعت شراين يديها وصرخت سرخه مكتومه ونظرت الي يديها التي تنزف ثم فقدت الوعي وفي الاسفل وصل ادهم فوجد هلال ويزيد وزينات ورحبوا به ترحيب حار فتحدث تدهم بضيق: انا جاي اجولكم اني عايز اخطب دهب لرامي اخوي فلو موافجين نيجي بليل نخطبها
زينات بسعاده: اكيد طبعا دا شرف لينا
ادهم بحده: انا بتكلم مع الرجاله يا حجه زينات
هلال بابتسامه: طبعا يا ابني تنورونا
يزيد: لازم نسأل دهب الاول
ادهم: اكيد ولو وافجت نيجي نطلبها رسمي بليل بس عندي طلب
هلال: اتفضل يا ابني طلباتك اوامر
ادهم: عايز انا ال اطلع اجولها لو ممكن
هلال: اتفضل انت زي اخوها

صعد ادهم برفقه يزيد الي غرفه دهب وعندما دخلوا انصدموا عندما وجدوها تنزف دما فاقترب ادهن ويزيد منها بلهفه وتحدث مردفا: خيتي جووومي يا دهب

نظر ادهم الي يديها التي تنزف دما فمزق فستان كان ملقي علي الارض وربط يديها وحنلها بسرعه ونزلوا الي اسفا وعندما رائوها هلال وزينات صرخوا بشده فذهبوا جميعا الي المستشفي وفي المستشفي دخلت دهب الي غرفه الفحص وبعد دقائق خرج الطبيب فتحدثت زينات بلهفه: بنتي عامله اي يا حكيم
الطبيب بضيق: للأسف البقاء لله شدوا حيلكم دهب ماتت وووو
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة