U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

حكاية حبك من الفصل السادس إلى الفصل العاشر - بقلم توتا

رواية حكاية حبك بقلم توتا من الفصل السادس "6" إلى الفصل العاشر "10"

  • ملحوظة: الرواية كاملة اكتب في جوجل "حكاية حبك مدونة دليل الروايات"

البارت السادس "6" من رواية حكاية حبك بقلم توتا

في شركة الكيلاني (خاصة مكتب جاسر):
ظل جاسر يتأمل ملامحها إلي ان جاء الطبيب وطلب منهم الخروج للكشف عليها وخرج الجميع .
وبعد ربع ساعه خرج الطبيب.
هي من الواضح انها من النوع اللي لو اتعرض لصدمه شديده او موقف اتظلمت فيه وحست انها معرفتش تاخد حقها بيخليها يحصلها الاذي النفسي والجسدي ده ،وده بالاضافه ان ضغطها منخفض اوي وده مش كويس ليها وممكن يسبب لها حاجات اسوء من الاغماء ،فـلازم الراحه وانها تبعد عن اي اذي نفسي وتهتم بأكلها وصحتها ،انا حاليا ادتها حقنه مهدئة وهكتبلها دلوقتي علي ادويه تاخدها بنظام .
جاسر :اوك يادكتور ،ممكن الروجيت؟
الدكتور :إتفضل .(وإعطاه ورقه مدون عليها بعض الادويه )
جاسر :تمام يادكتور .
وذهب الطبيب ،وقالت ماريهان وهي تأخد حقيبتها :انا همشي انا بقي .
جاسر بعيون حاده:ماشي ،بس إنتي لسه متحاسبتيش علي اللي عملتيه.
ماريهان بتعلثم :ااااا انا معملتش حاجه ،وسلام بقي عشان متأخره .
جاسر :امشي .
ورحلت ماريهان ودخل جاسر المكتب ليجد جوري لم تفق بعد ولكن لفت نظره بعض خصلات ذهبيه ناعمه من شعرها قد خرجت من حجابها حاول رفع عينيه عنها ولكن لم يستطع إلي ان وجدها تفتح عيناها بتثاقل ،فزعت من وجوده امامها واحمرت وجنتيها بشده من قربه لها ،إبتعد جاسر عنها
إسرعت هي تجلس وتعدل حجابها من شده الاحراج تفاجأت من ان شعرها قد ظهر من اسفل الحجاب
جوري بتعلثم وإحراج :ه..ه...هو ايه اللي حصل!؟
جاسر ببرود اتقنه :ولا حاجه وانتِ مدخله القهوه اغمي عليكي فـشلتك وحطيتك علي الكنبه وجبتلك دكتور .
فزعت جوري بشده وقامت من علي الكنبه في سرعه .
جوري بتوتر :حضرتك محتاج مني حاجه؟
جاسر بأستغراب :لأ ،ثم إعطاها دوائها ، الدكتور قال تاخدي العلاج ده وتهتمي بأكلك وترتاحي .
جوري إخذته بسرعه :عن اذن حضرتك .
وذهبت سريعاً إلي مكتبها ولم تعرف لماذا كان قلبها يدق بهذه القوه
جلست علي مكتبها وبدأت في الشرود .
إما عن جاسر فكان مستغرب من إمرها بشده فـهو رأها مختلفه فغيرها كان قد مَثِل التعب لكي تبقي بالقرب منه .
مر الوقت وانتهي وقت الدوام ورحل كل من بالشركه وذهبت جوري إلي بيتها
---
في شقة إل ياسر :
دخلت جوري الشقه وجدت إمها تنتظرها ،شعرت ريهام بالخوف علي أبنتها فكان وجهها شاحب ،فأستغربت بشده .
ريهام :مالك يا جوري في ايه؟
جوري :ابداً ياماما ،ده تلاقيه بس أرهاق ،عشان اول يوم بس انا هخش انام بقي عايزه حاجه؟
ريهام :لأ يابنتي ،مش هتاكلي؟
جوري بأرهاق :لأانا جعانه نوم .
ريهام :ماشي .
---
إما جاسر فقد وصل إلي منزله وتحدث مع أهله قليلا ثم صعد غرفته ونام

البارت السابع "7" من رواية حكاية حبك لتوتا

في شقة إل ياسر :
مر الليل سريعاً وعقبه نهار جديد ،قامت جوري من فراشها بتعب فهي منذ امس متعبه بشده اخذت شاور دافئ وذهبت إلي دولابها واخرجت جيبه سوداء وبلوزه شيفون من اللون البينك وبندانه من اللون الاسود وطرحه من اللون البينك وعلي البلوزه جاكت جينز اسود كت.
خرجت من الغرفه لتجد والدتها تنتظرها
جوري :صباح الخير ياقلبي .
ريهام :صباح النور ياحبيبتي ،بقيتي كويسه ؟
جوري :اه الحمدلله .
ريهام :أقعدي افطري بقي عشان انتِ مكلتيش من امبارح .
جوري :مش جعانه.
وبعد محاولات كثيرة من ريهام وافقت جوري ،وجلست تأكل بعض اللقيمات الصغيرة .
وبعد قليل قامت جوري :انا همشي بقي عشان متأخرش .
ريهام :ترجعي بالسلامه ياحبيبتي ،معاكي فلوس ؟
جوري بكدب :اه معايا .
ريهام :ماشي ياحبيبتي ،مع السلامه.
ذهبت جوري إلي العمل
---
في شركة الكيلاني :
دلفت جوري إلي مكتبها .
وجلست تعمل إلي ان جاء وقت البريك فذهبت إلي الكافيتريا واحضرت نسكافيه وعادت إلي مكتبها وقابلت جاسر في الطريق.
جاسر :مرحتيش خدتي البريك ليه؟
جوري بأحراج :احم عشان عندي شغل.
جاسر :اوك .
وتركها وذهب ،اما جوري فعادت إلي مكتبها لتكمل عملها .

البارت الثامن "8" من رواية حكاية حبك 

في شركة الكيلاني (في مكتب جوري خاصه ):
ظلت جوري تعمل إلي ان شعرت بالعطش فخرجت للكافيتريا واخذت الماء وهي عائده قابلت جاسر كان يمشي بسرعه فأصتدم بها ووقع الماء عليها فأبتلت ملابسها وجرحت يدها من الزجاج وظلت يدها تدمي بشده
جاسر وهو ينفض ثيابه :مش تفتحي داخله قطر في الناس.
جوري بصوت متألم وضعيف :اسفه مخدتش بالي .
جاسر وقد نظر لملابسها المبتله ويدها بدهشه :اديكي اتعورت كده ازاي؟
اسرعت جوري تُداري قميصها البينك الذي شف من المياة بالجاكت الخاص بها وذهبت سريعاً إلي الحمام .
استغرب جاسر بشده منها وذهب إلي مكتبه ينتظرها .
اما جوري فدلفت إلي الحمام وغسلت يدها وحاولت تجفيف ملابسها فجفت إلي حداً ما ولم تعد تشف .
فخرجت من الحمام وهي واضعه مناديل علي يدها التي لاتزال تنزف بشده .
وما ان وصلت إلي مكتبها حتي وجدت عامل يدلف لها بسرعه ويقول لها ان جاسر يحتاجها في مكتبه فذهبت له وهي مازالت محرجه بشده من هذا الموقف .
---
في مكتب جاسر :
دقت جوري الباب ،فسمح لها جاسر بالدخول .
جوري :نعم ، يا مستر جاسر .
جاسر :بقيتي كويسه ؟
جوري :الحمدلله .
جاسر :ماشي روحي هاتي علبة الاسعافات الاوليه وتعالي.

البارت التاسع "9"

في شركة الكيلاني (وخاصة مكتب جاسر ):
جوري وقد ذهبت لتحضر الاسعافات الاوليه بدون كلام وعادت له كما امرها وقفت جوري امامه صامته فشاور لها ان تجلس علي الكنبه فجلست وهي تتوقع انه سيحضر لها ممرضه او عامله ولكن خلف توقعاتها فوجدته يقترب ويجلس بجانبها فأبتعدت بسرعه ،جاسر وقد استغرب بشده :في ايه هعقملك الجرح ؟
جوري بتعلثم واضح :ااااااا انا انا ،مش ينفع انا هعقمه .
جاسر ببرود واستفزاز :ومينفش ليه بقي؟
جوري بأحرج اشد :عشان انتَ اجنبي عني فمينفش تعقملي الجرح انتَ ،انا هعقمه ،واخذت علبة الاسعافات وخرجت بسرعه .
إما جاسر فظل مستغرب بشده .
خرجت جوري وقلبها يدق بقوة
جوري محدثه نفسها :أنتِ بدأتي تحبيه ولا ايه لا اجمدي كده .
---
في مكتب جوري (في شركة الكيلاني ):

بعد هذا اليوم الطويل ذهب كل من جاسر وجوري إلي منازلهم
---
في شقة إل ياسر :
دلفت جوري إلي الشقه ووجدت امها تضع الطعام علي السفره جرت عليها .
جوري :كويس انك خلصتي ده انا واقعه من الجوع .
وجلسن يأكلن .
---
إما عند جاسر وصل البيت وتعشي مع عائلته وفكر ان يجلس معهم قليلا اليوم .
---
إما جوري جلست مع والدتها قليلا ثم دلفت إلي غرفتها وظلت تفكر في جاسر إلي ان واجهة نفسها.
جوري :انتِ بتحبيه متنكريش ،ايوة بتحبية ومن اول ما شوفتية يوم الانترفيو ،بس مينفعش انت بتبصي لحد يوم اما يفكر يجوز هيتجوز واحده زي ماريهان دي في مستواة المادي وامورة وعايشه حياتها ،لكن انتِ ياجوري هيبصلك علي ايه ؟! ،ده انتِ حتي افقر من انك تشتري اكل من شركته هتبقي مراته ازاي ؟ ،وبعدين هو امور وغني وصاحب شركة كبيرة ليها اسمها كتير هيتمنوله الرضا واكيد هو ياما عدي عليه مكنتيش انتِ اول ولا اخر واحده ولا فيكي حاجه مش فيهم ،
واكملت بدموع بدأت تنساب علي وجنتيها :يبقي هيبصلك علي ايه ؟ ،حبك ده تدفنية ياجوري لأنه ملوش لازمة وان مدفنتيهوش انتي هو هيدفنه ف بلاش تستنية لما تشوفيه في خطوبته لأنك يوميها هيبقي يوم دبحك ✋
ظلت جوري تبكي إلي ان غفت .
---
مر الليل واشرقت الجوناء الذهبيه معلنه عن يوم جديد مختلف .
قامت جوري ودلفت إلي الحمام وتوضأت وصلت وظلت تدعي كثيراً ان يشعر بها جاسر وان يكون من نصيبها.
وقامت واخرجت جيبه من اللون الازرق الجينز ،وشيميز سوداء ،وطرحه سوداء وجاكت جينز صغير وخرجت لوالدتها وتناولت الافطار مع والدتها وذهبت إلي الشركه .
---
في شركة الكيلاني :
سارت جوري في الشركة وهي تسمع همهمات الموظفين لكنها لم تفهم علي ماذا يتحدثون .
دلفت إلي مكتبها وجلست تعمل وبعد قليل دلف إلي الشركة جاسر .
---
مر جاسر إلي مكتبه ،وذهبت جوري خلفة بسرعه كما امرها .
جاسر بعد ان جلس علي مكتبة .
ارتسمت ابتسامة واسعة علي وجهه وهو يقول :جوري انتي معزومة علي خطوبتي علي انسة ماريهان الخطوبه بعد بكرا ،عقبالك .
جوري بصدمه وقلب محطم : نعم ؟
جاسر بإستغراب :في اية يا جوري ؟ ،بقولك خطوبتي علي الانسة ماريهان بعد بكرا .
جوري بعيون لامعه بأثر الدموع :ألف مبروك يا مستر جاسر .
جاسر بإبتسامة ولم يلحظ دموعها :الله يبارك فيكي .
جوري :عن اذنك يامستر .
وذهبت إلي مكتبها .

البارت العاشر "10"

في شقة إل ياسر :
استيقظت ريهام لتصلي صلاة الفجر وذهبت لكي تتوضاء ولكنها لاحظت ان جوري لم تستيقظ للفجر برغم من انه اذن من مدة ليست صغيرة
دخلت إلي غرفتها لتجدها نائمه وتنتفض وتبكي ،ذهبت لها بسرعه .
ريهام وهي تهزها :جوري اصحي ياجوري جوري .
جوري افاقت :اااااه كابوس كابوس وحش اوي ياماما .
واحتضنت والدتها وظلت تبكي بشده .
ظلت ريهام تحتضنها حتي هدأت وقاموا سويا لكي يصلوا صلاة الفجر .
في الصباح :
قامت جوري بتكاسل وخوف من ان يتحقق هذا الحلم ،واخذت شاور وارتدت فستان من اللون الموف وطرحه اوف وايت ،وخرجت لكي تتناول افطارها مع والدتها .
---
امام شركة الكيلاني :
دلفت إلي الشركه وهي خائفه بشده من المواجهه فهي منذ اعترفت لنفسها بحبها له فتخاف بشده من المواجهه .
دلفت جوري بسرعه إلي مكتبها وانهمكت في العمل ومرت ساعات إلي ان دلف لها العامل .
وقال :أنسه جوري مستر جاسر عايزك .
جوري بتوتر حاولت اخفاؤه :انا جايه اهوه !
وخرج العامل وحاولت جوري الثبات وعدلت حجابها وخرجت إلي مكتب جاسر ،ودلفت إلي المكتب لتجد جاسر منهمك في العمل ،فظلت واقفه إلي ان انتبه لها وقال
جاسر :اقعدي ،واقفه ليه ؟
جوري بأحراج :حاضر . ،وجلست .
جاسر :في شوية شغل اقعدي معايا وأعمليه .
جوري :حاضر .
وظل يعملان إلي ان جاء موعد البريك
جاسر :انتِ تعبتي اوي انهارده ،فـلذلك قررت اكافأك واعزمك علي الغداء انهارده.
جوري :لأ يا فندم متتعبش نفسك ده شغلي .
جاسر :لأ ماينفعش ابداً ولا انتِ مش عايزه تاكلي معايا .
كان يتكلم والابتسامه تزين ثغره الجميل .
جوري بأحراج وقد اشتعلت وجنتيها من الخجل :لأ ابداً يافندم .
جاسر :اوك ،تاكلي ايه ؟
جوري بأحراج اشد :اللي تشوفه يافندم .
ظل جاسر يضحك بقوة :ايه ياجوري فيه ايه كل حاجه فندم فندم ،وبعدين لازم تقولي هتاكلي ايه .
جوري : اومال اقول ايه ؟!
جاسر :قوليلي يا جاسر عادي.
جوري بأحرج :لأ ماينفعش .
جاسر :ليه ياعني ،المهم سيبك من كل ده البريك قرب يخلص تاكلي ايه ،انا هطلب شاورما اطلبلك معايا ؟
جوري بهدوء :اوك .
وطلب جاسر الطعام وبعد 10دقائق دلف العامل ومعه الطعام ،
وظل جاسر وجوري يتحدثان في اموراً عاديه ولم يخلو الامر من خجل جوري ودقات قلبها التي تسبق حروفها .
انتهي اليوم وعرض جاسر علي جوري ان يوصلها ولكنها رفضت رفضاً قاطعاً.
ووصل كلا منهم إلي بيته
دلفت جوري إلي والدتها وتحدثن قليلا ثم ذهبن للنوم هما الاثنان .
---
في فيلا الكيلاني :
ظل جاسر يتحدث قليلا مع اهله ثم دخل للنوم ،اما عن ياسمينا فدخلت إلي غرفتها
---
في غرفة ياسمينا :
اخرجت هاتفها وتحدثت فيه
ياسمينا :الوو .
الشخص :.....
ياسمينا :لأ دخل ينام وماما كمان.
الشخص :.......... .
ياسمينا :لأ بلاش بكره عندي جامعه .
الشخص : ..... . ،طب تمام اقابلك بعد بكره ،اه في نفس المعاد ،في الكافتيريا ،اوك سلام.
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة