رواية أبن الباشا الفصل الخامس 5 - محمد منصور

الصفحة الرئيسية
الفصل الخامس من رواية أبن الباشا بقلم محمد منصور
رواية أبن الباشا كاملة
رواية أبن الباشا كاملة

البارت الخامس "5" من رواية أبن الباشا

ويدخل سيف ويجلس علي كنبه مكسورة فالشقه تدل علي فقر صاحبتها بشدة وينظر سيف الي فاتن ويقول

بصي انا مش هاطول عليكي عشان واضح انك تعبانه. بس هو سؤال وعايز اجابته

فاتن
قول.

سيف
انتي تعرفي حد أسمه فضل كامل الباشا

فاتن
الا اعرفه. ده أنا أمه.

فيصدم سيف ويقول
انتي بتقولي ايه

فاتن
فضل ابني

سيف
ازاي وهو مثبت في القضيه أنه ابن انعام وكامل الباشا

فاتن
هو فعلا ابن كامل الباشا بس مش ابن انعام ده ابني انا. وهاثبت لحضرتك حالا

وتدخل الي حجرتها وترجع لسيف بعد لحظات ومعها شهادة ميلاد تثبت بيها أن فضل ابنها فينظر سيف في شهادة الميلاد. ويغلق الشهادة وينظر لي فاتن ويقول

لا. بالراحه بقي عليه وفهميني واحدة واحدة

فاتن
انا كنت شغاله عند كامل الباشا في مكتب المحاماة بتاعه وكان محامي علي قد حاله ومش لاقي فلوس يدفع ايجار المكتب ولا حتي فلوس يدفع لي مرتبي لدرجه انه فكر يقفل المكتب لكني مارضتش وبعيت سلسه دهب كانت في رقبتي ودفع الايجار المتاخر اللي عليه وبدا يتقرب مني وانا كمان قربت منه وبقيت اسرق فلوس من وراء ابويا واصرف عليه واتجوزت انا وهو عرفي وعيشت معه وفجاة اختفي وقفل المكتب وكنت حامل في فضل وسالت عليه كل اللي يعرفو ودورت عليه في كل حته بيروحها. لكنه مالهوش اي اثر وبدات بطني تكبر والفضيحه جايه جايه. هربت من البيت وانا خايفه من ابويا ليقتلني لما يلاقني حامل وروحت لابوة كامل. وهو الباشا وحكيت له علي اللي عمله فيه ابنه صعبت عليه وقعدني في شقته وبقي يصرف عليه. وولدت فضل في بيت جدة الباشا. وكان الباشا بيحب فضل جدا. وبعد ماتم فضل ال 6 سنين عرفت من واحد صاحب كامل. انه اتجوز الممثله انعام وهي اللي كانت بتصرف عليه وعن طريق انعام بقي محامي كبير ومشهور ودخل مجال الاعلام روحت له في مكتبه الكبير ومعايا فضل فرح قوي انه شاف ابنه وزعل انه شافني وبدا يلعب في دماغ فضل بالفلوس الكتير واللعب اللي ما بتخلصش لغايه ما فضل حب العيشه معه عشان بيلاقي فيها كل اللي بيحلم بي وبدا يبعد عننا شويه بشويه مع انه كان بيحب جدة الباشا لكن كامل مش سهل خلي الواد يكبر وهو حابب عيشته ودخلت انعام بدور الحنيه علي فضل وخصوصا انها ما بتخلفش ومات الباشا وخد كامل. فضل مني وكتبه باسم انعام اللي حبيته جدا ومن ساعتها وانا قاعدة لوحدي وفضل كل فترة يجي يبص عليه ويديني فلوس وساعات مايجيش واهو انا عايشه ومستنيا اجلي عشان ارتاح

من تاليفي.
محمد منصور *منص*

سيف
ازاي فضل يسيبك كدة لوحدك وانت باين عليكي عيانه جدا

فاتن
الدنيا وخدا وابوه مالي دماغه والعز اللي شافه علي ايد كامل خلاة ينساني خالص

سيف
وكان اخر مرة عندك بيعمل ايه

فاتن
كان جاي عشان يستخبي عندي

سيف
يستخبي من ايه

فاتن
هو ماقليش. بس انا سمعته بيتكلم في الموبيل مع حد وبيقول له. اغتصبت وقال اسم بنت بس انا مش فاكرا الاسم بالظبط. وكمل وقال زي ما اتفقنا

سيف وهو يذكرها
ملك.

فاتن
ايوة. ملك

سيف
تشهدي بالكلام ده قدام المحكمه

فاتن
أشهد يا بيه. ده شهادة حق وهاتنقذ بني ادم

فينظر لها سيف وينهض واقفا ويقول

طيب يا فاتن اسيبك ترتاحي وينظر ناحيه علاج علي التربيزة امامها ويقول لها

هو انتي مريضه بالقلب

فتنظر له فاتن مستغربه السؤال ولكنها تلاحظ انه بينظر الي العلاج الموجود علي التربيزة فتقول

ايوة يا بيه. عندي القلب

من تاليفي.
محمد منصور *منص*

فيبتسم سيف ويخرج من الشقه وهو يقول

الف سلامه عليكي

وتغلق فاتن الباب خلف منه وتمسك الموبيل الخاص بها وتطلب رقم وتقول

ايوة يا عدلي بيه. زي ما انت توقعت القاضي سيف كان عندي وانا قولت له اللي انت قولتي عليه بالظبط. بلغ بقي جلال بيه بأني عايزا بقيت حسابي،،،،،،،

وبعدها بيومين. وبعد منتصف الليل يجلس جلال في سيارته وبجانبه شنطه بيها 10 مليون جنيه وفي الطريق الصحراوي وينظر يمين وشمال في انتظار المتصل المجهول اللي قال له انه يعرف مكان فؤاد. واثناء ما هو منتظر ظهور المختطف وعلامات القلق مرسومه علي ملامحه يقف امامه السيارة ثلاث رجال مقنعين ومسلحين ويقول احدهم له

انزل من العربيه

جلال
فين فؤاد اخويا

فيصوب المقنع سلاحه ناحيه راس جلال ويقول

انزل من العربيه. والا هافرتك دماغك

فينزل جلال وهو خائفا من تهديد هذا الشخص ويذهب الرجلين الاخرين ويركبوا العربيه مسرعين ويدفع الرجل الثالث جلال فيقع علي الارض ويركب الشخص الثالث السيارة وتنطلق السيارة وجلال ينظر عليهم وهو يقول غاضبا

يا ولاد الكلب ،،،،،،،

من تاليفي.
محمد منصور *منص*

ومرت الايام ولم يتم العثور علي فؤاد وجاء موعد المحاكمه ووصل جلال وملك وعدلي وانعام وكامل الي قاعه المحكمه والمصورين ووسائل الاعلام تنقل احداث المحاكمه ويدخل فضل الي قفص الاتهام ويعلن الحاجب عن وصول القاضي سيف الذي يبدا المحاكمه باستدعاء عدلي وجلال ويقول لهم

فين فؤاد المنياوي

فينظر عدلي الي جلال ويقول

فؤاد مخطوف ولما يتم العثور عليه

سيف
ومين اللي خطف فؤاد

عدلي
شخص بيحاول يشوة صورة موكلي

سيف
علي كل حال في شاهدة جديدة في القضيه ممكن تطلع موكلك براءة او تحبسه

عدلي
مش فاهم. كلام حضرتك

سيف
هاتفهم حالا.

ويقول للحاجب
نادي علي الشاهدة فاتن احمد الوكيل

فينادي الحاجب وتدخل الشاهدة الي قاعه المحكمه فينظر القاضي لها وتقول

قولي والله العظيم اقول الحق

فاتن
والله العظيم اقول الحق

سيف
ايه هي علاقتك بفضل

وتقول فاتن ماقالته من قبل للقاضي سيف فينظر لها فضل ويقول

انا ماعرفش الست دي

فينظر سيف الي عدلي وجلال ويقول

وانتوا كمان ماتعرفوش مين دي

من تاليفي.
محمد منصور *منص*

عدلي
انا اول مرة اشوف الست دي

سيف
وانت يا جلال بيه اول مرة تشوفها برضو

جلال
وانا كمان اول مرة اشوفها

سيف
غريبه. مع ان اسمها وعنونها اتحطوا في ملف القضيه من وقت قريب عشان تخلقوا شاهدة بالزور تشهد لصالحكم

عدلي
سيدي الرئيس. كلامك في تلميح خطير

سيف
سيد عدلي. الست دي اتحط عنوانها في ملف الضبط والاحضار وروحت للعنوان واستجوبتها. بشكل ودي وقالت اللي انتو سمعتوا ده. لكنها بتكدب.

فاتن
انا مش كدابه

سيف بحدة
لا كدابه. فضل اتقبض عليه في فيلا انعام مش في شقتك وانا اتاكد بنفسي من المعلومه دي. وتاني حاجه لما سالتك وقولت لك تشهدي في المحكمه قولتي أشهد يا بيه دي شهادة حق وهاتنقذ بني ادم. ومافيش ام تضحي بابنها وتكون السبب في ضياع مستقبله وتلف حبل المشنقه حوالين رقبته بالسهوله دي. وتالت حاجه. لما قولت لك العلاج دة بتاع القلب وانتي قولتي اة وهو اصلا علاج لمرضي السكر يعني العلاج ده مش بتاعك والشقه دي مش بتاعتك. واتاكد بنفسي وسالت في المنطقه وعرفت انك ماجرا الشقه دي من اسبوع بس ولمدة شهر. واخر حاجه احب تعرفيها انا خرجت من الشقه ووقفت قدام الباب وسمعت مكالمتك كلها مع عدلي

عدلي
مكالمه ايه اللي دارت بيني وبين الست دي انا اصلا ماعرفهاش

من تاليفي.
محمد منصور *منص*

سيف بحزم
أظن بقي. القضيه دي جه الوقت ونقفلها كل الادله ضد فضل. لكن كل الشواهد ضد جلال المنياوي وعلي هذا الاساس. حكمت المحكمه حضريا علي فاتن احمد الوكيل بالسجن سنه مع الشغل بتهمه الشهادة الزور.

وياخذ العساكر فاتن من امام القاضي وهي بتصرخ وتقول

لا. الحقني يا جلال بيه وخرجني من القضيه دي

جلال
هو انا اعرفك ياست انتي

سيف بحزم شديد
سكوت في قاعه المحكمه.

ويسكت الحضور ويكمل سيف قائلا

وتؤجل القضيه لجلسه 3/25 للنطق بالحكم

عدلي
بس كدة في تعنت ضد موكلي وافتراء من الست دي عليه

سيف وهو ينظر لعدلي بضيق يقول

رفعت الجلسه. ،،،،

ومن امام باب المحكمه يقف جلال وعدلي وملك ويقول جلال

وبعدين. انا حاسس من كلام القاضي ان الحكم هايكون في صف فضل وهاطلع انا الجاني مش المجني عليه

عدلي
القضيه عماله تتعقد والست اللي ظهرت دي لخبطت الدنيا

ملك
الست اللي هي كلمتك في الموبيل صح

من تاليفي.
محمد منصور *منص*

عدلي بضيق
ملك. انتي بتقولي ايه اوعي تكوني شاكه فيا ومصدقه انا اعرف الست دي

ملك
ان بقيت بشك في نفسي ومابقيتش عارفه مين صادق ومين كداب. لكن بصراحه انا حاسه ان فضل هو الصادق الوحيد في الحدوته الماسخه دي

عدلي
تاني يا ملك. هاتصدقي اللي اسمه فضل ده وتكدبينا

ملك
وماصدقهوش ليه ولا كلمه قالها طلعت كدب لغايه دلوقتي

جلال
وانه قال انك مراته . مش كدبه منه

ملك وهي تنظر لجلال

لا مش كدبه. انا فعلا مرات فضل

فينظر جلال اليها بغضب شديد، ،،،،،،،،

لو عجبتكم الحلقة ياريت تعرفوني رايكم بلايك او كومنت.
دة لو مش خسارة فيا اللايك او الكومنت انما لو خسارة فيا خلاص ما تعلقش وحتي بلاش اللايك
google-playkhamsatmostaqltradent