U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية زواج طفلة رنيم ومصعب كاملة - من الفصل الأول إلى الأخير

رواية زواج طفلة كاملة وهي رواية تركية بقلم الكاتبة مال الشام، وسوف نشاركم الرواية كاملة من الفصل الأول إلى الفصل الأخير عبر مدونة دليل الروايات (deliil.com)
رواية زواج طفلة رنيم ومصعب كاملة
رواية زواج طفلة رنيم ومصعب كاملة

رواية زواج طفلة الفصل الأول 1

كانت لابسه فستان ابيض .. كبير عليها .. ومكياج مخبي ملامحها الطفولية 
الناس عم ترقص وتضحك ... وهي عم تلاعب اخوها الصغير الي بحضنها .. كل شوي 
نجي امها تاخدو من حضنا وتقلها عيب فضحتينا ... بس رنيم تعند انو بدا ياه 
هيك .. خلص العرس .. وفات عريسها وابن عمها ليزفها على بيتها .. بيتها الجديد 
ما كانت خجلانه منو ... ولا بكيت لانها طلعت من بيت اهلها .. عادي مشت قدامو وسبقتو .. طلعت بالسيارة 
وقالتلو يلا مصعب خلينا نروح عالبيت والله انا كتير كتير نعسانه ..
مصعب : طيب يلا رح نمشي .. 
مشيت سيارة العروس ووراها سيارات كتيرة .. و الكل عم يزمر ويغنو ويباركو
و رنيم عم تطلع من شباك السيارة وتضحك و تسلم عالناس .. و جوزها خجلان كتير
بعدين سحبها لجوا السيارة وسكر الشباك 
رنيم : شووووو ... ليش سكرتو
مصعب : شو هالتصرف هاد !! كيف هيك بتمدي راسك من الشباك وانتي بالطرحة والفستان
رفعت رنيم كتفها : ليش ؟ شو فيها ؟ 
مصعب : رنيم .. بعرف انك صغيره بس انتي هلأ تزوجتي المفرو ض تصيري اوعى من هيك

رنيم : انا مو صغيرة عمري 13 !! ليش هيك بتحكي معي ؟ 
مصعب : خلص وصلنا عالبيت منحكي جوا 
نزلو من السيارة .. وزفوهن على بيتهن .. وتسكر عليهن الباب 
قعدت رنيم على الكنباية وررفعت رجلها لفوق وهي عم تحاول تفك السكربينه 
وقف مصعب عند الباب وتكتف وهو عم يتطلع عليها 
رنيم : مااااااا عم اعرف اشلحها 
قرب مصعب وقلها نزلي رجلك .. نزلت رنيم رجلها و نزل مصعب عالأرض 
و شلحها ياه من رجلها 
رنيم : اووووووف اخيراً ... رايحه البس بجامتي 
قامت على الغرفة و مصعب مستغرب الوضع 
مصعب : معقول اهلها ما فهموها شي ؟!!!شو القصة 
رنيم من جوا عم تصرخ 
رنيم : مصعب .. جوعااااااااااانه البراد ما فيه اكل 

فات مصعب وراها وقلها ما اكلتي بالعرس ؟ 
رنيم : امبلى بس رجعت جعت هلأ .. انا ببيت اهلي كنت اقدر اكول ايمت ما بدي 
هون ما بصير ؟ 

مصعب : لا بصير كيف ما بيصير .. هلأ بروح بجيب شي لتاكلي 

رنيم : طيب لا تتأخر 

مصعب : ايه ما رح اتأخر .. يلا سكري الباب وراي 

راحت رنيم سكرت الباب .. وفاتت عالبيت تتمشى فيه ... وبعدين فاتت لبست بجامه عليها 
صورة قطة .. وشغلت التلفيزون وقعدت تتفرج 

بعد نص ساعه رجع مصعب ودق الباب وما فتحتلو رنيم
مصعب : شو كمان ما بتسمع ؟! رح طلع المفتاح 

طلع متاح البيت من جيبتو و فتح الباب وهو معصب وحاسس دمو عم يغلي من هالليلة الي مبينه نحس 

مصعب وهو عم يصرخ : ساعه وانا رن الجرس ؟؟! ويييينك 

وفات عالصالة وشاف رنيم نايمة قدام التلفيزون وفي بايدها الريمود كنترول 
مصعب لا هيك كتير .. عنجد كتير هيك 

رمى الأكل من ايدو وطلع الموبايل من جيبتو 
مصعب : الو امي ؟
ام مصعب : اهلين ابني .. خير شبك ؟ 
مصعب : انتي مو حاكيه مع رنيم بشي ؟ 
ام مصعب : لا شو بدي احكي معا 

مصعب : لا ولا شي خلص 
ام مصعب : شبك ؟ 
مصعب : انا قلتلك هالجازة كلها مو عاجبيتني .. راح صوتي وانا قلكن هي طفله
هي مو وش زواج .. شو بدي حب فيها بالضبط ما عم افهم 

ام مصعب : لك اهدى شو عم يصيرلك .. رنيم بنت عمك ومن لما كنت بأميركا ابوك حكى فيها 
وحجزها الك .. بدك تكسر كلمة ابوك يعني ؟!

مصعب : لاااا كل شي الا تنكسر كلمة الوالد ... وانا ان شاء الله اكول هوا ما بيهم 
قال جوازة قال .. 
سكر مصعب الخط بوش امو .. وتطلع برنيم 
مصعب : اديش بدنا نقضي سوا رنيم خانوم ؟ يعني يا رح جننك يا بتجننيني .. بسيطة 
فات مصعب على غرفتو .. شغل التدفئة و لبس بيجامتو وفتح النت وصار يحكي مع حبيبتو سناء..

رواية زواج طفلة الفصل الثاني 2

سناء : مبروك يا عريس
مصعب : سناء بالله بلا حكي فاضي .. ليكني معك خلص بئى التلك هي الجوازة حكي فاضي
سناء : مصعب .. انت شايفني جدبة شي ؟ .. ضل هلأ حدا يجبر حدا عالزواج ؟
لا وشو .. قال بنت عمي !! عن اي عصر انت عم تحكي
مصعب : يا حبيبتي .. يا عمري ...يا حياتي .. قلتلك ابي مريض وصحتو على قدو
وحط الي فوقو والي تحتو ليدرسني وتعب علي .. انا وانتي ولاد هاد العصر
بس ابي مو ابن هاد العصر ... راسو ومية سيف انو بنت عمي ما بتروح الا الي
وعمي التاني حسبي الله ونعم الوكيل فيه رمى بنتو هالرميه ... لك سناء ليكها برا نايمه !! فاهمة شو عم قلك
مصعب : ايه بربي .. خلص غيري السيرة والله بس اتزكر بينسلئ بدني
سناء : لكن انا شو احكي ؟!! شو احكي بس قلي .. جد لهلأ مو مسدئة انو اليوم عرسك
مصعب : ههههههههههه عرسي ... ايه عرسي
سناء : مصعب خلص جد ما عم اتحمل ... تصبح على خير
ضل مصعب يبعتلها ويندهلها وما ردت .. سكرت تليفونها ونامت ..
مصعب : هاد الي كان ناقص ... الي سنه بقنعها انو هالجوازة مؤقته وهلأ حردت .. لك اخ بس
الله يسامحك يا ابي ... الله يسامحك
كان مصعب بدو يطفي الضو وينام ... و انتبه انو رنيم واقفة عند الباب عم تفرك عيونها
مصعب : الاكل بالصالة تركتو بالأرض روحي كلي
رنيم : لا ما بدي .. بدي نام نعسانه
مصعب تغطى وغمض عيونو : ايه نامي .. تصبحي على خير
رنيم قربت ورفعت الغطا ونامت جنبو .. استغرب مصعب
رنيم : ايه امي التلي انو لازم صير نام جنبك
مصعب : كتر خيرها والله .. مرت عمي من يوم يومها بتحب الخير .. يلا نوم الهنا
رنيم فوراً غمضت عيونها ونامت .. ومصعب ضل صاحي و رح يجن كل ما يفكر بالي صار معو
بلشت حياة رنيم و مصعب .. بين اخد وعطا .. و مسيارة وعناد
رنيم وافقت على هي الجوازة بكامل ارادتها .. طبعا هن اجبروها بس بشكل غير مباشر
اقنعوها انو يلا رح ترتاحي من المدرسة .. يلا ابن عمك مصعب كتير حلو وبجنن
يلا رح يصير عندك بيت ورح تلبسي فستان حلو ورح يعملولك شعرك
رح يصير عندك غرفة كبيرة ... ورح تطبخي الي بدك ياه
وكل يوم رح ياخدك جوزك سيران .. ورح يجبك هدايا .. ورح يلاعبك
ويدللك ...
اتجوزت رنيم ... على هالاساس .. اول يوم ما بين معها انو هالحكي كلو كزب والزواج ابداً مو هيك
بس بعد اسبوع زواج ... بلشت رنيم تدايئ كتير وتتلبك كتير .. مصعب عطول متدايئ منها
وامها فهمتا واجباتها الزوجيه ... بس لسه عقل الطفلة الي حاملتو ما عم يساعدها لتصير زوجة طبيعية…
اجا مصعب بليلة معصب كتير… فات عالبيت متخانق مع ابوه و رنيم ضلت تنق و ما تركتو بحالو
مصعب: رنيم.. روحي من وشي هلأ
رنيم: ما تحكي معي هيك… انا مرتك فهمان
رنيم رفعت ايدها و اشرت عالمحبس : ايه مرتك شو نسيت المحبس؟
مصعب: طيب… تعي لنشوف يا مرتي
رنيم: مصعب شبك… لك مصعب اتركني اووووف مصعب مصعبببببببب
و بهديك الليلة…. انطفت شمعة الطفولة الي جوا رنيم…. نزلت دمعة حرقت خدها…. مزبوط هو اخد منها حقو الشرعي…
بس بطريقة غير انسانية… تركت بقلبها جرح… و ضل معلم جواتها!
حتى ضو النهار… ما قدر يغسل وجعها او يهديها

رواية زواج طفلة الفصل الثالث 3

ضلت رنيم يومين ما تحكي مع مصعب ابداً .. اكلها خفيف وحكيها نادر .. حتى اهلها واهل مصعب لاحظو عليها
ومصعب كان يغطي على الموضوع ويقلهم انو متخانقين شوي وهي عنيده .. ورنيم تطلع عليه
تطليعات كره و عصبيه ... لوقت ما بيوم رنيم كانت طالعه من الحمام وسمعت مصعب عم يحكي على التليفون
كان عم يحكي مع وحده بصوت واطي .. وبلشت تسمعو عم يحكي عن الحب والعشق 
ما مسكت حالها وفوراً طلعت بوشو وهو سكر الخط
رنيم : مع مين كنت عم تحكي ؟
مصعب : مو شغلك 
رنيم : كيف مو شغلي؟ شو شغلي انا فهمني شو شغلي؟ اغسل واطبخ ونظف و بالليل أ..أ ..أ
سكتت شوي ورجعت كملت حكيها : فهمني شو شغلي
مصعب : يعني انا ما بعرف اهلك مجوزينك و مو مفهمينك شي عن الزواج كيف هيك
لدرجة انو مو مفهمينك انو عادي الرجال ممكن يحكي مع بنات مو مصيبه يعني 
رنيم : لا معليش مصعب .. انا فاهمة كل شي ... حتى الشي الي اخدتو غصب عني فاهمتو 
بس لا اهلي ولا المجتمع ولا الدين ولا شي فهمني انو الزواج بصير بس لهل غرض هاد .. وانو
لازم قدملك ياه حتى لو غصب عني .. هاد محدا فهمني ياه لو حدا مفهمني ياه كنت ما تصرفت هيك
مصعب : لا مو هيك هو الزواج مو لهاد الهدف اكيد 
رنيم : انا ما عدت فاهمة شي لكن .. جد ما عدت فاهمة .. الله ينعن ابو الزواج 
الله لا يسامح الي زوجني ايه ؟
هجم عليها مصعب : ولي لسانك بقصو .. عم تدعي على ابوكي وابي مو هيك ؟ عم تدعي عليهن بكل 
وقاحة .. مو انتي الي قتلتي حالك على هي الجوازة ؟ هلأ بدنا نكزب ع بعض ع اساس 
ما بتعرف مسؤولياتك وشو هو الزواج ؟ شو مفكرة بدي احملك على راسي ودور فيكي 
رنيم خافت منو ونزلت دمعتها : مو هيك مو هيك بس انا عم اتعب انا ما كنت اشتغل شغل البيت لحالي
ولا كنت اطبخ كل يوم عند امي وما بعرف اطبخ كل شي بس قبل ما اتجوز امي علمتي كم طبخه 
انا ما عم اعرف اعمل شي ... و انت ما بدك ياني ما بتحبني وعم تحكي مع اشكال الوان
هاد الزواج هيك ؟ ما عم اعرف اعمل شي والله ما عم اعرف تعبت بدي ارجع على بيت اهلي اتركني 
مصعب تركها وبعد عنها : بتتعلمي .. بتتعلمي .. انا ما عاد رح اجبرك على شي طيب 
بس انا ماني مجبور اتحمل طفولتك هون ... بدك كل يوم انزلي لعند امي عالبيت وخليها تعلمك شو مابدك
انا او اي رجال تاني بهل دنيا ما رح يكون عندو غير هيك 
رنيم : طيب .. ماشي .. رح اتعلم 
فاتت رنيم على غرفتها وفعدت تبكي وتحاكي حالها : ياريت لسه كان اكبر همي انو اكتب الوظيفه للانسه
ولا اتخانق مع رفيتي هدى .. ياريت لهلأ فيني انزل اتمشى بالحارة .. وفيني العب وعيط
هيك صارت رنيم يوم عن يوم تحاول تتوعى اكتر .. بالنظافة والترتيب وكيف لازم تقوم وكيف بتقد الضيافة
وكيف بتحكي بركازة وكيف بتضحك بأدب وكيف بتحاكي جوزها وكيف وكيف وكيف 
قواعد كتير مو لعمرها وقوانين جديدة فوق طاقتها .. لوقت ما صارت علاقتها بمصعب مستقرة
بس بدون حب او شغف بيناتهم 
كانت مشاعر رنيم عم تتأزم اكتر .. و عم تفوت بحالة أكتئاب بسبب الضغط الي ما عم تقدر تتحملو
بهيك سن .. لوقت ما اكتشفت انها حامل !! طار عقلها من الفرح على عكس مصعب الي انصدم 
ما كانت مسدئة حالها انها حامل ومو مسدئة انو رح تصير ام ... والي بيتطلع على المشهد من برا
بستغرب .. كيف طفلة ، رح تعتني بطفلة .. قد ما كانت واعية بس كان شي صعب على الانسان الطبيعي يتقبلو 
و للمره التانيه رنيم ما كانت عرفانه شو يعني طفل !! تماماً متل ما كانت عرفانه شو يعني زوج !! بس الله
ما رادلها يتم الحمل .. و مات الطفل بأول أشهرها ... وفاتت بنوبة حزن وبكي طويل كتير
لوقت ما رجعت حبلت 
وبلشت سلسلة طويلة من الحبل والأجهاض .. كل طفل تحبل فيه يموت بشهورو الأولى 
وجسم رنيم عم يتعب اكتر واكتر ... وام مصعب عم تزت حكي وتحسي براس مصعب 
مرت تلات سنين ... حملت رنيم واجهضت قريب الخمس مرات ... لوقت ما توفى عمها ابو مصعب 
زعل الكل على الخبر ... وكانت صدمه بالنسبه الهن ... ابو مصعب كبير العيلة
رجال مقدر والو كلمتو وطول عمرها سمعتو متل المسك .. راح وما ترك شي وراه
الا السمعه الطيبه والاخلاق الحميدة .. و لوقت ما خلصت الاربعينية 
وفاقت ام مصعب من حزنها وصدمتها 
وبلش مصعب ياخد نفسو ويفكر انو الي كان جابرو على هالجوازة ما عاد بالدنيا 
بلشو يرسمو لزواج جديد لمصعب ... ام مصعب مشان الولد 
ومصعب مشان يجدد سعادتو بزواج جديد .. 
كانت رنيم بهاد الوقت تتنقل من دكتورة لدكتورة ومن شيخ لشيخ 
شي يقلها سحر وشي يقلها عين والأطباء يعطوها دوا من كل شكل ولون وهي ناطف قلبها على ولد 
لوقت ما كانت عم تحط العصير لمرت عمها ..و ندهتلها وقالتلها تعي كنتي لشوف 
رنيم : ايه مرت عمي 
ام مصعب : شو رأيك ببنت ابو عبدالله ؟
رنيم : انو وحده فيهن ؟ 
ام مصعب : الكبيرة
رنيم : سعاد اصدك ؟
ام مصعب : ايه هي 
رنيم : ياااخ بتجنن هالبنت..

رواية زواج طفلة الفصل الرابع 4

مصعب : امي 

ام مصعب : شو ؟

مصعب : حلوة سعاد ؟ 

ام مصعب : يبعتلك حمى شو عينك فاضيه .. ايه حلوه اطمن .. حلوه 

حردت رنيم ببيت اهلها وراحت تبكي بحضن ابوها وتحكيلو شو صار فيها وهو حاول يهديها 
بس ببقلبو كان مكسور وما بايدو شي يتصرفو لان مصعب عندو حجة للزواج 

ضلت رنيم ببيت اهلها شهرين و ما حدا سأل عنها بنوب وبيتين العم تقاطعو وما عاد زاررو بعض بنوب 
والوضع كان كتير هادي وفي صمت مخيف 

لوقت ما تفجرت زغاريد بالحارة ... وطلعت رنيم تتفرج من البرنده .. لوقت ما شافت الفرح
ببيت ابو عبدالله ... حطت ايدها على قلبها وفاتت على جوا وصارت تستغفر 

فاتت اختها لعندا 

رنيم : استغفر الله استغفر الله استغفر الله 

مي : شبك رنوم ؟ 

قامت رنيم بسرعه ومسكت اختها : مي .. حطي على راسك وانزلي على الحارة
اعرفلي خطبة مين الي تحت ؟ 

مي : لااا ؟ من عقلك ؟

نزلت دمعة رنيم : مشان الله انزلي بسرعه خايفه يكون مصعب عملها 

مي : شو؟؟؟؟

رنيم : تعي تعي 

اخدت اختها عالبرندة وقالتلها اطلعي العالم عم تفوت تطلع عليهن وصوت الزغاريد جاي من عندون مشان الله
البي رح يوقف .. 

مي حطت شال على راسها : استني ما تخافي بنزل بسرعه بجيب الخبر وبجي 

رنيم : مشان الله ما تتاخري .. 

بعد دقايق رجعت مي وهي حامله معها الخبر المر .. فعلاً كانت خطبة مصعب على سعاد 
جنت رنيم وصارت تبكي وتعيط واهلها يهدوها وابوها وجعو قلبو عليها 
صبيه بعمر 16 دبحها القهر والوجع 

زواج وحمل واجهاض وخيانة زوجها الي كانت تشوفها كل يوم بهل تلت سنين 
واخر مصايبها كانت الضرة 

بعد اسبوعين .. كان محدد زواج مصعب الشهر الجاي .. 
سمعت رنيم انهم اسعفوه على المستشفى وانو في سيارة ضربتو
صار قلبها يغلي ويفور لان شو ما عمل فيها بس بالنهاية هي فتحت عيونها ووعيت عليه 

قلها ابوها مشان تروح عالمستشفى تزورو بس رفضت وقالتلو هو يروح ويطمنها عليه 
وبالفعل راحو زاروه وكانت حالتو خطيرة 
ضلو تلات ايام بالمستشفى 

وبعدا رنيم حست انو لازم تروح تزورو وخافت يموت وهي بعيده 

راحت مع امها وخواتها عالمستشفى .. و كانت امو لمصعب واخوه هنيك كمان 

رنيم : مرحبا

ام مصعب : روحي من هون وليه .. والك عين تجي 
اصلا اول ما يقوم مصعب بالسلامة بدي خليه يطلقك
سعيد : امي اسكتي مو وقتو
ام مصعب : لا وقتو ونص .. ابني الو تلات ايام مرمي ما خطرلها تجي تطمن على جوزها 
مي : لو سمحتي احترمي حالك واحكي مع اختي متل الخلئ
ام رنيم : مي اسكتي عيب 
مي : عيب عليها مو علينا 
وهن عم يزتو حكي ... اجا الدكتور و وقف معهن ووهو متلبك كتير وفي بتمو حكي 
سعيد : اهلين دكتور ... طمنا صحي اخي ؟
الدكتور : يا جماعة بصراحة في مشكلة ولازم نحلها بسرعه
ام مصعب : شو في؟
الدكتور : السيارة لما ضربت مصعب سببت خلل بوظائف الكلى .. الكليتين متضررات
في وحد توقفت تماماً عن العمل والتاني عم تشتغل بس مو بشكل كامل
سعيد : شو يعني ؟
الدكتور : يعني لازم تدبرو متبرع باقرب وقت لننقلو كلية سليمة 
ام مصعب : شوووووووووووو ... شو عم تقول انته شو عم تقول 
يا ضيعان شبابك يا ابي ... ااااااااااااخ يا ربي ااااااااااخ
الدكتور : لو سمحتي يا مدام تهدي .. هلأ العياط والصوت العالي ما منو اي نتيجة
لازم تدبرو متبرع
ام مصعب : انا ... انا رح اتبرعلو
الدكتور : الموضوع مو بهي البساطة .. لازم نعمل فحوصات ونتاكد انو منقدر ناخد كليتك 
ام مصعب : طيب وين فينا نعمل الفحوصات ؟
الدكتور : تفضلي معي 
سعيد : لحظة وانا بدي اعمل فحوصات 
ام مصعب : رنيم ... وانتي كمان 
رنيم : شو ؟ انا ؟

رواية زواج طفلة الفصل الخامس 5

الدكتور : الموضوع مو بهي البساطة .. لازم نعمل فحوصات ونتاكد انو منقدر ناخد كليتك 
ام مصعب : طيب وين فينا نعمل الفحوصات ؟
الدكتور : تفضلي معي 
سعيد : لحظة وانا بدي اعمل فحوصات 
ام مصعب : رنيم ... وانتي كمان 
رنيم : شو ؟ انا ؟
ام مصعب : ايه وانتي ... يلا امشي

رنيم : بس انا 
مي : شو بدك فيها ؟

ام رنيم بصوت واطي : خلص امي روحي معهن وسايريهون روحي 
رنيم : امي ما بدي بخاف

ام رنيم : روحي ما بدنا تكبر بالمستشفى خلص روحي 
دكتور : يلا تفضلو معي 

مشيت امو لمصعب و اخوه .. ولحقتهن رنيم وهي خايفه 

فاتو عملو تلاتتهن التحاليل و عملو كل الاجراءات وطلعو لبرا 

سالت رنيم الدكتور ازا فيها تشوف مصعب وسمحلها تشوفو خمس دقايق .. 

فاتت على غرفتو ولقت مركبه عليه كل الأجهزة ... قعدت جنبو ومسكت ايدو 

صارت تتزكر كل شي من اول ما تزوجت .. ونزلت دمعتها بحرقة 

رنيم : ازعل منك ؟ ولا ازعل من حالي ؟ ولا ازعل من ابي ؟ ولا ازعل من ابوك ؟
انت قلي .. من مين ازعل ؟ .. عنجد بس احكيلي .. مين ظلمني اكتر شي ؟ 
بتعرف ؟ 
ئلك شغله ؟ كتير شغلات كسرتني .. مو انت السبب لا .. السبب انو انا ما كنت جاهزة 
انا فكرت حالي جاهزة .. انبسطت كتير انو رفقاتي غارو مني 
وانك شب حلو كتيرررررررر ... بس لقيت حالي بمكان اكبر مني 
مصعب ... انا بكون كزابة ازا التلك انو البي صافي عليك 
مو لانك ما تحملت طفولتي وجبرتني اكبر قبل عمري 
ولا لانك كنت تجبرني لتاخد حقوقك 
ولا لانك ما كنت تعاملني بحنية 
بس ما عم اقدر سامحك لانك كل يوم .. وكل ساعه .. وكل دقيقة
كنت تحرقني بنار الخيانة .. كل يوم رسالة من بنت .. وكل يوم اتصال مع وحده 
انا كنت شوف كل شي ايه بس كنت اسكوت لان خاف منك تضربني 
و سناء الي كنت تحكيلها عني وعن هبلي وانك مو طايئني 
لهيك ما عم يصفى البي عليك .. بس العشرة ما بتهون الا على ولاد الحرام 

طلعت رنيم ورجعت على البيت هي واهلها ...و تاني نهار اتصلت فيها مرت عمها وقالتلها تجي على المستشفى بسرعه

ارتعبت رنيم ونزلت فوراً هي وامها وابوها .. وبس وصلت ركضت عليها ام مصعب ضمتها 

رنيم خافت : شوفي ؟ مصعب صارلو شي؟

ام مصعب : حياة ابني بين ايديكي .. مشان الله يا بنتي لا تخليه يروح
رنيم : لك شو في ؟ 
اجا سعيد من بعيد وقرب منهن 
رنيم : لك سعيد شو عم يصير 
سعيد : طلعت نتائج الفحوصات ... لا انا ولا امي منقدر نتبرعلو ... بس انتي بتقدري 
رنيم : شووووووووووووو ؟؟ 

ام رنيم : شو بس هي ؟ شو عم تحكو

ام مصعب : مشان الله مشان الله تنقذي ابني ... لا تخليه يموت لا تخليه يموت  

علقت ام مصعب وام رنيم وصارو يتخانقو ورنيم عقلها مو معها ..بعدت عنهن وقعدت على كرسي بعيد 

لحقها ابوها وحط ايدو على كتفها : شو يا بنتي ؟
رنيم : شو؟؟؟؟؟شو شو ؟؟مستحيل ... ما فيني بخاف .. ما بقدر 
كيف اعطيهن كليتي ما فيني بخاف
ابو رنيم : بس مصعب رح يموت 

رنيم : لا .. مندورلو على متبرع .. خلي الكل يفحصو .. الكل يفحصو 

ابو رنيم : متل ما بدك .. لا حول ولا قوة الا بالله 

رفضت رنيم تتبرع وطلعت من المستشفى وهي خايفه ومرعوبة 

وضلت تلات ايام عم تشوف كوابيس بمصعب وتشوفو عم يطلب منها تساعدو مشان ما يموت
وسمعت ابوها عم يقول لامها انو ما حدا رضي يتبرع 

صلت رنيم استخارة بهديك الليلة ... ونامت ... وصحيت وما عرفت كيف راحت لعند ابوها وقالتلو انو 
بدها تروح تتبرع لمصعب بكليتها !! صارت امها تصرخ وتضرب على وشها
ورنيم مو مقتنعه بالشي الي عم تقولو !! بس مو عارفه كيف طلع منها !! 
بسرعه خيالية المستشفى حضر كل الاجراءات وجهزو غرفة العمليات لينقلو الكلية لمصعب
لان حالتو بخطر 
فوتو رنيم وهي مرعوبة كتير والبها عم يدء بسرعه .. عم تطلع بوجوه الدكاترة .. وبضو غرفة العمليات
رنيم : دكتورة 
الدكتور : نعم بنتي 
رنيم : رح اتووجع ؟
الدكتورة : عدي للعشرة هلأ 
رنيم : واحد
وصارت تتزكر حالها لما امها ندهتلها وكانت تلعب بالحارة مشان تخبرها بموعد عرسها
تنين 
صارت تتزكر كيف راحت نقت فستان العرس يكون منفوخ كتير من تحت 
تلاته 
صارت تتزكر كيف لما طلعت حامل وصارت تنطر بابنها 
ارب
اربع
اربعه
الدكتورة : اديش هدول ؟
رنيم : مو .. ش .. ا..ي..ف..ه ( مو شايفه)وغابت عن الوعي ونزلت من عينها دمعه

رواية زواج طفلة الفصل السادس 6

كانت العملية مو سهلة بنوب .. والكل برا كانو خايفين ومتوترين .. مر وقت طويل لطلع الدكتور وخبرهن انو
رنيم ومصعب التنين مناح كتير والعملية مشيت متل ما بدهن تماماً بس لازم يمر وقت ليتأكدو من تجاوب مصعب 

تاني نهار فتحت رنيم عيونها وهي كتير موجوعه واهلها حواليها 

ام رنيم : بنتي الحمدلله على سلامتك

رنيم : ههه 

ام رنيم : ليه عم تضحكي ؟ 

رنيم حكيت بصعوبة : شو كنت بتمنى تقوليلي الحمدلله عالسلامة وانا جايبه قطعه من على هالدنيا 
يعني شقفة ولد .. بس ليكي الدنيا .. سمعتها بعد ما اخدو شقفة مني 

كلمات رنيم نزلت على ابوها متل السم .. حس حالو انهد .. تطلع ببنتو وهي ممدده عالتخت 
وشها شاحب .. بكلية وحده .. وموجوعه 
وجوزها ما هناها ولا لحظة 

طلع من الغرفة وهو مو شايف قدامو .. دور على زاوية وبكي فيها .. 

بعد اربع ايام تحسنت رنيم شوي .. ومصعب كمان تحسن وخبروه انو رنيم الي تبرعتلو بكليتها 
انصدم كتير وما سدء شو سمع انو كيف بعد كل شي عاشتو معو هي الي بتتبرعلو بكليتها 

كانت رنيم تعبانه كتير لان جسمها ضعيف .. ونفسيتها كتير تعبانه وهي عم تفكر 
انو في شي جواتها ناقص ... بس ضلت تتعوض رب العالمين 

بعد_شهرين 

مصعب : رنيم تعي حطيت العشا 

رنيم : يلا جايه بس لاكتوب الوظيفه

اجت رنيم وقعدت على الأكل وبلشت تاكول 

مصعب : كيف معهدك ؟

رنيم : منيح بس كل الي معي اكبر مني بحسهن هن ازكى مني وبستوعبو اسرع 

مصعب : معليش انتي بس ركزي بدروسك

رنيم : ايه عم حاول 

كملو اكل وهن ساكتين .. 

مصعب : رنيم 

رنيم : ايه قلي 

مصعب : بحبك 

رنيم : الاكل كتير طيب
مصعب : رنيم 
رنيم : دوء هاد الصحن عنجد بشهي 
مصعب : بحبك 
رنيم : خلص شبعت الحمدلله 

قامت رنيم ولحقها مصعب عالغرفة

مصعب : والله بحبك ليش هيك عم تتصرفي

رنيم : طيب فهمت انك بتحبني شو اعمل
مصعب : طيب كيف برضيكي ... خطبتي وفسختها .. وبنات بطلت احكي 
و سجلتلك دورات لغة باحسن المعاهد مشان ما تحسي انك ناقصه عن حدا 
شو اعمل اكتر 

رنيم : انا نعسانه تصبح على خير 

غمضت رنيم عيونها وشدتهن بقوة مشان ما تنزل دمعتها وهي عم تفكر : عملت هيك لانك بتحبني
ولا لانك اخدت كليتي !! كل شي بسعرو يا مصعب 

نام مصعب جنبها وهو كمان عم يفكر : كيف رح ترضي علي ؟ اعطيتيني كليتك
ما فييكي تعطيني البك ؟

مرت الأيام .. أسابيع .. وشهور ... وكمان سنتين 

و رنيم كانت تمنع حالها من الحمل لانها خايفه من الأجهاض كمان مره 
و علاقتها بمصعب دافيه كتير ومستقرة .. اخدت دورات لغة انجليزي و فرنسي و دورات حاسوب 
وقدمت اوراقها عالمعهد نفسو الشي درست فيه بس ما قبلوها لان عمرها 18 سنه 

حاولت تقدم بمعاهد تانيه .. وساعدها بمصعب تقدم بكل مكان وبكل الشركات بس محدا رضي يوظفها
وما في غير عم تسمع كلمة ( خريجين الجامعات مو ملاقين شغل لنشغلك انتي ) لهيك قررت
ترجع تسجل بالمدرسة .. صارت مشكلة ببيت حماها مشان هالموضوع
كانت رنيم بالمطبخ عم تحط عشا ومرت عمها ومصعب وسعيد بالغرفة جوا 

سمعت اصواتهن طالعه .. وقربت لتسمع شو عم يحكو 

مصعب : انا جوزها وانا بقرر تسجل او لأ 

ام مصعب : لا مو على كيفك .. ما بكفي دفعت عليها للمعاهد خيرات الله
وما بكفي انها معلولة وما بتجيب ولاد

مصعب : بكفي .. هي المعلولة اعطتني كليتها 

ام مصعب : بالله ؟ مو بكيفها ابوها جبرها 

مصعب : لا بكيفها .. هي اعطتني الي انتي ما رضيتي تعطيني ياه

ام مصعب تغير لون وشها و اطلعت بسعيد وعيونها كلهن خوف 

سعيد : ايه امي انا قلتلو .. قلتلو انو نتيجتك ونتيجة رنيم تطابقت 
بس انتي رفضتي تتبرعي و خليتي رنيم تتبرع غصب عنها 

ام مصعب : سعيد !! 

مصعب نزلت دمعتو وصار في بحة بصوتو : طيب هي الطفلة شو ذنبها
جسمها شو بدو يتحمل ليتحمل ؟ كم مره اجهضت ؟ و تبرعت بكليتها 
شو بدنا ناخد منها بعد اه ؟

ام مصعب : انا كنت ناوية اتبرعلك لو هي رفضت والله يا ابني ... مستحيل كنت خليك تموت مستحيل
لك انت ابني 

وقربت منو وحطت ايديها على وشو وهو عم يبكي 

ام مصعب : والله انا بس كنت خايفه وقلت رنيم صبيه وبتتحمل بس انا ما رح اتحمل 
بس لو هي ما قبلت انا كنت رح اتبرعلك حتى قلت لسعيد ... سعيد قلو .. قلو 

سعيد غص وما قدر يحكي ...

رنيم كانت عم تسمع كل الحكي ... شهقت شهقة قوية و حطت ايديها على تمها لتخبي صوتها وتخفي 
عبرتها ... ودموعها نزلو متل الشلال ... 
ركضت عالمطبخ وشغلت مية الحنفية وحطت وشها تحت المي وصارت تبكي وترش المي على وشها 
كانت تقول : يااااااا الله ... يااااااااا الله 

وقلبها من جوا عم يصرخ معها : يااا الله ... يا الله 
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة