U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

يوميات زوج فرفوش البارت السادس 6 للكاتبة نسمة مالك

الفصل السادس 6 من رواية يوميات زوج فرفوش للكاتبة نسمة مالك
رواية يوميات زوج فرفوش
رواية يوميات زوج فرفوش

رواية يوميات زوج فرفوش البارت السادس 6 بقلم نسوم

..بمنزل معاذ..
بلهفه وفزغ..يحاول معاذ أفاقه فاطيما..امام اعين شاهنده الحاقده واعين والدته الباكيه..
بحنان بالغ..يخبط على وجناتيها..ويسكب القليل من زجاجه عطر على يده ويسير بأصابعه حول انفها ويهمس بأذنها برجاء..
معاذ:فاطيما..فوقى حبيبتى ابوس ايدك..
هاله:ببكاء..يا حبيبتى يا بنتى..اوعى يا معاذ خلينى البسها هدومها ونوديها اقرب مستشفى يا ابنى..
شاهنده:ببكاء مزيف..ايوه فعلا وشها اصفر اوى لتكون ماتت..همست بسرها..امين يارب..
شهقت هاله ونظرت لشاهنده بشرار وتحدثت بغضب..
هاله:ايه اللى بتقوليه دا يا شاهنده..بعيد الشر عنها ربنا يحميها لشبابها..
معاذ:بعلو صوته..شاااااااهنده..امشى اطلعى برررررره..
خبطت شاهنده الارض بقدميها بغضب..وجزت على اسنانها بغيظ..وسارت للخارج وهى تسب وتلعن بسرها..
لحظات وبدأت فاطيما تستعيد وعيها..ليلتقط معاذ أنفاسه أخيرا بصوتا مسموع..وتنهدت هاله برتياح وهمست بسرها..
هاله:الحمد لله يارب..ربنا يحفظك يا فاطيما انتى وابنى معاذ يارب..نظرت لأثر شاهنده..ويبعد عنكم اى شر..
بوهن رفعت فاطيما يدها على جبهتها وتأوهت بصوتا خافض..أسرع معاذ واعتدل جالسا بجوارها وجذبها لداخل حضنه ويده تربط برفق على شعرها..وبعشق شديد يظهر بنبره صوته همس..
معاذ:فاطيما..انتى سامعنى حبيبتى..حركت فاطيما رأسها بالايجاب..قبل هو جبهتها بعمق..طيب خلينى البسك واوديكى المستشفى..حركت فاطيما راسها بالرفض وتمسكت به بقوه دافنه وجهها بصدره بخوف تبكى بصوتا مكتوم..
اقتربت هاله وربطت على يد فاطيما وبحنان تحدثت..
هاله:فاطيما يا حبيبتى خلينا نروح المستشفى نطمن عليكى..
بصوتا يكاد يكون مسموع همست فاطيما من بين شهقاتها..
فاطيما:اطمنى يا مرات عمى..انا الحمد لله كويسه..
هاله:طيب انا هعملك كوبايه عصير تشربيها على ما اجهز الأكل علشان تاكلى وتاخدى علاجك..نظرت لابنها..خليك معاها يا معاذ على ما اخلص واجيلها..
حرك معاذ رأسه بالايجاب..فهو من الاساس لم يكن ينوى تركها..نهت هاله حديثها وسارت لخارج الغرفه غالقه الباب خلفها..
بلهفه..ذاد معاذ من ضم فاطيما وبهمس تحدث..
معاذ:فاطيما..حاسه بحاجه بتوجعك..
انتفضت فاطيما بين يديه..وببطئ ابتعدت عنه واعتدلت بجلستها..كتمت أنفاسها وفتحت عيونها بحذر..لتشهق بعنف وتغلقهم مره أخرى سريعا..وتتحرك بهستريا على الفراش..
أسرع معاذ بالسيطره على حركتها وانتشلها داخل حضنه ظهرها مقابل صدره بحمايا ظنا منه انها تعانى من نوبه فزع حين تذكرت تلك الحشرات..ظل محتضنها قليلا ويهمس بأذنها بحنان..
حبيبتى متخافيش..انا معاكى..
تعالت شهقات فاطيما..هشششش..اهدى يا فاطيما..
اعتدل بجلسته وأصبح امامها جالس ارضا على ركبتيه ممسك بوجهها بين يديه واكمل..فاطيما انتى قويه ومش ضعيفه علشان تبقى مرعوبه كده..وبعدين انتى خايفه وانا معاكى..حركت فاطيما راسها بالنفى..بعد معاذ شعرها عن عيونها وهمس ببتسامه عاشقه..شطوره يا احلى طماطم..
ساد الهدوء بالغرفه قليلا..كلا منهم ملتزم الصمت..
مكتفى معاذ بربط على وجهها ومسح دموعها بحنان..
لتقرر هى فتح عيونها مره اخرى..
ولكن هذه المره فتحتهم بتساع..
حاله من الزهول والصدمه وعدم الاستيعاب سيطرت عليها جعلتها تفقد النطق..
فقط تنظر للفراغ امامها بعدم تصديق..
دموعها تهبط بغزاره على وجناتيها دون توقف..
تبكى بنحيب لكن دون صوت..
امامها معاذ يجلس ارضا على ركبتيه..
ممسك بوجهها بين يديه وبتأثر شديد همس..
فاطيما يااااا حبيبتى اهدى ارجوكى وكفايا عياط..
أمسك يدها بين يديه يربط عليها بحنان بالغ وبهدوء تحدث..
خدى نفس كده واهدى خالص ومتخفيش من اى حاجه ولا اى حد..رفع كلتا يدها وضعها على وجناتيه وسار بها على لحيته وعيناه وكافه وجهه..انا جنبك..احكيلى ايه اللى حصل..جز على اسنانه بعنف..وايه اللى جاب الحشرات دى عليكى..ارتعشت جسد فاطيما بعنف..وبصعوبه التفت بوجهها حتى استقرت بنظرها على وجه معاذ ودموعها ذادت بالانهمار اكثر..حاولت تحريك فمها والنطق بحرف واحد لكن لم يسعفها لسانها..ليصرخ قلبها بفرحه عارمه..
فاطيما:انا شيفاك..اذادت حده بكائها وتعالت شهقاتها اكثر..
انا شيفاك يا أبيه..تأوهت بصوتا عالى..ااااااه يا أبيه معاذ..
أنتشلها هو داخل حضنه بلهفه وارتمى على ظهره أرضا جعلها تعتليه وبعشق شديد همس بأذنها..
معاذ:سلامتك من الأه يا حبيبه قلب أبيه معاذ..بكل قوته يضمها داخل حضنه..وهى متمسكه به بكلتا يدها دافنه وجهها بعنقه تبكى بنحيب..غافله عن من اصبح بعالم أخر..
فقط هو اكثر من مستمتع بملمس جسدها على جسده..
نبض قلبها على صدره..رائحتها المثيره التى تذيب عقله..
انفاسها الساخنه على بشرته التى اهلكت قلبه..
كل هذا جعله كالمغيب..بل كالمخمور بعشقها..صوت انفاسه اصبحت عاليه..وبكل ما يحمل من عشق..بدأ يسير بكلتا يده على كافه ظهرها حتى اوشك على الوصول لمنحنياتها لتنتبه فاطيما وتكف عن البكاء وتتسع عيونها على اخرها وبلحظه كانت انتفضت مبتعده عنه سريعا..
وبتوتر وخجل تحدثت..
فاطيما:انا..همت بالنطق انها أستعاده بصرها وانها الأن تراه لكنها تراجعت..اححم..انا عايزه اشرب عصير..
اغمض معاذ عينه بعنف وهمس بشفاتيه..
معاذ:غبى يا معاذ..لمحت فاطيما حركه شفاتيه وفهمت حديثه..اعتدل معاذ وهب واقفا وحملها عن الارض وضعها على الفراش ونظر لها ببتسامه عاشقه..
فى حين هى تنظر له بنبهار وشوقا جارف تتأمل ملامحه وقد حسمت امرها بعدم اخباره انها استعادت بصرها حتى ترى ما هى النظره التى اخبرتها عنها صديقتها مى..
لتنصدم من نظره معاذ المتوجهه لشفاتيها ينظر لهم برغبه واضحه فى تقبيلها وبصعوبه ابتلع ريقه وبل شفاتيه بلسانه وتنهدت بصوتا خافض وتنحنح محاولا اخراج صوته حين لمح أحمرار وجناتيها بشده..
معاذ:احححم..طيب هساعدك تلبس؟!!..قطعته فاطيما سريعا..
فاطيما:لا انا هلبس يا ابيه..أطمن الحمد لله انا بقيت احسن..
معاذ:بفرحه..الحمد لله يا طماطم..قبل وجناتيها بعمق قبله جعلتها تكتم أنفاسها..هجبلك العصير على ما تلبسى علشان تحكيلى ايه اللى حصلك بالظبط..
حركت فاطيما رأسها بالأيجاب..ليهب معاذ واقفا واتجه نحو الخارج..اسرعت فاطيما نحو المرأه ووقف امامها تنظر لشكلها بعيون يغرقها الدمع وبضحك وبكاء همست بسرها..
فاطيما:الحمد لله يااارب..اللهم لك الحمد..وضعت يدها على قلبها..كلامك طلع صح يا مى..نظرت ابيه معاذ مش نظره أخويه خالص..وضعت احدى اصابعها بفمها..اقولهم انى فتحت دلوقتى ولا استنى شويه كمان..ابتسمت بتساع..لا هقولهم دلوقتى اكيد هيفرحو اوى..اسرعت برتداء ثيابها على عجل..وهمت بالخروج من الغرفه لتتفاجئ بشاهنده تقتحم الغرفه عليها دون استأذان وبكره وحقد ظاهر على ملامحها نظرت لها نظره مشمئزه..وبصوت عكس هيئتها تحدثت بخوف مصتنع..
شاهنده:فاطيما يا حبيبتى..بصقت عليا بدون صوت..
عامله ايه دلوقتى..
بصدمه همست فاطيما بسرها..
فاطيما:بتفى عليا يا ابله شاهنده؟!!..
وايه نظرتك دى؟!..اعوذ بالله..ايه الكره والحقد دا كله..
لتنصدم أكثر حين سارت شاهنده نحو سريرها والقت عليه الكثير من الدبابيس وعادت مكانها مره اخرى وبستغراب مصتنع تحدثت..
شاهنده:انتى مبترديش عليا ليه يا فاطيما..اقتربت منها وامسكت يدها بقليل من العنف..شكلك لسه تعبانه تعالى نامى فى سريرك وارتاحى شويه..
تصنمت فاطيما وبخطوات مرتعشه سارت معها وهمت بالجلوس على الفراش..
لكن صوت معاذ جعلها تقف مكانها..
معاذ:فااطيما..

يوميات زوج فرفوش

..بشقه عابد وايه..
أخطأت ايه بكدبها على زوجها..وستعاقب..
بعتاب نظر عابد لعيون زوجته وبأنفاس لاهثه همس أمام شفاتيها..
عابد:كان فى داعى لخوفك منى اللى خلاكى تكدبى عليا يا ايه؟!!..
بعشق..تنظر له أيه..وبخجل..حركت رأسها بالنفى..
على مضض..وأخيرا..استطاع عابد التحكم فى ثوره مشاعره وابتعد عن زوجته بحذر..
لتمسك هى يده بلهفه وتهمس بصوتا مبحوح..
ايه:عابد..لم ينظر لها..فجذبت هى الغطاء حولها واعتدلت قليلا ومدت يدها لوجهه تحثه على النظر لها وبهيام اكملت..
رايح فين..نظرت لعيناه بعمق..خلينى فى حضنك شويه..
عابد:بجمود..لا..ابتسم بصتناع..علشان انتى بتخافى منى..
نهى جملته وهب واقفا..لتشهق ايه بعنف وترتمى على الفراش تخفى وجهها به وبصوتا مكتوم تحدثت بخجل..
ايه:مش تلبس حاجه الاول قبل ما تقوم يا عبودى..
تجاهل هو حديثها وسحب منشفه واتجه نحو الحمام..وبوعيد همس بداخله..
عابد:انا هعرف ازاى احرمك تكدبى عليا بعد كده يا ايه..
فى حين ان ايه تهمس لنفسها بتأنيب..
ايه:مكنش ينفع اكدب عليك يا عبودى..تنهدت بهيام..خصوصا انك طلعت حنين اوى وتجنن يا عابد..عبست بملامحها..بس شكلك كده هتغلبنى على ما اصلحك..
..بعد مرور عده ايام..
يقف عابد بالمطبخ يجهز طبق من السلطه يفضلها هو كثيرا..
وزوجته تعد الغداء بصمت دون النطق بحرف..
فقط نظرتهم تتحدث..نظرته هو عاتبه..ونظرتها هى راجيه..
فبرغم من معاملته لها التى بغايه العشق..الا انه لم ينسى لها كدبتها حتى الأن..
لتبتسم هى بخبث وتقترب منه التصقت بظهره وتحدثت ببراءه مصتنعه..
ايه:أحطلك ملح؟!..رسم البرود واللامبالاه عكس بركان النيران الذى انفجر بأوردته وبجمود تحدث..
عابد:شكرا..
لفت يدها حول خصره تضمه بكل قوتها وأكملت بميوعه..
أيه:طيب احطلك شطه..نهت جملتها وتسللت يدها الصغيره الخبيثه نحو عضلات بطنه تتحسسها بعبث..
ببطئ بعد هو يدها عنه واستدار لها وتحدث بحاجب مرفوع..
عابد:حطى لسانك جوه بوقك وايدك جنبك..
امسك وجناتيها بين أصابعه..تعرفى؟!!..
بشقاوه..قذفت له قبله بالهواء..وبأغراء عضت على شفاتيها وهمست..
ايه:تؤ..مش بعرف..تعلقت برقبته..انا بحب العب فى اشيائى..
وقفت على اطراف اصابعها وقبلت لحيته..
يا أشيائى انت يا عبودى يا قمر..
بصعوبه..كتم ضحكته وفك يدها من حول رقبته وسار لخارج المطبخ وبغيظ شديد همس بسره..
عابد:ااااه يا لهووووى يا مستهووووى على مانجتى اللى طابت وطالبه الأكال..امممممم..وحياه أمك لهفترسك يا يويتى..
بالمطبخ..تدور أيه حول نفسها ذهابا وايابا..وببكاء مصتنع همست بسرها..
أيه:مش راضى تنسى وتصالحنى ليه بقى يا عابد..انت كده هتخلينى اعمل حاجه مش واخده عليها ابدا..اووووف..
ظلت قليلا بالمطبخ تتابع عمل الغداء حتى انتهت وبلهفه ركضت لخارج المطبخ تبحث عن زوجها وبتشجيع همست بسرها..انتى غلطتى يا يويو يبقى لازم تصلحى جوزك..ابتسمت بخبث..كما ينبغى..
ببطئ اقتربت منه وهمست..
..انا اسفه..
نطقت بها ايه بندم ودموع تلتمع بعيونها..
بلامبالاه..نظر لها عابد نظره خاطفه وعاد النظر مره اخرى للتلفاز امامه..
عبست هى بملامحها وهبت واقفه امامه واضعه يدها بخصرها واكملت بغيظ..عابد على فكره انا بتأسفلك ودى حاجه بالنسبالى مبتتكررش كتير..
عابد:بجمود..امممم..يعنى انتى تكرمتى وتعطفتى واتأسفتيلى فبتالى انا احمد ربنا واعدى الكدبه السوده اللى كدبتيها عليا فى بدايه حياتنا..على صوته..صح يا أيه..
أيه:بطفوله..يا عابد ما انا قولتلك انى كنت مرعوبه..
ضحكت بدلع..مكنتش اعرف ان الجواز حلو كده..
غمزت له بشقاوه..ويجنن..
ابتعد عابد بنظره عنها سريعا بعدما شعر بتشنج جسده وتسارع نبضات قلبه حد الجنون من دلعها عليه هذا الذى يذيب قلبه..أخذ نفس عميق وتأوه بسره بقوه..
عابد:اااه يا بنت اللذينه يا قمر يا مجننه عابد..
جز على اسنانه..هقوم افترسك حالا بدلعك دا..
اقتربت ايه منه وسارت بأصابع يدها على صدره العارى وبجديه مصتنعه همست بأغراء..
أيه:عندك حق يا عبودى..قبلت لحيته قبله رقيقه..
انا غلطانه انى كدبت عليك فى بدايه حياتنا..
قبلته مره اخرى برقه اشد..
وانت ليك حق تزعل وتعاقبنى اشد عقاب..
التمعت عيونها بالدمع..
بس اوعى تكون قاسى عليا يا عبودى..
ألتفت بيدها حول عنقه..
وبعشق شديد تأملت ملامحه وبهمس اكملت..
عاقبنى يا عابد..ابتسمت له ابتسامتها المهلكه..
انا ادمنت عقابك يا عبودى؟؟!!..
قطع هو حديثها بشفاتيه..بقبله عاشقه..متلهفه لاقصى حد..
يغرقها بوابل قبلاته الساخنه على كافه وجهها وبين كل قبله واخرى يهمس..
عابد:فى مفاجأه ليكى انهارده..قبل أسفل شفاتيها بعمق..أستعدى..نهى كلمته وسحبها لأعماق بحور عشقه..

بقلم الكاتبة نسمة مالك

بمنزل معاذ..
تجلس مى وفاطيما بالبلكونه..
وبزهول وهمس تحدثت مى..يعنى لسه محدش يعرف انك الحمد لله فتحتى..
فاطيما:بهمس..لا لسه..عبست بملامحها..اقول ازاى بس بعد اللى شوفته دا يا مى..
بقولك ابيه معاذ طلع..احححم..بيعشقنى يابت..
تنهدت بصوتا مسموع..انا مش قادره اصدق..جزت على اسنانها..ولا ابله زفته اللى بتعمل فيا كل عمله وعمله أسود من اللى قبلها..مره تحطلى دبابيس على السرير..ومره تكوب عليا عصير..صمتت فجأه واتسعت عيونها على اخرها..تبقى هى اللى حطتلى أزازه الشامبو اللى مليانه حشرات يا مى..
مى:بغضب..وانتى ساكتلها لييييه يا بت انتى..ما تديها على حنطور عنيها الحيزبونه دى وقولى لمعاذ خليه يطلقها ويخلص من غلها وشرها دا..
فاطيما:ببتسامه متألمه..مش بالساهل كده يا مى..انا لو عملت كده يبقى بخرب بيت وانا مستحيل اكون السبب فى خراب بيته يا مى..
مى:اممم..يبقى خليكى كده لحد ما شاهنده دى تعمل فيكى نصيبه يا فاطيما..
فاطيما:كانت تقدر تعملها فعلا وانا عاميه ومش شايفاها على حقيقتها..لكن انا الحمد لله ربنا رجعلى بصرى وهفضل مرقباها لحد ما اشوف اخرها..اغمضت عيونها بعنف وأكملت بسرها..خصوصا بعد ما شوفت الرسايل اللى على تليفونها بدل انها على علاقه بواحد غير ابيه معاذ..
غافلين عن شاهنده التى تستمع لهم بغل شديد وبوعيد همست بسرها..
شاهنده:بقى انتى بتشوفى يا حيوانه..طيب انا بقى هخلص عليكى خالص..
هبت مى واقفه وتحدثت بستعجال..
مى:طيب انا لازم امشى دلوقتى علشان مهاب مستنينى تحت وباذن الله هجيلك تانى يا حبيبتى..قبلتها..انا مكنتش عايزه اسيبك معاها لوحدك والله بس اعمل ايه مهاب عمال يرن..
فاطيما:حبيبتى يا مى متخفيش عليا..طنط هاله زمنها على وصول..روحى انتى لجوزك انتى فعلا اتأخرتى عليه..
مى:ماشى يا حبيبتى..بس انتى خلى بالك من نفسك..
هبت فاطيما واقفه واحتضنت مى وأذا فجأه تركض شاهنده بتجاههم وتدفعهم بكل قوتها لخارج البلكونه عن قصد حتى اصبحو اثنانتهم معلقين بسور البلكونه من الخارج وبعلو صوتهم بدأو يصرخون بفزع؟؟!!..
---
رأيكم وتوقعتكم..
اعذرونى على التأخير حبيباتى غصب عنى والله..
وفضلا وليس امرا تفاعل قوى يا بنوتات..
واستغفرو لعلها ساعه استجابه..
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة