U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية يوميات زوج فرفوش الفصل السابع 7 - نسمة مالك

الفصل السابع "7" من رواية يوميات زوج فرفوش للكاتبة نسمة مالك
رواية يوميات زوج فرفوش
رواية يوميات زوج فرفوش

يوميات زوج فرفوش البارت السابع 7 بقلم نسوم

..بدايه صداقه صادقه..
معاذ..
يقود سيارته بوجه يظهر عليه الضيق..
بجواره تجلس والدته تربط على يده بحنان وتتحدث بتعقل..
هاله:يا ابنى متستعجلش..واصبر عليها..
معاذ:بغضب..اصبر اكتر من كده يا امى..
خبط على المقود بقوه..
دى تحمد ربنا بعد اللى عملته أنى هطلقها بس مش هقتلها..
هاله:بعتاب..يا حبيبى مكنش يصح انك تكلمها من اكونت تانى و؟!..
قطعها معاذ سريعا..
معاذ:انتى تعرفى انى بالاخلاق دى يا ام معاذ..
جز على اسنانه..الهانم هى اللى دخلت كلمتنى بتتغزل فى صوره البروفايل اللى انا حاططها..
هاله:بستغراب..هو انت مش حاطط صورتك واسمك؟!..
معاذ:كاتبه بأسم ميزو وحاطط صوره قديمه شويه مكنتش بدقن ولا شنب وشعرى كان طويل وقتها فشكلى متغير 360درجه عن دلوقتى فعجب المدام ودخلت تكلمنى خاص ومستعده لكل واى حاجه اطلبها منها..
نظر لوالدته بزهول..
متخيله يا أمى ربنا وقعها فى شر أعملها أزاى؟!..
هاله:بدموع..لا حول ولا قوه الا بالله..بس انت كده يا حبيبى هتخسر كتيير اوى فى شغلك لو طلقتها..
معاذ:بأسف..جوازى من شاهنده كان اكبر غلطه انا عملتها يا ماما..توقف بسياره على جانب الطريق..مكنش لازم اوافق بشرط ابوها دا ابدا..ضحك بسخريه..قال علشان يشاركنى لازم يجوزنى بنته ويخليها شريكه معايا بالنص..
وانا بكل غباء وافقت بدون ذره تفكير..
هاله:يا حبيبى دا قدر ومكتوب..
معاذ:بغصه..قدر ومكتوب اتجوز واحده مريضه بالحقد والغل..وكمان عندها استعداد كبير للخيانه..
تنهد بصوتا مسموع..شاهنده هى السبب فى اللى حصل لفاطيما فى الحمام يا امى..
شهقت هاله بعنف وبصدمه تحدثت..
هاله:هى اللى حطتلها الحشرات؟!..
حرك معاذ رأسه بالأيجاب..طيب انت عرفت ازاى يا معاذ..
معاذ:انا وقعتها بالكلام لما دخلت اوضه فاطيما لقتها بتقعدها على السرير وهو مليان دبابيس باينه للأعمى..
رغم ان انا وفاطيما كنا نايمين على السرير قبل دخول شاهنده..
هاله:بستغراب..وهى اعترفتلك بسهوله كده..
معاذ:بألم..اعترفت لميزو..الشخص اللى بتخونى معاه..
هاله:اعوذ بالله من شرها يا ابنى..الحمد لله اننا نزلنا نجيب المعاش وهى مش هناك دى ممكن تعمل فى البت الغلبانه دى حاجه تانى..
نظرت لابنها بخوف..لا دا انتى تطلقها بالتلاتين مش بالتلاته
..ويله سوق خلينا نروح لفاطيما قبل ما صاحبتها تمشى علشان متبقاش لوحدها مع شاهنده..
قاد معاذ بلهفه عندما استمع لأسم فاطيما..
لتبتسم والدته بعبث وتتحث بخبث..
يا عينى عليك يا ابنى هتبقى اسمك مطلق مرتين..
معاذ:بستغراب..مرتين؟!!..
هاله:ايوه هطلق شاهنده ولما فاطيما تتم السن القانونى هطلقها هى كمان..
معاذ:بغصب عارم..فاطيما مين اللى اطلقها..
عض على شفاتيه بغيظ وبتأكيد تحدث..
أمى فاطيما مراتى وهتفضل مراتى ومستحيييييل اطلقها وخلص الكلام على كده..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
..بشقه ايه وعابد..
ايه:بألحاح..وحياتى يا عبودى تقولى ايه هى المفاجأه..
رقص عابد أحدى حواجبه وتحدث بستمتاع..
عابد:اتحيلى عليا شويه كمان..
ايه:بعبوس..عابد هعيط والله..قولى وحياتى..
ضحك عابد بعلو صوته وأحتضنها بقوه من ظهرها وبدا يتمايل بها يمينا ويسارا وبهمس تحدث..
عابد:هنسافر أسبوعين الجزيره المسحوره..
قبل كتفها بعمق..عارفاها..
ايه:بفرحه..لا مش عارفها..بس باين من اسمها انها تجنن..
عابد:هى فعلا تجنن..سار بها وجلس على أقرب مقعد وجذبها على قدميه..الجزيره دى يا ستى فى شرم الشيخ..
جزيره فى نص البحر..
بتظهر فى الصيف بس وبتختفى فى الشتا تماما..
وفى الصيف بتظهر بالنهار بس والميه بتخفيها بالليل..
رملتها ناصعه البياض علشان كده أطلقو عليها اكتر من أسم زى الجزيره السحريه والجزيره البيضاء..
قبل جانب شفاتيها بعمق..وانا واثق انها هتعجبك جداااااا..
ايه:بفرحه طفوليه..الله ونبى نروح دوقتى يا عبودى..
قفزت على قدميه..دى هتبقى رحله تجنن أكيد خصوصا انى عمرى ما روحت البحر..
عابد:بتفاجئ..عمرك ما روحتى البحر خالص؟!..
ايه:بعبوس..خالص..بابا كان بيخاف علينا أوى..
عابد:بحنان..ولا يهمك انا هوديكى كل مكان نفسك تروحيه يا قلب عابد..
أيه:بعشق..ربنا ميحرمنيش منك ابدا يا عبودى..
عابد:ولا يحرمنى منك يا يويتى..غمز لها بعبث..
يا مانجتى يا واد يا جامد انت..
نهى جملته وقبلها من شفاتيها بعمق..
على مضض ابتعد عنها وهب واقفا فجأه وتحدث بستعجال وهو يركض نحو المطبخ..
القهوووووه..ضحكت ايه بعلو صوتها وتحدثت من بين ضحكاتها..
ايه:قولتلك سبنى وانا اعملهالك..
عابد:بعلو صوته..باظت يا يويو هعمل واحده غيرها..اعملك معايا..
أيه:اعمل يا عبودى..وتعالى نشربها فى الفرانده..
عابد:بحب..عيون عبودك..
هبت ايه واقفه وسارت بأنحاء الشقه تنظر ببتسامه عاشقه لكل شبر بها..
حتى وقفت بأحدى الاركان تنظر للفراغ..
بشرود..تقف ايه بشباك شقتها..
تبتسم تارا..تعض شفاتيها بخجل تارا..ترفع كفيها تخفى وجهها تارا اخرى..وبفرحه عارمه همست بسره..
ايه:هيييييح..الجواز طلع حلو اوى..ابتسمت بثقه..
طبعا ما انا مش متجوزه اى حد..تنهدت بصوتا مسموع..
دا عبودى روح قلبى..
عادت النظر مره اخرى للشارع عبر الزجاج الفميه الذى يعتم الرؤيه عن من بالخارج..
لتتسع عيونها حينما لمحت امرأه من شباك بالشقه المقابله لها تختبئ وتتجسس على احد ما..وجهت نظرها لما تتجسس عليه..وجدت بنتين جالستين بالبلكونه المواجه لبلكونتها..عقدت حواجبها وهمست بعدم تصديق..
معقول لسه فى ناس بتتصنت بالطريقه البشعه دى..
انتفضت بفزع حين اقترب عابد منها واحتضنها من ظهرها دافنا وجهه بعنقها يقبله بنهم وبأنفاس مسروقه همس..
عابد:وقفه كده ليه..ذاد من ضمها اكثر لاصقها به..
تعالى نعمل كيك بالنوتيلا..
ايه..تتابع ما يحدث بقلق..وبعدم ارتياح تحدثت..
ايه:عابد بص الست اللى واقفه تتصنت دى..
نظر عابد لما اشارت له زوجته..لينفخ بضيق ويتحدث بشمئزاز..
عابد:اممم..دى شاهنده مرات معاذ جارنا..بس حاجه كده اعوذ بالله منها كتله حقد وحسد ماشيه على الارض..مش عارف معاذ سيبها على ذمته لحد دلوقتى ل؟؟!!..
قطع حديثه واتسعت عينه بصدمه..فى حين ان زوجته صرخت بعلو صوتها عندما ركضت شاهنده ودفعت البنتين بالقوه لخارج البلكونه..
ايه:بصراخ..ياااالهووووووى يا عااااابد هتموتهم..اتجه عابد نحو تيشرته ارتداه على عجل وسحب لحاف كبير بيده وركض للخارج بكل سرعته وتحدث بستعجال لزوجته..
عابد:ايه ارمى كل المفارش والبطاطين اللى عندك فى الدولاب بسررررررررعه..
بسرعه البرق ارتدت ايه اسدال صلاتها..ودون ذره تفكير اتجهت لدولابها وحملت اثقل المفروشات وأكثرهم متانه وركضت نحو بلكونها والقتهم وهى تصرخ ببكاء عندما لمحت شاهنده تجلس ارضا وتلكم مى وفاطيما على يدهم حتى يتركو سور البلكونه ويسقطو..
ايه:بعلو صوتها..سبيهم يا بنت الجزززززززمه..هتوقعيهم..
صوت الصراخ جعل مهاب الجالس بسيارته يخرج مسرعا بفزع..ليوشك قلبه على التوقف حين لمح زوجته معلقه بجوار صديقتها بالطابق الثالث..وعلى وشك السقوط..ليصرخ بعلو صوته باسمها..
مهاب:مىىىىىىى..
اقترب منه عابد ومد له طرف اللحاف وتحدث بأمر..
عابد:أمسك قصادى بسرعه..تجمعو من حولهم مجموعه من الشباب وامسكو معهم لحظه قدوم معاذ بسيارته ولمح زوجته معلقه ببلكونتها بمشهد يدمى القلب..قفز خارج سيارته وبعلو صوته صرخ بجنون..
معاذ:فاطيماااااااااااااا..ركض بكل سرعته وهم بالدخول المنزل لكنه تراجع..وانقبض قلبه حين تذكر انها ممكن تسقط قبل وصوله للأعلى..فأسرع نحو الشباب الواقفين ووقف أسفل البنايه ممسك بطرف اللحاف برفقتهم..
لتصرخ ايه بعلو صوتها اكثر..
أيه:حد يحوش الوليه اللى هتوقعهم دى..
صرخت بنهيار اكبر..ابعدى عنهم يا بنت ال***&..
وربنا لكون جيالك..
نهت جملتها وركضت لخارج شقتها هى ايضا..
اما هاله..بجسد ينتفض اسرعت بالركض لداخل البنايه بخطوات بطيئه مرتعشه..
لتتفاجئ بأيه تركض خلفها وتتحدث بستعجال..
انتى معاكى مفتاح للشقه اللى فيها البنات دى يا حاجه..
هاله:بنحيب..ايوه يا بنتى اهو..أخذته منها ايه وركضت على الدرج كل رجتين معا وبوعيد همست بسرها..
ايه:اقسم بالله لنفخك يا ام غل يا صفرا..
وصلت للباب وفتحته على عجل..وبندفاع توجهت نحو البلكونه وانقضت على شاهنده جذبتها من شعرها وبكل غضب بدأت تلكمها وتتحدث بأمر..يله أطلعو بسرررررعه..
فاطيما:بنهيار..أوعى تقعى يا مى..بكت بنحيب..
لو وقعتى هقع وراكى..
مى:بصراخ..أطلعى يا فاطيمااااا..بصعوبه..
استطاعت فاطيما الصعود على السور وبسرعه البرق امسكت يد مى وساعدتها على الطلوع وأرتمو أثنانتهم أرضا يبكون بنحيب بصوتا مسموع..
فى حين أن ايه جالسه فوق شاهنده تكيل لها الكثير من الصفعات واللكمات والعض والقرص ايضا وبغيظ شديد تتحدث..
ايه:يا ام غلللللللل.. طلعتى علينا البلاه وانا وجوزى لسه عرسااان يا بنت الجزمه..وحياه امك لكون قرماكى..
نهت جملتها وعضتها بعنف من مؤخرتها..
شاهنده:بصراخ..ابعدى عنى يا حيوووانه..ااااااه..هتموتينى..
بجنون..يركض كلا من معاذ ومهاب بعدما تأكدو ان زوجاتهم نجو من الموت بأعجوبه..
بندفاع خطو لداخل الشقه خلفهم عابد..
معاذ:بصراخ..فاطيماااااا..
مهاب:بنهيار..مىىىىىى..
بلهفه..أقترب كلا منهم من زوجته حملها لداخل حضنه وصوت شهقاتهم تتعالى..
وبصدمه..اقترب عابد من زوجته وحملها أيضا من فوق شاهنده بصعوبه بالغه..لتلكمها ايه بقدمها وتسبها بعلو صوتها..
أيه:يابت يا صفرا..يا ام غل..جزت على اسنانها بغيظ شديد..امممممم..سبونى عليها خلونى ابرد نارى من الخضه السوده اللى ختها..بكت بصتناع..مفارشااااااى..هجمت عليها مره اخرى..خلتينى أرمى جهازى من البلكونه يا بنت ال&***&..
عابد:بأنفاس مقطوعه..أهدى يا أيه كفايه حبيبتى..
بعنف..تنتفض أيه بين يد زوجها..ومى وفاطيما بفزع وهلع يرتعشان بشده..
بخطوات واهنه..سار مهاب بزوجته لأقرب مقعد وارتمى عليه جعل زوجته تجلس على قدميه دافنا وجهه بصدرها يبكى بصوتا مكتوم..
أما معاذ فرتمى أرضا بفاطيما معتليها يضمها بكلتا يداه وحتى قدميه..
تنقلت أيه بنظرها بينهم..ونظرت لزوجها بعيون يغرقها الدمع وبغضب طفولى صرخت..
أيه:احضنى يا عااااابد..انا بعيط..
احتضنها عابد بكل قوته بحمايه ويده تربط على ظهرها بحنان..
لتستغل شاهنده الوضع وتتسحب على يدها وقدميها نحو الخارج..
ولكن؟!!..يد قويه جذبتها فجأه من شعرها بمنتهى العنف جعلتها تصرخ بألم حاد..
رأيكم وتوقعتكم..
  • البارت الثامن 8 في خلال ساعات ليصلك أشعار فورا نزوله انضم إلينا عبر التليجرام أضغط هنا
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة