U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

يوميات زوج فرفوش البارت الخامس 5 بقلم نسوم - نسمة مالك

الفصل الخامس "5" من رواية يوميات زوج فرفوش للكاتبة نسمة مالك
رواية يوميات زوج فرفوش
رواية يوميات زوج فرفوش

يوميات زوج فرفوش البارت الخامس 5 بقلم نسوم

لم يكن الزواج ابدا بهين..
بشقه ايه وعابد..
ناهد:بقلق..بسم الله الرحمن الرحيم..اقتربت من ايه الباكيه واحتضنتها..مالك يا ضنايا..
ايه:مش قادره يا طنط..بطنى بتتقطع..بكت بنحيب..من ساعه ما اتجوزت وانا يعتبر مدخلتش الحمام علشان مكسوفه من عابد..تأوهت بعنف..واهو جه على دماغى فى الأخر..
ناهد:بعتاب..يانهارك ابيض يا ايه مكسوفه وانتى فى بيتك يا بنتى..اتجهت نحو الثلاجه واخرجت منها زجاجه حليب..طيب اشربى شويه لبن هيساعدوكى على ما جوزك يرجع من الصيدليه..
ايه:بشهقه..هو عابد عرف؟!..
ناهد:هههههه..وهو عابد ابنى يستخبى عليه حاجه..
اكيد طبعا حس بيكى..انتى شكلك باين عليه التعب يا حبيبتى..
تناولت ايه القليل من الحليب وخفضت راسها بخجل وتحدثت بعبوس..
ايه:مكنتش عيزاه يعرف بحاجه زى دى..
ناهد:بتعقل..يا بنتى دا جوزك ستر وغطا عليكى وهو اكتر واحد يحقله انه يعرف..
ايه:بدموع..المفروض اكون فى اسعد ايام حياتى لانى اتجوزت الشخص اللى اختاره قلبى وكمان واثقه انه بيحبنى..صمتت لوهله..انا فعلا مبسوطه بس فى نفس الوقت مضيقه..حاسه انى تايهه..مش عارفه اخد راحتى خالص من ساعه ما اتجوزنا..مش عارفه اكل بطبيعتى قدامه..
مش عارفه ادخل الحمام..ولا عارفه انام على راحتى..اخفت وجهها بكلتا يدها..بخاف اعمل اى حاجه وانا نايمه غصب عنى ويبقى شكلى زفت لو هو خد باله..
ناهد:ههههههه..كلنا فى اول جوازنا كنا كده..
ايه:بلهفه..طيب انا هفضل كده لحد امتى يا طنط..
ناهد:يابنتى انتو لسه متجوزين من كام يوم..واحده واحده هتاخدو على بعض واول ما تاخدو على بعض شويه الحواجز اللى بينكم دى هتترفع لوحدها..ضحكت بعلو صوتها واشارت بيدها على الحمام..والحمام اللى انتى مكسوفه تدخليه فى وجوده دا هيبقى المقر الرئيسى اللى هتاخدو فيه قرارات مصيريه سوا ههههههههه..ربطت على ظهرها بحنان..ربنا يهدى سركم ويسعدكم يا حبيبتى..
احتضنتها ايه بحب وتحدثت ببتسامه..
ايه:انتى طيبه اوى يا ماما ناهد..
ناهد:ايوه كده قوليلى يا ماما بدل طنط دى؟!!..شهقت بخضه فجأه حين قفزت ايه واسرعت بالركض نحو الحمام وبرجاء تحدثت..
ايه:ادعيلى يا ماما ربنا يسهلها المرادى..
تنهدت ناهد بصوتا مسموع وهمست بسرها..
ناهد:ربنا يفك ضيقتك يا بنتى..ويبعد عنكم شر الحاقد والحاسد يارب..
انتبهت لجرس الباب فسارت نحو الخارج وتحدثت بتاكيد..
اكيد دا الواد اللمبى ههههههه..قصدى الواد عابد..
فتحت الباب..واذ بعابد يطل برأسه فجأه..لكمته ناهد على كتفه وبغضب مصتنع تحدثت..خضتنى يا واد..
دار عابد بعيناه يبحث عن زوجته وبحاجب مرفوع تحدث..
عابد:منورانا يا نهوده..غمز لها بعبث.. فين يويتى..
ناهد:فى الحمام يا حبيبى..أتسعت أعين عابد على أخرها..فتحدثت ناهد بخوف مصتنع..انت بتبرق ليه كده يا واد؟!!..
ببطئ..اخرج عابد الحقنه الشرجيه وتحدث ببتسامه متسعه..
عابد:جبت هديه لمراتى بس انا اللى فرحان بيها اوووى يا ام خالد..نيهنيهنيهنيها..
ناهد:ههههههههه..ايه دا يا واد..هههههههه..وهى مراتك هتسيبك تديها الحقنه دى..دى يا قلب امها مكسوفه تدخل الحمام فى وجودك..
هم عابد بالرد عليها لكن صوت صرخات ايه جعلهم ينتفضو بفزع..
ايه:ااااااه الحقونى..ركضت لخارج الحمام..لتصتدم بعابد وكادت ان تسقط ارضا لولا يده التى جذبتها لداخل حضنه..
عابد:بفزع..فى ايه يا أيه..تحتضنه ايه تارا بكل قوتها..تبتعد عنه وتتمسك بملابسه بعنف..تخبط على صدره بكلتا يدها وتعض تيشرته باسنانها بعنف شديد وبهستريه تحدثت..
ايه:حريقه..اطلب المطافى يا عابد..نظرت لحماتها..نااااااار يا ماما مولعه نااااااار..
ناهد:بلهفه..فين يا بنتى النار دى..سارت للداخل تتفحص المطبخ والحمام وعادت مره اخرى..مافيش حاجه يا حبيبتى..
ايه:بتأوه شديد..لا فىىىىىىىىى..الحقونى..طفونى..اقتربت من حماتها واحتضنتها ايضا وبدات تقفز بين يديها..مولعه..اااااه موووووولعه..
ناهد:بهمس..انتى لسه معملتي؟!!..قطعتها ايه بصراخ..
ايه:يارتنى ما عممممملت..
ناهد:اه يا حبيبتى اكيد اتجرحتى ولا حصلك شرخ..
قفزت ايه حتى وصلت لزوجها وامساكته من ياقته..
انت واقف تتفرج عليا..الحقنى يا عااااااابد..
دار عابد حول نفسه يبحث عن شنطه العلاج الذى أتى بها من الصيدليه..وبتوتر تحدث..
عابد:اهدى يا ايه..انا جبتلك علاج من الصيدليه ومرهم هيريحك يا حبيبتى..أمسك الحقنه..وبصى كمان جبتلك حقنه جميله..
ايه:بصدمه..يا لهوى يا مستهوى..نظرت له بغضب طفولى..الحقنه دى تاخدها انت ومامتك..خطت والدتها من باب الشقه المفتوح بلهفه على صوت ابنتها..نظرت لها ايه بشرار..وماما هى كمان..بكت بغيظ شديد..علشان خلتونى اتجوز..خبطت بقدميها الأرض وبكت بطفوله وصوتا مزعج للغايه..انا واحده مكنش ليها الجواز اساسا..
شيماء:بقلق..فى ايه يا ضنايا..اقتربت من ايه واحتضنتها..
ايه اللى حصل..
ايه:ببكاء مزجع..مامعععععععاااااااااا..خدينى معاكى يا ماما عاااااااا..اشارت على زوجها باحدى اصابعها..عبودى عايز يدينى حقنه سوده ومنيله وانا اصلا عندى حريقه لوحدى..نهت جملتها وبكت بصراخ شديد..
بلحظه كان اقترب عابد وانتشلها داخل حضنه رفعها عن الارض ويده تربط على راسها وظهرها بحنان بالغ..وبهمس تحدث بأذنها..
عابد:حقك عليا يا يويو..قبل كتفها بعمق..خلينى احطلك مرهم وهتبقى كويسه يا روحى..
ايه:بهمس..لا..دفنت وجهها بعنقه واكملت بخجل..انا اللى هحط..
اقتربت ناهد من شيماء وسحبتها معها للخارج وهمست..
ناهد:تعالى نسبهم شويه ونقعد مع بعض تحت..و اطمنى يا ام ايه هى دخلت الحمام وشويه كده و هتبقى كويسه..

يوميات زوج فرفوش

..بمنزل معاذ..
بوهن وضعف..تهاوى جسد فاطيما بين يد معاذ..جعلته يشدد من ضمها اكثر وبأحكام لف يده حول خصرها رفعها عن الأرض وبلهفه تحدث..
معاذ:فاطيما..انتى دايخه؟!..
فاطيما:بنعاس..عايزه انام اوى يا ابيه..اغلق هو المياه المنسكبه فوقهم بغزاره..لف يدها حول رقبته وبامر همس بأذنها..
معاذ:امسكى فيا كويس..بكل قوتها تعلقت هى بعنقه دافنه وجهها بخجل بحنايا صدره..بحرص وحذر سار هو بها خارج حوض الاستحمام..ومد يده لبرنسوه الخاص البسه لها دون النظر لجسدها ولو نظره خاطفه..غالقه هى عيونها..ويتهاوى جسدها يمينا ويسارا بضعف..ممسك هو بها باحكام..ومد يده مره اخرى وامسك منشفه نظيفه ولفها حول شعرها وحملها لخارج الحمام متجه نحو غرفتها..
لتسير خلفه والدته الباكيه وتتحدث بقلق..
هاله:فاطيما جرالها ايه يا معاذ..
سارت خلفهم شاهنده بخطوات راقصه وتحدثت هى ايضا ولكن بصعوبه وهى تكتم ضحكاتها الشامته..
شاهنده:ايه دا..فى ايه..مالها فاطييييما..
وضعها معاذ على الفراش..فتكعورت هى على نفسها اخذه وضع الجنين..دثرها هو جيدا بالغطاء..وبامر تحدث لشاهنده..
معاذ:هاتيلى غيار يا شاهنده بدل المبلول دا بسرعه..نظر لوالدته..امى من فضلك اعملى حاجه سخنه لفاطيما..
هاله:عنيا يا حبيبى..بس اطمن على الجرح اللى كان بينزف فى دماغها يا معاذ الاول..
معاذ:اطمنى..الجرح سطحى الحمد لله..نظر لزوجته بشرار..انتى واقفه بتهببى ايه مش شيفانى غرقان ميه..امشى هتيلى غيار..
شاهنده:بسخريه..وهو ايه اللى كان غرقك ان شاء الله يا هه غرقان..
جز معاذ على اسنانه وتحدث بنفاذ صبر..
معاذ:انجرى من قدامى بدل ما اخلى نهارك ازرق..
نفخت شاهنده بضيق وسارت للخارج هى وهاله ايضا..
اقترب معاذ من فاطيما ومال عليها يتحسس وجناتيها بأنامله وبغصه مريره اغمض عيناه بعنف وبهمس تحدث..فاطيما حبيبتى اصحى البسى حاجه عليكى ونامى تانى..
فاطيما:بوهن..مش قادره سبنى انام شويه الاول يا ابيه ولما اصحى هبقى البس..
تنهد معاذ بألم..وبحنان بالغ ربط على ظهرها وتحدث بعشق شديد ظاهر بعيناه ونبره صوته..
معاذ:نامى حبيبتى..وانا هنا جنبك..قبل جبهتها بعمق..متخفيش..
بغيظ وغل..خبطت شاهنده بكف يدها على باب الغرفه جعلت فاطيما تنتفض بفزع..لكنها لم تفتح عيونها حتى من شده تعبها وعادت النوم مره اخرى..نظر معاذ لشاهنده بغضب عارم..فبتسمت هى بصتناع وببرود تحدثت..
شاهنده:الغيار..قذفته له..يا عمررررى..
اخذ معاذ نفس عميق..وببطئ اقترب من شاهنده وجذبها من يدها وسار بها خارج الغرفه وعاد هو مره اخرى للداخل وهم بغلق الباب بوجهها لكنه فتحه مره اخرى وتحدث بصوتا خافض وابتسامه مصتنعه..
معاذ:لو خبطى على الباب يا شاهنده تبقى طالق بتلاته..
نهى جملته واغلق الباب بوجهها..تاركها تحترق بنار غلها وحقدها..وبلحظات كان ابدل ثيابه واكتفى بتيشرت اسود حمالات وبنطلون بيتى رمادى اللون..واقترب من فاطيما النائمه ولأول مره تمددت جوارها وسحبها كلها داخل حضنه..
التصقت هى به بخوف وجسد ينتفض وبين النوم واليقظه همست..
فاطيما:ابيه معاذ..ألتفت بكلتا يدها حول خصره واحتضنته بكل قوتها وببكاء اكملت..انا خايفه..
كلمتها هذه ادمت قلبه بقسوه..يود اخفائها داخل قلبه بين ضلوعه ليمحى اثر خوفها هذا..وايضا يود اخبارها انه زوجها..فلتكن رحيمه بقلبه وترأف بحاله وتكف عن نطق كلمه ابيه هذه..
ولكنه التزم الصمت وذاد فقط من ضمها له اكثر..مقبلا جبهتها مرات ومرات متتاليه وبحنان همس..
معاذ:متخفيش يا حبيبتى..ضمها اكثر لحضنه..
انتى فى حضنى..صوت خبطات على الباب تليها دخول هاله جعله يعتدل قليلا دون الابتعاد عنها..وضعت هاله ما تحمله بيدها جوارهم وهمست..
هاله:عملتلها كوبايه ينسون يا معاذ خليها تقوم تشربها سخنه يا حبيبى..حرك معاذ راسه بالايجاب وبحنان بالغ بدا يسير بيده على وجناتيها ويهمس بعشق..
معاذ:فاطيما..حبيبتى قومى اشربى الدافى ونامى تانى..
همهمت فاطيما بعتراض..معلش حبيبتى اشربى بس شويه صغيرين ونامى تانى..أسندها بحذر واعتدل بها وامسك الكوب وقربه منها بحرص..
ببطئ..فتحت فاطيما عيونها..ولكنها اغلقتهم مره أخرى بأنزعاج..
وفجأه بدأت تنتفض بين يديه بعنف ولحظات وكانت غابت عن الوعى..القى هو الكوب من يده ارضا وبهلع ورعب صرخ باسمها..
معاذ:فااااااطيماااااا..

تكمله البارت الخامس 5 

..مهاب ومى..
مى:بدموع..فاطيما صعبانه عليا اوى يا مهاب..نظرت له برجاء..عايزه اروح اطمن عليها علشان خاطرى يا هوبا..
منشغل مهاب باللاب توب امامه ولكنه منتبه لحديثها..
مهاب:حبيبتى احنا كنا لسه عندهم من يومين..
مى:بعبوس..عارفه بس قلقانه عليها اوى يا مهاب..جزت على اسنانها..اللى اسمها شاهنده دى شوفت بتبصلها ازاى..
مهاب:مختش بالى..غمز لها..مبخدش بالى غير من بصاتك انتى وبس يا حبيبه هوبا..
مى:ببتسامه خجوله..حياتى انت يا هوبتى..عبست بملامحها..
شاهنده مرات صاحبك دى حيزبونه وبتبص لفاطيما بصه كلها كرهه وغل..
مهاب:بتعقل..حبيبتى ملكيش دعوه بيها ربنا يسهلها بعيد عننا..
مى:ما انا فعلا مليش دعوه بيها لكن لو عرفت انها زعلت فاطيما مش هسكتلها..
مهاب:اطمنى معاذ مبيستحملش الهوا على فاطيما ومش هيسكتلها قبلك..
مى:بلهفه..هوبا قولى بالله عليك ان صاحبك بيحب فاطيما..
علشان بصراحه مش لايق عليه دور ابيه معاذ اللى عيشلى فيه بنظراته وطريقته مع طمطم..هبت واقفه وبعدت عنه اللاب وجلست على قدميه واكملت بدلع..بيحبها صح يا هوبتى..
بعشق..ضمها مهاب لحضنه لصقها به ووضع جبهته على جبهتها وبأنفاس مسروقه همس..
مهاب:بيعشقها..قبل وجناتيها بعمق..بيموت فيها..
مى:بهمس..وهى بتموت فى كل ما فيه..نظرت لعيناه بعشق..
بحبك يا مهاب..برقه..وبطئ شديد قبلها مهاب على شفاتيها قبلات صغيره كرفرفه فراشه وبشوقا وشغف همس..
مهاب:ومهاب بيحبك وبيعشقك يا مى..نهى جملته واقتنص من شفاتيها قبله تعنى له اكسير الحياه..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
..عابد..
يجلس على أحدى الأرائك يشاهد التلفاز..
محتضن زوجته النائمه بحمايه..يده تربط بحنان على كافه جسدها..
ويقبل شعرها ويدها ووجناتيها مرات متتاليه وبعشق شديد يهمس بأذنها..
عابد:يويو..قبل باطن يدها..أصحى بقى يا روحى..
ذاد من ضمها..واحشتينى..
دفنت ايه نفسها داخل حضنه أكثر ملتفه بيدها وقدميها حوله وبصوتا ناعس همست..
ايه:سبنى انام يا عبودى شويه كمان..التصقت به أكثر..
اممم جعانه نوم..
فعلتها هذه وصوتها المثير افقدوه صوابه..
بلحظه..كان قلب عابد الوضع واعتلاها وهمس أمام شفاتيها بأنفاس لاهثه..
عابد:وانا جعانك انتى يا أيه..نهى جملته واخذها جوله لعالمه الخاص بقبلته الشغوفه العاشقه المتمكنه لأقصى حد..
ابتعد عنها على مضض بعدما احتاجت رئتيهم للهواء وتنقل لكافه وجهها نزولا بعنقها يصك ملكيته عليه..
لينتفض فجأه بفزع حين استمع لبكائها..اعتدل جالسا وجذها على قدميه وأمسك وجهها بين يديه وتحدث بلهفه..
عابد:مالك يا ايه..حبيبتى انتى لسه بطنك بتوجعك..
ذادت حده بكائها وحركت رأسها بالنفى وبتقطع همست من بين شهقاتها..
ايه:ا انا..خفضت رأسها بخجل..انا كدبت عليك يا عابد؟!..
ضيق عابد عيناه ونظر لها بترقب واهتمام لتكمل حديثها..
دفنت هى وجهها بعنقه وهمست بصوتا مكتوم..
انا خايفه منك يا عابد..علشان كده قولتلك عندى عذر شرعى..
نهت جملتها واحتضنته بكل قوتها..تختبئ منه فيه..
عابد..تصنم..والتزم الصمت..حتى انه لم يبادلها حضنها..
ساد الصمت بأرجاء المكان تقطعه ايه بصوت شهقاتها الحاده..
وبهدوء ما قبل العاصفه تحدث عابد..
عابد:كدبتى عليا علشان خايفه منى يا ايه؟!!..
رفعت ايه وجهها ونظرت له بعيون يغرقها الدمع..وببطئ حركت رأسها بالايجاب..ابتسم عابد بسخريه وتحدث باسف..
عذر اقبح من ذنب..نظر لها بتمعن واكمل من أسفل اسنانه..
يا أنسسسسه..
ايه:ببكاء..انا كنت متاخده ومرعوبه على قلقانه يا عابد وكنت محتجالك تطمنى..لكمته بصدره برفق..لكن انت خوفتنى وقولتلى انك كنت ناوى تفترسنى صح ولا لاء..
عابد:بغضب..ولحد دلوقتى يا ايه..على صوته..لحد دلووووقتى..
ايه:بخوف..لحد دلوقتى ايه يا عابد؟!!!..ابتلعت ريقها بصعوبه..انت ناوى تعمل ايه بالظبط؟!..
نظر لها عابد قليلا بعيون تشتعل بالغيظ والغضب الشديد..وفجأه جذبها من خصرها لصقها به اكثر وهمس امام شفاتيها بانفاس ساخنه تلفح بشرتها..
عابد:ناوى اعمل كده..نهى جملته والتقط شفاتيها بقبله جائعه يخبرها بها ان القادم ليس ابدا بهين وانها الأن حتما ولابد ستكون زوجته قولا وفعلا وستصبح..مدام عابد..

رأيكم وتوقعتكم..
بارت طويل اهو تعويض..اتمنى يعجبكم حبيباتى
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة