U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية تكبير الخاتمة الجزء الثاني النهائية بقلم نسوم

خاتمة 2 الجزء الثاني والأخيرة من رواية تكبير للكاتبة نسمة مالك.
رواية تكبير بقلم نسووم كاملة من البارت الأول إلى الأخير
رواية تكبير بقلم نسووم
  • ملحوظة: قراءة الرواية كاملة أكتب في جوجل (رواية تكبير دليل أو أدخل مباشرة على deliil.com)


الخاتمة الثانية 2 والأخيرة لرواية تكبير للكاتبة نسمة مالك


..كلا منا يستحق فرصه تانيه لبدايه حياه جديده..
مراد..
بحاجب مرفوع وشفاه مرفوعه ينظر لمهاب شقيقه المحتضن مى بعشق ويده تملس على شعرها بحنان..
اما مى..ملتفه بكلتا يدها حول خصره تضمه بكل قوتها دافنه وجهها بصدره تبكى بنحيب وصوت شهقاتها تتعالى..وبصعوبه تهمس بصوتا مكتوم..
مى:من قبل ما اعرف انك ابن عمى وانا كنت حاسه والله ان حبك ليا مش حب اخ لأخته ابدا..رفعت وجهها ونظرت له بعشق وعيون تغرقها الدمع..حبك ليا حب عاشق يا مهاب صح؟!..
ينظر مهاب لعيونها بعشق شديد..يتأمل ملامحها بتمعن..وبهمس تحدث..
مهاب:هشششش..كفايه عياط يا مى..نهى جملته ومسح دموعها بأنامله ببطئ..يتحسس وجناتيها برقه جعلها تغلق عيونها بستمتاع من لمسته التى اذابت قلبها..
نظر مراد لزوجته الجالسه بجواره تنظر لمهاب ومى ببتسامه بلهاء وتحدث بجديه مصتنعه..
مراد:تكبير..نظرت له..شكلهم حلو عليا يا ماما؟!..
تكبير:بعدم فهم..هما ايه دول يا مراد؟!!..
مراد:ببتسامه مصتنعه..القرون..نظر لوالدته الباكيه بفرحه عارمه واكمل بعلو صوته..حلوين القرون عليا يا ام مراد..
انتفضو مهاب ومى على صوته..وبخوف..تمسكت مى بمهاب اكثر مختبئه خلف ظهره..
ساميه:ههههههههه..الله يا مراد خضيت العيال..
نظر مراد لمهاب بغضب مصتنع وبعلو صوته تحدث..
مراد:علشان كده رفضت يحيى؟!..
قفزت مى بفرحه عارمه وبعلو صوتها تحدثت..
مى:يسسسسسس..نظر لها مراد نظره حارقه فعادت الاختباء بمهاب مره اخرى..
مهاب:بخوف مصتنع..كلك نظر يا شق..انت ويحيى عارفين اللى فيها من زمان اوى..
مراد:لما لقيتك مكتوم ومبطنتقش يا اخويا..قولنا نحركك شويه..
مهاب:غمز له بعبث..ومين قالك انى هتحرك..مى لسه صغيره على الجواز وجايبه ملحق كمان ولازم تذاكر كويس وبعدين نبقى نشوفلها عريس مناسب..
اتسعت اعين مى على اخرها واسرعت بالوقوف امام مهاب واضعه يدها بخصرها وبغيظ شديد تحدثت..
مى:تشوفلى ايه يا عنيا..
مهاب:بجديه مصتنعه..عريس..نظر لها بعبث..
مى..انتى دلوقتى عرفتى انك بنت عمى..وانا مقبلش ان بنت عمى تبقى بملحق..لاعب احدى حواجبه لها..يا ام ملحق..
ضربت بقدمها الأرض بقوه واقتربت منه خطوه وتحدثت بوعيد..
مى:ماشى يا هوبا..انا بقى هذاكر وهطلع الاولى كمان..
ابتسمت بصتناع..وهوافق على اول عريس تجبهولى يا ابن عمى وهتشوف..
مهاب:ببتسامه متسعه على غضبها الطفولى..وانا مستنى اشوف..
لكمته بكتفه ببعض العنف وسارت نحو غرفتها وهى تسب بسرها بغيظ شديد غالقه الباب خلفها بقوه..
 اقترب مراد من مهاب وخبط على كتفه برفق وبهمس تحدث..
مراد:افهم من كده ان تقى حاله انسانيه؟!..
مهاب:بالظبط كده..
مراد:ببتسامه..متزعلش منى يا مهاب..انا فهمتك غلط..
مهاب:بخبث..فى حد يزعل من اخوه واخو مراته فى نفس الوقت..نظر لساميه..قوليله يا ساميه..
ساميه:بفرحه عارمه..يا الف نهار ابيض..اقتربت من مهاب واحتضنته بحب..ربنا يفرحكم ويفرحنى بيكم يا ضنايا..
مراد:بغضب مصتنع..مين دا اللى اخو مراتك..انت فاكرنى هجوزك مى ولا ايه؟!..وضع يده على كتف زوجته واتجه بها للخارج ومال على اذنها واكمل بهمس..تعالى نكلم اخوكى ونقوله ان كلامه صح وان مهاب طلع فعلا بيحب مى علشان لو هو معجب بتقى زى ما بتقولى يصارحها بمشاعره..
تنهد بصوتا مسموع..ربنا يسعدهم جميعا واحنا معاهم يارب..
تكبير:برتياح..ياارب يا مراد يارب..

رواية تكبير النهاية

..محتجلى؟؟!!..
نطقت بها تقى بزهول..
اقترب منها يحيى وجلس أمامها على ركبتبه خافضا رأسه قليلا..ومن ثم رفعها ونظر لها بعيون تلتمع بدموع وبغصه مريره تحدث..
يحيى:ايوه يا تقى..محتاجلك وأوى كمان..
امسك يدها وضغط عليها برفق..
زى ما انتى محتجالى واكتر..نظر لعيونها بعمق وببتسامه همس..هتصدقينى لو قولتلك انك عمرك ما غبتى عن بالى..نظرت له بصدمه..حرك رأسه هو بالايجاب واكمل ببتسامه..انا اكتشفت انى كنت بودى تكبير المدرسه وارجع اخدها علشان اشوفك يا تقى..
تقى:ببكاء..وليه مقولتيلش الكلام دا قبل كده..ليه فضلت ساكت..
يحيى:بتنهيده..كل شئ بأوانه..صمت قليلا..تتجوزينى يا تقى؟!..
اتسعت عيونها على أخرها..ها احدى أحلامها تتحقق اخيرا..
نعم..فيحيى كان فارس احلامها المنتظر التى حلمت به دوما..
اغمضت عيونها بعنف تحاول التحكم بدموعها وفتحتها سريعا وبعدت يدها عن يده ونظرت له وبجمود مصتنع تحدثت..
تقى:بس انا منفعكش يا يحيى؟؟!!..
قطع حديثها هو سريعا..
يحيى:متقوليش كده..انتى هتخفى وهترجعى تمشى؟!!..
قطعته هى وحركت رأسها بالنفى وتحدثت ببتسامه متألمه تخفى بها دموعها التى بدأت تلتمع بعيونها مجددا..
تقى:مش دا قصدى..انت عايز واحده تتجوزها تكون فى اخلاقك واخلاق تكبير اختك..
يحيى:طيب ما انتى صاحبه تكبير واكيد بنفس اخلاقها..
تقى:بنحيب..كنت فى أخلاقها لكن بعد ما خلصنا مدرسه مقدرتش ادخل الكليه اللى بحلم بيها اتقهرت على حلم عمرى اللى ادمر وغلطت وكنت همشى فى طريق اللى يروح ميرجعش بس الحمد لله ربنا نجدنى..
يحيى:ببتسامه..انتى على الاقل كان ليكى مبرر..وبنفسك قولتى اهو ان ربنا الحمد لله نجدك..لكن انا كنت بغلط من غير اى مبرر..لحد ما أبويا وامى غضبو عليا..
نظر لها برجاء..ولو وافقتى على جوازنا هتكونى السبب انهم يرضو عنى تانى..خصوصا ان امى بتحبك جدا من كلام تكبير عنك..
تقى:بتفاجئ..هتقبل على نفسك تتجوز واحده قعيده..
بكت بنحيب..ومش بنت؟!!..
مازالت هى عذراء ولكنها كذبت عليه لترى رد فعله..
بصدمه..هب واقفا ونظر لها بتفحص وتمعن شديد..
نظرتها ثابته..واثقه..رغم دموعها المنهمره..تنظر له بلهفه..
تصرخ بنظرتها له ان لا يخذلها..تتوسله ان يعطى كلا منهم للأخر فرصه اخرى..
طال الصمت قليلا قطعته هى وهمست بغصه مريره..
مش قولتلك منفعكش يا يحيى؟!..
مد يده لكرسيى بجوارها جذبه وجلس عليه مقابل لها..
التزم الصمت قليلا وبهدوء تحدث دون النظر لها..
يحيى:انا هكون صريح معاكى زى ما انتى صريحه معايا..
نظر لها بأسف..انا كنت بعيد كل البعد عن الاخلاق ودا خلى ابويا وامى يغضبو عليا..احنا مش ملايكه يا تقى وكلنا معرضين للغلط..ومش عيب اننا نغلط لكن العيب اننا نستمر فى الغلط دا..تنهد بصوتا مسموع.. وانا مبدأتش اتعدل وحالى يتصلح غير بعد ما قربت منك انتى يا تقى..
امسك يدها مره اخرى..خلينا ننسى اللى فات ونبدأ مع بعض من جديد..ابتسم لها..وتقى اللى انا شايفها دلوقتى يشرفنى انها تبقى مراتى..واتمنى انك توافقى تتجوزينى..
بهستريه تبكى تقى..شهقاتها تتعالى بقوه وعنف..
رفعت عيونها الغارقه بالدموع ونظرت له وبصعوبه من بين شهقاتها همست..
تقى:موافقه..بكت بنحيب اكبر..موافقه يا يحيى..
جلس امامها على ركبتيه وامسك وجهها بين يديه يمسح دموعها بلهفه وبفرحه عارمه تحدث..
يحيى:احلى يحيى اتقالتلى..نظر لعيونها بهيام..
من احلى واجمل تقى..
أذنب هو..وهى ايضا..نفس الذنب..والجزاء لا يتجزء..
لا يحق ان نقول انه رجل يفعل ما يشاء..
واذا ارتكبت فتاه نفس الخطأ ننصب لها المشانق..
الذنب واحد..والعقاب واحد على الطرفين..
وكلا منا يستحق فرصه اخرى لبدأ حياه افضل..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
..بعد مرور بعض الوقت..
..بقاعه افراح صغيره تتميز بفخامتها..
بعرس صغير يجمع الأهل والاقارب والاصدقاء فقط..
يجلس يحيى بجوار عروسه المنتقبه بمشهد ولا اروع..
ممسك يدها التى تزينها بجاونتى أبيض بكلتا يديه بفرحه عارمه..
وجهه يشع نورا بعدما أصبح أقرب الى الله عز وجل عن زى قبل..
اما العروس..تقى..اصبحت حقا اسما على مسمى كما ارد مهاب..
مهاب..الذى كان لها ونعمه الأخ..أرشدها للطريق الصحيح..
الأن يقف بعرسها يبتسم برضا وارتياح..بعدما تكفل يحيى بكل شئ يخصها حتى مصاريف علاجها وكليتها..
اتجه بنظره لتكبير المحتضنها زوجها بحمايه..
لمحته هى فنظرت له بشكر وامتنان..
..فلاش باااااااااااااااك..
تكبير..تقف برفقه حماتها داخل المطبخ يعدون طعام الغداء..
بندفاع خطى مهاب لداخل المطبخ وتحدث بعلو صوته..
مهاب:جعااااان يا بنأدمين..نظر لوالدته..الله الله ايه ريحه الاكل الحلوه دى..تذق بستمتاع..اممم تسلم ايديكو..
ساميه:بحب..تسلم وتعيش يا ضنايا..
هم مهاب بالخروج لكنه توقف فجأه وتحدث بتسائل..
مهاب:تكبير انتى تعرفى واحده اسمها تقى اموره كده و عيونها خضرا برسيم؟!!..
تكبير:ايوه كانت معايا فى المدرسه..انت تعرفها منين؟؟!..
مهاب:بتوتر..احححم..اصلها جت اشترت من المحل عندنا هدوم لأخوها وشافتنى وانا بتفرج على فيديو لفرحكم على تليفونى وعرفتك..
تكبير:امممم..هدوم لأخوها؟!..اخذت نفس عميق واكملت بهدوء..تقى معندهاش اخوات صبيان..
مهاب:بأحراج..يبقى ممكن لخطبها بقى..
ساميه:بتفهم..عايز تقول ايه يا مهاب..سؤالك دا وراه حاجه..
مهاب:ببتسامه..قريانى انتى يا ام مراد..اقترب منها قبل راسها..احلى ساميه دى ولا ايه..
ساميه:بنظره عاتبه..وام مهاب كمان يا حبيبى..واتكلم على طول يا واد..متحورش..
مهاب:بعبوس..بصراحه مستغرب اوى ازاى تكبير تعرف البنت دى..متزعليش منى يا تكبير البنت شكلها مش مظبوطه..
تكبير:بتنهيده..تقى طيبه وكويسه جدا بس هى اتغيرت كتير بعد ما خلصنا مدرسه..
لدرجه انى لما شوفتها فى مره معرفتهاش..بس لما قربت منى اتأكدت انها هى..وساعتها مرضتش اكلمها علشان محرجهاش ولا اجرحها بنظرتى ليها..
مهاب:بفضول..طيب ايه وصلها لكده؟!..
تكبير:بأسف..اتعرضت لتنمر كتير اوى واحنا فى المدرسه..
وكان حلمها تدخل كليه طب واجتهدت وجابت مجموع يدخلها فعلا طب بس للاسف اهلها مرور بأزمه ومقدروش على مصاريف كليتها..
مهاب:وطبعا حلمها ادمر و؟!!..
قطعته تكبير سريعا..
تكبير:ونفسيتها ادمرت اكتر ورد فعلها مبقاش متوقع..
ساميه:ما صحيح يا ولاد البت ليها حق تنقهر تعبت وذكرت وجابت مجموع يدخلها طب وكل دا يروح كده على الفاضى..
تكبير:ببتسامه..عسى ان تكرهو شيئا وهو خيرا لكم..وعسى ان تحبو شيئا وهو شرا لكم..حقها تزعل طبعا يا ماما بس برضو لازم ترضى وتحمد ربنا وتصبر..وتظن دايما الخير بالله..
نظرت لمهاب..هى محتاجه حد يقف معاها و يساعدها وياخد بأديها للطريق الصحيح..وهى هترجع احسن من الاول..
نظرت له برجاء..لو تقدر تكون انت الحد دا يا مهاب يبقى جزاء الله كل خير..
ساميه:بتفهم..خلاص يا تكبير يا بنتى اطمنى..نظرت لمهاب بفخر..مهاب ابنى هيساعدها ويقف جنبها وهيخليها تكمل كليتها كمان..مش كده يا هوبا..
مهاب:ببتسامه..مش قولتلك انتى قريانى..قبل يدها..يا ام مهاب..نظر لتكبير..اطمنى يا تكبير انا هفضل وراها لحد ما تخلص كليتها..
نهايه الفلاش باااااااااااك..
فاق من شروده على صوت شاب يتحدث بتهذيب..
على:لو سمحت كنت عايز اتكلم مع حضرتك فى حاجه مهمه..
مهاب:بستغراب..خير؟!..
على:ببتسامه..انا طالب ايد الانسه اللى قاعده هناك دى من حضرتك..اشار بيده على مى الجالسه بجوار والدتها..
بشرار نظر له مهاب وبهدوء ما قبل العاصفه تحدث..
مهاب:انت تعرفها منين؟!!..
على:انا معرفهاش..انا لسه شايفها فى الفرح وبصراحه اعجبت بيها جدا حاولت اكلمها لكنها صدتنى وقالتلى ابن عمى واقف هناك اهو وشورتلى عليك..قولت اعمل الأصول وجيت اكلمك..
مهاب:امممم..الاصول..نظر تجاه مى وجدها تبتسم بنتصار..
بعنف جز على شفاتيه بأسنانه وهمس بداخله..دا انا هكلك علقه انهارده يا ام ملحق..نظر لعلى..طلبك مرفوض يا استاذ على الانسه مخطوبه..نهى جملته وسار نحوها حتى وصل لها وجذبها من يدها اوقفها جواره ممسك يدها بتملك..يخبر كلا من ينظر لها انها ملكيه خاصه..تخصه وحده..وبوعيد مال على اذنها وهمس بغيظ..هتتاكلى علقه سخنه انهارده يا ام ملحق..
مى:بهيام..احلى علقه واحلى ام ملحق رغم انى نجحت وطلعت الاولى..غمزت له بشقاوه..بس مقبوله منك يا هوبتى..
مهاب:ببتسامه..هوبتك..امممم..طيب علشان هوبتك دى هتنازل واكتب عليكى الاسبوع الجاى يا احلى ام ملحق فى حياتى..نظرت له بفرحه عارمه وعيون عاشقه..رفع هو يدها على شفاتيه وقبلها بعمق وبعشق شديد همس..
مهاب:بحبك اوى يا مى..
مى:ببكاء..وانا بحبك يا مهاب..

بقلم نسوم

..يحيى..
همست بها تقى بأذن يحيى..
بلهفه نظر لها وببتسامه عاشقه تحدث..
يحيى:قلب يحيى..
تقى:بخجل..عايزه اقولك حاجه..نظر لها بهتمام..فاكملت هى بخجل..يوم ما خبطنى بالماكنه سالتنى كنت بجرى ليه كده..
نظرت لعيناه بعمق..كنت بجرى عليك يا يحيى..
يحيى:بندهاش..بتجرى عليا؟!..
تقى:ايوه..اول ما لمحتك محستش بنفسى غير وانا بجرى عليك علشان الحقك قبل ما تمشى مهمنيش اى حاجه وقتها غير انى الحقك حتى لو هتخبطنى..
يحيى:بهمس..ليه يا تقى؟!!..
تقى:بعشق..علشان انت حلم تقى..ضغطت على يده ببعض القوه..حبيب قلب تقى يا يحيى..
هم يحيى بالرد عليها لكن قطع حديثهم قدوم والدته ووالدته فهب واقفا واحتضن والدته ووالده بحب..
عفاف:ببكاء..الف مبروك يا حبيبى..احتضنت تقى..مبروك يا بنتى الف مبروك..
عامر:مبروك يا يحيى يا ابنى..ربنا يجعلها زوجه صالحه ليك ويجعلك ونعمه الزوج ليها يا ابنى ويرزقكم بالخلف الصالح..
يحيى:ربنا مايحرمناش منك يا ابو يحيى..
عامر:مبروك يا بنتى..
اقترب والدته تقى ووالدها واحتضنوها ايضا ببكاء شديد..
سعاد:بفرحه عارمه..مبروك يا حبيبتى..شوفتى يا تقى ربنا كريم ازاى يا ضنايا..
تقى:الحمد لله يا ماما..من دعواتك ليا يا ست الكل..
سعاد:دعيالك وراضيه عنك يا ضنايا..
نظرت تقى لزوجها الواقف بجوارها ينظر لها ببتسامه عاشقه..
مدت يدها له ليساعدها على النهوض فهى لم تشفى بعد لم تستطيع السير بدون عكاز..مال هو عليها ملتف بيده حول خصرها ورفعها داخل حضنه حتى اصبحت قدمها لم تلمس الارض وبعبث همس بأذنها..
يحيى:قولتيلى بقى يحيى ايه بالنسبالك..
تقى:بخجل..فارس احلامى..لفت يدها حول رقبته..دفنت وجهها بعنقه وببكاء همست..اللى ستارنى وقبل يتجوزنى رغم انى قولتله انى مش بنت..ذاد هو من ضمها بجراءه اكثر..
تمسكت هى به بكل قوتها وبستحياء اكملت..
بس انا لسه بنت يا يحيى..
قبل هو كتفها بعمق وبثقه همس..
يحيى:عارف يا عيون يحيى..نظر لعيونها..وواثق من كده كمان من غير ما تقولى..نهى جملته ودار بها اكثر من مره لتنطلق الزغاريط والتصفيق بفرحه عارمه..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
..اما مراد يجلس بجوار زوجته واضعا يده على كتفها بحمايه..وبعشق همس بأذنها..
مراد:انتى رزقى الحلو من الدنيا يا تكبير..نظرت له بخجل..
قبل هو جبهتها بعمق وبمتنان تحدث..انا بشكرك علشان ادتينى فرصه تانيه ووافقتى تتجوزينى..
تكبير:بتعقل..كل انسان يستحق فرصه تانيه لبدايه حياه جديده يا مراد..
مراد:مافيش حد زيك يا تكبير..قبل يدها..انتى شوفتى عيوبى وسترتينى وعمرك ما عيرتينى يا تكبير..
تكبير:بعدم فهم..تقصد ايه يا مراد..
نظر لها بعيون تفيض عشق وبسره همس..
مراد:يعنى انا عارف انك شوفتى تقى وهى خارجه من عندى يوم ما جتيلى المحل يا تكبير..واحده غيرك كانت فضحتنى وفضحتها ومنعت اخوها يتجوزها وتطلق منى وتخرب الدنيا..وساعتها مش بعيد كنت انا وهى نبقى اسوء مما كنا عليه..لكن انتى ادتينى فرصه اكون انسان صالح وانا مستحيل اسيب الفرصه دى تضيع من ايدى..
تنهد بصوتا مسموع وتحدث بتاكيد..اقصد انك ونعمه الأبنه والاخت والزوجه والصديقه يا تكبير..تحسس بطنها المنتفخه بحنان واكمل بفرحه عارمه..وان شاء الله هتكونى احسن ام..
تكبير:بفرحه..هنسميها ايه يا مراد..
مراد:امممم..لازم يبقى اسمها مميز زى امها..نظر لعيونها..
هسميها تهليل..
تكبير:الله دا حلو اوى وجديد..ضحكت برقه..هيبقى عندك تكبير وتهليل..
مراد:بعشق..ربنا يحفظكم ليا وميحرمنيش منكم ابدا يا حبيبتى..قبل باطن يدها بعمق..يا ام تهليل..
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة