U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية جميلة ولكن الحلقة الأخيرة بقلم دوداا حودة

الفصل العاشر والأخير من رواية جميلة ولكن بقلم الكاتبة دوداا حودة
رواية جميلة ولكن

رواية جميلة ولكن الفصل العاشر والأخير (النهاية)

نورا :انت بتقول اي انا مش فاهمه حاجه وبعدين انت ليه ربطني كده
شيماء :انا غلطانه اني مسمعتش كلام اخويا بجد مكنتش عارفه انك واطي كده
مصطفي : بزعيييق بت بقولك اي احفظي لسانك علشان العقاب ميبقاش شديد عليكي
شيماء :اكتر من كده اي حرام عليك انت وجعت قلبي من جميع النواحي انت ليه ظالم ومفتري كده
نورا :هو انتي عبيطه يابت ولا بتستعبطي انتي كنتي عارفه أنه ضاحك علي وحده وكانت حامل منه ورمها وبعدها مصور وحده وبيستغلها وانتي كنتي عارفه انو واطي
شيماء : حبي ليه كنت بدعي كل يوم انو يتغير والله مكنتش عارفه أن ممكن يبقي كده
نورا :هو ديل الكلب بينعدل
مصطفي :ااااااااي هو انا جايبكم هنا علشان تتكلموا عايز افهم كل شي منكم
نورا :علاء مش هيسيبك وتمن الحركه اللي انت عاملها دي مش هتعدي بالساهل
مصطفي :مش لما يعرف يوصلي اصلا بقولك اي يا شيماء عايزه تخرجي من هنا عايشه غير كده موتك علي ايدي
شيماء :ههههههه عمرها ما هتحصل يا مصطفي وبكره تشوف وفضل يضرب فيها وفي بطنها
شيماء :يا غبي انا حامل منك لله
مصطفي :والمفروض اني اصدق انتي مش بتخلفي يا شيماء
وبدأت شيماء تنزف
نورا :ياغبي هتموت منك الحقها منك لله
مصطفي :تموت تروح في داهيه انا مش هسبكم الا لما اخد كل حاجه وفي عربيه علاء
اسماء :بسرعه يا علاء والنبي
علاء :ربنا يستر تفتكري فقل تلفونها مع اتصال نورا يبقي فيه حاجه
اسماء :اكيد طبعا هي مش قالت ليك أن في ورق مهم عنك وانت بتقول مافيش اي أوراق يبقي لازم فيه مصيبه

بقلم دوداا حودة

فلاش باك
علاء :الو ايوه يا نورا فيه اي
نورا :مصطفي كلمني وعايزني اروح بيت باباه وبيقولي فيه ورق مهم هناك ليك
علاء :ورق اي مافيش اي ورق هناك ليا
نورا :هي شيماء رجعت
علاء :لا افقلي بما اتصل بيها
نورا :طيب بسرعه ومتتصلش بيا خالص ليكون في مصيبه ولا حاجه
علاء :ماشي وانا كده كده جاي
رجوع
مصطفي بيتصل بصاحبه :انت فين يابني
صاحبه :انا جاي اهو
مصطفي :بسرعه بقي يلا وشمم نورا وكده كده شيماء كانت ضائعه جدا بسبب السقط ونزلهم في العربيه وراح فيلا مهجوره بتاعت هشام زميله
هشام :انا خايف يحصل مصيبه
مصطفي :ياعم متخافش كده خلي قلبك جامد وبدأت نورا تفوق كان مصطفي في الحمام
نورا :بالله عليك خلي في قلبك انت رحمه مراته بتموت وده واحد باع مراته هيشتري صاحبه
هشام :عايزني اعمل اي يعني
نورا :اعمل اي حاجه الله يخليك اللحقها دي بتموت
هشام :لا لا انا كده بودي صاحبي في داهيه وخرج مصطفي من الحمام
مصطفي :ها شيماء فوقي كده واشتري نفسك
شيماء :وديني مستشفي.وهعملك اللي انت عايزه
مصطفي :عبيط انا عالشان اصدق
هشام :حرام عليك دي شكلها بتموت
مصطفي :, اسكت انت مش عايز اسمع صوت حد انا لازم اوجع قلب علاء زي ماكان السبب في وجع قلبي وراح هشام الجنينه واتصل بالبوليس وجه البوليس وحاول مصطفي يهرب وجري والظابط ورا وضربه بالنار في رجله وتم القبض عليه وانتقلت شيماء للمستشفي واتصلت نورا بعلاء وعرفته باللي حصل وراح علاء المستشفي

النهاية

علاء :شيماء انتي كويسه
شيماء :اه الحمد لله
علاء :انتي ليه معرفتيش انك حامل
شيماء :لان كنت فرحنا اوي ويوم ما كان راجع هو مراته اقصد نورا كنت هقول ليه بعدها حصل اللي حصل
علاء :ربنا يطمنا عليكي ونورا كانت برا
نورا :بجد مش عارفه اشكرك ازاي يا استاذ هشام
هشام :علي اي ده اللي كان لازم يحصل
نورا : انت انسان بجد وبعد ما اتعالجت شيماء راحت لعمها هي وعلاء وحكوا ليه علي اللي حصل
الحاج :انا اسف بجد انا السبب في كل اللي حصل
علاء :المهم اننا بخير بس ابنك إذنا اوي والله
وخرجوا عمهم من دار المسنين وفيه المستشفي مصطفي كان علي السرير نايم ودخلت اشرقت ما تعبت أنها تجيب اذنك علشان تزور مصطفي في المستشفي لنا أصيب في رجله بطلقه
مصطفي :اي اللي جابك
اشرقت :جايه اخد حقي منك
مصطفي : هههههههههههه جوزك طاقم بعد ما بعت ليه الفيديوهات
اشرقت :انت اي مش عايز تموت ليه لا اخي وطلعت مسدس وفضلت تضرب فيه ودخل العسكري خدها فضلت تضحك ضحك هستيري خلاص الشر راح وراحت القسم وتم الكشف علي قوها العقليه وكانت اتجننت بعد طلقها واتحجزت في المستشفي
والحاج رجع معرضه ومكنش زعلان اوي علي موت ابنه لان اللي حصل فيه من مكنش سهل واتجوزت نورا هشام بعد قصه حب طويله وشيماء اشتغلت مع اخوها واسماء كانت حامل من علاء
تمت
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة