U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

العاصفة الجزء الثاني 2 الفصل 9 التاسع بقلم شيمو - الشيماء محمد

رواية العاصفة الجزء الثاني 2 الفصل التاسع "9" كامل بقلم الشيماء محمد "شيمو".

ملحوظة: للوصل إلى جميع فصول الرواية أكتب في جوجل (رواية العاصفة 2 دليل أو أدخل على Deliil.com)

رواية العاصفة الجزء الثاني "2" الفصل التاسع "9" بقلم شيموو

كلهم دخلوا واتفاجئوا بملك بتعيط وأبوها أول واحد جري عليها ضمها : حبيبتي ملك احنا بخير .. ما تخافيش .. ما تخافيش يا قلبي .
كلهم حضنوها وهي بتعيط وساكتة بس عياط مستمر فقط
نادر بتوتر : ملك في ايه ! أنتي بتعيطي كل ده ليه ! احنا كويسين اهو !
ملك بتمسح دموعها : أنتوا كويسين بس أنا مش كويسة أو مش هبقى كويسة .
خالد بتوتر : ايه اللي حصل ؟ حد جراله حاجة ! ملك ما توقعيش قلوبنا احنا مش متحملين أصلا !
ملك بعياط : سامحوني غصب عني .
مؤمن حس إنه مالوش مكان في القعدة دي فبصلهم : طيب أنا هضطر أسيبكم لو في حاجة بلغوني .. وحمدلله على سلامتكم كلكم .. ملك هم خرجوا خلاص فكفاية عياط .. وكلها يدوب كام شهر وتخلص خالص .
خالد وقف هو ونادر وطلعوا معاه ونادر بصله : أنا جميلك لا يمكن أنساه أبدا .
مؤمن ابتسم : لا أبدا ولا جميل ولا حاجة احنا أهل وربنا يديم المعروف بينا وبعدين كريم اللي اتحرك بسرعة وخرج والدتك مش أنا .
نادر بتقدير : كريم إنسان محترم جدا يا بختك بوجود أخ ليك زيه .
مؤمن لمح نور وراهم وبصلها أوي وبص لنادر : فعلا أنا محظوظ لوجود كريم في حياتي .
شكروه ودخلوا ونور وقفت معاه وقربت منه بتردد : أنا مش عارفة أقولك ايه يا مؤمن ! صراحة لولا وقفة عيلتك معانا ممكن ماكناش عرفنا نعدي الأزمة دي .
مؤمن بضيق : عيلتي ده طبع فيها بنقف مع أي حد بيحتاجلنا .
نور فهمت تلميحه : مؤمن أرجوك بلاش نتكلم عن أي حد دلوقتي .
مؤمن بغضب : ولا دلوقتي ولا بعدين ولا في أي وقت .. كريم يا نور خط أحمر بالنسبالك .. مش هسمحلك تتكلمي عنه تاني بالطريقة دي .. لأي سبب وفي أي وقت حذاري تتكلمي عنه كده تاني .. كريم مش ابن عمتي ولا مجرد قريبي ولا حتى أخويا أنا وكريم روح واحدة عايشين بيها فمش هسمحلك أبدا تحاولي تشوهي العلاقة بينا تاني .
نور كانت هتتكلم : بس يا مؤمن ........
قاطعها بنرفزة : أنا في صفه يا نور ظالم أو مظلوم فحطي كلامي ده حلقة في ودنك .. أنا في صفه في أي وقت وفي أي مكان ومهما يكون التمن .
نور كشرت : أنت ازاي بتهددني كده ! وعلشان ايه ؟
مؤمن بغضب : علشان أنتي .. أنتي خليتيني لأول مرة في حياتي أشكك في علاقتنا .. كريم اللي أنتي بتقولي ظلم أختك بدون ما أنا أنطق حرف أخد والدتك من شقتي وطلع بيها على المنيا بدون حتى هو نفسه ما ينطق حرف ولولاه كانت والدتك زمانها بتنفذ حكم الإعدام .. فقبل ما تتكلمي عنه دوري على طريقة تقدري بيها تردي جميله عليكي وعلى عيلتك .. قبل ما تقولي ظلم ملك وتخافي على مشاعرها شوفي هو قدملك ايه مع إنه لو هيفكر بتفكيرك كان قال تولع دي أخت خطيبتي اللي سابتني وجريت ورا راجل تاني  .. فأنتي احمدي ربنا إنك وقعتي في ايد كريم .. لأن لو أنا مكانه وخطيبتي عملت معايا اللي أختك عملته وجت أختها تطلب مني أساعدها مجرد مساعدة عادية مش أروح أخاطر بنفسي بالسجن والفضيحة لا ...  لو طلبتي بس مجرد مساعدة هقولك تولعي أنتي وأمك وأختك بس حظك إنك وقعتي تحت ايد كريم وهو فعلا اسم على مسمى لأنه كريم في كل حاجة حتى تسامحه ومشاعره هو كريم فيهم ..
جت تتكلم بس هو وقفها : مش عايز أسمع أي كلام منك أو أي تبرير وكمل بسخرية: روحي جنب أختك شوفيها بتعيط ليه .
سابها ومشي وهي دخلت جنب عيلتها اللي قاعدين في صمت قعدت جنب ملك اللي بتعيط : مش هتبطلي عياط بقى يا ملك وتقوليلنا في ايه !
ملك ونور برا حكيتلهم على اللي سمعته من سليم وأمها وانهم هما اللي وصلوا الموضوع لهاشم القناوي ..
نادر رد عليها بجمود : هاشم هيرفع على بابا قضية تزوير وهيحاول يثبت إن نهلة هي فايزة!
نور بتوتر : هيعرف ؟ مش قلنا نهلة ميتة ! مين ممكن يثبت العكس ؟ وبعدين عرفتوا منين ؟
خالد بقلق : أنا لازم أكلم هاشم بنفسي لازم أقابله .
نادر برفض : لا طبعا ولا تعبره .
خالد بص لابنه : هاشم راجل محترم في السوق وله اسمه وله سمعته .
نور زعقت : فهموني أنتوا بتتكلموا عن ايه وليه ملك بتعيط ؟
نادر مكشر : ملك بتعيط لأنها بتلوم نفسها وبتقول حاسة انها هي اللي كانت السبب في إن ماما اتكشفت .
نور شهقت : ايه ؟ ازاي ؟
ملك بعياط : والله غصبا عني .. صدقوني !  ماكنتش في وعيي أصلا .
حكتلهم كل اللي حصل وازاي أمها استغلتها وانتظرت تشوف نظرات تعاطف بس كل اللي شافته غضب ..
نادر وقف بغضب : وليه ماكنتيش في وعيك ؟ ها ؟ بتشربي ؟ هتفضلي لحد امتى غرقانة في المستنقع المقرف ده ؟ هتفضلي لامتى ! في بنت محترمة تشرب لدرجة تفقد وعيها ؟ أصلا مفيش بنت محترمة تشرب .. ندمانة إن كريم سابك ؟كان لازم يسيبك لأنه شخص محترم ما ينفعش يرتبط بواحدة بأخلاقك .
ملك باصة لأخوها بصدمة وحاسة إنها تستاهل كل الكلام ده
نادر هيتكلم زيادة بس خالد وقف في وشه : كفاية يا نادر .. أختك غلطت أيوة بس هي اتكلمت مع أمها مش مع حد غريب مش ذنبها إن أمها وحشة .
نادر بص لأبوه : فعلا مش ذنبها لوحدها ده ذنب اختيار حضرتك كمان .. حتى لو كنت ارتبطت بيها غصب عنك كان المفروض لما قدرت تقول لا كنت سيبتها .. كان المفروض تكون مسئول أكتر عن بنتك بدل ما سيبتها تطلع إنسانة عديمة الأخلاق والدين .. ( بص لملك ) بدل ما تشربي كل شوية حاولي تصلحي نفسك وتنظفي نفسك شوية أنتي مابقيتيش صغيرة أنتي كبرتي وهتتحاسبي على كل أخطائك دي .. فوقي بقى .. منتظرة ايه أكتر من كده علشان تفوقي ؟ فوقي قبل ما يتقفل الباب في وشك وتخسري بجد .
سابهم ودخل لأوضته بغضب
ملك بعياط بصت لنور ومسكت ايدها : نور سامحيني أنا غصبا عني .........
قاطعتها نور بزعل : اتخانقت مع مؤمن علشانك وربنا يستر ما أخسرهوش بسببك .. أنتي بتدمرينا كلنا بعمايلك دي .. فوقي قبل ما كلنا نقع .
نور سابتها هي كمان ودخلت أوضتها تفكر ازاي ممكن تصالح مؤمن .. وازاي فعلا ممكن ترد جميل كريم ؟ أنبت نفسها ازاي كانت بتقاوح مع مؤمن على كريم وبتحاول تظهره إنه إنسان ظالم أو مش كويس علشان أختها وكان هو أول حد يقف جنبهم ويساعدهم ولولاه ولولا مساعدة عيلته كان زمانهم لسة في السجن وأمهم بتتعدم .. وادي ملك اللي دافعت عنها هي اللي عملت فيهم كل ده هي وأمها ! لازم تصلح الشرخ اللي عملته مع مؤمن بأي طريقة
ملك بتعيط وأبوها قام بتعب قعد جنبها وضمها لحضنه : حقك عليا أنا .. غلطاتك كلها ماهي إلا دليل على فشلي كأب ليكي .. أنا للأسف انشغلت بمراتي وعيالي وأهملتك أنتي .. كنت بريح نفسي وأريح دماغي من الدخول في خناقات كل شوية مع رقية وبستسهل وأسيبلها البيت وللأسف النتيجة أنتي تحملتيها .. اعذريني يا ملك إني سيبتك لأم زي دي تربيكي .. حتى سليم كنت عارف إنه اختيار غلط وكان لازم أمنعك بس سيبتك تجربي .. سيبتك تغلطي وأنا واثق إنه غلط .. وللأسف فوقتي متأخر أوي .. خسرتي نفسك وخسرتي كريم .. قلتلك ما تضيعهوش أبدا ده هيشدك لفوق لكن للأسف .. مابقاش له لازمة الكلام .. خلينا في اللي جاي يا ملك .. خلينا في بكرا ..أنا هطلق والدتك .. وهطلقك أنتي كمان من سليم .. وأخواتك يوم ولا يومين وهتلاقيهم هديوا خلاص .. كل حاجة هتتصلح .
مؤمن رجع الڤيلا وطلع لأوضة كريم خبط واستناه لحد مايفتح خرجله كريم
مؤمن : هي عاملة ايه دلوقتي ؟
كريم بحزن: زي ماهي .
مؤمن حط ايده على كتف كريم : هتكون كويسة يا كريم .. هتقوم بإذن الله .
كريم هز دماغه وابتسمله : المهم عملت ايه مع نور ! وصلتهم بيتهم ! معرفوش برضه مين بلغ عنهم كده !
مؤمن ابتسم : ما تشغلش بالك أنت بالقصص دي وركز مع أمل .. يلا هسيبك تدخلها .
كريم دخل لأمل وقعد جنبها ماسك ايدها 
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة