U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية عشق الفهد الفصل الثالث عشر 13 - نور الشامي

الفصل الثالث عشر 13 من رواية عشق الفهد بقلم الكاتبة نور الشامي
واية عشق الفهد كاملة

رواية عشق الفهد البارت الثالث عشر 13 عشر لنور الشامي

وقف فهد ينظر الي الطبيب بصدمه ثم تحدث مردفا: يعني اي انت بتجول اي 
الطبيب:  البقاء لله فاطمه ماتت
لم يستوعب عصام الخبر ووقع علي الارض فاقدا وعييه فحملوه الاطباء ووضعوه في غرفه الفحص اما عن رقيه وعزه منصور انفجروا جميعا في البكاء كانت عزه تصرخ بشده وهي تضرب وجهها بيديها اما عند فهد فمازال يقف مكانه لم يحرك ساكنا حتي اقترب منه حسين وهو يركض تجاهه ويتحدث بلهفه مردفا:  فهد انت كويس اي ال حصلكم انا اول ما سمعت الخبر جيت فورا
نظر فهد اليه ببلاهه حتي لم يستطيع ان يتفوه بحرف او يسأله كيف اتيت بعد المشاجره العنيفه التي حدثت بيننا التزم الصمت فصرخ حسين علي الاطباء حتي جائوا وتحدث بحده مردفا:  انتوا مش شايفين حالته اي اتصرفوا اي ال حصله وفين عصام
اقتربت رقيه من فهد وتحدثت ببكاء مردفا:  فهد رد عليا انت مش بتتكلم لييه
حسين بعصبيه:  واقفين تتفرجوا علي اي
اقترب الطبيب من فهد ثم اخذوه الي احدي الغرف واعطوه حقنه منومه حتي غفي فهد في نةم عميق فتحدث حسين بحزن مردفا:  ماله يا دكتور
الطبيب:  اتعرض لصدمه كبيره جدا ودي ال اثرت عليه
حسين:  عصام فين
الطبيب:  اول ما سمع خبر وفاه فاطمه اغمي عليه وهو دلوقتي واخد مهدأ ونايم
تنهد حسين بحزن شديد ثم جلس علي احدي الكراسي فقاطعته صوت رقيه الحاد مردفا:  انت ميين عااد انا معرفكش
رفع حسين نظره اليها ثم تحدث بحزن مردفا:  انا صاحب فهد وعصام بس انا من اسكندريا مش من هنا .. بدر عامله اي
رقيه بدموع:  لسه زي ما هي
جاء عصام ليتحدث ولكن انتبه لصوت عزه الباكي وهي تتحدث بهمس مردفه : احنا السبب فاطمه ماتت بسببنا وبدر اكده بسببنا والله اعلم اي ال هيوحصل تاني
منصور ببكاء:  ربنا يسامحنا يااارب اغفرلنا غلطنا دا ذنب كل ال اذناهم واولهم بهيره
نهض حسين من مكانه وذهب بسرعه استقل سيارته وذهب حتي وصل الي بيت بهيره ولكن لم يري احد سوي خادمه كبيره في السن فأقترب منها وتحدث بضيق مردفا:  لو سمحتي هي فين بهيره 
نظرت الخادمه اليه بعيون دامعه ثم تحدثت مردفه:  ماتت يا ابني عملت حادثه وهي مسافره وماتت ادعيلها ربنا يرحمها
حسين بصدمه:  ماتت امتي هي مش كانت رايحه تشتغل هناك
الخادمه:  العربيه ال كانت راكبه فيها عملت حادثه واتحرجت وهي ماتت 
نظر حسين اليها بصدمه ثم ذهب كان يقود سيارته وهو يفكر في اشياء كثيره حتي توصل لنتيجه واحده ان عزه ومنصور هم السبب الرئيسي في موت بهيره ولكن لماذا وما السبب لا يعلم اما عن فهد فتح عيونه ببطئ ولم يجد احد في الغرفه فنهض بتعب وخرج حتي وصل الي سيترته ثم ركبها وذهب وفي هذه اللحظه كان حسين وصل الي المستشفي فوجد فهد وهو يركب سيارته وبدلا من ان يدخل ذهب خلفه بسيارته كان فهد يقود السياره بسرعه جنونه لم يستطيع حسين ان يلحق به وفجأه توقغت سياره فهد فجأه كان حسين يبحث في كل مكان عن فهد حتي وجد سيترته وفهد علي الارض وبعض الرجال الملثمين يضربونه بطريقه وحشيه فأقترب حسين بسرعه واحتفي الملثمين ونزل من السياره ثم تحدث بلهفه مردفا:  فهد مييين دوول انت اي ال حصلك رد عليا فهد
لم يجيبه فهد بأي كلمه فقد كان ينزف بشده فحمله حسين ووضعه في السياره وذهب بسرعه حتي وصل الي المستشفي وفي المستشفي حملوه وذهبوا به الي غءفه العنليات فورا فأقتربت رقيه وتحدثت بفزع مردفه:  فهد ماااله اخوي اي ال حوصله
عزه ببكاء:  ماله فهد يا ابني اي ال عنل فيه اكده
منصور بفزع:  ابني اي ال حوصله
نظر حسين اليهمبأستحقار شديد ثم تحدث بهدوء عكس الانفجار الذي بداخله: معرفش اي ال حصله انا لاقيته كده
القي حسين كلماته ثم ذهب الي غرفه عصام فوجده ممدد علي الفراش وينظر الي الاعلي بشرود ودموعه تنول بغزاره فتحدث حسين بحزن مردفا:  ادعيلها ربنا يرحمها ويغفرلها هي دلوقتي في مكان احسن من هنا
نظر عصام اليه واغمض عيونه بقوه ثم تحدث ببكاء مردفا:  هي ماتت جبل حتي ما اجولها اني بحبها ماتت وسابتني بعد ما خلاص كنا هنتجوز هي ازاي تسيبني اكده انا بحبها جووي
عصام بحزن:  ربنا يرحمها ويغفرلها ويدخلها فسيح جناته .. عصام انت لازم تقوم دلوقتي انا لوحدي مش هعرف اعمل حاجه لازم تساعدني يا هصام بدر لسه حالتها مش بتتحسن وفهد
عصام بفزع:  ماله فهد
قصي حسين له كل ما حدث فنهض عصام بفزع وذهب بسرعه حتي وصل الي غرفه العمليات فوجد الجميع يبكون بشده ظلوا هكذا قرابه الساعه حتي خرج الطبيب فتحدث عصام بلهفه:  يا حكيم فهد كويس
جاء الحكيم ليتحدث ولكن قاطعه خروج فهد وهو ممدد وفاقد وعييه وجسده ووجهه بأكمله عباره عن كدمات عميقه فتحدثت رقيه ببكاء مردفه:  انتوا واخدينه فين
الطبيب:  علي العنايه المركزه
اشتر الطبيب للمرضبن ان يأخذوه ثم تحدث بضيق مردفا:  حالته خطيره اتعرض لضرب شديد + انه مقاومش الضرب وكان مستسلم تماما مقدرش اقول اي حاجه زياده عن كده لحد ما يفوق ربنا يشفيه 
القيالطبيب كلماته فذهبت رقيه الي غرفه بدر وجلست بجانبها ثم مسكت يديخا وتحدثت ببكاء شديد مردفه:  ابوووس ايدك جووومي يا بدر ... محدش هيعرف ينقذ فهد غيرك جوومي بالله عليكي بلاش علشان خاطرنا احنا جوومي علشان خاطر فهد حرام عليكي متعمليش فينا انتي كمان اكده فهد محتاجلك يا بدر جوومي بجا ...بدر انا عارفه انك اكيد سمعاني دلوجتي جوومي يلا انتي الوحيده ال تجدري تخلي فهد يجوم ويبجي كويس
توقفت رقيه عن الكلام قليلا ثم اكملت ببكاء اكثر مردفه:  ابوس ايدك جوومي يا بدر متعمليش فينا انتي كمان اكده فهد هيمووت يا بدر فهد هيروح مننا يا بدر جوومي بجا و
قاطعتها صوت عزه وهي تتحدث ببكاء مردفه:  هيجوموا بالسلامه يا بنتي ان شاء الله
التفتت رقيه ونظرت اليها بعيون مثل جنره النار من كثره البكاء والغضب الشديد ثم تحدثت مردفه : انتي اي ال جااابك اهنيه اي ال دخلك اهنيه جااايه اهنيه لييه
عزه بدهشه:  جايه اطمن عليكم يا بنتي
رقيه بسخريه وصراخ وبكاء في وقت واحد: نعم تطمني علينا انتي ... ال جتلت مرت عني  جااايه تطمن عليا ال شاركت في موت مرت عمي جاايه تطمن عليا ال دمرت حياتنا جايه تطمن عليا انا متأكده انك السبب في موت فاطمه انتي وعمي المحترم عمي ال جتل مراته .. انتوا السبب .. مين ال عمل في اخواتي اكده يا حجه عززه مييين انا عرفت انهارده ان بهيره ماتت انتوا ال جتلتوها كمان صوح جتلتوها علشان عارفه سركم ولولا اني بنتكم كان زمانكم جتلتوني انا كمان ميين ال عمل في اخواتي اكده ميييين
انصدمت عزه من كلام رقيه وجاءت لتتحدث ولطن فجأه وجدوا جهاز القلب الخاص ببدر يعلن عن توقفه وووو
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة