رواية رونز وادهم الفصل السادس 6 - بقلم رونز مراد

الصفحة الرئيسية

 رواية رونز وادهم الفصل السادس 6 

part (6)

شهد بعياط: عمر أ..أنا بجد تعبت من برودك ومعاملتك دي يعني تتحكم فيا ليه انت مين في حياتي 

عمر لسه هيتكلم

شهد بعياط وصوت عالي: متقاطعنيش..تقدر تقولي انت بتعمل كل دا ليه دلوقت مادام قولتلي قبل كدا كل دا مجرد إعجاب وهيروح لحاله..طب تقدر تفهمني انت خطيبي ولا جوزي مش أنا مجرد طالبة برضو ولا لا نسيت صحيح أنا عندك زي رونز معلش! 

عمر كل دا بيسمع كلامها وحس إنه عاجز ومش قادر يعرفها ولا يفهمها حاجة وكل دا لصالحها أيوة يا عمر لأجل شهد كله يهون 


عمر لنفسه: بس لحظة أنا بتعب شهد نفسها مقابل إني أحميها أنا ازاي وصلتها للحالة دي لدرجة إنها تشك فيا لا انا لازم أتصرف وبسرعة! 

عمر مستحيل يخسر شهد فاهم! 

رجع لـ انتباهه..

شهد بعصبية: انا بتكلم علفكرا بطل معاملتك دي بقى ولا أقولك لا خليك زي ما انت كدا أنا أصلاً منتظرة ايه منك وبسخرية ما انا زي رونز وعموماً من دلوقت حضرتك المستر وأنا الطالبة ويكون فيه حدود بينا كفاية أوي الثانوي عليا وعموماً كلها شهر ونص وترتاح مني خالص بعد إذنك وجريت على برا 

عمر بيستوعب اللي قالته: يرتاح منها ازاي هو أصلاً مستنيها تخلص علشان تبقى حبيبته معاه..أنا لازم أصلح كل اللي بيحصل دا وبتعب يارب ريح قلبي وقلبها واجمعنا على خير يارب 

واتنهد وبدأ يجهز حاجته علشان يخرج مع أدهم ورونز زي ما اتفقوا 


عند أدهم ورونز: 

أدهم: فهمت بقى احنا ناويين على ايه 

رونز بعدم فهم: اه..يعني ايه برضو؟ 

أدهم وخلاص هيعيط: يبنتي يبنتي انت لسه بدون استيعاب! 

رونز: يا أدهم منين خطوبة شهد وعمر معلش وهينزلوا برضو منين ومفيش خطوبة أصلاً! 

أدهم: يارب صبرني..يحبيبتي ما احنا هنحط عمر وشهد برضو قدام الأمر الواقع 

ملحوظة: أدهم عارف إنه عمر خاطب شهد أصلاً لكن رونز مش عارفة ودي رغبة عمر 

رونز بتوتر: طب افرض شهد عاندت وقالت لا علشان اللي عمر عمله فيها 

أدهم بسرحان: لا هتوافق بإذن الله 

دخل عليهم عمر وهو باين عليه التعب 

عمر: خير يجماعة وياريت الموضوع بسرعة علشان انا تعبان لوحدي 

أدهم بقلق: وشك عامل كدا ليه؟ 

رونز بخوف: عمر انت كويس وشهد فين انا سيبتها معاك؟ 

عمر بتعب: انا بخسر شهد ومش عارف أعمل ايه 

أدهم بسخرية: لا والله بقالي سنة بنفخ في بالونة مخرومة ايوة والله سواء انت أو أختك 

رونز: انا مالي أنا 

أدهم: لا انت غلبانة يحبيبتي..وبص لـ عمر حصل ايه 

عمر حكى ليهم اللي حصل كله بس طبعاً مقالش قدام رونز إنه مش عارف حتى يعترفلها إنه حبيبها وإنه هيكتب عليها كمان أسبوع!

السبب هنعرفه بعدين..

أدهم: يبني ارحمني وارحم البت يبني انت مش هترتاح إلا لما تتخلص من حبك دا والله

عمر: يا أدهم انا بقولك شوف حل مش تقطم فيا 

رونز بهدوء: بس مينفعش ننكر إنك جيت عليها أوي وبالذات اننا في ثانوي وعارف كويس إننا آخر شهر ونص يعني تفكير وشتات من كله ناحية تخيل بقى يا عمر إنه شهد دلوقت حاسة إنه حبيبها مع الدنيا عليها تخيل دا لو واثقة إنك بتحبها يعني..

عمر من غير وعي: طب أعمل ايه انا فهمت غلطي بس والله كان كله علشان مصلحتها أعمل ايه بس مش كفاية إني خطيبها ومش عارف حتى أقولها كلمة ولا نعيش زي أي اتنين مخطوبين 

أدهم بصدمة: الله يخربيتك انت قولت ايه 

رونز بصدمة: خطيب مين؟..هو انت خطيب شهد أصلاً؟ 

عمر بعد ما استوعب اللي عمله: رونز هفهمك كل حاجة بس مينفعش شهد يوصل ليها الكلام دا مفهوم

أدهم: اقعدي يا حبيبتي وهنفهمك كل حاجة 

رونز بصدمة: أقعد ايه انت كمان كنت عارف ، ايه بتستغفلوها هو علشان البت غلبانة هنستغفلها فيه ايه بجد

عمر وأدهم: اهدي وكل واحد فينا هيفهمك عمل كدا ليه

رونز قعدت وأدهم قعد جنبها علشان تهدى ومنتظرة تفهم منهم 

عمر بشرود : الحكاية بدأت لما..


Flash back

عمر بيضحك وهو بيتكلم في الفون: وبعدين يا أحمد قولتلك قبل كدا اخلص البت هتنفجر منك 

الطرف الآخر: جاتك نيلة قال يعني انت فخر العرب ما الحال من بعضه 

عمر: للأسف انا عكيتها علشان كدا بقولك بلاش تعمل زيي

أحمد: والله يصاحبي هتبقى من نصيبك إن شاء الله بس قول يارب 

عمر: يارب يا أحمد يارب والله أنا مش عارف نطقت كدا ازاي قدامها أكيد جرحتها بس قلبي كان بيتقطع من نظراتها والله مكنش مستحمل يشوفها بتبعد عنه اتنهد يلا ربنا يدبرها

-احم احم مستر عمر 

عمر بص وراه اتفاجيء بوجود والدة شهد وباين عليها القلق والتعب 

عمر بسرعة: طب اقفل دلوقت يا أحمد وقفل 

عمر قرب من الباب تعالي يا ست أم شهد اتفضل 

والدة شهد بحزن: يزيد فضلك يبني..ممكن أتكلم معاك شوية

عمر فاكر إنه هتكلمه عن مستوى شهد أو حاجة تخص شهد والدراسة 

عمر بقلق: اتفضل يا أمي طبعاً 

والدة شهد بحزن ودموع: بنتي بتضيع مني وأنا قبل ما أجيلك فكرت مرة ومليون بس والله يبني ما لقيت غيرك اللي واثقة فيه ، هو طلب طلب يبني وخدمة منك بس ومؤقته 

عمر بقلق أكتر: اهدي بس يا أمي فيه ايه وشهد مالها وهتضيع من ايه؟ 

والدة شهد بتوتر: عم شهد ناوي شهد تخلص 3ث وهياخدها معاه الصعيد ويخطبها لـ أحمد

عمر بغضب: هي طماطم وحضرتك ازاي هتوافق على حاجة زي دي قام وقف وبغيرة طب شهد وشهد موافقة..شهد موافقة ازاي هه! 

والدة شهد بإستغراب من عصبيته: يبني هو انا قولتلك حد فينا موافق اقعد بس يبني محدش فينا موافق حتى الواد يعين أمه بيحب بنت خالته وهي بتحبه بس الحاج أبراهيم الله يسامحه

عمر بغيرة: طب ما ترفضو طلبه واللي عنده يعمله 

والدة شهد: مينفعش هو حاكم علينا يا تتخطب يا مفيش ورث وانت عارف انا محتاجة كل قرش علشان أجهزها بنتي خلاص بقيت عروسة 

عمر بيمثل بهدوء: طب أنا أقدر اساعدك ازاي؟ 

والدة شهد بسرعة وتوتر: تخطبها بس يبني سنة ونص على ما تخلص وتاخد ورثها وساعتها أنا بنفسي هنهي الخطوبة دي وهقول اي سبب انا متعشمة فيك كل خير والله يبني وانت ابن اصول ومتأكدة انك هتساعدني

عمر مكنش معاها كل اللي كان بيفكر فيه إنه جاتله فرصة يقرب فيها من شهد بعد الكلام اللي قاله ليها ، لا ومامتها كمان بتقوله انها موافقة يبقى خطيبها حتى لو تمثيل بس المهم حبيبته هتكون خطيبته!..بدأ يفوق لما قالت آخر كلامها وقال لا مستحيل أضيع شهد من ايديا بغيرة دا أنا أقتل أهلها كلهم لو حد فكر إنه شهد لغيري 

عمر بهدوء: ممكن تسمعيني بس لحد الآخر وتعتبريني ابنك؟ 

 والدة شهد بحزن: خلاص يبني انا آسفة أنا فعلاً ازاي قولت كدا انت برضو أكيد عندك حبيبتك ومستقبلك وقالت خلاص يبني كتر خيرك معلش حقك عليا 

عمر بسرعة: ممكن تسمعيني أنا لسه مخلصتش كلامي يا أمي أنا فعلاً بحب بس بحب بنتك وقلبي بيموت فيها والله..بس ممكن تسمعيني؟ 

والدة شهد بصدمة: بتحب مين؟ 

عمر بإهتمام: بحب شهد لا لا بعشقها والله ومستعد أتحدى الدنيا كلها لأجل بنتك تكون مبسوطة وبنتك بتحبني بس بس.. 

والدة شهد بإستغراب وفرحة: وبنتي كمان بتحبك والله بنت الجزمة لما أروح ليها..بس ايه؟ 

عمر: انا بوظت كل حاجة بعد ما كنت اعترفت ليها اني منجذب ليها وبحبها وبنتك بتحبني وأنا فهمت عليك كل دا من تصرفاتها بس للأسف عكيت الدنيا من يومين 

والدة شهد: عكيت الدنيا ازاي وتصرفات ايه؟ 

عمر: من غيرتها وبيضحك غيرة بنتك محببة لقلبي بشكل ولا لما كنت أضحك لطالبة مثلاً مجاملة كانت تعاقبني أسبوع بحاله وتتقل عليا صحيح مكنش فيه بينا كلام بس تصرفاتنا كانت كفيلة

والدة شهد بتضحك: لا وعاملة نفسها سبع رجالة ولا يماما أحب ايه بس هو انا بعرف أتكلم حتى

عمر: اللي انا عكيته بقى واتنهد وحكى ليها إنه قالها انت أختي وجرحها بالكلام 

والدة شهد بصدمة: انت عملت ايه يا بغل

عمر بيضحك: تسلم يا ست الكل

والدة شهد: لمؤاخذة يبني جات تلقائي

عمر بيضحك: براحتك يا ست الكل انا يعني خطيب بنتك 

والدة شهد بجدية: يعني أفهم من كدا انك عاوز تخطبها بجد ولا هتخطبها علشان تاخد ورثها وبس؟ 

عمر بحب: لا أنا طالب ايد بنتك

والدة شهد بغموض: طب مطلبتهاش مني ليه من قبل كدا؟ 

عمر بحزن : علشان فرق السن

والدة شهد بتضحك: انت أهبل بجد هتعمل زي أبو شهد الله يرحمه نفس التفكير علشان كان أكبر مني بـ 10 سنين بس! 

عمر بصدمة: عشر سنين بس!!! 

والدة شهد: تعرف انا اللي كنت عجوزة يبني والله 

عمر باهتمام : ازاي 

والدة شهد بحب: كنت عجوزة في الحب لحد ما هو عملني تفتكر هي ماشية بالسن خالص والله الحب والإهتمام و الإحترام كفيل إنك تكسب قلب بنت لكن السن دا مجرد رقم كدا بنتكلم بيه في الدنيا وبنتعامل بيه وبرضو بسببه بقينا نسكت على حاجات كتير غلط..يبني الست مش محتاجة من الراجل غير حضن يحتويها من الدنيا القاسية دي وضحكة تكون ليها ايوة ليها هي وبس تحس إنك ليها مش متاح للجميع لا معلش اللي هو ممنوع الإقتراب أو اللمس وبالذات قلبك مجرد بس ما تعرف إنه قلبك ليها لو تطول تحطك جوا عنيها هتعملها 

عمر بإبتسامة: والله أغلى كلام من حماتي السكر..طيب حيث كدا بقى أنا عاوز شهد والنهاردة قبل بكرا 

والدة شهد: يبقى على خيرة الله بس شرط شهد متعرفش غير بعد 3ث بإذن الله ومحدش يعرف غيرنا أنا وانت وأدهم ووفاء وسهير

عمر : وأنا موافق على خيرة الله


back

رونز: طب والعمل شهد هتعرف ازاي وطنط رافضة أصلاً إنها تعرف 

عمر: مش عارف 

أدهم بخبث: يبقى ركزوا معايا واسمعوني بقى كويس


النهار خلص والليل ظهر 

سهير ووفاء كانو عند والدة شهد صفاء

سهير: قومي بس نادي عليها وقوليلها سوسو عوزاك

صفاء بقلق: البت انا خايفة عليها مش عارفة مالها 

وفاء بغمزة: هتلاقي مقصوف الرقبة عمر قالها حاجة وهيصالحها متخافيش

صفاء: هقوم أناديلها تقعد معاكم وحاولو معاها انا بقيت مش فاهمة حاجة بتحصل 

صفاء ندهت عليها وطلعت قعدت معاهم في البلكونة وسرحانة مش زي عادتها

سهير: وبعدين يبت انت كل ما الواد يقولك كلمة هتموت نفسك ايه يختي 

شهد ماسكة دموعها: كلمة ايه ما انت مشوفتيش معاملته ليا ولا طريقته وهو بيستفزني الشهرين اللي فاتو وهو بيضحك مع طالبة عنده ويبص عليا اللي هو انت آخر اهتماماتي

وفاء بتضحك: يخايبة عاوزك تغيري عليه عاوز يشوف غيرتك عليه وإنك بتحبيه 

شهد بعياط: وأنا حرام هو حلال وأنا حرام وكل كلمة بحساب وكل تصرف بحساب لكن انا مينفعش أعترض على حاجة هو بيعملها

سهير بتضحك: سيبهولي والله لـ أربيه ابن الجزمة دا بقى يزعل شهد البيت بتاعنا والله ما هسكت غير لما أطفحه اللي عمله فيك اصبري بس 

صفاء: هو الواد عمل حاجة استهدوا بالله

سهير ووفاء بمكر: سيبهولنا يشهود واحنا هنعرف نتصرف معاه


عند تميم والجدة في الشرقية

تميم: حضرتك لسه مصرة نسافر؟ 

الجدة: لا مش دلوقت ورايا حاجات مهمة بس أوعدك هيكون في أقرب وقت

تميم بفرحة بيحاول يخفيها: تمام انا خارج 

الجدة: في أمان الله 

تميم خرج من البيت وبيتصل على حور علشان هو واخد أجازة من الشغل بقاله كام يوم وعاوز يشوفها 

تميم لسه هيرن عليها قال لنفسه: مش فاهم مشاعري ليه بتتحرك كدا ليها وليه كل ما اتخنق أبقى عاوز أشوفها وتسمعني وليه متعلق بيها كدا..لا لا بطل هبل أكيد علشان صاحبتي المقربة

رن عليها كام مرة مردتش وبعتلها واتس مش بترد برضو وهي اون لاين اتعصب وقلق من امتى وهي بتتجاهله كدا 

عند حور في بيتها..

فيروز أخت حور : يبت دا هيموت وتردي عليه ما تردي بقى

حور بحزن: لا هتلاقيه بيتصل يعزمني على خطوبته كفاية بقى إنه مش حاسس بيا ولا بمشاعري أنا مش هستحمل 

فيروز: يبنتي ما يمكن الموضوع فركش دا بيتصل فوق العشرين مرة ومازال بيتصل وكمان انت اون لاين وهو بيبعت وانت ولا بتردي حتى 

حور بزهق وغيرة: مش هرد برضو خليها تنفعه و.. 

وصل ليها ماسدج منه

-مترديش انت حرة بس وربي ما أنا ساكت 

-ما انت اون لاين أهو مش بتردي ليه بقى؟ 

-حور اتظبط وردي بدل ما آجي أكسر دماغك

-بت انت بتكلم مين؟ 

حور قررت تستفزه وردت على آخر ماسدچ

= كنت بتكلم مع يونس 

تميم بقى عاوز يكسر الفون ورد عليها قالها: تمام ربنا معاك بقى أنا حذرتك

حور استغربت من رده ومش فاهمة هو بيقول ايه وفجأة لقيته تحت بيتها وبينادي بصوت عالي وباين عليه الغضب: انزلي 

حور من البلكونة: انت مجنون جاي ليه؟ 

تميم بعصبية وغيرة: قولت انزلي يا أنا اللي هطلع

حور خافت منه ونزلت جري فتحت الباب لقيت تميم قدام الباب بالظبط 

تميم بغيرة مسك ايديها جامد: مش بكلمك مش بتردي ليه؟ 

حور: آه تميم ايدي وجعتني 

تميم بعصبية: يونس مين؟ 

حور بغيرة أكتر: وانت مالك هه شاغل نفسك ليه خليك مشغول مع حبيبة القلب 

تميم بعدم فهم وشد على ايديها: حبيبة القلب مين وزفت مين انطقي مين دا ولحقت تتعرفي عليه للدرجادي 

حور بدموع: تميم ايدي وجعتني بجد سيبني وامشي

تميم ساب ايديها: أنا أنا آسف بجد وأخدها في حضنه صدقيني مش عارف عملت كدا ازاي آسف 

حور: ليه؟ 

تميم بيدعي عدم الفهم : هو ايه اللي ليه؟ 

حور بتنهيدة تعب: براحتك يا تميم..كنت عاوز حاجة؟ 

تميم: كنت جاي أقول إني..إني واتنهد أطمن عليك 

حور بخيبة أمل: شكراً 

تميم: تمام أنا ماشي نتقابل بكرا في الشركة 

وسابها ولسه هيركب العربية طلع تاني: لو بعتلك ماسدج أو اتصلت بيك وملقيتش رد في ثانية صدقيني هدفنك انت ويونس اللي اخترعت قصته من عندك دا سامعة سلام يا حوري! 

حور بصدمة: حوري ويدفني لا شكله اتهبل وانا اتهبلت أكتر منه وسرحت في خياله وقالت بس بحبه 

فيروز طلعت ليها بتضحك: لا حمش يبت ومز ويستاهل

حور بقرف: اتلمي بدل ما أقول لـ يونس 

فيروز: احم وعلى ايه الطيب أحسن يلا ندخل


الساعة وصلت 10 بالليل 

أدهم كان وصل رونز وحاول يفرحها شوية لإنه حس لما كانت بتكلم عمر كانت بتوصله كلام وروح دخل الأوضة واتصل على فون وقال: الحق يا سليم شروق..... 

سليم بغضب أعمى: تمام هي اللي جابته لنفسها

بص لـ يوسف: احجز تذكرتين هنرجع بكرا

يتبع..


•البنت على قد ما هي بتحب على قد ما هي حساسة وبتخاف من الحب ومرحلة الحب بالذات اللي بتحاول فيها أقصى جهدها إنها تختار صح وحقيقي الرجالة دايماً مشكلتها إنها ضامنة وجودها ودا غلط وجود البنت في حد ذاته في حياة الراجل نعمة يبقى تحافظ عليها وطبعاً بالحلال والبنت مش محتاجة من كل العلاقة دي غير حنية وحضن واهتمام وإحساس إنه قلب الراجل معاها هي أيوة القلب دا بتاعي لوحدي مش ببلاش زي ما القلب بتاعها بتاعك برضو لوحدك نفس الشيء♥️.

•رأيكم يا أحباب؟!♥️

 

بقلم: رُونز مراد♡.

  •تابع الفصل التالي "رواية رونز وادهم" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent