رواية احتواء قلب الفصل الخلامس و الثلاثون 35 - بقلم عبير سليم

الصفحة الرئيسية

       

 رواية احتواء قلب الفصل الخلامس و الثلاثون 35 - بقلم عبير سليم

يحتضنه بكل حب وهو يهنئه : ألف مبروك يا بشمهندس

يونس : الله يبارك فيك يا حبيبي و الف مبروك ليك انت كمان الصفقه اللي انت عملتها مع عزالدين سلطان حتخللي سمعة الشركه في السما و ان شاء الله من بكرة مش حتلاحق على الشغل

هادي : كله بفضل ربنا سبحانه وتعالى و توجيهات حضرتك لية

انا و الله ما مصدق لحد دلوقتي انها كانت من نصيبي ده شهاب عز العرب كان عامل كل جهده عشان الصفقه دي تكون ليه هو

يونس وفهد بيبصوا لبعض و بيضحكوا يونس : و هي الصفقه دي بس ده كان عامل حسابه على حاجات كتير اوي

فهد : و الحمد لله طلع نئبه على شونه هههههه كان فاكر نفسه حيبقى الملك دلوقتي زمانه بيعيط و بيقول انا آرثر ملك اورشليم

يونس : هههههههه ادفع نص عمري و اشوفه

فهد : سلامة عمرك يا بشمهندس ربنا يطولنا فعمرك يارب

هادي : هو في ايه يا جماعه متفهموني انا مش فاهم حاجه

فهد : بس كده حاضر يا صاحبي ثواني و حتفهم كل حاجه

يفتح فهد الباب : اظهر و بان عليك الأمان

هادي بدهشه : عدي!

يونس و هو يضع يده على كتف عدي : اعرفك بنجم الحفله الليله و هو البطل الحقيقي لروايتنا دي

(فلاش باك)

يجلس أمامهما بعد أن حكى عن كل ما طلبته منه ذكرى

يونس : وانت مجاش في بالك انك تفكر في مصلحتك و تاخد اللي انت عاوزه و مش مهم اللي يحصل بعد كده

عدي : بشمهندس يونس انا الشركه دي شغال فيها بقالي سنين و لحم كتافي من خيرها زي ما بيقولوا يعني ليها حق علية زمان كنت اسمع جدي الله يرحمه يقول المكان اللي تاكل منه عيش متدعيش عليه بالخ.. راب فمش معقوله ابقى انا لية يد آو إني أشارك في الخ.. راب ده

يونس : طب عملت ايه بعد ما قالتلك انها مش حتقدر تقولك هي بتشتغل لحساب مين

عدي : مشيت وراها و راقبتها كويس و عرفت انها على علاقه بشهاب عز العرب و بأحمد لاشين لكن احمد لاشين مش محتاج انه يشغلها لصالحه هو عنده و زياده هو اذا كان عاوزها فده مش حيكون غير لمزاجه و بس و دي حاجه انا متأكد منها كويس لكن اللي انا متأكد منه كويس ان الورق اللي عاوزاني اخده من هنا بخصوص الشركه هنا او شركة هادي حيكون لصالح شهاب ده

يونس : و انت ناوي على ايه يا عدي

عدي : اللي حتؤمرني بيه يا بشمهندس حنفذه بالحرف والله يا بشمهندس انا عمري ما كرهت هادي و لا اتمنيت له حاجه وحشه انا يمكن غيرت منه عشان هو قدر يوصل للي مقدرتش اوصله و حقق اللي عمري ما فكرت و لا حلمت إني احققه و فوق ده كله قدر يفوز بالوحيده اللي حبتها فحياتي وعلى أد ما فرحت انهم انفصلوا بس استغربت اوي لأني أعرف أخلاق هادي كويس و متاكد من حبه ليها و قلت أكيد المشكله كانت عندها هي و لما لقتها بتظهر فحياتي و عاوزة تستغل حبي ليها لصالحها كان لازم افوق و اتخطاها و انساها للأبد

فهد : واحنا ايه اللي يضمن لنا انك مش بتلعب علينا يا عدي وعاوز تستغل الموقف لصالحك

عدي : انا مفيش حاجه تجبرني على اني اكون دلوقتي هنا و بعترفلكم بكل اللي حصل فهد اظني انك عارف قدرتي في شغل الكمبيوتر و اني اقدر اوصل لكل اللي انا عاوزه و لو في نية في الاذيه من ناحيتي ليكم مكنتش حكون موجود هنا دلوقتي

يونس : عدي انت لازم تجاريها على اد ما تقدر و حنسربلها معلومات عن المناقصه و عن الصفقات سواء اللي تخص الشركه هنا أو شركة هادي واحده واحده عشان متشكش في حاجه

عدي : و اكيد طبعا المعلومات دي حتكون مش صح بس تفتكر حتعدي عليهم يا بشمهندس

يونس : حتعدي يا عدي انا واثق

فهد : واثق ازاي يا بشمهندس ماهما بردوا اكيد مش بالغباء ده عشان يصدقوا بسهوله كده اي معلومات أو أوراق حياخدوها منه

يونس : في دي معاك حق لكن لما تكون الأوراق عليها توقيعي و معاها كل ما يثبت انها صحيحه افتكر مش حيكون في مجال للشك

فهد : و طبعا احنا عاوزين عدي يكسبهم على اد ما يقدر عشان ميحاولوش يوصلوا لأي حاجه عن طريق حد تاني

عدي : بالظبط كده لأن واضح ان ذكرى بقت بتلعب لعبه كبيره اوي و كل هدفها منها الفلوس و بس

فهد : بجد انا مش مصدق هي ازاي تعمل اللي بتعمله ده و ليه توصل نفسها لكده هو هادي كان قصر معاها فايه عشان تعمل كده بس لاء اكيد ده مش وليد يوم و ليله اكيد ده طبعها من يومها واحنا مكناش عارفين بس هادي عاشرها و عاش معاها ازاي انخدع فيها بالشكل ده

يونس : الحب يا فهد وهادي حبها بكل مشاعره و زي ما بيقولوا مراية الحب عاميه

عدي : ومش بس كده يا بشمهندس اكيد هي رسمت عليه الدور كويس و اتقنته زي بالظبط ماحاولت ترسمه علية و تفهمني انها كانت بتحبني انا لولا هادي اللي اقنعها بحبه

فهد : بت ال…. بقى هادي هو اللي اقنعها بحبه اقسم بالله يا عدي ان هادي من وقت ماحط رجله هنا في الشركه و هي عامله زي ضله و مكنتش بتبعد عنه لحظه و محاصراه عشان ميبعدش عن عينها لحد ما حبها

يونس : ودلوقتي وضحت لينا الصورة و عرفنا هي قلبت عليه ليه وقررت انها تسيبه

عدي : عشان لقت اللي حيدفعلها اكتر بجد انا زعلان اوي من نفسي اني فيوم من الأيام كنت بحب بني ادمه زي دي

بعد مرور فتره

هاه ايه الاخبار يا عدي طمني

عدي : اطمن يا فهد كله تمام

فهد : اوعى يا عدي تكون شكت في حاجه

عدي : من الناحيه دي اطمن خالص دي حتى كمان دفعتلي التمن

اتفضل يا فهد الظرف ده فيه الفلوس اللي دفعتهالي تمن الورق اللي اديتهولها امبارح

عدي : مالك يا عدي انت فيك حاجه غريبه

عدي : حاجة ايه يا فهد

فهد: زي ما تكون زعلان

عدي : أيوة يا فهد زعلان و زعلان اوي كمان متخيلتش انها بقت رخي.. صه بالشكل ده بمجرد ما طلبت منها اننا نكون مع بعض وافقت على طول

فهد : و انت ايه اللي خلاك تطلب منها ده

عدي : حاجه جوايا يا فهد وكنت عاوز اتأكد منها

فهد : قللي يا عدي هي لو كانت وافقت على طلبك للجواز منها كنت حتتصرف ازاي

عدي : لا اطمن انا كنت متأكد انها مش حتوافق هي سقف طموحاتها علا اوي و بقى فوق الكل

عدي : مسير سقف طموحاتها ده يقع على رأسها و محدش وقتها حيندم غيرها

بعد مرور فترة من الوقت بالتحديد بعد تعب يونس

في حجرته في المستشفى

دخل عنده عدي بعد ما اتأكد أن محدش شافه و قعد ادامه و رفع القبعه و النظاره من على عنيه و التفت ليه يونس : عدي

عدي : ألف حمد الله على سلامتك يا باشمهندس

يونس : الله يسلمك يا عدي

عدي : انا اسف و الله اني جاي و حضرتك

تعبان كده

يونس : و لا يهمك يا عدي كفايه تعبك معايا

عدي : طب حاول متتكلمش عشان متتعبش الله يخليك

يونس : حضرت الأوراق اللي كنا متفقين عليها يا عدي

عدي : اتفضل يا بشمهندس

يونس : اسندني يا عدي

يسنده عدي عشان يقدر يتحكم في القلم و يقرأ المكتوب و يتأكد انه زي اللي اتفق معاه عليه و يوقع عليه

عدي : تمام كده يا بشمهندس

يونس : عدي انا مش عارف اقولك ايه على كل اللي عملته معانا

عدي : متقلش حاجه يا بشمهندس انا اهم حاجه عندي ان حضرتك تقوم بالف سلامه

يونس : ان شاء الله يا عدي و انا حقول لفهد

عدي : تمام يا بشمهندس انا حسيب حضرتك دلوقتي قبل ما حد ييجي

يحكم قبعته على راسه و يلبس النضاره مرة تانيه و يلقي عليه نظره باسمه و يونس يبتسمله بامتنان على كل اللي عمله عشان الشركه

باك

و كل المعلومات اللي قدمهالهم عدي اعتمدوا عليها و هي مش صحيحه ده اللي ساعدنا بشكل كبير ان المناقصه تكون من نصيب شركتي و ان صفقتك مع عز الدين تتم على خير

هادي : معقوله انت يا عدي عملت كل ده و انا معرفش و انت يا فهد ازاي متبلغنيش بحاجه زي دي

فهد : ده كان طلبه يا هادي و الله

هادي : ليه يا عدي ليه و انت عارف ان موقفك ده من ناحيتي حيصلح اللي بيننا طول العمر

عدي : مكسوف منك يا هادي متضايق من نفسي اني كنت و. حش اوي كده معاك مع اني عمري ما شفت منك غير كل خير محبتش انك تعرف حاجه كان نفسي اساعدك على اد ما اقدر من غير ما تعرف ان يكون لية دور بأي شكل من الأشكال اني مضيعش عليك فرصه كويسه لشغلك

انا اسف يا هادي اسف على اي حاجه صدرت مني اسف على اي حاجه قلتها فحقك انت طيب و نقي اوي يا هادي عشان كده ربنا سبحانه و تعالى وفقك للخير و سخر كل القلوب ليك

هادي : وانا عمري ما زعلت منك و الله يا عدي بالعكس انا كان نفسي اوي انك تشتغل و تثبت نفسك و وجودك لأني واثق من قدراتك كويس انت بس اللي كسول

يونس : لا هو اتعلم من الدرس خلاص و معادش فيه كسل تاني صح و اللا ايه يا استاذ

عدي : صح يا بشمهندس وانا اوعدك و الله انك حتشوف واحد تاني خالص غير عدي اللي كنت تعرفه

يونس : يبقى اتفضل حضرتك على مكتبك و خد بالك عشان القسم بقى مسئوليتك و لو في اي تقصير حتكون في وشك يا استاذ

عدي بفرحه : حاضر يا بشمهندس واوعد حضرتك اني مش حسمح بأي تقصير

عن اذنكم

هادي : عدي

عدي : نعم يا هادي

هادي : ممكن احضنك

عدي بفرحه : أيوة طبعا

يحتضنان بعضهما بكل حب و سعادة عدي ملهاش حدود

هادي : انا مهما شكرتك مش حقدر اوفيك حقك

عدي : مفيش شكر و لا حاجه انا معملتش غير اللي يمليه علية ضميري وأهم حاجه عندي ان تعبنا مراحش عالفاضي وان الحمد لله انهم مفهموش اللعبه و الا كان ممكن المعلومات تتسرب من اي ناحيه تانيه

يستئذنهم و يروح على شغله اللي كلفه بيه يونس

فهد لهادي : لسه بردو مش مستوعب اللي حصل

هادي : مش عارف يا فهد بس مستغرب اوي

يونس : لا يا هادي متستغربش المفروض انك تتعلم و تعرف تفهم اللي جوة الإنسان كويس ذكرى قعدت سنين وهماك بحب ملوش وجود كانت بتستغل حبك ليها بكل الطرق عشان توصل لهدفها وانت صدقتها

عدي كان ظاهر ليك و للكل انه مبيطقش حاجه اسمها هادي و أنه انسان لا يطاق لكن الحقيقه انه من جواه انسان كويس نضيف اخد مرام زميلته ووصلها المستشفى لما تعبت و مكنش حد من زميلاتها موجود و فضل معاها لحد ما أهلها وصلوا و لولا انه لحقها بسرعه كانت راحت فيها بسبب الزايده اللي كانت لازم تتشال بسرعه

و هو اللي لفت نظر عمرو لهمسه و لولاه مكنش عمرو اخد خطوه ناحيتها و كان فضل عايش في وهم حبه لميار

فهد : سبحان الله يا بشمهندس اهو ده بقى اللي حيجنني ازاي يا ناس اللي اسمها ذكرى دي تبقى اخت همسه

هادي : همسه دي حاجه تانيه خالص ربنا يهنيها يارب هي و عمرو يستاهلوا كل خير

…………………………………………..

بعد مرور بعض الوقت

تتحرك نحو الباب ببطء لتفتحه بعد أن سمعت الرنات المتواصله حيث لم يكن معها احد

تفتحه لتتفاجأ به أمامها و هو يقبض على شعرها بقوة فتتالم بشده مما يحدث : في إيه يا شهاب آآآه سيب شعري انت بتعمل كده ليه

شهاب : بعمل ايه و هو انا لسه عملت حاجه ده انتي حتشوفي مني اللي عمرك ماشفتيه يا بت ال….. بقى انا تعملي معايا كده

ذكرى و هي تتألم : عملت ايه فهمني انا و الله ما فاهمه حاجه

شهاب : مش فاهمه انتي حتستعبطي علية يا بت

ذكرى : و الله ما فاهمه انت بتتكلم عن ايه آآآه سيبني انا تعبانه

شهاب : ماتتعبي و اللا تروحي فستين دا.. هيه و انا مالي انا اللي يهمني انا و بس

ذكرى : و انا مالي بيك فهمني انا عملتلك ايه

شهاب و هو بيحط الأوراق ادام عينيها : بصي شوفي مش هي دي الأوراق اللي انتي جيبتيهالي و خدتي مقابلها

ذكرى : مالها الأوراق مش فيها اللي انت عاوزه

شهاب : فيها ايه يا عنيه لا يا ست هانم الأوراق مطلعتش سليمه و كل اللي فيها فشنك

ذكرى و هي بتتخلص من قبضته بصعوبه : فشنك ده ايه ازاي يعني امال لو مكنش عليها الامضاءات و التوقيعات كلها وانت نفسك أول ما شوفتها مصدقتش نفسك من الفرحه

شهاب : كدب كل اللي فيها طلع كدب ورق المناقصه و الصفقه مكنش صح و انا اعتمدت عالكلام ده فشغلي و ورطت نفسي في قروض ملهاش اول من آخر على اعتبار اني حغطي كل ده من المناقصه اللي اكيد حترسى علية و على الصفقه اللي ورقها بقى فايدي و اني انا اللي حاخدها و ابقى ملك السوق و فلحظه يطلع كل ده فشنك طب ازاي ازاي انا عاوز افهم

ذكرى : فشنك ازاي يعني معناه ايه الكلام ده يعني عدي لعب علية

شهاب : لعب عليكي و اللا لعبتي معاه علية يا واطيه

متحسش غير بقلم نازل على وشها من شدته تقع عالأرض

ذكرى و هي ايدها على خدها : أنا ملعبتش على حد و انا العب عليك ليه و انا ماليش دعوة بحاجه الورق يطلع صح يطلع غلط انا مليش فيه انا مش مغسل و ضامن جنه انت طلبت اوراق و انا جبتهالك دي غلطتك انت عشان المفروض مكنتش ترمي تقلك كله مرة واحده و تعتمد على شوية ورق المفروض يعني بذكاءك كنت تفكر و تدور الأول لكن انت ماصدقت عملت زي التلميذ الخيبان اللي اول ما حد يديله اجابه مايصدق و يفرح بيها من غير ما يحاول يفكر هيا صح و اللا غلط تستاهل بقى اللي يجرالك

شهاب و هو بيشدها من شعرها : بقى انا استاهل يا بت ال…….. انا فعلا اللي غلطان عشان اعتمدت على واحده dirty و رخ.. يصه زيك كل واحد ياخدها معاه يومين عالسرير و يرميلها قرشين تفرح بيهم و تحمل و متعرفش مين ابو اللي فبطنها متفرقش حاجه عن البهايم و كلا. ب السكك

ذكرى و هي بتتألم : على اساس ان ده مكنش تخطيطك و ترتيبك عشان تكبر و تعلا اذا كنت انا زي ما نت مابتقول فأنت أق.. ذر مني مليون مرة و اللا نسيت اللي عملته فمراتك قبل كده عشان مطاوعتكش في اللي انت عاوزه ده انت تبيع ابوك عشان مصلحتك فمتجيش تعملهم علية يا حبيبي

شهاب و هو بيجرجرها من شعرها : برة اطلعي بره يا روح امك برة و اياك اشوف وشك هنا تاني

ذكرى : اااه سيبني يا ابن ال…. انا مش حخرج من هنا دي شقتي

شهاب : شقتك اه ان شاء الله برة يا ز.. باله برة

ذكرى : مش حتحرك من هنا يا شهاب و اللي عندك اعمله و ديني لو مبعدتش عني لفضحك و انشر كل فيديوهاتك الdirty إياك تكون فاكرني هبله و يوم ما تحب ترميني حسيبك ترميني لا يا حبيبي انا معايا مستندات و فيديوهات ليك توديك ورا الشمس ابعد عني يا شهاب انا بقولك اهوه

شهاب : ماشي يا ذكرى اخلص بس من المصايب دي و حفوقلك اما ندمتك عاليوم اللي شفتيني فيه مبقاش انا شهاب

يسيبها و يمشي اما هي تقوم تلبس و تنزل بسرعه تروح عنده تخبط عليه الباب بكل قوتها يفتحلها تزقه و تدخل : بتضحك علية يا عدي بتديني ورق مضروب على أنه سليم

عدي : هههههههه انتم السابقون ونحن اللاحقون يا زوزو و اللا تكوني فاكراني اهبل و برياله و حتعرفي تضحكي علية بكلمتين بقى جايه تقوليلي بحبك يا عدي و هادي ضحك علية يا حبيبي و حنتجوز يا روحي و فاكراني بقى مختوم على قفايا و حصدقك مش كده

ذكرى : معناه ايه الكلام ده

عدي : معناه انك اغبى واحده شفتها فحياتي انتي ازاي مخطرش على بالك اني اكيد حبقى عاوز افهم و اعرف اللي وراكي

بس يااه مكنتش اعرف انك كده يا خساره بجد تصدقي ان هادي ابن حلال انه نجد منك

ذكرى : هادي ابن حلال و ده من امتى ان شاء الله

عدي : ايه ده انتي متعرفيش طب خدي عندك دي كمان هادي طلع ليه أهل و كانوا طول السنين دي بيدوروا عليه و لقيوه و كل اللي كان عايش فيه ده كان وهم ومبقاش ليه اي وجوده خلاص

يعني محدش كان ابن حر.. ام غير العيل اللي كان في بطنك يا شريفه يا عفيفه

ذكرى : انت ازاي بتتكلم معايا كده انت نسيت انا مين انا ذكرى اللي كنت بتتمنى بس اني ابصلك بطرف عنيه و اللا نسيت يا عدي

عدي : لا منستش و عمري ما حنسى و عمري ما حسامح نفسي اني حبيت واحده زيك فيوم من الايام و وقفت حياتي كلها عليها اخييي عليكي

ذكرى : انت بتقوللي انا الكلام ده بتقوله لذكرى اللي مكنتش تحلم اني ادخل شقتك او انك تقعد بس معايا

عدي : انا فعلا مكنتش احلم بده و حبيت اوصله عارفه ليه عشان اثبت لنفسي انك بقيتي ولا حاجه بالنسبه لي بقيتي مجرد واحده مو*ميس تبيع نفسها عشان خاطر اللي عاوزاه و بس

اوعي تكوني فاكرة اني لما كنت ببقى معاكي كنت ببقى مبسوط زي ما فهمتك لا يا حلوة ده انا كنت ببقى قرفان منك و من نفسي اوي اني مع واحده زيك كنتي بعد ما بتمشي بحاول انضف نفسي من القذ.. اره اللي كنت فيها معاكي

ذكرى و هي بتحاول ترفع ايدها عليه : أخرس يا ابن ال…

لكن هو يمسك ايدها قبل ما تنزل على وشه : من يوم ما طلبتي مني اللي طلبتيه و انا احتقرتك انتي ازاي جه فبالك اني ممكن اعمل اللي انتي عاوزاه بس حقولك ايه مانتي افتكرتي كل الناس زيك تبيع نفسها عشان القرش و لما وافقتي انك تيجي هنا نزلتي اوي من نظري و استحقرتك اوووووي و ندمت على كل لحظه حبيتك فيها و اتمنيت فيها انك تكوني لية

ذكرى : و كل ده كنت بتمثل علية

عدي : تلميذك يا معلمه و اللا نسيتي انك كنتي بتخرجي من عندي تجري عالزبون اللي بعدي بس مقلتليش بيدفعوا كويس و اللا إيه

بس على فكرة انتي استهلكتي بسرعه اوي و مبقيتيش على اد كده يعني الحقي نفسك و اطلعيلك كام طلعه كده قبل ما يقلبوكي في اول صفيحة ز.. باله

و دلوقتي انا بقى اللي حرميكي برة

و يمسكها من ايدها و يرميها بره الشقه و يبصق عليها و يقفل فوشها الباب و هي تفضل تخبط عالباب و هي مش مستوعبه اللي حصل : ماشي يا عدي اما وريتك مابقاش انا ذكرى و الله لحندمك يا عدي

تقعد في عربيتها و هي بتتنفس بصعوبه تضرب على دريكسيون العربيه بكل قوتها و هي بتلعن غباءها تتصل عليه في التليفون وتتكلم بعصبيه : عزت انا عاوزاك دلوقتي حالا و مش عاوزه شهاب يعرف اني عاوزاك دي حاجه بيني و بينك انت فاهم

عزت : عينيه

بعد شويه يتقابلوا في عربيتها يدخل العربيه و يقعد جمبها : اؤمري يا جميل

ذكرى : عدي

عزت : اللي شغال في شركة يونس

ذكرى : أيوة

عزت : ماله

ذكرى : حديك اللي انت عاوزه بس تعمل اللي حقولك عليه

عزت : فهميني عاوزة ايه بالظبط و بعد كده اقولك ردي

ذكرى : متخافش الموضوع مش كبير اوي انا عاوزاك بس تعلم عليه عشان يبقى يعرف بعد كده يلعب علية كويس ما هو مش انا اللي يتلعب بيه

عزت : تمام وانا موافق بس الفلوس الأول

ذكرى : حديك نص المبلغ دلوقتي و النص التاني وانا شايفاه قدامي متك.. سر لا ينفع طبله و لا طار

عزت : من ناحية حتشوفيه حتشوفيه متقلقيش و كله بحسابه

بس الصراحه هو لعب عليكي لعبه خلت الباشا بتاعنا يزعل منك اوي انا مش عارف هو حيعمل ايه في البلاوي اللي مستنياه

ذكرى : سيبك منه دلوقتي المهم تنفذ اللي طلبته مش حرتاح غير لما اشوفه مرمي ادامي

عزت : دلوقتي لو حابه

ينزل عزت من العربيه و هي تكلم نفسها : ماشي يا عدي اما وريتك مبقاش انا ذكرى آآآآه تبدأ الآلام تزيد عليها و تتعب تفتح شنطتها و تدور على مسكن تاخده لحد ما تعرف نتيجة التحاليل

اما عدي يحس انه زعلان من نفسه اوي على كل اللي عمله يسمع المؤذن يؤذن ينزل المسجد عشان يصللي و عنيه بكت هو واقف ورا الإمام لما سمع الآيات اللي تلاها

“و الزانيه و الزاني فاجلدوا كل واحد منهما

مائة جلده و لا تاخذكم بهما رأفة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر و ليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين”

بكى عند سماعه الآيات و ظل يستغفر الله و يطلب منه التوبه و بعد انتهاء الصلاة و خروج المصلين من المسجد قعد مع الإمام : ربنا بيغفر الذنوب كلها يا شيخ؟

الإمام : ربنا سبحانه وتعالى يغفر الذنوب جميعا الا الشرك به

عدي : و الز.. نا ربنا بيغفره

الإمام : لما تكون التوبه صادقه لله ان شاء الله يغفر

عدي : بس الدين وضع حد للزنا

الإمام : ده صحيح عشان متنتشرش الفاحشه

لكن إقامة الحدود في الإسلام كانت في عدد قليل جدا و لظروف خاصه

عدي : و لو حد عمل الموضوع ده و عاوز يطهر نفسه يروح لمين

الإمام : لربنا سبحانه و تعالى

عدي : و لو كان عاوز يقام عليه الحد عشان يرتاح

الإمام : لو في بلد تطبق الشريعه يروح لأولي الأمر اما اذا كان في بلد لا تطبقها يتوب لربنا

عدي : طب ينفع يسافر بلد بتطبق الشريعه و يقام عليه الحد

الإمام : مينفعش يابني لأن الإسلام أصله الستر و ربنا ستير و ما دام ربنا ستره يبقى هو ميفضحش نفسه

الإسلام وضع شروط شديده لاقامة الحد لأن الأولى هو الستر

عدي : بس انا تعبان اوي يا شيخ و نفسي ارتاح

الإمام : يقول الله تعالى

“و الذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم و من يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا و هم يعلمون اولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم و جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها و نعم اجر العاملين”

صدق الله العظيم

عليك التوبه و كثرة الاستغفار و التصدق الصدقه تطفئ غضب الرحمن

عدي : وربنا يغفر لي يا شيخنا

الإمام : هو ربك و انت عبده اذا شاء غفر لك اهم حاجه تكون التوبه صادقه و تكون ندمان من قلبك و مترجعش للمعصيه تاني و ربنا بيغفر يابني

ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم

و احنا عباده و هو وحده العالم بحالنا احسن الظن بالله وارفع ايدك للسما و قول يارب و هو وحده العالم باللي فنيتك وان شاء الله يقبل توبتك

يخرج عدي من المسجد و هو فرحان اوي و قلبه مرتاح انه ان شاء الله ربنا حيقبل توبته و يعاهد ربنا انه حيصلح من نفسه و عمره ما حيعمل حاجه تغضبه تاني

يتجه ناحية العماره اللي ساكن فيها ويفتكر لما هادي حضنه و شكره يلاقي نفسه يبتسم و يفرح من قلبه و فجأة ينتبه على صوت عربيه جايه عليه بسرعه شديده جدا و قبل ما يحاول يجري من ادامها ميحسش باي حاجه

صوت ارتطام شديد جعل كل السكان يخرجوا على الصوت و الناس في الشارع تجري عليه بسرعه و يلاقوه فاقد للوعي و محدش عارف اذا كان عايش و اللا………

يتصل عليها عشان يبلغها بأنه نفذ اللي هي عاوزاه لكن يفضل يرن عليها و هي مبتردش و بقى كل قلقه من حاجه واحده بس ان يكون حد انتبه عليه و اخد نمرة العربيه

يحاول يرن عليها كتير لكن من غير فايده مبتردش عليه نهائي

_مبترديش ليه يا زوزو

ذكرى : بعدين مش مهم انا اهم حاجه عندي دلوقتى تريحني

_يحضنها : انا لو علية مستعد اريحك زي مانتي عاوزة من دلوقتي للصبح

ذكرى و هي بتبعد نفسها عنه : لا مش ده قصدي انا تعبانه و مش حقدر انا قصدي على اللي قلتلك عليه

_يضحك بقوة : من الناحيه دي متقلقيش خالص دي حتبقى راحه للأبد هههههههه


google-playkhamsatmostaqltradent