رواية لم تكن حبيبتي الفصل الثاني 2 - بقلم همس كاتبة

الصفحة الرئيسية

 

رواية لم تكن حبيبتي الفصل الثاني 2 - بقلم همس كاتبة

بارت 2 
هدى بدموع : عشان انتي كنتي منمرة على مالك من البداية و لا فاكراني مش واخدة بالي يعني 
شمس بصدمة : انتي يا هدى تقولي عليا كدة ؟ انا بجد مش قادرة اصدق ..افهمي بقا مالك مش بيحبك مالك بس كان عاوز يتسلى بيكي … لو كنتي عايزة واحد معاه فلوس و خلاص فهما كتار اوي مش بس مالك ..بس انا مش زيك يا هدى و عمري ما فكرت اني اتجوز عشان فلوس و خلاص …بس واضح انك مبتحسبيهاس غير بالفلوس و بس …  انا الغلطانة الي فكرت فيكي و فضلت شايلة همك..عن اذنك
رمت كلماتها و خرجت 
فردوس : على فين يا بنتي خليكي اتغدي معانا 
شمس بجمود : معلش يا طنط بابا مستنيني
و خرجت من شقتهم و هي غاضبة 
مرت الايام و رعد ما فكرش يتواصل مع شمس ولا باي طريقة و كان اليوم هو الفرح 
تجهزت شمس للفرح و كأنها ستتزوج عن قصة حب و عشق و لكنها بالاحرى ارادت ان تفرح حتى لو بالكذب 
في قاعة الافراح 
كانت ترتدي فستان الفرح  الابيض منفوش و مليان ترتر و له ذيل طويل و مع طرحة مغطية كل شعرها و رقبتها  و ميكاب ناعم  
كانت ملكة بجمالها 
دخلت القاعة مع والدها الذي سلمها الى رعد 
كان رعد بارد جدا و لم ينظر لها حتى 
تقدمت فردوس و قالت : مش هتنزلو ترقصو يا بنتي 
شمس بهدوء : لا يا طنط مش هرقص المكان مليان رجالة 
فردوس : ده يوم فرحك يا بنتي 
شمس : خلاص يطنط قولتلك مش عايزة
نظر لها رعد و ابتسم ابتسامة جانبية ساخرة 
ليلى : شمس بلاش غباء دي ليلة العمر 
شمس بحدة : هفففف قولت مش عايزة افهمو بقا 
انتهى الفرح و دلفت شمس الى الاوضة 
اما رعد فلم تلمح له اثر فهو تركها تصعد السلم و ذهب 
دخلت الدريسنج روم  و بدلت الفستان و لبست بجامة ستان مع روب 
جلست تنتظر المدعو زوجها نظرت الى زاوية الاوضة كان في طربيزة عليها اصناف شهية من الطعام 
شمس بسخرية : لا كتر خيرهم عاملين اكل اروح اكل بقا  و انام بس ان شاء الله العيل الرخم ده ميجيش خليني اخد راحتي شوية 
قعدت تاكل باستمتاع شديد و مسكت الفرخة بايدها و قسمتها من النص و بدأت تاكل فيها و مش فارق عندها حاجة خالص 
بعد وقت بصت الساعة لقتها عدت ال 12 
شمس : و بعدين بقا هقعد استناه ولا ايه انا خلاص نعست ولازم انام 
في شقة دوبلكس
كان ينام رعد بسلام و هي تنظر له بعدم رضا و ترتدي قميص نوم يظهر اغلب جسدها 
داليا : و بعدين بقا هيفضل نايم كدة كتير ولا ايه  …لا انا هصيحه 
و بدأت بايقاظه 
فتح عنيه و قال : عايزه ايه 
داليا بحنق:  كلمتني ليه طالما مش عايز تقعد معايا و لا حتى تقرب مني 
عدل جلسته و اخذ سجارة و ولعها و قال ببرود : عشان اوريكي لاي مستوى نزلتي و قد ايه بقيتي رخيصة 
نظرت له بدموع و قالت : دي جزاتي عشان بحبك 
ابتسم بسخرية و قال : امم دي حجة كل البنات بتغلط و بتضيع نفسها بحجة الحب 
داليا بدموع : انت بتعمل معايا كدة ليييه 
رعد ببرود : اطلعي برة 
نظرت له بصدمة 
قال بصوت عالي : برةةة
انتشلت ملابسها عن الارض و خرجت بينما هو يدخن بشراهة
في اليوم التالي 
استيقظت من النوم نظرت حولها  باستغراب ثم تذكرت احداث البارحة و انها تزوجت من شخص غريب الاطوار 
قامت  اخدت شور على السريع و بدلت هدومها  ارتدت فستان بيبي بلو سادة مع طرحة بيضاء و نزلت 
كانت تتجول بالفيلا و هي لا تعلم اي شيء 
منار : شمس 
شمس بذعر : اعاااا عايزة ايه قطعتيلي الخلف 
منار بضحكة : انا اسفة يستي ..ايه ده..انتي مش عارفاني ؟ انا سلفتك و اسمي منار 
شمس بصدمة: هو مالك متجوز ؟!…. الا قوليلي المتخلف جوزي فين ؟ 
منار بضحكة : وانا ايش عرفني  يمكن مع المتخلف جوزي بالشركة 
شمس بخفوت : انسان رخم و مختل…. هو مالك كدة برضو ولا ايه 
منار  لوت بوقها وقالت : انيل منه بمليون مرة تعالي تعالي نفطر و نتكلم شوية و اشكيلك همي و تشكيلي همك 
شمس : يلا اصلي جوعت اوي 
في الشركة 
مالك: و بعدين يا رعد هنعمل ايه 
رعد بهدوء: ابدا ..كلمت كرم و هيكون في مصر خلال  اليومين دول 
مالك باستغراب : رعد…انت واعي للي بتقوله ده ؟؟؟ كرم لسا تعبان و مش هيقدر يستلم الشغل وهو حالته كده 
رعد : بالعكس كرم لازم يشتغل عشان يخرج من الي هو فيه 
مالك : وانت بقا كلمته و وافق و لا ايه 
رعد : اه كلمته يا مالك ما تقلقش 
مالك بنفخة : طيب هقوم انا 
خرج مالك و فضل رعد لوحده 
بص قدامه بسرحان و قعد يفتكر 
فلاش باك 
كرم : و بعدين يا رعد هتفضل حابسها كدة كتير 
رعد بغضب : اه يا كرم لحد ما ترجع عن الي في دماغها
كرم بضيق : رعد دي مراتي و احنا عارفين نحل مشاكلنا لوحدنا لو سمحت هات المفتاح 
رعد بغضب : كرم دي اختي قبل ما تكون مراتك و انا ادرى بمصلحتها 
كرم يغضب : تقوم تحبسها زي البهايم 
رعد بنفخة  : ماشي هخرجها 
فتح باب الاوضة كانت قاعدة و تنظر بعبوس امامها 
رعد : قومي يلا روحي مع جوزك 
أمل بحدة : مش عايزة 
رعد ببرود : أمل لو مروحتيش معاه هتفضلي محبوسة 
أمل بدموع : انا عايزة اطلق منه ده واحد خاين
رعد بجنون : انتي عايزة تجننيني مليون مرة قولتلك  دي موظفة و بتشتغل معاه يعني الحوار الي بينهم شغل 
أمل بغضب : وهو الشغل بيخليها تقرب منه كل ده دي كانت شوية و هتبوسه 
دلف كرم و قال بغضب : و بعدين معاكي يا أمل انتي مش واثقة فيا ولا ايه 
أمل بدموع : اطلع برة مش عايزة اشوفك 
رعد : انا خلاص جبت اخري منها ..حل الموضوع بمعرفتك يا كرم… سلام 
و خرج رعد 
باااااااك 
اغمض عيونه بقوة و حزن و اخذ نفس عميق و عاد ليعمل 
في المطبخ 
تجلس منار مع شمس و كل منهما بيدها طبق من الطعام 
منار : بصي بقا يا ستي مالك ده يبقا ابن فيصل بيه الكبير و عنده 33 سنة و رعد ابنه من ام تانية و عنده 29 سنة …انتي شايفة العز ده كله كان ولا حاجة بس لما ماتت مامت رعد سابت وراها فلوس زي الرز ..رعد و مالك اتفقو مع بعض و عملو بزنيس كبير …بصي انا من يوما اتجوزت و انا بشوف علاقة رعد بابوه مش حلوة و علاقة مالك بابوه مش احسن حاجة برضو ..بس مالك و رعد مقربين من بعض اوي 
شمس : طيب انتي بقالك قد ايه متجوزة 
منار : تلات شهور بالزبط و طبعا انا متجوزة بالاسم بس زيك كدة 
شمس باستغراب : ليه كدة هم غريبين اوي و بعدين انتي عرفتي كل الكلام ده ازاي مع انه ملكيش زمان يعني 
منار : من الشغالين الي كانو هنا …. رجالة البيت ده بالنسبالهم الستات خدم و بس و ملناش حق نتدخل باي حاجة 
اخذت نفس وقالت بحزن : جوزي بيخوني قدام عنيا و بيكون يكلم بنات قدامي و لو اتكلمت بيضربني و فوق كل ده مشى الخدم و ساب الشغل كله عليا 
شمس باستغراب : هو انتي بتحبيه ؟ 
منار بصدمة : انا احب المتخلف ده ؟! 
شمس : طب اتجوزتيه ليه ؟؟ 
منار بوجع : اقولك الصراحة ؟ اتجوزته عشان يخلصو مصالح بينهم و بين بعض ..اصل انا اصلي من الصعيد من قنا  و بابا تاجر مشهور اوي و بينه و بينهم عقود و شغل كتير اوي و على شان يزبط العلاقات الي بينهم بابا قرر يجوزني لمالك 
شمس: طالما مش بتحبيه و لا هو بيحبك ليه قالقة نفسك كدة ما تسيبيه يخون براحته و لو مش عايزاه اقرفيه بعشته لغاية ما يطلقك 
منار : منا فكرت كدة بردو بس لا قولت لنفسي استغل اني متجوزاه و اكمل تعليم لاني لو اطلقت منه بابا هقعدني من الجامعة ع الاقل اطلع منه بحاجة 
شمس : و سي رعد زي اخوه و لا ايه  
منار : يعني تقريبا بس رعد مش بتاع ستات اوي يعني مش زي مالك اصل رعد من مدة كان خاطب بنت كان بيحبها اوي بس هي خدعته عشان كدة فسخ الخطوبة 
شمس بقرف  : بقولك ايه سيبك منهم دول عالم متخلفة 
منار : على قولك ..طب بقولك ايه ما تبحي ننزل السوق بكرا نشتري شوية هدوم و نغير جو 
شمس : اوككك انا موافقة 
في المساء 
دلف رعد و مالك و فيصل الفيلا سويا
منار : اتفضلو العشا جاهز 
اتجه فيصل الى طاولة الطعام 
نزلت شمس من الطابق العلوي وضعت يدها على خصرها و بدأت تهز بعدم رضا و قالت : كنت فين لغاية دلوقتي ؟!!! 
نظر لها رعد برفعة حاجب مع ابتسامة جانيبة 
رعد : والله 
شمس بردح : ايوة يا حبيبي ايام العزوبية انتهت يا ضنايا انت دلوقتي راجل متجوز يعني الدخول و الخروج بميعاد و لا فاكر ايه يا عنيا هسيبك تسرح و تمرح براحتك 
ابتسم و ازاح وجهه للجهة الاخرى كي لا ترى ضحكته 
تقدم منها و نظر لها و قال : لا طبعا و ده ينفع ازعل مراتي 
نطرت له ببلاهة بينما مالك و فيصل و منار يتابعو الحديث بصدمة 
فجأة مسكها رعد من تلابيبها و قال : هعتبر نفسي ما سمعتش حاجة و لو عايزة تحافظي على حياتك نصيحة اخفي من وشي الساعة دي 
شمس بابتسامة و خوف : لا انا عايزة اتعشى 
رعد : متشلينيش يا ولية غوري  من وشي جاتك القرف 
شمس بابتسامة : وليه تزعل نفسك يسطا خلاص روح اتعشى و انا هاكل بالمطبخ 
بعد وقت 
دلفت اوضتها و لبست بدلة رقص ضيقة على قد جسمهاا و مفتوحة من الجنبين 
و شغلت اغنية يا منعنع 
كان رعد ماشي باتجاه اوضته لكن سمع صوت الاغنية 
نظر امامه باستغراب ثم ابتسم ابسامة جانبية و توجه الى غرفتها 
فتح الباب بهدوء و دخل و هو بيبص على جسمها الي بيشع انوثة و حركاتها  و شعرها الي بيوصل لنص ظهرها 
كانت  ترقص شرقي و تهز و تعمل حركات راقصة محترفة و تتمايل و تتدلع …فجأة استدارت و هي بترقص ….صرخت بصدمة….يتبع 
لم تكن حبيبتي 
همس كاتبة



google-playkhamsatmostaqltradent