رواية ندبات قدر الفصل الثاني والعشرون 22 - بقلم الشيماء مسعد

الصفحة الرئيسية

 رواية ندبات قدر الفصل الثاني والعشرون 22

الجمرة التي أقسمت ان تحرق بها عدوك ربما تصيب يدك وانت تحاول أن تصل إليه

وصل رازي إلى ملهى ليلي ضخم جدا كان كمدينة متكاملة وقف أمامه ينظر إليه وقد أخرج هاتفه كلم احد ما من داخل الفندق قال باللغة الإيطالية : أنا بالخارج الآن سأدخل حالا

اقفل الخط وتوغل داخل الملهى ..

رمقته إحدى النادلات بتفحص اقتربت نحوه واعطت له زجاجة كبيرة من الجعة وكانت أثقل الأنواع حيث تجعلك تثمل من أول كأس ..

أخذها منها فتحها وهو يطالع المكان بنظرات تفحص يتذكر اخر مرة كان بها هنا من حوالي ست سنوات . حينما نفذ عملية من أخطر العمليات في تاريخه تحمس كثيرا يريد أن يضيف انتصارا جديدا لنفسه ..

اخذ يرتشف من زجاجة الجعة تلك حتى أوشك على انهائها ، فجأة وقف يتمايل يمينا ويسارا وهو يقول بدون وعي بالايطالية : أين المرحاض ، اريد ان اتقيأ ..

اقتربت منه الفتاة لتساعده ارتشف قليلا من القنينة ثم مال عليها ليفرغ ما فى فمه على ثياب الفتاة مما لفت انتباه العالمين بالملهى

صدحت بتذمر بالايطالية : ايها المقزز ، أشارت إليه على سلم وقالت : اذهب المرحاض في تلك الجهة ، لا أعلم لما يشربون ماداموا لا يتحملون …

ثم تركته وأخذت توبخ ذلك المعتوه حتى

قال لها مديرها بتهديد : سوزانا يجب عليك تلبية احتياجات الزبائن حتى اصطحابهم إلى المرحاض من مهامك ،، إنتي عاملة حديثة هنا هل تريدين ان ترفدي قبل أن تكملي شهرا هنا ..

رمقته بضيق وقالت : اني غاضبة من ذلك المعتوه لقد أفسد ثيابي ، سأذهب وابدلها

أشار لها بأن تذهب

اما عن رازي فقد وصل إلى غرفة مغلقة دفع الباب فوقف أربعة رجال وأشهر أحدهم سلاحه عليه

قال رازي بنبرة ثملة وكان يتطوح : هل هنا المرحاض ، اريد ان اتقيأ

حنى نفسه وبدأ يتقي رغما عنه

اعتدل عندما أنهى ما يفعله قائلا بثمالة : تلعبون الورق ، يالحظي اريد ان العب أيضا، لدي الكثير من الأموال ،

أخرج رزمة دولارات من جيب معطفه وهو يقول : لدي الكثير أيضا ، هلا انضممت اليكم ..

تبادلوا النظرات وقال أحدهم بغلظة : اجلس

بدأوا يلعبون وهو يخسر حتى خسر كل ما معه

مط شفتيه بحزن وقال سأسحب امولا أخرى من الماكينة وارجع

تحرك خطوات ثم استدار و قال لهم : هلا دللتموني على أقرب ماكينة لسحب المال

تحرك أحدهم وقال : أنا سأخذك إلى هناك

ثم حدث نفسه بأنه سينهب من ذلك الغبي قدر ما يستطيع فهو ثملا ولا يعي ما يفعله

هبطا للأسف وكاد رازي ان يسقط فسنده الرجل فباغته رازي مخرجا سلاحا كاتم للصوت وهمس له : اذا فتحت فمك ستكون في خبر كان ، أخرج معي في صمت

بالفعل استطاع رازي ان يخرج مصطحبا الرجل بالاجبار ، وما إن خرجا حتى استطاع الرجل الافلات من قبضته وركد سريعا ركد رازي خلفه بسرعة البرق حتى ابتعدا عن زحام المدينة تعرج الرجل في طريق جانبي خالى من السكان كان رازي يعرف كل شبر في تلك المدينة الصاخبة لذا سلك طريقا أخر استطاع من خلاله أن يظهر أمام الرجل ابتسم له وقال باللغة الإيطالية : Benvenuto بن فينوتو (مرحبا )

ثم أشهر سلاحه واصابه في قدمه فسقط الرجل صارخا

رفعه رازي عن الأرض بالاجبار واتصل على شخص ما وقد كان في انتظارهم في سيارة قريبة منهم .

اركبه رازي وركب السيارة وانطلقت سوزانا نادلة الملهى بسرعة فائقة حتى توقفت السيارة في مكان على أطراف المدينة

أخرجه رازي رغما عنه كان يتوجع من الألم

دلفوا إلى ذلك المنزل العتيق

قال الرجل بنبرة متألمة : من انت؟ وماذا تريد مني

لف رازي حوله وقال : اريد صديقك المقرب ( نذار كايا ) . ولا تقلق سأدفع لك أكثر مما تتخيل نظير تلك المساعدة

رمقه الرجل بتوتر وقال : هذه لعبة خطيرة ، لما عليا أن أوافق ،هذا صديقي كيف لي أن اخنه

لأنك جشع تحب المال كعينيك ، ألم تأتي معي لتنهب اموالي

كان هذا رد رازي

والذي رد الرجل عليه وقال : هذه مسألة شرف هذا صديقي يجب أن أتقاضى الكثير من أجل ضميري فربما علم صديقي وقتلني ، هو ليس سهلا

رد رازي ببرود وهدوء : لو رفضت طلبي أيضا سأقتلك ، ولو غدرت سأقتلك موتك حتمي ، عزيزي ليس أمامك سوى أن تنجز المهمة بنجاح حينها ستحصل على الكثير من الأموال وتسافر بعيدا ولا تقلق سوزانا ستساعدك اذا احتجت ذلك ، وايضا ستكون لك بالمرصاد إذا ما حاولت الغدر بنا

حك الرجل أنفه وقال : حسنا ، نتفق اولا على المبلغ الذي سأتقضاه

جلس رازي أمامه وقال : موافق

بعدما اتفقا على المبلغ الذي سيتقاضاه الرجل

ضيق عينيه وقال : صديقي لديه طفل صغير سأساعدك ان تصل للطفل لكي تساومه وبعدها تأخذ منه ما تريد

زفر رازي بضيق وقال : هذا ليس اسلوبي ، لا اريد ان ادخل الأطفال في مخططي .

قال الرجل : أنت لن تؤذيه ، ستساوم عليه فقط ، اعتبر انك أخذته في نزهة خلوية رائعة

حك رازي أنفه وبعدها قال له : دعني افكر

كلم رازي شخص ما حضر كان طبيب يعمل لحسابهم طلب منه تضميد جراح الرجل

قال رازي للرجل قبل أن يغادر : اسمع مارسيلو ، مهمتك ان تدخل منزل نزار وتحضر لي نسخة عن مفتاح مكتبه فقط

وافق مارسيلو على مضض وبعدها غادر رازي وسوزانا تاركين ومارسيلو

أوشكت الشمس على الغروب ورازي لم يعد ، كان الياس ومهاب لا يزالا نائمين منذ ان وصلا الفندق

لكن قدر ماكثة في غرفتها تنتظر رازي والقلق ينهش قلبها كانت تنظر إلى الساعة اللعينة تبا لها وكأنها لا تتحرك ، مرت الساعات ثقيلة جدا ، هكذا نحن البشر نمقت الانتظار ،

حينما شعرت بالملل قررت ألا تنظر إلى ساعة الحائط حتى يهدأ قلبها عليها ان تشغل نفسها بشئ ما

ظلت تنظر من شرفة الفندق المطلة على شوارع المدينة الصاخبة وفجأة هبط رازي من سيارة وهبطت أيضا فتاة معه

توجهت ناحيته تحدثت معه قائلة : كنت بارع في تمثيل الثمالة لقد صدقتك حقا ، نسيت ان زجاجة الجعة كانت مليئة بمياه غازية وانا من وضعها بها

انهت كلامها بضحكة جذابة ، وبادلها هو الضحك قائلا : اذا اردتي درسا في فن المثيل عليكي الالتحاق بمدرسة رازي للفنون

ضحكت بمفاجأة وقالت : انت حقا مغرور ، لكن الغرور يليق بك

ظهرت ابتسامة جانبية على ثغره وحك خلف رأسه وقال : اجل أعلم

قالت ومعالم الصدمة احتلت ملامحها : انت مغرور حد اللعنة ، تبا لغرورك سيد رازي

وضع يديه في جيوب معطفه وقال : استقلي سيارة أجرى ، فهذه السيارة تلزمني

اومأت برأسها بالموافقة وانصرفت هي لكن هناك من احترق قلبها بداخلها وهي تراقب من الشرفة لم تستطع منع دمعة هبطت على وجنتها معلنة عن شعور دفين بداخلها بأن هذا الشاب هو ملك لها فقط وليس من حقه ان يقف يمازح فتاة أخرى ويحادثها بكل تلك البهجة ، دلفت الى الداخل حزينة ولكنها لم تنهر نفسها تلك المرة على غيرتها الواضحة ، فهذا حبها الذي ستقاتل من أجله لقد اعترفت بذلك أمام نفسها

توجه هو إلى الفندق ولم يدخل دق على هاتف الياس حتى رد وصوته يبدو عليه اثار النوم قال رازي بحنق : كل دا عشان ترد

قال الياس : يا إبني كنت نايم

اعتدل من نومه وفرك اثار النوم من عينيه وقال : إنت مش حاجز غرفة بإسمك ليه ، أنا لقيت حجز بإسم قدر بس

رد رازي : أنا هاخد قدر على بيت الجبل

رد الياس ممازحا : سيدي يا سيدي ، قدر تروح على بيت الجبل واخوك يقضيها في الفنادق

ضحك رازي وقال : الناس مقامات

مثل الياس الصدمة وهو يقول : ما توقعتهاش منك دي ، أنا اللي جبته لنفسي ، عرفتك عليها عشان تاخدك مني

شرد رازي قليلا يفكر : هل حقا استطاعت ان تحتل مكانة خاصة داخل قلبي لأكن صريحا مع نفسي لمرة واحدة فقط ، أشعر معها كأنني الشاب المراهق الذي يحب لأول مرة

قطع صوت أفكاره الياس بقوله : روحت فين يا عم

قال رازي باختصار : أنا قدام الفندق ، هات قدر وشنطنا وانزل انا مستنيك

قال الياس بمشاكسة : لا طالما فضلتها عليا وهتاخدها على بيت الجبل ، يبقى اللي عايز حاجة يجي ياخدها

قال رازي ممازحا : مش هقدر ادخل الفندق ليهم عندي فلوس

ضحك الياس وقال : طالما كده ، ربع ساعة وجايلك

لكن حقا كان هناك فضول داخل الياس يتسأل لماذا لم يدخل رازي الفندق

اقفل رازي الهاتف وهو يفكر في عدم دخوله الفندق وكان السبب أنه لا يريد لكاميرات المراقبة ان تلتقطه فقد نفذ عملية خطيرة في هذا الفندق من قبل

بعد مرور وقت هبط الياس حاملا الحقائب ومعه قدر قائلا بمزاح : على اخر الزمن انا الباشمهندس الياس ابقى شيال شنط

ابتسمت رغما عنها فقد كانت حقا تشعر بالحزن والخوف من خسارة السيد رازي المتعجرف الوسيم

وصلوا إلى رازي كان ساندا على سيارته عاقدا يديه أمام صدره العريض لم تنظر هي إليه تجاهلته تماما ، عقد حاجبيه بدهشة كان يعتقد أنها ستنهال عليه بأسئلتها التي لا تنتهي ( أين كان ومع من ولما تأخر فهي الآنسة فضوليه) او ربما ستركد اليه وتحتضنه كما فعلت في السابق وكم تمنى لو فعلت هذا ، لكن ليس كل ما يتمنى المرء يدركه ) قال في نفسه : حقا لا أحد يستطيع فهم المرأة ، فهي كائن غريب الأطوار .

اخذ الحقائب من الياس وضعها في شنطة السيارة ثم فتح الباب لقدر ركبت بدون ان تنظر إليه أيضا مما زاد من حيرته

فكر ربما هي منزعجة لأنه تركها بمفردها مدة طويلة ، ودع الياس قائلا : خلي بالك على نفسك وابقى كلمني ، وبلغني مواعيد الاجتماعات .

اومأ له الياس ثم صافحه وانصرف

ركب هو السيارة بجوار قدر رمقها بطرف عينه وهو يدور محرك السيارة قائلا : ساكتة يعني ايه فضولك سيبتيه في مصر ولا ايه .

لم تبتسم على مزحته تلك لذا تابع هو : فيه حاجة حصلت ضايقتك ؟

اومأت برأسها بمعنى لا ثم قالت : احنا رايحين بيت الجبل دا ليه ؟

رد هو باختصار : بحبه

ظل الصمت سائدا بينهما وداخلها بركان يقدح ، اما هو فكان الفضول يتملكه يريد أن يعرف لما تبدو متزمرة وحزينه

وصلوا بيت الجبل كان نظيفا فقد طلب رازي من السيدة التي اعطى لها الفتاح ان تنظفه وتشتري الأشياء التي يحتاجها للطهي .

كان المنزل مبهرا حقا صغير جدا لكنه رائع ومريح للنفس حوله منظر خلاب من الأشجار والزروع الخضراء والورود الملونة الرائعة ، ان نظرت إليه ستقع في حبه من النظرة الأولى

كانت قدر منبهرة وهي تطالعه بدقة

حثها رازي على ان تتبعه قائلا : تعالى دلوقتي ارتاحي وبكرة ان شاء الله هفرجك على المكان كله .

تحركت وصعدا درجات السلم دلفوا للداخل

وبعدها أفرغت هي الحقائب ودلف هو لينعم بحمام دافئ حينما أنهى حمامه وخرج ، اقترب منها قائلا بهدوء : قدر مش بحب أكرر كلامي اكتر من مرة ، فيه حاجة حصلت زعلتك

نظرت له بتحدي وقالت : إنت ليه حاسس اني زعلانة ، انت عملت حاجة تزعل

زفر بحنق وقال : يعني عشان سيبتك اليوم كله ، مانا قولتلك رحت أزور واحد صاحبي

لوت فمها وقالت : صاحبك دا حلو بقى

ضيق عينيه وبحركة منه حاصرها بين ذراعيه والحائط كان مستندا بذراعيه على الحائط وهي أسيرة في المنتصف

قال بهمس : ماتقولي اللي في قلبك من غير لف ودوران

تعالت ضربات قلبها اضطرابا رفعت وجهها لأعلى لتنظر في عينيه لكنها لم تستطع ان تطيل النظر اليهما تشعر بتشتت حينما تنظر اليهما ، تمالكت اعصابها و اغمضت عينيها

قالت بغضب : انت كداب كنت مع صاحبتك مش صاحبك ، أنا شوفتك من الفراندا وانت واقف معاها وبتضحكوا

فتحت عينيها ببطء لتجد ابتسامة خفيفة على ثغره

قال بهدوء : احنا كنا واقفين في الشارع وسط الناس ايه اللي يزعل في كده

قالت بغضب حقيقي : اللي يزعل انك ما قدرتش تصبر اول ما وصلنا جريت عليها

زفر الهواء من فمه وقال : أنا ماكنتش معاها على فكرة ، ماليش اي علاقة بيها هي بس معرفة قديمة لكن مش هي الصديق المقرب اللي كنت عنده ، ولو حابة تكلميها دلوقتي انا معنديش مانع

تابع وهو يضيق عينيه : بس انا عايز اسأل انتي غيرانة ليه

توترت كثيرا من سؤاله المفاجئ تلعثمت وقالت بحروف متقطعة : أنا، مش ، غيرانة

ابتسم وهمس بجانب اذنها : هافكرك تاني من حقك انك تقلقي عليا ، وتزعلي مني ، وضيفي ليهم انك تغيري عليا

ابتعد عنها ليجدها مجمدة من كلماته التي اسرت قلبها كانت تفكر بسعادة : لقد اعطاني تصريحا بالغيرة عليه

قال وهو يتجه إلى المطبخ : عشان تعرفي اني جنتل مان ، أنا هاتبرع واجهزلك العشا تعبيرا عن أسفي لأنك سببتلك الغيرة والزعل دا كله

جاهدت في كبح ابتسامتها وهي تقول : ماشي ، لما نشوف بتعرف تطبخ ولا هنقضيها تلبك معوي

عاد إليها ليقترب مرة أخرى وهو يهمس لها : أنا كنج في كل حاجة .

قالت بتأثر مصطنع : اوووه ، متواضع بطريقة مستفزة

ضحك هو وامسك يدها متجها إلى المطبخ الصغير وقال : أنا بس بحب افكرك

جلست على المقعد وبدأ هو في إعداد وجبته الإيطالية المفضلة باحترافية شديدة كان يرفع المكونات داخل الطاسة بطريقة الشيف المحترف وهي تنظر بانبهار شديد

كان قد أوشك على إنهاء العشاء ، وقفت بجواره وقالت : اسمحلى ادوق بقى تناولت ملعقة من الحساء الذي اعده

قالت بتلذذ : امم جامد ، لا انت بجد شيف

ابتسم هو بغرور وقال : مانا قلتلك انا ..

اكملت هي محاولة تقليد نبرته : كنج في كل حاجة نينيني

ركز جيدا على وجهها شعرت بالخوف تفكر ، هل غضب هل سيضربني اغمضت عينيها وكان هو يركز على شفتيها التي لطختهما بالحساء ولم تشعر كانت تبدو جذابة له حد اللعنة لم يستطع تمالك نفسه ولأول مرة مال عليها ليطبع قبلته الأولى على ثغرها ، كانت مغمضة عينيها لكنها شعرت بانفاسه ارتجف جسدها كليا وما ان شعرت به يلمس شفتيها حتى ابتعدت بزعر

وقالت بنبرة مرتجفة وكأنها ليست قدر التي يعرفها : ابعد عني ماتلمسنيش

كانت تهز سائر جسدها من التوتر

عقد حاجبيه بدهشة ، هل ضايقها لهذه الدرجة ام هناك خطب اخر

حاول ان يمسك يدها لكنها نفضت يده وهي تقول : ما تلمسنيش

تسلل القلق داخل قلبه لم تكن طبيعية بالمرة ليست هي من كانت تمزح منذ برهة قال : طب اهدي انا اسف لو ضايقتك

امسك يدها رغم محاولاتها الفاشلة في سحب يدها مرة أخرى لكنه اغلق الغاز واخذها من يدها اجلسها على اريكة واعطاها كوب ماء ارتشفت منه وقال لها : ليه الخوف دا كله

هبطت دموعها وهي تقول : انا اسفة بس مش بحب حد يقرب لى ابدا

فهم قصدها وان ذلك حتما نتيجة طبيعية لما تعرضت له في صغرها على يد هؤلاء الأوغاد في منزل دلال …

لكنه رغم ذلك بدا حزينا هل تعتبره مثلهم هل تضعه في القائمة ذاتها مع هؤلاء ، ربت على كفها

وقال : هو انا حد يا قدر ، أنا بالنسبة لك حد غريب

كانت تحني رأسها لأسفل ولم ترد وهو ايضا لم ينتظر منها أي رد استقام متجها إلى المطبخ لينهي اعداد الطعام ، بعد دقائق حسمت امرها واتجهت ناحية المطبخ وعلى حين غرة التقطت يده بكفها الصغير و قبلت باطن كفه مما جعل ملامح المفاجأة تظهر على وجهه

قالت بصدق نابع من صميم قلبها ومازالت متشبثة بيده : أنت بالنسبة لي الحلم اللي طول عمري كنت بحلمه ، أنت عوض ربنا عن سنين خوف وذل ، انت لو دخلت قلبي دلوقتي وشوفت مكانتك فيه ماكنتش هتقول انك حد غريب ، أنا آسفة يا رازي ، آسفة ، بس …..

وقبل ان تكمل حديثها وضع يده على فمها وقال : أظن بعد الكلام الحلو دا مافيش آسفة ولا بس ، أنا عمري ما هقربلك لو انتي مش حابة دا ، أنا اللي آسف ،

اكمل بنبرة مشاكسة : تعالي بقى يا آنسة فضوليه عشان تقوليلي رأيك في الأكل

ابتسمت له لكنها كانت تشعر بالحزن بداخلها ، هي من يجب عليها ان تعتذر ليس هو ..

بعدما تناولا العشاء في صمت تام دلفا الى الغرفة لم يكن بها سوى سرير واحد لذا اخذ رازي وسادة من السرير وقال لها : هنام برا عشان تكوني براحتك قبل أن تتفوه بكلمة واحدة وضع يده أمام فمها وقال : أنا مش زعلان ومش بضغط عليكي انا بجد عايزك تكوني مرتاحة ، هابقى مرتاح انا كمان

هزت رأسها ولم تتفوه فقد عجز لسانها أمام كل ذلك اللطف والحنان الذي لم تراهم قبل أن تقابله ..

في منتصف الليل لم تستطع النوم بسبب الاصوات التي تسمعها بالخارج لذا نهضت عن فراشها واتجهت إليه توقظه كانت تشعر بالحرج لكن صوت خوفها أعلى فهي حقا تخاف من الليل والظلام والأصوات الغريبة وروايات الرعب وكذلك المسلسلات والأفلام المرعبة

فتح عيناه بالكاد قالت وهي تطأطأ رأسها وكانت على وشك البكاء من الحرج : أنا خايفة ممكن تيجي تنام في الأوضة

مسح على وجهه بضجر وقال : خايفة من ايه

قالت : في أصوات برا طيرت النوم من عيني

اعتدل هو ثم استقام واقفا وقال : أمري لله تعالي

التقط كفها وأخذت هي الوسادة وتحركا تجاه الغرفة

استلقي على الفراش وقبل ان يغمض عينيه قالت قدر : رازي ممكن سؤال

قال باهتمام : اتفضلي

انت حبيت كام مرة في حياتك

رد هو دون تفكير : مرة واحدة

مطت شفتيها بحزن فأكمل هو : مش عايزة تعرفي اسمها

قالت بحزن : فريدة ؟؟

تنهد بهدوء على عكس ما الغضب الذي تملكه ما إن سمع ذلك الاسم المقيت وقال : والله لو اللي انا حاسس بيه دلوقتي دا حب يبقى انا ماحبتش فريدة

اغمض عينيه وتركها تستوعب ما قال للتو

وكزته بخفة لتحثه على فك ابهام حديثه لكنه تعمد اثارة غضبها وقال : اششش ، عايز انام ك

____________________________

في الصباح استيقظت نورين بسعادة على غير حالتها منذ يومين ، عقدت مريم حاجبيها وهي تفكر ماذا حل بها لقد عادت لسابق عهدها ، هل الاستاذ عبد الناصر هذا كان يكذب ، هل هو من تحبه ابنتها وعندما واجهته كذب عليها وعاد يعامل نورين بلطف لتعود لحالتها الطبيعية، اذا كان الأمر كذلك سأقتلع روحه من جسده

تحركت ناحيه نورين وقالت : نورين شايفاك فرحانة يعني خير اقدر اعرف اللي مفرحك كده

ردت هي بسعادة لا تستطيع اخفائها : يووووه يا ماما يعني لما اكون حزينة تزعلي، ولما اكون مبسوطة كمان تزعلي

نفت كلام ابنتها قائلة : بالعكس انا اتمنى تكوني مبسوطة على طول بس انتي ماحكتيش اللي زعلك ، ولا اللي غير مودك فجأة كده وبقيتي مبسوطة ، مش انا امك ومن حقي اعرف

قبلت خد والدتها وقالت : انتي حبيبتي والله واكيد لازم تعرفي كل حاجة بس لما يكون فيه حاجة اصلا

تركتها ودلفت إلى المرحاض مما دفع مريم تخرج هاتفها وتهاتف عبد الناصر بنبرة حادة

_ ممكن نتقابل في نفس الكافيه

رد هو بترحيب : اكيد يا مدام ..

اغلقت الخط دون أن تسمع منه أي كلمة اضافية مما دفعه يتسأل ما بها الآن..

______________________

استيقظ رازي من نومه مبكرا قبل قدر لبس ثيابه كانت عبارة عن بنطال جينز اسود وجاكت جلد اسود طويل ونظارة سوداء وضع لحية وشارب وضع مسدسه الكاتم للصوت في خصره وخرج من المنزل توقف عند الملهي الليلي الضخم خرج منه مارسيليو وركب جواره في السيارة توجها إلى نادي رياضي درس رازي مداخل ومخارج النادي جيدا ، انتظر حتى وصل نزار ومعه أدم كانت مايا ستأتي معهم لكنها طلبت منهما الذهاب قبلها لأنها لديها موعد في مركز التجميل وقالت إنها ستلحق بهما عندما تنتهي

بعد أن ساعد مارسيليو رازي في التعرف على نزار وآدم طلب منه رازي ان ينتظره بجوار سوزانا في السيارة فربما احتاج إليه..

كان هذا يوم تدريب أدم على السباحة لذا دلف إلى غرفة تبديل الملابس ومعه المدربة

وجدت رازي منتظره داخل الغرفة وما ان دخلوا حتى أشهر سلاحه عليها مما جعلها تصرخ وضع يده على فمها وقال لها بالايطالية: الزمي الصمت والا ساصمتك للأبد

هزت رأسها بنعم أخرج ابرة مخدرة غرزها في رقبتها ، كان أدم يراقبه برعب لم يستطع تجاهل ما يحدث انقض على رازي يضربه بقبضته الصغيرة في ساقه فهي الوحيدة التي كان يطولها كتفه رازي و أخرج ابرة أخرى صغيرة وضعها في رقبة أدم وحمله وخرج من باب غرفة تبديل الملابس لكنها كانت بعيدة عن المكان الذي يجلس به نزار لذا لم يراهما ااستطاع رازي ان يخرج من الباب الخلفي للنادي دون أن يراه احد وضع ادم في السيارة واعطى اوامر لسوزانا يأن تنطلق …….


  •تابع الفصل التالي "رواية ندبات قدر" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent