رواية قدر الفصل التاسع 9 - بقلم ملك مؤمن

الصفحة الرئيسية

 رواية قدر الفصل التاسع 9

رواية قدر
بارت ٩
لقيتها داخله وهي بتصرخ وبتقول / قدرررررر ، بصتلها بذهول وبهمس قولت / ماما؟ لقيتها داخله عليا بكل غل زي ما هي عمرها ما هتتغير وبتقول وهي بتضربني / اي يا وس*** مكفكيش اللي عملتيه فيا زمان جايه توسخ* الحارة من تاني اللي جابك يختي انا ما صدقت أن ارتحت منك ومن قر*فك جايه الحارة برجلك تاني ، عشان معرفش أوري وشي للناس ، طبعاً دا كله قدام مروان اللي واقف بيبص وعلي ملامحه كل علامات الصدمة مرسومة ببراعة طبعاً من حقه يتصدم هي في ام تقول كدا لبنتها وقدام اي حد ، كنت عمالة اصرخ قدامه وانا بدافع عن نفسي وهي تزيد من ضربها فيا لحد ما أجتمع كل اللي في المستشفي علي صوتنا ، لقيته هو قرب مننا وبعدين شد أيدي بكل هدوء من ايديها وراح رميها وهو بيشاور بصباعه لحد ، وبالفعل لقيت رجالة بعضلات كبيرة داخله راحوا شايلنها وهي مازال تصرخ فيا بشراسة وأخر ما قالته وهي خارجه / اعملي حسابك أن مش هسيبك وهقت*لك يا قدر.حسيت أن جسمي بيترعش وانا بعيط لقيته هو جه حضني وهو بيطمني وبيقول / محدش يقدر يعملك حاجة طول مانتي معايا و في حمايتي، بصتله بشك وعيون باكية لقيته ييهز راسو بمعني اه وببسمة مطمأنه.ولاكن وقتها مكنتش شايفه حاجة غير أن عاوزه اترمي في حضنه ودا اللي حصل ولاكن هو لقيته بيضمني ليه اكتر ومحستش بحاجة تاني كأني كنت مستنيه الوقت دا وانام فيه اد ايه حضنه دافئ اوي..
أما هو رن فونه فالتقطه وقال بصرامة / ها عملت اللي قولتلك عليه؟...تمام...كلهم في المخزن يعني...ساعه وبالكتير هكون في القصر..اقفلو البوابات ومحدش يدخل ولا يخرج من المخزن.قال كدا وبعدين راح سايب الفون وهو شارد في تفاصيل ملامح قدر الجذابة .

في القصر 
قال حسن بغضب وهو بيحاول يدخل المخزن الخلفي / وسع يا حيوان منك له انتو عارفين انتو بتعملوا اي أصلاً دانا هطربقها علي دماغكم كلكم.قال أحد من الرجال / انا اسف يا باشا بس دي أوامر مروان بيه وانا مقدرش اتخطاها .زقه حسن بكل غيظ فيه وبعدين راح خارج وهو ماسك فونه / ألو يامروان؟ قال مروان بشك / في حاجة يا حسن مال صوتك؟ حسن بغضب / مروان مين الناس اللي في المخزن دول وليه هما هنا وليه شكلهم غريب كدا انا مبقتش عارف حقيقي اي اللي بيحصل هنا..قال كل دا بكل غيظ وغضب فيه وانتظر أن مروان يرد عليه ولاكن كل اللي عمله أنه قفل في وشه بكل برود من غير ما يقول اي حاجة استشاط حسن اكتر بعد ما خبط رجله في الطاولة وهو بيقول بغضب/ ماشي يا مروان ماشي.
أما مروان حط الفون في جيبه وبعدين شاور لحد من رجاله اللي دخل الاوضه وعينه في الأرض / تؤمر بحاجة يا باشا.مروان / جهز العربيات عشان هنرجع القصر حالاً.
هز رأسه وبعدين خرج ولاكن زفر مروان بضيق / اوف القر*ف دا بقا.
وبعد ساعتين وصلوا القصر شالها مروان بين أيديه بعد مارفض كل الرفض أن حد من رجاله هما اللي يشيلوها وبعدين خدها علي اوضه تانيه بجانب اوضته ، خرج من الأوضه بعد ما فرد عليها غطاء يحميها من البرد وبعدين خرج لسه بيستدير لقي حسن في وشه فابتسم بسمة سمجة وقال / مبروك يا حسن، عرفت من عائشة أن فرحك الاسبوع الجاي وحدته من غير ما تقولي حتي , قال حسن بغضب / مروان أرجوك متغيرش الموضوع انا من حقي افهم كل حاجة ودلوقتي.مروان ببرود / عاوز تعرف اي يا حسن؟
قال حسن / عاوز اعرف مين دول ، وليه حطيت قدر في الاوضة دي.
قال مروان وهو داخل الأوضة بتاعته / هتعرف كل حاجة في وقتها يا حسن، وبعدين قفل الباب فقال حسن وهو خارج / ماشي يا مروان أدينا هنشوف هنعرف ازاي وامتا.
يتبعععععع
بقلمي ملك مؤمن

  •تابع الفصل التالي "رواية قدر" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent