رواية قبل فوات الأوان الفصل الخامس 5 - بقلم رانيا الطنوبي

الصفحة الرئيسية

  

رواية قبل فوات الأوان الفصل الخامس 5  -  بقلم رانيا الطنوبي

 ما هي الا دقائق بسيطة حتي سمعت ندي صوت اقدام تنزل علي السلالم ورائحة عطر اخاذ للغاية ينم عن وصول امرأة مميزة ويبدو من اول طلة لها انها بالفعل احد هوانم جاردن سيتي
حاولت ندي اخفاء ابتسامتها وهي تقول لنفسها ايه جو المسلسلات ده بس يا تري مين دي معقولة تكون دي فريدة دي جدة دي شكلها اصغر من نفيين اختي
قاطعتها من شرودها فريدة هانم وهي تشير لها بالجلوس ثم قالت : حضرتك انسة ندي عماد
ندي : ايوة انا وحضرتك
قاطعتها فريدة : ايوة انا فريدة
ندي: هو حضرتك اللي جيتي الدار بخصوص حفيدتك
فريدة: ايوة انا ايه مش باين عليا
ندي : الحقيقة مش باين خالص انا قلت اكيد حضرتك مامتها
ابتسمت فريدة فهي تعشق الاطراء وهي تقول : ميرسي ليكي اوي يا انسة ندي عموما احنا مش حنختلف مع بعض في اي حاجة اي طلب ليكي انا تحت امرك بس انا ليا طلب واحد
ندي : اتفضلي يا فندم
فريدة : الميعاد يكون من 5 بدل من 4 يعني من 5الي 7 ونفس الايام اللي انتي حددتيها السبت والاتنين و الاربعاء
ندي وهي تتنهد : طب اتفقنا ان شاء الله ممكن اشوف لوجي
فريدة: دادا محاسن
دادا محاسن : ايوة يا فريدة هانم
فريدة :طلعي انسة ندي اوضة لوجي
——————————————-
صعدت ندي السلالم وهي لاتزال تشعر برهبة من المكان ولكنها بحق منبهرة بكل ركن فيه وما ان وقع بصرها علي لوجي حتي شعرت بفيض من الحنان داخلها وهي تنظر الي وجهها الملئ بالبراءة
كانت لوجي مميزة للغاية رغم صغر سنها فهي حوالي 5 سنوات الا انها كانت صاحبة شعر اصفر طويل وومموج ووجه مشرق تكسوه البراءة
ابتسمت ندي لها وهي تقول :اهلا انتي لوجي
لوجي : ايوة انا
ندي : طب تعرفي انا ابقي مين
لوجي وهي تبتسم ابتسامة مصطنعة :انتي متعرفيش انتي مين
ندي : لا عارفة
لوجي: طب بتسألي ليه
ندي : انا بسألك اشوفك عارفني ولا لا وعموما يا ستي انا ابقي
قاطعتها لوجي : ميس ندي محفظة القران
ندي :طب ما انتي عارفة اهو وعارفة حنعمل ايه مع بعض
لوجي : ملوخية
ندي : نعم
لوجي: مش حضرتك المحفظة بردوا يبقي حنعمل ايه يعني
ابتسمت ندي ابتسامة مصطنعة وهي تقول لفريدة هانم : حفيدتك عسولة اوي يا مدام فريدة ولكنها فين نفسها كانت تقول : يخرب بيت الرخامة يا شيخة
فريدة :ارجوكي يا ميس ندي واحدة واحدة علي لوجي
ندي: متقلاقيش يا مدام فريدة
تركت فريدة الغرفة وتابعتها دادا محاسن بعد ما وضعت كوب العصير لندي وهي تشير لها : اتفضلي
خرجوا واغلقوا الباب خلفهم وليتهم ما فعلوا هكذا قالت ندي في سرها وهي تدافع بيدها عن نفسها فبمجرد خروجهم وجدت ندي كل دمي لوجي في وجهها دمية دمية كانت ندي ترجع بقدميها للخلف حتي هوت علي سرير لوجي وبمجرد ان وقعت جرت لوجي نحوها وقفزت فوقها واخذت طرحتها في يدها وهي تحذرها
لوجي :انا مش ححافظ قران وانتي حتقولي لآنة انك مش جاية تاني فاهمة ولا لا
ندي وهي في قمة الاندهاش من تحول البراءة الي ما رأته : حاضر هو انا ممكن اروح
تركتها لوجي وهي تنظر لها نظرة اشبه بنظرات ريا وسكينة
اعتدلت ندي ولكنها فوجئت بلوجي تصرخ وتنزوي في ركن وتبكي
صعدت فريدة علي وقع بكاء لوجي وفتحت الباب وهي تنظر لندي :انتي عاملتي ايه
ثم الي لوجي : مالك يا حبيبتي ايه اللي حصل
لوجي :آنة فريدة انا خايفة اوي من الميس دي
فريدة : ليه يا لوجي
لوجي: دي زعقتلي جامد وكانت عايزة تضربي
فريدة نظرت لندي بعتاب وضيق : يا ميس ندي ارجوكي براحة عليها ده انا اخترتك علشان اسلوبك كويس مع الاطفال
ندي بضيق وهي تنظر للوجي بغيظ : معلش يا فريدة هانم اوعدك اني حاعملها براحة
خرجت فريدة فنظرت ندي للوجي مرة اخري وهي تزفر بقوة : اللهم طول يا روح
ضحكت لوجي وهي تخرج لسانها بينما جلست ندي وسحبت كوب العصير بدأت لوجي تدور في الحجرة وهي تغني باحدي عرائسها وتدور وتدور حتي وصلت لندي وسكبت عليها كوب العصير
—————————————-
شريفة : ايه اللي عامل فيكي كده
ندي : محدش يكلمي دلوقتي
نفيين: انتي كنتي في خناقة
ندي :اللهم طولك يا روح ده ايه اليوم ده
شريفة : وطي صوتك علشان عمك نبيل جوه
ندي : عمو نبيل
بمجرد ان سمعت ندي اسم عمو نبيل شعرت بضيق الدنيا وقالت في نفسها : هو اليوم كان نقصه عمو نبيل
————————–
عماد : انا عاتب عليك وزعلان منك اوي يا نبيل
نبيل : انا معدتش ليا عين ارفعها فيك يا عماد بعد اللي حصل
عماد : انا مسامحه يا اخي وكفاية اللي هو فيه مراته ولدت بالسلامة
نبيل : جابت بنت وسمها ندي
عماد : قوله يتقي الله في تربيتها علشان تبقي زي ندي بنت عمه كده
نبيل : يا رب يا عماد ربنا يهديه ويصلح حاله
—————————————-
ندي : انتي بتضحكي علي ايه كل ده انا مش باقول نكت
نفيين : نكت والله ما قادرة امسك نفسي بقي المفعوسة دي تعمل فيكي كل ده
ندي : لا وجدتها في الاخر تقولي معلش لوجي رقيقة اوي يا ميس ندي عامليها براحة هي بس هايباكي
نفسي اعرف لو مش هيباني كانت عملت ايه
نفيين : البت دي مش سهلة خالص علي فكرة انا رأيي تخلعي من لوجي وفيلم هوم ألون اللي انتي دخلتي فيه ده
ندي : عارفة انا كنت ناوية اعتذر وروحت كده بس علشان جدتها تسكت وكنت ناوية فعلا مكملش بس بعد ما شفت البت دي من الاخر كده يا انا يا هي
نفيين: نادو يا حبيبتي راجعي نفسك
ندي : ابسلوتلي ان شاء الله البت دي حتتربي علي ايدي واهو مدام مفيش ادب يبقي نتربي
*************************
توجهت ندي بخطوات اكثر تحدي في اتجاه منزل رفعت الصاوي لم تكن هذه المرة تشعر بتلك الرهبة التي كانت تملأها في المرة السابقة
بل كانت تفكر في لوجي و فيما تنوي فعله كان تركيزها كيف تجعل لوجي تقترب منها كان في رأسها الكثير من الافاكار قطعها سؤال في نفسها : هل يا تري لوجي يتيمة الام والاب
توقفت عن أسألتها فقد شغلها دخولها الي البوابة ومنها الي الفيلا
كان الصمت سيد الموقف استقبلتها دادا محاسن لتصعد بيها الي غرفة لوجي فاستوقف ندي هذا الهدوء فسألت دادا محاسن : هو مفيش حد هنا ولا ايه
دادا محاسن : لوجي في اوضتها
ندي : لا انا قصدي فين جدتها فين مدام فريدة
دادا محاسن : في الجيم اصل مواعيدك في نفس مواعيد الجيم بتاعها
ندي باستغراب :جيم طب ليه مطلبتش مني اغير المواعيد او الايام
دادا محاسن : وتغيريهم ليه هي اصلا ظبطتهم علي مواعيدك
ندي : يعني لوجي حتبقي لوحدها في البيت ولا انا حاقابل مامتها
دادا محاسن : لوجي مامتها مش هنا اصلا
ندي وهي تستوقفها عند اخر سلمة : هي لوجي يتيمة
دادا محاسن باقتضاب : لا وكفاية كده اسئلة لوجي مستنياكي
————————————
دخلت ندي غرفة لوجي وهي تتوقع بالطبع المقالب ولكنها وجدت لوجي تجلس صامتة وهي تسرح لاحدي عروستها ثم تقول لها
لوجي : اقعدي هنا بقي لحد ما باباكي يجي هو حيجي كمان شوية
ندي : ازيك يا لوجي
لوجي وهي لا تنظر اليها : كويسة
ندي : ها ناوية تعملي ايه فيا انهارده
لوجي بصمت وحزن : ولا حاجة حنحفظ قران
ندي : وقد شعرت بتعاطف محدثة نفسها : ومن امتي الادب ده ثم قالت للوجي : طب يلا بينا
اقتربت لوجي من شنطة المدرسة واخرجت منها وردة لتقدمها لندي وهي تقول بابتسامة : دي عشان اصالحك
ندي اقتربت منها وابتسمت وهي تاخذ الوردة : شكرا يا لوجي
وما ان مسكتها ندى حتي كان بيها صاروخ و ضرب فيها بصوت قوي افزع ندي وبدي اثار علي طرحتها وكانها محروقة
ضحكت لوجي ضحكات قوية وهي تنظر لندي بتحدي ولكن ندي قامت من مكانها دون النظر للوجي وقامت بتعديل طرحتها وهي تضع ما بدي عليه اثار الحرق من الداخل
لم تنظر ندي للوجي ولكنها اقتربت من لعبتها واخذت العروسة التي كانت تسرح لها وضمتها بحنان واجلستها الي جوارها وهي تحدث العروسة
ندي : انتي ساندي صح انا ندي شعرك حلو اوي علي فكرة علي فكرة انا عارفة باباكي واحب اقولك بقي انه مش جاي انهاردة
كانت لوجي تراقب من بعيد وتنظر لندي فقاطعتها : وانتي عرفتي منين
ندي : كحلوش قالي
لوجي : كحلوش مين
ندي : ده المحفظ بتاع بابا ساندي وصاحبي علشان احنا الاتنين بنحفظ قران زي بعض وهو اللي قالي ان بابا ساندي مش جاي
لوجي : بس ساندي عروسة مش بتعرف تسمع اصلا ازاي حتحفظ
ندي : ما هو كحلوش لعبة زيها علشان كده هو اللي بيعرف يحفظهم
لوجي : مفيش حاجة اسمها كحلوش اصلا
ندي : لا في بس انتي عمرك ما حتشوفيه
لوجي : ليه بقي
ندي : علشان كحلوش بيشوفه بس الولاد اللي بيحفظوا قران وبيسمعوا الكلام
بعدها توجهت ندي الي ساندي وبدأت تقرأ لها سورة الاخلاص ولم تنظر للوجي حتي انتهت الحلقة
———————————————
خرجت ندي وهي تعلم انها كسبت نقطة امام لوجي
وجدت دادا محاسن تنتظرها وهي تقول: خلصتي مع لوجي يا انسة ندي
ندي وهي تنظر لها بعتاب : ايوة واوعدك اني مش حضيقك بأسألتي مرة تانية
قاطعتها دادا محاسن : اسمعي يا ندي يا بنتي انتي سألتني عن بابا لوجي ومامتها وانا حاجاوبك بس ارجوكي بلاش تسألي لوجي عنهم باباها مسافر متجوز في فرنسا واحدة فرنسية بيجي يقعد فترة هنا وبعدين يسافر تاني ومامتها متجوزة بردوا وبتجي تزورها بس ممكن كل شهر مرة او مرتين
ندي : وهي عارفة ان باباها ومامتها كل واحد فيهم متجوز
دادا محاسن : ايوة واكتر من كده
ندي : طب هي جدتها مش بتحاول تخفف عنها
دادا محاسن : جدتها ممكن تجبلها اي حاجة وتديها اي حاجة الا اهم حاجة ناقصة لوجي بجد
ندي : لوجي ناقصها حاجة
دادا محاسن : ايوة ان حد يحبها بجد
————————————————
فريدة : ندي جت المرة دي
دادا محاسن : ايوة جت ومشيت
فريدة : عملت ايه مع لوجي انهارده
دادا محاسن : بيتهيألي كويسين المرة دي
فريدة : اعمليلي نسكافة وهاتيهولي في التراس
ثم تتجه فريدة الي هاتفها
فريدة : حازم حبيبي وحشتني
حازم : فريدة هانم بذات نفسها بتتصل بيا
فريدة : بطل غلاسة بقي يا حازم مش بتسأل عليا خالص نسيت ماما
حازم : ابدا يا ماما انا فعلا كنت ناوي اكلمك انهاردة بس انتي كالعادة سبقتني
فريدة : عامل ايه وجوليا عاملة ايه
حازم : جوليا كويسة اهي جانبي بتسلم عليكي ولوجي عاملة ايه يا ماما
فريدة : لوجي كويسة بس لازم ترجع قبل عيد ميلادها والا حتزعل منك جامد
حازم : ان شاء الله انا قربت اخلص اللي ورايا وحارجع
فريدة : خد بالك من نفسك وسلملي علي جوليا
—————————————
يغلق حازم الهاتف وهو ينظر لجوليا , حازم هو ابن فريدة و لوجي تشبهه كثيرا فهو صاحب شعر بني ناعم وعينين عسليتين ووجه وسيم للغاية
اما جوليا فهي صديقته الفرنسية من اصل عربي ابوها لبناني وامها فرنسية تقترب منه وهي تلف يدها حول عنقه وهي مرتديه شورت جينز قصير وبدي اسود حمالات وهي تقول
جوليا : سكرت موبايلك
حازم : ايوة ماما بتسلم عليكي علي فكرة
جوليا : وانا كتير مشتاقتلها هي ولوجي
حازم : ما انا اكتر من مرة اقولك نتجوز وننزل نعيش في مصر علي طول انتي اللي مش راضية
جوليا: حازم مو من حين لاخر نفتح ها الموضوع انا قلتلك بدك تعيش هون ونستقر هون يبقي نتجوز انا مني موافقة اعيش بمصر
حازم : طب ممكن اعرف حنفضل في الوضع ده لحد امتي
جوليا : المفروض اني انا اللي اصير مضايقة
حازم : ما انا مش فاهم انا اللي بتحايل علي الجواز وانتي عايزة نفضل كده بقالنا 3 سنين كده وانا خلاص مش عايز افضل معاكي في الوضع ده
جوليا : كل مرة بتكون هون بتقول نفس الكلام وما بيغير شي
حازم : خلاص اوعدك المرة دي يتغير
—————————–
نفيين : مالك يا ندي بتفكري في ايه
ندي : ابدا
ثم تنهدت وتابعت : عارفة يا نفيين في نعم كتير الواحد مش بياخد باله منها الا لما يشوف غيره محروم منها
نفيين : عاملتي ايه مع البت اللي في هوم ألون
ندي : لوجي , تعرفي انها صعبانة عليا قوي
نفيين : ليه بقي كل الافتري ده وصعبانة عليكي ليه
ندي : اصلك مش عارفة يعني ايه تعيشي مع دادا هي اللي تربيكي علشان بابا وماما وتيتة عندهم اهتمامات تانية
نفيين : دادا مين
ندي : دادا محاسن
نفيين : اول مرة تقوليلي عليها
ندي : عارفة ست طيبة اوي تحسسك انها فردوس محمد كده
نفيين وهي تضحك : ايه يا بنتي البيت الاكشن اللي انتي فيه
ندي : شوفتي بقي
نفيين : يعني انتي خلاص نوتيي اكيد تكملي مع لوجي
ندي : اكيد ونويت اجدد نيتي معها مش تحفيظ وبس
نفيين : امال ايه
ندي : انا ناوية احبب لوجي في القران قبل ما احفظها القران

يتبع…


google-playkhamsatmostaqltradent