رواية من نظرة حب الفصل التاسع والثلاثون 39 - بقلم الكاتبة الصغيرة

الصفحة الرئيسية

  رواية من نظرة حب الفصل التاسع والثلاثون 39

"39"


مالك : هتجوز نسمة 


ثريا : دا بجد 


مالك : ايوة انا اتكلمت معاها وهي موافقة علي كدة 


ثريا : انا عن نفسي موافقة 


مالك : يبقي خلاص نروح نطلب ايدها بكرة وزين وحمزة يكونوا في الشركة 


ثريا : تمام هنروح بكرة ونحدد الخطوبة 


مالك : لا مفيش خطوبة 


ثريا : دا ازاي يعني 


مالك : انا ناوي علي كتب كتاب علي طول 


زين : ي عم وهو انت مستعجل كدة ليه 


حمزة : انت الوحيد اللي متتكلمش دا انت كنت عامل زي الفرخة اللي مش لاقية مكان تبيض فيه 


مكة : عندك حق والله دا الواد دا كان مزهقنا 


زين : بس انتو بتتفقوا عليا دايما عشان انا وحيد ومليش اهل ولا عيلة 


ثريا : والله ي ابني كنت هصدق والدمعة هتنزل من عيني 


مالك : الحمدلله انا شبعت هقوم انام 


ثريا : ليه ي ابني انت ماكلتش حاجة 


مالك : انا شبعت والله ي ماما وتعبان ومحتاج انام تصبحوا علي خير 


الكل : وانت من اهله 


قام مالك وسابهم وطلع فوق دخل اوضته وهو مبسوط وزعلان الشعورين جواه هو مبسوط لانها هتبقي علي اسمه وزعلان لانها مغصوبة عليه طلع التليفون واتصل علي رقم 


مالك : رضا انا عاوزك تجيلي بكرة الشركة   


رضا : ازاي يعني مش انت قولت ان مش لازم حد يعرف اننا اتصالحنا 


مالك : ي عم ما هو انت هتيجي كعدوي يعني هتيجي تتحداني لان في دماغي خطة هتكشف السبب في المشاكل دي من الاول 


رضا : اي هي الخطة دي 


مالك : هتعرفها بعدين المهم انك تيجي لس مش الصبح لاني مش هكون موجود 


رضا : ليه في اي 


مالك : رايح اخطب 


رضا : احلف كدة 


مالك : في اي ي ابني انت مستغرب ليه 


رضا : هو اي اللي مستغرب ليه دا انت ي جدع الواحد كان بيشك فيك اصلا بسبب الموضوع دا الكل كان يحب ويروح وييجي وانت جبل 


مالك : هششش 


رضا : في اي ي عم هو انا فرخة اي هشش دي 


مالك : بطل كلامك الكتير دا واسمع كلامي 


رضا : تمام علي بكرة هجيلك 


مالك : يلا تصبح علي خير 


رضا : وانت من اهله 


قفل مالك التليفون وقعد يفكر في بكرة لانه هيروح يطلب ايدها وبيفكر هل هتسمع الكلام واللا لا 


🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀


تاني يوم كان مالك وثريا ومكة جاهزين وراحوا وجهتهم اللي هي بيت نسمة وصلوا كلهم وخبطوا علي الباب فتحت لهم ملك واستقبلتهم دخلوا وقعدوا 


ثريا : اومال فين نسمة 


ملك : جاية حالا 


دخلت ملك لنسمة الاوضة اللي كانت قاعدة ومتوترة اول ما شافتها ملك انصدمت 


ملك : اي دا انتي بتهزري صح اي اللي انتي لابساه دا 


نسمة : اي لابسة فستان اهو 


ملك : اسود فستان اسود ي نسمة وحجاب اسود كمان في اي ي بنتي هما جايين يتقدموا واللا يعزونا 


نسمة : دا اللي عندي مش كفاية اني مغصوبة من الاول علي الخطوبة دي 


ملك : انتي بتقولي ايه 


نسمة : مبقولش 


ملك : طب يلا اطلعي معايا الناس بيسالوا عليكي 


طلعوا هما الاتنين من الاوضة ودخلوا عليهم اللي انصدموا اول ما شافوا نسمة ماعدا مالك اللي كان متاكد انها هتعمل حاجة 


نسمة : السلام عليكم 


ثريا : وعليكم السلام تعالي ي حبيبتي اقعدي جمبي


راحت نسمة تقعد جمب نسمة اللي كانت بتبص لمالك بغيظ شديد لانه جابرها علي الموضوع دا 


ثريا : بصي ي نسمة احنا جايين النهاردة عشان نطلب ايدك لابني مالك 


نسمة : انا عارفة ي خالتي 


ثريا : انتوا متفقين بقي من ورانا المهم انتي رايك اي ي بنتي ها موافقة 


نسمة بكسوف : موافقة 


مكة : الله اكبر يبقي هتبقي من عيلتي زي ما كنت بتمني 


ثريا : احنا جينا النهاردة عشان نتفق علي ميعاد تجيبوا فيه الشبكة لان احنا عارفين بعض يعني جو التعارف دا مش لازمنا 


نسمة : ايوة صح 


ثريا : طيب دلوقتي لو عندك طلب او شرط تتفضلي تقوليه 


نسمة : لا انا معنديش شروط 


مالك : بس انا حابب اقول كلمة 


ملك : اتفضل 


مالك : هي مش هتبقي خطوبة بس 


نسمة : ازاي يعني 


مالك : خطوبة وكتب كتاب علي طول في يوم واحد 


نسمة : نعم 


ثريا : في اي ي بنتي 


نسمة : مفيش 


بصت نسمة لمالك بغيظ لانه فهمها فعلا هو عارف انها لو كانت خطوبة بس هتحاول تعمل كل حاجة عشان تفركش وتفسخ الخطوبة وعشان كدة حطها قدام الامر الواقع 


مالك : موافقة ي عروسة 


قامت نسمة من مكانها وراحت ناحية مالك وضربته بالقلم وشدته وفضلت تضرب فيه ومكنوش قادرين يحوشوها عنه 


ثريا : نسمة ي نسمة 


نسمة فاقت من تخيلاتها وقالت : ها نعم 


ثريا : كنت بسالك ي حبيبتي علي رايك في الموضوع دا موافقة تكون خطوبة وكتب كتاب 


بصت نسمة لمالك اللي كان بيبصلها بنظرة تحذير من انها ترفض 


ثريا : ي بنتي انتي سرحانة في ايه 


نسمة : مش سرحانة 


ثريا : طيب قولي رايك 


نسمة : .........


  •تابع الفصل التالي "رواية من نظرة حب" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent