رواية مملكة سفيد الفصل الخامس و العشرون 25 - بقلم رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

   

 رواية مملكة سفيد الفصل الخامس و العشرون 25  -   بقلم رحمة نبيل


توقفت جميع الاصوات حولها وتوقفت الضوضاء ولم يعلو سوى صوتٌ واحد هو ما هيمن على المكان بأكمله، طلته وصوته وخطواته، وهيئته لا يمكن أن تخطأهم ابدًا، لا يمكن أن ينتمي كل ذلك لشخص آخر عداه ..
رفعت عيونها ببطء تجد ذلك الرجل الذي كان يرتدي ثياب عادية رغم فخامتها الواضحة، يتوقف في منتصف الدائرة يحرك نظراته بين الجميع وهو يردد بصوته الهادئ الذي يستفزها في اسوء المواقف، ألا يوجد ما يخرج صرخات وغضب هذا الرجل ؟؟
زفرت بغيظ شديد وهي تسمع صوته يردد بقوة :
” ما الذي يحدث هنا !؟”
نظرت له المرأة تقول وهي تحرك كهرمان بين يديها بقوة وقد أخذ جسد كهرمان الصغيرة مقارنة بتلك السيدة يختض بعنف مما جعله يشعر في هذه اللحظة أنها تشبه الدمية بين أنامل السيادة، وهذه الفكرة دفعت رغبة بالضحك في وقت لا يمكنه فعل ذلك في الحقيقة .
ورغم الغضب المخيف الذي اعتراه حين شهد ما حدث، لكن نظرات التذمر والحنق على وجهها تقتله .
وضع كفه المضمومة أمام فمه يحاول أن يتماسك وهو يتحدث بصوت خرج غير طبيعيًا بسبب رغبته العميقة في الضحك :


” في البداية دعي ذراع الآنسة رجاءً سيدتي ودعينا نتحدث بهدوء ”
نظرت له السيدة برفض ظهر في ملامحها بكل وضوح، ثم جذبت لها كهرمان بقوة وكأنها تخشى أن ينتزعها أحدهم منها قبل أن تأخذ ثأرها منها، وكهرمان نظرت لها بشر تقول من أسفل أسنانها :
” خففي ضغطك سيدتي فعظام ذراعي تكاد تُطحن أسفل أناملك ”
رمقتها السيدة بغضب شديد، ثم نظرت للجميع تقول وكأنها توصل لهم ما سيحدث في هذا المكان :
” لن يحدث، أنا لن أترك هذه الفتاة ولن ادعها تفلت من بين أناملي، إلا أمام الملك نفسه ليحضر لي حقي منها ”
فرك إيفان ذقنه، ثم رفع يده يبعد القلنسوة عن وجهه يقول بهدوء شديد وهو يشير لنفسه ببسمة صغيرة :


” وها هو الملك جاءك بنفسه يا عمة، دعي ذراع الفتاة رجاءً”
انطلقت شهقات من المحيطين وهم يحدقون في وجه إيفان بصدمة كبيرة، البعض يتعجب خروج الملك بينهم هكذا دون جنوده، والبعض الآخر يحدق فيه بفضول، فهذه واحدة من المرات النادرة التي كانوا فيها على هذا القرب من الملك ..
بينما الحراس التفوا حول الملك في ثواني وهم يبعدون عامة الشعب عنه، بينما إيفان لم يهتم بكل ذلك وهو ينظر صوب عيونها ببسمة جانبية، وهي ترميه بنظرات قوية لم تستطع التحكم فيها تود لو تصرخ في وجهه ( لِمَ الابتسامات يا هذا ؟؟) لكن هي في هذه اللحظة لم تكن تعلم أي الأشخاص يراها، هل يعلم أنها الخادمة كهرمان ؟؟ أم يراها الملثمة بسبب اللثام ؟؟
وما لم تدركه هي، أنه يعلمها الشخصيتين بالإضافة لاميرة مشكى الهاربة .
قالت السيدة بسرعة وهي تخفف قبضتها عن كهرمان التي انتزعت ذراعها من بين أناملها حين شعرت بها تخفف الضغط، تفرك ذراعها بقوة وعيونها تشيع السيدة بنظرات مدمرة ..
والسيدة أسرعت تقترب من الملك بشكل جعل الحارس يرفعون أيديهم مانعين إياها الاقتراب أكثر، فأن يقف الملك بين العامة بهذا الشكل فرصة ذهبية لمن يود التخلص منه، يكفيه فقط خنجر ويندس بين العامة ثم يغرزه داخل جسد إيفان ويفر بين الجموع المفزوعة، أمور حدثت وتحدث طوال الوقت، لكن إيفان لم يكن من ذلك النوع الذي يخشى غدرًا وقد كرس حياته لنصرة شعبه، فما الذي يخيفه ؟؟ ولولا وجود منبوذين بين شعبه لكان أبعد الحراس عنه .
توقفت السيدة تقول بجدية :
” مولاي، هذه الفتاة بالاشتراك مع أخرى صغيرة سرقوا مني ذهبي الثمين، لقد انتزعوه دون أن أشعر وركضت الصغيرة والقت به لهذه كي تهرب به دون أن نشعر بها، لكنني أبصرتها قبل أن تفعل ”
نظر لها إيفان ثم قال بهدوء شديد :
” ومن أخبرك أنها شريكة للصغيرة ؟؟ ”
توترت السيدة وهي تقول بصوت متوتر من التحدث مع الملك بهذا الشكل والقرب وهذه الأعين تحدق بها وكأنه سيخترق روحها ليحصل على الحقيقة :
” أنا … أنا وجدت معها الذهب سيدي، حينما كنا نركض خلف الصغير وجدناها تلقي لها بالذهب، إذن هي لصة أيضًا ..”


هز إيفان رأسه مقتنعًا بما سمع، بينما كهرمان صُدمت بما سمعت، وقبل أن يتحدث أحدهم كلمة واحدة، أخرج إيفان خنجره الذي يحمله في ثيابه ثم وقبل أن يستوعب أحد ما يحدث ألقاه على السيدة التي تلقفته بصدمة واعين متسعة وإيفان يقول بهدوء :
” أمسكوا بهذه السيدة فهي سرقت خنجري الخاص ”
شهقت السيدة وهي تلقي الخنجر ارضًا وكأنها تحمل جمرًا، نظرت حولها تقول بصدمة تنتظر أن يتحدث أحدهم بما حدث :
” ماذا ؟! لم يحدث مولاي، أنا لم أسرق شيئًا أنت القيته لي، الجميع رأى ذلك، صحيح ؟؟”
نظر إيفان حوله للناس ليصمت الجميع والصدمة لم تزل تدور فوق رؤوسهم مما حدث منذ ثواني .
وكهرمان من صدمتها ابتسمت بسمة واسعة تحاول كبت ضحكة مصدومة وهي تتذكر كلمات أرسلان لتهمس :
” ماكر ؟؟ بالله هو المكر ذاته، هذا الـ …يا ويلي من عقله، لا جعلني الله من أعدائه”
صمتت ثواني قبل أن تضيق عيونها تقول لنفسها :
” أولم أجعل أنا نفسي هكذا بالفعل ؟؟”
في ذلك الوقت ابتسم إيفان يقول بتقرير وجدية كبيرة :
” ألم يكن هذا هو ما حدث مع الفتاة ؟! لقد رأيتي الصغيرة تلقي لها ذهبك ولم تبصري حديثهم واتفاقهم ؟! لم تري منها أي شيء يثبت أنها شريكة لها، إذن اعطني سببًا واحدًا يجعلك تمسكين بها متهمة إياها بهذا الشكل .”
توترت السيدة ولم تحسن اختيار حجتها قبل أن تبتلع ريقها تقول بجدية :
” مولاي أنا… أنا لا …”
قاطعها إيفان بصرامة وملامح هادئة لا تشي بالغضب الذي يعتريه بالفعل :
” اعتذري من الآنسة رجاءً سيدتي، فأنتِ للتو اتهمتيها ظلمًا، وإن كنتِ غير راضية على حكمي فرجاءً احضري ثلاث شهداء يقسمون أمامي بالله أنهم ابصروا اتفاق الفتاة مع الصغيرة على السرقة .”


نظرت السيدة ارضًا ولم تتحدث بكلمة واحدة ليبتسم لها إيفان بغضب :
” اعتذري من الآنسة سيدتي ”
رفعت السيدة رأسها لكهرمان تحدق بها ثواني قبل أن تتنهد قائلة بتوتر :
” أنا …أنا آسفة آنستي، لقد ظننتك لصة فقط ”
رمتها كهرمان بنظرات حادة ولم تجبها بكلمة، هي فقط هزت رأسها بهدوء، وقبل أن تقل كلمة أو يتحرك أحد قال إيفان بهدوء أوقف الجميع بأرضهم :
” ليس بعد، لم ننتهي ”
صمت الجميع متعجبين ونظروا صوب الملك لينظر هو لاعين كهرمان التي لم تستطع نزع خاصتها عنه، وهو تحدث بنبرة قوية :
” اذهبي وردي صفعتك لمن صفعك ”
شهق الجميع بصوت مرتفع وهو لم يتزحزح أو تهتز اعينه، بل فقط نظر لها يشجعها بنظراته على أخذ قصاصها، وهي أدارت رأسها صوب ذلك الشاب الذي كان يصاحب السيدة والذي شحب وجه بقوة يقول :
” لكن مولاي هي… ظننا أنها….”
قاطعه إيفان ببرود شديد :
” هذا حقها، أن تقتص منك الآن أمامي وتسامحك، خيرًا أن تقتص منك أمام الله يوم تجتمع الخصوم يا فتى ”
صمت الشاب وهو يتنفس بعنف، وإيفان استدار صوب كهرمان يقول بقوة آمرًا :
” اصفعيه ..”
تنهدت بصوت مرتفع تطيل النظر في الشاب ولو أنها كانت تود أن تسامحه ذرة، فكرامتها تصرخ بها أن تثأر لصفعته التي كانت أول صفعة تنالها ومن هذا الخسيس.
تحركت كهرمان صوبه، توقفت أمامه ثواني قبل أن ترفع كفها وتهبط بصفعة قوية عنيفة أعلى وجهه جعلت رأس الشاب تلتف بقوة متسع الأعين من هكذا صفعة، كيف يمكن لامرأة أن تمتلك كف قوي كهذا .
وكهرمان ابتسمت براحة شديد وقد شعرت نفسها أنها نالت حكمًا عادلًا .
رفع رأسها للأعلى بكل كبرياء ترمي الشاب بنظرة هادئة وبسمة صغيرة ..
نظر إيفان للجميع يقول بهدوء :
” الصامت عن الحق شيطان، وحين سألتكم السيدة أن تدافعوا عما رأيتم أبيتم الشهادة معها، حتى وإن كانت الشهادة ضدي فلا تصمتوا على الحق، لا تكونوا عونًا للشيطان على الباطل، لا بارك الله في أمة تصمت عن الحق خوفًا من مخلوق، ونست الخالق .”
صمت ينظر للجميع بجدية، ثم أشار لهم يقول بهدوء :
” انصرفوا لاعمالكم يا سادة ”
انفض الجميع عن إيفان الذي عاد بنظراته لكهرمان التي كانت تحدق به بنظرات شاردة لا يدرك ما تفكر فيه في هذه اللحظة، لكن وحين رأته يرفع حاجبه أبعدت عيونها عن بسرعة تميل ارضًا لحمل الحقائب الخاصة بها، بينما هو ينظر لها بهدوء وحين استقامت قال ..
” لا اعتقد أن هذا هو الوقت المسموح فيه للعاملات في قصري بالتبضع آنستي ؟؟”
” وما ادراك أنني عاملة في قصرك سيدي ؟!”
ابتسم لها إيفان يقول بصوت خافت :
” ربما لأنكِ ترتدين ثيابهم ؟؟”
اتسعت أعين كهرمان بقوة وهي تنظر لثيابها وودت في هذه اللحظة أن تضرب نفسها، لكنها رغم ذلك أغمضت عيونها تتمالك نفسها، رفعت رأسها ببطء صوبه ليبتسم لها إيفان يحرك رأسه ببساطة، ثم تحرك بعيدًا عنه .
وخلف بعض الحرس وهي تراقب رحيله بقلب نابض يكاد يخرج من صدرها .
وحينما ابتعد قال دون أن يبعد عيونه عن طريقه :
” راقبوا تلك الفتاة حتى تصل القصر بأمان، لا اريد أن تُمس بسوء وإلا لن أجد غيركم امامي لعقابه ”
ختم حديثه يكمل طريقه وقبل أن يختفي استدار مرة أخيرة يراها ما تزال تقف في أرضها بصدمة، ابتسم لها ينحني برأسه، ثم رحل ..هكذا ببساطة دون أن يهتم لتلك الفتاة أو لقلبها المسكين ….
____________________
توقفت أمام المرآة تراقب نفسها بانبهار شديد، ابتسمت تستدير صوب تبارك التي كانت تنتظر كلمة منها تطمئنها أنها احسنت ما فعلت ..
” أنتِ …أنتِ رائعة يا مولاتي، يبدو حجابي جميلًا ويليق كذلك على ثوبي ”
صمتت برلنت قبل أن تقول بتسائل :
” هل أنا جميلة ؟!”
ابتسمت لها تبارك تقترب منها تنظر لها من أعلى لاسفل، كيف لا ترى هذه الفتاة كل هذا الجمال الذي يشع منها ؟! ربما هو التوتر الذي يعلو وجهها الآن، أم حاجتها كأي فتاة لسماع كلمة مدح.
” بل مبهرة عزيزتي، تبدين جميلة للغاية ”
ابتسمت برلنت لا تصدق أنها نالت ثناءً من الملكة الآن، لتنقض عليها تعانقها دون شعور، وتبارك اتسعت عيونها تتراجع للخلف بسبب ذلك العناق الغير متوقع، ولكن رغم ذلك ابتسمت وهي تربت على ظهرها .
وبرلنت قالت بسعادة :
” شكرًا لكِ مولاتي، اشكرك حقًا، أنتِ طيبة القلب لا تبدين لي فاسدة أبدًا ”
اتسعت أعين تبارك بعدم فهم :
” فاسدة ؟! حمضانة يعني ولا ايه ؟!”
ابتعدت عنها برلنت بسرعة بأعين متسعة تتدارك ما قالت :
” لا لا لم اقصد أي إهانة اقسم لكِ، لكن مولاتي لقد …الجميع هنا يدرك أي نوع من الأشخاص يقطنون الجانب الثاني من العالم ”


” أي نوع من الأشخاص ؟؟ ربما يسود الجانب السييء في عالمي، لكن هذا لا ينفي وجود الكثير من الأشخاص الجيدين ”
نظرت برلنت ارضًا بخجل تقول بصوت منخفض :
” لم أكن أقصد أي إساءة اقسم لكِ، أنا فقط من ذلك النوع الذي لا يتحكم بكلماته، سامحيني رجاءً مولاتي ”
نفخت تبارك تحاول أن تهدأ، ثم ربتت اعلى كتفها تقول :
” حسنًا لا بأس، سوف أخرج أنا لارسل أحدهم يعلم تميم بوجودك لدي ”
هزت برلنت رأسها تقول :
” لا حاجة لذلك، أنا سأذهب لغرفتي و…”
” برلنت ابقي هنا ؟! أريد أن يزفك من غرفتي ”
ختمت حديثها تتحرك للخارج وهي تتذكر حين ذهبت لغرفة الفتيات بعد انتهاء التدريبات ولم تجد متهم سوى برلنت التي كانت تنظر لثوبها بصدمة تحاول معرفة ما يجب فعله فاقترحت هي أن تساعد، ربما تكون محاولة بائسة منها لكسب ودهم .
لم تشعر تبارك بنفسها إلا وكانت وصلت لممر المعمل الخاص بتميم .
تنهدت تتحرك صوب ذلك المكان وهي تنظر حولها للحراس الذي كانوا يحركون رؤوسهم في تحية صامتة للملكة، وهي فقط ابتسمت، تشعر أنها واخيرًا بدأت تتأقلم عما يحدث حولها في هذا المكان .
في المعمل نفسه كانت أعينه تراقب ما يفعل تميم بانتباه شديد قبل أن يترك تميم السلاح على الطاولة يقول بجدية :
” هكذا فقط، لا أظن أن تدريب كتيبة من الجنود عليه سيكون بالأمر الجلل ”
هز سالار رأسه بخفة يقول :
” لا بأس إذن سأتأكد أنني تعلمته بشكل صحيح، ثم سأتولى أنا أمر تدريبهم ”
رمقه تميم ثواني قبل أن يقول :
” ليكون الله في عونهم إذن ”
ابتسم له سالار دون أن يجيب بكلمة، ثم نظر لثيابه يقول بجدية :
” ستعلن زواجك اليوم صحيح !!”
ابتسم تميم بسمة واسعة سعيدة، وقد أشرق وجهه فجأة على ذكر ذلك الشيء، ليهز رأسه بسرعة :
” نعم يا قائد، ما رأيك ؟! هل تبدو ثيابي مناسبة للمناسبة ؟؟”
نظر له سالار ثواني قبل أن يربت على كتف تميم بلطف :
” مبارك يا صديقي، ليجعلها الله زيجة العمر ”
ابتسم له تميم وقبل أن يجيب مباركته سمع الاثنان صوتًا، أدركه أحدهم بسرعة متسع الأعين، وتعجبه الثاني يحاول معرفة صاحبه.
ثواني هي حتى ظهرت تبارك على بداية الدرجة الخاص بالمعمل، ليحدق بها سالار باستنكار شديد لوجودها في مكان كهذا تدرك أنه لا يضم سوى تميم فقط .


وقبل أن تتحدث تبارك بما جاءت لأجله بحسن نية، قاطعها كلمة حادة خرجت من فم من لم تبصره حتى الآن:
” ما الذي تفعلينه هنا ؟؟”
استدارت تبارك صوب الصوت بصدمة تضع يدها أعلى صدرها تحاول أن تهدأ ضربات قلبها تقول بهدوء وبسمة صغيرة :
” مرحبًا يا قائد، لم ارك حين دخلت المكان، لقد افزعتني”
ابتسم بعدم تصديق، هل تظنه يرحب بها، اقترب خطوات صغيرة من الدرج حيث تقف هي، تحت أعين تميم المترقبة لما سيحدث .
” مرحبًا ماذا ؟؟ أنا لا أرحب بكِ، بل سألتك ما الذي تفعلينه هنا ؟؟ ما الذي أتى بكِ لهذا المكان يا امرأة ؟؟”
اتسعت أعين تميم بصدمة من الطريقة التي يحدث بها سالار الملكة، وهو الذي لم يتجاوز حدوده مع الملك والملكة وغيرهم من أصحاب المقامات الرفيعة في البلاد، لكن يبدو أنه بالنسبة لسالار هي لم تكن الملكة الآن، بل كانت تبارك التي تخرجه عن طور هدوئه بتصرفاتها التي تدفعه للجنون .
وتبارك تلك المسكينة كانت تحدق فيه بهدوء شديد لا تفقه سبب تلك الكلمات أو غضبه حتى، بل قالت بكل هدوء تشير صوب تميم :
” جئت لاخبر تميم ….”
” القائد ”
” ماذا ؟؟”
” لا يمكنك مناداته باسمه هكذا وكأن شيئًا لم يكن، ناديه القائد أو السيد أو ايًا كان، لكن توقفي عن مناداته باسمه فقط .”
رمقته تبارك ببلاهة تجيبه بجدية :
” يعني هو ده اللي مزعلك ؟؟ طيب جيت عشان اقول للقائد السيد أو ايًا كان تميم إن برلنت في جناحي الخاص ويبقى يجي ياخدها من هناك ”
رفع سالار حاجبه يقول بصوت هامس ضاغطًا على أسنانه بغيظ وغضب لا يجد لهما تفسيرًا ولن يتعب نفسه بالبحث عنهما :
” العاملين ..”
” عفوًا ؟!”
” هناك فئة في هذا القصر نسميهم نحن العاملين، وظيفتهم تيسير ما تريدنه، والقيام بتلك المهام التي تتفضلين سيادتك وتقومين بها، بغض النظر عن إذا كانت تلك المهام صحيحة أو لا ”
” وايه اللي مش هيخليها صحيحة معلش !!”
قال سالار وهو يشير حوله بغضب شديد :
” هذا المكان هو أشبه بغرفة رجل غريب عنك، هذه خلوة يا امرأة، وجودك هنا خطأ وحديثي معكِ أيضًا خطأ، ألا تدركين ذلك ؟؟”
بُهتت تبارك حين سمعت كلماته لتقول بجدية :
” أنا…لم اقصد، كما أن الباب مفتوح وأمامه العديد من الحراس و…”
قاطعها صراخ سالار وهو يمسح وجهه بعنف :
” يا الله يا مغيث ”
تراجعت خطوات للخلف تقول بريبة فهي تدري أن تلك الكلمة لا تخرج منه إلا في حالة الغضب وقلة الحيلة، وكذلك ( لعنة الله على الكافرين ) تخرج في حالات الغضب القصوى والتي تجعلها تعلم أنه قاب قوسين من الانفجار .
مهلًا هل هي الآن تدرس كلماته وجمله وردات فعله ؟! ينقصها أن تقوم بدراسات عليا في ” سالار “.
” اسمعي مولاتي ..”
نظرت له بريبة، قال لها مولاتي، إذن هو الآن على وشك إلقاء خطبة في وجهها ونصائح تنتهي بنفس الكلمة .
وقد صدق حدسها لتبارك وها هو يقول بجدية كبيرة :
” لا يمكنك أن تتحركي دون حراس، بهذا الشكل وهذه البساطة فأنتِ ملكة، ملكة وتبقّى على تتويجك أيام قليلة، وبالطبع لا يمكنك الاحتكاك بأي رجل بشكل قريب، أو دخول مكان تدركين أن هناك رجل به وحده دون وجود آخرين، كلامي مفهوم …مولاتي ؟!”
نظرت له تبارك بأعين لامعة لا يدري غضبًا كانت أم حزنًا تهمس بصوت محتد :
” وأنا ما جئت هنا لأجل اللعب، بل جئت لأمرٍ هام، وإن لم تكن تثق بنواياي فهذه مشكلتك…سيدي القائد ”
ناطحته ولأول مرة، ترد له الكلمة بأخرى، تستخدم نفسه أسلوبه، وهذا أعجبه بقدر ما اغضبه، ولا يدري السبب لكنه ابتسم ابتسامة حادة يقول :
” جيد إذن نحن متفقون .”
رفعت رأسها تترفع عن الرد عليه، تنظر خلف ظهره لتميم الذي تابع هذه المشاداة الكلامية بينهم في انتظار المنتصر، ويبدو أنها انتهت بتعادل الطرفين .
” إذن القائد والسيد وايًا كان تميم، يمكنك استلام برلنت من حجرتي قبل ذهابكم للمسجد، والآن اعذروني ”
ختمت حديثها تنظر لسالار ببسمة وكأنها تخبره ( جيد ؟؟) رفعت طرف فستانها وهذه المرة تعمدت أن تضربه فيه بحنق وغضب تنحني بعض الشيء :
” اعذروني، عليّ الرحيل ”
ختمت حديثها تتحرك بغضب وملامح مشتعلة خارج المكان، ملامح أشبه بملامح سالار الغاضبة، وهذا ما لاحظه تميم الذي قال بصوت منخفض مرتاب :
” هل نظرت لك الأن نفس نظراتك للأخرين، أم أنني اتوهم ؟؟”
ابتسم سالار يمسح وجهه يفكر بقلة حيلة أنه اورثها غضبه أيضًا .
مرحى حصلنا على سالار صغير ….
_______________________
زفر بصوت مرتفع وهو يبعد الكتاب عن وجهه حانقًا من كل تلك الأجساد التي تحيط به، ألقى الكتاب بقوة يصرخ في وجوههم ..
” ماذا ؟؟ أليس اليوم مناسبة ذلك الصغير المزعج المختل ؟؟ مالكم أنرتم مكتبتي بطلتكم البهية ؟؟”
ابتسم إيفان بسمة صغيرة يقول بتنهيدة خرجت منه بعد صمت دام طويلًا منذ وطأ للمكتبة .
تحرك يستند بمرفقيه على الطاولة يقول بصوت خافت :
” سيدي العريف ..”
تشنج وجه العريف بقوة يشعر بوجود خطب هنا وهذه الوجوه حوله لا تريحه البتة .
” سيدي العريف ؟! حقًا ؟؟”
ابتسم له إيفان يكمل :
” لطالما كنت في عمر جدي، لذا تنال مني ومن جميع الموجودين احترامًا خاصًا ”
ختم حديثه يشير صوب الجميع جواره، سالار وتميم ودانيار واخيرًا مهيار .
” كم من مرة منعتُ سالار عن تحطيم مكتبتك أو منعت تميم ودانيار عن ازعاجك ؟؟”
نظر له العريف وقد مل من كل تلك المقدمات، يدرك أنه يود شيئًا منه، وشيء ليس بالعادي :
” حسنًا هات ما عندك فلا صبر عندي لسماعك تعدد عليّ افضالك الوهمية تلك، فرغم كل ما قلته، حطم سالار مكتبتي عشرات المرات، وازعجني هذان الإثنان مئات المرات ”
ابتسم إيفان ينظر لسالار بنظرة أخبرت الآخر أن يتقدم هو ليكمل عنه الحديث وقد كانت لحظته، ليقول سالار بصوت هادئ رخيم :
” أيها العريف، نحتاجك لمساعدتنا في أمرٍ في غاية الأهمية، شيء متعلق عليه أمان وسلامة المملكة، بغض النظر عن كرهك لجميع البشر بها ”
” وما هذا الشيء الذي تريدني أن أفعله ؟! هل احمل سيفًا واذهب للحرب ؟؟”
ابتسم له سالار بخبث يردد :
” دع حمل السيوف لنا، وأحمل أنت ما تفقه في
حمله ”
نظر له العريف بفضول ليدفع سالار الكتاب صوب العريف يقول بصوت خافت لطيف بعض الشيء :
” كتبك الجميلة هذه ”
نظر العريف للكتاب بريبة، ثم رفع عيونه لهم يقول بتسائل :
” ما الذي تريدونه مني يا قوم ؟؟ ”
نظر الجميع لبعضهم البعض قبل أن يقاطع تميم كل ذلك يقول ببسمة صغيرة وكأنه يحاول صرف انتباه العريف التفكير فيما سيحدث له :
” إذن أيها العريف، ألن تشرفني بحضور اجهار زواجي ؟؟”
_________________
تدور في الجناح بغضب شديد وامامها تجلس برلنت وهي تضم يديها باحترام شديد، كتلميذة تخشى تقريع المعلم الخاص بها .
وامامها تجلس كهرمان التي أخبرها أحد الحراس بأن الملكة تطلبها في جناحها، وها هي تجلس وهي تنظر لبرلنت بعدم فهم لما يحدث، وبرلنت المسكينة لا تدري سبب عودة الملكة بمزاج مشتعل بعدما ذهبت لتنبأ تميم بمكانها .
وتبارك ها هي تدور في المكان وغضبها مشتعل مشتعل وبقوة، تود قتل أحدهم، تشعر بدمائها تغلي داخل أوردتها .
هذا الرجل ستـ…ستـ، سـ ماذا ؟؟ هي حتى حين تتوقف أمامها تشعر بكامل جسدها وقد شُل، له هيبة تخضعها لكل ما يقول، لكن الأن هي لن تصمت، أرادها أن تكون غاضبة قوية ؟؟ حسنًا سيكون هو أول من ينال منها نتائج دروسه .
في هذا الوقت فُتح الباب لتندفع زمرد الداخل بملامح شاحبة غاضبة من نفسها، يالله رفضته، الشخص الوحيد الذي تحبه رفضته .
نظرت لها تبارك بلهفة تقول ببسمة حين ابصرتها :
” مرحبًا زمرد ”
رفعت زمرد رأسها صوب تبارك بشر، لكن الأخيرة لم تهتم وهي تقترب منها ترى زمرد تنزع اللثام الخاص بها وهي قالت لها :
” إذن تريدين قتالًا كالصباح ؟!”
ودون وعي اتسعت بسمة زمرد بشدة وقد وجدت أخيرًا متنفسًا لغضبها، رغم أنها في الحقيقة ليست متنفسًا كما توقعت، بل هي كانت منافسة، حتى أنها الآن ما تزال تشعر بلسعات في ذراعها بسبب ضرباتها التي تلقتها منها صبيحة اليوم .
ابتسمت زمرد باتساع تشير صوب تبارك :
” أنا أحب هذه الفتاة ”
قالت تبارك بسرعة :
” تبارك ”
” نعم، أحب هذه الفتاة تبارك، يبدو أننا سنصبح أصدقاء مقربين ”
رمقتهم كهرمان بغيظ شديد من تصرفاتهما تلك :
” بل ستصبحان جثتين إن لم تتوقفا عن هذه القتالات ”
نفخت زمرد دون اهتمام تجذب تبارك من كتفها تضمها لها :
” دعكِ منها تبارك، ما رأيك أن نتقاتل الآن ؟؟”
اعترضت برلنت تنتفض عن الفراش بغضب :
” أي قتال هذا زمرد بالله عليكِ ؟! أنا الآن سأتزوج ”
” يا فتاة أنت بالفعل متزوجة ”
” نعم والآن سأعلن الأمر، لا يمكنكِ أن تتركيني في هذا الوقت وتتقاتلين ”
نظرت لها زمرد وكأنها تفكر في الأمر قبل أن تهز كتفها تقول بكل بساطة :
” لا بأس، بعد الزواج نتقاتل ما رأيك ؟!”
هزت تبارك رأسها تستحسن هذه الفكرة، وكهرمان قلبت عيونها بحنق شديد وغيظ، وما هي إلا دقائق قليلة قامت فيها الفتيات بالتجهز حتى ارتفع صوت أمام المسجد وهو يقيم الصلاة .
مرت دقائق وانتهت الصلاة وسمع الجميع صوت الحارس يطلب الأذن لدخول القائد تميم ..
شعرت برلنت في هذه اللحظة بنفس الرهبة، نفس الخوف، نفس المشاعر التي عاشتها في المرة الأولى حين انطلقت الزغاريد معلنة زواجها رسميًا من تميم .
لكن هذه المرة كان هناك مشاعر إضافية تحاول الظهور على استحياء، حبها لتميم في هذه اللحظة يغطي على رهبتها .
تنفست حين سمعت صوت تبارك تقول ببهجة وسعادة كبيرة بعدما أخفى الجميع وجوههم حتى برلنت :
” دعه يدخل ”
وبالفعل انفتحت بوابة جناحها على مصرعيها ليطل عليهم تميم ببسمته المعهودة التي سلبت لُب برلنت للمرة المائة بعد المليون .
نظر لها يقف أمام الجناح يمد يده لها قائلًا بلطف :
” اقتربي بيرلي ”
شعرت برلنت بقلبها يكاد يسقط ارضًا في قدمها، لكن وبسبب جذب كهرمان لها، نهضت عن الفراش تتحرك صوب البوابة حيث يقف تميم، وحين وصلت له، احتوى تميم كفها بحنان شديد مبتسمًا :
” مرحبًا بساكنة القلب ..”
رفعت تميم رأسها له، ورغم أن الغطاء يخفي وجهها بالكامل، إلا أن تميم شعر بها تبتسم ولا يدري كيف .
ابتسم وهو يستدير بها يخرج بها من الجناح لتتفاجئ برلنت بصفين من الجنود يصنعون لهما ممرًا طويلًا فابتسم تميم يقول :
” لقد أصر القائد أن ازفك بصفتي قائدًا في الجيش ”
تحركت الفتيات خلف برلنت بهدوء بعد تغطية وجوههم ليصطدموا بوجود هذا العدد من الجنود يتقدمهم إيفان وسالار وتميم وكذلك مهيار والعريف الذي كان مبتسمًا للمرة الأولى في حياته ومرجان ..
تحركت برلنت بين الجنود ترتجف من رهبة الموقف قبل أن تنتفض هي وجميع النساء على صوت سالار الذي قال بنبرة عالية :
” انتبــاه ”
اعتدل جميع الجنود بشكل منظم يرفعون السيوف الخاصة بهم ليرتجف قلب برلنت مما ترى، وتميم ضغط على كفها وهو يسير بها بعيدًا عن الجناح .
بينما تبارك ابتسمت بسمة جانبية ساخرة وقد كانت تدرك في قرارة نفسها أن هذا ما سيحدث، وجود جنود مصطفين يصاحبه صرخة من سالار بهم لفعل شيء ما، ولهذا كانت الوحيدة التي لم تهتز وهي تنظر بفخر وبسمة واسعة صوب سالار الذي رفع حاجبه بتعجب .
وحين عبر الجميع الممر الذي صنعه له الجنود تحركوا صوب المسجد، الرجال يسبقون الجميع، وخلفهم تميم بزوجته، ومن ثم النساء في الخلفية ..
خطى الجميع للمسجد لتشعر تبارك في هذه اللحظة برهبة شديد وهي تحرك عيونها في أرجاء المسجد، يا الله ما هذا المسجد وما هذه الراحة التي ملئت صدرها، تشعر بقلبها يرتجف .
ورغم أن المسجد لم يكن مزينًا بشكل مبالغ به كما ترى في العادة، وقد كان بناءه في غاية البساطة، لكن جماله يكمن في بساطته …
فجأة ارتفع صوت الامام ينطق بكلمات هزت قلب تبارك، في لحظة أغمضت عيونها تسمع خطبته عن الزواج والمودة والرحمة، لحظات طافت بهم تبارك بعيدًا عن الجميع، لكن فجأة انتفضت للخلف بشكل ملحوظ تفتح عيونها بفزع شديد، تحاول أن تتنفس، يا الله ما الذي يحصل لها .
ابتلعت ريقها تحرك عيونها في المكان تتأكد أن لا أحد أبصر ما حدث للتو، لكنها وحين وقعت عيونها ما رأت إلاه، هو فقط الذي أبصرته من بين الجميع، يخفض رأسه للأسفل يستمع لكل ما يقال بتركيز شديد .
لكن ثواني حتى ارتفع رأسه فجأة بشكل جعلها تبعد عيونها بسرعة، متحركة صوب الستار الذي يخفي النساء خلفه عن أعين الباقية، تركز نظراتها على برلنت .
وفي المقابل كان إيفان يسمع تلك الخطبة التي استفاض الشيخ في قولها، الزواج أمان ومحبة وإخلاص ودفء وود، كل هذه الكلمات يدركها هو منذ بدأ يبحث عن زوجته، داعيًا الله أن تمثل هي له كل هذا ويفعل هو الأمر نفسه بالمقابل، لكن الآن، في هذه اللحظة، ما بال قلبه ينتفض مخبرًا إياه أنه يسير في الطريق الخاطئ، لم يعتد أن يتردد في فعل شيء، فما باله الآن ؟؟
اغمض عيونه يتضرع لله ..
يا الله لا تجعله سببًا لوجع غيره، فاللهم أرشدني للخير وقربه مني، واصلح لي شتى اموري .
وكهرمان بعيدًا في ركن السيدات ومن وراء الستار كان تسمع كل ذلك ولا يخطر في ذهنها سوى الملك، شعور قوي بالخسة والكره لذاتها اكتنفها، يا الله هي منافقة حقيرة، تحب الملك وتهواه في نفسها، وفي الوقت ذاته تصادق التي من المفترض أن تكون زوجته .
هي لم تصبح بعد، لكنها المقدرة له، وهذه المشاعر تجعلها تكره ذاتها، هي تريد الابتعاد، الرحيل من هنا وبأسرع وقت .
يا الله فلتعني على جهاد نفسي، ولا تعلق قلبي بما ليس له .
قلوب مشتتة وأطراف متشابكة ولا أحد يدرك المقدر، لا أحد يعلم المكتوب له، وحتى تلك الأطراف التي نجت من التشابك، كانت رافضة للاتحاد في ربطة واحدة .
زمرد ودانيار كلاهما لا يدركان ما يجب فعله، فقط حالة من الحيرة والرفض والأصرار .
واخيرًا أصحاب هذا اليوم ..
تميم وبرلنت، يجلسان ارضًا، تميم يجلس على ركبته وهي جواره بفستان أخذ مكانًا لا بأس به حولها .
تشعر بقبضة تميم تشتد على يدها، وصدر الأخير يشتعل بحب خالص لها هي ..
كل هذه المشاعر كانت تطوف في أركان المسجد حتى قطع كل ذلك صوت حاد يوقف كل تلك كلمات حانقًا غاضبًا :
” أنا اعترض على هذا الزواج …كيف تزوّج امرأة متزوجة من الاساس يا شيخ ؟؟”
__________________
أن تبني أحلامًا وآمالًا وتعلقها على شيء بعينه، ثم يتهدم كل ذلك أمام عيونك لهو الجحيم، فما بالكم لو كان ذلك الجحيم مقرونًا بجحيم آخر يتمثل في رجال سفيد ؟!
منذ أدرك خسارته وهو لا يتحدث ولا يتحرك، فقط صامت هادئ بشكل مثير للدهشة، وكأنه فقط يشحن طاقته كي يخرج عليهم بكارثة أخرى أشد وطأة مما سبقتها .
بافل، ذلك الطاغية الذي تشرب من والده القسوة والتجبر والشر، ارتشف منه حد الثمالة وما اكتفى، باع روحه للشيطان وبلا مقابل، ها هو يجلس أعلى عرشٍ سلبه بالغدر والخداع .
ما تزال أصوات صرخات أرسلان يتردد صداها داخل عقله، وكأنه أبى إلا أن يذكره بما فعل، لكن هل كان ذلك خطأه وحده ؟؟
وبالحديث عن (وحده ) ها هو عزيزه يتقدم للقاعة وهو ينظر له يقول بصوت قوي وكأنه لا يهابه :
” ألم أخبرك أن مهمتي انتهت مع دخولك مشكى بافل ؟! أخبرتك أنني سأساعدك فقط مقابل ما تفعله لي وحينها لا أريد معرفتك من قريب أو بعيد ”
أطلق بافل ضحكات مرتفعه يقول بصوت ساخر :
” أوه وهل تخشى تلويث يدك القذرة بالتعاون معي ؟؟ لا تخف فقد تلوثت يدك سابقًا، ولن يضرها بعض الوحل الاضافي، أليس كذلك ؟!”
اشتعلت أعين محدثه يقول بصوت مخيف :
” بل كذلك أيها القذر، مالي والقذرين امثالك ؟! أنا ساعدتك لدخول مشكى بصعوبة، وهذا فقط كي تتوقف عن السطو على قوافلنا وتدمير تجارتنا ”
أطلق بافل ضحكات صاخبة رنّ صداها في المكان، دقيقة كاملة لم يتوقف فيها عن الضحك بشكل استفز من أمامه حتى كاد أن يقترب منه وينقض عليه .
وحين انتهت ضحكات بافل نزل عن العرش يتحرك صوب ذلك الرجل يقول بنبرة خبيثة :
” حقًا ؟؟ يا لك من قذر مسالم، ارجوك لا تعاملني كأنني مجرد غبي لا افقه ما تفكر به، أنت ساعدتني بالأسلحة والرجال من مملكتك فقط كي تضع لك يدًا داخل مشكى وتوسع مملكتك، ظننت أنني سأترك لك مشكى بهذه السهولة ؟!”
اتسعت أعين الرجل بشدة وقد اشتدت ملامحه بشكل غريب وهو يحاول تجنب الحديث مع بافل في هذه اللحظة، لكن ذلك لم يصمت الاخير وهو يقول :
” والآن كما فعلت وادخلتني مشكى، حان دورك لتساعدني في دخول سفيد، أريد أن أحصل عليها ”
اتسعت أعين الرجل يقول بصدمة :
” سفيد !! هل تمازحني ؟؟ ”
” ومنذ متى امزح مع امثالك يا هذا ؟؟ أنت ستفعل ما أريده وإلا أوصلت خيانتك لباقي الممالك وحينها لن يكون عليك مواجهتي فقط، بل سأفتح الجحيم على مملكتك ومن بها ”
أسود وجه الرجل وقد شعر في هذه اللحظة أنه حُصر في الزاوية، قذر حقير كبافل يتحدث معه بهذه النبرة المستصغرة، اشتدت ملامحه وقد عقد عزمه على أمرٍ ما، لكنه سرها في نفسه يقول بصوت خافت :
” حسنًا …”
________________________
تلك الكلمات التي انطلقت في المسجد أوقفت الجميع عن الحديث والبعض عن التنفس ..
تصنم جسدها بقوة وقد شعرت في هذه اللحظة بقصور أحلامها تنهار وبقوة أعلى رأسها، ارتجف جسدها فجأة بعد تصنمه للحظات، لا تبعد عيونها عن الأرض أسفلها وهي ما تزال جالسة جواره، بينما هو وبكل بساطة مد يده يضمها له بقوة وعيونه لم تتحرك عن الشيخ يقول بهدوء لا يتناسب البتة مع ما يحدث حولهم :
” اكمل يا عم ”
نظر له الشيخ بعدم فهم ثم قال :
” لكن يا تميم هذا الرجل يقول …”
” أكمل يا عم ودعك من تُراهات القيل والقال، فأنا لن اوقف زواجي لأجل قال وسمع، اكمل يا عم رضى الله عنك ”
ابتلع الشيخ ريقه، ثم أكمل بهدوء شديد ما كان يقول لولا أن الرجل الذي اقتحم المكان لم يكتفي بتلك الكلمات بل قال بنبرة مرتفعة وصوت صاخب :
” ما الذي تفعله يا شيخ ؟؟ أخبرتك أن ابنتي متزوجة كيف تزوجها لغير زوجها ؟؟”
هذه المرة كان دور تميم ليرتجف، لكن ليس خوفًا أو قلقًا، بل غضبًا، الجحيم بأكمله تحكم به، هذا الرجل خلفه لم يدمر ماضيه، بل ترك حياته وهرع ليفسد حاضره ويحطم مستقبله .
نظرت له برلنت تهمس بصوت منخفض ودموع جارية :
” تميم أرجوك ”
لكن ولأول مرة لا يمتثل تميم لرجائها، بل انتزع يده من كف برلنت ينهض عن مكانه، ثم استدار بهدوء شديد صوب الستار الذي يخفي خلفه النساء ولم يكن يعلم منهن سوى تبارك فقال بهدوء :
” مولاتي، هل لكِ أن تصطحبي زوجتي للخارج رجاءً ؟!”
انتفض جسد تبارك حين وجه لها أحدهم الحديث، لكنها رغم ذلك خرجت من خلف الستار وتحركت جهة برلنت التي كانت ما تزال جالسة في موضعها منهارة من الحزن، اشفقت عليها تبارك تقول بصوت حنون :
” هيا حبيبتي انهضي معي ”
” مولاتي أنا…”
” هيا برلنت رجاءً، لا تخافي تميم سيتولى الأمر والجميع هنا ”
تحركت برلنت مع تبارك صوب الخارج بصعوبة شديدة تحت أعين الجميع وتميم ينتظر خروجها، فمهما بلغ مقدار بغضه وكرهه لهذا الرجل لا يهون عليه أن يكسره أمام ابنته، لا يطيق أن تتذكره زوجته بهذا الموقف ..
ويبدو أن والد برلنت لم يكن بمثل كرم تميم أو تفهمه، فبمجرد أن اقتربت ابنته منه كي تمر لخارج المسجد سحبها بسرعة كبيرة صوبه يقول بصوت حاد :
” تعالي هنا، أخبرتك أنني لا اوافق بزواجك هذا وأنكِ متزوجة، فهربتي مني وجئتِ للزواج أيتها الفاسقة ؟!”
وكان أقرب الموجودين له هي تبارك التي سارعت تنتزع برلنت من يده وهي تقول برعب شديد أن يمسها بسوء :
” دعها، اترك الفتاة، لا يجوز لك محادثتها بهذا الشكل يا سيد ”
لكن حين الغضب لا تبصر أمامك سوى السواد، وهو ما أبصر سوى ابنته التي تحاول عصيانه والزواج بغير من اختار، تتزوج من سيعذبها لأجل ما فعل هو قديمًا، سيستغلها لينتقم منه، وهو لن يسمح له .
دفع الرجل تبارك بعيدًا عنه وهو يضم له برلنت بقوة، وتبارك التي كادت تسقط أطلقت شهقة مرتفعة لولا يد زمرد التي كانت تتبعهم للخارج وامسكتها قبل أن تسقط .
وكل ذلك كان تحت أعين الرجال الذي انتفضوا لما حدث خاصة سالار والذي تحرك بسرعة مخيفة ينطق بصوت راعد :
” يدك عنها …”
انتفض والد برلنت برعب لذلك الصوت الهادر وعمت الفوضى في المكان، كل ذلك ولا أحد يفقه ما يحدث أو الصواب من الخطأ .
حتى انطلقت صرخة مرتفعة قطعت كل ذلك :
” توقفوا جميعًا …”
صمتت الاصوات وتوقفت الأنفاس على صوت صرخة إيفان بهم، ثم نظر للجميع يقول لتبارك بهدوء شديد محاولًا التحلي بكامل اللطف والهدوء :
” مولاتي رجاءً اصطحبي الفتاة لحجرتك حتى استدعيها”
هزت تبارك رأسها تحاول أن تخرج من صدمتها وهي تتحرك تحت أعين سالار المشتعلة صوب برلنت تجذبها بالقوة من بين يديّ والدها الذي خاف أن يشتد غضب الملك عليه ..
وتحركت النساء للخارج وكل ذلك تحت صمت تميم المخيف وهو ينظر لوالد زوجته دون حركة واحدة ..
نظر إيفان للجميع يحاول أخذ ردة فعل حكيمة في هذه المسألة، ليتنهد وهو يقول :
” خذوا والد برلنت لإحدى الغرف حتى يتم استدعائه للمحكمة ”
انتفض الرجل برعب يهتف :
” المحكمة ؟؟ أي محكمة ؟!”
ابتسم له إيفان يجيب بهدوء :
” بالطبع محكمة، فما جئت به أمر جلل سيدي، هذه جريمة، أن تتزوج امرأة برجلين إن صدق اتهامك ”
انتفض تميم بقوة يصرخ هادرًا لا يهتم لمن يتحدث، بل يشعر بالغضب لتوجيه أحدهم مثل هذه الاتهامات لزوجته :
” أي رجلين ؟؟ برلنت لم تتزوج سوى بي، هي زوجتي أنا فقط، امرأتي أنا، ولا أسمح لأيًا كان أن يتحدث عنها بالسوء ولو كان والدها أو الملك ”
ختم حديثه يتنفس بصوت مرتفع، بينما إيفان حدق فيه بهدوء شديد، هو لم يقل تلك الكلمات متهمًا برلنت بالطبع، بل قصد بها إثبات كذب ادعاء والدها .
تدخل دانيار يجذب تميم للخلف وهو يهمس له أن يهدأ :
” اهدأ تميم، الأمور لا تسير بهذا الشكل يا رجل، أنت تتحدث مع الملك ”
نظر له تميم باعتراض ولم يكد يتحدث حتى تدخل سالار يقول بأمر :
” تميم احفظ لسانك واكبت غضبك وتحكم بنفسك ”
تنفس تميم بصوت مرتفع وهو ينظر بعيدًا، يرى بعض الجنود يسحبون والد برلنت للخارج تحت نظرات إيفان والذي قال قبل أن يبلغ والدها باب المسجد :
” اكمل ما كنت تفعل يا عم ”
نظر له الجميع بتعجب، لكنه لم يهتم وهو يقول :
” هيا أعلن زواج تميم ببرلنت ”
شعر الجميع بالدهشة فمن أين أمرهم بتأجيل كل شيء لما بعد المحكمة، ومن أين يأمر الشيخ بإكمال الجهر بالزواج، لكن لا أحد تجرأ على توجيه كلمة واحدة للملك الذي كان يتابع الكل ببسمة صغيرة ..
استطاع بكل هدوء أن يحقن الدماء ويهدأ النفوس ويفض الشجار بكل بساطة، ثم أمرهم لاستكمال ما حدث فهو أكثر الناس معرفة بتميم وقد أخبره الاخير ظروف زواجه .
وحينما خرج والد برلنت من المسجد ارتفع صوت الشيخ يعلن زواج صانع الأسلحة ( تميم مؤمن) بالآنسة ( برلنت عبدالله ).
صوت سقط على قلب برلنت في حجرة الملكة كالمياه على الجمر المحترق، تنفست تبكي بسعادة وقد أنعش ذلك الصوت صدرها لتضمها كهرمان بهدوء وحب :
” مبارك لكِ عزيزتي، مبارك لكِ برلنت ”
دقائق هي حتى سمع الجميع صوت الحارس يأذن بدخول صانع الأسلحة، ليطل عليهم تميم بملامح حنونة يستقبل برلنت بين يديه هامسًا برقة ولطف :
” مبارك صغيرتي …”
وفي ثواني انفجرت برلنت بالبكاء بين أحضانه، لتنظر تبارك بخجل للجميع وهي تتحرك معهم خارج جناحها تترك لهم حرية الحديث …
وما كادوا يخطون خطوة إضافية حتى سمعت تبارك صوت زمرد تقول :
” إذن هل ما يزال قتالي قائمًا ؟؟”
رمقتها كهرمان بعدم رضى :
” زمرد، هل ترين هذا وقتًا ملائمًا لفعل هذا ؟!”
جذبت زمرد يد تبارك بإصرار شديد وهي تقول بحنق مشيرة باصبعها على كهرمان تمنعها أي محاولة لإيقاف ذلك القتال الذي سيخفف بعض غضبها :
” نعم هذا وقته، فإن لم يكن هذا، سأذهب واقتل والد برلنت، ذلك الخسيس، جميع الآباء هكذا ”
ختمت حديثها تجذب تبارك خلفها والتي كانت شاردة بعيدًا عما يقال، ولحقت بهم كهرمان مرغمة فقط لتتأكد أنهم لن يتورطوا في المزيد من الكوارث ….
________________________
انفض الجميع من حول الملك وقد انتهوا من مباركة تميم والذي بمجرد أن سمع الشيخ يعلنهما زوجين ركض تاركًا الكل خلفه، ليبتسم دانيار بسعادة لاجله ..
تحرك بعيدًا عن الجميع تاركًا حوار لا يهمه الحقيقة، وقبل أن يخرج من المسجد لحق به مهيار بسرعة يقول :
” مرحبًا دانيار ”
ابتسم دانيار بسمة صغيرة يقول :
” مرحبًا مهيار ”
” إذن ؟؟”
” إذن ؟؟”
توقف مهيار أمامه يقول بجدية :
” أنت بخير ؟! ”
نظر له دانيار بعدم فهم ليقول الاخير مسرعًا :
” أنت لا تظن أنك خدعتني بملامحك السعيدة تلك صحيح ؟؟”
تأوه دانيار بصوت منخفض يقول :
” مهيار رجاءً أنا متعب، لذا …”
قاطعه مهيار بصرامة وهو يجذبه بعيدًا عن الجميع :
” لذا عليك بتخفيف حملك ومشاركتي أحزانك وتعبك أخي، دانيار أنا أعلم أننا لسنا بهذا القرب وأننا طالما تشاجرنا وتشاكسنا، لكن …”
انتفض دانيار ينظر له بصدمة وهو يقترب منه يمسك وجهه بين كفيه يهتف بصرامة وكأنه يدفع كلماته داخل عقل صغيره، والذي رغم أنه يصغره بسنوات قليلة إلا أنه يظل طفله وصغيره الذي اعتنى به بعد رحيل والديهما :
” أنت أيها الغبي ما هذا لسنا بهذا القرب ؟! بل انت اقرب من هذا القرب مهيار، أنت شقيقي أيها الاحمق، أي معنى لكلمة شقيقي لا تعلم ؟؟ شقيقي مالي سواك لأرتكن إليه مهيار، أنت آخر من تبقى لي في هذه الحياة، إياك… إياك مهيار أن تظن للحظة واحدة أنني بعيد عنك، أنت طوال الوقت أسفل عيوني، أنا اذهب للحرب عين على الجيش وعين على قافلتك الطبية، يا أخي أنت اغلى من امتلك بهذه الحياة ”
ابتسم له مهيار يقول بتأثر وهو يربت على ظهره، ثم مد يده يجذب له دانيار لأحضانه يقول بصوت اخوي حنون :
” مالك إذن تكتم عني أحزانك يا أخي، لِمَ تؤثر حزنك لنفسك عزيزي ؟؟ ”
صمت دانيار ولم يستطع نطق كلمة فيما يؤلمه وهو حتى لا يعلم ما الذي يؤلمه، هل يوجعه الرفض، ام يخشى البُعد ؟؟
تعجب مهيار الهدوء الذي أصاب أخيه ولم يكد يبعده عنه حتى سمع صوت دانيار يهمس بصوت خافت ما لم يفضي به لغيره :
” اعتقد أنني أحب أحدهم، وهذا الأحد نبذ حبي يا اخي ورفضه بقسوة ودون قول مبررات ”
اتسعت أعين مهيار بصدمة مما سمع يبعد عنه دانيار يتحدث بعدم فهم :
” كيف دون مبررات، لا يوجد أحد يرفض حبًا دون وجود مبرر لرفضه، حتى وإن كان ذلك المبرر أنه لا يبادله الحب”
اوجعت دانيار هذه الفكرة لكنه قال بخفوت بعدما ابتلع ريقه :
” لا أعلم، فقط أشعر أنها تخفي شيئًا كبيرًا عني، أنا كنت أبصر اعجابًا في عيونها، ولا اعلم سبب رفضها ”
” إذن قص عليّ كل شيء علّني اساعدك ”
________________________
كانت المعركة بينهما حامية الوطيس، تبارك في هذه اللحظة تستعمل كل حركة تعلمتها من سالار، تتحرك بسرعة كبيرة تحاول أن تنافس زمرد في الضربات.
زمرد التي نشأت بين قوم غبي لا يعلمون عن السيوف سوى أنها مصنوعة من معدن، عدا بعض المتمردين الذين نبذوا ممالكهم فتعلمت منهم ومن غيرهم ..
تنفست بصوت مرتفع وهي توجه ضربات متتالية شرسة صوب تبارك والتي صدتها بسرعة كبيرة وعيونها تكاد تخرج من وجهها وهي تركز على كل همسة تخرج من زمرد .
وحينما توقفت زمرد عن توجيه الضربات لالتقاط الأنفاس ابتسمت تبارك تستغل الفرصة وهي تنقض عليها بضربة قوية تسببت في تراجع زمرد للخلف متسعة الأعين :
” أنتِ أيتها المخادعة، لقد كنت التقط انفاسي ”
في هذه اللحظة تردد صوت سالار في رأس تبارك لتقول كلماته التي ترددت في نفس الوقت داخل عقلها :
” العدو لن ينتظرك أن تلتقطي انفاسك، بل سيباغتك بقوة ودون تفكير ”
أشارت عليها بنفس الطريقة التي يقوم بها تبارك وحاولت أن تقلد تعابيره الباردة الساخرة :
” تمامًا كما فعلت أنا..”
كانت تتحدث بثقة وقوة وبسمة واسعة ارتسمت شبيهه لها على وجه ذلك الذي كان يراقب ما يحدث عن بعد، لا يصدق أن من تقاتل في هذه اللحظة بهذه الشراسة هي نفسها الملكة التي لم تستطع استخلاص السيف من حاملة السيوف سابقًا .
وحين سمعها تردد نفس كلماته بنفس الطريقة، بل وكانت تحاول تقليد تعابير وجهه، انفجر في ضحكات صاخبة لم تصل لها لبعده عنهم وتحكمه فيها سريعًا .
يا الله هو فخور، لا يدري السبب فهو درب الكثير من الرجال، الآلاف منهم سابقًا، لكنه يومًا لم يكن بهذا الفخر وهو يشاهدها .
ثواني ليبصر الفتاة التي كانت تقاتل الملكة تتحرك خارج الساحة متذمرة، بينما تبارك تقف في منتصف الساحة تبتسم بسمة واسعة سعيدة وكأنها للتو حققت انتصارًا في حرب تقول بصوت مرتفع :
” يا فتاة لا تكوني بهذا التذمر، هيا لتتحلي بروح رياضية، نحن لم ننتهي بعد ولم أسقط سيفك لاعلن انتصاري ”
فجأة انتفض جسد تبارك تسمع صوتًا خلفها يردد بجدية وصوت سيفه يتحرك في الهواء :
” ما رأيك إذن في قتال يكون النصر به مستحقًا مولاتي ؟؟”
استدارت تبارك بسرعة كبيرة للخلف لتجد سالار يقف لها مبتسمًا بسمة صغيرة يقول :
” لنضع الخاتمة اليوم، ونرى أين وصل مستواكِ تلميذتي النجيبة ”
نظرت له تبارك بدهشة وهي تحاول استيعاب أنه هنا بالفعل، وتحرك سيفه في الهواء جعلها تدرك ذلك وهي تتراجع بسرعة تبتلع ريقها :
” أنت هنا بجد ؟!”
رفع سالار سيفه في وجهها بقوة يوجهه صوب رقبتها لتبتلع ريقها لتبتسم بسمة متوترة :
” أيوة صدقت، خلاص نزل السيف ”
ابتسم لها سالار بسمة صغيرة يقول بجدية :
” بارزيني ”
ومن بعد هذه الكلمة تراجعت تبارك للخلف وهي تستعد، هي بالفعل تقدمت بشكل لا بأس به خلاص اسابيع قليلة، لكن أن يصل الأمر لمبارزة معلمها فهذا ما لن تستطع فعله.
لكن وعند إشارة سالار لها أن تتقدم ابتسمت بسمة جانبية قبل أن ترفع سيفها في الهواء تأخذ وضع الاستعداد وهو أخذ فقط وضع الدفاع ينتظر اقترابها.
وما هي إلا لحظات وانقضت عليه تبارك بضربات سريعة قوية، ضربات متتالية قوية كانت لتسقط منافسها إن لم يكن هو نفسه معلمها، تضرب وتضرب لكن دون رد منه أو حتى اهتزت له شعرة واحدة .
وبعدما انتهت تبارك ابتعدت تلتقط أنفاسها بتعب شديد وقد بدأ العرق ينبت أعلى رأسها، وهو فقط ابتسم ولم يحرك سيفه يقول :
” لا بأس بكِ حقًا”
” نعم، منذ دقائق كنت رائعة، لكن امامك أصبح لا بأس بي، هذا ليس عادلًا ”
رفع سالار سيفه لها يقول :
” أن تتجرأي لرفع سيف في وجهي دون أن ترتجف يدك، فهذا شيء يُحسب لكِ …مولاتي ”
ابتسمت له تبارك بتشنج ليه رأسه:
” نعم كما سمعتِ ”
أدخل سيفه في غمده يقول بهدوء شديد يلقي على مسامعها بعض الملحوظات وكأنه لم يجبرها على ذلك القتال إلا فقط ليخبرها ما تعانيه من نقص في أسلوبها :
” لا تضعي كامل طاقتك في ضربة واحدة فتصبحي بعدها مسلوبة الأنفاس، لا تظهر انفعالك في ضرباتك، والأهم لا تحاولي إثبات تفوقك على منافسك، فأنتِ لن تستفادي شيئًا حين تعلم جثة أمامك أنكِ بارعة في المبارزة صحيح ؟؟”
نظرت له ثواني قبل أن تدرك مقصده لتبتسم له بسمة جعلته يهز رأسه:
” احسنتي، ألقاكِ غدًا معصوبة العينين ”
” مهلًا، ماذا ؟!”
” كما سمعتِ، نحتاج لتدريبك على استعمال حواسك الأخرى قبل أن نختم الدروس الخاصة بكِ ”
وبهذه الكلمات ختم الحديث بينهما تاركًا إياها وهي رمقت ظهره بفضول شديد قبل أن تتنفس بصوت مرتفع تضع يدها على صدرها :
” يا الله وجوده يستنزف انفاسي وضربات قلبي ”
وتلك الكلمات التي لم تعي هي معناها إلا بعدما خرجت منها ضربت نقطة الوعي في رأسها لتطلق شهقة مرتفعة تترك سيفها ليسقط ارضًا تتنفس بصوت مرتفع :
” ايه ؟؟ ايه ؟؟ ايه اللي بقوله ده ؟!”
استدارت حول نفسها بسرعة كبيرة كي ترى إن كان أحدهم أبصر تلك اللحظات أم لا، ثم تحركت بسرعة خارج الساحة تركض للاحتماء في غرفتها مرددة بفزع :
” شكل الاحلام بدأت تأثر عليا …”
___________________
لم يجد تميم كي يطمئن إليه قبل الرحيل مع شقيقه، لكنه يكفيه أنه الآن رفقة زوجته حتى يحين موعد المحاكمة بعدما يحددها الملك للبث في اتهامات والد برلنت والحكم على المخطأ بوجود شيوخ من المملكة للحكم على الأمر من جانب الشرع والدين .
والآن ها هو يتحرك مع شقيقه خارج القصر يحملان العديد من الهدايا لطلب يد ليلا لأجل مهيار، ومهيار يضم له الزهور برقة شديد مع حقيبة أخرى من الهدايا ..
وبمجرد خروجهم كانت هي تقف مبتعدة عنهم تراقبهم، لا تدري السبب، لكن ربما تحب تعذيب نفسها، تراقب نظراته وبسماته مع رجل آخر تعتقد أنه شقيقه لشدة الشبه بينهما .
اتبلعت زمرد ريقها ببطء تتحرك صوب أحد الأشجار القريبة منهما تسمع صوت دانيار يقول :
” إذن هل تعتقد أن هذه الهدايا كافية !!”
نظر مهيار للحقائب ثم هز رأسه:
” نعم اعتقد ذلك، لا تقلق فأنا أحضرت كذلك بعض الزهور النادرة ”
” كيف لا اقلق؟! عزيزي هذا زواج وعلينا أن نبهر العروس”
اتسعت أعين زمرد بشدة تسمع تلك الكلمات بعدم فهم وهي تردد خلفه الكلمة كأنها تحتاج لاستيعابها :
” العروس ؟؟”
في هذه اللحظة سمع دانيار همستها فاستدار لتختفي هي بسرعة خلف الشجرة.
ضيق حاجبيه يحاول معرفة مصدر ذلك الصوت الذي سمعه، هز كتفه ولم يكد يعود بانظاره لمهيار حتى أبصر بالخطأ طرف سيف يخرج من جانب الشجرة .
رفع حاجبه وهو يدقق النظر ثواني على مقبض ذلك السيف لتتسع بسمته فجأة وهو يعود بنظره لمهيار يقول بخبث شديد :
” أنا لا يهمني سوى ابهار العروس يا اخي فهي ستصبح فرد جديد من عائلتي، لذلك لندعو الله أن يعجبها ما احضرنا لها ”
كتمت زمرد شهقة كادت تخرج منها وقد اضطرب قلبها بقوة تحاول أن تمنع نفسها من الظهور أمامه والصراخ في وجهه، تتهمه بالخيانة والكذب، لم تكد تخبره برفضها حتى ذهب للبحث عن عروس أخرى، شعرت بدموعها تلسعها للخروج، يا الله هي ظنت …ظنت بغبائها أنه لربما احبها ولو قليلًا فقط .
ودانيار يقف بعيدًا لا يبصر نظرات مهيار المتعجبة من حديثه، لكنه لم يهتم وهو يقول ببسمة صغيرة :
” لنتحرك كي لا نتأخر على العروس عزيزي ”
وبالفعل سحب معه شقيقه وتحرك به صوب الأحصنة الخاصة بهم، وضع حقائق الهدايا خلفه، ثم صعد بسرعة يبصر تحرك مهيار قبله، وهو تحرك خطوات بالحصان، فقط خطوات كانت كافية لتظهر وجهها له، لينتفض قلبه برعب حين أبصر جسدها منهارًا ارضًا، بأكتاف متهدلة تدفن وجهها بين يديها، توقف بحصانه بسرعة وكاد يهبط ليركض نحوها لولا صوت مهيار الذي قال :
” هل أنت بخير دانيار ؟!”
نظر له دانيار قبل أن يعود بنظراته لها، يجبر نفسه على الرحيل، فصفعة رفضها له ما تزال ترن داخل عقله :
” نعم أنا بخير ..لنتحرك ”
تحركوا خارج القصر مسرعين صوب المدينة، ومنها لمنزل والد ليلا، نظر له دانيار يؤكد عليه كي ينتهي من كل ذلك :
” هل تأكدت من أخذ ميعاد معهم ؟؟”
هز مهيار رأسه بنعم، يتوقف على بداية الشارع الخاص بهم يبحث عن مكان لترك الأحصنة.
وحينما انتهوا تحرك الاثنان صوب الداخل ومازال قلب دانيار يضرب صدره مؤنبًا إياه على ما فعل، ابتلع ريقه يخرج من تلك الحالة على صوت طرق شقيقه للباب، ثواني وفُتح الباب .
استقبلهم والد ليلا ببسمة واسعة :
” مرحبًا بكم ”
ابتسم دانيار بسمة صغيرة يقول بلطف :
” مرحبًا بك سيدي ”
ادخلهم والد ليلا يرحب بهم في المنزل، يقودهم صوب الداخل، جلس الجميع واستقروا ومرت ثواني قبل أن يبادر دانيار بالقول :
” بالطبع أخبرك مهيار ما جئنا لاجله سيدي ”
ابتسم لهم والد ليلا بسمة صغيرة لكن مرتابة ومتوترة، بسمة جعلت دانيار ينظر لأخوه بريبة شديدة، لكن مهيار لم يهتم وهو يقول مبتسمًا :
” إنه لشرف لي أن تأمنني على ابنتك لتكون زوجتي يا عم”
” أنت يا مهيار تعرفني منذ سنوات وتعرف جميع أفراد منزلي يا بني، وكنت بمثابة الابن لي لسنوات طويلة ”
” صحيح سيدي ”
صمت ثم قال بقلق :
” هل هناك خطبٌ ما ؟!”
في هذه اللحظة خرج عليهم مرجان لينضم لجلستهم ينظر بهدوء صوب الاثنين، وقد شعر دانيار في هذه اللحظة بوجود خطبٍ ما .
ثواني وطلت عليهم صاحبة الشأن وهي تصرخ بحدة :
” مرجان مابك و….”
صمتت فجأة بصدمة وهي تتراجع للخلف حين أبصرت مهيار يحدق فيها ببسمة ودانيار يرى نظرات أخيه المفتتنة بها، ثم اعتدل يقول :
” إذن يا عم لم تخبرنا رأيك ؟؟”
كاد والد ليلا يتحدث لولا صوت مرجان الذي قال بهدوء شديد :
” معذرة يا أبي اسمح لي بالحديث…سيدي الطبيب أنت جئت لطلب يد أختي، لذا اعتقد أن الرأي الوحيد هنا هو رأي ليلا فقط ”
نظر صوب ليلا التي كانت شاحبة الوجه لا تفهم شيئًا، فقط تتابعهم بنظرات مذهولة، حتى أشار لها مرجان أن تقترب منهم ببسمة صغيرة، وهي تحركت على استحياء حتى وصلت لمكان جلوسهم .
وبمجرد أن جلست أبصرت أعين مهيار التي ثبتها عليها ببسمة واسعة، وهي نظرت ارضًا بعيدًا عن عيونه ليبتسم أكثر ولم ينتبه لصوت دانيار الذي أخذ يتحدث مع والدها في كلمات لم تصل له، هو فقط ينظر صوب ليلا والتي تكاد تختفي من الخجل تود لو تقتل مرجان لإجبارها على خوض كل هذا ..
فجأة لا تعلم كيف، لكنها أبصرت حين تحديقها في الأرض اقدام تتحرك للخارج، لتجد أن الغرفة أصبحت فارغة إلا منها ومن مهيار، انتفضت تظن أن الجميع سيرحل لتتحرك معهم للخارج لولا صوت مهيار الذي أوقفها يقول :
” مهلًا، إلى أين ؟؟”
نظرت له ليلا بعدم فهم :
” هم …سيرحلون و…”
” لا بل فقط تركوا لنا متسعًا للحديث، اجلسي ليلا، لا تقلقي أنا لا اعض الفتيات الصغيرات ”
اتسعت عين ليلا وهي تعود صوب مقعدها تحاول التنفس بصعوبة بسبب كلماته ونظراته تلك تقول بصوت خافت :
” أنا، أنا لست قلقة، أنا فقط ظننت ”
صمتت ولم تجد كلمات في عقلها تساعدها لإكمال ما كانت تقول، فقط ابتلعت ريقها تقول بهدوء شديد :
” هل …كل كنت تقتني زهور البارحة لأجلي ؟؟”
ابتسمت يقول بصوت هادئ لطيف مسالم كعادته :
” لأجل من ظننتي !!”
هزت رأسها وهي تمسح وجهها بيد مرتجفة تقول :
” لا أنا فقط …هل قمت بفتحه ؟؟”
نفى مهيار لتتنفس الصعداء وهي تقول :
” جيد ”
” جيد ؟؟ ما بها الزهور ؟؟”
اتسعت عيونها تقول بتوتر :
” لا فقط كما أخبرتك رائحتها سريعة التلاشي ”
نظر لها بشك كبير وهي نظرت بعيدًا ليدرك أنها فعلت شيئًا بها :
” ليلا ما بها الزهور ؟؟”
” أخبرتك لا شيء صدقًا، هي فقط زهور نادرة و…لا شيء حقًا ”
ختمت حديثها تجذب الزهور لها كي تثبت ما قالت، تفرك كفيها لا تدرك ما يجب قوله وهو يتابع كل انفعالاتها تلك بشك وسعادة كبيرة، هو فقط يحب النظر لها بهذا الشكل، ليقرر أن يرفأ بها قائلًا :
” آنسة ليلا ..”
خفق قلب ليلا بقوة وقد أعادت تلك الكلمات ذكريات قديمة حين كان يأتيها للمحل، قبل أن يتخلى عن ذلك اللقب مكتفيًا باسمها ..
ابتسم يرى توترها :
” بالطبع علمتي سبب قدومي هنا، صحيح ؟؟”
هزت رأسها بتوتر شديد :
” اجل ”
” إذن ؟؟ ما هو رأيك ؟”
رفعت رأسها له بخجل، ثم اخفضته تقول بصوت هامس:
” سيصلك ردي مع أبي”
صمتت ثواني ثم قالت وبتردد شديد وخوف، وقد كادت شجاعتها تخونها للحظات قبل أن تنطق تلك الكلمات، لكنها فقط ترغب بالتأكد كي تكتمل سعادتها :
” لقد أخبرك أبي بحالتي صحيح ؟!”
وجاءتها كلماته صادمة لها ولكل خلية حية داخل جسدها وهو ينطق بجهل وملامح لا تفقه ما تتحدث بشأنه :
” أي حالة تلك ؟؟؟؟؟”
رفعت عيونها له بصدمة، ثم همست وكأنها لا تستوعب ما يحدث شعرت أن قلبها يؤلمها وضرباته قد بدأت تتباطئ، وخفتت السعادة في عيونها تجيب :
” أنا… أنا أعاني من مشاكل …بالـ… أعاني اضطرابات بالجسد تنشأ عنها حالات غريبة و….لا اعتقد أنه شيء ستحب التعايش معه، سيدي الطبيب ….”
____________________
تحرك خارج القلعة بحصانه في سرعة كبيرة، وقد كان معطفه الجلدي يتطاير خلفه، لم يهتم بأي عين كانت تلاحقه، سيوفه مستقرة في حزامه وجسده يقاوم الريح .
حركاته كانت قوية سريعة، يبصر بطرف عيونه الطرقات تسابقه في الركض، ارتسمت بسمة جانبية على جانب فمه الذي كان مختفي خلف لثامه الاسود ككامل ثيابه التي كانت سوداء مع بعض اللون الأحمر على الأطراف .
بدأ يبصر المدينة تختفي وتتقهقر في هذا السباق معلنة استسلامها، ليستلم منها المنافسة أشجار الغابة التي تقع على أطراف البلاد جهة مشكى، وهناك نظرات غريبة ترتسم في عيونه .
دقائق أخرى مرت حتى اكتملت الساعة، توقف بسرعة ليصنع حصانه صوتًا صاخبًا وهو يقف به في منتصف الغابة وأمام بناء خشبي ينعزل به عن الجميع، بناء يستقر به بعيدًا عن ضوضاء القصر ومن به .
هبط من فوق حصانه يربطه في أحد الأشجار، ثم تحرك بهدوء شديد صوب ذلك الكوخ الخشبي، الشيء الاخير الذي تركه له والديه قبل موتهما، أو بالأحرى قتلهما في رحلة صيفية به .
تنهد يبعد تلك الذكرى عنه وهو يدفع الباب بهدوء شديد يتحرك داخله يحرك عيونه في المكان قبل أن تستقر واخيرًا على فراشه الذي كان يقضي عليه ليالي هادئة، والآن استقر هو عليه بجسده القوي الذي ينافس جسده هو، ولولا ذلك الشحوب والهالات السوداء التي تحيط عيونه لكان ظن أنه بكامل صحته ولم يُمس .
ابتسم يتحرك صوب الجسد الذي يحتل كوخه منذ شهور قليلة، والذي شعر بوجوده في الكوخ ليفتح عيونه ببطء يقول بصوت خافت :
” تأخرت هذه المرة ”
ابتسم له بسمة واسعة يجلس على طرف الفراش يدفعه بشكل جلب اعتراضات من الاخر ليقول بحنق :
” أيها الحقير توقف عن هذا ”
تجاهل سالار كل كلماته يقول بهدوء مستفز :
” كيف حال أسد مشكى ؟؟
اشتعلت عيون الرجل أمامه وهو يقول بصوت قوي واعين قوية تنبأ بشخص لا ينحني أبدًا :
” ما الذي تظنه أنت سالار ؟؟”
ابتسم سالار يجيب بهدوء ونبرة غامضة يطيل التحديق بعيونه :
” أظن أنه حان وقت عودتك لعرشك وبلادك أرسلان ….”
________________________
ليس كل ما تقرأه حقيقةً، وليس كل ما اختفى بين السطور وهمًا، ربما هي خدعة لن يدركها عقلك إلا حينما تقع الطامة .
فأرتقبها …..
وتذكر أنها “حرب إما أن تنتصر، أو تنتصر لا خيار ثالث أمامك.




 
google-playkhamsatmostaqltradent