رواية مملكة سفيد الفصل الثامن عشر 18 - بقلم رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

   

 رواية مملكة سفيد الفصل الثامن عشر 18  -   بقلم رحمة نبيل



#الثامن_عشر
#مشـــــاعر
‏”من وسائل الطمأنينة في هذا العالم انّ الله معك، وأنّ الحياة بكل مُجرياتها ستهون”
صلوا على نبي الرحمة
_________________
ها هي منذ دقائق طويلة تقف أمامه في محاولة إيجاد لغة تواصل تجمع بينهما علّها تنجح في شيءٍ ما في هذه الحياة التي فُرضت عليها، لكن يبدو أن ذلك الذي يقف أمامها يرفض كل طرق الحوار السلمية .
تنهدت بصوت مرتفع وقد قررت أن تتحرك للخلف لربما تجد لها طريقة تستطيع بها الصعود على ظهره من الخلف، لكن مجددًا فشلت في الوصول لحل .


كل ذلك تحت أنظار تميم الذي كان يجلس فوق صهوة حصانه يراقبها تحاول وتحاول منذ دقائق الصعود فوق خاصتها .
تنهد بصوت مرتفع وهو يهبط عن حصانه للمرة الرابعة أو الخامسة _ربما هي السادسة_ فقط كي يجعلها ترى كيف يصعد .
” حسنًا مولاتي رجاءً انتبهي لي، ضعي قدمك فوق الحامل المعدني على جانب الجواد وتمسكي باللجام، ثم اسحبي جسدك بقوة للأعلى مع رفع قدم عن الجهة الأخرى وها نحن ذا فوق الحصان ”
ابتسم بعدما استقر فوق خاصته بهدوء شديد يراقبها وهي تنظر له بريبة، ثم هزت رأسها بنعم تبتلع ريقها، الأمر ليس بهذه الصعوبة، هي لطالما شاهدت الكثيرين يمتطون الخيل بكل سهولة ويسر، الآن كل ما عليها فعله أن تتوكل على الله وتسمي الله، ثم تفعلها .
أخذت نفس عميق تضع قدمها على الحامل المعدني وهي تتمسك باللجام تجهز قدمها للصعود تقول بصوت مسموع :
” بسم الله ”
وقبل أن ترفع قدمها لتضعها على الحصان انزلقت الأخرى بقوة لتسقط تبارك بشكل مفزع على ظهرها مما جعل تميم يطلق صرخة مرتعبة قافزًا عن خيله يركض لها بسرعة كبيرة يهتف بلوعة وهو يشرف عليها من فوق :
” مولاتي، أنتِ بخير ؟؟”
رفعت تبارك عيونها له تضع يدها على ظهرها، وهي تدرك الآن أن الأمر ليس بالسهولة التي تراها، ليس سهلًا البتة :
” لا لا أنا لست بخير أبدًا، أنا سقطت لتوي من على حصان و….ظهري لقد كُسر حسبي الله ونعم الوكيل فيكم نفر نفر”


كانت تتحدث بوجع وهي تتقلب تدفن وجهها في الأرض العشبية أسفلها، بينما تميم صُدم لكلماتها تلك واتسعت عيونه، لكنه رغم ذلك قال بهدوء :
” حسنًا مولاتي الأمر في البداية صعب، لكنه في النهاية …”
” اصعب، في النهاية هيبقى اصعب اسمع مني، أنا عارفة نفسي والله انا منفعش لكل ده، أنا مش جاية العب دوبلير لاحمد السقا في فيلم اكشن، أنا اللي جابني هنا قالي هلعب دور ملكة يعني حرير وجواهر وريش نعااام”
قالت كلمتها الأخيرة تطلق تأوهًا قويًا وهي تحاول النهوض تشعر بالنقم على الجميع واولهم الملك الذي يجبرها على تعلم كل ذلك، ومن ثم سالار الذي لا تدري علاقته بالأمر، لكنها لا تستطيع تفويت شيئًا لا تلومه فيه، واخيرًا هذا المعلم أمامها الذي يرمقها بعدم فهم وهي تنفست بصوت مرتفع تشير له أن يبتعد عنها .
وبالفعل ابتعد عنها تميم وهي نظرت للحصان بتحدٍ كبير وكأنها تتوعده بالويل إن أسقطها مجددًا أو جعلها تخفق في محاولتها .
تنهدت بصوت مرتفع تقترب من الحصان تنفذ تعليمات تميم كما أوضح لها سابقًا، وبالفعل عقدت العزم وتوكلت على الله وبكامل الغضب والحنق والإصرار داخلها أمسكت اللجام ورفعت قدمها تضعها على الحامل، ومن ثم غافلت الحصان وهي تلقي بجسدها فوق صهوته .
اتسعت عيونها بصدمة، لا تصدق أنها فعلتها، اعتدلت ببطء وخوف وهي تمسك اللجام وتنظر لتميم، تصيح بصوت مرتفع سعيد :
” ها فعلتها، لقد فعلتها، أصبحت فارسة ماهرة، أنا فارسة رائعة، انظر إليّ امتطي الخيل كعمر المختار وصلاح الدين، أنا رائعة ”
ابتسم لها تميم بهدوء يقول وهو يتحرك صوبها :
” أقدر سعادتك الكبيرة لنجاحك هذا مولاتي، كان هذا جيدًا، لكن ….”
” جيدًا ؟؟ بل مذهلًا وخارقًا للطبيعة ولا يُصدق، يا رجل انظر إلي أنا فوق صهوة الحصان ”
فرك تميم وجهه يبتسم لها بسمة صغيرة :
” أوه نعم هذا رائع حقًا مولاتي، لكن أنتِ فقط صعدتي فوقه ولم تتعلمي بعد كيف تـ ”
” عايزة اتصور، أنتم اخترعتوا الكاميرات ولا لسه ؟؟ اه صح احنا في العصر الحالي عادي، لو مفيش كاميرات ينفع حد يرسمني ؟؟”


كانت الحماسة التي تظهر في صوت تبارك كبيرة وغير مصطنعة، هي تحقق إنجازًا كبيرًا وتتغلب على رعبها، أمر يستحق الاحتفال من وجهة نظرها ولو كانت في عصرها الحالي لكانت أخرجت الهاتف و التقطت صورة لها ونشرتها في ….مهلًا هاتفها لا يوجد به مساحة لحفظ رقم إضافي ناهيك عن التقاط صورة، حسنًا لا بأس كانت ستطلب من أحدهم أن يفعل لأجلها .
ولم يكن تميم فقط هو الذي يتابع تلك اللهفة والسعادة بترقب، بل كانت هي كذلك تقف على بعد مناسب تراقبه يعلم الملكة الفروسية، الأمر الذي اشعرها بالحزن دون إرادة منها، تميم يُعلّم امرأة غيرها شيئًا ما، أمر لا تتحمله بعدما كانت تستأثر بلطفه وصبره في التعليم لها .
ابتلعت برلنت ريقها تحاول أن تهدأ وتذكر نفسها أن شخص كالملكة لن يمثل خطرًا عليها مع تميم، لكن تميم نفسه هو من يمثل خطرًا على قلبها .
ابتسمت دون وعي وهي تراه يصعد للفرس الخاص به يبتسم للملك بهدوء شديد، لتهمس بولّه :
” حبيبي الهادئ والمتفهم لطالما كنت معلمًا جيدًا تميم ”
وعلى ذكر “معلم جيد” غاصت برلنت بعقلها بعيدًا عن الجميع صوب ذكريات وايام تمنت لو تُحبس داخلهم ما تبقي من العمر .


تركض من منزلها تحمل بين أحضانها الكثير من الفاكهة وهناك بسمة مشرقة ترتسم على فمها تتوقف أمام منزله وهي تقول بخجل حين أبصرت والدته تقطف بعض الزهور :
” صباح الخير خالتي ”
رفعت والدة تميم عيونها بسرعة وهي تنظر لها بلطف :
” أوه زوجة ابني الحبيبة، تعالي هنا صغيرتي ”
تقدمت منها برلنت بخجل فطري وقد صُبغت وجنتيها بحمرة الخجل لا تصدق بعد أنها أضحت زوجة تميم صديقها، عقلها ما يزال يحاول الاستيعاب :
” أحضرت لتميم بعض الفواكهة ”
” لتميم فقط ؟!”
خجلت برلنت بقوة وهي تقول بسرعة :
” لا لا بالطبع ولكم كذلك خالتي و…”
أطلقت والدة تميم ضحكات عالية وهي تنهض تضمها بحب تضع زهرة داخل حجابها بلطف :
” لا بأس حبيبتي تميم خلف المنزل ينتهي من بعض الفخار، اذهبي إليه ”
هزت برلنت رأسها بخجل شديد تتحرك صوب المنزل، لكن فجأة توقفت تعود صوب والدة تميم تضع لها بعض ثمار الفاكهة تقول بلطف وحب :
” هذه لكِ خالتي، بالهناء والشفاء ”
ختمت حديثها تركض بسرعة صوب المنزل تدور حوله حتى وصلت للجزء الخاص بصنع الفخار والافران التي تستخدم لأجله لتجد تميم يجلس أمام العجلة الخاصة بصنع الفخار هناك بعض الطين على وجهه وعيونه تركز على ما يفعل بانتباه شديد ليس وكأنه يصنع قنبلة أو ما شابه .
تنحنحت بصوت منخفض خجلة من البقاء معه في مكان وحدهما خاصة بعد أن زاحمت علاقة الصداقة بينهما علاقة أخرى لم تفهم خيوطها كلها، هي حقًا لا تدرك سوى أنها شاكرة لكون تميم هو ذلك الشاب الذي أنقذها من براثن الزواج المبكر لصغيرة مثلها :
” مرحبًا تميم ..”
رفع تميم عيونه بسرعة صوبها يبتسم لها وهو يمد يده لها بحنان ولطف :
” مرحبًا بيرلي، تقدمي عزيزتي كنت انتظرك ”
تقدمت منه برلنت بتعجب :
” تنتظرني ؟؟”
” نعم، انتظر مجيئك لتشاركيني ما أحب، استيقظت اليوم صباحًا وشعرت أنك ستأتين فجئت لصنع هذه لكِ خصيصًا”
ختم حديثه يشير صوب قطعة فخار غير مكتملة الملامح لها، استدارت ترمقه بعدم فهم :
” لأجلي ؟!”
” نعم ستكون أول هدية اهديكِ إياها بعد زواجنا ”
رفع عيونه لها يقول ببسمة وحب حاول أن يكبته خلف نظرات صداقة حنونة إلى أن يحين وقته :
” هدية زواج بيرلي ”
خفق قلب برلنت الصغيرة التي كانت لا تدرك في تلك اللحظة ما يتحدث عنه، أو تفهم ماهية تلك المشاعر التي تنبثق من عيونه، لكنها أحبت وبشدة ذلك الشعور الذي منحها إياه، تلك النظرات الحنونة .
” تريدين مشاركتي صنعها ؟؟”
” يمكنني ؟!”
مدّ يدها لها بلطف مانحًا إياها نظرات حنونة :
” اقتربي ”
اقتربت منه برلنت ليبتعد هو للخلف خطوات يسمح لها بالجلوس أمامه وأمام جرة الفخار، ثم انتزع من كفها الفواكه التي تلطخت بالطمي مقبلًا وجنتها بحنان ولأول مرة مما جعل وجه برلنت يذحب والصدمة تعلو وجهها، وهو امسك يدها بين كفيه بكل حنان يضعهم على الفخار يهمس لها بكل انتباه وجدية ملقيًا أي مشاعر قد تأثر على تركيزه جانبًا :
” حركي يديكِ بكل هدوء ورقة واحرصي ألا تضغطي على الطمي بشدة كي لا يفسد منكِ ”
التمعت عيون برلنت تبتسم بسعادة :
” هكذا ؟!”
” نعم هذا، والآن حركي كفيكِ كما أفعل أنا ”
نظرت برلنت خلفها صوب عيونه لتجد أن ذقنه تكاد تلامس كتفها، ابتلعت ريقها تشرد في عيونه وهو ابتسم يقول ومازال لم ينزع عيونه عن الفخار أمامه :
” هل يعجبك ما ترين ؟!”
وردها المعتاد العفوي خرج منها دون شعور :
” أنت وسيم ”
أطلق تميم ضحكات مرتفعة يحرك رأسه يحاول انتزاع نفسه من كل ذلك، فهذه الصغيرة التي خطت توها مراهقة جديدة عليها، لا تدرك ما تصنع مشاعرها في شابٍ يختبر فورة مشاعره للمرة الأولى معها بعد كتبتها سنوات حين أدرك أنه يحب بيرلي الصغيرة، كفتاة وليس كصديقة أو جارة كما كان يظن طوال سنوات حياته السابقة .
وهذه كانت المرة الأولى التي تختبر بها حنان وحب تميم لها في وقت لم تكن تعلم من الحب شيئًا، المرة الأولى التي تراه يلعب دور المعلم، وكم كان معلمًا صبورًا متفهمًا هادئًا وحنونًا …


تمامًا كهذه اللحظة التي يعلم الملكة بها كيف تمتطي خيلًا، سقطت دموع برلنت دون شعور تهمس بقهر خارج عن إرادتها تشعر بغبائه :
” فقط أردت أن أكون أنا تلميذته الوحيدة، أن أكون الوحيدة التي يتعامل معها بهذا اللين ”
وعند تميم بدأ يرى تحسنًا في مهارات الملكة ليبتسم متنفسًا الصعداء :
” حسنًا الآن ننتقل للمستوى الثاني، زيدي من سرعتك شيئًا فشيء، ليس كثيرًا فقط القليل ”
نظرت له تبارك تراقب ما يفعل ليزيد السرعة، تنفذ ما يفعل وهي تجذب اللجام بقوة مثله تنغز الحصان في معدته، لكن يبدو أنها تجاوزت الحد المسموح به ليزداد جنون الحصان وهو يطلق صهيلًا مرتفعًا أثار فزع تبارك التي نظرت صوب تميم تقول بريبة :
” لماذا صهل بهذا الشكـ…..ااااه ”
ولم تكد تكمل جملتها حتى شعرت بذرات الهواء تصطدم بقوة مخيفة في وجهها وهي تشعر بجسدها يتحرك بقوة مرعبة فوق ظهره الحصان لتقرر ترك اللجام تميل بسرعة تمسك رقبته باكية بخوف مما تسبب في اختناق الحصان الذي ازدادت حركات جنونًا، وتميم مكانه لم يستوعب بعد ما حدث .
” يا ويلي سيقتلني الملك ..”
__________________________
رفع سيفه عاليًا يحركه بمهارة عالية قبل أن يهبط به بقوة كبيرة يضع به كامل قوته لتستلمه هي بسرعة كبيرة وهي تنظر له من خلف لثامها تقول بسخرية لاذعة :
” أرى أن الحماس داخلك كبير مولاي، كبير لدرجة كدت تقتلني للمرة الثالثة منذ ثواني ”
ابتسم إيفان يستقيم في وقفته، بجدية وهو يحرك السيف بين أنامله :


” نعم يمكنك القول أنني حظيت الليلة السابقة بيوم سييء للغاية، وكم كنت متشوقًا للهبوط وإيجادك تتوسطين الحلبة في انتظار قتالٍ معي، وقتها لم تكوني لتنجي مني سالمة ”
” أنا محظوظة إذن ”
ضحك إيفان ضحكة صغيرة يستند على سيفه بهدوء وهو يراقب عيونها التي تلتمع أسفل ضوء النهار :
” ربما ”
توقفت كهرمان عن القتال وهي تستغل توقفه بشكل غريب تتنفس بصوت مرتفع ترفع عيونها له :
” ونظراتك الصافية لا تناسب ما تخبرني إياه مولاي ”
اعتدل إيفان في وقفته يرفع سيفه مجددًا في الهواء وقد أصبح القتل مع هذه الفتاة أكثر القتالات متعة له، حتى أكثر من قتاله مع سالار .
رغم شعوره الداخلي الذي لا يدعه يرتاح، لكن شيء ما يدفعه نحو قتال هذه الفتاة، فضول شديد ليرى نهاية اللعب معها .
قفزت كهرمان بسرعة للخلف في حركات جعلته يرفع حاجبه منبهرًا وهو يقول :
” يبدو أن معلمك لم يكن شخصًا عاديًا، ربما كان مقاتلًا بارعًا؟؟ ”
رفعت هي سيفها عاليًا بقوة مخيفة وهي تتحرك صوب بسرعة كبيرة تهبط به على جسد إيفان وكأنها ترغب في شقه نصفين :
” بل محاربًا عظيمًا مولاي ”
صد إيفان ضربتها بسرعة كبيرة لتشتعل عيونه بالتحدي وقد رأى القوة انبثقت فجأة من نظراتها وكأن الحديث عن معلمها قد مثّل لها دافعًا آخر لقتله، ابتسم يرفع سيفه، ثم هبط عليها بقوة مرعبة جعلتها تتدحرج للخلف بسرعة كبيرة وهي ترفع سيفها لتصد ضربته محدثين اصوات عنيفة تنبأ عن حرب في المكان .
ارتفعت انفاس كهرمان بقوة وهي تنظر له وقد تناست فجأة الهدنة المؤقتة التي وضعتها لهما تقف وهي تقول :
” معلمي كان محاربًا عظيمًا لن يصل أحدهم لمكانته يومًا”
ابتسم لها إيفان بسمة واسعة وهو يقول بحاجب مرفوع :
” حتى أنا ؟!”
صرخت كهرمان بقوة رافضة أن يقترب أحدهم من مكانة أرسلان وخاصة هو الذي بدأ يتسلل بكل خبث صوبه داخلها، ترفع سيفها لتوجه له ضربة قوية صدها هو بيد واحدة وهي تهدر :
” خاصة أنت”
” أوه حقودة إذن ؟؟”
ختم حديثه يضحك بصوت مرتفع وهي استمرت توجه له الضربات بقوة وهو يصد بيد واحد يحرك رأسه يمينًا ويسارًا بعيدًا عن ضرباتها التي تكاد تنزع رأسه عن كتفه وهو يتابع كل ذلك دون أن تهتز شعره واحدة من رأسه .
” ربما كان معلمك محاربًا عظيمًا، لكنه حتمًا معلمٌ فاشلٌ”
نظرت له كهرمان بصدمة كبيرة على كلماته، بينما هو استغل صدمتها تلك يرفع سيفه يديره بين أصابعه يقول بجدية :
” تواجهنا ثلاث أو أربع مرات أسقطت سيفك في جميعهن، وهذه المرة لا تختلف ”
وحينما ختم كلماته كان سيف كهرمان يسقط ارضًا ليبتسم لها إيفان بسمة مستفزة يميل بنصف جسده للإمام هامسًا :
” ربما لو طلبتي بشكل لطيف أن أصبح معلمك لوافقت …أو لحظة لا لم أكن سأفعل حقًا يكفيكِ تلك الدروس المجانية التي امنحها لكِ بكل كرم في كل مواجهة لنا سويًا ”
كانت أعين كهرمان ما تزال موجه على سيفه تشعر بالغضب يملئ قلبها، ولم ترفع عيونها سوى عند سماعها كلماته وهو يهمس :
” تبارزيني انتقامًا لشقيقك، ترى هل تسمين ما تفعلين انتقام ؟؟ اقسم أنه إن كان حيًا سيرى ما يحدث انتقام منه هو في حق فتاة أفنى عمرًا لتعليمها اساليب القتال وتأتي هي مخيبة آماله بهذا الشكل المخزي، لا تدعي غضبك يقودك لهلاكك ولا تتركي لتسرعك القيادة يا امرأة، كم من ذلة كادت تودي بكِ لهلاكك، وكم من مرة أسقطت سيفك وغمرته في الرمال وكنتِ استطيع التخلص منكِ لكنني لم أفعل ؟؟”
تنفست كهرمان بصوت مرتفع وعيونها كانت تحدق في وجهه بقوة وغضب شديد حتى بدأ الاحمرار ينتشر بها، وهو شرد في عيونها يهمس ببسمة صغيرة :
” تلزمك أعوام لتنتصري عليّ ”
وحين انتهى من حديثه ألقى سيفه ارضًا يفتح ذراعيه لها يقول ببسمة واسعة :
” هدف آخر لصالحي، نلتقي في هزيمة أخرى لكِ … صاحبة الأعين القططية ”
ختم حديثه يتحرك بعيدًا عنها وهي تقف مكانها تراقب ظهره بغضب كبير، هو محق هي يلزمها العديد من السنوات حتى تستطيع التغلب عليه .
مسحت وجهها بتعب شديد تتذكر كيف بدأ يومها حين هبطت لتنتهي من اعمالها، لكن فجأة أبصرت ثوب الملك معلق على سيفه في منتصف ساحة القتال وفي دعوة صريحة منه لقتال معها، ومن هي لترفض قتال مع الملك ؟؟
قتال آخر انتهى بخزي لها ولارسلان الذي أفنى عمره يعلمها كل شيء، على الأقل لم يعد الملك فضوليًا ليعلم هويتها وأصبح يتركها وشأنها بعد كل مواجهة وكأنها لاتعني له شيئًا أو تهمه بذرة و…
هل هذا شيء قد يسعدها ؟؟ إذن لماذا تشعر بالضيق لأجل الأمر .
سارعت تحمل السيف الخاص بها تركض بعيدًا عن الحلبة وهي تتنفس بصوت مرتفع كي تبدل ثيابها في مبنى الغلال كالمعتاد .
في الوقت الذي كان يستند إيفان على أحد الجدران يرى جسدها يختفى عن مرمى بصره وهو يبتسم بسمة جانبية يراقب هذه اللعبة التي يخوضها يوميًا معها، تعجبه اللعبة، ويرتقب نهايتها بفارغ الصبر .
مسح عرق وجهه يعيد خصلاته للخلف وهو ينتزع سيفه وثوبه يحمله على ذراعه يسير بهدوء شديد صوب القاعة الخاصة بالحروب فلابد أن سالار ينتظرهم هناك ليخبره ما حدث في غارة البارحة على مشكى .
لكن أثناء دخوله للقصر أبصر خادمة يعلمها جيدًا ويدرك هويتها يراها تركض بسرعة صوب المزارع، ابتسم يراها تمسك الفستان الخاص بها والذي كان يتحرك خلفها بانسياب .
فجأة ابصرها تتوقف أمام أحد أشجار المملكة تنظر حولها يمينًا ويسارًا، قبل أن تجلس ارضًا تستظل بها وتستند عليها، رفع حاجبه يهمس :
” أشعر أن لا أحد يعمل بهذا القصر حقًا، كلما حركت عيوني وجدت عاملة تهرب من العمل ”
لكن دون إرادة منه راقبها ترفع غطاء وجهها ليبعد هو وجهه عنها يدرك هويتها دون الحاجة لرؤية ملامحها، لا حاجة له حقًا ليمد بصره لها مجددًا …
تحرك داخل القصر يضع ثوبه على كتفه بقوة والجميع بدأ يستنفر حين مر بهم وهو خطى بثبات صوب قاعة الاجتماعات .
_______________________
” لا بأس أن امنحكم راحة مؤقتة، لكن الحرب لن تنتظر أن تفرغوا من راحتكم كي تعلن عن وجودها ”
ختم حديثه وهو يمر على الجنود يحدق بجميع الأعين في جدية كبيرة يراقب البعض وما جناه من يوم أمس، في الحقيقة لم يكن اليوم بالأمس قاسيًا عليهم إذ دخلوا مشكى وتأكدوا من توزيع كامل الغلال على الشعب ونشر سالار قواته بين الشعب مندسين بثيابهم ليوصلوا له كامل الاخبار وكي يدافعوا قدر الإمكان عمل يحدث، فما الذي يضمن له ألا يتعدى عليهم بافل بعدما يرحل هو بقواته وقد سلّمه شقيقه ؟؟
لكن كعادة المنبوذين لا عهد لهم ولا ذمة، فحينما خطى جيش سالار خارج أسوار مشكى في ثواني قليلة احاطتهم قوات من المتمردين يحملون أسلحة كثيرة .
ابتسم سالار بسمة واسعة وهو يحدق في الجميع حوله يتقدم جيوشه وعن يمينه يقود تميم وحدة الدفاع، والخلف يحمي دانيار بجيش الرماة ظهورهم .
” آه يا رجال انقذتموني من سوء الظن، لوهلة اعتقدت أن الله هداكم وتوقفتم على خصلة الغدر والخسة، لكن ها أنتم تثبتون لي أن الغدر يسير بكم مسرى الدماء ”
توقف عن الحديث، ثم رفع رأسه يقول بقوة وصوت جهوري :
” وكبادرة أخيرة للسلام ولحماية الأرواح وحقن الدماء، امنحكم فرصة للتراجع حفاظًا على أرواحكم ”
لكن كل ما صدر من جيش بافل كان مجرد أسلحة ارتفعت وقد اتخذوا وضعية الهجوم، اشتعلت عينه ليصرخ سالار في جنوده بصوت مرتفع وهدير قوي وهو يخرج سيوفه من ثيابه :
” لا تدعوا منهم خنزيرًا واحدًا، ابيدوهم عن بكرة أبيهم”
وكأن جنوده _ الذين سبق وشحنهم بطاقة الغضب والكره والحقد لهؤلاء الكلاب الذين قتلوا من مشكى ما قتلوا ودمروا ما دمروا _ كانوا ينتظرون هذه الكلمات ليندفعوا بشراسة مرعبة صوب رجال بافل وطاقة الغضب والحقد تحركهم ..
في ثواني لم يبصر سالار سوى اندفاع رجاله بشكل مخيف، يلمح بطرف عيونه دانيار الذي تحرك في ثواني مع جيشه بسرعة كبيرة صوب أحد الجبال يتمركزون ليبصروا جيش بافل، وما هي سوى لحظات حتى غابت السماء خلف سهام جيشه بقيادة دانيار يستهدفون مؤخرة جيش بافل، وعلى الطرف الآخر تميم الذي اندس بجسده بينهم يقتل منهم ما يقتل ..
لحظات تحولت فيها الأجواء لساحة معركة مصغرة …
أفاق سالار من كل تلك الأفكار وهو يحدق في جيشه يقول ببسمة لينة :
” إن أردتم راحة لن امنعكم، يمكنكم الراحة كيفما شئتم، لكن عند عودتكم لا تبتأسوا لزيادة تدريباتكم ”
نظر جميع الرجال لبعضهم البعض قبل أن يبتسم أحدهم بسمة صغيرة يقول :
” لا بأس سيدي لا نحتاج راحة، ويمكنك أن تزيد التدريبات كيفما شئت ”
ابتسم له سالار بفخر يربت على كتفه، ثم قال بهدوء شديد :
” التقطوا انفاسكم يارجال، ولتذهبوا لرؤية عائلاتكم، هم لهم عليكم حق كذلك، وسيتولى الحراسة كتيبة أخرى، جعلكم الله سبب نصر هذه الأمة ”
ختم حديثه وهو ينظر لهم ببسمة، ثم تركهم يتحرك بعيدًا عن ساحة التدريب كي ينتهي من الاجتماع مع الملك ويخبره كامل التطويرات بخصوص ما حدث، لكن وقبل أن يتحرك خطوة واحدة انتفضت جميع الأجساد على صوت صرخات رنّ صداها في المكان، صرخات كانت للبعض مجهولة الهوية، لكن له، كانت كجرس انذار جعله يلتفت كالرصاصة متسع الأعين يرى حصان يمر من خلف أجساد جنوده يحمل فوقه فارسة تمتطيه بمهارة …
أو هذا ما كان يظهر للجميع، لكن له هو والذي يدرك جيدًا هوية تلك الفارسة من صوتها وجسدها يعلم يقينًا أن ما تفعله هو أبعد ما يكون عن المهارة، هي الآن أحدثت كارثة .
كارثة ستودي بها لحتفها .
ارتفع وجيب قلب سالار وهو يتراجع للخلف بظهره لا ينزع عيونه عنها وهو يصرخ بصوت مرتفع :
” أحضــــروا لي حصـــان بســرعــة ”
وفي الثواني التي ركض أحد الجنود يحضر له اول حصان يقابله، أبصر سالار حصان تميم ينطلق كالقذيفة خلفها وجسد تميم لشدة سرعة حصانه كان يبدو كما لو أنه يطير في الهواء، يركض بسرعة مرعبة خلفها .
وبمجرد أن أبصر فرس نزع معطفه يلقيه بقوة ارضًا، ثم قفز فوق الحصان ينغزه في معدته بقوة جعلته ينطلق وهو يطلق اصواتًا عالية تحث الحصان على الإسراع وكأنه داخل حلبة سباق.
وعند تبارك كانت ترتعش وتبكي وهي تواجه مجددًا شيء لا علاقة لها به، حياتها كانت هادئة سالمة بعيدة عن كل تلك التعقيدات والأمور، هي لم تولد كي تبارز أو تمطي خيلًا، لا تعرف أي شيء عن تلك الأمور .
تمسك برقبة الحصان وكأنها على وشك خنقه تصرخ باكية :
” حد يساعدني بالله عليكم، هموت ..حد يساعدني ”
فجأة سمعت صوتًا يقترب منها :
” مولاتي لا تخافي، أنا خلفك، خففي قبضتك عن رقبته فهذا يغضبه، مولاتي دعي الخيل وشأنه رجاءً”
كان ذلك صوت تميم الذي كان قد اقترب منها وهو يصرخ لها بصوت مرتفع يبحث في طريقه عن شيء يوقف الحصان به، بينما تبارك كانت تأخذ كلامه عكسيًا وهي تشدد من قبضتها على الحصان باكية، تخشى أن تسمع لحديثه فتسقط وتُدهس أسفل اقدام الخيول حولها :
” هو ايه اللي مخافش ؟؟ أنا مرعوبة، حد ينزلني من هنا، مش عايزة ابقى ملكة، مش عايزة ابقى حاجة، أنا عايزة ارجع شقتي تاني الله يكرمكم، سيبوني في حالي ”
كانت تبكي بقوة وهي ترتعش خائفة وقد أضحت اقوى أمانيها في هذه اللحظة هي أن تخرج سالمة من كل هذا .
وفجأة اخترق سمعها صوتًا تدركه، صوت تعلم صاحبه والذي كان لكوارثها بالمرصاد يصرخ بصوت جهوري :
” اتركي رقبة الخيل بالله عليكِ تكاد روحه تخرج بين أناملك، دعيه شيئًا فشيء وامسكي اللجام ”
بكت تبارك أكثر لسماع صوته تقول برعب وهي تستنجد به أن يساعدها كما يفعل دائمًا :
” يا قائد …يا قائد ساعدني، هموت ”
نظر لها سالار بقوة وهو يهتف فيها أن تسمعه :
” لن يحدث ثقي بي، ارجوكِ خففي قبضتك عن الحصان فهذا لا يساعد البتة ”
نظرت له تراه أصبح يجاورها وعلى الجانب الآخر تميم يراقب الأمر بجدية كي يتحين الفرصة المناسبة ويوقف الخيل الخاص بها .
” هيا مولاتي ثقي بي، أخذلتك يومًا ؟! لم يحدث صحيح !!”
هزت تبارك رأسها ودموعها ما تزال تهبط بقوة، ليبتسم لها يحاول أن يكون هادئًا كي لا يخشاه :
” حسنًا ببطء اعتدلي في جلستي واستقيمي وامسكي اللجام، تحكمي به ”
” مش عارفة، أنا خايفة”
” أكثر الفاشلين هم جبناء مولاتي، استقيمي ولا تحني ظهرك، امسكي اللجام وتحكمي أنتِ به، اريه أنكِ القائد هنا وليس العكس ”
نظرت تبارك لعيونه ترى نظرة صارمة بها، ونبرة أمر تخرج من فمه، أجبرتها على تنفيذ ما يقول فبدأت تعتدل ببطء شديد وهي تستند بكفيها على الحصان في خوف كبير، ثم استقامت ببطء، لكن حين شعرت بالخوف هبطت مجددًا تلف يديها حول رقبة الحصان وهذا ما زاد غضبه وهو يزيد من سرعته ليصرخ سالار بجنون :
” لعنة الله على الكافرين ”
نظر لها يأمرها بقوة :
” يا امرأة اتركي رقبة الحصان، سيموت بين ذراعيكِ، فكي قيدك عنه، اتركيه يتنفس رجاءً هو منزعج من وضعيتك تلك ”
بكت تبارك وهي تصرخ في وجهه :
” ما أنا كمان منزعجة، أنا مش مبسوطة بوضعيتي دي، أنا مش عايزة كل ده، أنا عايزة انزل عايشة من فوقه ”
تنفس سالار بصوت مرتفع يذكر نفسه بالهدوء :
” استغفر الله، انظري اعتدلي شيئًا فشيء، ثم امسكي اللجام بسرعة ”
” ولو وقعت ؟؟”
” سأتلقفك ”
” أنت كداب عمرك ما هتعمل كده ”
نظر لها بشر يصرخ بصوت مرتفع :
” لعنة الله على الكافرين ”
بكت تبارك أكثر ليتنفس هو بصوت مرتفع :
” هيا مولاتي أقسم إن سقطتي سأتلقفك لن ادع أذى يمسك، هيا اقسم بالله أنني سأفعل وانا لا اسقط قسمي ولو على رقبتي”
نظرت له تستشف صدقه، ثم بدأت تعتدل في جلستها تمسك اللجام بخوف وحينما استقامت بالكامل وامسكت اللجام ابتسم لها سالار يتساءل بهدوء :
” جيد ؟؟ امسكتي به ؟!”
هزت رأسها تتعجب بسمته وقبل أن تتسائل عن سببها فجأة سمعت صرخته وهو يقول بسرعة :
” الآن تميم ”
نظرت بسرعة صوب تميم تحاول فهم ما يحدث لتتسع عيونها بقوة وهي ترى تميم يزيد من سرعته يسبقها، ثم فجأة انحرف يتوقف في وجه الحصان الخاص بها يجبره على التوقف، وقد فعل لكنه لم يتوقف بسهولة بل توقف على قوائمه الخلفية وهي أمسكت باللجام أكثر واكثر تصرخ بصوت مرتفع، وسالار اقترب منها بسرعة يجذب اللجام كي يهدأ خيلها، لكنها أبت أن تدع اللجام وهو يصرخ بصوت مرتفع :
” دعي اللجام يا امرأة”
صرخت في وجهه وهي تغمض عيونها بقوة تجذبه اللجام صوبها :
” امسكي اللجام، سيبي اللجام، هو أنا شغالة عندك ولا هو بمزاجك، مش هسيب حاجة و …”
وقبل أن تختم جملتها شعرت بسيف على رقبتها وصوت سالار يهمس لها بشر :
” دعي اللجام من بين أناملك”
وفي ثواني كانت تتركه برعب ليجذبه سالار صوبه يهدأ من روع الحصان وأمامه تميم يمنعه عن الحركة مجددًا وما هي إلا ثواني حتى استقر الحصان وهدأ أخيرًا ليتنفس سالار الصعداء وهو يترك اللجام يقفز عن فرسه يرى تبارك التي هبطت بصعوبة تسقط ارضًا تشعر برغبة عميقة في القيئ ..
اقترب منها سالار ينظر لها قائلًا بهدوء :
” هل أنتِ بخير ؟؟ ”
نظرت له تبارك تقول بصوت خافت :
” حاسة إني دايخة، مش قادرة اااا”
وقبل أن تكمل كلماتها فجأة تقيأت دون شعور، لكن هذه المرة اندفع سالار للخلف بسرعة وهو يصرخ بصوت مرتفع :
” يالله يا مغيث ”
بدأت تبارك تتقئ بقوة وتعب شديد وقد شعرت بالاعياء بعد هذه الجولة الغير موفقة أعلى الخيل، وتميم يراقبها بملامح منقبضة يغمض عيونه بعض الشيء :
” حسنًا ربما في المرات القادمة يحالفك الحظ، اعتقد أنه كان درسًا ملئ بالخبرات ها؟”
نظر سالار لحالة تبارك وهو يجلس القرفصاء يراقبها بشفقة وهدوء شديد وهي فقط شاحبة الوجه :
” سأحرص على ألا تصعدي فوق خيل داخل أسوار القصر ما دمت حيًا، احسنتي في درسك الاول مولاتي، أبليتِ حسنًا …..”
______________________
دخلت المكتبة تتلفت يمينًا ويسارًا بحذر ليس لشيء سوى لتجنب صرخات ذلك العجوز المزعج، لولا أنها يأست من إيجاد ذلك المزعج الآخر في كل مكان ولم يتبقى غير هذه المقبرة المليئة بالكتب ما خطتها يومًا، لكن هي مجرد محاولة أخرى منها لاستعادة ما يخصها .
تحركت بين الارفف وهي ترمقها باستياء، لم تكن يومًا من محبي تلك الأشياء متعددة الاوراق والتي يدعوها الجميع بكتب .
زفرت تلوي شفاهها وهي تبحث بعيونها عن دانيار، لكن كل ما ابصرته هو دودة الكتب الصغيرة الذي لا ينفك يضيع نعمة البصر على الأوراق أمامه..
يالحماقة بعض البشر !
اقتربت زمرد من مرجان بهدوء وهي تقول بصوت مرتفع بعض الشيء :
” مرحبًا يا فتى أين قد أجد هذا المسمى دانيار ؟!”
لكن مرجان كانت عيونه معلقة بالكلمات أمامه لا ينتزعها عنها وكأنه يخشى أن تتطاير من الكتاب قبل أن يخزنها في عقله، يلتهم الاحرف بسرعة كبيرة وعيونه تتحرك بشكل جعل زمرد تنحني جالسة القرفصاء أمامه :
” يا بني الكلمات لن تتلاشى من تلك الأوراق، انظر لي وأخبرني أين ذلك المزعج دانيار ؟؟”
رفع مرجان عيونه ببطء شديد وهو يقول :
” القائد دانيار لم يأت هنا منذ يومين حينما طرده العريف آخر مرة ”
نظر له بعدم فهم تجلس أمامه ثم قالت :
” وأين يكون عادة حينما يطرده العريف ؟؟”
” لا ادري ساحة الرماية ربما، أو معمل القائد تميم، أنا لا اتابع حركته كي اعرف ”
هزت زمرد رأسها تفكر في الذهاب لمعمل تميم فهي للتو عادت من الساحة، لكن فجأة انتبهت لنظراته المصدومة للكتاب لتقول بفضول شديد :
” إذن ما الذي تحتويه هذه الأوراق لتتسبب في خروج عيونك عن وجهك بهذا الشكل ؟!”
” هذا كتاب يتحدث عن الكواكب والاجرام ”
” أوه هكذا إذن ”
فجأة قالت :
” ما معنى الأجرام ؟؟”
رفع مرجان عيونه لها لتشعر هي بسخافة ما تفعل لتنهض عن الأرض تقول بهدوء وجدية :
” حسنًا سأرحل من هذا المكان اكمل أنت يا فتى ”
خرجت من المكتبة تتحرك في طريقها صوب المعمل الخاص بتميم والذي تعرفه فقط بسبب اصوات الانفجارات المعتادة التي تخرج منه، وكذلك التصاق برلنت طوال اليوم جواره .
توقفت أمام المعمل الذي يقبع أسفل القصر بدرج عميق :
” ها قبر آخر، ما بال هؤلاء القوم يعشقون القبور ؟؟ المكتبة وهنا كذلك، مجرد قبور مع اختلاف المسميات. ”
هبطت الدرج تتحرك بخفة وهي تنظر حولها بفضول وهذه المرة الأولى التي تهبط بها لهذا المكان، وستكون الأخيرة بمشيئة الله.
كانت هذه أفكار زمرد وهي تتوقف أمام الممر الذي يؤدي للمعمل ولم تكد تخطو له لتسمع فجأة صوت قادم من الداخل يخص غايتها التي قلبت القصر منذ الصباح بحثًا عنه .
ابتسمت بسمة واسعة تتقدم أكثر وهي تتوعد له بالويل إن لم يمنحها السيف هذه المرة، تعلم أنها قالت هذه الجملة مرات ومرات ومرات، لكن هذه المرة تختلف .
تحسست الخنجر الذي سرقته من ثياب أحد الحراس في السكن الخاص بهم بعدما خرجوا جميعًا.
ابتسمت تتحرك داخل المكان تنظر حولها بعيون فضولية تستكشف بيئة نمو هذا التميم .
” يا ويلي ما هذه الأشياء المريبة ؟! هل تحب برلنت ساحر ؟؟”
فجأة أبصرت من بين كل تلك الأشياء والأدوات الغريبة فراش يقبع في ركن المعمل ينام عليه قرير الأعين وهو يتمتم ببعض الكلمات وكأنه يتحدث خلال أحلامه .
اقتربت ببطء شديد من الفراش ترفع الخنجر تتجهز لمباغتته وهو نائم، وحينما أصبحت على بعد خطوة واحدة من الفراش رفعت الخنجر تنظر له بشر، لكن سرعان ما تلاشت نظراتها تلك يحل محلها الانبهار بملامح هذا الرجل، ابتسمت بسمة جانبية تسخر من حالها، كيف تبغضه وتنبهر بملامحه في نفس الوقت، بالله داخل صدرها تحمل له مشاعر حقد وغل غير طبيعية، ومع ذلك لا تستطيع سوى الوقوف أمام ملامحه والشرود في جمال خلق الله .
الله خلقه وأبدع خلقه، هذا الرجل وسيم لدرجة مؤذية لها، هل تتناسى الآن تعاليم والدتها عن غض البصر وتجنب الفتن وتغطس داخل فتنته ؟؟
تنظر وتأثم ؟!
هزت رأسها تبعد كل تلك الأفكار عنها تحرك الخنجر ببطء شديد حتى ثبتته على رقبته وفتحت فمها لتبصق تهديدها في وجهه بعنف شديد مبعدة عنها حالة الاعجاب المريبة تلك .
لكن هي ثواني فقط حين مس الخنجر رقبته وكانت هي من تقبع فوق الفراش والخنجر على رقبتها، تراقب ما يحدث متسعة الأعين، هو حتى لم يعطها فرصة اخراج نفس واحد .
بل فقط رمقها بشر يهمس من بين أسنانه، وهو يبتعد بسرعة عن الفراش كالملسوع، يرفض أي اقتراب منها وبهذه الدرجة المشينة، يقف جواره مهددًا إياها بخنجرها :
” يبدو أنكِ لن تتوقفي عن العبث معي حتى أتخلص منكِ بأسلحتك الخاصة ”
أبعدت زمرد عيونها عن الخنجر تخرج من حالة الصدمة تلك وهي تحدق في عيونه مبتسمة بخبث شديد ظهر في عيونها :
” لو انك أردت فعلها لفعلتها منذ فترة طويلة، لكنك لم تتجرأ على اذيتي حتى الآن، ربما افتتان ها ؟؟”
” يا ابنتي الغرور يقتل صاحبه، أي افتتان هذا معاذ الله وأنتِ تتعاملين معي بخشونة فلا افتقد تميم في وجودك، هذا الافتتان الذي تتحدثين عنه هو حالة انجذاب بين جنسين مختلفين والعياذ بالله ”
اتسعت أعين زمرد بصدمة ليبتسم لها بسخرية :
” نعم تمامًا كما فهمتي، والآن أخبريني متى تستسلمين عن هذه الأفعال الصبيانية ؟!”
رفعت زمرد قدمها بسرعة تضربه في ظهره دافعة إياه صوب الجدار وهي تقول من بين أسنانها تنتفض بعيدًا عن خنجره، أو بالأحرى خنجرها هي :
” أبدًا..”
نظر له بشر بعدما ابتعد عن الجدار يرمقها بغيظ شديد وهو يحرك الخنجر بين أنامله بغضب واضح :
” اسمعي يا امرأة فقد طفح كيلي، توقفي عن الظهور في وجهي، كلما التفت أجدك، لا يكفيني سوى أن تقتحمي احلامي لتنغصي عليّ حياتي بأكملها ”
ابتسمت له زمرد بخبث شديد تتقدم منه خطوات صغيرة :
” متأكد أنني لا أفعل ؟؟”
ابتسم دانيار بسمة جانبية يفهم ما ترمي إليه، وهي ابتسمت له تقول بغضب :
” إن مللت من قفزي في وجهك كل ثانية فأعطني سيفي، وسأحرم عينيك لذة النظرة لي يوميًا ”
أطلق دانيار ضحكة مرتفعة وهو يمسح وجهه هامسًا من بين ضحكاته :
” مغرورة وغبية ”
” لكن محقة ”
” تتمنين ”
اقتربت منه زمرد، تهمس من بين أنفاسها الهادئة :
” وما الاماني سوى اقدار مؤجلة يا عزيزي ”
” ومتى كانت الحياة بهذه المثالية لتحوّل جميع أمانيكِ لاقدار يا ابنتي ؟؟”
همست له زمرد ببسمة صغيرة :
” ومن قال أنني انتظر الحياة لتفعل، بل أنا من أصنع قدري ”
” والآن أنتِ تعبثين باقدارك بالقفز أمام وجهي كل ثانية لتعكري عليّ صفو حياتي ”
نظرت له ثواني ثم قالت وهي تتراجع بعيدًا عنه :
” لكنني لا أراك تمانع الأمر، أم تفعل ؟؟”
نظر لها وصمت وهو يبتسم بسمة غامضة جعلتها تبادله البسمة بأخرى غير مفهومة تقول :
” متى تعيد لي سيفي ؟!”
” حين تستحقين حمله ”
نظرت له بعدم فهم وقبل أن تتحدث بكلمة واحدة سمع الاثنان صوت تميم وهو يقتحم المكان يقول بصخب :
” هذه المرة الأولى التي استوعب بها مدى صعوبة امتطاء خيل، بالله وتالله ووالله ما شعرت يومًا بـ….فتاة ؟؟”
استدارت زمرد بسرعة صوب تميم الذي رفع حاجبه يحدق بهما في عدم فهم وهي تأكدت من لثامها، ثم استدارت تنظر لدانيار نظرات غاضبة :
” لم ننتهي هنا ”
” بل انتهينا من قبل وأنتِ من تماطلين في النهاية يا امرأة، والآن غادري المكان واحرصي على وضع غطاء كامل على وجهك، وكفي عن اللثام ”
رفعت زمرد حاجبها بعدم فهم تسمع صوت تميم في الخلف يقول :
” هل اعطل شيئًا ما ؟؟ من هذه المرأة وماذا تفعل هنا في معملي ؟؟”
استدارت زمرد تقول بحنق وصوت مغتاظ :
” لست سعيدة بالتواجد في هذا القبر سيدي القائد، أنا فقط جئت أخذ شيئًا يخصني، لكنني لم أحصل عليه بعد، ولن استسلم حتى افعل ”
ختمت كلماتها تستدير صوب دانيار بحنق شديد، ولم تكد تمد يدها لانتزاع خنجرها ليبتسم هو قائلًا وهو يبعده عنها :
” سأحتفظ بهذا كذلك ”
زفرت زمرد تقول بلا اهتمام وهي تتحرك للخارج :
” لا بأس أنا سرقته على أية حال ”
ختمت حديثها تخطو خارج المعمل تحت نظرات تميم المصدومة والذي استدار صوب دانيار يقول بعدم فهم :
” من هذه المرأة الوقحة ؟؟؟”
___________________
في منتصف اليوم وبعد ساعات طويلة من السفر صوب مملكة آبى ها هم يصلوا واخيرًا ..
تغير الأمر وتغيرت التدابير، هم في هذه الحرب وحدهم لكن هذا لا يعني تلاعب من خلف ظهورهم أو تجاوز في حق مملكتهم، سبق وحذر إيفان آزار ألا يتخطى حدوده وهو وافق وتنحى جانبًا .
الأن وحينما كان في اجتماع مع جيشه وصلته اخبار اقتحام حدودهم من بعض المنبوذين القادمين من جهة آبى، وليس هذا فقط فشيء كهذا سهل الانتهاء منه، الكارثة أنهم كانوا يزرعون قنابل على طول خط الحدود الخاص به لولا يقظة جنوده .
نعم هو لا يعلنها حرب صريحة مع آزار في هذه اللحظة، ليس قبل أن يقف أمامه ويبصق جميع تهمه في وجهه وحينها يستدعي جيوشه التي حشدها على حدود مشكى، حسنّا سالار هو من حشدها غاضبًا دون أن يأبه بأي اعتبارات .
وصلت خيول إيفان ورجاله صوب قصر آبى الشاهق ليقابله لفيف من رجال آزار وكأنهم جاءوا لاستقبال عدو لدود .
ابتسم بسخرية يهبط عن حصانه بقوة تبعه سالار وتميم ودانيار واثنين من مستشاريه المقربين ..
” مرحبًا بك ملك إيفان أنرت مملكة آبى بزيارتك ”
نظر إيفان حوله لكل هؤلاء الرجال الذين يتوسطهم نزار ( ولي عهد آبى ) بكل اباء وكأنها يعلنها صراحة أنه على أتم الاستعداد لتحطيم أي عوائق تقابل والده في طريقه .
يحترمه كثيرًا، لكن سيتعين على احترامه هذا الانتظار حتى ينتهي منهم، ومن ثم يبتسم له إيفان ويقول له صراحة احترم شجاعتك وبسالتك نزال .
” لا يبدو الأمر كما تقول نزار ؟؟ فتلك الكلمات التي نطقتها لتوك تليق بمناسبة أخرى، ليس وأنت تستقبلني بنصف جيشك، والنصف الآخر يختبأ بين طرقات القصر في انتظار همسة مني لتعلنها حربًا صريحة ”
نظر له نزار يشير بيده للجنود أن يخفضوا أسلحتهم يعتذر بخفوت وتعقل لا يليق بابن آزار :
” اعتذر مولاي، لكن مجيئك بهذه الطريقة وجيشك على أطراف آبى ليس بالشيء المعتاد كذلك ”
كانت أعين سالار تدور في المكان وكأنه يستخرج أماكن اختباء الجنود الباقيين يدرس محيطه يحسب الوقت الذي سيستهلكه لينتهي من الجميع هنا، والوقت الذي يحتاجه جنوده للوصول إلى عقر دار آزار وتحطيم القصر فوق رأسه..
نظر له إيفان ثواني وقال ببسمة خفيفة بريئة بعض الشيء :
” اطراف البلاد وليس داخل البلاد، أنا جئتك وحدي مع بعض جنودي الأوفياء تمامًا كما يفعل والدك حين يأتي لبلادي مع دزرينة من جنوده ”
بُهت وجه نزار ولم يملك من أمره شيئًا إلا أن يشير للجنود بالتنحي جانبًا كي يمر الملك ومن معه لداخل القصر بعدما بطلت جميع حججه لتعطيله، وهو من الأساس لم يكن يريد ذلك لولا أمر والده .
تحرك إيفان للداخل وخلفه جميع رجاله الأوفياء، يتحركون بين ممرات قصر آبى وأمامهم نزار يقودهم صوب قاعة العرش الخاصة بوالده .
وبالفعل ما إن توقف أمام القاعة لم يكد يتحدث حتى تقدم سالار يدفعه جانبًا مبتسمًا بسمة صغيرة :
” نحن سنتولى الأمر من هنا … أيها الأمير”
ختم حديثه وهو يدفع باب القاعة يقتحمها بقوة وهو يتقدم الملك والجميع وكأنه يمثل لهم جدار حماية يمنع أي أحد من الاقتراب، وخلفه يسير إيفان ومن ثم تميم ودانيار يحيطونه من الخلف .
وحين اقتحام سالار القاعة كان آزار يجلس على طاولة كبيرة وهو ينظر للباب وكأنه يتوقع حضورهم ليبتسم سالار بسمة جانبية مخيفة :
” مرحبًا بملك ملوك آبى، نأمل أننا لم نأت في وقت غير مناسب ملك آزار ”
رفع آزار عيونه له، ثم حركها صوب إيفان الذي تقدم خطوات بطيئة صوب الطاولة التي تحتوي العديد من رجال آزار ويبدو أنه كان في خضم اجتماع هام قبل أن يقتطعه سالار .
جلس إيفان على المقعد المقابل لآزار بكل هدوء يضم كفيه على الطاولة أمامه :
” مرحبًا ملك آزار آسف على اقتطاع اجتماعك الهام، لكن سالار لم يكن من الصبر الذي يجعله ينتظر ارسالي رسالة لك تعلمك بمجيئنا، أنت تعرفه هو متلهف فيما يخص هذه الأمور ”
ختم حديثه يشير لسالار الذي ابتسم يهز رأسه بنعم، وكأنه يؤكد حديث إيفان …
ابعد آزار عيونه أن سالار بصعوبة قبل أن ينظر لايفان بجدية يقول :
” هات ما عندك ملك إيفان”
” حدودي ”
” ما بها ؟؟”
هو يختبر صبر إيفان، وهو يمتلك الكثير منه، الكثير من الصبر كبئر مياه عميق لا نهاية له، لكن البئر ينضب في وقتٍ ما ويبدو أن ازار يسعى لتلك اللحظة :
” أنت تعلم ما بها ملك آزار لا تدعني أشك في قدراتك البحثية، أو أنك لا قدر الله تجهل ما يحدث في مملكتك، لا تدعي جهلًا لا تمتلكه في الحقيقة فهذا سيقلل من مكانتك كملك كبير ”
اعتدل آزار في جلسته يستمد قوته في الوقت الحالي وثباته _ليمر من هذه الكارثة_ بمن حوله من رجاله، ولأن هذه المرة إيفان هو من جاء لمملكته وليس العكس، هو اليد العليا هنا .
ابتسم بسمة واسعة يضرب على الطاولة أمامه يقول بجدية وصوت مرتفع :
” ملك إيفان أنت الآن داخل مملكتي إذن التزم حدودك واحفظ لسانك فأنا لن اصمت لك عن إهانة لي و…”
وقبل أن يتم جملته انتفض جسده انتفاضة خفيفة غير محسوسة حين سحب سالار مقعد جواره دون مقدمات وجلس عليه ببطء شديد، ثم أخرج سيوفه يضعهم على الطاولة أمامه يضم قبضتيه وهو ينظر أمامه بكل هدوء .
لكن وحين رأى النظرات توجهت له ابتسم يقول بهدوء :
” فقط يسببون لي ازعاجًا حين اجلس بهما ”
ختم حديثه ببسمة صغيرة وهو يشير لآزار :
” رجاءً أكمل حديثك مولاي لا تخف”
اشتعلت عيون آزار بقوة مرعبة وقد تخطى سالار لتوه جميع الخطوط الحمراء التي يضعها هو لأي إنسان في هذه الحياة، ضرب على الطاولة ينتفض وهو يصرخ بصوت مرتفع صارخًا :
” من هذا الخائف يا فتى وممن سأخاف ؟؟ هل جننت ؟”
ابتسم له سالار بسمة هادئة يجيب بكل بساطة :
” هذا تعبير مجازي مولاي، معاذ الله أن أقصد به إهانة، فأنا أعلم جيدًا كيف التزم الحدود وافرق بين من أتحدث معه إن كان جنديًا أو ملكًا، لست كالبعض يتواقح ويرفع الصوت، وها أنا انتزعت سيوفي أمام الجميع لاريك حسن نيتي كذلك ليس كالبعض يختبئ خلف رجاله وأسلحته”
وعند هذه اللحظة اشتعلت القاعة بأكمله على انتفاضة أحد رجال آزار وهو يصرخ باسم سالار غاضبًا :
” سالار التزم حدودك ”
رمقه سالار بهدوء يصحح له :
” القائد سالار بالنسبة لك ”
اشتعلت أعين الشاب ولم يكد يتحدث بكلمة حتى منعه آزار الذي رفع كفه يقول بهدوء شديد :
” اسمع إيفان لأن الحديث الذي سيجرى أسفل سقف هذه القاعة لن يتكرر مجددًا، لا أنت ولا فرد من أفراد جيشك يحق له أن يطأ ارضي، وحدودك تلك لا علاقة لي بها، اذهب واستجوب الرجال الذين أمسكت بهم، ثم عد لي وتحدث معي ملكٌ لملكٍ، هذا ما عندي وإن لم يعجبك ما اقول فافعل ما شئت موعدنا الغد ..”
نظر له إيفان ثواني نظرات مريبة وهناك بسمة غريبة ترتسم على فمه قبل أن يهز رأسه له، ثم نظر لسالار والرجال معه، ومن ثم انحنى انحناءة صغيرة، ودون كلمة واحدة تحرك خارج قاعة آبى بكل قوة وهيبة تدك الأرض أسفل أقدامه دكًا، وخلفه سالار الذي سحب سيفيه يسير خلف إيفان بكل بساطة ومعه الجميع .
وبمجرد أن خرجوا من القاعة قال دانيار :
” الآن ماذا مولاي ؟؟”
نظر إيفان صوب سالار ليبتسم الأخير وهو يقول :
” الآن تأتي مهمتي أنا دانيار، تجهزوا واقرعوا طبول الحرب ……..”
________________________
باعتباره شخص مميز عند العريف فوجوده في المكتبة في هذه اللحظة لا يسبب له ازعاجًا كالجميع.
ابتسم يبحث عنه بعيونه وهناك بسمة واسعة مرتسمة على فمه، تنفس بصوت مرتفع حين أبصر مرجان كعادته يجلس ارضًا بين كومة من الكتب .
” مرجان ”
رفع مرجان عيونه بتعجب صوب ذلك الصوت ليقول :
” سيدي الطبيب؟؟”
ابتسم مهيار بسمة واسعة وهو يتحرك جاذبًا أحد المقاعد يضعه أمام يجلس عليه بشكل عكس يستند على ظهر المقعد وهو يهمس بصوت خافت وكأنه سيدلي بسرٍ خطير :
” هل زاركم أحد في المنزل أمس ؟!”
” أحد ؟! أي نوع من الأحد؟! فنحن عائلة ودودة اجتماعية يزورنا في اليوم الكثير ”
نفخ مهيار يدرك أن غيرة مرجان على ليلا كبيرة، كما أنه لا يحب اقترابه منها وهذا لم يكن من الصعب استشفافه حين اجتماع ثلاثتهم.
وما لم يدركه مهيار أن مرجان لا يرفضه أو يرفض وجوده جوار ليلا لأجل أمر غيرته أو ما شابه، نعم هو يغار على ليلا العزيزة، لكنه ابدًا لن يقف في وجه سعادتها لأجل مجرد غيرة قد يتجاوزها إن فازت بما تريد هي، لكن كره مرجان لاقتراب مهيار من شقيقته نابع من إدراكه أن الأخيرة لا تحسن اخفاء ضعفها أمامه.
كانت تسارع لتعرض أوراقها له ولم ينقصها سوى أن تقول، مرحبًا مهيار أنت وسيم وأنا أحبك، ما رأيك أن نتزوج ؟؟
وهو بالطبع يدرك منذ اللحظة أن مشاعر مهيار تجاه صغيرته اصغر من أن تكفي شخص نهم كليلا، حبه لها مقارنة بحبها له كما لو أنك تقارن شربة ماء بمحيط عميق، لا يستوون .
لذا لا يود تسليمها له، إلا حين يرى حبه لشقيقته كالامواج في عيونه .
” كان هناك شاب سيتقدم لشقيقتك، هل جاء مساء الأمس ؟!”
كانت تلك الجملة توضح مقصد مهيار ليبتسم له مرجان بسمة صغيرة يقول بجدية :
” لا لم يأت أحد، لكن ربما يفعل اليوم، لِمَ تسأل سيدي الطبيب ؟؟”
ابتسم له مهيار بسخرية لاذعة يدرك يقينًا أن دودة الكتب الخبيثة تلك اذكى من أن تجهل ما يحدث حوله .
” حسنًا عزيزي ما ر….”
“مرجان أحضرت لك الطعام ”
قاطعت تلك الكلمات الحوار الذي نشأ بين الاثنين، وحسنًا مهيار لم يأت في هذه اللحظة خصيصًا ليتساءل عن مجئ ضيف هو منعه بنفسه الذهاب، بل فقط لعلمه يقينًا أنه في هذا اليوم تحديدًا تكون إجازة الصغيرة ليلا وتأتي لإحضار طعام مرجان، وهو مستغل لأقصى حد كي يأتي ويدّعي اهتمامه بحوار مع الاخير لأجل رؤية تلك البسمة المشرقة .
تمتم مهيار دون أن تسمع ليلا :
” سلّم الله تلك البسمة وصاحبة البسمة ”
استدارت ليلا صوب مهيار حين سمعت همسًا يصدر من صوبه لتقول ببسمة خجلة :
” مرحبًا سيدي الطبيب ”
” مرحبًا آنسة ليلا، عسى أن يكون نهارك سعيدًا ”
وكيف لا يكون وهو بدأ بك ؟! كلمات ودت لو تلقيها في وجهه دون تفكير أو تردد، لكن آخر ذرات التعقل في رأسها، ونظرات مرجان الرافضة لما يحدث وخجلها الفطري، منعوها من ذلك، تنظر ارضًا تهمس بصوت منخفض :
” الحمدلله سيدي، شكرًا لك ”
هنا ونفذت كامل كلماتها ولا تدري كيف يمكنها الاستمرار في هذه المحادثة أكثر من ثانية أخرى، فهي لم تكن تعلم أنه هنا، وحتى لو علمت فما كان باليد حيلة، فاطول حوار دام في خيالها بينها وبين مهيار لم يستمر سوى ثواني معدودة لقول كلمة واحدة فقط ( احبك ).
ابتسم مهيار بسمة واسعة وهو يرى شرودها في وجهه، يدرك أنها في هذه اللحظة لا تستوعب أطالتها النظر به أكثر من دقيقة دون أن يرف جفنها .
وحين فعلت انتشر لون احمر على طول خدها تخفض رأسها بسرعة مصدومة مما حصل منذ ثواني :
” أنا … أنا فقط كنت شاردة في …في أمور تخص دراستي و…لم اقصد النظر لك أبدًا ”
قطعت حديثها بعجز عن الاستمرار في هذه الدوامة التي تسحبها دون قدرة منها على المقاومة حتى، ودون مقدمات أو حتى تفكير تركت الطعام ارضًا مكان مرجان الذي لم تشعر حتى أنه اختفى فجأة من محيطهما، ثم قالت بتمتمات غير مفهومة مفادها أنها سترحل .
وفد فعلت دون أن تعطيه حتى فرصة كي يشتغل تلك اللحظات التي اقتطعها من يومه بصعوبة بعدما ترك الملكة داخل العيادة تعتني هي بها، أمر قد يدفع ثمنه الباقي من عمره إن علم القائد سالار .
تحرك بسرعة خلف ليلا كي يوقفها ويتحدث معها فيما جاء لأجله، متجاهلًا مصير مرجان الذي سُحب من بينهما مكمم الفم .
وبعدما خرجا أخرج العريف رأسه من خلف المكتبة وهو ما يزال يكمم فم مرجان ليقول بحنق :
” شقيقتك حمقاء مثلك مرجان، لقد هربت من الرجل، هكذا لن يتزوجا ولو بعد مئات السنين ”
تنفس بعنف وهو يراقب باب المكتبة يفكر في حل آخر لمساعدة هذين الاثنين متجاهلًا انتفاضة مرجان بين ذراعيه .
وفي الخارج :
هرولت ليلا بين الممرات وكأن موتها يطاردها وليس من عاشت تحلم أن يخطو صوبها ولو سنتيمترًا واحدًا، هي في أحلامها أكثر جرأة من هذه اللحظة، لا تستطيع أن تستمر في الحديث معه أكثر من كلمات بسيطة، وإلا فقدت رباطة جأشها .
لكن وأثناء هرولتها وقبل أن تبلغ خلاصها حين أبصرت باب القصر الداخلي، وجدت جسدًا يحول بينها وبين حريتها، ومتى كانت الحرية بهذه السهولة، أو متى نلنا الخلاص بخطوة واحدة ؟
عزيزي الحرية تنالها زحفًا، ليس سيرًا ….
وهي كانت على أتم الاستعداد لتزحف فقط تهرب من هنا، لكن ذلك الجسد الرجولي الذي قطع طريقها حال دون ذلك .
إذ ظهر لها الشاب نفسه الذي تحلف عن موعده وهو يقول بلهفة شديد يرتدي ثياب جيش الرماة :
” ليلا، لقد ابصرتك من نقطة المراقبة وأتيت ركضًا للتحدث معك، اسمعيني ليلا أنا البارحة لم ااا ”
صمت فجأة حين أبصر خلفه كابوسه الذي كان يلاحقه، ومهيار ابتسم له بسمة مرعبة وهو يرفع حاجبه وكأنه يتحداه بصمت أن يتم جملته المعلقة ..
وهو فقط جحظت أعينه ليس خوفًا، بقدر صدمته من وجوده يهمس حين أبصر نظراته :
” أوه لا ليس مجددًا ……”
______________________
للمرة الثانية حينما قرر أن يصارحها لم يستطع بسبب خروجه من القصر، توقف أمام باب غرفتها يراجع داخل عقله الحديث الطويل الذي حضّره في طريق العودة لسفيد، كلمات طويلة وتحقيق أطول كان ينتوي قوله، لكن الآن بالوقوف أمام باب غرفتها شعر أن كل ذلك تبخر فجأة، ولم يتبق في عقله المسكين سوى جملة واحدة ..
” أنتِ هي بيرلي خاصتي ؟؟”
وحتى هذه الجملة اليتيمة التي تركها تدور وحدها داخل كهوف عقله الفارغة كانت صعبة عليه، إذ أن احتمالية كون تلك الفتاة هي نفسها بيرلي تجعله يعجز عن فتح فمه .
ما بك تميم ؟؟ أنت حتى لم تجد دليلًا واحدًا أنها هي سوى الاسم، لا شيء لتتوتر لهذه للدرجة، نعم كان من المتوقع عدم تعرفك عليها بعدما نضجت وأصبحت شابة وأنت لم ترها سوى مرات قليلة في لمحات خاطفة.
لكن هي …هي لم تتعرف عليه ؟؟ هو لم يتغير لهذه الدرجة كي تجهله .
زفر يستند بجبينه على الباب الخاص بها يتحسسه بوجع وهو يهمس دون وعي داخله :
” أرجوكِ كوني هي، ارجوكِ كوني هي ”
ودون أن يملك حتى القدرة على التحكم في قبضته وجد نفسه يطرق باب الغرفة، يطرقها دون أن يعبأ بأي شيء سوى حاجته الملحة ليعلم الحقيقة .
ثواني قليلة حين سمع صوت تمتمات، ابتعد للخلف ببطء يراقب الباب يدعو الله أن تكون هي، ويبدو أن دعوته في تلك اللحظة أُستجيبت إذ أن أول ما أطل عليه هو وجه غير واضح بسبب طرف الحجاب الذي جذبته هي ليصبح لها لثامًا .
والنظرة المصدومة التي ابصرها في عيونها جعلته يدرك سوء اختيار أوقاته.
ابتلع ريقه يقول :
” هل يمكننا الحديث قليلًا ؟؟”
اتسعت أعين برلنت تحاول أن تفهم ما يحدث هنا ؟؟ هل قفز تميم من أحلامها متمثلًا أمام عتبة غرفتها ؟؟ للتو فقط كانت تسكن أحضانه في أحلامها.
نظرت خلفها بريبة تفكر في الأمر وقد كان الرفض يقبع على طرف لسانها، لكن يبدو أن تميم كان من اليأس الذي دفعه ليجذبها من ثيابها بلين للخارج، ثم اغلق باب غرفتها يقول بجدية :
” لن نتأخر ”
كان يسحبها خلفه وهي تسير مصدومة من تجرأه على الذهاب لغرفة فتاة من المفترض أنها مجرد عاملة في القصر وسحبها بهذا الشكل وفي هذه الساعة من الليل، و…مهلًا فقط، هل يعقل أنه اكتشف لعبتها وعلم هويتها والآن يجرها للمذبح حيث يكون قاضيًا وجلادًا على ماضيها، ومحددًا لمصير مستقبلها .
سقطت دموعها برعب تحاول مقاومة يده التي تجذبها :
” أنت…دعني لا يمكنك جذبي بهذه الطريقة، هذا مخالف لقوانين المملكة و..”
فجأة توقف تميم لتتوقف هي متسعة الأعين وهو استدار لها يشرد بعيونها ثم قال بهمس :
” يمكنك شكوتي للملك بعدما ننتهي، لكن إن صدق حدسي وأثبتّ ما يدور بخلدي وعلمت أنكِ اخفيتي عني الحقيقة كل تلك السنوات مراقبة إياي بصمت سأ…”
صمت ثم أكمل الطريق وهو يجذبها خلفه بسرعة كبيرة وهي تسير باكية لا تدري السبب لكن هذا كل ما تستطيع فعله .
جذبه لها في هذه اللحظة أعاد لها ذكرياتهما حين كان يجذبها خلفه لللعب والمرح، كانت تركض معه مبتسمة سعيدة، لكن شتان بين الحالتين .
وحين خرج تميم للحديقة ترك يدها بقوة، ثم استدار لها ودون مقدمات مدّ يده ينتزع لثامها بقوة يمنح نفسه كامل الحرية التمعن في ملامحها، ينظر لها بقوة ينتظر أن يجد بها لمحة صغيرة من بيرلي الحبيبة، لكن لا شيء، لا شيء مشترك بينهما عدا … عدا تلك الأعين والنظرات الصادرة منها .
ابتلع ريقه وهو يرى أنه اطال التحديق بها حتى شعرت بالرعب تعود للخلف وهي تراقبه بريبة .
ابتلع ريقه يقول بهدوء شديد وبنبرة ظهرت لها عادية هادئة مستكينة وكأنه يتحدث معها عن أحوال الطقس :
” انظري لعيوني واخبريني أنني مجرد شخص مهووس مجنون وأنكِ لستِ بيرلي الصغيرة، وأن برلنت ذلك مجرد اسم صدف أنه يشبه اسم شخص اعرفه ”
كان يتمنى أن تصدقه القول وتخبره أنه محق وأن كل ذلك محض تراهات في عقله وأنه أخطأ ليعتذر منها ويتركها تعود لغرفتها، ثم يرتكن هو لجدار غرفته يبكي رحيلها يلعق جروحه لنفسه .
لكن تلك النظرات المصدومة وذلك الشحوب والشهقة التي خرجت منه صفعته وبقوة ليتلقى في هذه اللحظة ضربة قوية فوق رأسه يراها تتراجع تنفي برأسها ما قاله .
” لا لا… لا ”
لكن ماذا تفعل تلك الـ ” لا ” وقد نطقت جميع خلجات جسدها بكلمة ” نعم ” .
اتسعت عيونه ينظر لها بعدم فهم، لتتراجع هي ببطء للخلف تبكي بعنف تهمس بلا باستمرار وكأنها تحاول إقناع نفسها بها، لكن وقبل أن تعود خطوة إضافية وجدت تميم ينتفض بشكل مرعب منقضًا عليها يجذب ذراعها بقوة مخيفة وهو يقربها منه بشكل خطير يبعد طرف ثوبها عن معصمها وقد تذكر شيئًا هامًا، هامسًا من بين أنفاسه مصعوقًا من تلك الحقيقة :
” أنتِ هي ؟؟ أنتِ هي برلنت ؟؟ بيرلي ؟؟؟ ”
____________________
هو إثم اخترته بنفسك، فلا تبتأس لاحقًا لدعوتك بالآثم ..
 

 
google-playkhamsatmostaqltradent