رواية قبل فوات الأوان الفصل الثالث عشر 13 - بقلم رانيا الطنوبي

الصفحة الرئيسية

   

رواية قبل فوات الأوان الفصل الثالث عشر 13  -  بقلم رانيا الطنوبي


كان الاضطراب مسيطرا عليها كل دقيقة تنظر الي الساعة وتحاول ان تسمع هل خرج اما لايزال موجودا تذهب في يمنها تارة وفي يسراها تارة اخري في محاولة منها ان تهدأ من كثرة توترها ولكنها لا تستطيع شعر زوجها بتوترها قاطعها متسألا
طارق : مالك يا احلام مش علي بعضك ليه
احلام : لا ابدا مفيش حاجة
طارق : هو مين اللي جيه
احلام : هه معرفش يا طارق —————ربنا يستر
بينما كان الاضطراب مسيطرا علي احلام كان الضيق والغل هو المسيطر الاكبر علي فريدة لم تتوقع طيلة حياتها ان يتعامل معها حازم بهذه الطريقة ولم تتوقع ذلك التغيير في حياته مطلقا وكأن عدوة ندي انتقلت من لوجي لحازم حينها قاطعها هشام
هشام : روقي يا انط فريدة انا مبحبش اشوفك كده
ثم نظر لجوليا التي كانت قد انتهت من توضيب حقيبتها
هشام : حتعملي ايه دلوقتي
جوليا : بانزل باوتيل اليوم وبسافر بكرة
فريدة منتفضة من مكانها : ده بيتي انا يا جولي لو حازم مش عاجبه يمشي هو
هشام بخبث : تؤتؤ لا يا انط انتي كده حتخليه يعاند اكتر وممكن بسبب كلامك ده يتجوز ندي عند مش اكتر احنا دلوقتي لازم نهدي ونشوف حنتصرف ازاي واذا كان علي جوليا انا حاوصلها للاوتيل ومتقلقيش عليها
فريدة وهي تزفر : انا خلاص مبقتش عارفة اعمل ايه مع اللي اسمها ندي دي
هشام : معقولة يا انط بقي اللي اسمها ندي دي تنرفزك كده ، عموما سبيلي الموضوع ده انا في حاجة كده اعرفها عن ندي ناوي اوصلها لحازم اعتقد لو عرفها ممكن تنهي الموضوع
فريدة ببعض الابتهاج : حقيقي يا هشام ، ايه هي
هشام : اصبري كده يا انط لما اتأكد من مصادر معلوماتي وساعتها اوعدك اني حنهي الموضوع
التفت لجوليا : يلا يا جولي
فريدة : باي يا جولي وابقي طمنيني عليكي
———————————————-
لازالت تشعر ان كلماته الجمتها تحاول ان تستجمع الكلمات لكي ترد لكن دقات قلبها ابت وقررت ان ترد عنها
ساد الصمت ولم يسمع ردها ، حاول ان يقطع الصمت بان يعيد جملته مرة اخري
حازم : بصفتك مدام حازم رفعت الصاوي يا ندي ومش باي صفة تانية
لم تكن بحاجة الي ان تتأكد من كلماته فقد اخترقت اذنيها بما يكفي ، كانت تكفيها صدمة وجوده في بيتها كان اقصي توقعاتها حين رأته انه جاء ليعتذر عما بدر من والدته لا طلبا في يديها ، قطع صمتها للمرة الثالثة
حازم :عموما انا عارف ان الرد عليا دلوقتي صعب وكل اللي انا عايزه انك تفكيري في طلبي وتفكري بعقلك قبل قلبك مع اني عارف ان كده طلبي حيكون اصعب بس انا عايزك توافقي وانت متأكدة اني حاعمل المستحيل علشان ابقي استهلك مع اني عارف يا ندي اني مهما عملت بردوا مش حاستهلك
اخيرا خرج صوتها متسألة : طب وجوازك من جوليا
حازم : الاسم ده انا طردته من حياتي كلها من يوم ما شفتك واوعي تفتكري اني ظلمتها بالعكس بس وعموما كلمي دادا محاسن واسأليها هي حتحكيلك اللي حصل علشان يمكن متصدقنيش انا
ندي : ايه اللي حصل
حازم : انا طردتها انهاردة من البيت وعموما اوعدك اني احكيلك كل حاجة بس دلوقتي ممكن اعرفك حتفكري في طلبي ولا
امتلك ندي التردد ولم تجد رد فقاطعها مرة اخري
حازم : طب ممكن اطلب منك طلب
ندي : اتفضل
حازم : ممكن تبقي تأخدي الكارت اللي في الورد وتقريه وتفكري في اللي مكتوب فيه كويس
نظرت ندي الي ناحية الورد ثم نظرت ناحيته وأومت برأسها
حينها دخلت شريفة ونفيين محاولين فتح اي حوار عن اي شئ
شريفة : ولوجي عاملة ايه يا استاذ حازم
حازم : الحمد لله كويسة
نفيين : هي عارفت ان ندي مشيت
حازم : عارفت في الاول عيطت جامد اوي وبعدين هديتها واولتها ان ميس ندي ان شاء الله حترجع وتعيش معانا علي طول وساعتها قعدت تتنط من الفرحة
ابتسمت نفيين وشريفة لكلماته واتجه بصرهم ومن قبله حازم الي ندي التي باتت تشعر ان درجة حرارة وجهها اعلي من درجة غليان الماء ، حينها قرر حازم ان يستأذن وتوجه لباب الشقة واتجهت معه شريفة وخلفها نفيين
حينها توجهت ندي من ورائهم باتجه الورد لتأخذ الكارت حينها التفت حازم التفافة اخيرة ليراها وما ان رأها حتي ابتسم وشعرت حينها بالاحراج انه لاحظها فاطبقت يدها علي الكارت حتي لا تلاحظه امها او اختها واغلق الباب
شريفة : وبعدين بقي في اللي حصل ده
نفيين : ايه يا ماما هو حازم مش عاجبك ولا ايه
شريفة : يعني اخرتها اختك تأخد واحد كان متجوز وعنده بنت
نفيين : وايه المشكلة لو بيحب ندي وبنته كمان بتحبها فيها ايه
لم تسمع ندي كلماتهم كل ما كان يجول في خاطرها ان تدخل غرفتها وتقرأ المكتوب في الكارت ولكنها شعرت ان هذا سيشعرهم بشئ فقاطعت الكلام
ندي : انا داخلة الحمام اغسل وشي
وضعت الكارت في جيب عباءتها وتوجهت لتغسل وجهها نظرت الي المرآة كم كان وجهها احمر من شدة الخجل حينها اغلقت الباب جيدا وفتحت الكارت لتجد كلماته
( اوعدك من انهاردة مفيش ولا حازم الزاني ولا حازم الخاين من انهاردة مفيش غير حازم التايب ، حازم اللي اتولد علي ايدك من جديد )
لم تعرف اتفرح او تبكي ، اتصدق ام تكذب لكن كل ما قالته : ياريت يا حازم يا ريت
———————————————————–
مر اسبوع علي زيارة حازم كل يوم يفكر حازم ان يتصل ولكنه يتراجع عند اخر لحظة ويقول في نفسه اديها فرصة انهاردة كمان
بينما ندي تقريبا طيلة هذا الاسبوع لم تستطيع التوقف عن التفكير والاستخارة كل يوم بل كل ساعة ، علا صوت نفيين لقطعها من شرودها
نفيين : مش حتيجي تشوفي الرؤية بتاعة رمضان
ندي : ماهم قالوا بعد بكرة
نفيين : ايوة ما انا بحب اسمع الراجل اللي بيطلع يقول غدا المتمم لشعبان وبعد غدا هو اول ايام رمضان اعاده الله علي الامة الاسلامية بالخير واليمن والبركات
ندي بضحك : طب يا ستي كل عام وانتي الي الله اقرب
نفيين : مفيش كمان كده والسنه الجاية اكون في بيت العيدل
ندي : بيت العيدل يا رب بس ساعتها يطلع عيدل
قاطعها صوت الهاتف فنادت شريفة علي ندي
شريفة : ندي تليفون
ندي و شعرت بالتوتر : مين يا ماما
شريفة : الحاجة اماني
اتجهت ندي ببعض الهدوء واستلمت الهاتف ودخلت به الي غرفتها بينما اتجهت نفيين للتليفزيون وشريفة للمطبخ
ندي : سلام عليكم ، كل سنة وانتي طيبة يا حاجة
اماني : وانتي طيبة يا ندي ازيك وازاي ماما ونفيين
ندي : الحمد لله كلنا بخير وبنسمع الرؤية اهو
اماني : انا متصلة اسألك علي الاعتكاف السنة دي مردتيش عليا
ندي : والله ماما مش راضية كل العشرة الاواخر بتقولي ممكن يوم او يومين في الاخر كده وخلاص فمعلش بقي
اماني : خلاص يا ندي مفيش مشاكل بردوا انا كمان يمكن مقدرش علي الدائم رغم ان الحاج حامد طبعا بيعتكفهم كلهم بس بردوا البيت والولاد مش بيخلوني اعرف اروح الا يوم او يومين ، خلاص بس ابقي قوليلي ساعتها حتروحي امتي علشان نبقي ساعتها نفطر مع بعض في المسجد
ندي : ده حيبقي يوم ، خلاص ان شاء الله اكلمك قبلها يا حاجة
اماني : انتي معندكيش اخوات غير نفيين مش كده
ندي : ايوة يا حاجة ليه
اماني : ابدا قلت لو عندك اخوات ولاد يعني تقوليله علي الاعتكاف بردوا
طرقت الفكرة علي عقل ندي : اخوات ولاد ، طب هو اعتكاف الرجالة حيكون في نفس المسجد
اماني : ايوة يا ندي هما عند الرجالة واحنا عند الستات
ندي : طب هو ممكن اي حد يجي من بره يعتكف ولا لازم الاخوة اللي يعرفهم بس الحاج حامد
اماني : لا طبعا ممكن اي حد يعتكف بس الحاج حامد هو المسئول عن تنظيم الموضوع مش اكتر
اغلقت ندي الهاتف وقد لمعت الفكرة في رأسها لو ان حازم صدقا يريد ان يثبت انه تاب فستري بينما هي شاردة ومبتسمة فيما فكرت ولايزال الهاتف الي جوارها دق مرة اخري
ندي : ايوة يا حاجة اماني
حازم : لا انا الحاج حازم
ندي امتلكها اضطراب بالغ وردت بتلعثم : حازم
حازم : حازم كده من غير استاذ طيب بشرة خير ، ها فكرتي في كلامي ولا لسه
ندي : فكرت يا استاذ حازم
حازم : ما هي كانت لسه من غير استاذ ما علينا و قررتي ايه بقي
ندي : انا فكرت بس لسه مقررتش
حازم : ليه بس يا انسة ندي
ندي : علشان كل اللي قولته كلام حلو قوي حتي اللي مكتوب في الكارت بس في النهاية مجرد كلام والتصرفات اللي شفتها متخلنيش اصدق ، ايه اللي يثبت انك اتغيرت وبقيت حازم التايب
حازم : قوليلي طب اعمل ايه علشان اثبتلك
ندي : مش عارفة بس حط نفسك مكاني لو حضرتك اللي كنت شوفتي في نفس المواقف وبعدها جيت وقولتلك انا تبت خلاص كنت حتصدقني
زفر حازم بقوة ثم قال : يعني خلاص يا انسة ندي انتي لدرجة دي شايفني انسان سئ ومفيش فيا اي امل
ندي : انا مقولتش كده انا قلت انك محتاج تثبت كلامك علشان اقدر اصدقه والا حيبقي كلام وخلاص
حازم : طب اذا قولتلك اني مستعد اعمل اي حاجة علشان تصدقيه حتصدقي
ندي : اي حاجة ايان كانت
حازم باصرار: ايوة
ندي : اوكي سيب بيت رفعت الصاوي وروح الاعتكاف السنه دي
حازم : ايه ، ده بجد
ندي : ايوة مش بتقول ممكن تعمل اي حاجة ، سيب بيتك وحياتك وعربيتك وروح اعتكف في المسجد اخر 10 ايام من رمضان
حازم : طب وشغلي
ندي : ما انت ممكن تروح الشغل وترجع علي المسجد
حازم وقد شعر بجدية كلامها فبدأ يشعر بالتوتر : ايوة يا ندي بس ده انا السنة دي اول سنه حاصلي التراويح ويدوبك لسه باخد خطوات اقوم خبط لزق كده اروح اعتكف مع ناس معرفهاش وبعدين حنام فين طيب
ندي : اولا لو شايف انك يدوبك بتاخد خطوات خلاص متروحش انا مش بافرض عليك انك تروح بس بعد كده متقولش كلام انت مش قده وثانيا لو علي النوم نام في المسجد
حازم مضطرا : حاضر يا ندي
ندي : حاضر ايه
حازم : حاضر حاروح الاعتكاف
ندي وهي مبتسمة : عموما ده حيكون اول اختبار ليك ومنه ممكن اقرر اذا كنت اوافق ولا لا
حازم : نعم هو لسه في حاجة تانية بعد كده
ندي : انت مش قلت مستعد تعمل المستحيل خلاص انا مش ناوية اطلب المستحيل
اغلق الهاتف بينهم وندي يعلو وجهها ابتسامة تمنت لو انها رأت ردة فعله امامها بينما حازم ضرب علي رأسه وهو يقول : شكلك جبتوا لنفسك يا حازم
—————————————————
دخل عصام علي حازم في اول ايام رمضان مبتسما وهو يقول
عصام : يا سلام يا جدعان لو رمضان ده يبقي طول السنة والله الشباب اللي زي كده اول ناس حترتاح
حازم وقد بدي شاردا : ليه يا فالح
عصام : ابدا بس البنات كلها وهي صايمة كده لا بتحط ميكب ولا برفان واللبس بيوسع فجأة يا سلام لو يعملوا كده السنة كلها ويريحونا
حازم لم يرد واكمل في شروده
عصام : ايه يا عم صايم السنة دي ولا زي كل سنة
حازم وهو يتنهد : بقولك ايه انا مش ناقصك
عصام : انت صايم من غير سحور ولا ايه
حازم : ييييييييييييييي يا ابني اطلع من دماغي الساعة دي
عصام : طب قولي ناوي تصلي التراويح فين السنة دي ولا مش ناوي
حازم بابتسامة عريضة : لا انا ناوي اعمل حاجة اكبر من كده بكتير
عصام : ايه حتقرأ القران كله
حازم : اكبر اكبر
عصام : ايه حتعمل عملية استشهادية
حازم : تصدق حاسس ان ندي حتطلب كده فعلا
عصام : مالها ندي
حازم : طلبت مني اني اثبتلها اني اتغيرت فعلا مش كلام وخلاص
عصام : ده انا ابصم بالعشرة انك اتغيرت ده انا يوم ما شوفت جوليا قلت انك حتتجوزها تاني يوم لكن نعمل ايه بقي في بركات الانسة ندي البت اتطردت هي وهشام
حازم : ايوة بس هي لسه متعرفش كل ده وعايزني اروح اعتكف في المسجد
عصام وقد اتسع فمه من الذهول : ايه تعتكف ، اوووووووووووووووبا امال نفيين حتقول ايه
حازم : يعني ده كل اللي يهمك
عصام : ابدا بس متوقعتش خالص وانت حتروح
حازم بالاستسلام : امال اعمل ايه
عصام : طب وشغلك
حازم بنفس الاستسلام : لا ما انا ممكن اجي الشغل وبعدين اطلع علي المسجد
عصام : لا يا راااااااااااااااااااجل ، طب والنوم
حازم : لا ما انا ممكن انام في المسجد
عصام : طب ما ميه ميه اهو لو علي الشغل حتيجي الشغل ولو علي النوم حتنام في المسجد واهو تجبلك كيس شيبسي تفطر عليه اشوفك بعد العيد يا حازم
حازم : بقي كده ده بدل ما تقولي نعتكف مع بعض وتشجعني
عصام وهو يخرج : لا يا عم انا كفاية عليا التراويح
حازم : ماشي يا عصام طول عمرك ندل
—————————————-
كانت ايام شهر رمضان الكريم تمر يوما بعد يوم كعادة كل عام يأتي منذ اول يوم يمني الناس انفسهم بما عليهم من عبادات يغتنمه البعض ويغفل عنه البعض بل ومع كل اسف يبغضه بعض اخر وهكذا هذا العام ككل عام بالنسبة لفريدة او نيرة او اشرف او هشام شهر مضطرون فيه الا يأكلون صباحا اضطرارا فقط امام الناس صيام لا يأخذ اصحابه منه الا الجوع والعطش
اما احلام وشريفة ونفيين و ندي فكان اغتنمه فرصة والتقرب من الله شعار ، الاختلاف الوحيد في هذا العام هو ان حازم وعصام انتقلا قدرا من مربع فريدة الي مربع ندي ذلك الاختلاف الذي عندما يأتي ايان منا لابد عليه ان يدرك كم هي منة ( فاذا اردت ان تعرف عند الله مقامك فانظر فيما اقامك )
وها هي نفحات الشهر الفضيل اوشكت علي الانتهاء انقضت ايام الرحمة ومضت ايام المغفرة ولم يبقي الا ايام العتق من النار كانت ليلة الحادي والعشرون وكان حازم في غرفته ظل يزفر بقوة ويجوب الغرفة ذهابا وايابا ينظر بين الحين والاخر الي عنوان المسجد في يده وهو يقول لنفسه : طب انا حاخد ايه واسيب ايه واعمل ايه ، اروح فين واجي منين يا ربي ، الله يسامحك يا ندي
لم يجد بد من ان يتجه الي العنوان المكتوب في يده ويتجه بحقيبة اعدها وهو لا يعرف ما كان عليه ان ياخذه وما كان عليه ان يتركه
وقف امام المسجد كمن يتأكد من عنوانه ( مسجد الروضة ) خلع نعليه وتوجه الي الداخل كان الاستغراب هو سيد الموقف عدد لم يكن قليل كل مجموعة منهم متجاورة يتحدثون فيما بينهم استوقف شخصا الي جواره
حازم : لو سمحت الاقي الحاج حامد فين
الشخص : الراجل اللي واقف هناك اهو ، حضرتك ناوي تعتكف ان شاء الله
حازم بتلعثم : ايوة
الشخص : طب يا اهلا وسهلا ، انا علي
حازم : اهلا وسهلا وانا حازم
علي : يا اهلا يا اهلا
اتجه حازم باتجه الحاج حامد تقدم خطوة ثم اخرج صوته
حازم : السلام عليكم ، حضرتك الحاج حامد
التفت علي صوته يجدته حازم رجل طويل متوسط العرض ذو لحية متوسطة وعليه الكتير من الوقار شعر حازم حين رأه بهيبته فتنهد وهو ينتظر خروج صوته
حامد بصوت رخيم : ايوة يا ابني انا الحاج حامد ، وانتي مين
حازم : حازم
حامد : يا اهلا وسهلا يا بني حتعتكف معانا ان شاء الله
حازم :ان شاء الله
نادي حامد علي احد الموجودين
حامد : يا وليد تعالي
وليد : ايوة يا حاج حامد
حامد : اكتب اسم حازم معاك وشوفه حيعتكف جزئي ولا كلي وحط اسمه في مجموعة عمل
وليد : ماشي يا حاج ثم نظر لحازم : حتعتكف كل الايام ولا جزء منها
حازم بتردد : كلها
وليد : طب احطك في اي مجموعة عمل بقي
حازم : يعني ايه مجموعة عمل مش فاهم
وليد : بص يا سيدي كل واحد هنا في الاعتكاف بيبقي مسئول عن حاجة وبيساعد فيها يعني مسئول عن الاكل او النظافة او ترتيب المسجد يعني انت حتقدر تساعد في ايه
حازم : لا انا مليش في عمايل الاكل
وليد : طب خلاص حاخيلك في النضافة
وقبل ان يسأل حازم اتي شخص بجوار وليد ليصفحه
عمرو: ليدو كل سنة وانت طيب وبعودة الايام
وليد : وانت طيب يا عمرو ده انا قلت انت اتجوزت واتلميت ومش حنشوف وشك السنه دي
عمرو : والله حاولت يا بني بس ما اقدرتش امال فين علي
وليد : هناك اهو بيحضر علشان السحور
عمرو : طب حاروح اسلم عليه ، قبل ان يذهب التفت لحازم : السلام عليكم يا ————-
حازم :حازم
عمرو :يا اهلا يا حازم ثم التفت لوليد : انا مش عايز اغسل مواعين السنه دي يا وليد انا السنه اللي فاتت اتهديت
وليد : لا انا السنة دي بافكر ادخلك المطبخ
عمرو : يعني ابقي في البيت مبشلش كوباية من مكانها واجي هنا اطبخلكم انا رايح اشوف علي عمل ايه في السحور
وليد : خلاص يا حازم انت كده في مجموعة النضافة وحتبقي مسؤلياتك معايا نشيل الاكل ونكنس المسجد تمام
حازم بضيق : لا طبعا و انا مالي بحاجة زي دي
وليد : طب انت عايز تعمل ايه خد بالك مدام قاعد معانا هنا في المسجد فالمسجد مسؤليتنا نسلمه احسن مما استلمناه وكل واحد بيعمل حاجة علشان نساعد بعض
حازم : بس انا مينفعنيش الكلام ده انا مليش دعوة
وليد : خلاص انا حابلغ الحاج حامد ونشوف حيقول ايه
حينها تذكر حازم ندي فصمت وجذب وليد من ذراعه : خلاص يا عم انا بس كنت عايز اعرف احنا حنكنس جوه ولا جوه وبره
وليد وهو يضحك : يعني لازم اقول الحاج حامد عموما جوه بس وانا اصلا حساعدك
لحظات وبدأ المسجد في الانتظام استعدادا للتهجد لم يستطع حازم النوم قبل التهجد ولو ساعة نظر الي الارض وحاول افتراشها لكنه قال لنفسه : ازاي يعني
وما هي الادقائق وكان من يقظه : حازم صلاة التهجد
قام لصلاتها ورجع في محاولة منه للنوم وما هي الا لحظات وكان من يقظه : حازم اقوم اتسحر يلا
توجه بعيون ناعسة وهو يسأل احنا حناكل بايدينا عندها ضحك الجميع فنظر عمرو لعلي : انت اللي مسئول قدامي علي السحور انا عايز خدمة فندقية انا مينفعنيش الكلام ده
رد وليد : ايه يا عم حازم نقوم نقطعلك كنتلوب
قام حازم في ضيق ولم يأكل نظر لهم علي : خلاص متسقوش فيها يمكن مش واخد علي كده
اتجه على لحازم : ايه يا عم حازم ده انت حتعمل علينا حازم ابن الناس الكويسين ولا ايه
حازم وهو يزفر : لا بس انا مش عايز اكل
علي : طب بص دول مثلثين جبنة ورغيف وكوباية زبادي اهم والمعلقة دي نضيفة والله بس بالله عليك اتسحر وبلاش تزعل من حد احنا بنهزر معاك عايزينك تفك شوية ، ها تشرب معانا شاي
حازم : بس تغسلوا الكوبايات كويس
علي : طب ما انت حلو بتهزر اهو عموما عمرو اللي بيغسل
حازم : طب لو كده مش عايز
دقائق وعلا اذان الفجر لم يحتاج من يقظه ولكنه بعدها لم يتذكر شيئا غير انه استيقظ في الثامنة ووجد نفسه مغطي بغطاء وتحت رأسه وسادة ولم يعلم من وضعهم
مرت ايام حازم في الاعتكاف عكس ما كان يتوقع يوما بعد يوما اعتاد ابن رفعت الصاوي علي ما لم يكن يتوقعه تنازل عن كبريائه في مقابل ان ينبض قلبه بنبضات الحياة تلك اللحظات التي لم يكن طيلة حياته يتوقع ان يعيشها
كانت ليلة ال27 خرج حازم برفقة وليد من المسجد
وليد : انا مكنتش اعرف ان عندك بنت
حازم : لوجي عندها 6 سنين ، هي المكتبة بعيدة من هنا
وليد : لا علي اول الشارع ، انت عايز حاجة غير كارت شحن
حازم : لا
اتاهم صوت يناديهم : عمو باصي باصي يا عمو
نظر وليد للكرة ودخل في الماتش بعفوية بعد لحظات نظر اليه حازم : حنتأخر
وليد اعاد الكرة لحازم لم يرد حازم ودخل الماتش معه ، لحظات مرت مع اطفال لا يعرفوهم فقط لعبوا معهم لدقائق وعادوا للمسجد
حازم : يا خبر ده انا مش فاكر اخر مرة لعبت فيها كرة كانت امتي
وليد : بس انت بتلعب حلو انتي اهلاوي ولا اهلاوي
حازم بضحك : ريال مدريد و انت
وليد : برشلونة
دخلوا للمسجد واستوقفهم عمرو وعلي وهم ينظرون للسماء
عمرو : شكلها انهارده علي فكرة
علي : مع اني توقعت انها يوم 25
وليد : بتعملوا ايه
عمرو : بنبص علي السماء شكلها ليلة القدر
حازم : الله السماء شكلها صافي فعلا
علي : طب كل واحد بقي يدعي دعوة حلوة كده شكلها ليلة متسجابة الدعوة
حينها نظر حازم الي السماء وتنهد و دعي من قلبه ان تكون ندي من نصيبه
استوقفه صوت يعرفه
عصام : السلام عليكم يا اخوة ابحث ان شخص يدعي حازم
التفت حازم : عصام
عصام : ايه يا عم الجو اللي انت عايش فيه ده
وليد : انتي تعرفه يا حازم
حازم : ايوة ده واحد من اصدقاء السوء اللي ناوي اقطعهم ما اطلع من هنا
عصام : اخس عليك يا حازم وانا اللي قلت اجي اقعد معاك للعيد ، امال فين الراجل بتاع لا تناقش ولا تجادل يا اخ علي والا وقعت في المحظور
عمرو : قاعد جوه ده حتي مستنيك
عصام : بقولك ايه يا حازم ايه الاخبار الاعتكاف حلو ولا ايه
وليد : تعالي معايا بس وانا حابسطلك
عصام : طب في موز
حازم : لا في كنتلوب
****************************
علا صوت اذان الفجر ليوم جديد لم يحتاج احد من من بات في المسجد ان يستيقظ فكل شخص انشغل بما لديه واولهم حازم الذي كان لايزال يجمع هو ووليد اثار السحور ،ابتسم وليد وهو ينظر لحازم ابتسامة استوقفت حازم
حازم : ايه يا عم انت معجب ولا ايه
وليد : لا ابدا بس سبحان مغير الاحوال اللي يشوفك دلوقتي ميشوفكش يوم ما جيت وانت بتقولي لا انا مينفعنيش الكلام ده صمت قليلا ثم قال : والله حتوحشني يا حازم يا ابن الناس الكويسين
حازم : عموما انا قلتكم علي عنواني بجد انا عايز نتقابل بعد رمضان ويا ريت والله يا وليد نبقي اصحاب بجد
وليد : متقلقش يا عم احنا فعلا بقينا اصحاب ولعلمك عمرك ما حتقدر تنسي الايام دي ابدا
قاطعهم صوت عمرو : يا بني انت راجلك كل شوية في بقي اتعدل يا عم انتي
عصام وهو نائم : يا عم بقك هو اللي في راجلي
انهوا ترتيب المسجد والتفت كل واحد منهم لينام الا حازم اتجه الي الشباك لينظر مرة اخري الي شكل السماء لم يعتاد ان يراقب السماء ويراها صافية مثل هذه الايام ، صفاء يشبه كثيرا ما يشعر به داخل نفسه لكم يتمني ان تتوقف عقارب الساعة عند هذه الايام يتسأل كيف ستكون العودة الي منزل رفعت الصاوي مرة اخري صدقا يخشي لو عاد الي منزله يعود الي حازم القديم حازم الذي لا يريد ان يراه مرة اخري
قاطعه من شروده
الحاج حامد : روحت فين يا حازم يا ابني
حازم : ابدا ازيك يا حاج حامد هو حضرتك لسه صاحي
حامد : انا كنت رايح انام لقيتك قاعد قدام الشباك وشكلك زي ما تكون شايل الهم قولت اشوفك قبل ما انام
زفر حازم كمن يخرج هما من اعماقه : ابدا بس شايل هم اما ارجع البيت مع ان بنتي وحشتني اوي بس نفسي بجد مرجعش
حامد : لا حول ولا قوة الا بالله طب ليه يا ابني كده ده مهما كان بيتك
حازم : خايف لو رجعت اخسر اللي وصلتله وساعتها مش عارف يا تري حتيجي فرصة تانية للرجوع ولا لا
حامد : والله يا ابني كله في ايدك انت بس اخلص توبتك بربنا واستعين بالله علي اللي جاي وان شاء الله ربنا حيقبل توبتك ومهما حصل اوعي تيأس مهما غلطت متفقدش الامل في ربنا ومهما حصل توب
حازم : خايف ساعتها ابقي باضحك علي نفسي وساعتها ربنا ميقبلش توبتي وساعتها مش عارف حاعمل ليه
حامد : بص يا بني انا حاقولك كلمة وحطها في ودنك ومهما حصل فكر نفسك بها ( ان الله لا يمل من استغفار العبد حتي يمل العبد من استغفاره )
————————————————-
: اخيرا جيتي ده انا كنت فقدت الامل
ندي : اعمل ايه ماما وافقت علي النهاردة بس ، قولتها انهارده حيختموا خاليني اروح وافقت بعد ما طلعت روحي
حاجة اماني : يا اهلا يا اهلا هل هلالك رمضان خلص جايلنا انهاردة
ندي : معلش بقي الحمد لله اني جيت وبعدين ايه الاستقبال ده انا لا شايفة تورت ولا جاتوهات هو الاعتكاف ده نواشف ولا ايه
اماني : التورت والجاتوهات دي ناكلها في بيتك بقي بعد العيد
ابتسمت ندي فجذبتها الحاجة اماني لتتحدث اليها
الحاجة اماني : ليكي عندي اخبار كويسة
ندي : خير يا حاجة
اماني : الحاج حامد كلمني انهاردة ، وقالي اقولك علي رأيه
ندي وهي تبتلع ريقها : ورأيه ايه يا حجة
اماني : هو بيقول انه ابن حلال وكويس وهو ارتحاله وارتاح لتصرفاته في الاعتكاف بس هو فعلا محتاج لليشجعه ويوقف جنبه
ندي : بجد يا حاجة يعني هو شايفه انسان كويس
اماني : انتي زي بنتي يا ندي وانا مش حاغيشك وانتي لما قولتلي عايزة رأي الحاج حامد انا قولته وهو قال للمجموعة اللي مع حازم ياخدوا بالهم منه ويقولوله رأيهم لانه متقدم لبنته ومفيش حد منهم اتعامل معاه الا وشكر فيه
ندي : طب مش جايز يكون بيمثل يا حاجة
اماني : انتي للدرجة دي خايفة
ندي : دي تالت مرة وخايفة التالتة تبقي تابتة
اماني : لو استخرتي وده رأي اللي حوليكي اتوكلي علي الله وانتي حتشوفي تعاملاته بعد كده وان ظهر حاجة منه ساعتها يبقي خلاص
تنهدت ندي لان هذه المرة ليست كسابقيها هذه المرة لانها احبته حقا والجرح لن يكون سهلا
——————————————————
عمرو لعصام : والله انت ما تنفع حارس مرمي ببصلة
عصام :والله لو الحضري هنا ما كان عرف يلعب زيي
وليد : كفاية لعب بقي لازم نخلص فرش الحصر علشان صلاة العيد
حامد : الناس بتوع شادر الصلاة خلصوا
علي : ايوة خلاص فاضل حاجات بسيطة
عمرو : بجد رمضان خلص
عصام : بجد انا ندمان اللي مجتش من اول يوم خسارة مكنتش فاكر ان فيها كورة وكنتالوب
وليد لحازم : انت كنت بتكلم مين
حازم : كنت باكلم بنتي عايزني ارجع بعد الفجر علشان عايزة تروح صلاة العيد
علي : يعني مش حتصلي العيد معانا
حازم : لا ما انا قلت لداد محاسن يستنوني ويجوا يصلوا هنا
عصام : ما تخلي ابراهيم يجبهم
حازم : ما ابراهيم اجازة علشان العيد
وليد : ابراهيم ده مين اصلا
حازم : ده السواق
عمرو وهو يضحك : مش عارف ليه يا حازم ساعات بحس انك واقع من فيلم رد قلبي
عصام : ده قر ده ولا نق
عمرو : الاتنين
الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله الله اكبر الله اكبر ولله الحمد الله اكبر كبرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة واصيلا لا اله الا الله ولا نعبد الا اياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون لا اله الا الله وحده صدق وعده ونصر عبده واعد جنده وهزم الاحزاب وحده لا اله الا الله
علت تكبيرات صلاة العيد معلنة انتهاء الشهر الفضيل واول ايام العيد صوت التكبيرات والاصتفاف للصلوات وكحك علي حلويات واحلي بالونة لست البنات
لوجي : انا عايزة الصفرة
حازم : حاضر ، مش عايزة واحدة انتي كمان يا دادا
محاسن : لا انا عايزة زمارة يا ابني ، كل سنة وانتي طيبة يا لوجي كل سنة وانت طيب حازم
عصام : انا عايز البالونة دي لوجي
لوجي : لا دي بتاعتي هاتلك انت واحدة
محاسن : مش يلا بقي تروحوا ترتاحوا وعلشان احضرلكم الفطار
حازم : خلاص حنمشي علي طول بس اسلم علي عمرو و وليد و علي
لوجي : هم دول صحابك يا بابي
حازم : ايوة يا حبيتي
لوجي : بابي انت كلمت ميس ندي
حازم : حاكلمها انهاردة يا لوجي
لوجي : احنا حنروحلهم في العيد
حازم : يمكن بكرة يا لوجي
عصام : خلاص يا عم عديت الاختبار ، يا رب تنجح يا حازم
حازم بضحك : ادعيلي ابوس ايدك
————————————————————–
ما ان رأي حازم سريره حتي ارتمي عليه دون ان يدري لم يعرف كم مضي من الوقت وهو نائم واخيرا لن يستيقظ 3 مرات طوال الليل
لكنه استيقظ اخيرا علي صوت
لوجي : اقوم بقي اقوم يا بابي بجد اقوم ، يووووووووووووووووووو
حازم : في ايه يا لوجي
لوجي : مش قلت حتكلم ميس ندي
حازم بعيون ناعسة : طب حاضر يعني منمش
لوجي : ما انت نمت كتير اوي
حازم : طب هاتي الموبايل
بينما حازم يتصل كانت ندي هي الاخري في سابع نومة طول الليل سهرت حتي صلاة الفجر ولم تستطيع النوم بعدها حتي نامت العصر
دق الهاتف
شريفة : السلام عليكم
حازم : وعليكم السلام ازي حضترتك يا طنط ، انا حازم
شريفة : اهلا يا ابني ازيك وازي لوجي ووالدتك ، كل سنة وانت طيب وانتي طيبة يا طنط
حينها اقربت نفيين من ندي
نفيين : ندي اصحي يا بنتي قومي
ندي بتثاقل : سبيني انام يا نفيين
نفيين : قومي كلمي حازم علي التليفون
ندي : يا نفيين بقي ————–ايه
انتفضت من مكانها ووقفت امام المرآة ضحكت نفيين وردت : كل ده ولسه مترددة امال لو متأكده حتعملي ايه عموما هو علي التليفون مش برة بيقول لماما جي بكرة
ابتلعت ندي ريقها بصعوبة وقاطعتها شريفة وهي تنادي
شريفة : ندي تعالي كلمي
ندي وهي خجلة : ايوة يا ماما في حاجة
شريفة : تعالي لوجي عايزة تكلمك
نفيين بهزار : لوجي بردوا ، كلمي لوجي كلمي
ندي : سلام عليكم ازيك يا لوجي
لوجي : ازيك يا ميس ندي بصي بابي قاعد جنبي اهو بيقولي انك حتخليني اقولك يا مامي ندي بجد
ندي : طبعا يا لوجي يا حبيبتي انتي تقولي اللي انتي عايزاه انتي حبيبتي يا لوجي
حازم : لوجي بس
ندي بخضة : استاذ حازم
حازم : خاليها اخ حازم بقي يا اخت ندي كده بقت اوقع
ندي : اهلا ازي حضرتك
حازم : ازيك انتي ، كل عام وانتي الي الله اقرب والسنة اللي جاية تكوني منورة بيتك كده
ندي بمنتهي الخجل : وانت طيب
حازم : ها لسه مقررتيش بردوا
ندي : ان شاء الله خير
حازم : عموما انا طلبت من مامتك تكلم عمك بكرة يكون موجود وان شاء الله نقري الفاتحة ونحدد معاد الخطوبة وبعدها قرري زي ما انتي عايزة ها قولتي ايه
ندي : طيب
حازم : طيب ايه
ندي : طيب خير
حازم : خلاص اشوفك بكرة علي خير
لوجي : عايزة اكلمها
حازم : خلاص قفلت
نفيين : وشك احممممممممممممممممممممممممممممممر
ندي : بس انا لسه موافقتش ازاي كده خبط لزق انا—————
نفيين : ندي مصر كلها عارفة انك موافقة خلصيني بقي ، مبروك يا عروسة
—————————————————————
فريدة : انت متأكد من الكلام ده يا هشام
هشام : ايوة انا عمري قلتلك حاجة وكانت غلط
فريدة : يعني ندي كانت بتضحك علينا
هشام : ايوة الانسة ندي مطلعتش الانسة ندي طلعت مدام ندي ومرتين
فريدة : انا مش مصدقة كانت متجوزة مرتين
هشام : مرة رسمي ومرة عرفي ، الرسمي كان ابن جيرانهم والعرفي ده كان ابن عمها
فريدة : طب سيبلي الموضوع ده يا هشام وانا حاقول لحازم
هشام : بس بلاش تجيبي سيرتي يا انط انتي عارفة موقفي حساس ومش عايز اخسر حازم
فريدة : اوكي يا هشام
اتجهت فريدة لغرفة حازم كان حازم في طريقه لمنزل ندي كان واقف امام المرآة يدندن بسعادة بالغة ويضع عطره حينها اطرقت الباب
حازم : ادخل
فريدة : انت خارج
حازم : لما سألتني امبارح اقولتك انا رايح فين
فريدة : لسه مصمم تتجوز ندي بردوا
حازم : تفتكري يعني حغير رأيي من امبارح للنهاردة
فريدة : جايز و جايز تغيير رأيك دلوقتي حالا
حازم : معتقدش يا ماما ، انا بس حابقي مبسوط لو جتي معايا
فريدة : حتي لو عرفت انها مدام مش انسة
التفت حازم بعد ما كان يخرج من الباب
حازم : ايه ، انتي بتقولي ايه
فريدة : ندي كانت متجوزة قبل كده مرتين ، منهم مرة عرفي
تسمر حازم في مكانه ولم يرد فكر وقتا ليس بالقليل ثم قال
حازم : مين اللي قالك الكلام ده مش جايز كدب
فريدة : لو مش مصدقني اسأل بنفسك وانت حتتأكد
التفت حازم ليخرج من غرفته
فريدة : انت رايح فين
حازم : رايح اتأكد بنفسي
نزل حازم والي جواره لوجي رأته دادا محاسن عند خروجه ولم يكن مبتسما كما كان ، طوال الطريق كان يفكر هل صدقا ما سمع لم يكن مصدقا ابدا شعر انه مستحيل ان تتزوج ندي عرفي ابدا لن يصدق
قاطعته لوجي
لوجي : بابي مش هنا البيت
حازم : ها ايوة يا لوجي يلا بينا
وقف كمن يشعر بالخوف تردد واخيرا طرق الباب
نزلت نفيين لتفتح
نفيين : اهلا اهلا يا مستر حازم ، ازيك يا لوجي
حازم بوجوم : ازيك يا انسة نفيين
صعدوا باتجه شقة ندي كانت احلام وزوجها ونبيل بانتظاره وشريفة ايضا اما ندي كانت بالداخل ، حاول ان يرسم ابتسامة علي وجهه لكنها كانت باردة تلك الابتسامة وقعت في نفس احلام شعرت عندها ان احساسها انه ليس كأبيه كان احساس خاطئ شعرت انه قاب قوسين او ادني من التنصل من الارتباط حقا هو ابن رفعت الصاوي
كانت ندي تقف امام المرآة تذكرت اول مرة اتي فيها سيف عندهم كيف كانت تقف وكيف كان شعورها ، تأففت كمن تمني نفسها ان يكون حازم افضل منهم لكنها تنوي التحدث قبل اي شئ لابد ان يعرف كل شئ عنها حتي لا يحاول احد ان يصطاد في الماء العكر
خرجت ندي اخيرا لتسلم علي الجميع لم تستطع رفع عينها حتي لا تري حازم لكنها حاولت وان بدي الامر صعب شعرت بوجومه بعض الشئ نظرت الي والدتها لتنفذ ما طلبت
شريفة لحازم : احنا حنستاذن ثواني لان ندي كانت عايزة تتكلم مع حضرتك قبل قراية الفاتحة ممكن
أوم حازم برأسه كأنه يشعر ان ما سمعه قد يكون صدقا
استأذن الجميع وبقي حازم امام ندي
حازم : اتفضلي يا انسة ندي ، انا سمعك
ندي وهي تحاول ان تستجمع الكلمات : هو في موضوع كده في الاول انا لازم اقوله لحضرتك علشان بردوا يكون واضح يعني —————————- ابتلعت ريقها : بص يا استاذ حازم موضوعنا ده بالنسبة لي مش اول موضوع يعني ————————— زفرت ثم تابعت : قصدي يعني ان كان في موضوعين قبل كده
حازم كانت دقات قلبه سريعة من القلق : يعني ايه ، انتي اتجوزتي قبل كده
ندي : لا بس اتكتب كتابي مرة واتخطبت مرة
حازم : بس كده يعني مفيش ولا مرة كانت جواز بشكل رسمي
ندي : لا كلها مواضيع من علي البر مفيش حاجة كان فيها جواز بس انا بردوا قلت اعرفك
تنهد حازم ببعض من الراحة ثم قال : كده بس ولا في حاجة تانية
ندي : لا في ، انا في حاجة عايزة اوضحها مهمة بردوا علشان متبقاش غيبة علي حضرتك اولا موضوع اداب الخطبة
هنا اخيرا ظهرت ابتسامة حازم : نعم ايه اداب الخطبة دي
ندي بتلعثم : يعني التعاملات بينا حتفضل رسمي بردوا مفيش خروج لوحدينا مينفعش نركب العربية بتاعتك لوحدنا وتقولي اوصلك ومينفعش مكالمات في وقت متأخر نراعي حدود الكلام بينا ومفيش سلام بالايد وحتي الشبكة كمان مامتك اللي حتلبسهاني و ———————–
قاطعها حازم والابتسامة تعلو شافتيه : هو انتي كنتي بتصرفي كده مع ——- يعني المرتين اللي فاتوا
ندي : طبعا ما ده اللي يرضي ربنا وده اللي مفروض كل بنت تعمله
حازم وقد زادت ابتسامته : طب فاضل حاجة تانية
ندي : الفرح حيكون مفصول وانا حافضل بحجابي
حازم : مفصول ازاي يعني
ندي : الرجالة لوحدهم والستات لوحدهم
حازم بضحك : طب انا حاحضر الفرح ده ولا لا
ندي : لو عايز
حازم : ولو اني مش مقتنع بموضوع الفرح بس حاضر ، لسة فاضل حاجة ولا خلاص كده
ندي : لا خلاص
حازم : طب مش حتنادي الجماعة بقي يلا
رفعت الايادي امام كل وجه ليقرأ كل منهم سورة الفاتحة حتي لوجي التي كانت تقرأها بصوت اعلي من الجميع جعلتهم جميعا يضحكون ثم تقدمت بعد انتهائها بجوار ندي
لوجي : خلاص كده انتي حتيجي معانا بقي يلا بينا
ندي وهي تضحك : لا لسه مش دلوقتي خالص اصبري شوية
لوجي : هو انتي مش كده اتجوزتي بابي
ندي : لا لسه لما يجي المأذون ويكتب الكتاب نبقي ساعتها اجوزنا
لوجي : طب ما بابي ينزل يجيب واحد
ضحك الجميع وردت نفيين : طب ما نخليه يجيب 4 واحد ليا واحد ليكي و واحد لبابا و واحد لندي
————————————————
فريدة : يعني بردوا قريت الفاتحة بردوا مشيت اللي في دماغك
حازم : مين اللي قالك انها كانت متجوزة عرفي
فريدة : ده كل اللي يهمك
حازم وهو يزفر : ايوة ده كل اللي يهمني
فريدة : مش حاقولك مدام قررت تلغي عقلك وتمشي ورا البت دي خلاص اتجوزها واشبع بيها
حازم : للمرة التانية باسألك مين اللي قالك
اقترب الي اذنيها : هشام
قامت


google-playkhamsatmostaqltradent