رواية مكانك الفصل العاشر 10 - بقلم ريتال احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية مكانك الفصل العاشر 10 

اياد بصدمه : نعم انت بتقول ايه وفين لوجين ...!

جاد بسرعه : خليكي قدام المحل واحنا جاين ..

اياد وجاد راحوا بسرعه وطلب اياد مراجعه الكاميرات ...لقوا اسماعيل رش حاجه وداخت ف شلها وقال إنها خطيبتوا ومشي بيها ولا كان حاجه حصلت ..
اياد بعصبيه : ابن ال ...ورحمه ابويا ما هسيبوا...

لوجين برعب علي جيهان : طب هنعمل ايه دلوقتي لازم نشوف هيا فين قبل ما يعمل فيها حاجه ...
جاد نراجع كل الكميرات و الكميرات الي قدام المول والي قريبه من المول ممكن نصول لاي حاجه ....

وفعلا بداوا يراجعوا كل الكاميرات ..

وعند جيهان فاقت لقت نفسها على سرير قامت بفزع لاقت اسماعيل بيدخل وعلى وشوا علملت الخبث وقال اسماعيل بخبث و وقاحه...

اسماعيل: كسبت الرهان انا كده يا جميل ومالو ادلع و ادلع الرجاله بعد كده بقى اوديكي للبوص يدلع هوا كمان ..

جيهان برعب : بوص مين واتدلع ايه ورجاله مين الي يتدلعوا....قاطعا دخول مجموعه شباب مره وحده وقال واحد بضيق : كسبت اه بس مش ليك لوحدك كلنا مع بعض ..

إسماعيل بضيق : انا الي جبتها ...

واحد من الشباب: هنحور على بعض يسطا ما احنا كنا معاك و ظبطنالك الدنيا ...قرب منو وخبط على كتفوا...متبقاش طماع كده اومال وفكر في اخواتك..!!

اسماعيل حك دقنوا: اخواتي اه !....وجاب فاظه خبطها في الشاب الي جمبوا وضرب الاتنين الباقين وشدها بسرعه حدفها في السياره وسط صريخها و طلع بيها في طريق ضلمه و وصلوا دخلها مخزن حدفها على الارض و بدا يقرب منها وهوا بيفك زراير القميص !!

عند جاد و اياد ...حط اياد ايدو على دماغوا بتعب واتكلم بعصبيه : ما احنا مش هنفضل كده كتير ولازم نتصرف هنعمل ايه في المصيبه دي !

لوجين بسرعه وافتكرت حاجه : انا كنت مجربه ابلكيشن كده بيربط التليفونات مع بعض علشان نعرف المكان ..

جاد بتساؤل : وكنتم رابطين التليفونات ليه ؟

اياد بعصبيه : وده وقتوا اخلصوا اما نشوف هنعرف نحدد مكانها ولا لا !

عند جيهان الباب اتفتح جامد قبل ما يقرب منها وقال واحد : البوص عاوزك يا اسماعيل...وطلعوا..

جيهان بعياط: مش فاهمه حاجه مش فاهمه حاجه طب اعمل ايه ...؟!

دورت على التلفون بتاعها لقتوا معاها ف رنت بسرعه على لوجين ...

لوجين : دي جيهان ...

لوجين فتحت بسرعه ..

جيهان : الحقينيييي الحقوني ونبي

و اتقطع الاتصال..

اياد بسرعه : بس هنحدد مكانها من المكالمه...

وفعلا رن على واحد صاحبوا و قدروا يعرفوا مكانها...

عند اسماعيل قال البوص ...

البوص: في شحنه لازم تروح تستلمها دلوقتي...

اسماعيل بتوتر: طي ينفع اخلص بس الي في ايدي يا كبير و بعدين استلمها..

البوص وايه الي في ايدك عاوز تخلصوا

اسماعيل: بت انما ايه وغمز

البوص: امممم لا يا حبيبي استلم و تعالى شوف عاوز تعمل ايه


  •تابع الفصل التالي "رواية مكانك" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent